عبد الحميد الثاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Osmanli-nisani.svg عبد الحميد الثاني
صورة معبرة عن عبد الحميد الثاني
عبد الحميد الثاني (1876م-1909م)
صورة معبرة عن عبد الحميد الثاني

عهد أفول الدولة العثمانية
اللقب أمير المؤمنين وخليفة المسلمين، خادم الحرمين الشريفين.
لقب2 السلطان الأحمر، السلطان المظلوم، الغازي، الخاقان الكبير، خادم المسلمين[1].
ولادة 21 سبتمبر 1842
مكان الولادة إسطنبول، الدولة العثمانية
وفاة 10 فبراير 1918
مكان الوفاة إسطنبول علم الدولة العثمانية الدولة العثمانية
العقيدة مسلم سني
الحكم
التتويج 7 سبتمبر 1876، 18 شعبان 1293 هـ/27 أبريل 1909
العائلة الحاكمة آل عثمان
السلالة الملكية العثمانية
Fleche-defaut-droite.png مراد الخامس
محمد الخامس Fleche-defaut-gauche.png
العائلة
الأب عبد المجيد الأول
الأم تيرمُجگان سُلطان
زوجة الأولى نازك إدا قادن أفندي
زوجة الثامنة مشفقة قادن أفندي

عبد الحميد الثاني (بالتركية العثمانية: عبد الحميد ثانی؛ وبالتركية الحديثة: Sultan Abdülhamid II أو II. Abdülhamid). هو خليفة المسلمين الثاني بعد المئة والسلطان الرابع والثلاثون من سلاطين الدولة العثمانية، والسادس والعشرين من سلاطين آل عثمان الذين جمعوا بين الخلافة والسلطنة و آخر من امتلك سلطة فعلية منهم. تولى الحكم في (10 شعبان 1293 هـ - 31 أغسطس 1876)، وخُلع بانقلابٍ سنة (6 ربيع الآخر 1327هـ - 27 أبريل 1909)، وُضع رهن الإقامة الجبريَّة حتّى وفاته في 10 فبراير 1918م. وخلفه أخوه السلطان محمد الخامس. أطلقت عليه عدة ألقاب منها "السُلطان المظلوم"، و "بالسُلطان الأحمر"، ويضاف إلى اسمه أحياناً لقب "غازي". وهو شقيق كلاً من: السلطان مراد الخامس والسلطان محمد الخامس والسلطان محمد السادس.

وصل إلى تخت المُلك خلفاً لأخيه السلطان مراد الخامس الذي مكث في السلطة ثلاثة أشهر فقط وأنزله وزراءه بعد أن أصيب بالجنون. شهدت خلافته عدد من الأحداث الهامة، مثل مد سكة حديد الحجاز الذي ربط دمشق بالمدينة المنورة، وسكة حديد بغداد وسكة حديد الروملي وسكة حديد الروملي، كما فقدت الدولة أجزاءً من أراضيها في البلقان خلال حكمه.

حياته المبكرة وتوليه الحكم[عدل]

عبد الحميد الشاب في "قلعة بالمورال" في إسكتلندا 1867.

ولد عبد الحميد الثاني يوم الأربعاء في شعبان 1258 هـ/21 سبتمبر 1842 في "قصر جراغان" في إسطنبول ابناً للسلطان عبد المجيد الأول والسلطانة "تيرمُجگان" الشركسية الأصل التي ماتت وهو في العاشرة من عمره، فاحتضنته (كبيرة المحظيات) "برستو هانم" وتعهدت بتربيته، فصارت أمه معنوياً وتقلدت مقام السلطانة الأم لمدة ثمان وعشرين سنة عند حكمه.[2] درس الموسيقى في شبابه ودرس الخط وتعلم اللغتين العربية والفارسية[3] بالإضافة إلى الفرنسية[4] والأدب العثماني والعلوم الإسلامية على يد علماء عصره بدءًا من عام 1266 هـ/1850 م، وأتم دراسة البخاري في علم الحديث، وتعلم السياسة والاقتصاد على يد وزير المعارف.[3] وذهب عبد الحميد في فترة تولي السلطان عبد العزيز الأول العرش مع وفد عثماني في زيارة إلى مصر ثم إلى أوروبا استغرقت رحلة أوروبا من 21 يونيو إلى 7 أغسطس عام 1867 زار فيها فرنسا وإنكلترا وبلجيكا والإمبراطورية النمساوية المجرية وألمانيا.

امتهن عبد الحميد النجارة وقد بدأ شغفه بها على أيام والده السلطان عبد المجيد الأول الذي كان أيضاً محبا لها أيضاً وكان إلى جانب والده رجل اسمه خليل أفندي تعلم على يده.[5] ومحباً للرياضة والفروسية. عرف السلطان بتدينه وتقول ابنته عائشة بخصوص هذا الموضوع « كان والدي يؤدي الصلوات الخمس في أوقاتها، ويقرأ القرآن الكريم، وفي شبابه سلك مسلك الشاذلية، وكان كثير الارتياد للجوامع لا سيما في شهر رمضان.»[5] انتسب إلى جمعية العثمانيين الجدد في بداية تأسيسها لكنه تركها بعد أن أكتشف نواياهم المضرة بالدولة.[3] وبعد مذابح الأرمن في عهده أطلق عليه معادوه لقب "السلطان الأحمر" و"قاتل الأرمن".

في 11 شعبان 1293 هـ/31 أغسطس 1876 م توجه في الموكب الملكي إلى ضريح أبو أيوب الأنصاري، وهناك تقلد السيف السلطاني وفق العادة المتوارثة مذ أن فتح العثمانيون القسطنطينية، ومنه سار لزيارة قبر والده السلطان عبد المجيد الأول، ثم ضريح محمد الثاني فاتح إسطنبول، ثم قبر جده محمود الثاني مبيد الانكشارية، ثم قبر عمه عبد العزيز الأول.[6]

فترة حكمه[عدل]

عبد الحميد في صغره.

بويع عبد الحميد الثاني بالخلافة وعرش السلطنة، وفي ذلك الحين كانت البلاد تمر في أزمات حادة ومصاعب مالية كبيرة، وتشهد ثورات عاتية في البلقان تقوم بها عناصر قومية تتوثبّ لتحقيق انفصالها، وتتعرض لمؤامرات سياسية بهدف اقتسام تركة "الرجل المريض". ومنذ اليوم الأول لارتقائه العرش، واجه السلطان عبد الحميد موقفًا دقيقًا وعصيبًا، فقد كانت الأزمات تهدد كيان الدولة، وازدادت سرعة انتشار الأفكار الانفصالية، وأصبح للوطنية معنى جديد أخذت فكرته تنمو وتترعرع في الولايات العثمانية، ووجد السلطان نفسه مشبع بالثورة والاضطراب.[7]

إعلان المشروطية الأولى وافتتاح مجلس المبعوثان[عدل]

افتتاح مجلس المبعوثان 1876 م.

دامت هذه الفترة مدت سنة ونصف من 31 أغسطس 1876م حتى 13 فبراير 1878م وهذا الدور لم يكن فيه للسُلطان عبد الحميد القول الفصل وإنما كان لمدحت باشا ومن معه واستمر فيه عبد الحميد بمداراتهم، وخلال هذه الفترة استقال رشدي باشا من منصب الصدر الأعظم فعين السلطان مدحت باشا محله، وكانت حركات العصيان قد انتشرت في أرجاء الدولة، وعقد مؤتمر ترسانة الذي كان هدفه الوصول إلى حل بين الدولة العثمانية والمشكلة الصربية بحضور مرخصين من الدول لأوروبية وروسيا وكرر كبير المرخصين الإنكليز اللورد سالزبوري رفضه لحرب روسية عثمانية، وكذلك القيصر الروسي ألكسندر الثاني مال إلى السلمية، ولكن مدحت باشا ناصر إعلان الحرب على روسيا ولم يبال بالسلطان الذي كان رافضاً. بإصرار من مدحت باشا أعلنت الدولة المشروطية الأولى ونشرت القانون الأساسي.[8][9]

ثورات البلقان[عدل]

تجددت الثورة في إقليميّ البوسنة والهرسك، واستمرت في بلغاريا، وكان الصرب والجبل الأسود في حالة حرب مع الدولة.[7] ولهذه الأسباب تدخلت الدول الأوروبية لاستغلال الموقف بغية تحقيق مصالحها بحجة إحلال السلام. فشجعت روسيا والنمسا الصرب والجبل الأسود على حرب العثمانيين، حيث رغبت النمسا بضم البوسنة والهرسك، بينما رغبت روسيا بضم الأفلاق والبغدان وبلغاريا، ووعدت روسيا النمسا والصرب والجبل الأسود بالوقوف بجانبهم إذا قامت حرب بينهم وبين العثمانيين.[10] وبالفعل قامت الحرب بين الدولة العثمانية وتلك الدول، إلا أن الجيوش العثمانية استطاعت الانتصار ووصلت إلى مشارف بلغراد، غير أن تدخل أوروبا أوقف الحرب.[10]

الحرب الروسية العثمانية[عدل]

أرسلت الدول الأوروبية الكبرى لائحة للدولة العثمانية تقضي بتحسين الأحوال المعيشية لرعاياها النصارى، وإجراء إصلاحات في البوسنة الهرسك وبلاد البلغار، وتعيين الحدود مع الجبل الأسود، ومراقبة سفراء الدول الأوروبية تنفيذ هذه اللائحة، وعندما وصلت اللائحة للسلطان عرضها على مجس المبعوثان (الذي كان رافضاً جر البلاد للحرب بسبب تردي الأحوال الداخلية والخارجية)، فرفض المجلس اللائحة؛ لأن هذا يعتبر تدخلاً صريحًا في شؤونها باسم حماية النصارى، وحتى لم تُستشار الدولة بخصوصها ولم تشارك في مناقشتها، فاستغلت روسيا رفض اللائحة واعتبرته سبباً كافياً للحرب، وقطعت علاقاتها السياسية مع الدولة العثمانية، وأعلنت الحرب، وفي هذه المرة تركت أوروبا روسيا لتتصرف كيفما تشاء مع العثمانيين، فاحتلت الأفلاق والبغدان وبلغاريا ووصلت أدرنة وأصبحت على بعد 50 كيلومترًا فقط من إسطنبول،[10] كذلك دخلت جيوشها الأناضول،[11] وعادت الصرب والجبل الأسود لتعلن الحرب على الدولة العثمانية، فاضطرت الأخيرة إلى طلب الصلح، وأبرمت معاهدة سان ستيفانو مع روسيا.[12]

نهاية المشروطية الأولى وحل مجلس المبعوثان وحادثة جراغان[عدل]

طغراء عبد الحميد الثاني.

دعت هذه النكبة السلطان عبد الحميد إن يعطل مجلس المبعوثان وحله إلى أجل غير مسمى في 7 ذي الحجة 1294 هـ بعد أن أجتمع المجلس واستمع إلى خطبة باسم السلطان، ثم صدر أمر بحله.[13] دام هذا الدور بعد حل المجلس حوالي الثلاثين عاماً وهذه السنوات هي التي أدار فيها السلطان الدولة إدارة فردية ويسمى دور الحكم الفردي للسلطان عبد الحميد الثاني وينعته المعارضون ومؤرخي العهد الجمهوري التالي دور الاستبداد. ولا يحمل المؤرخين والمحققين ما حدث في هذا الدور إلى السلطان.[14] استاءت بريطانيا من قرار تعطيل المجلس فحرضت أحد العثمانيين الجدد وهو علي سعاوي باقتحام قصر جراغان وهو مقر سكن السلطان مراد المخلوع، وحاولوا خلع السلطان عبد الحميد وتنصيب مراد الخامس بدلاً منه ولكن هذه المحاولة باءت بالفشل وسُميت هذه الواقعة "بواقعة أو حادثة جراغان" أو "واقعة علي سعاوي". توفي في هذه الحادثة 23 متمرداً وجرح منهم 15 وحوكم الكثيرون منهم في المجلس العرفي العسكري ولم يصدر بحق أحد منهم حكم الإعدام.[15][16][17] على أعقاب هذا الحدث ومشاهدة عبد الحميد خلع سلفيه عمه عبد العزيز الأول وأخيه مراد الخامس وحيث لم يكن زمن هذه الحادثة متوقعاً، شكل السُلطان تشكيلات أمنية استخباراتية وسميت "المنظمة الخفية" أو جهاز الأمن السري ويسمون بالتركية العثمانية "خافيه" والتي تعني "تحري" بالرغم من أن أعضاء هذه المنظمة أقلقوا راحة الشعب خلال 30 عاماً وحدوا من حرياتهم إلا انهم خدموا أمن الدولة طيلة هذا الوقت.[18][19]

معاهدتي سان ستيفانو وبرلين[عدل]

مؤتمر برلين بريشة أنطوان فون فيرنو.
عبد الحميد في 1893م.

طلب السلطان عبد الحميد من الروس، على أعقاب حرب 93 معاهدة لإيقاف الحرب[20] وهي معاهدة سان ستيفانو، وتنص على أن تعترف الدولة باستقلال الصرب والجبل الأسود والأفلاق والبغدان وبلغاريا، وتنازلت أيضًا عن عدة مدن في آسيا، ويتعهد الباب العالي بحماية الأرمن النصارى من الأكراد والشركس، واصلاح أوضاع النصارى في كريت، ويبقى مضيقي البوسفور والدردنيل، ثمّ تمّ تعديل هذه المعاهدة في مؤتمر عُقد في برلين تمّ بموجبه سلخ المزيد من الأراضي عن الدولة العثمانية[21][22] أقيم مؤتمر برلين في 13 رجب 1295 هـ/13 يوليو 1887م وبحث بهذا المؤتمر تعديل معاهدة سان ستيفانو التي عقدت بين الدولة العثمانية والإمبراطورية الروسية، وهذا بسبب معارضة (إنكلترا، فرنسا، ألمانيا، النمسا) لهذه المعاهدة لأنها لا تتفق مع مصالحها الاستراتيجية.[23] فعقدت معاهدة برلين، وكان من أبرز نتائجها، استقلال بلغاريا، و ضم البوسنة والهرسك للنمسا، واستقلال الجبل الأسود والصرب، وضم قارْص وأرداهان وباطوم لروسيا، والموافقة على تحسين أوضاع النصارى في جزيرة كريت. تضمنت المعاهدة 64 مادة.[24][25]

الأقاليم التي خسرتها الدولة في عهده[عدل]

حدود الدولة العثمانية في عهد عبد الحميد الثاني.

كشفت قرارات مؤتمر برلين عن ضعف الدولة العثمانية، فاستغلت الكيانات السياسية والقومية هذا الضعف، وقامت بانتفاضات على الحكم المركزي بهدف الحصول على الاستقلال الكامل، ودعمتها أوروبا في سبيل تحقيق ذلك، وهكذا توالت الأزمات السياسية في وجه السلطان عبد الحميد الثاني بعد الحرب العثمانية الروسية ومؤتمر برلين. إنضمت تونس إلى قائمة الأقاليم التي فقدتها الدولة العثمانية لصالح أوروبا في عهد عبد الحميد الثاني عندما احتلتها فرنسا التي أجبرت باي تونس على توقيع معاهدة قصر سعيد، وأدخلت فرنسا إيالة تونس المستقلة ذاتياً تحت حمايتاه، ولم تعترف الدولة حتى معاهدة لوزان 1923 م بالاحتلال الفرنسي وكانت تعبرها إيالة عثمانية تحت الاحتلال الفرنسي الغير شرعي. ولم تقتنع بريطانيا بما حصلت عليه في قبرص فاستغلت تراكم الديون على الحكومة بعد فتح قناة السويس فاحتلت مصر في 1299 هـ بعد أن انتصرت على قوات أحمد عرابي، وقامت الثورة المهدية في السودان فسيطرت على البلاد، بحجة حماية الدولة العثمانية من أي اعتداء. وتقاسمت مع فرنسا وإيطاليا شرق إفريقيا والحبشة.[26][27][28]

الحرب العثمانية اليونانية[عدل]

لوحة "الهجوم" بريشة فاوستو زونارو.

طمعت اليونان في ولايتي يانيا وكريت العثمانيتين فأعلنت الحرب ضد الدولة العثمانية، وبعد معارك عديدة انتصرت القوات العثمانية وسقطت الوزارة في العاصمة أثينا وطلبت الوزارة الجديدة الدول الكبرى راجية الصلح، وأرسل القيصر إلى السُلطان برقية طالباً الصلح فوافق بشرط إعادة تيساليا ودفع غرامات قيمتها 10 ملايين قطعة ذهبية فعقدت معاهدة إسطنبول التي تتكون من 16 مادة في 4 ديسمبر 1897 م وتم منح كريت حكماً ذاتياً.[29][30]

ثورة البلغار في مقدونيا (1902 - 1903)[عدل]

في 1320 هـ - 1321 هـ/1902م - 1903م اندلعت اضطرابات في الولايات الثلاث (قوصوة وسلانيك ومناستر) المختلفة الأعراق والأديان والمذاهب وكانت المادة 23 من معاهدة برلين تجبر العثمانيين على إجراء إصلاحات في مقدونيا، ولكن عبد الحميد كان يرفضها ويجابها لأنه لو قام بها ستؤدي إلى استقلالها. وفي 1893 أسس البلغار جمعية ثوار مقدونيا وكان الأعضاء فيها من العصابات وشكل بقية الأعراق (اليونانيون، والصربويون، والرومانيون) في المنطقة عصابات ليواجهوا خطرهم لأن هدفهم إزاحة هؤلاء عن الطريق ليتفرغوا للأتراك وساند الباب العالي الأعراق الثلاثة الأخيرة لمواجهة البلغار، وفي 1902 م بدأ هؤلاء عملهم، فبدأوا بقتل إخوتهم البغاريين الذين لم ينضموا لهم، ووزعوا القنابل في كل ناحية وفي أواخر عام 1902 م تحولت حربهم إلى ثورة حقيقية، وخلال شهر واحد أخمد الجيش الهمايوني الثالث ثورتهم في 21 سبتمبر 1902 م، وقبل مرور سنة في 2 أغسطس 1903 م قام البغاريون مرة أخرى بعصيان. وزادت ضغوط الدول الأوروبية لإجراء الإصلاحات فيها. وأرسل الباب العالي والي اليمن حسين حلمي باشا إلى هذه الولايات الثلاث باسم "مفتش عام الولايات الثلاث". وأُلفت لجنة لإصلاح أحوال الولايات الثلاث برئاسة والي إيالة قونية آفلونيالي محمد فريد باشا الذي أصبح لاحقاً صدراً أعظماً.[31][32]

حادثة القنبلة[عدل]

مراسم تحية الجمعة أمام قصر يلدز، والتقطت الصورة في أواخر القرن التاسع عشر.

في عام 1905 م قام الأرمن بمحاولة اغتيال السُلطان عبد الحميد وقاموا بتخطيط مؤامرتهم هذه في سويسرا ويذكر بعض المؤرخين أنه من الممكن وجود بريطانيا خلفها، وكان هدفهم شد انتباه الدول الأوروبية وقتل السُلطان العثماني، فاتفقوا مع خبير بلجيكي مختص بهذه الأمور يدعى "جوريس" الذي لم يكن له علاقة لا بالأرمن ولا بقضيتهم ولكنه كان أجيراً، وكان السُلطان فيما سبق قد شدد الأمن واتخذ تدبيرات أمنية قوية، وبسبب هزيمة اليونانيين في حربهم مع العثمانيين ورفض عبد الحميد إسكان اليهود في فلسطين، وبعد أن قمع ثورة الأرمن وارهابهم، شكل هؤلاء جميعاً جبهة واحدة ضد السُلطان. أتى جوريس إلى العاصمة كسائح وخلال مراقبة السلطان، تأكد أنه لا يمكن الاقتراب منه إلا خارج مراسم صلاة الجمعة وأن المدة الزمنية التي يخرج فيها من الجامع قصيرة ومحددة ولا تتغير أبداً، فعزم على تنفيذها في هذا الوقت، فوضع القنبلة في عربة وتركوها على الطريق في اللحظة الأخيرة عند خروجه من الجامع، في هذه الأثناء خلافاً للعادة قام شيخ الإسلام جمال الدين أفندي باعتراض طريق السلطان ليحدثه ببعض الأمور، فانفجرت القنبلة ولم يتضرر السلطان لوقوفه على عتبات الجامع، ومات في الحادثة مربيان اثنان من مربي الأمراء والكثير من الجنود. تصرف عبد الحميد براحة تامة بعد الحادثة وذهب لعربه وقادها بنفسه إلى القصر. قُبض على منفذي العملية وعوقبوا، وقبض على جوريس أيضاً ومنحه السُلطان 500 ليرة ذهبية وتركه، ويُذكر أن جوريس هذا أرسل لعبد الحميد معلومات مهمة من أوروبا في السنوات التالية.[33][34]

قصبة العقبة 1906[عدل]

خارطة تعود لعام 1907م تظهر الحدود القديمة بين سوريا العثمانية و الخديوية المصرية على الرغم من تعديلها في 1906م

أرادت بريطانيا أن تتمكن من البحر الأحمر من الجنوب ولم تتمكن من ذلك، وحاولت مرة أخرى من الشمال فافتعلت مشكلة من لا شيء، مدعية أن العقبة التي تدخل ضمن لواء كرك (الأردن) أرض مصرية، والأصل في هذا أن العثمانيين سمحوا في السابق بتواجد جماعات من الجيش المصري بغرض مراقبة الحجاج المصريين، فأرسلت بريطانيا جيشاً إلى هناك على أن هذه الأرض أرض مصرية، وأرادت السيطرة على رأس خليج العقبة، فظهر قصدها فيحتمل أنها تقصد قطع طريق الحج أو قطع طريق سكة حديد الحجاز. فبعث على أثر ذلك السُلطان عبد الحميد العقيد رشدي بك مع سريتين من الجنود ومدفع واحد إلى العقبة ودخل القلعة وأخبر الجنود المصريين بأن السُلطان سمح لهم بالعودة إلى مصر وأرسلهم إلى بلادهم. وقام باحتلال قصبة طابا بالقرب من العقبة، بالرغم من هجوم خيالة البدو من العشائر العربية المحرضة من قبل بريطانيا بالذهب. وفي هذه الأثناء قام الشعب في القاهرة وغيرها من المدن بمظاهرات أثنت فيها على السلطان. وأرسلت بريطانيا إلى الباب العالي بإخلاء قصبتي العقبة وطابا خلال عشرة أيام وإلا ستقوم الحرب بين البلدين، فأجاب الباب العالي بأن احتلال بريطانيا لمصر غير شرعي ومؤقت، وأن تعديلات الحدود ستجري بين الضباط المصريين والعثمانيين وأنه لا يحق لهم الاشتراك في هذه المفاوضات، لاحقاً تم تعديلها بين الضباط العثمانيين والمصريين في 1 أكتوبر 1906 م.[35][36]

تشكيل جمعية الاتحاد والترقي وتطورها وإعلان المشروطية الثانية وافتتاح مجلس المبعوثان 1908[عدل]

السلطان عبد الحميد على عربته بعد إعلان المشروطية الثانية 1908 م.

في عام 1889 م وفي الذكرى المائة للثورة الفرنسية شُكلت جمعية سرية تسمى "جمعية الاتحاد والترقي" على أيدي طلاب المدرسة الحربية والمدرسة الطبية العسكرية وهدفها الوحيد هو عزل السلطان عبد الحميد الثاني، وإعادة الحياة الدستورية للدولة، وكان وراء تشكيل ماسوني ألباني يدعى "إبراهيم تيمو" أو أدهم كما يدعى أحياناً، أخذت أفكار هذه الجمعية تنتشر بين طلاب المدارس العُليا في العاصمة، وانتشرت خارج البلاد بين المنفيين الأتراك في باريس وجنيف والقاهرة، وأصدرت مجلة "عثمانلي" في جنيف لبث أفكارها والترويج لها، وأخذت الحركة تتطور بشكل سريع داخل الدولة وخارجها، فقامت الدول الأوروبية والمنظمات الماسونية واليهودية باحتضانها حسب تعبير المؤرخين، وبداية من هذا الوقت بدأ الصهاينة بالتحرك لخلع السُلطان عبد الحميد، وكان للسفارات الخارجية الدور الأكبر في دخول الصحف والمنشورات المعادية للسلطان لداخل الدولة وتوزع على التشكيلات الداخلية بسرية، اكتشفت هذه الجماعة في 1897 م فتم نفي الكثير من أعضائها وفر بعضهم إلى باريس، فأرسل السلطان مدير الأمن العام الفريق الأول أحمد جلال الدين باشا لاستمالتهم للعودة فأقنع أكثريهم ومنحهم عبد الحميد مناصب كبيرة في الدولة، إلا أن "أحمد رضا بك" أصر على البقاء في باريس مع حفنة من مؤيديه، ولم يترك السلطان المحاولة في استمالة هؤلاء، فأمر سفرائه في الدول الأجنبية بالضغط على الحكومات التي تساعد المنظمة، وأرسل أناس لها بهدف عمل الانقسامات الداخلية فيها. انضم "داماد محمود جلال الدين باشا" صهر السُلطان هو وابنيه "صباح الدين" (الذي أشاع لاحقاً لقب "السلطان الأحمر" قاتل الأرمن على السلطان عبد الحميد للصحافة الأوروبية) وابنه "لطف الله".

مجلس المبعوثان في ديسمبر 1908 م.
عبد الحميد على عربته في عام 1908 م.

انتشرت الجمعية في ولايات الدولة منها مصر التي كانت بريطانيا قد احتلتها في وقت سابق، وأصبحت ملاذاً لأفرادها الهاربين. إلا أن سالونيك ظلت المركز الأساسي لنشاطات الجمعية السياسية والعسكرية. أثارت هذه شعارات الاتحاديين عن "الحرية، العدالة، المساواة" بعض الجماعات العربية وساعدتهم على قلب نظام الحكم. ما بين 4 إلى 9 فبراير 1902 م أقيم في مدينة باريس "مؤتمر العثمانين الأحرار"، وحضره جميع المناهضين ضد حكم عبد الحميد على رأسهم جمعية الاتحاد والترقي، خلال هذه الأيام اتخذوا العديد من القرارات ابرزها: تقسيم حكومات مستقلة استقلالاً ذاتياً على أساس قومي، رفض "أحمد رضا بك" هذه الفكرة إلا أن الأغلبية قامت بتأييد القرار، رفض أحمد رضا بك رئيس المؤتمر وعلي حيدر بك بن مدحت باشا قرارات المؤتمر ولم يوقعا عليها، بعد ذلك انقسمت المعارضة، وقرر الاتحاديون العمل لوحدهم في مقدونيا والحصول على تأييد الجيش الثالث المرابط هناك، ترك هؤلاء باريس كونها مركزهم السابق، وأسسوا مركزاً صغيراً في سالونيك، وتبعته شعبة في مناسطر، ومع مرور الوقت انضم الكثير من المدنيين للجمعية، وتبعهم أشخاص ذوي مراكز عليا. اشتد أنصار الجمعية بالضغط على عبد الحميد من أجل تطبيق القانون الأساسي كاملاً، (أقيم مؤتمر آخر ما بين 27 إلى 29 ديسمبر 1907 م حضره ممثلون عن الشعوب النصرانية التابعة للدولة العثمانية، وقد قرر فيه: إجبار السُلطان على التنحي، والتغيير الجذري لإدارته)، في شهر يوليو 1908 م أعلنوا الثورة الت سميت "بثورة الشباب الأتراك"، وفي 23 يوليو تمرد الجيش الثالث في سالونيك بقيادة أحمد نيازي وأعلن الثورة، وقاموا في صباح اليوم التالي بإلقاء الخطب هاتفين "إما الحرية وإما الموت"، وأنضم لهم أنور باشا ومصطفى كمال، واحتلوا مدينة مناستر التي فيها مقر الجيش الأول، وأرسل السُلطان "شمسي باشا" لتتبع أثر نيازي الذي كان قد عمل هو وجماعة أنور باشا ورائف وجماعته على مقاومة أعمال الحكومة المركزية، وإخماد الثورة، فقتل شمسي باشا قبل أن يبدأ مهمته على يد عاطف بك، فأرسل عبد الحميد ثلاثين فرقة من "فرق الرديف" إلا أنها انضمت لهم وكان ذلك عاملاً على تقوية صفوفهم. ونتيجة هذه الضغوط أعلنه السلطان أعلن العمل بالقانون الأساسي، في 24 جمادى الآخرة 1326 هـ/23 يوليو 1908 م.[37][38][39]

غلاف صحيفة لو بوتي جورنال الفرنسية في 1908م، تصور فرديناند الأول ملك بلغاريا وفرانتس يوزف الأول إمبراطور النمسا وهما ينتزعان الأراضي العثمانية وذلك بعد أُعلن استقلال بلغاريا وضم الإمبراطورية النمساوية المجرية للبوسنة والهرسك وعبد الحميد الثاني سلطان الدولة العثمانية يقف بلا حيلة.

انفصال بلغاريا والبوسنة والهرسك 1908[عدل]

ارتكب الاتحاديون خطأ بعدم تخصيصهم مكاناً في البروتوكول لممثل أمير بلغاريا، فاستفادت بلغاريا من هذا وأعلنت انفصالها عن الدولة وكان ذلك في 5 أكتوبر 1908 م، وفي نفس اليوم أعلنت الإمبراطورية النمساوية المجرية ضمها للبوسنة والهرسك مستفيدين جميعاً من هذه الأزمات التي مرت بها الدولة. وفي اليوم التالي 6 أكتوبر 1908 م بلغ مجلس إيالة كريت انفصاله عن الدولة العثمانية والتحاقه باليونان، لكن كريت لم تتمكن من ذلك حتى عام 1913م. في معاهدة إسطنبول بتاريخ 26 فبراير 1909 م، تركت الدولة البوسنة والهرسك للنمسا مقابل تعويضات قدرها 2,5 مليون ليرة ذهبية. ومُنحت بلغاريا الاستقلال لقاء 5 ملايين ليرة ذهبية 19 أبريل 1909 م في معاهدة إسطنبول.[40][41]

القضية الأرمنية[عدل]

السُطان عبد الحميد الثاني.
كرتون فرنسي معاصر للسلطان يصوره كجزار. أطلق الأرمن على عبد الحميد "السلطان الأحمر".

تنص المصادر العثمانية والإسلامية أو المؤيدة للعثمانيين على أن الأرمن تجرأوا بعد معاهدة برلين حيث تضمنت المادة 61 من المعاهدة إصلاح أوضاع الأرمن في الولايات الست الموجودين فيها وهي: أرضروم وديار بكر وسيواس وخربوط ووان وبدليس ولم يطيق العثمانيون هذه المادة، فأمنت الدول الأوروبية وروسيا الأسلحة لهؤلاء الأرمن فبدأوا بالذبح والتقتيل في شرق الأناضول منادين باستقلالهم وتشكيل "أرمينيا" مستقلة، فقاموا بمهاجمة القرى المسلمة التي يتحدث سكانها اللغة الكردية فبدأوا بالإرهاب فيها ويذكر المؤرخون بعض الأساليب التي استعملوها منها القتل الجماعي دون التفريق وبقر بطون النساء الحوامل وإخراج الأجنة بالرماح وقطع ذكور الرجال ووضعها في أفواههم وملئ الجوامع والتكايا والمدارس الدينية بالمسلمين وحرقها، قام العثمانيون بالرد على هذه الثورة والمجازر التي فعلوها بتشكيل الخيالة الحميدية المشكلة من الأكراد أنفسهم إلى مناطق الثورة حيث دمّروا العديد من القرى الأرمنية وقتلوا كثيرًا من الثوّار ومن ساندهم، فيما أصبحت هذه الحادثة تُعرف باسم "المجازر الحميدية". وبعد هذا الحادث الأخير قام الأرمن بعصيان في ديار بكر قتل فيه منهم 1190. وقام لاحقاً أمام الكل في عاصمة الدولة إسطنبول بطريق الأرمن أزميرليان بتسليح بضع مئات من الأرمن وكان قصدهم الذهاب إلى الباب العالي والقيام بمظاهرات معادية للحكومة ولكن قُطع طريقهم، فأنسحبوا إلى منطقة يكثر في الأرمن في إسطنبول وهي "قادرغة". وأما شغبهم الثاني في العاصمة في تاريخ 26 أغسطس 1896 م فقد كانوا قد عزموا على تفجير المصرف العثماني ولكن اكتشفوا من قبل الأمن السري، واعترفوا بعزمهم على التفجير المصرف وكذلك الباب العالي، وعُزل أزميرليان ونفي إلى مدينة القدس.[42]

بالمقابل تنص المصادر المؤيدة للأرمن و المصادر الأرمنية على أن الأرمن بدأوا بالمطالبة بتفعيل الإصلاحات السياسية في الدولة العثمانية والتي نص عليها مؤتمر برلين،[43] وقاموا بمظاهرات داعية إلى مزيد من الحرية والإصلاح، غير أنها جوبهت بعنف من قبل السلطان عبد الحميد، وحدثت سلسلة من المجازر وإبادة شبه جماعية بحق الأرمن القاطنين شرق الأناضول بين عامي (1894م - 1896م). وكانت قد ابتدأت باندلاع صراع وقع في صيف عام 1894م في مدينة ساسون فيما سمي بمقاومة ساسون 1894، وواجه الأرمنيون في ساسون الجيش العثماني وأدى انضمام القوات غير النظامية الكردية "الخيالة الحميدية" إلى جانب الجيش لاستسلام أعداد كبيرة من المقاومة الأرمنية. كما قام السلطان بتحريض سكان بعض المدن من الأكراد والأتراك بالقيام بعمليات إبادة شملت قرى بأكملها في جنوب وغرب الأناضول.[44] وأسفر الحادث السابق عن احتجاجات أرمنية قوية ضد سياسات السلطان الوحشية، وتدخلت الدول الأوروبية لإقناع الحكومة العثمانية إلى تبني إصلاحات للمحافظات التي يسكنها الأرمن. في بداية شهر أكتوبر 1895م تجمع ألفين من الأرمن متظاهرين في العاصمة إسطنبول لتنفيذ إصلاحات بخوصهم، ولكن الشرطة العثمانية قمعتهم بعنف. وبعد فترة قصيرة، اندلعت مذابح الأرمن في العاصمة وتلتها بقية الولايات العثمانية التي يسكنها الأرمن ولاية بدليس وولاية ديار بكر وولاية أرضروم، وولاية معمورة العزيز وولاية سيواس وولاية طرابزون وولاية فان، وقتل الآلاف على أيدي جيرانهم المسلمين والجنود العثمانيين، ولقي الكثير مصرعهم خلال فصل الشتاء البارد من (1895م - 1896م). ولم يكن ضحايا "المجازر الحميدية" الأرمن فقط بل شملت الآشوريون/السريان/الكلدان. وقد راح ضحية هذه المجازر حسب المصادر الغربية والأرمنية 80,000 - 300,000 من الأرمن و25،000 من الآشوريون/السريان/الكلدان.[45]

علاقاته مع اليهود[عدل]

نشط اليهود منذ ثمانينات القرن التاسع عشر إلى تهجير اليهود المتشتتين في أنحاء العالم وطالبوا بإنشاء دولة لهم في فلسطين. وكانت أول محاولاتهم في عام 1293 هـ/1876م إذ عرض "حاييم گوديلا" على السلطان شراء مساحات من الأراضي في فلسطين لإسكان المهاجرين اليهود فيها إلا أنه رفض عرضه.[46] واستعان اليهود الروس بالسفير الأمريكي في إسطنبول أيضاً ولم ينجح بذلك.[47][48] ولم تنقطع الهجرات الفردية، وكانت هناك هجرات جماعية بين (1285 هـ - 1298 هـ/1868م - 1881م) و(1299 هـ - 1314 هـ/1882م - 1896م) وكانت هذه الأكثر فعالية. وعلى أثر اغتيال القيصر الروسي ألكسندر الثاني وأتهام منظمة "أحباء صهيون" في 1298 هـ/1881م تعرض اليهود إلى لحملة مذابح واضطهادات، فطلبوا من القنصل العثماني في أوديا منحهم تصريحات لدخول فلسطين إلا أن الحكومة رفضت هذا، ورحبت بهم في أي إقليم من أقاليم الدولة.[49][50] ونتيجة لازدياد شعور السلطان بالتحرك اليهودي، أبلغ المبعوث اليهودي "أوليڤانت" أن باستطاعة اليهود العيش بسلام في أية بقعة من أراضي الدولة العثمانية إلا فلسطين، وأن الدولة تُرحب بالمضطهدين، ولكنها لا تُرحب بإقامة دولة دينية يهودية فيها. وقد حاول بعض اليهود تحدي قرار الباب العالي بالنزول في يافا، لكن السلطات العثمانية منعت دخولهم إلى مدينة القدس. لكن هجرتهم استمرت بشكل بطيء وبشكل غير رسمي عن طريق التحايل على القانون، ورشوة الموظفين، وبمساعدة قناصل الدول الأجنبية، وأرسلت الحكومة إلى متصرف القدس "رؤوف باشا" أن يمنع دخول اليهود من الجنسيات الروسية والرومانية والبلغارية من دخول القدس، والروس بشكل خاص.[51] تدخلت الدول الأوروبية بعد إلحاح اليهود عليها، فأصدرت الحكومة العثمانية تعليمات جديدة سمحت لليهود بسكن القدس لمدة شهر واحد فقط.[52] في 1305 هـ/1888م وبعد مرور ثلاثة أعوام، تدخلت بريطانيا وبذلت جهودها للتخفيف من شرط الإقامة الزمني، فرضخ السُلطان لتلك الضغوط وخفف المدة إلى ثلاثة أشهر.[53] واتخذ الباب العالي قراراً بتحويل سنجق القدس التابع لوالي دمشق إلى متصرفية حيث أن المتصرفيات تتبع الباب العالي مباشرة وذلك لتشديد المراقبة. وأرسل أعيان مدينة القدس إلى السلطان شكوى يطلبون فيها إجراء فعال يمنع دخول اليهود ويمنعهم من شراء الأراضي، فأصدر فرماناً في (10 جمادى الآخرة 1310 هـ/30 ديسمبر 1892م) يحرم فيه بيع الأراضي الحكومية لليهود حتى لو كانوا عثمانيين من رعايا الدولة.[54]

خارطة عثمانية تعود لعام 1893م تظهر متصرفية القدس.

في أواخر القرن التاسع عشر برز "تيودور هرتزل" وهو صحفي يهودي نمساوي استطاع قيادة الحركة الصهيونية وسعى إلى إيجاد وطن قومي لليهود، وحاول هرتزل بكل لاطرق لمحاولة إقناع السُلطان عبد الحميد، فاستغل "القضية الأرمنية" وعرض على عليه بذل الجهود من أجل تسوية المشكلة ولقيت فكرته ترحيباً من السلطان، وعهد إليه وإلى صديقه الصحفي النمساوي "نيولنسكي" بمطالبة لجان الأرمن في أوروبا بالطاعة لأن السلطان سيحقق مطالبهم التي رفض تحقيقها تحت الضغوطات، وبذلا جهودهما في أقناع الأرمن والطلب من بريطانيا لوقف تحركاتهم، إلا أنهم فشلوا فيما يسعون إليه. عندها قرر تيودور هرتزل بالسفر إلى إسطنبول ولقاء السلطان، إلا أنه لم يتمكن من ذلك وتركها بعد عشرة أيام في 1314 هـ/1896م، وبعد حوالي الشهرين اتصل بالأوساط العثمانية محاولاً إعطاء الدولة مساعدات مالية وغيرها وقوبل بالرفض.[55]

خارطة تعود لعام (1300 هـ/1882م) تظهر "سنجق القدس".
السطان عبد الحميد.

عقد اليهود مؤتمرهم الصهيوني الأول في مدينة بال السويسرية برئاسة تيودور هرتزل مابين (29-30 ربيع الآخرى و1 جمادى الأولى 1315 هـ/29-31 أغسطس 1897م)، واتخذوا عدة قرارات أطلق عليها "برنامج بال" أو "البرنامج الصهيوني"، وكان أهم قرار اتفقوا عليه تأسيس وطن قومي في فلسطين، وبعد أن كانوا يطمحون أن يكونوا فيها تحت سيادة الدولة العثمانية أصبحوا بعد هذا المؤتمر يطمعون بالسيطرة على فلسطين. راقب السُلطان عبد الحميد المؤتمر ومقرراته عن قرب، واتخذ قراراً جديداً هو منع اليهود من السكن في فلسطين ومنع اليهود الأجانب من دخول مدينة القدس.[56] ولم تتوقف المؤتمرات الصهيونية عن الانعقاد وكانت في كل مرة تزيد عدداً وقوة، ولم تتوقف جهود "تيودور هرتزل" للاجتماع بالسُلطان عبد الحميد الثاني وسافر للعاصمة إسطنبول في (24 محرم 1319 هـ/13 مايو 1901م) وقابل السلطان بعد أربعة أيام ثم قابله مرتين أخريين وعرض عليه إصدار فرمان يجيز لليهود الأجانب الهجرة إلى فلسطين ومنحهم حكماً ذاتياً، مقابل دفعهم ثلاثة ملايين جنيه وفي بعض المصادر مليوني جنيه، وبعدها بدفع الجزية، لكن السلطان كان على موقفه رافضاً إلا أنه وافق على هجرتهم إلى آسيا الصغرى والعراق لقاء دفع الديون المترتبة على الدولة ولم يكن هرتزل راضياً عن هذا، عندها حاول عرض رشوة كبيرة على عبد الحميد تقدر بمليون جنيه مقابل حصولهم على فلسطين. عندها قال السلطان كلمته الشهيرة للصدر الأعظم «انصحوا الدكتور هرتزل بألا يتخذ خطوات جدية في هذا الموضوع، فإني لا أستطيع أن أتخلى عن شبر واحد من الأرض، فهي ليست ملك يميني، بل ملك الأمة الإسلامية التي جاهدت في سبيلها وروتها بدمائها، فليحتفظ اليهود بملايينهم، وإذا مزقت دولة الخلافة يوماً فإنهم يستطيعون آنذاك أن يأخذوا فلسطين بلا ثمن، أما وأنا حيّ، فإن عمل المبضع في بدني لأهون علي من أن أرى فلسطين قد بترت من الدولة الإسلامية، وهذا أمر لا يكون. إني لا أستطيع الموافقة على تشريح أجسادنا ونحن على قيد الحياة.»[57] على الرغم من جهود السلطان في حد دون هجرة اليهود فقد استمرت الحركة الصهيونية بإنشاء أجهزة تشرف على شراء الأراضي وتنظيم عملية الاستيطان وطلب هرتزل من السلطان في (محرم 1320 هـ/مايو 1902م) الأذن لإنشاء جامعة عبرية في مدينة القدس للشبان الأتراك، إلا أن السلطان رده بعكس ما يريد. وفي (1321 هـ/1903م) حاول اليهود عقد أول مؤتمر صهيوني في فلسطين، فحظر السُلطان نشاطهم السياسي الدولي. وفي (1322 هـ/1904م) توفي تيودور هرتزل ولم يتخلف اتباعه من تحقيق ما يريدون، في (1336 هـ/1917م) وافقت بريطانيا بعد وعد بلفور على تأسيس وطن قومي يهودي.[58]

سياسة الاتحاد الإسلامي[عدل]

عبد الحميد ملقياً التحية على الحشود وهو في عربته.

نهاية السلطان[عدل]

واقعة 31 مارس وخلعه[عدل]

مدينة سالونيك في 1917م المدينة التي نفي إليها السلطان عبد الحميد بعد خلعه.

يجمع الكثير من المؤرخين أن هذه الواقعة "واقعة 31 مارس" مدبرة بالكامل وأن أهدافها محددة من قبل الاتحاديين وبمساعدة من بريطانيا بالرغم من أن المطالب لا تجعل أحداً يشك أنها كانت منهم وبهدف إثارة القلاقل والفوضى.[59][60] فرتبوا شعارات دينية أثناء الحوادث التي افتعلوها مثل: "الشريعة تنتهك" أو "ضُيعت الشريعة"، وألصقوا هذا كله بالمسلمين واتهموهم "بالرجعية". كانت الأسباب التي دفعت الاتحاديين إلى تدبير هذه الحوادث هي اقدامهم على فعل خطوات حساسة مثل قتل "إسماعيل ماهر باشا" والصحفيان المعارضان لهم "أحمد صميم بك" و"حسن فهمي بك"، وفي نفس الوقت ارتفعت معدلات الجريمة وتزايدها يوماً بعد يوم، وأيضاً قلق الشعب بسبب زيادة الجرائم، وظهور من يرغب بإعادة زمام الأمور إلى السُلطان عبد الحميد مرة أخرى، ودخول الجيش في السياسة، وتسريح العديد من الضباط والجنود المخالفين أثار قلقاً واسعاً.[61]

"قصر ألاتيني" حيث احتجز السُلطان وعائلته عند نفيه إلى سالونيك.
صورة حديثة لقصر بكلربكي في مدينة إسطنبول، القصر الذي نُقل إليه السلطان بعد أن كان في مدينة سالونيك.

وتحت هذه الأجواء انطلق الجنود القادمين إلى إسطنبول من الجيش الثالث وهتفوا "نطالب بالشريعة" وأعلنوا التمرد وهذا كله بغياب الضباط وبرئاسة عرفاء، وطالبوا أمام جامعي آيا صوفيا والسلطان أحمد بعزل الصدر الأعظم "حسين حلمي باشا" ورئيس مجلس المبعوثان "أحمد رضا بك" ونفي الاتحاديين وانضم لهم حشود من أصناف الشعب وخاصةً الحمالين.[62] يظهر أن هدف هذه المؤامرة هو كبح جماح جمعية الاتحاد والترقي ونصرة السُلطان عبد الحميد والشريعة كما يهتفون. قاموا بقتل وزير العدل "ناظم باشا" ظانين أنه "أحمد رضا بك" وقتلو "الأمير شكيب أرسلان" أحد المبعوثين ظانين أنه الصحفي "حسين جاهد". قام السلطان عبد الحميد باستدعاء قائد الفرقة الثانية وأمره بإخماد التمرد لكنه رفض قائلاً أنه ينتظر الأمر من قائد الجيش.[63] أنضم في الفترة إلى حركة التمرد معارضي جمعية الاتحاد والترقي وبعض علماء الدين. وساقت جمعية الاتحاد والترقي جيشاً سمي "بجيش الحركة" من مدينة سالونيك إلى العاصمة إسطنبول وكان يقال أن هدفه الأساسي "نجدة السلطان" تحت قيادة "محمود شوكت باشا"، وطلب قائد الجيش الأول "ناظم باشا" من السُلطان التدخل لردعه، لكنه رفض قائلاً بأنهم مسلمون مثلكم، دخل "جيش الحركة" إلى إسطنبول في 6 رجب/25 أبريل وسيطر عليها وأعلن الطوارئ وأعدم الآلاف ونهب قصر يلدز مقر السلطان.[64][65][66] وفي اليوم التالي 7 ربيع الآخر 1327 هـ/27 أبريل 1909م دعا "محمود شوكت باشا" مجلسي النواب والأعيان لمجلس مشترك سُمي "بالمجلس الوطني المشترك" واستصدروا فتوى بخلعه بالضغط على شيخ الإسلام، وقيل أنه رفض وحصلوا على توقيع أحد العلماء الآخرين، وقيل أنهم عرضوا على "أمين الفتوى" الحاج نوري أفندي إلا أنه رفض. واتهم السلطان عبد الحميد الثاني بعدة تهم، تدبير "واقعة 31 مارس"، وبالإسراف، وبالظلم وسفك الدماء، وتحريق المصاحف والكتب الدينية، انكر جل المؤرخون هذه التهم التي وجهت للسلطان. استدعى المجلس الصدر الأعظم "توفيق باشا" ليبلغ السلطان بقرار الخلع إلا أنه رفض، فكلفوا وفداً من أربعة أشخاص هم: "عارف حكمت باشا" و"آرام الأرمني" و"أسعد طوطاني" و"قره صو عمانوئيل اليهودي"، وقرأ الوفد الفتوى على الخليفة. ونصب محمد الخامس أخ عبد الحميد الأصغر محله. ونفي إلى مدينة سالونيك مع مرافقيه وعائلته عبر القطار، ولم يُسمح لأحد منهم باخذ حاجياته وصودرت كل أراضيه وأمواله، وبقى في قصر "ألاتيني" تحت الحراسة المشددة.[67][68][69]

الرسالة الأصلية التي أرسلها السلطان إلى محمود أبو الشامات.
السلطان في 1908م.

تعرف السلطات عبد الحميد الثاني على الشيخ الشاذلي محمود بن محيي الدين بن مصطفى أبو الشامات، عند زيارته لإسطنبول عن طريق مدير القصر السلطان "راغب رضا بك" الذي كان من تلاميذ الشيخ، ومن بعد تعرفه عليه اتبع عبد الحميد الطريقة الشاذلية. وفي ديسمبر 1972م نشر المحرر سعيد الأفغاني في مجلة العربي في العدد رقم 169 رسالة مترجمة من اللغة العثمانية إلى اللغة العربية ذكر أنها كانت بحوزة أحفاد محمود أبو الشامات، وقد أرسلها السلطان إليه عندما كان منفياً في مدينة سالونيك عن طريق أحد الجنود الذي كان من تلاميذ أبو الشامات، الرسالة:

" ياهو

بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين

الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد رسول رب العالمين وعلى آله وصحبه أجمعين والتابعين إلى يوم الدين.

أرفع عريضتي إلى شيخ الطريقة العلية الشاذلية، إلى مفيض الروح والحياة، إلى شيخ أهل عصره الشيخ محمود أفندي أبي الشامات، وأقبل يديه المباركتين راجياً دعواته الصالحة.

بعد تقديم احترامي أعرض أنني تلقيت كتابكم المؤرخ في 22 مايس في السنة الحالية، وحمدت المولى وشكرته أنكم بصحة وسلامة دائمتين.

سيدي

انني بتوفيق الله تعالى مداوم على قراءة الأوراد الشاذلية ليلاً ونهاراً. وأعرض أنني ما زلت محتاجاً لدعواتكم القلبية بصورة دائمة.

بعد هذه المقدمة أعرض لرشادتكم وإلى أمثالكم أصحاب السماحة والعقول السليمة المسألة المهمة الآتية كأمانة في ذمة التاريخ:

انني لم أتخل عن الخلافة الإسلامية لسبب ما، سوى أنني ـ بسبب المضايقة من رؤساء جمعية الإتحاد المعروفة باسم (جون تورك) وتهديدهم ـ اضطررت وأجبرت على ترك الخلافة.

إن هؤلاء الإتحاديين قد أصروا وأصروا علي بأن أصادق على تأسيس وطن قومي لليهود في الأرض المقدسة (فلسطين)، ورغم إصرارهم فلم أقبل بصورة قطعية هذا التكليف، وأخيرا وعدوا بتقديم (150) مائة وخمسين مليون ليرة إنكليزية ذهبا، فرفضت بصورة قطعية أيضا وأجبتهم بهذا الجواب القطعي الآتي:

«إنكم لو دفعتم ملء الدنيا ذهباً ـ فضلاً عن (150) مائة وخمسين ليرة إنكليزية ذهبا فلن أقبل بتكليفكم هذا بوجه قطعي. لقد خدمت الملّة الإسلامية والأمة المحمدية ما يزيد عن ثلاثين سنة فلم أسود صحائف المسلمين آبائي وأجدادي من السلاطين والخلفاء العثمانيين . لهذا لن أقبل بتكليفكم بوجه قطعي أيضاً.»

وبعد جوابي القطعي اتفقوا على خلعي، وأبلغوني أنهم سيبعدونني إلى سالونيك فقبلت بهذا التكليف الأخير.

هذا وحمدت المولى وأحمده أنني لم أقبل بأن ألطخ الدولة العثمانية والعالم الإسلامي بهذا العار الأبدي الناشئ عن تكليفهم بإقامة دولة يهودية في الأراضي المقدسة: فلسطين .. وقد كان بعد ذلك ما كان. ولذا فاني أكرر الحمد والثناء على الله المتعال. وأعتقد أن ما عرضته كاف في هذا الموضوع الهام، وبه أختم رسالتي هذه.

ألثم على يديكم المباركتين وأرجو واسترحم أن تتفضلوا بقبول إحترامي وسلامي إلى جميع الإخوان والأصدقاء.

يا أستاذي المعظم، لقد أطلت عليكم التحية، ولكن دفعني لهذه الإطالة أن أحيط سماحتكم علماً، وتحيط جماعتكم بذلك علماً أيضاً، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

في 22 أيلول 1329.

خادم المسلمين عبد الحميد عبد المجيد[70][71]"

وفاته[عدل]

الضريح الذي دفن فيه السلطان عبد الحميد وجده السلطان محمود الثاني (1785م - 1839م) وعمه السلطان عبد العزيز الأول (1830م - 1876م).

نفي عبد الحميد إلى مدينة سالونيك وبقي هناك تحت الحراسة المشددة وفي أحوال سيئة،[72] كان لعبد الحميد أموال مودعة في البنوك الألمانية، ضغط الاتحاديون عليى السلطان فترة طويلة حتى تنازل لهم عنها، إلا أنه شرط عدة شروط عليهم لأخذها وهي عودة ابنه عبد الرحيم أفندي إلى إسطنبول ليتحصل على العلم، وعودة بناته ليتزوجن، ومنح بعض العمال معه الحرية، وتخصيص قدر كافي من النقود له وشراء قصر ألاتيني وغيرها من الشروط،[73] وبقي هناك في سالونيك من 1908م وحتى اندلاع حرب البلقان الأولى عام 1912م لأن مدينة سالونيك أصبحت معرضة للخطر وبهذا قُرر نقله إلى العاصمة إسطنبول وقد خصصت له السفارة الألمانية باخرتها، ووصل إليها في 1 نوفمبر 1912م واستقر في قصر بكلربكي.[74] تدهورت صحة عبد الحميد وأصبح يشكو من الإرهاق ومن مشاكل في الجهاز الهضمي. وفي 9 فبراير 1918م شعر بألم في جسمه بعد أن نهض من مائدة الطعام، وكان طبيبه الخاص قد حصل على أذن، فقام أحد من كانوا معه وهو "راسم بك" باستدعاء طبيب أخيه الأصغر محمد وحيد الدين الذي أصبح سلطاناً لاحقاً، وعندما فحصه أبلغهم بأن مرضه بوادر سل خطير، فابلغ راسم بك السلطان محمد الخامس، وفحصه الدكتور "عاطف بك" وتوصل لنفس الأمر، واستدعوا طبيباً مشهور وهو "نشأت عمر بك" ليفحصه. وعند الصباح التالي أصر على الاستحمام على غير رغبة الطبيب وعند خروجه منه بدأ يتصبب عرقاً، وأرسل أخوه السلطان محمد رشاد الأطباء ودخلوا عليه وقالوا أنه من الممكن أن هذا نتيجة الإفراط في الطعام في الليلة السابقة. واستدعي ابنه محمد سليم أفندي وأحمد أفندي وقبل دخولهم عليه توفي وكان ذلك في 10 فبراير 1918م يوم الأحد ودفن في مدينة إسطنبول.[75]

وقام برثاءه الشاعر العراقي جميل صدقي الزهاوي، بقصيدة عن العهد الحميدي قال فيها:

وقد بعث الله الخليفة رحمة إلى الناس إن الله للناس يرحم
أقام به الديان أركان دينه فليست على رغم العدى تتهدم
وصاغ النهى منه سوار عدالة به إزدان من خود الحكومة معصم
وكم لأمير المؤمنين مآثر بهن صنوف الناس تدري وتعلم
ويشهد حتى الأجنبي بفضله فكيف يسيء الظن من هو مسلم
سلام على العهد الحميدي إنه لأسعد عهد في الزمان وأنعم[76]

الإصلاحات[عدل]

افتتاح مستشفى الأطفال في 5 يونيو 1899م.

بلغت الدولة العثمانية الذروة في عهد أفولها خلال عهد الحميد الثاني في مجال الإصلاحات الداخلية، تشمل النهوض بالزراعة، وتحديث الصناعة ونتشيط التجارة، وإصلاح القضاء، والتعليم المدني والعسكري والفني، والاهتمام بالسلك الصحي، والمواصلات الحديدية والبحرية والبرقية والبريدية.[77] عندما تولى عبد الحميد الخلافة كانت الديون العثمانية قد بلغت 2,528,010,885 ليرة عثمانية فاستطاع تخفيضها إلى 106,437,234 ليرة عثمانية وذلك باستقدام خبراء ماليين أوربيين.[78] من أهم إصلاحات عبد الحميد هي الإصلاحات العسكرية وذلك عندما بدأ التقارب العثماني-الألماني، فاستقدم جنرالات ألمان لتدريب الجيش العثماني منهم: فون دركولج، وفون هوفز، وكامب هوفز. وأرسلت بعثات عسكرية، واستقدمت الأسلحة من هناك.[79][80] وبنى من ماله الخاص مستشفى الأطفال في حي شيشلي في مدينة إسطنبول وداراً للعجزه. وافتتح مركز البريد العام ودار النفوس العامة، والغرف التجارية والزراعية والصناعية، وافتتاح معمل للخرف، وجرى توسيع معمل الطرابيش، وقام بمد أنابيب المياه «مياه الحميدية» التي لا تزال موجودة وأصبحت تابعة لأمانة مدينة إسطنبول.[81][82] بدأت مرحلة الإصلاحات القضائية في عهد عبد الحميد الثاني بافتتاح "مدرسة الحقوق السُلطانية" في 1295 هـ/1878م، وكان المتخرجون يتم تعيينهم في المحاكم النظامية، وأعاد تنظيم وزارة العدل، فأصبحت تشرف على القضائين المدني والجنائي، وظلت المحاكم الشرعية تابعة لشيخ الإسلام. ووضع برنامجاً للإصلاح القضائي، وطلب السُلطان من وزارة العدل اتخاذ الاجراءات لوضع قوانين تشمل عمل المحاكم المدنية وتحديد اختصاصاتها، وإعداد لوائح لتنفيذ الأحكام القضائية، وتعيين مفتشين قضائيين لكل ولاية، ومدعين عامين في محاكم الاستئناف في الولايات والفصل بينها وبين المحاكم الابتدائية. وأنشأت محكمة التمييز، والمحاكم النظامية والتجارية خاصة في الولايات ذات النشاط التجاري الكثيف، وأُصدرت قوانين تنفيذية تتعلق بالقضاء.[83]

صورة حديثة لمحطة حيدر باشا في إسطنبول التي تم بنائها لتكون المحطة الرئيسية الغربية لكل من سكة حديد بغداد وسكة حديد الحجاز.
صورة حديثة لمحطة حيدر باشا في إسطنبول التي تم بنائها لتكون المحطة الرئيسية الغربية لكل من سكة حديد بغداد وسكة حديد الحجاز.
خارطة تبين مسار سكة حديد بغداد ويتضح الربط بينها وبين سكة حديد الحجاز.
خارطة تبين مسار سكة حديد بغداد ويتضح الربط بينها وبين سكة حديد الحجاز.

المواصلات[عدل]

لم يكن للدولة العثمانية شبكة من الخطوط الحديدية تناسب مركزها كدولة كبرى، وكانت قد بدأت بإدخالها في (1268 هـ/1852م) بمد 452 كيلو متر في عهد السلطان عبد المجيد الأول كلها في قارة أوروبا. وفي (1278 هـ/1861م) وُقع عقد مع شركة فرنسية-بلجيكية لمد خطوط في أراضي الدولة إلا أنها توقفت بعد خسارة فرنسا أمام ألمانيا في عامي 1870م - 1871م.

وفي عهد السلطان عبد الحميد وصل أول قطار يربط المدن الأوروبية ببعضها وانطلق من مدينة فيينا إلى مدينة إسطنبول العاصمة وهو "قطار الشرق السريع" في 1305 هـ/1888م. أبدى السلطان اهتماماً بالغاً بتوسيع إنشاء شبكة من الخطوط الحديدية بهدف ربط أجزاء الدولة المترامية الأطراف، واستخدامها عسكرياً، حتى أن طول الخطوط الحديدية في عهده بلغ 5883 كيلو متر بين (1325 هـ - 1326 هـ/1907م - 1908م)، وكان أهم إنجاز في عهده هو سكة حديد الحجاز الذي بدأ إنشائه في عام 1900م ويصل بين مدينة دمشق في الشام حتى المدينة المنورة في الحجاز، وكان لهذا المشروع عدة أهداف أولها خدمة الحجاج المسلمين، والأهداف الأخرى تتنوع بين عسكرية وسياسية، ونشر السلطان بين المسلمين في أرجاء الأرض بياناً يناشدهم فيه بالمساهمة وبالتبرع حتى أصبحت هذه التبرعات التي جُمعت هي ثلث نفقات وتكاليف المشروع. وتم الانتهاء منه في أغسطس 1908م وكان هذا الشهر الذي وصل فيه أول قطار إلى المدينة المنورة. وكان من المقرر أن تصل الخطوط حتى مدينة مكة المكرمة إلا أنها توقفت بسبب أن شريف مكة حسين بن علي الهاشمي قام بعرقلة المشروع خوفاً على سلطانه. وعند قيام الثورة العربية الكبرى قام الثوار بتخريب السكة بقيادة ابنه فيصل بن الحسين بن علي وبمعاونة الاستخبارات البريطانية، ولا زالت السكة معطلة.[84][85] يُذكر أن من المشاريع الكبيرة التي لم تكتمل هو مشروع مد خط سكة حديد في اليمن إلا أن السلطان قد خلع قبل تنفيذ المشروع.[86]

التعليم[عدل]

مدرسة العشائر السلطانية، أنشئت في سنة 1892 على يد السلطان عبد الحميد الثاني وأغلقت في سنة 1907.

إن عبد الحميد الثاني أبرز السلاطين الذين تطور التعليم في عهدهم، أنشأ المدارس المتوسطة والعليا والمعاهد الفنية لتخريج الشباب العثماني. واهتم اهتمامًا بالغًا بالمدرسة التي أنشأت عام 1859م على عهد السلطان عبد المجيد الأول، فأعاد تنظيمها وفق خطة علمية، وتحديثها بمناهج دراسية جديدة، وفتح أبوابها للطلاب القائمين في العاصمة، والوافدين من مختلف الأقاليم العثمانية. وأنشأ السلطان بدءًا من عام 1878م، المدرسة السلطانية للشؤون المالية، ومدرسة الحقوق التي تخرج القضاة وتخرج الطلاب للوظائف الإدارية، ومدرسة الفنون الجميلة، ومدرسة التجارة، ومدرسة الهندسة المدنية، ومدرسة الطب البيطري، ومدرسة الشرطة، ومدرسة الجمارك، كما أنشأ مدرسة طب جديدة في عام 1898م،[87] ومدرسة الزراعة، ومدرسة التجارة البحرية، ومدرسة اللغات، ومدرسة الأحراج والمعادن، ومدرسة المعوقين، ودار المعلمات ومدرسة الفنون النسوية. وافتتح متحفي الآثار القديمة والمتحف العسكري، ومكتبتي يلدز وبايزيد، وثانوية حيدر باشا.[88]

مدخل جامعة إسطنبول سنة 1900.

وقام السلطان عبد الحميد الثاني بتطوير "مدرسة إستانبول الكبرى"، التي أنشئت في عهد السلطان محمد الفاتح، وأصبحت جامعة إسطنبول، وضمّت، في أول أمرها، أربع كليّات هي: العلوم الدينية، والعلوم الرياضية، والعلوم الطبيعية، والعلوم الأدبية، وعُدّت مدرستا الحقوق والطب كليتين ملحقتين بالجامعة. وتطلبت المدارس الملكية، أو المدنية، بدورها إنشاء عدد من دور المعلمين لتخريج معلمين أكفاء يتولون التدريس فيها، وكانت أول دار للمعلمين في الدولة أنشئت، في عام 1848م، على عهد السلطان عبد المجيد الأول، وأضحى عددها في عام 1908م، ثمان وثلاثين دارًا منتشرة في العاصمة وحواضر الولايات والسنجقيات، وأنشأ السلطان عددًا كبيرًا من المدارس الرشدية التي كانت بمثابة مدارس متوسطة.[89]

حياته الشخصية[عدل]

عبد الحميد بعد توليه الحكم بعامين 1878م.
عينة من شعر السلطان عبد الحميد باللغة الفارسية وترجمته هي: «يَا إلهي أني أعرف أنكَ العزيزُ..وَليسَ أحدٌ سواكَ إنك الواحدُ وليسَ سواكَ يَا إلهي خُذ بيدي في هذهِ المحنةِ يَا إلهي كُن عوني في هذهِ الساعة الحاسمة».[90]

أسرته[عدل]

زوجاته[عدل]

تزوج السلطان مثل أغلب أسلافه من الجواري وزوجاته هن:

  1. نازك إدا.[91]
  2. بدر فلك. تم دفنها في إسطنبول بعد نفي أسرة آل عثمان.[91]
  3. نور أفسون الزوجة الثالثة. طلقها السلطان وزوجها من الأثوابجي الثاني صفوت بك ،وتوفيت وهي على ذمته.[91]
  4. بيدار. تم دفنها في إسطنبول بعد نفي أسرة آل عثمان.[91]
  5. دلبسند.[91]
  6. مزيدة.[91]
  7. نور أمثال أو أمثال نور. تم دفنها في إسطنبول بعد نفي أسرة آل عثمان.[91]
  8. مشفقة. توفت عام 1961 ودفنت في مقبرة يحيى أفندي إسطنبول.[91]
  9. سازكار. تم دفنها في الشام بعد نفي أسرة آل عثمان.[91]
  10. بيوسته. تم دفنها في باريس بعد نفي أسرة آل عثمان.[91]
  11. فاطمة بسند. تم دفنها في إسطنبول بعد نفي أسرة آل عثمان.[91]
  12. بهيجة. عاشت في نابولي في أيطاليا، وتوفت عام 1969 ودفنت في مقبرة يحيى أفندي.[91]
  13. صالحة ناجية. توفيت قبل صدور قرار نفي آل عثمان بشهر واحد، وتم دفنها في ضريح السلطان محمود في 4 فبراير 1924.[91]

أولاده[عدل]

للسلطان عبد الحميد سبعة عشر ثمانية ذكور وتسعة إناث هم:

  1. الأميرة علوية ولدت في إسطنبول في قصر طولمه باغتشه عام 1868م، وتوفيت عام 1875م عقب حادثة اشتعال النيران في جسدها.[92]
  2. محمد سليم أفندي ولد في إسطنبول في قصر طولمه باغتشه عام 1870م، وتوفيت عام 1937م في جونيه بيروت ودفن في الشام في ضريح جامع السلطان سليم.[92]
  3. الأميرة زكية ولدت في إسطنبول في قصر طولمه باغتشه عام 1872م، وتوفيت عام 1950م في مدينة بو الفرنسية ومكان دفنها ليس معلوماً.[92]
  4. الأميرة نعيمة ولدت في إسطنبول في قصر طولمه باغتشه عام 1876م، غادرت ديارها إلى مدينة تيران في ألبانيا، توفت في تاريخ غير معلوم أثناء الحرب العالمية الثانية، تزوجت مرتين وماتت أرملة.[92]
  5. محمد عبد القادر أفندي ولد في إسطنبول في قصر يلدز عام 1878م، غادر دياره إلى بلغاريا، طلق زوجتين وبعد خلع والده حظي من زوجته الثالثة (مهربان) بمولود أسماه أورخان، وتوفي هناك من الرعب أثناء غارة جوية أثناء الحرب العالمية الثانية ودفن هناك.[92]
  6. أحمد نوري أفندي ولد في إسطنبول في قصر يلدز عام 1878م، غادر تركيا إلى فرنسا وتوفي ودفن هناك بعد أن عانى من الضيق والعوز.[93]
  7. الأميرة نائلة ولدت في إسطنبول في قصر يلدز عام 1884م، غادرت ديارها إلى بيروت وتوفيت عام 1957م.[94]
  8. محمد برهان الدين أفندي ولد في إسطنبول في قصر يلدز عام 1885م خرج في رحلة إلى أوروبا وعندما أُعلنت الجمهورية التركية حال ذلك دون عودته، توفي في نيويورك ودفن في ضريح السلطان سليم.[94]
  9. الأميرة شادية ولدت في إسطنبول في قصر يلدز عام 1886م، توفت عام 1977م ودفنت في ضريح السلطان محمود.[94]
  10. الأميرة عائشة ولدت في إسطنبول في قصر يلدز عام 1887م، تزوجت بفخري بك عام 1910م ثم بأحمد نامي ثم طُلقت منه وتزوجت بأحمد علي بك وغادرت معه إلى فرنسا ثم ترملت منه عام 1937م توفيت في 10 أغسطس 1960م ودفنت في مقبرة يحيى أفندي بأسطنبول.[95]
  11. الأميرة رفيعة ولدت في إسطنبول في قصر يلدز عام 1891م، توفت عام 1938م في بيروت ودفنت في ضريح السلطان سليم.[96]
  12. عبد الرحيم خيري أفندي ولد في إسطنبول في قصر يلدز عام 1894م، مات في باريس في 20 يناير 1952م ودفن في مقبرة المسلمين.[97]
  13. الأميرة خديجة ولدت في إسطنبول في قصر يلدز عام 1897م، توفت قبل أن تكمل عاماً ودفنت في مقبرة يحي أفندي. وقد أقيم مستشفى الأطفال (مستشفى شيشلي للأطفال حالياً) تخليداً لذكراها.[98]
  14. الأمير أحمد نور الدين توأم الأمير محمد بدر الدين ولد في إسطنبول في قصر يلدز عام 1901م، توفي مريضاً في باريس عام 1945م ودفن في مقبرة المسلمين.[99]
  15. الأمير محمد بدر الدين توأم الأمير أحمد نور الدين ولد في إسطنبول في قصر يلدز عام 1901م، توفي نتيجة مرض أصابه 1903م.[100]
  16. الأمير محمد عابد أفندي ولد في إسطنبول في قصر يلدز عام 1905م، توفي بيروت عام 1972م ودفن في ضريح جامع السلطان سليم بدمشق.[101]
  17. الأمير سامية آخر أنجال السلطان، توفيت وهي طفلة صغيرة دفنت في مقبرة يحيى أفندي.[102]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ مذكراتي السياسية. صفحة 38. 
  2. ^ كوندوز. صفحة 426. 
  3. ^ أ ب ت كوندوز. صفحة 427. 
  4. ^ منال المغربي. السلطان عبد الحميد الثاني في الميزان، موقع قصة الإسلام. اطلع عليه بتاريخ 11 ذي القعدة 1436 هـ. 
  5. ^ أ ب الأميرة عائشة. صفحة 87. 
  6. ^ محمد فريد بك. صفحة 587. 
  7. ^ أ ب طقّوش. صفحة 423-424. 
  8. ^ كوندوز. صفحة 427-428-429. 
  9. ^ محمد فريد بك. صفحة 601. 
  10. ^ أ ب ت قصة الإسلام: عهد الخليفة عبد الحميد الثاني، تاريخ التحرير: الثلاثاء، 06 نيسان/أبريل 2010
  11. ^ بول دومون. تاريخ الدولة العثمانية، بإشراف روبير مانتران: الجزء الثاني، الفصل الثاني عشر، فترة التنظيمات. صفحة 151. 
  12. ^ شاكر. صفحة 191-192. 
  13. ^ شاكر. صفحة 193. 
  14. ^ كوندوز. صفحة 429. 
  15. ^ حرب. صفحة 31. 
  16. ^ كوندوز. صفحة 429. 
  17. ^ أوزتونا. صفحة 119. 
  18. ^ كوندوز. صفحة 429. 
  19. ^ أوزتونا. صفحة 120. 
  20. ^ مذكراتي السياسية. صفحة 46. 
  21. ^ مذكراتي السياسية. صفحة 62. 
  22. ^ شاكر. صفحة 193-194. 
  23. ^ الصلابي. صفحة 27-28. 
  24. ^ شاكر. صفحة 193 إلى 197. 
  25. ^ ياغي. صفحة 194 إلى 197. 
  26. ^ طقّوش. صفحة 446-450. 
  27. ^ شاكر. صفحة 197-198. 
  28. ^ أوزتونا. صفحة 133-134-135-136-137. 
  29. ^ أوزتونا. صفحة 137-138-139. 
  30. ^ كوندوز. صفحة 430. 
  31. ^ أوزتونا. صفحة 160-161-162. 
  32. ^ كوندوز. صفحة 431. 
  33. ^ أوزتونا. صفحة 162-163-164. 
  34. ^ كوندوز. صفحة 431. 
  35. ^ أوزتونا. صفحة 164-165. 
  36. ^ كوندوز. صفحة 431. 
  37. ^ أوزتونا. صفحة 166 إلى 177. 
  38. ^ كوندوز. صفحة 432. 
  39. ^ طقّوش. صفحة 506 إلى 515. 
  40. ^ أوزتونا. صفحة 177-178. 
  41. ^ كوندوز. صفحة 432. 
  42. ^ أوزتونا. صفحة 132-133. 
  43. ^ Curios Information about Armenia – Armenia
  44. ^ Balakian، Peter (2003). The Burning Tigris: The Armenian Genocide and America's Response. New York: HarperCollins. صفحات 44, 50–51. ISBN 0-0605-5870-9. 
  45. ^ armenian national institute (مؤرشف على:archive . is). Hamidian (Armenian) Massacre (باللغة الإنكليزية). اطلع عليه بتاريخ 11 ذي القعدة 1436 هـ. 
  46. ^ طقّوش. صفحة 466-467. 
  47. ^ طقّوش. صفحة 467. 
  48. ^ موفق. صفحة 216. 
  49. ^ طقّوش. صفحة 468. 
  50. ^ موفق. صفحة 217. 
  51. ^ طقّوش. صفحة 468. 
  52. ^ طقّوش. صفحة 468-469. 
  53. ^ طقّوش. صفحة 469. 
  54. ^ طقّوش. صفحة 469-470. 
  55. ^ طقّوش. صفحة 470-471. 
  56. ^ طقّوش. صفحة 472-473. 
  57. ^ طقّوش. صفحة 474-475. 
  58. ^ طقّوش. صفحة 475-476. 
  59. ^ أوزتونا. صفحة 183. 
  60. ^ كوندوز. صفحة 457. 
  61. ^ كوندوز. صفحة 457-458. 
  62. ^ كوندوز. صفحة 458-459. 
  63. ^ أوزتونا. صفحة 182. 
  64. ^ كوندوز. صفحة 459-460. 
  65. ^ أوزتونا. صفحة 183. 
  66. ^ شاكر. صفحة 206. 
  67. ^ كوندوز. صفحة 460+462. 
  68. ^ أوزتونا. صفحة 184-185. 
  69. ^ شاكر. صفحة 207-208. 
  70. ^ موفق. صفحة 12. 
  71. ^ سعيد الأفغاني. مجلة العربي الكويتية، العدد رقم 169، 1 ديسمبر 1972، بعنوان: سبب خلع السُلطان عبد الحميد (باللغة العربية). اطلع عليه بتاريخ 11 ذي القعدة 1436 هـ. 
  72. ^ الأميرة عائشة. صفحة 255. 
  73. ^ الأميرة عائشة. صفحة 278. 
  74. ^ الأميرة عائشة. صفحة 307-308. 
  75. ^ الأميرة عائشة. صفحة 346-351. 
  76. ^ موفق. صفحة 14. 
  77. ^ طقّوش. صفحة 520. 
  78. ^ مذكراتي السياسية. صفحة 11-12. 
  79. ^ طقّوش. صفحة 464-465. 
  80. ^ مذكراتي السياسية. صفحة 14. 
  81. ^ موقع «الجريدة». التميمي لـ الجريدة•: «فابي» تمتلك علامات متميزة كـ«elvin» و«الحميدية» (مؤرشف على: archive.is). اطلع عليه بتاريخ 11 ذي القعدة 1436 هـ. 
  82. ^ مذكراتي السياسية. صفحة 13-14. 
  83. ^ طقّوش. صفحة 522-523. 
  84. ^ طقّوش. صفحة 524-525. 
  85. ^ موفق. صفحة 113-114. 
  86. ^ موقع ترك برس، مصطفى الستيتي. قبل 100 عام مشروع لسكّة قطار في اليمن العثماني (مؤرشف على: archive.is). اطلع عليه بتاريخ 11 ذي القعدة 1436 هـ. 
  87. ^ طقّوش. صفحة 520-521. 
  88. ^ مذكراتي السياسية. صفحة 13. 
  89. ^ طقّوش. صفحة 521. 
  90. ^ موفق. صفحة 12. 
  91. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش الأميرة عائشة. صفحة ص380. 
  92. ^ أ ب ت ث ج الأميرة عائشة. صفحة ص382. 
  93. ^ الأميرة عائشة. صفحة ص383. 
  94. ^ أ ب ت الأميرة عائشة. صفحة ص384. 
  95. ^ الأميرة عائشة. صفحة ص385. 
  96. ^ الأميرة عائشة. صفحة ص385. 
  97. ^ الأميرة عائشة. صفحة ص385. 
  98. ^ الأميرة عائشة. صفحة ص386. 
  99. ^ الأميرة عائشة. صفحة ص386. 
  100. ^ الأميرة عائشة. صفحة ص386. 
  101. ^ الأميرة عائشة. صفحة ص386. 
  102. ^ الأميرة عائشة. صفحة ص386. 

المصادر[عدل]

  • عبد الحميد الثاني (1979م). كتاب السلطان عبد الحميد مذكراتي السياسية 1891-1908 (باللغة العربية) (الطبعة الثانية). بيروت: مؤسسة الرسالة. 
  • محمد فريد بك (1981م). كتال تاريخ الدولة العلية العثمانية (باللغة العربية) (الطبعة الأولى). بيروت: دار النفائس. 
  • أحمد آق كوندوز، سعيد أوزتوك (2008م). كتاب الدولة العثمانية المجهولة 303 سؤال وجواب توضح حقائق غائبة عن الدولة العثمانية (باللغة العربية). مكتبة Amro Turan. 
  • الأميرة عائشة بنت السلطان عبد الحميد (1991م). كتاب والدي السلطان عبد الحميد (باللغة العربية) (الطبعة الأولى). عمان: دار البشير. 
  • محمد سهيل طقّوش (2013م). كتاب تاريخ العثمانيين من قيام الدولة إلى الانقلاب على الخلافة (باللغة العربية) (الطبعة الثانية). بيروت: دار النفائس. 
  • محمود شاكر (1987م). كتاب التاريخ الإسلامي، العهد العثماني، الجزء الثامن (باللغة العربية) (الطبعة الثانية). بيروت: المكتب الإسلامي. 
  • محمد حرب (1994م). كتاب العثمانيون في التاريخ والحضارة (باللغة العربية). مدينة نصر: المركز المصري للدراسات العثمانية والعالم التركي. 
  • علي الصلابي (2010م). كتاب السلطان عبد الحميد وفكرة الجامعة الاسلامية، وأسباب زوال الخلافة العثمانية (باللغة العربية) (الطبعة الأولى). صيدا، بيروت: المكتبة العصرية. 
  • إسماعيل أحمد ياغي (1995م). كتاب الدولة العثمانية في التاريخ الإسلامي الحديث (باللغة العربية). الرياض: مكتبة العبيكان. 
  • موفق بني المرجة (1984م). كتاب صحوة الرجل المريض (باللغة العربية). الكويت: مؤسسة صقر الخليج. 

وصلات خارجية[عدل]


سبقه
مراد الخامس
خليفة المسلمين وسلطان العثمانيين
7 سبتمبر 1876 / 27 أبريل 1909
تبعه
محمد الخامس