العنصرية في أمريكا الشمالية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Other languages square icon.svg
لا يزال النص الموجود في هذه الصفحة في مرحلة الترجمة من الإنجليزية إلى العربية. إذا كنت تعرف اللغة الإنجليزية، لا تتردد في الترجمة.

العنصرية في أمريكا الشمالية مصطلح يشير إلى مظاهر عنصرية بدول قارة أمريكا الشمالية، والعنصرية لا تختص بمكان أو زمان، وبالرغم من إدانتها من أغلب دول العالم حيث وقعت 170 دولة على الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري[1] إلا أنه يمكن القول بأنها توجد بأشكال مختلفة في كل بلد على ظهر الأرض.[2] وتختلف أشكال العنصرية من مكان لآخر وفق أسباب تاريخية أو ثقافية أو دينية أو اقتصادية.

ويمكن تعريف العنصرية بطرق مختلفة، لكن يتفق الجميع على أن العنصرية هي شعور يبديه الشخص تجاه شخص أو فئة معينة من الناس على أساس انتمائهم العرقي أو الديني أو الإثني وكثيرا ما يكون هذا الشعور مصحوبا بكره أو عداء. ويمكن أن يمتد ذلك الشعور إلى أبعد من ذلك فيصل إلى تعامل أو تصرفات عنصرية، كاستعمال العنف أو الإكراه أو المنع من حق ما.

كندا[عدل]

في دراسة استقصائية أجريت عام 2013 في 80 دولة من قبل رابطة مسح القيم العالمية، صنفت كندا بين المجتمعات الأكثر تسامحًا في العالم.[3] في مؤشر التقدم الاجتماعي الذي صدر مؤخرًا، تحتل كندا المرتبة الثانية من حيث التسامح والتضامن.[4][5]

لقد أصبح معظم الكنديين يعتبرون أنفسهم عموما أحراراً من التحيز العنصري، فهم يعتبرون كندا مجتمعاً أكثر شمولاً، وهي فكرة تعرضت لانتقادات.[6] على سبيل المثال، تم التعامل مع السكان الأصليين في كندا بشكل سيء وتعرضوا لمصاعب كبيرة.[4][7] وقد تم تحدي هذه التصورات عن التضمين و "عمى الألوان" في السنوات الأخيرة، حيث ذكر علماء مثل كونستانس باكهاوس أن التفوق الأبيض لا يزال سائدا في النظام القانوني للبلاد، مع خلق العنصرية الصارمة وتنفيذها من خلال القانون.[8] بالإضافة إلى ذلك خلال تاريخ كندا، كانت هناك قوانين وأنظمة أثرت سلبًا على مجموعة واسعة من الأجناس والأديان ومجموعات الأشخاص.

يستخدم الكنديون مصطلح "الأقلية المرئية" للإشارة إلى الأشخاص ذوي الألوان، ويستخدم في قانون المساواة في التوظيف في كندا لعام 1995.[9] ومع ذلك، فقد ذكرت لجنة الأمم المتحدة للقضاء على التمييز العنصري أن لديهم شكوك حول استخدام هذا المصطلح لأن هذا المصطلح يمكن اعتباره غير مقبول من قبل بعض الأقليات وأوصى بتقييم هذا المصطلح. ردا على ذلك، بذلت الحكومة الكندية جهودًا لتقييم كيفية استخدام هذا المصطلح في المجتمع الكندي من خلال تكليف العلماء وفتح ورش العمل. [10]

المكسيك[عدل]

العنصرية في المكسيك لديها تاريخ طويل.[11] تاريخياً، كان المكسيكيون ذوو ألوان البشرة الفاتحة يتحكمون بشكل مطلق في الأمريكيين ذوي البشرة الداكنة بسبب بنية النظام الطبقي الاستعماري الإسباني. عموما المكسيكيين البيض يشكلون غالبية الطبقة العليا في المكسيك وعلى هذا النحو، يشعر العديد من المكسيكيين البيض بشعور التفوق على الأمريكيين الهنود. السكان الذين يميلون إلى أن يكونوا في الغالب من ذوي الدخل المنخفض. في المكسيك، يشكلون الأشخاص ذوي البشرة الداكنة أو المنحدرين من أصل أصلي من الطبقات العاملة، في حين يشكل المكسيكيون ذوو البشرة الفاتحة من أصل أسباني غالبية الطبقة العليا. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن معظم الفقراء في المناطق الريفية في شمال المكسيك هم من المكسيكيين البيض في جنوب المكسيك، ولا سيما في ولايتي يوكاتان و تشياباس يشكل الهنود الحمر جزءًا كبيرًا من الطبقة العليا.[12]

أنظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Report of the Committee on the Elimination of Racial Discrimination 68th and 69th session". مكتب الأمم المتحدة للمفوض السامي لحقوق الإنسان. 
  2. ^ "Racism and the administration of justice". منظمة العفو الدولية. تمت أرشفته من الأصل في 2004-12-27. 
  3. ^ "A fascinating map of the world's most and least racially tolerant cou…". archive.is. 2017-06-14. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2018. 
  4. ^ أ ب "Canada's racism problem? It's even worse than America's.". Macleans.ca (باللغة الإنجليزية). 2015-01-22. تمت أرشفته من الأصل في 05 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2018. 
  5. ^ "Canada - The Social Progress Imperative". 2013-04-16. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2018. 
  6. ^ Kassam، Ashifa (2016-07-12). "Canada is hailed for its tolerance but is it ready to confront its racism?". the Guardian (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2018. 
  7. ^ "Glavin: Canadians have no reason to be smug about race". Ottawa Citizen (باللغة الإنجليزية). 2014-11-27. تمت أرشفته من الأصل في 04 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2018. 
  8. ^ Backhouse, Constance (1999). Colour-coded: A Legal History of Racism in Canada, 1900–1950. Toronto: The Osgoode Society for Canadian Legal History.
  9. ^ "Employment Equity Act". 2007-02-12. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2018. 
  10. ^ http://www2.ohchr.org/english/bodies/cerd/docs/A.67.18%20English.pdf
  11. ^ Depalma، Anthony. "The World; Racism? Mexico's in Denial." (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2018. 
  12. ^ "Racism Rears Its Ugly Head in Mexico". SFGate. 2005-08-03. تمت أرشفته من الأصل في 11 أبريل 2011. اطلع عليه بتاريخ 04 يوليو 2018.