الحرب الأهلية الأفغانية (1992–1996)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الحرب الأهلية الأفغانية (1992–96)
جزء من الحرب في أفغانستان
Kabul during civil war of fundamentalists 1993-2.jpg
تدمير جزء كبير من البنية التحتية المدنية في كابول بسبب الحرب
معلومات عامة
التاريخ 30 ابريل 1992 – 27 ايلول 1996
(4 سنوات، و4 شهور، و4 أسابيع)
البلد Flag of the Taliban.svg أفغانستان  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع أفغانستان
النتيجة انتصار طالبان
المتحاربون
أفغانستان دولة أفغانستان الإسلامية

Supported by
إيران إيران and روسيا روسيا [2]

حزب الإسلامي (until late 1994)
Supported by
باكستان باكستان

حزب الوحدة الإسلامي


الحركة الوطنية الإسلامية الأفغانية  [لغات أخرى]‏ (Jan. 1994-Aug. 1994)
Supported by
أوزبكستان أوزبكستان


Regional Kandahar militia leaders

طالبان (from late 1994)
Supported by
باكستان باكستان
السعودية السعودية

تنظيم القاعدة (from early 1996)

القادة
أفغانستان برهان الدين رباني
أفغانستان أحمد شاه مسعود
أفغانستان Hussain Anwari
أفغانستان صبغت الله مجددي
أفغانستان عبد الحق  [لغات أخرى]
أفغانستانعبد رب الرسول سياف
أفغانستان
عبد العلي مزاري أفغانستان
كريم خليلي
أفغانستان عبد الرشيد دوستم
غلبدين حكمتيار

عبد العلي مزاري
كريم خليلي


عبد الرشيد دوستم


غل أغا شيرزي

ملا عمر
أسامة بن لادن
أيمن الظواهري
ملاحظات
عمل الوحدات مع الحكومة الإسلامية في أفغانستان حتى انسحبت في أواخر عام 1992 وانضمت إلى الحزب الإسلامي. انضم دوستم ، المتحالف سابقًا مع مسعود ، إلى حكمتيار في عام 1994. بقيت الحركات متحالفة مع الجمعية بشكل عام قاتلت مع الوحدات ضد الاتحاد ، لكنها قاتلت أحيانًا ضد الوحدات أيضًا. في عام 1995 تمكن مسعود وجهاز الأمن العام من السيطرة على معظم كابول.
كابول أثناء الحرب الأهلية عام 1993

الحرب الأهلية الأفغانية وهو نزاع مسلح في أفغانستان بدأ في سنة 1992 وانتهى في سنة 1996 وقد بدأت الحرب بعد استقالة رئيس أفغانستان الشيوعي محمد نجيب الله وبعد ذلك تم توقيع إتفاقية سلام بين الأحزاب الأفغانية سُميت بإتفاقية بيشاور، إلا أن هذهِ الإتفاقية لم تشمل الحزب الإسلامي وألذي كان برئاسة قلب الدين حكمتيار وهذا مما أدى إلى غضب أنصار الحزب الإسلامي في أفغانستان، فبدأ حكمتيار بحملة قصف على العاصمة كابول وأصبحت مدينة قندهار ومُدُن أُخرى تحت سيطرته، استمرت الحرب بين الحكومة الأفغانية وأنصار الحزب الإسلامي إلى سنة 1996 بعد أن تمكن طالبان مدعوماً من باكستان والمملكة العربية السعودية من السيطرة على العاصمة كابول وعزل الحكومة الأفغانية وإنشاء دولة أفغانستان تحكمها الشريعة الإسلامية.

خلفية[عدل]

وافق الرئيس محمد نجيب الله الذي فقد دعم الاتحاد السوفيتي على الاستقالة وإفساح المجال أمام حكومة مؤقتة محايدة في مارس 1992. بدأت عدة أحزاب من المجاهدين مفاوضات لتشكيل حكومة ائتلاف وطني. لكن الحزب الإسلامي بقيادة قلب الدين حكمتيار الذي تدعمه وتديره المخابرات الباكستانية لم يشترك في المفاوضات، وقرر غزو كابول بمفرده. أرسل حكمتيار قواته إلى كابول، وتمكنت هذه القوات من دخول المدينة في 17 أبريل، وهو الأمر الذي لم يترك لمجموعات المجاهدين الأخرى خيارًا سوى دخول كابول أيضًا في 24 أبريل لمنع حكمتيار من الاستيلاء على المدينة والبلاد. أشعل ذلك حربًا أهلية بين خمسة أو ستة جيوش متنافسة، جميعها مدعومة من دول أجنبية. أعلنت عدة مجموعات من المجاهدين حكومة مؤقتة في 26 أبريل 1992، لكن هذا الحكومة لم يكن لها أي سلطة حقيقية على أفغانستان.[3][4]

التسلسل الزمني[عدل]

1992 – 1993[عدل]

بدأ التنافس على كابول في 25 أبريل 1992، وتدخل في هذا الصراع ستة جيوش: الحزب الإسلامي بقيادة قلب الدين حكمتيار والجماعة الإسلامية وحركة الانقلاب الإسلامي والاتحاد الإسلامي وحزب الوحدات والجيش الوطني الإسلامي. اتفق زعيم الحزب الإسلامي قلب الدين حكمتيار وزعيم الجماعة الإسلامية أحمد شاه مسعود على تشكيل حكومة مؤقتة في 25 مايو 1992 يكون حكمتيار رئيسًا للوزراء فيها وصبغت الله مجددي رئيسًا لأفغانستان، لكن الاتفاق انهار في 29 مايو عندما اتهم الرئيس مجديدي عناصر تابعة لحكمتيار بإطلاق صاروخ استهدق طائرته العائدة من إسلام آباد. وبحلول 30 مايو 1992 كانت قوات الجماعة الإسلامية والجيش الوطني الإسلامي تهاجم الحزب الإسلامي في جنوب كابول مرةً أخرى، وفي أوائل يونيو بدأ حكمتيار في قصف جميع أنحاء كابول بدعم كبير من المخابرات الباكستانية، من جهة أخرى اندلعت المعارك بين الاتحاد الإسلامي وحزب الوحدات في غرب كابول، وفي نهاية يونيو 1992 تولى برهان الدين رباني الرئاسة المؤقتة بدلًا من صبغت الله مجددي، كما هو منصوص عليه في اتفاقيات بيشاور، وعلى الرغم من ذلك كانت الحكومة المؤقتة عاجزة بشكل كامل مباشرة بعد إعلانها في أبريل 1992.[5][6][7][8]

استمرت المعارك طوال عام 1992، فسقطت مئات الصواريخ على كابول، وقتل الآلاف معظمهم من المدنيين، وفرَّ نصف مليون شخص من العاصمة. واصلت فصائل الميليشيات المتنافسة معاركها حول كابول في عام 1993، وفشلت العديد من اتفاقيات وقف إطلاق النار واتفاقيات السلام. أكدت تقارير هيومن رايتس ووتش في الفترة الممتدة بين أعوام 1992 – 1995، أنَّ خمسة فصائل مجاهدين مختلفة ساهمت في تدمير كابول،[9] على الرغم من أن محللين آخرين يلقون اللوم على الحزب الإسلامي بقيادة حكمتيار بشكل خاص.[10][8]

1994[عدل]

يناير - يونيو[عدل]

في يناير 1994 انضم دوستم لأسباب مختلفة إلى قوات قلب الدين حكمتيار. وأطلق الحزب الإسلامي مع حلفائه الجدد من حزب الوحدة والحركة الإسلامية الوطنية (جنبش مللي) حملة شورى هاماغانغي ضد قوات مسعود والحكومة المؤقتة. خلال ذلك كان الحزب الإسلامي قادرًا على الاستفادة من سلاح جنبش الجوي في قصف مواقع الجمعية الإسلامية وفي إعادة إمداد رجالهم. أدى هذا إلى مزيد من القصف المدفعي لصالح حزب حكمتيار.[11] وتمكن الحزب الإسلامي وجنبش مللي من السيطرة على أجزاء من وسط كابل خلال ذلك الوقت. تم تمييز قوات جنبش لارتكابها أعمال النهب والاغتصاب والقتل، لسبب وحيد هو أنها يمكن أن تفلت من العقاب.[12] بعض القادة مثل شير عرب قائد الفوج 51[11] وقاسم جنغال باغ وإسماعيل ديوانية ["إسماعيل المجنون"] تم تمييزهم بشكل خاص. وفقًا لمشروع العدالة الأفغاني، خلال تلك الفترة حتى يونيو 1994، قُتل 25,000 شخص. كانت المناطق حول المجمعات السكنية دموية بشكل خاص. وانخفض عدد سكان كابل في ذلك الوقت من 2 مليون خلال الحقبة السوفيتية إلى 500 ألف بسبب الهجرة الجماعية الكبيرة من كابل.[13]

يوليو - ديسمبر[عدل]

وطبقاً لـ هيومن رايتس ووتش فإن العديد من العملاء الإيرانيين كانوا يساعدون حزب الوحدة، لأن «إيران تريد تقوية قوة الحزب العسكرية ونفوذه في الحكومة الجديدة».[8][14] وكذلك جاول العملاء السعوديون «تقوية حزب عبد الرسول سياف وفصيله الاتحاد الإسلامي لتحقيق نفس الغاية».[8] ورأت بعض القوى الخارجية بانعدام الاستقرار في أفغانستان فرصة للضغط لتحقيق مصالحهم الأمنية والسياسية. كتبت هيومن رايتس ووتش أن «وقف إطلاق النار النادر عادة ما يتم التفاوض عليه بين ممثلي أحمد شاه مسعود أو صبغت الله مجددي أو برهان الدين رباني (الحكومة المؤقتة) ومسؤولون من اللجنة الدولية للصليب الأحمر، الذي سرعان ماينهار في غضون أيام».

ظهرت حركة طالبان لأول مرة على الساحة العسكرية في أغسطس 1994، بهدف معلن هو تحرير أفغانستان من قيادتها الفاسدة الحالية من أمراء الحرب وإقامة مجتمع إسلامي نقي. أفيد في طبعة ديسمبر 2009 من مجلة هاربر ويكلي أن طالبان نشأت في المناطق المحيطة بمدينة قندهار.[15] بحلول أكتوبر 1994 حصلت حركة طالبان وفقًا للإجماع الأكاديمي والتقارير الميدانية على دعم باكستان[16][17][18][19][20][21][22][23] التي شهدت طالبان وسيلة لتأمين طرق التجارة إلى آسيا الوسطى وتأسيس حكومة مفيدة لمصالحها في كابل.[24][25][26][27] ونفى السياسيون الباكستانيون خلال تلك الفترة مرارًا دعمهم لحركة طالبان.[8] لكن كبار المسؤولين الباكستانيين مثل وزير الداخلية نصير الله بابر أعلن لاحقًا:«لقد أنشأنا حركة طالبان» وكتب الرئيس الباكستاني السابق مشرف انحزنا إلى جانب طالبان لهزم القوات المناهضة لها.

في أكتوبر 1994 انفجرت قنبلة في حفل زفاف في قلعة فتح الله في كابل مما أسفر عن مقتل 70 مدنيا. ولم تشهد المنطقة قتالاً منذ عدة أيام وفقاً للتقارير.[28]

أيضا في أكتوبر 1994 ثارت طالبان في قندهار. في 12 أكتوبر 1994 حققت الحركة أول انتصار لها عندما استولت على منطقة سبين بولدك في قندهار.[15] ثم استولوا على مدينة قندهار في 5 نوفمبر 1994 وسرعان مااستمروا في تقدمهم للاستيلاء على معظم الجنوب.

بحلول نهاية 1994 كان جنبش ملي ودستم في موقع دفاعي في العاصمة كابل، وكانت قوات مسعود قد طردتهم من معظم معاقلهم. سيطر مسعود أكثر فأكثر على كابل. في الوقت نفسه تمكن جنبش من إخراج الجمعية الإسلامية من مزار شريف.

1995[عدل]

يناير - مارس[عدل]

رفض الرئيس المؤقت رباني التنحي عند انتهاء فترة ولايته في 28 ديسمبر 1994، فعاد مبعوث الأمم المتحدة للسلام محمود المستيري إلى كابل في 1 يناير 1995.[29] وفي 10 يناير عرض رباني التنحي وتسليم السلطة إلى إدارة مؤقتة للأمم المتحدة مؤلفة من 23 عضوا إذا وافق حكمتيار على الانسحاب. في 12 يناير تم الاتفاق على وقف إطلاق النار، لكن القصف بدأ مرة أخرى في 19 يناير مما أسفر عن مقتل 22 شخصًا على الأقل.[29] بين 22 و 31 يناير قصف حزب دوستم جنبش ملي المواقع الحكومية في مدينة قندوز ومقاطعته، مما أسفر عن مقتل 100 شخص وجرح أكثر من 120. سقطت المدينة بيد دوستم في 5 فبراير. فقام رباني بتأجيل استقالته في الحادي والعشرين مشيرًا إلى أنه سيستقيل في الثاني والعشرين.[29] في أواخر يناير سقطت غزنة بيد طالبان. وخسر حكمتيار مئات الرجال وعدة دبابات أمام التحالف المؤقت بين طالبان وقوات رباني.[29]

في تلك الأثناء اقتربت طالبان من كابل، ودخلت ولاية وردك أوائل فبراير واحتلت عاصمتها میدانشار يوم 10 فبراير 1995. وفي 14 فبراير اضطر حكمتيار إلى التخلي عن مواقع مدفعيته في جهار آسیاب بعد تقدم طالبان الذين تمكنوا من السيطرة على تلك الأسلحة. خلال الفترة من 25 إلى 27 فبراير، اندلعت اشتباكات في ضواحي كابل في کارته سه وکوته سنگی وکارته چهار بين القوات الحكومية وحزب الوحدة مما أسفر عن سقوط 10 قتلى و 12 جريحًا.[29] وفي مارس شن مسعود هجوماً ضد حزب الوحدة وحاصرها في کارته سه وکوته سنگی. وطبقاً لتقارير أخرى فإن قوات الجمعية الإسلامية التابعة لرباني ارتكبت أيضاً عمليات اغتصاب وإعدامات جماعية ضد المدنيين في تلك الفترة.[30] وتراجعت طالبان تحت القصف واصطحبوا مزاري معهم وألقوا به من مروحية في طريقهم إلى قندهار. ثم واصلت طالبان شن هجمات ضد كابل مستخدمة غنائم الحزب الإسلامي. وأثناء انسحاب طالبان قيل إن عمليات سلب ونهب كبيرة جرت في جنوب غرب كابل لقوات رباني ومسعود ضد عرقية الهزارة.[31] تقدر الخسائر المدنية في فترة القتال هذه بـ 100 قتيل و 1000 جريح.[29]

ابتداء من 12 مارس 1995 شنت قوات مسعود هجومًا ضد طالبان وتمكنت من طردهم من المنطقة المحيطة بكابل واستعادة جهار آسیاب في 19 مارس، فهدأت الأحوال نسبيا لبضعة أشهر. خلفت المعركة مئات القتلى من طالبان وتكبدت الحركة أول هزيمة لها. لكن أثناء انسحابها قصفت طالبان العاصمة كابل. في 16 مارس صرح رباني مرة أخرى أنه لن يستقيل. في 30 مارس تم العثور على قبر من 22 جثة رجل، 20 منها برصاصة في الرأس في جهار آسیاب.[29]

أبريل - سبتمبر[عدل]

في 4 أبريل قتلت طالبان حوالي 800 جندي حكومي وأسرت 300 آخرين في ولاية فراه، لكنهم أجبروا على التراجع.[29] وفي بداية مايو هاجمت قوات رباني حركة طالبان في ميدانشار. [5] اتفقت الهند وباكستان على إعادة فتح بعثاتهما الدبلوماسية في كابل في الفترة من 3 إلى 4 مايو. وفي 11 مايو استعادت قوات إسماعيل خان ورباني السيطرة على فراه من طالبان. وبحسب ما ورد فقد استخدم إسماعيل خان القنابل العنقودية، مما أسفر عن مقتل 220-250 مدنيًا غير مسلح.[29] وفي 14 و 16 مايو سقطت ولايتي هلمند ونمروز بيد رباني وخان. وفي 20 مايو استولت قوات حزب الوحدة على باميان. وفي 5 يونيو هاجمت قوات دوستم قوات رباني في سامانجان، فقُتل أكثر من 20 شخصًا. واستمرت القوتان قتالهما في بغلان. وفي 9 يونيو تم توقيع هدنة لمدة 10 أيام بين الحكومة وطالبان. وفي 15 يونيو قصف دوستم كابل وقندوز. أسقطت قنبلتان تزن 550 رطلاً (250 كجم) في منطقة سكنية في كابل، مما أسفر عن مقتل اثنين وإصابة واحد، وسقطت ثلاث قرب وزارة الدفاع.[29] وفي 20 يونيو استعادت الحكومة باميان. وفي 23 يوليو استرد دوستم وحزب الوحدة باميان. وفي 3 أغسطس اختطفت حركة طالبان طائرة شحن روسية في قندهار واستولت على أسلحة كانت مخصصة لرباني. وأخذت الحكومة غرشك وهلمند من طالبان في 28 أغسطس، لكنها لم تتمكن من السيطرة على غرشك. وفي سبتمبر استولت قوات دوستم على ولاية بادغيس. وتمكنت طالبان من الاستيلاء على فراه في 2 سبتمبر، وشيندند في اليوم التالي. وفي 5 سبتمبر سقطت هرات وفر إسماعيل خان إلى مشهد. يعزو البعض ذلك إلى تحالف غير الرسمي بين دوستم وطالبان، إلى جانب قصف دوستم للمدينة.[29] تبع ذلك إغلاق إيران للحدود. وفي 6 سبتمبر اقتحمت مجموعة من الغوغاء السفارة الباكستانية في كابل، مما أسفر عن مقتل شخص وجرح 26 بمن فيهم السفير الباكستاني.

أكتوبر-ديسمبر[عدل]

في 11 أكتوبر استعادت طالبان مدينة جهار آسیاب. وقدمت لجنة المصالحة الوطنية مقترحاتها للسلام في نفس اليوم. وفي 15 أكتوبر سقطت باميان في يد طالبان. وفي الفترة من 11-13 نوفمبر 1995، قُتل حوالي 57 مدني وأصيب أكثر من 150 آخرين عندما قصفت قذائف صاروخية وقذائف مدفعية من مواقع طالبان في جنوب كابل. وفي 11 نوفمبر قُتل 36 مدنياً عندما ضرب أكثر من 170 صاروخاً وقذائف مناطق مدنية. وسقطت شظايا في سوق فوروزجا، بينما ضربت أخرى ضاحية تایمني، التي هرب إليها العديد من الناس من أجزاء أخرى من كابل. المناطق السكنية الأخرى التي تعرضت لهجمات المدفعية والصواريخ هي منطقة باغ بالا في شمال غرب كابل ووزير أكبر خان، حيث تعيش معظم الجاليات الأجنبية الصغيرة في المدينة.[32] وفي الشمال قاتلت قوات رباني للسيطرة على ولاية بلخ واستعادة العديد من المناطق من دوستم.

في 20 نوفمبر 1995 أعطت قوات طالبان الحكومة إنذارًا مدته 5 أيام تستأنف خلاله القصف إذا لم يغادر رباني وقواته المدينة. تم سحب هذا الإنذار في النهاية.[32] وبحلول نهاية ديسمبر، لقي أكثر من 150 شخصًا مصرعهم في كابل بسبب تكرار القصف بالصواريخ والقذائف والقصف من ارتفاعات عالية للمدينة، حسبما ورد من قوات طالبان.[31]

1996[عدل]

يناير–سبتمبر[عدل]

في 2-3 يناير قتلت الهجمات الصاروخية لطالبان ما بين 20 و 24 شخصًا وجرحت 43-56 آخرين.[29] وفي 10 يناير تم تقديم اقتراح سلام بين طالبان والمعارضة. في 14 يناير أغلق حكمتيار الطريق الغربي لكابول تاركًا المدينة محاصرة. ومع ذلك تدخلت إيران في منتصف يناير ووقع فصيل خليلي من حزب وحدت اتفاق سلام أدى إلى فتح طريق كابول - باميان. وفي 20 يناير اندلع القتال بين الفصائل وحركة طالبان في قندهار. في 1 فبراير قصفت طالبان منطقة سكنية في كابل، مما أسفر عن مقتل 10 مدنيين. وفي 3 فبراير بدأ الصليب الأحمر بنقل الإمدادات جواً إلى كابل.[29] وفي 6 فبراير تم استخدام الطريق لجلب المزيد من الطعام. وفي 26 فبراير حارب حكمتيار والفصيل الإسماعيلي المؤيد لدستم بقيادة السيد جعفر نديري في بل خمري في ولاية بغلان. قُتل المئات قبل التوصل إلى وقف إطلاق النار في 4 مارس وفقد الفصيل الإسماعيلي 11 موقعًا مهمًا.[29] وفي 7 مارس وقع حكمتيار وحكومة برهان الدين رباني اتفاقية للقيام بعمل عسكري ضد طالبان.

وقد عادت حركة طالبان في 1996 للاستيلاء على كابل.[33] يعتبر المحلل أحمد رشيد أن باكستان في ذلك الوقت تدعم وبقوة حركة طالبان؛ كما أن مصادر أقل شهرة تشتبه في أن طالبان حصلت على دعم من باكستان بالنظر إلى أسلحتها الثقيلة.[34]

وفي 11 أبريل استولت الحكومة على منطقة ساغر في ولاية غور من طالبان، واستولت كذلك على مخازن كبيرة من الذخيرة. ومع ذلك استمر القتال في شاغشاران واستولت طالبان على منطقة شاهرك.[29] وفي 4 مايو تعرضت السفارة الإيرانية في كابول للقصف وأصيب اثنان من موظفيها. في 12 مايو وصلت قوات حكمتيار إلى كابل للمساعدة في الدفاع ضد طالبان. وفي 24 مايو تم توقيع اتفاق سلام آخر بين رباني وحكمتيار. في 24 يونيو قُتل رسول بهلوان وهو قائد عسكري أوزبكي في أفغانستان في كمين بالقرب من مزار شريف. وكان لهذا الحادث تأثير كبير على توازن القوى في الشمال.

في 3 يوليو تم تشكيل مجلس وزراء من 10 أعضاء. حصل حزب حكمتيار على وزارتي الدفاع والمالية. حصل رباني على وزارتي الداخلية والخارجية. وحصل حزب سياف على التعليم والمعلومات والثقافة، بينما حصلت الحركة الإسلامية على التخطيط والعمل والرعاية الاجتماعية وحصل حزب وحدت على التجارة. وترك 12 مقعداً آخر مفتوحًا للفصائل الأخرى.[29]

في 8 أغسطس استولت القوات الحكومية على شاغشاران لكنها خسرتها مرة أخرى. في 11 سبتمبر سقطت جلال أباد في يد طالبان، الذين ساروا بعد ذلك إلى سروبي. في 12 سبتمبر استولت طالبان على مهترلام في ولاية لغمان. وفي 22 سبتمبر سقطت ولاية كنر في يد طالبان.[29]

سيطرة طالبان[عدل]

خريطة توضح الوضع السياسي في أفغانستان في خريف 1996 عقب استيلاء طالبان على كابل.

في 25 سبتمبر سقطت بلدة سروبي الإستراتيجية شرق كابول[29] في يد طالبان الذين استولوا عليها من القوات الحكومية المؤقتة.[35][29] قُتل 50 شخصًا واستولت طالبان على العديد من الأسلحة من جنود الحكومة الفارين.[29]

في 26 سبتمبر مع هجوم طالبان على كابول،[29] خلص وزير الدفاع المؤقت أحمد شاه مسعود في مقره في شمال كابول إلى أن قواته وقوات حكومة الرئيس رباني المؤقتة قد تم تطويقها،[35] وقرر الإخلاء بسرعة أو سحب تلك القوات إلى الشمال لتجنب التدمير.[35][29] كما انسحب حكمتيار زعيم الحزب الإسلامي من كابول.[29]

بحلول الليل[35] أو في اليوم التالي يوم 27 سبتمبر،[29] احتلت طالبان كابول. وعيّن زعيم طالبان الملا عمر نائبه الملا محمد رباني على رأس المجلس الوطني الحاكم الذي أطلق عليه اسم إمارة أفغانستان الإسلامية.[29] حتى ذالك الوقت كانت طالبان قد سيطرت على معظم أفغانستان.[1]

ما بعد تلك الأحداث[عدل]

في أول تحرك لها بعد استلامها السلطة، قامت حركة طالبان بإخصاء الرئيس السابق نجيب الله[36] ثم أعدمته مع شقيقه. وبدا أن جميع المنشآت الحكومية الرئيسية أصبحت في أيدي طالبان في غضون ساعات، بما في ذلك القصر الرئاسي ووزارات الدفاع والأمن والخارجية.

في 5 أكتوبر 1996 هاجمت طالبان قوات مسعود في جبل سالانج باس لكنها تكبدت خسائر فادحة. وقد استعاد مسعود قبلها في 1 أكتوبر مدينتي جبل السراج وشاريكار. واستعاد مدينة باغرام بعد أسبوع. وفي 15-19 أكتوبر تم تغيير السيطرة على قرباغ شمال كابل، قبل أن تستولي عليها قوات مسعود ودستم.[29] وفي 21-30 أكتوبر توقفت قوات مسعود وهي في طريقها إلى العاصمة. وفي 25 أكتوبر زعمت حركة طالبان أنها استولت على ولاية بادغيس وبدأت في مهاجمة قوات دوستم في فارياب. وفي 27-28 أكتوبر حاولت القوات المناهضة لطالبان استعادة كابول لكنها لم تتمكن من القيام بذلك. وفي 30 أكتوبر سقطت منطقة دره نور في ولاية ننكرهار في أيدي القوات المناهضة لطالبان لكنها استعادتها بداية نوفمبر. كما اندلع القتال في ولاية بادغيس دون تحقيق مكاسب كبيرة من أي من الجانبين. تم نقل قوات إسماعيل خان جوا من إيران لدعم التحالف المناهض لطالبان. وفي 4 نوفمبر قصفت قوات دوستم مطار هرات وسيطرت القوات المناهضة لطالبان على منطقة نورغل في ولاية كنر. ومابين 9 و 12 نوفمبر قصفت طائرات دوستم مطار كابول، ووصل ما بين 11 و 16 نوفمبر ما يقرب من 50,000 شخص معظمهم من البشتون إلى ولاية هرات هربًا من القتال في بادغيس. وفي 20 نوفمبر أوقفت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين جميع أنشطتها في كابول. وفي 21-22 ديسمبر اندلعت مظاهرات مناهضة لطالبان في هرات حيث طلبت النساء المساعدة من المنظمات الدولية، ولكن تم تفريقها بعنف. وفي 28-29 ديسمبر شن هجوم كبير على قاعدة بغرام الجوية وتم تطويق القاعدة.[29]

تشكلت الجبهة المتحدة المعروفة في وسائل الإعلام الباكستانية والغربية باسم التحالف الشمالي، لمحاربة طالبان بقيادة مسعود. في السنوات التالية فر أكثر من مليون شخص من طالبان، ووصل الكثير منهم إلى المناطق التي يسيطر عليها مسعود. أدت أحداث هذه الحرب إلى اندلاع الحرب الأهلية الأفغانية (1996-2001).

المشاركون في الحرب[عدل]

الحزب الإسلامي[عدل]

وفقًا للمبعوث الأمريكي الخاص إلى أفغانستان في الفترة 1989-1992 بيتر تومسن، وُظف قلب الدين حكمتيار في عام 1990 من قبل المخابرات الباكستانية، لغزو أفغانستان والسيطرة عليها وحكمها لصالح لباكستان، لكن الخطة تأجلت حتى عام 1992 نتيجة للضغوط الأمريكية التي عملت على إلغائها.[37] يؤكد المؤرخ الأفغاني عصامي نوجومي[38] في أبريل 1992 أن وكالة المخابرات الباكستانية دعمت حكمتيار بإرسال مئات الشاحنات المحملة بالأسلحة والمقاتلين إلى الجزء الجنوبي من كابول.[39] بدأ حكمتيار في يونيو 1992 بقصف كابول مع قوات حزبه الإسلامي.[40] أكد مدير مركز الدراسات العربية والإسلامية بالجامعة الوطنية الأسترالية أمين سايكال هذا الدعم الباكستاني لحكمتيار في عام 1992: «كانت باكستان حريصة على تحقيق انفراجة للوضع المتأزم في آسيا الوسطى. لا يمكن لإسلام آباد أن تتوقع من قادة الحكومة الإسلامية الجديدة أن يساعدوا باكستان على تحقيق طموحاتها الإقليمية، ولولا الدعم اللوجستي من المخابرات الباكستانية وتزويدها لقوات حكمتيار بعدد كبير من الصواريخ لما تمكنت الأخيرة من استهداف وتدمير نصف كابول».

الجماعة الإسلامية[عدل]

الجماعة الإسلامية هي حزب سياسي ينتمي للإثنية الطاجيكية، ويشكل واحدًا من أقوى ميليشيات المجاهدين في أفغانستان منذ عام 1979. يقود جناحها العسكري أحمد شاه مسعود.

حركة الانقلاب الإسلامي[عدل]

أصبح محمد نبي محمدي زعيم حركة الإنقلاب الإسلامي (حركة الثورة الإسلامية) نائبًا لرئيس أفغانستان في حكومة المجاهدين. رغم ذلك استقال من منصبه عندما بدأت الحرب الأهلية في أفغانستان، ومنع القوات الموالية له من المشاركة فيها. بقي محمدي في باكستان وبذل قصارى جهده لوقف الحرب بين قلب الدين حكمتيار وبرهان الدين رباني وعبد الرسول سياف.[41][42] سيطرت طالبان في عام 1996 على أفغانستان. كان معظم قادة طالبان طلابًا سابقين لمحمد نبي محمدي، وحافظ محمدي على علاقة جيدة مع طالبان.[43]

حزب الوحدات[عدل]

أفادت تقارير هيومن رايتس ووتش أن شيعة هزارة الذين شكلوا حزب الوحدات الإسلامية الأفغانية بقيادة عبد علي مزاري قد حظوا بدعم قوي من إيران الشيعية، وقدمت وزارة المخابرات والأمن الوطني الإيرانية دعم مباشر لهذا الحزب. بعد سقوط كابول وافقت الأحزاب السياسية الأفغانية على اتفاقية سلام وتقاسم السلطة خلال معاهدة بيشاور. أقامت اتفاقيات بيشاور دولة أفغانستان الإسلامية، وعينت حكومة مؤقتة لفترة انتقالية تليها انتخابات عامة. بحسب تقارير هيومن رايتس ووتش:[40]

مُنحت السيطرة على أفغانستان رسميًا لدولة أفغانستان الإسلامية، وهي كيان ظهر في أبريل 1992 بعد سقوط حكومة نجيب الله المدعومة من الاتحاد السوفيتي. توحدت جميع الأحزاب الإسلامية في ظل هذه الحكومة في أبريل 1992 باستثناء حزب قلب الدين حكمتيار، رفض حزب حكمتيار الاعتراف بالحكومة وشن هجمات ضد القوات الحكومية، لكن القذائف والصواريخ سقطت في كل مكان في كابول ما أدى إلى سقوط الكثير من الضحايا المدنيين. شارك حزب الوحدات في البداية في دولة أفغانستان الإسلامية وشغل بعض المناصب في الحكومة. ولكن سرعان ما اندلع صراع بين حزب الوحدات الشيعي وحزب الاتحاد الإسلامي السني. حاول وزير الدفاع في الدولة الإسلامية أحمد شاه مسعود التوسط بين الفصائل، لكن وقف إطلاق النار كان مؤقتًا فقط حتى يونيو 1992، عندما انخرط حزب الوحدات في معارك شوارع عنيفة مع حزب الاتحاد الإسلامي. بدأ حزب الوحدات في التعاون مع حكمتيار منذ يناير 1993.

مراجع[عدل]

  1. أ ب Country profile: Afghanistan (published August 2008) (page 3). Library of Congress. Retrieved 13 February 2018. نسخة محفوظة 2021-08-17 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Thomas, Shireen T. Hunter ; with Jeffrey L.؛ Melikishvili, Alexander (2004)، Islam in Russia : the Politics of Identity and Security (ط. New ed.)، Armonk, NY: M.E. Sharpe، ص. 409 (of 502)، ISBN 978-0765612830. {{استشهاد بكتاب}}: |edition= has extra text (مساعدة)
  3. ^ Sifton, John (06 يوليو 2005)، Blood-Stained Hands: Past Atrocities in Kabul and Afghanistan’s Legacy of Impunity (chapter II, Historical background) (Report)، هيومن رايتس ووتش، مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2020.
  4. ^ Urban, Mark (28 أبريل 1992)، "Afghanistan: power struggle"، PBS، مؤرشف من الأصل في 09 يوليو 2007، اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2007.
  5. ^ Sifton, John (06 يوليو 2005)، Blood-Stained Hands: Past Atrocities in Kabul and Afghanistan’s Legacy of Impunity (ch. III, Battle for Kabul 1992-93) (Report)، هيومن رايتس ووتش، مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2020.
  6. ^ 'The Peshawar Accord, April 25, 1992'. Website photius.com. Text from 1997, purportedly sourced on The Library of Congress Country Studies (USA) and CIA World Factbook. Retrieved 22 December 2017. نسخة محفوظة 9 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ [وصلة مكسورة] Kent, Arthur (09 سبتمبر 2007)، "Warnings About al Qaeda Ignored By The West"، SKY Reporter، مؤرشف من الأصل في 02 فبراير 2013.
  8. أ ب ت ث ج Saikal (2004), p. 352. وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "FOOTNOTESaikal2004" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  9. ^ "Afghanistan: The massacre in Mazar-i Sharif. (Chapter II: Background)"، هيومن رايتس ووتش، نوفمبر 1998، مؤرشف من الأصل في 02 نوفمبر 2008، اطلع عليه بتاريخ 02 مارس 2020.
  10. ^ Jamilurrahman, Kamgar (2000)، Havadess-e Tarikhi-e Afghanistan 1990–1997. Peshawar Markaz-e Nashrati، translation by هيومن رايتس ووتش، Meyvand، ص. 66–68.
  11. أ ب Afghanistan Justice Project (2005).
  12. ^ Afghanistan Justice Project (2005), p. 105.
  13. ^ "The Struggle for Kabul" Library of Congress Country Studies نسخة محفوظة 9 January 2017 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Gutman (2008).
  15. أ ب "[Article] The Master of Spin Boldak, By Matthieu Aikins" (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 11 يونيو 2021، اطلع عليه بتاريخ 19 أغسطس 2021.
  16. ^ Shaffer, Brenda (2006)، The Limits of Culture: Islam and Foreign Policy، MIT Press، ص. 267، ISBN 978-0-262-19529-4، مؤرشف من الأصل في 19 يوليو 2021، Pakistani involvement in creating the movement is seen as central
  17. ^ Forsythe, David P (2009)، Encyclopedia of Human Rights، Oxford University Press، ج. Volume 1: Afghanistan-Democracy and the Right to Participate، ص. 2، ISBN 978-0-19-533402-9، مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2019، In 1994 the Taliban was created, funded and inspired by Pakistan {{استشهاد بكتاب}}: |المجلد= has extra text (مساعدة)
  18. ^ Gardner, Hall (2007)، American Global Strategy and the 'War on Terrorism'، Ashgate، ص. 59، ISBN 978-1-4094-9589-5، مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2019.
  19. ^ Jones, Owen Bennett (2003)، Pakistan: Eye of the Storm، Yale University Press، ص. 240، ISBN 978-0-300-10147-8، مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2019، The ISI's undemocratic tendencies are not restricted to its interference in the electoral process. The organisation also played a major role in creating the Taliban movement.
  20. ^ Randal, Jonathan C. (2012)، Osama: The Making of a Terrorist، I.B.Tauris، ص. 26، ISBN 978-1-78076-055-1، مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2019، Pakistan had all but invented the Taliban, the so-called Koranic students
  21. ^ Peimani, Hooman (2003)، Falling Terrorism and Rising Conflicts: The Afghan "Contribution" to Polarization and Confrontation in West and South Asia، Greenwood Publishing Group، ص. 14، ISBN 978-0-275-97857-0، مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2019، Pakistan was the main supporter of the Taliban since its military intelligence, the Inter-Services Intelligence (ISI) formed the group in 1994
  22. ^ Hilali, A. Z. (2005)، US-Pakistan Relationship: Soviet Invasion of Afghanistan، Ashgate، ص. 248، ISBN 978-0-7546-4220-6، مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2019.
  23. ^ Rumer, Boris Z. (2015)، Central Asia: A Gathering Storm?، Taylor & Francis، ص. 103، ISBN 978-1-317-47521-7، مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2019.
  24. ^ Pape؛ Feldman (2010)، Cutting the Fuse: The Explosion of Global Suicide Terrorism and How to Stop It، University of Chicago Press، ص. 140–141، ISBN 978-0-226-64564-3، مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2019.
  25. ^ Harf؛ Lombardi (2005)، The Unfolding Legacy of 9/11، University Press of America، ص. 122، ISBN 978-0-7618-3009-2، مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019.
  26. ^ Hinnells؛ King (2007)، Religion and Violence in South Asia: Theory and Practice، Routledge، ص. 154، ISBN 978-1-134-19219-9، مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2019.
  27. ^ Boase, Roger (2016)، Islam and Global Dialogue: Religious Pluralism and the Pursuit of Peace، Routledge، ص. 85، ISBN 978-1-317-11262-4، مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2019، Pakistan's Inter-Services Intelligence agency used the students from these madrassas, the Taliban, to create a favourable regime in Afghanistan
  28. ^ Women in Afghanistan: A Human Rights Catastrophe (Report)، Amnesty International، 17 مايو 1994، مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2021.
  29. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق ك ل م ن هـ و Afghanistan: Chronology of Events January 1995 - February 1997 (PDF) (Report)، Immigration and Refugee Board of Canada، فبراير 1997، مؤرشف من الأصل (PDF) في 18 أغسطس 2021.
  30. ^ Afghanistan Justice Project (2005), p. 63.
  31. أ ب "Afghanistan Human Rights Practices, 1995"، U.S. Department of State، مارس 1996، مؤرشف من الأصل في 11 يوليو 2010، اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2009.
  32. أ ب Afghanistan: Further Information on Fear for Safety and New Concern: Deliberate and Arbitrary Killings: Civilians in Kabul (Report)، منظمة العفو الدولية، 16 نوفمبر 1995، مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2021.
  33. ^ Maley, William (1998)، Fundamentalism Reborn?: Afghanistan and the Taliban، New York University Press، ص. 87، ISBN 978-0-8147-5586-0، مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2019.
  34. ^ Video 'Starving to Death', Massoud defending Kabul against the Taliban siege in March 1996. (With horrifying pictures of civilian war casualties.) By Journeyman Pictures/Journeyman.tv. Retrieved on YouTube, 27 June 2018. نسخة محفوظة 13 أغسطس 2021 على موقع واي باك مشين.
  35. أ ب ت ث Coll (2004), p. 14.
  36. ^ Lamb, Christina (29 يونيو 2003)، "President of hell: Hamid Karzai's battle to govern post-war, post-Taliban Afghanistan"، The Sunday Times، مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016.
  37. ^ Tomsen, Peter (2011)، The Wars of Afghanistan: Messianic Terrorism, Tribal Conflicts, and the Failures of Great Powers، PublicAffairs، ص. 405–408، ISBN 1-58648-763-9، مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2020.
  38. ^ 'The Rise of the Taliban' (etc.). Amazon.com. Retrieved 14 January 2018. N.B.: The relevance of this web page lies in the two 'Editorial Reviews' which suggest that mr. Nojumi is not held in great respect among acknowledged historians. "نسخة مؤرشفة"، مؤرشف من الأصل في 27 نوفمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2020.
  39. ^ Nojumi (2002), p. 260.
  40. أ ب Sifton, John (06 يوليو 2005)، Blood-Stained Hands: Past Atrocities in Kabul and Afghanistan’s Legacy of Impunity (Report)، هيومن رايتس ووتش، مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2020.
  41. ^ "Afghan Peace Mission"، The Independent UK، London، 26 أغسطس 1992، مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2019، اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2009.
  42. ^ "Pakistan Pleads for Cease-Fire in Afghanistan"، The New York Times، 27 أغسطس 1992، مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019.
  43. ^ The Taliban (Peter Marsden)، مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2020.

وصلات خارجية[عدل]