القبايل (مجموعة إثنية)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
قبائل
التعداد الكلي
حوالي 5.5 مليون [1]
مناطق الوجود المميزة
 الجزائر
تيزي وزو، بجاية، البويرة، برج بوعريريج، بومرداس، سطيف، المدية، البليدة.
اللغات

لهجة قبائلية، دارجة جزائرية (لغة أمازيغية، لغة عربية)

الدين

إسلام (سنة)

القبايل (بالقبايلية: إقْفَايلين، بالدارجة الجزائرية: لَقْبَايَلْ) هي مجموعة إثنية تستوطن منطقة القبائل في شمال الجزائر، على بعد مئة ميل شرق الجزائر العاصمة. وهم يمثلون أكبر عدد من السكان الناطقين باللغة الأمازيغية في الجزائر ويتكلمون باللهجة القبائلية.

تأصيل[عدل]

يعود مصطلح « القبايل » إلى اللغة العربية "قبائل" (مفرده: قبيلة)، ويسمى المنسوب إلى « القبايل » بـ « قبايلي » وليس « قبلي ».وقد أطلق الإستعمار الفرنسي الاسم للإشارة على مجموع السكان الذين يحملون أسماء مختلفة وفقا للقبائل التي ينتمون إليها، في ما يعرف حالية بإسم منطقة القبائل.

كان الاسم يقتصر على الناطقون باللغة البربرية في المنطقة، ثم أخذ معنى إثني.

استخدم الناطقون باللغة العربية كلمة زواوة (مفرده: زواوي)، والتي تكون وفقا لإحدى الفرضيات تشوه لمصلطلح أغاوا، وهي كتلة جبلية في قلب منطقة القبائل الكبرى، كتلة أغاوا، أصل كلمة إغاواوين والتي تشير إلى القبايل، والذي كان اسم كونفدرالية قديمة وقوية من ثمانية قبائل منتشرة في منطقة القبائل وتنظم في مجموعتين: أت بيترون (أث ياني، أثود بودرار، عكاش أث بو، أث واسيف) وأث منقيلات (أث منغلات، أث أبي يوسف، أثقل، أث أتو، أث إليلتين). الزواوة حسب ابن خلدون هي جزء صغير من قبيلة كتامة، قبيلة بربرية برنسية (أحفاد بيرنيس ابن بير وشقيق إيمدغاسن). وهكذا، كان اسم "زواوة" يحدد جميع القبايل بشكل عام، أي ما يعادله في اللغة الأمازيغية "إزواوين".

فرضية سالم شاكر والذي كتب أن مصطلح زواوة / زواوي الذي يستخدمه الناطقون باللغة العربية لا ينبغي أن يكون مرتبطا بأغاوا/إيغاواوين بل بالزواوة/إزواوين (ولقب عشيرة في المنطقة). سالم شاكر يدعم فكرة أن إيزواوين هو الاسم القديم الأصلي للقبايل الذين « قد نسوا تقريبا اسمهم الحقيقي ». إضافة إلى ذلك، في غرب الجزائر، لا يزال يشار إلى القبايل باسم زواوة/زواوي.

ثقافة ومجتمع[عدل]

عرف آيت علي أو حرزون، مكتوب بأبجدية عربية، يعود للنصف الثاني من القرن التاسع عشر.

لغة[عدل]

يتكلم القبايل اللهجة القبايلية كلغة أولى، وهي أحد لهجات اللغة الأمازيغية الجزائرية، أيضا اللهجة البجاوية والتي تعتبر لهجة عربية جزائرية. ويتكلمون أيضا كلغة ثانية أو لغة تواصل مشترك الدارجة الجزائرية، وأحيانا كلغة أولى بالنسبة للأشخاص الذين لم يولدو في منطقة القبائل.

دين[عدل]

القبايل مسلمين سنيين، المرابطة.

تاريخ[عدل]

خلال الفترة العثمانية كانت منطقة جرجرة والسواحل البحرية حتى مدينة بجاية تقع تحت داي الجزائر، في حين القبايل من الصومام، البابور، البيبان وقرقور تنتمي إلى باي قسنطينة. كان سكانها يعيشون في المقام الأول في ثلاث ممالك مختلفة: إمارة كوكو، سلطنة بني عباس، وإمارة آيت جبار. استولى الفرنسيون تدريجيا على المنطقة خلال بداية الاستعمار في عام 1857، على الرغم من المقاومة القوية من القادة مثل المقاومة لالة فاطمة نسومر وثورة المقراني في عام 1871.

قام المسؤولون الفرنسيون بمصادرة الكثير من الأراضي المنطقة الأكثر تماسكا ومنحهما للمستعمرين، الذين أصبحوا يُعرفون بالأقدام السود. خلال هذه الفترة ، قام الفرنسيون بالعديد من الاعتقالات والترحيل ، خاصة في كاليدونيا الجديدة (راجع: "الجزائريون في المحيط الهادئ"). بسبب الاستعمار الفرنسي، هاجر العديد من القبايل إلى مناطق أخرى داخل الجزائر وخارجها مثل بلاد الشام. بمرور الوقت، ذهب العمال المهاجرون أيضا إلى فرنسا.

في العشرينيات من القرن الماضي، نظم العمال المهاجرون الجزائريون في فرنسا أول حزب يروج للاستقلال. وسرعان ما بنى مصالي الحاج والإماتس عمار وسيي جيلاني وبلقسم رجاف ملاحقات قوية في جميع أنحاء فرنسا والجزائر في الثلاثينات. طوروا المسلحين الذين أصبحوا حيويين للقتال من أجل الجزائر المستقلة. هذا أصبح واسع الانتشار بعد الحرب العالمية الثانية.

منذ أن نالت الجزائر استقلالها في عام 1962، نشأت توترات بين القبايل والحكومة المركزية في عدة مناسبات. في عام 1963 تنازع حزب جبهة القوى الاشتراكية لحسين آيث أحمد مع حزب جبهة التحرير الوطني على السلطة، التي روجت نفسها باعتبارها الطرف الوحيد في البلاد.

في عام 1980، نظم المتظاهرون عدة أشهر من المظاهرات في منطقة القبايل مطالبين بالاعتراف بالبربرية كلغة رسمية. وقد سميت هذه الفترة الربيع البربري. في الفترة 1994-1995، أقام القبائل مقاطعة مدرسية ، أطلق عليها "إضراب الحقيبة المدرسية". وفي يونيو ويوليو 1998، احتجوا في أحداث تحولت إلى العنف، بعد اغتيال المطرب معطوب لوناس وإقرار القانون الذي يتطلب استخدام اللغة العربية في جميع المجالات.

في الأشهر التي أعقبت أفريل 2001 (التي يطلق عليها "الربيع الأسود") ، وقعت أعمال شغب كبرى بين القبائل عقب مقتل ماسينيسا غورماه ، وهو شاب من القبابل، من قبل رجال الدرك. وفي الوقت نفسه، أنتج النشاط المنظم مجلس العروش، والمجالس المحلية التقليدية الجديدة. تراجعت الاحتجاجات تدريجيا بعد حصول حزب القبايل على بعض التنازلات من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

مراجع[عدل]