ببر سومطري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

ببر سومطري

Indrah the Sumatran Tiger.jpg

حالة الحفظ

أنواع مهددة بالانقراض (خطر انقراض أقصى)[1]
المرتبة التصنيفية نويع[2][3]  تعديل قيمة خاصية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي
النطاق: حقيقيات النوى
المملكة: الحيوانات
الشعبة: الحبليات
الشعيبة: الفقاريات
الشعبة الفرعية: الفكيات
العمارة: رباعيات الأطراف
الطائفة: الثدييات
الطويئفة: الوحشيات
الصنف الفرعي: الوحشيات الحقيقية
الرتبة: اللواحم
الرتيبة: سنوريات الشكل
الفصيلة: السنوريات
الأسرة: النمرية
الجنس: النمر
النوع: الببر
النويع: ببر جزر السوندا
الاسم العلمي
Panthera tigris sondaica
كونراد جاكوب تمينك، 1844
Panthera tigris sumatrae distribution map.png
إنتشار الببر السومطري جغرافياً

مرادفات
Panthera tigris sumatrae بوكوك، 1929
معرض صور ببر سومطري  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية (P935) في ويكي بيانات


الببر السومطري (الاسم العلمي: Panthera tigris sondaica) هو جمهرة ببر جزر السوندا في جزيرة سومطرة الإندونيسية.[4][5] تم إدراجه في القائمة الحمراء للأنواع المهددة بالانقراض في سنة 2008 كنويعٍ معرَّضٍ للخطر للغاية، حيث لم يتبقَّى منه سوى 441 إلى 679 فرداً، وهم متبعثرون على جمهراتٍ صغيرةٍ عدَّة لا يزيد حجم كل منها عن 50 فرداً، فضلاً عن إن أعداده لا زالت آخذةً في التناقص.[1]

الببر السومطري هو النويعة الوحيدة الناجية من مجموعة ببور جزر سوندا الإندونيسية، التي ضمَّت فيما مضى ببوراً من نويعتي الجاوي والبالي المنقرضتين الآن.[6] قد أظهرت تحاليل أجريت لسلاسل من الحمض النووي الكامل لـ34 ببراً سنة 1997 نتائج تؤيد فرضية إن الببور السومطرية مختلفة وراثياً عن نويعات ببور البر الرئيسي الأخرى، مما قد يؤهِّلها لتصنف كنوعٍ منفصل عن باقي الببور.[7]

في عام 2017، تم مراجعة تصنيف السنوريات من قبل فرقة عمل تصنيف القط التابع للمجموعة المتخصصة في القطط، الذين يُعَرفون الجمهرات الحية والمنقرضة من الببور في إندونيسيا على إنها من نويعة ببر جزر السوندا والذي اسمه العلمي هو Panthera tigris sondaica.[4]

التصنيف[عدل]

كان Felis tigris sondaicus هو الاسم العلمي الذي إقترحه كونراد جاكوب تمينك في عام 1844 لعينة ببرٍ من جاوة.[8]

تم اقتراح جنس النمر بواسطة ريجنالد إنس بوكوك في عام 1929، والذي وصف جلد وجمجمة لعينة ببرٍ من سومطرة واستخدم الاسم Panthera tigris sumatrae.[9] لا يختلف نمط الجمجمة والفراء لعينات الببر من جاوة وسومطرة بشكل كبير.[10][11] لذاك يعتبر P. t. sondaica الاسم الصحيح لجمهرات الببر الحية والمنقرضة في إندونيسيا.[4]

التطور[عدل]

يتفق تحليل الحمض النووي الريبوزي منقوص الأوكسجين مع الفرضية القائلة بإن الببور السومطرية أصبحت معزولة عن جمهرات الببور الأخرى بعد الارتفاع في مستوى سطح البحر الذي حدث في العصر البليستوسيني إلى الهولوسيني منذ حوالي 12,000 إلى 6,000 سنة مضت. بالإتفاق مع هذا التاريخ التطوري، فإن الببر السومطري معزول وراثيا عن جميع ببور البر الرئيسي الحية، والتي تشكل مجموعة متميزة ترتبط ارتباطا وثيقا ببعضها البعض.[7]

الخصائص[عدل]

ببر سومطري بري يُصَوَر بواسطة كاميرا فخية

تم وصف الببر السومطري على أساس عينتين حيوانيتين التي إختلفت في حجم الجمجمة ونمط الخطوط عن عينات الببر البنغالي والجاوي. إنَّ فرو الببر السومطري أقتم لوناً وخطوط ظهره أكثر سمكاً من الحال عند نظيره الجاوي.[9] عادةً ما تتحوَّل خطوط ظهر الببر السومطري السَّوداء إلى بقعٍ صغيرةٍ عند نهايتها، كما قد تكون عنده أحياناً بقع سوداء صغيرة بين خطوط ظهره أو على خاصرته أو على سيقانه الخلفية.[12][10] وبشكل عام فإن خطوط الظهر عند الببر السومطري أكثر عدداً منها عند باقي تحت أنواع الببور.[13] الذكور لديهم كشكش بارز، وهو ملحوظ بشكل خاص في الببور السومطرية.[14]

الببر السومطري هو أحد أصغر الببور. قياس الذكور من الأنف إلى الذيل من 2.2 إلى 2.55 متر (87 إلى 100 بوصة) في طول الرأس إلى الجسم، ويبلغ طول أكبر جمجة من 295 إلى 335 مليمتر (11.6 إلى 13.2 بوصة) ويَزِنُون 100 إلى 140 كيلوغرام (220 إلى 310 رطل). يتراوح وزن الإناث بين 75 و110 كيلوغرام (165 إلى 243 رطلاً) ويبلغ طولهن من 2.15 إلى 2.30 متر (85 إلى 91 بوصة) من الأنف إلى الذيل ويبلغ الطول الأكبر لجماجمهن 263 إلى 294 مليمتر (10.4 إلى 11.6 بوصة).[12]

التوزيع والموائل[عدل]

لا يزال الببر السومطري في جمهرات صغيرة ومجزأة عبر سومطرة، من مستوى سطح البحر في غابات الأراضي الساحلية المنخفضة لمتنزه بوكيت باريسان سيلاتان الوطني في الطرف الجنوبي الشرقي في مقاطعة لامبونغ إلى 3,200 متر (10,500 قدم) في غابات الجبال لحديقة جونونج ليوسر الوطنية في إقليم آتشيه. هي موجودة في 27 موائل بقع أكبر من 250 كيلومتر مربع (97 ميل مربع)، والتي تغطي 140,226 كيلومتر مربع (54,142 ميل مربع). حوالي ثلث هذه البقع موجودة في مناطق محمية.[15][16]

تفضل الببور السومطرية غابات الأراضي المنخفضة والتلال، حيث يعيش ما يصل إلى ثلاثة ببور في مساحة 100 كيلومتر مربع (39 ميل مربع). وهم يستخدمون الموائل غير الحرجية والمناظر الطبيعية التي يسيطر عليها الإنسان عند أطراف المناطق المحمية بدرجة أقل.[17]

في عام 1978، قُدِرت جمهرة الببر السومطري بـ1000 فرد، بناءً على الردود على دراسة إستقصائية إستطلاعية.[18] في عام 1985، تم تحديد 26 منطقة محمية في سومطرة مع حوالي 800 ببور.[19] في عام 1992، كان هناك ما يتراوح بين 400 و500 ببور يعيشون في خمس متنزهات وطنية في سومطرة ومنطقتين محميتين. في ذلك الوقت، كانت أكبر جمهرة واحدة تضم 110-180 فرداً يعيشون في حديقة جونونج ليوسر الوطنية.[20] اعتباراً من عام 2011، كانت جمهرة الببر في متنزه كرينسي سبلت الوطني في وسط سومطرة تتألف من 165-190 فرداً، وهي أكثر من أي مكان آخر في الجزيرة. يحتوي المتنزه على أعلى نسبة إشغال للببور في المناطق المحمية في سومطرة، مع 83٪ من المتنزه تظهر عليها آثار الببور.[21]

قُدِرَ إجمالي جمهرة الببور السومطرية ب618 ± 290 فرداً في عام 2017.[17]

علم البيئة والسلوك[عدل]

شبل ببر سومطري في حديقة حيوانات تشستر

تفضل الببور السومطرية بشدة الغابات غير المزروعة ولا تعيش إلا في القليل من مزارع الطلح وزيت النخيل حتى لو كانت متوفرة. داخل مناطق الغابات الطبيعية، فهي تميل إلى استخدام المناطق المرتفعة، التي يقل فيها هطول الأمطار سنوياً، مفضلة أن تكون بعيدة عن حافة الغابات، وأقرب إلى مركزها. وهى تفضل الغابات ذات الغطاء الكثيف المتعدد والمنحدرات الحادة، وتتجنب بشدة مناطق الغابات ذات التأثير البشري العالي في أشكال التعدي والاستيطان. في مزارع الطلح، تميل الببور إلى استخدام المناطق الأقرب إلى المياه وتفضل المناطق التي تحتوي على نباتات قديمة، والكثير من الأوراق المبعثرة، وظلال فروع الشجر. يندر رؤية الببور في مزارع زيت النخيل ومزارع المطاط. يعتبر توفر الغطاء النباتي الكافي على مستوى الأ‌رض بمثابة حالة بيئية تحتاج إليها الببور بشكل أساسي بغض النظر عن الموقع. وبدون غطاء متعدد كافي، فإن الببور أكثر عرضة للا‌ضطهاد من قبل البشر. وتؤثر المتغيرات المرتبطة بالإزعاج البشري تأثيراً سلبياً على إشغال الببر واستخدام الموئل. وتشمل المتغيرات ذات التأثيرات القوية الا‌ستيطان والتجاوز ضمن مناطق الغابات، قطع الأشجار، وكثافة الصيانة في مزارع الطلح.[22] كشفت مسوحات الكاميرا الفخية التي أجريت في جنوبي رياو عن وفرة منخفضة للغاية من الفرائس المحتملة وكثافة ببر منخفضة في مناطق غابات مستنقعات الخث. وقد وثقت العينات المتكررة التي في متنزه تيسو نيلو الوطني المنشأ حديثاً إتجاه كثافة الببر للزيادة من 0.90 فرد لكل 100 كيلومتر مربع (39 ميل مربع) في عام 2005 إلى 1.70 فرد لكل 100 كيلومتر مربع (39 ميل مربع) في عام 2008.[23]

في متنزه بوكيت باريسان سيلاتان الوطني، تم تحديد تسعة أنواع فرائس أكبر من 1 كيلوغرام (2.2 رطل) لوزن الجسم تشمل اليقوظ الجبار، المكاك خنزيري الذيل، الشيهم الملاوي، التابير الملاوي، الخنزير المطوق، الطرغول الكبير وطرغول المالايوي الصغير، المنتجق الهندي، والصمبر.[15]

التهديدات[عدل]

أشخاص مع فخ للببور في سويباجانغ، بوفينلاندن بادانج، على الساحل الغربي لسومطرة، ~سنة 1895

تشمل التهديدات الكبيرة فقدان الموائل بسبب التوسع في مزارع زيت النخيل وزراعة مزارع الطلح، وإستنزاف الفرائس الأساسية، والتجارة الغير مشروعة في المقام الأول للسوق المحلية.[1]

الببور بحاجة إلى مجموعة غابات كبيرة قريبة لتزدهر.[22] في الفترة بين عامي 1985 و1999، بلغ متوسط فقدان الغابات في متنزه بوكيت باريسان سيلاتان الوطني 2% سنوياً. إختفى ما مجموعه 661 كيلومتر مربع (255 ميل مربع) من الغابات داخل المتنزه، وفقد 318 كيلومترا مربعا (123 ميل مربع) في منطقة طولها 10 كيلومترات، مما أدى إلى إزالة الغابات خارج المتنزه. إختفت غابات الأراضي المنخفضة أسرع من الغابات الجبلية، وغابات المنحدرات الرقيقة إختفت بشكل أسرع من غابات المنحدرات الحادة. ونتج معظم تحويل الغابات عن التنمية الزراعية، مما أدى إلى تنبؤات بإن 70% من المتنزه سيكون في الزراعة بحلول عام 2010. وأشارت بيانات الكاميرا الفخية إلى تجنب حدود الغابات بواسطة الببور. ويشير تصنيف الغابات إلى غابات أساسية وغابات طرفية على أساس توزيع الثدييات إلى إنه بحلول عام 2010، سيتم تجزئة مساحة الغابات الأساسية للببور وتقليصها إلى 20٪ من الغابات المتبقية.[24]

تتعرض أكبر جمهرات الببر في سومطرة في حديقة كيرنسي سيبلت الوطنية للتهديد من ارتفاع معدل تآكل الغابات في مناطقها الخارجية. يعود سبب هذا التآكل إلى الطلب المتزايد على الموارد الطبيعيَّة، يدفعه تزايد عدد السُكَّان في هذه الناحية من إندونيسيا، والذي يُعد الأسرع في جميع أنحاء تلك الدولة، بالإضافة إلى المُبادرة الحُكوميََّة القاضية بِزيادة نسبة بساتين أشجار المحاصيل على حساب الغابات، وارتفاع نسبة التحطيب لِأغراضٍ تجاريَّة، الأمر الذي ساهم في زيادة عدد الحرائق في غابات المحميَّة. نُقلت أغلب البُبُور قاطنة الحديقة إلى وسط الأخيرة حيثُ تتركز جُهُود الباحثين للحفاظ عليها، إلَّا إنَّ تلك قاطنة غابات التلال الواطئة على تخوم الحديقة ما زال وضعها غير مُؤكداً. فعلى الرُغم من كون المناطق سالفة الذكر موائل طبيعيَّة مُلائمة لِلبُبُور، إلَّا إنَّها تُشكِّلُ هدفاً مُغرياً لِلحطَّابين، مما يُساهم في تخفيض أعداد الببور البرية.[25]

يزيد التوسع في المزارع من انبعاثات الغازات الدفيئة، مما يؤدي إلى حدوث تَغَيُر المُناخ البَشري المَنشأ، مما يزيد من الضغوط البيئية على الأنواع المهددة بالانقراض.[26] قد تؤدي حركة الببور المرتكزة على المناخ شمالا إلى زيادة الصراع مع الناس. من عام 1987 إلى عام 1997، أفادت التقارير بإن الببور السومطرية قتلت 146 شخصاً وما لا يقل عن 870 رأساً من الماشية. وفي سومطرة الغربية، رياو، وآتشيه، أبلغ عن وقوع 128 حادثة؛ قُتِلَ 265 ببور وأُسُرَ 97 رداً على ذلك، وقُتِلَ 35 ببور من سنة 1998 إلى سنة 2002. من عام 2007 إلى 2010، تسببت الببور في مقتل 9 أشخاص وقُتِلَتْ 25 ببور أخرى.[16]

في عام 1997، قُدِرَ عدد الببور التي قُتِلَت من قِبَل الصيادين بحوالي 53 ببراً وتم بيع أجزائها في معظم أنحاء سومطرة الشمالية. من المرجح أن تكون الأرقام لكل سومطرة أعلى. قتل المزارعين العديد من الببور لمنع فقدان الماشية. لقد باعوها إلى محلات الذهب والهدايا والصيدليات.[27] في عام 2006، تم مسح أسواق الحياة البرية في 28 مدينة وتسع موانئ في سبع مقاطعات في سومطرة؛ 33 من 326 منفذ بيع عرضت أجزاء الببر مثل الجلود، الانياب، العظام، والشوارب. جلبت عظام الببر أعلى سعر متوسط قدره 116 دولاراً أمريكياً للكيلوغرام، تليها الانياب. هناك أدلة على إن أجزاء الببر يتم تهريبها خارج إندونيسيا. في تموز (يوليو) سنة 2005، تم مصادرة أكثر من 140 كيلوغراماً (310 رطل) من عظام الببر و24 جمجمة في تايوان في شحنة من جاكرتا.[28]

في عامي 2013-2014، شهدت كيرنسي سيبلت طفرة في الصيد الجائر، حيث تمت إزالة أكبر عدد سنوي من كمين الفخاخ لجهود دورية مماثلة للسنوات السابقة. الأدلة نادرة ويساء فهمها حول إذا ما كانت الإستراتيجيات المطبقة للحد من الصيد الغير قانوني تنجح على الرغم من إستثمار ملايين الدولارات سنوياً في إستراتيجيات الحفظ.[29]

الحفظ[عدل]

الببر مدرج في الملحق الأول من معاهدة التجارة العالمية لأصناف الحيوان والنبات البري المهدد بالإنقراض. الصيد ممنوع في إندونيسيا.[14]

في عام 1994، تناولت خطة حفظ الببر السومطري الإندونيسية الأزمة المحتملة التي تواجهها الببور في سومطرة. بدأ مشروع الببر السومطري (أس تي بي) في حزيران (يونيو) سنة 1995 في وَحولَ متنزه واي كامباس الوطني لضمان بقاء الببور السومطرية البرية على المدى الطويل ولجمع البيانات عن خصائص تاريخ حياة الببر الحيوية لإ‌دارة الجمهرة البرية.[30] بحلول آب (أغسطس) سنة 1999، قامت فِرق مشروع الببور السومطرية بتقييم 52 موقعاً من موائل الببور المحتملة في إقليم لامبونغ، 15 منها فقط كانت سليمة بما يكفي لإحتواء الببور.[31] في إطار مشروع الببر السومطري، تم الشروع في برنامج حِفظ قائم على المجتمع المحلي لتوثيق البعد الببري الإ‌نساني في المتنزه لتمكين سلطات الحفظ من حل الصراعات الببرية البشرية بناءً على قاعدة بيانات شاملة بدلا‌ً من الحكايات والآ‌راء.[32]

في عام 2007، أقامت وزارة الغابات الإ‌ندونيسية وسفاري بارك تعاوناً مع حديقة حيوانات أستراليا للحفاظ على الببور السومطرية وغيرها من الأ‌نواع المهددة بالإ‌نقراض. يتضمن البرنامج الحفاظ على الببور السومطرية وغيرها من الأ‌نواع المهددة بالا‌نقراض في البرية، والجهود المبذولة للحد من النزاعات بين الببور والبشر، وإعادة تأهيل الببور السومطرية وإعادة إدخالها إلى بيئتها الطبيعية.[33] تسبب نظال إندونيسيا مع الحفظ إلى زيادة في الزخم السياسي لحماية وحفظ الحياة البرية والتنوع البيولوجي. في عام 2009، تعهد الرئيس الإندونيسي بالحد بشكل كبير من إزالة الغابات، والسياسات في جميع أنحاء البلاد مما يتطلب خططا مكانية يمكن أن تكون مستدامة بيئياً على المستوى الوطني ومستوى الأقاليم والمديريات.[34]

بين عامي 2005 و2015، تم إستثمار حوالي 210 مليون دولار أمريكي في أنشطة تطبيق قانون الببور التي تدعم دوريات حراس الغابات، بالإضافة إلى تنفيذ أنشطة تطبيق القانون في الخطوط الأمامية من قبل الخطة العالمية لإنعاش الببر، والتي تهدف إلى مضاعفة عدد الببور البرية بحلول عام 2020.[35] في تشرين الثاني عام 2016، تم إفتتاح محمية باتو نانغار في شمال بادانج لاواس ريجنسي في مقاطعة سومطرة الشمالية لحفظ الحياة البرية السومطرية.[36]

كشفت دراسة أُجريت مع 600 مستهلك إن معظمهم كانوا على إستعداد لدفع المزيد بإستمرار مقابل منتج جيد "صديق للببور" إذا كان هذا المنتج يفضي إلى حفظ الببر السومطري.[37]

في الاسر[عدل]

إعتباراً من عام 2013، تم إدراج حوالي 375 من الببور السومطرية الأسيرة في كتاب التسجيل وخطة الإدارة العالمية، مع وجود 50 منها في 14 حديقة حيوان في أستراليا ونيوزيلندا. كلهم كانوا من نسل 15 مؤسساً. ظهر لدى أربعة عشر جرواً إختلالات دهليزية خلقية كالرَّنَحَ والحَوَل والرَّأْرَأَةُ وميلان الرأس وتدليه والتي كانت تزول بحلول الجراء سن العامين. سبب هذه الإضطرابات هو على الارجح صلتهم الوراثية المتقاربة والتوالد الداخليّ.[38]

معرض الصور[عدل]

اُنظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت Linkie, M.; Wibisono, H. T.; Martyr, D. J. & Sunarto, S. (2008). "Panthera tigris ssp. sumatrae". IUCN Red List of Threatened Species. IUCN. 2008: e.T15966A5334836. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ وصلة : التصنيف التسلسلي ضمن نظام المعلومات التصنيفية المتكامل — تاريخ الاطلاع: 19 سبتمبر 2013 — العنوان : Integrated Taxonomic Information System — تاريخ النشر: 15 أغسطس 2007
  3. ^ وصلة : http://www.departments.bucknell.edu/biology/resources/msw3/browse.asp?s=y&id=14000266 — تاريخ الاطلاع: 19 سبتمبر 2015 — العنوان : Mammal Species of the World
  4. أ ب ت Kitchener, A. C.; Breitenmoser-Würsten, C.; Eizirik, E.; Gentry, A.; Werdelin, L.; Wilting, A.; Yamaguchi, N.; Abramov, A. V.; Christiansen, P.; Driscoll, C.; Duckworth, J. W.; Johnson, W.; Luo, S.-J.; Meijaard, E.; O’Donoghue, P.; Sanderson, J.; Seymour, K.; Bruford, M.; Groves, C.; Hoffmann, M.; Nowell, K.; Timmons, Z. & Tobe, S. (2017). "A revised taxonomy of the Felidae: The final report of the Cat Classification Task Force of the IUCN Cat Specialist Group" (PDF). Cat News (Special Issue 11): 66–68. مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Liu, Y.-C.; Sun, X.; Driscoll, C.; Miquelle, D. G.; Xu, X.; Martelli, P.; Uphyrkina, O.; Smith, J. L. D.; O’Brien, S. J. & Luo, S.-J. (2018). "Genome-wide evolutionary analysis of natural history and adaptation in the world's tigers". Current Biology. 28 (23): 3840–3849. doi:10.1016/j.cub.2018.09.019. PMID 30482605. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Mazák, J. H. & Groves, C. P. (2006). "A taxonomic revision of the tigers (Panthera tigris)" (PDF). Mammalian Biology. 71 (5): 268–287. doi:10.1016/j.mambio.2006.02.007. مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 مارس 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. أ ب Cracraft, J.; Feinstein, J.; Vaughn, J. & Helm-Bychowski, K. (1998). "Sorting out tigers (Panthera tigris): Mitochondrial sequences, nuclear inserts, systematics, and conservation genetics" (PDF). Animal Conservation. 1 (2): 139–150. doi:10.1111/j.1469-1795.1998.tb00021.x. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Temminck, C. J. (1844). "Aperçu général et spécifique sur les mammifères qui habitent le Japon et les iles qui en dépendent". In von Siebold, F.; Temminck, C. J.; Schlegel, H.; de Haan, W.; Nakazawa, K.; Tanaka, S.; Kuroda, N.; Okada, Y. (المحررون). Fauna Japonica sive Descriptio animalium, quae in itinere per Japoniam, jussu et auspiciis superiorum, qui summum in India Batava imperium tenent, suscepto, annis 1825 - 1830. Mammalia. Lugduni Batavorum: Arnz et Socius. صفحات 1–59. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب Pocock, R. I. (1929). "Tigers". Journal of the Bombay Natural History Society. 33: 505–541. مؤرشف من الأصل في 16 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. أ ب Mazák, J. H. & Groves, C. P. (2006). "A taxonomic revision of the tigers (Panthera tigris) of Southeast Asia". Mammalian Biology-Zeitschrift für Säugetierkunde. 71 (5): 268–287. doi:10.1016/j.mambio.2006.02.007. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Kitchener, A. C. & Yamaguchi, N. (2010). "What is a tiger? Biogeography, morphology, and taxonomy". In Tilson, R. & Nyhus, P. J. (المحررون). Tigers of the World (الطبعة Second). London: Academic Press. صفحات 53–84 =. doi:10.1016/B978-0-8155-1570-8.00004-9. ISBN 9780080947518. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. أ ب Mazák, V. (1981). "Panthera tigris" (PDF). Mammalian Species. 152 (152): 1–8. doi:10.2307/3504004. JSTOR 3504004. مؤرشف من الأصل (PDF) في 09 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  13. ^ Kitchener, A. (1999). "Tiger distribution, phenotypic variation and conservation issues". In Seidensticker, J.; Christie, S., Jackson, P. (المحررون). Riding the Tiger. Tiger Conservation in human-dominated landscapes. Cambridge: مطبعة جامعة كامبريدج. صفحات 19–39. ISBN 978-0-521-64057-2. مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. أ ب Nowell, K. & Jackson, P. (1996). "Tiger Panthera tigris (Linnaeus 1758)" (PDF). Wild Cats: status survey and conservation action plan. Gland, Switzerland: IUCN/SSC Cat Specialist Group. صفحات 55–65. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. أ ب O’Brien, T. G.; Kinnard, M. F. & Wibisono, H. T. (2003). "Crouching tigers, hidden prey: Sumatran tiger and prey populations in a tropical forest landscape". Animal Conservation. 6 (2): 131–139. doi:10.1017/S1367943003003172. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. أ ب Wibisono, H. T. & Pusarini, W. (2010). "Sumatran tiger (Panthera tigris sumatrae): A review of conservation status". Integrative Zoology. 5 (4): 313–323. doi:10.1111/j.1749-4877.2010.00219.x. PMID 21392349. مؤرشف من الأصل في 28 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. أ ب Luskin, M. S.; Albert, W. R. & Tobler, M. W. (2017). "Sumatran tiger survival threatened by deforestation despite increasing densities in parks". Nature Communications. 8 (1): 1783. doi:10.1038/s41467-017-01656-4. PMC 5717059. PMID 29208916. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Borner, M. (1978). "Status and conservation of the Sumatran tiger". Carnivore. 1 (1): 97–102. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Santiapillai, C. & Ramono, W. S. (1987). "Tiger numbers and habitat evaluation in Indonesia". In Tilson, R. L. & Seal, U. S. (المحررون). Tigers of the World: The Biology, Biopolitics, Management, and Conservation of an Endangered Species. New Jersey: Noyes Publications. صفحات 85–91. ISBN 0815511337. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Griffiths, M. (1994). "Population density of Sumatran tigers in Gunung Leuser National Park". In Tilson, R. L.; Soemarna, K.; Ramono, W. S.; Lusli, S.; Traylor-Holzer, K.; Seal, U. S. (المحررون). Sumatran Tiger Populations and Habitat Viability Analysis. Apple Valley: Indonesian Directorate General of Forest Protection and Nature Conservation and IUCN/SSC Conservation Breeding Specialist Group. صفحات 93–102. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Wibisono, H. T.; Linkie, M.; Guillera-Arroita, G.; Smith, J. A. & Sunarto (2011). "Population Status of a Cryptic Top Predator: An Island-Wide Assessment of Tigers in Sumatran Rainforests". بلوس ون. 6 (11): e25931. Bibcode:2011PLoSO...625931W. doi:10.1371/journal.pone.0025931. PMC 3206793. PMID 22087218. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. أ ب Sunarto; Kelly, M. J.; Parakkasi, K.; Klenzendorf, S.; Septayuda, E. & Kurniawan, H. (2012). "Tigers Need Cover: Multi-Scale Occupancy Study of the Big Cat in Sumatran Forest and Plantation Landscapes". PLoS ONE. 7 (1): e30859. Bibcode:2012PLoSO...730859S. doi:10.1371/journal.pone.0030859. PMC 3264627. PMID 22292063. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Sunarto (2011). Ecology and restoration of Sumatran tigers in forest and plantation landscapes (PhD dissertation). Blacksburg: Virginia Polytechnic Institute and State University. مؤرشف من الأصل في 26 مايو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Kinnaird, M. F.; Sanderson, E. W.; O'Brien, T. G.; Wibisono, H. & Woolmer, G. (2003). "Deforestation trends in a tropical landscape and implications for forest mammals". Conservation Biology. 17: 245–257. doi:10.1046/j.1523-1739.2003.02040.x. مؤرشف من الأصل (PDF) في 28 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  25. ^ Linkie, M.; Martyr, D. J.; Holden, J.; Yanuar, A.; Hartana, A. T.; Sugardjito, J. & Leader-Williams, N. (2003). "Habitat Destruction and Poaching Threaten the Sumatran Tiger in Kerinci Seblat National Park, Sumatra". Oryx. 37 (1): 41–48. doi:10.1017/s0030605303000103. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Germer, J. & Sauerborn, J. (2008). "Estimation of the impact of oil palm plantation establishment on greenhouse gas balance". Environment, Development and Sustainability. 10 (6): 697–716. doi:10.1007/s10668-006-9080-1. مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Plowden, C. & Bowles, D. (1997). "The Illegal Market in Tiger Parts in Northern Sumatra, Indonesia". Oryx. 31 (1): 59–66. doi:10.1017/s0030605300021918. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Ng, J. & Nemora (2007). Tiger trade revisited in Sumatra, Indonesia (PDF). Petaling Jaya, Malaysia: ترافيك, Southeast Asia. مؤرشف من الأصل (PDF) في 12 أغسطس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) نسخة محفوظة 12 أغسطس 2014 على موقع واي باك مشين.
  29. ^ Rifaie, F.; Sugardjito, J. & Fitriana, Y.S. (2015). "Spatial point pattern analysis of the Sumatran tiger (Panthera tigris sumatrae) poaching cases in and around Kerinci Seblat National Park, Sumatra". Biodiversitas Journal of Biological Diversity. 16 (2): 311–319. doi:10.13057/biodiv/d160228. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ Franklin, N.; Bastoni; Sriyanto; Siswomartono, D.; Manansang, J.; Tilson, R. (1999). "Last of the Indonesian tigers: a cause for optimism". In Seidensticker, J.; Christie, S.; Jackson, P. (المحررون). Riding the Tiger: Tiger Conservation in Human-Dominated Landscapes. Cambridge: Cambridge University Press. صفحات 130–147. ISBN 978-0521648356. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Tilson, R. (1999). Sumatran Tiger Project Report No. 17 & 18: July − December 1999. Grant number 1998-0093-059. Jakarta: Indonesian Sumatran Tiger Steering Committee. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ Nyhus, P.; Sumianto; Tilson, R. (1999). "The tiger-human dimension in southeast Sumatra". In Seidensticker, J.; Christie, S.; Jackson, P. (المحررون). Riding the Tiger: Tiger Conservation in Human-Dominated Landscapes. Cambridge: Cambridge University Press. صفحات 144–145. ISBN 978-0521648356. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Boediwardhana, Wahyoe (2012-12-15). "Sumatran tiger sperm bank". The Jakarta Post. مؤرشف من الأصل في 23 أكتوبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Bhagabati, Nirmal K.; Ricketts, T.; Sulistyawan, T. B. S.; Conte, M.; Ennaanay, D.; Hadian, O.; McKenzie, E.; Olwero, N.; Rosenthal, A. (2014). "Ecosystem services reinforce Sumatran tiger conservation in land use plans". Biological Conservation. 169: 147–156. doi:10.1016/j.biocon.2013.11.010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Linkie, M.; Martyr, D. J.; Harihar, A.; Risdianto, D.; Nugraha, R. T.; Maryati; Leader-Williams, N.; Wong, W.-M. (2015). "Safeguarding Sumatran tigers: evaluating effectiveness of law enforcement patrols and local informant networks". Journal of Applied Ecology. 52 (4): 851–860. doi:10.1111/1365-2664.12461. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. ^ Gunawan, A. & Afrizal, J. (2016). "Sumatran tigers need more sanctuaries: Government". The Jakarta Post. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Bateman, I. J.; Fisher, B.; Fitzherbert, E.; Glew, D.; Naidoo, R. (2010). "Tigers, markets and palm oil: market potential for conservation". Oryx. 44 (2): 230–234. doi:10.1017/S0030605309990901. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Wheelhouse, J.L.; Hulst, F.; Beatty, J.A.; Hogg, C.J.; Child, G.; Wade, C.M. & Barrs, V.R. (2015). "Congenital vestibular disease in captive Sumatran tigers (Panthera tigris ssp. sumatrae) in Australasia". The Veterinary Journal. 206 (2): 178–182. doi:10.1016/j.tvjl.2015.09.005. PMC 7128761. PMID 26403953. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]