الدين في إسبانيا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث






Circle frame.svg

الدين في إسبانيا (2015).[1]

  لاأدرية (15.9%)
  الإلحاد (9.5%)
  الأديان الأخرى (3.8%)
  غير معروفة (2.4%)

الدين في إسبانيا الكاثوليكية 68.4٪ وغير مؤمن 15.9٪ والإلحاد 9.5٪ والأديان الأخرى 3.8٪.

لم تزل المسيحية الكاثوليكية الدين السائد في إسبانيا منذ حروب الاسترداد، وفيها أقلية من بقية المسيحيين ومن غير المسيحيين وهي على مستويات عالية من العلمنة في عام 2020. صنّف مركز بيو للأبحاث إسبانيا في المرتبة السادسة عشر من 34 دولة أوروبية من حيث مستويات التدين، فهي أدنى من إيطاليا والبرتغال وبولندا، ولكنها أعلى من المملكة المتحدة ودول الشمال.[2] ليس في إسبانيا دين رسمي، والحرية الدينية محفوظة فيها، إذ ألغى الدستور الإسباني الصادر عام 1978 الكاثوليكية بوصفها دينًا رسميًّا، ولكن أقرّ بالدور الذي تلعبه في المجتمع الإسباني.[3]

يعود حضور الكاثوليكية في شبه الجزيرة الأيبيرية إلى زمن الرومان.[4][5] توسعت الإمبراطورية الإسبانية إلى جزر الفلبين وأمريكا اللاتينية، وهي الآن بلاد تسود فيها الكاثوليكية.[6][7][8] ولكن العلمنة تنامت بقوة بعد انتهاء الدكتاتورية الفرانكوية.[9][10][11][12][13] لا يعد الإسبانيون الدين واحدًا من أهم ثلاث قيم عندهم إلّا 3% منهم، وهي نسبة أقل من المتوسط الأوروبي (5%).[14]

نشر مركز بيو للأبحاث عام 2019 استطلاعًا وجد أن 54% من الإسبانيين عندهم نظرة إيجابية للمسلمين، و76% عندهم نظرة إيجابية لليهود.[15] اعتُبرت إسبانيا مقبرة المبشرين البروتستانتيين،[16] فالبروتستانتيون في إسبانيا يشكلون 1% من مجموع السكان، و92% من قرى إسبانيا وعددها 8,131 ليس فيها أي كنيسة بروتستانتية إنجيلية.[17][18]

حسب المركز الإسباني للأبحاث السوسيولوجية، فإن 68.3% من المواطنين الإسبانيين يسمون أنفسهم كاثوليكيين (منهم 46.8% غير ملتزمين، و21.5% ملتزمون) و2.6% يعتنقون أديانًا أخرى (منها الإسلام والمسيحية الكاثوليكية والبوذية وغيرها)، و27.9% يسمون أنفسهم ملحدين، و7.3% لا أدريين، و8.1% غير مؤمنين، هذا حسب بيانات أكتوبر 2019. لا يشارك معظم الإسبانيين مشاركة منتظمة في العبادة الدينية. أظهرت الدراسة نفسها أنه من الإسبانيين الذين يسمون أنفسهم متدينين: 31.9% لم يحضروا قدّاسًا قط، و30% قلّما حضروا قدّاسًا، و16% يحضرون قدّاسًا عدة مرات في السنة، و7.1% مرتين أو ثلاثة في الشهر، و11.5% كل أحد وفي الأعياد الدينية، و2% عدة مرات في الأسبوع.

ومع أن معظم الإسبانيين يعدّون أنفسهم كاثوليكيين، فإن كثيرًا من الأجيال الشابة يهملون المبادئ الأخلاقية للكنيسة في قضايا مثل الجِماع قبل الزواج والميول الجنسية والزواج ومنع الحمل.[10][11][19][20] انخفض عدد الكهنة الأبرشيين من 24,300 في عام 1975 إلى 18,500 في عام 2018، بمتوسط أعمار يبلغ 65.5 سنة.[21][22][23] بالمقابل، لم تزل بعض التعابير عن التدين الشعبي مزدهرة، لا سيما المرتبطة بالمهرجانات المحلية.

مواقف[عدل]

مع أن الكاثوليكية هي أكبر دين في إسبانيا، فإن معظم الإسبان —ولا سيما الشباب— يختارون ألا يتبعوا تعاليم الكاثوليكية في الأخلاق أو السياسة أو التوجه الجنسي، ولا يحضرون القداديس بانتظام.[24][25] أما اللادينية، وتشمل اللاأدرية والإلحاد، فتتمتع بمكانة اجتماعية بالاتساق مع العلمنة الأوروبية الغربية العامة.[26][24]

الحروب الثقافية في إسبانيا مرتبطة بالسياسة ارتباطًا أشد بكثير من ارتباطها بالدين، وتمنع ندرة المواضيع المرتبطة بالدين كالإيمان بالخلق الخاص من استعمال هذه المواضيع في هذه الصراعات. لم تثمر جهود الكنيسة الكاثوليكية وأصحاب العقائد الأخرى أي إثمار معتبر خارج نطاق نفوذهم الأصلي.[25] حسب يوروبامتر الثالث والثمانين (2015)، فإن 3% فقط من الإسبانيين يعدون الدين واحدًا من أهم ثلاث قيم عندهم، وهي النسبة نفسها التي كانت عام 2008، وهي أقل من المتوسط الأوروبي (5%). حسب استبيان يوروبامتر عام 2005:[27]

  • أجاب 59% من الإسبانيين بأنهم «يؤمنون بوجود إله».
  • أجاب 21% منهم بأنهم «يؤمنون بوجود نوع من الروح أو القوة الحياتية».
  • أجاب 18% منهم بأنهم «لا يؤمنون بوجود أي نوع من الروح أو الآلهة أو القوى».

يمكن رؤية الدليل على الانتقال الليبرالي في إسبانيا المعاصرة في الدعم الواسع لتشريع الزواج المثلي في إسبانيا، إذ كان يدعمه 70% من الإسبانيين عام 2004 حسب دراسة أجراها مركز الأبحاث السوسيولوجية.[28] في يونيو 2005 مُرّر قانون وافق عليه 187 ورفضه 147 للسماح بزواج المثليين، وهو ما جعل إسبانيا ثالث دولة في الاتحاد الأوروبي تسمح للشركاء المثليين أن يتزوجوا. هذا التصويت كان مقسومًا بين التوجهين المحافظ والليبرالي، إذ دعم حزب العمال الاشتراكيين الإسباني وأحزاب أخرى يسارية التوجه القانون، ورفضه حزب الشعب اليميني التوجه. ولكن عندما وصل الحزب الشعبي إلى الحكم عام 2011، لم يُلغ القانون ولم يعدله. كثرت أيضًا التغييرات باتجاه قوانين الطلاق لتجعل العملية أسرع وتنهي الحاجة إلى تحديد الطرف المذنب. الإجهاض ومنع الحمل ومنع الحمل الطارئ قانوني ومتاح، بالاتساق مع معايير الاتحاد الأوروبي.

المسيحية[عدل]

الكاثوليكية[عدل]

الأرثوذكسية الشرقية[عدل]

ليست إسبانيا دولة أرثوذكسية تقليديًّا، فبعد الانقسام الكبير عام 1054 بقي المسيحيون الإسبان (الذين كانوا يسيطرون على النصف الشمالي من شبه الجزيرة الأيبيرية) على منطقة نفوذهم الكاثوليكية.

بدأت زيادة معتنقي الأرثوذكسية في البلد بعد أوائل العقد الأخير من القرن العشرين، عندما شهدت إسبانيا تدفقًا من العمال المهاجرين من شرق أوروبا. الجنسية الشائعة بين معتنقي الكاثوليكية الإسبان هي الرومانية (نحو 0.7 مليون نسمة)، ثم البلغار والروس والأوكرانيون والملدوفيون وجنسيات أخرى يكملون الرقم إلى مليون.

البروتستانتية[عدل]

تنامت البروتستانتية في إسبانيا بفضل الهجرة، ولكنها لم تزل قوة صغيرة بين الإسبانيين الأصليين. تعتبر إسبانيا مقبرة المبشرين البروتستانت (وهو مجاز في عدم نجاحهم) في أوساط البروتستانت الإنجيليين. تدّعي الكنائس البروستانتية أن فيها 1,200,000 عضوًا.[29][30]

توجهات أخرى[عدل]

اللادينية والإلحاد[عدل]

اللادينية ظاهرة موجودة في إسبانيا منذ القرن السابع عشر على الأقل.[31] شاع الإلحاد واللاأدرية والروبوبية والفكر الحر نسبيًّا في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، ولو أن أغلبية المجتمع كانت لا تزال شديدة التدين. اضطهَد أصحاب فرانكو في الحرب الأهلية الإسبانية اللادينيين، أما الجمهوريون فكان الدين مهملًا بينهم بنسبة كبيرة. في فترة الدكتاتورية الفرانكوية (1939-1975) لم يكن يُتساهَل مع اللادينية، حسب العقيدة الكاثوليكية الوطنية للنظام. لم يكن للادينيين أن يكونوا عمّالًا حكوميين أو يعبروا عن آرائهم على الملأ. بعد التحول الديمقراطي الإسباني، رُفعت القيود عن اللادينيين.[32] في العقود الأخيرة تناقص الالتزام الديني تناقصًا حادًّا وتزايد الإلحاد واللاأدرية، فأصبح 14 مليون إنسانًا بلا دين (أي نحو 30.3% من السكان حسب بيانات يناير 2020).[33][34]

الدين الشعبي[عدل]

النازارينوس

بالمقابل، لم تزل بعض التعابير عن التدين الشعبي مزدهرة، لا سيما المرتبطة بالمهرجانات المسيحية والقديسين الوطنيين المحليين. من الأمثلة المشهورة في العالم الأسبوع المقدس في إشبيلية والروميريا دي إل روكيو في ولبة ومسرحية الغموض في إلتشه، أما سانفيرمينات بنبلونة وذكرى القديس يوسف النجار في فالنسيا فهي احتفالات فقدت طبيعتها الدينية الأصلية. إن النجاح المستمر لهذه الاحتفالات نتيجة مزيج من العناصر الدينية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية منها التدين الحقيقي والتقليد المحلي أو العائلي والاحتفال غير الديني والجمال والمعنى الثقافي والهوية الإقليمية والتقاء الأصدقاء والأقرباء وزيادة المبيعات وتدفق السائحين إلى أكبر الاحتفالات. ليس للحج إلى سانتياغو دي كومبوستيلا شهرة بين الإسبان ولكنه يجذب كثيرًا من الزوار. معظم المدن والبلدات إن لم يكن جميعها تحتفل بقديس وطني، لا يهم مكانته أو شهرته، وتشمل هذه الاحتفالات عادة مواكب وقداديس وأشياء من هذا القبيل، ولكن الاتباع الديني عند المحتفلين متراوح وفي كثير من الأحيان اسمي.[35]

من النزعات عند المؤمنين الإسبانيين أيضًا التوفيق بين المعتقدات، ويسمى عادة الدين حسب الطلب.[36] في هذا الدين، يجمع الناس العقائد الرومانية الكاثوليكية إلى رؤيتهم الكونية وعقائد العصر الجديد الباطنية التي تعتقد بمساعدة الذات أو إلى استعارات فلسفية تعجبهم، وهو ما ينتج عنه روحانية فردية فريدة خفيفة لا تنتمي إلى كنيسة محددة. يصنف هؤلاء الناس أنفسهم كاثوليكيين، ولكنهم لا يأتون الكنيسة إلا للتعميد والجنائز والأعراس وليسوا أتباعًا حقيقيين.[37]

مراجع[عدل]

  1. ^ Centro de Investigaciones Sociológicas (Centre for Sociological Research) (June 2015). "Barómetro de junio de 2015" (PDF) (باللغة الإسبانية). صفحة 131. مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 07 يونيو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ How do European countries differ in religious commitment? Use our interactive map to find out. Pew Research. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Sections 14, 16 & 27.3، دستور إسبانيا 1978، 29 December 1978. اطلع عليه بتاريخ 5 March 2018.
  4. ^ The National Catholic Almanac. St. Anthony's Guild. 1956. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Gannon, Martin J.; Pillai, Rajnandini (2015). Understanding Global Cultures: Metaphorical Journeys Through 34 Nations, Clusters of Nations, Continents, and Diversity. SAGE Publications. ISBN 9781483340067. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Laicidad and Religious Diversity in Latin America. Springer. 2016. صفحة 10. ISBN 9783319447452. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Cornelio, Jayeel Serrano (2016). Being Catholic in the Contemporary Philippines: Young People Reinterpreting Religion. Routledge. ISBN 9781317621966. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Tarver Ph.D., H. Micheal; Slape, Emily (2016). The Spanish Empire: A Historical Encyclopedia [2 volumes]: A Historical Encyclopedia. ABC-CLIO. صفحة 198. ISBN 9781610694223. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ -Jofré, Rosa Bruno (2019). Educationalization and Its Complexities: Religion, Politics, and Technology. University of Toronto Press. ISBN 9781487505349. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. أ ب Morel, Sandrine (2017-02-01). "La sécularisation express des jeunes Espagnols" [The express secularization of the Spanish youth] (باللغة الفرنسية). لو موند. مؤرشف من الأصل في 2 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. أ ب "España experimenta retroceso en catolicismo - El Mundo - Mundo Cristiano" (باللغة الإسبانية). CBN.com. 2011-07-07. مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Loewenberg, Samuel (2005-06-26). "As Spaniards Lose Their Religion, Church Leaders Struggle to Hold On". New York Times. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Pingree, Geoff (2004-10-01). "Secular drive challenges Spain's Catholic identity". Christian Science Monitor. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Eurobarometer 83 - Values of Europeans / Spring 2015" (PDF). May 2015. صفحة 56. مؤرشف من الأصل (PDF) في 19 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "European Public Opinion Three Decades After the Fall of Communism — 6. Minority groups". Pew Research Center. 14 October 2019. مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Global Christianity" (PDF). مركز بيو للأبحاث. December 2011. مؤرشف من الأصل في 01 نوفمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "92% dos 8 mil vilarejos na Espanha não têm igrejas evangélicas". مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Spain: 10 million live in towns without evangelical presence". مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Tarvainen, Sinikka (2004-09-26). "Reforms anger Spanish church". Dawn International. مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Zapatero accused of rejecting religion". Worldwide Religious News. 2004-10-15. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "La edad media del clero español es de 65 años y medio". Infocatólica. 2018-03-01. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Estadísticas de la Iglesia en España, 2005" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 20 ديسمبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Cae un 3,5% el número de religiosos en España hasta los 42.921, durante el Año de la Vida Consagrada". La Vanguardia. 2016-02-01. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. أ ب Abernethy, Bobby (2006-07-07). "Catholicism In Spain". PBS. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. أ ب Sciolino, Elaine (2005-04-19). "Europeans Fast Falling Away From Church". New York Times. مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Spain". International Fellowship of Evangelical Students. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ "Eurobarometer on Social Values, Science and technology 2005" (PDF). صفحة 9. مؤرشف من الأصل (PDF) في 24 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ "·CIS·Centro de Investigaciones Sociológicas·Página de inicio". www.cis.es. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Información general - Datos estadísticos" [General information - Statistical data] (باللغة الإسبانية). Federation of Evangelical Religious Entities of Spain. مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Protestants call for 'equal treatment'". الباييس. December 10, 2007. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ November 5, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Andreu Navarra Ordoño: El ateísmo. La aventura de pensar libremente en España. Editorial Cátedra, Madrid, 2016.
  32. ^ Calvo, Vera Gutiérrez; Romero, José Manuel (2013-12-05). "España aconfesional y católica". El País (باللغة الإسبانية). ISSN 1134-6582. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Embid, Julio. "España ha dejado de ser católica practicante". eldiario.es (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Centro de Investigaciones Sociológicas (Centre for Sociological Research) (January 2020). "Avance de resultados del estudio 3271 - Barómetro de enero 2020" (PDF) (باللغة الإسبانية). صفحة 47. مؤرشف من الأصل (PDF) في 3 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "Jóvenes, ateos y cofrades" (باللغة الإسبانية). الباييس. 2018-03-30. مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Segurola, Santiago (21 September 2016). "Religión a la carta" [Religion à la carte]. الباييس (باللغة الإسبانية). Madrid. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Red Iberoamericana de Estudio de las Sectas (3 April 2013). "Monseñor Munilla: "hoy se llevan el sincretismo y el esoterismo como espiritualidad"". Infocatólica (باللغة الإسبانية). مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)