المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

إيمدغاسن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (فبراير 2016)
إيمدغاسن
Mausolée des Rois numides dit le Medracen -2.JPG 

تقديم
البلد  الجزائر
مدينة بومية، باتنة
إحداثيات 35°42′26″N 6°26′04″E / 35.707275°N 6.434523°E / 35.707275; 6.434523  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
نوع موقع أثري
المهندس المعماري نوميديا
تاريخ البناء القرن 3 ق م
الارتفاع 18،5 م
الموقع الجغرافي

إحداثيات: 35°42′26″N 6°26′04″E / 35.707275°N 6.434523°E / 35.707275; 6.434523

إيمدغاسن

إِيمَدْغَاسن أو ماد غيس أو وماد غيس هو ضريح أمازيغي نوميدي يرجع تاريخه إلى القرن الثالث قبل الميلاد. يقع في الجزائر بالأوراس، على أراضي بلدية بوميا، في ولاية باتنة، عبارة عن قبة عملاقة تحيط بها تاج العمود بأسلوب درويسي.

وهو أقدم ضريح ملكي أثري محفوظ في شمال أفريقيا. وفقا للمؤرخين في القرون الوسطى، فقد استمد اسمه من ملك نوميديا. قدمت السلطات الجزائرية في عام 2002 طلب لإدراجة في قائمة التراث العالمي[1]. هو مصنف من بين 100 أكثر الآثار المهددة بالانقراض على كوكب الأرض.[2].

وصف[عدل]

من الخارج، يأخذ إيمدغاسن شكل قاعدة أسطوانية، وغالبا ما ينظر إليها على أنه بربري نموذجي الدديكور مستعار من العصر هلنستي ربما من الحضارة القرطاجية

حالة متقدمة من التدهور[عدل]

على مر السنين شهد المعلم تدهورا كبيرا وحتى الأعمدة المعززة للمبنى بشكل مؤقت تعرضت للتآكل بسبب الأمطار. وتسببت الظروف المناخية و السرقة في إلحاق أضرار جسيمة بالمعلم على غرار التصدعات وانهيار أجزاء من القبة والجدران مما أدى إلى تسرب مياه الأمطار داخل المبنى. و حسب مدير الثقافة لولاية باتنة الذي اتصلت به "وأج" فإن أشغال الترميم كانت مبرمجة لبداية 2012. و بعين المكان لا تلاحظ أية أشغال تدل على انطلاق عملية الترميم بحيث يبدو و أن المكان خالي ما عدا سياج بسيط أقيم حول الموقع لحمايته و لوحة معدنية إعلامية تشير إلى وجود الضريح.

و استنادا إلى المختصين فقد كان يوجد حول الضريح الملكي حوالي عشرة أضرحة أمازيغية أخرى مدفونة في محيط يمتد على مساحة 500 متر. و في سنة 2012 تم تصنيف الضريح من بين 100 معلم الأكثر عرضة للخطر من قبل الصندوق العالمي للمعالم.

سنة 2006 باشرت مديرية العمران و البناء لولاية باتنة عملية الترميم باستعمال آلات الهدم مما ألحق أضرارا خطيرة بالضريح خاصة على مستوى الهيكل و القبة. و أشار مدير ديوان تسيير و استغلال الممتلكات الثقافية عبد الوهاب زكاغ إلى أن الديوان تكفل بملف الترميم خلال 2012 بحيث قام بإعداد دراسة تمهيدية لعملية ترميم الضريح بالموازاة مع دراسة لحماية الموقع.

علم التأريخ[عدل]

العصور الوسطى[عدل]

كان المؤرخ الأندلسي في القرن الحادي عشر البكري أول من وصف النصب في وصفه لشمال أفريقيا. يقول أن إيمدغاسن كان ملك البلاد وأنه في الماضي قد أعطيت أوامر لعدد كبير من الأفراد لتدمير النصب ولكن النتيجة لم تنجح. كما تحدث البكري عن النقوش الجميلة التي زينت الضريح التي تمثل مختلف الحيوانات وتوجت بشجرة أو هيكل، لم يبقى أي أثر لمثل هذه النقوش حاليا.

يقول ابن خلدون في القرن الرابع عشر، وفقا لمراجع المؤرخين البربر، كان إيمدغاسن سلفا للنوميديين. ويستشهد إيمدغاسن بأنه سلف من البربر في فرع بوتر (بوتر هو لقب إيمدغاسن، ابن خلدون، تاريخ البربر): زناتة (قبيلة)، بنو يفرن، المغراويون (أيمغارين)، جيراوا، الزيانيون، المرينيون، الخ. إيمدغاسن أيضا سلف صنهاجة (زيريون، حماديون، المرابطون) وغيرها من قبائل كتامة البربرية، الخ.

الحفريات الأولى[عدل]

آخر الحفريات[عدل]

خلال الحفريات التي قام بها علماء الآثار الجزائريون "تم اكتشاف معرض تحت الضريح الأمازيغي، وفي نهاية هذا المعرض الذي يبلغ طوله 7 أمتار، تم أيضا اكتشاف أثاث جنازي مهم: فخار زجاجي، قطعة من الفحم، وعملة البرونزية ". إيمدغاسن عام 2013 Medracen en 2013

المراجع[عدل]

  1. ^ [1] UNESCO
  2. ^ (بالإنجليزية) World Monuments Watch
  • تاريخ ابن خلدون، المسمى بكتاب العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر. ابن خلدون.