بدوي الجبل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
محمد سليمان الأحمد
بدوي-الجبل-badawi-aljabal.jpg
بدوي الجبل

معلومات شخصية
الميلاد عام 1903
قرية ديفة، محافظة اللاذقية / سوريا
الوفاة 19 أغسطس 1981
سوريا
مواطنة
Flag of Syria.svg
سوريا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسي،  وشاعر  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الوطني (سوريا)  تعديل قيمة خاصية عضو في حزب سياسي (P102) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة العربية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
موظف في جامعة بغداد  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات

محمد سليمان الأحمد (1903 - 19 أغسطس 1981) الملقب ببدوي الجبل، شاعر وسياسي سوري ولد في قرية ديفة في محافظة اللاذقية، سوريا، وأحد أعلام الشعر العربي في القرن العشرين.

والده الشيخ سليمان الأحمد (عضو مجمع اللغة العربية في دمشق وشارح ديوان المكزون)

أبناؤه: منير، أحمد، الأستاذ عدنان، وله بنت واسمها جهينة توفاها الله في مقتبل العمر.

لقبه[عدل]

"بدوي الجبل" لقب أطلقه عليه يوسف العيسى صاحب جريدة "ألف باء" الدمشقية في عشرينيات القرن الماضي.

حيث دخلُ الشاعرُ الشاب إلى مكتب رئيس التحرير محتجاً على تذييل قصيدته بغير اسمه، فيقنعه “عيسى” بأن الناس يقرأون للشعراء المعروفين وأنه ليس مشهوراً بعد، بينما سيدفعهم الاسم المستعار إلى قراءة الشعر للشعر والتساؤل عن حقيقة كاتبه!

« أنت في ديباجتك بداوة وأنت ابن الجبل» بهذه الكلمات وُلِدَ لقب “بدوي الجبل” كما يروي “عزيز نصار” في كتابه “بدوي الجبل ذاكرة الأمة والوطن”.[1]

حياته[عدل]

انغمس بدوي الجبل في حقل السياسة فانتخب نائباً في مجلس الشعب السوري 1937 وأعيد انتخابه عدة مرات ثم تولى عدة وزارات منها الصحة 1954 والدعاية والأنباء.

غادر سوريا 1956 متنقلاً بين لبنان وتركيا وتونس قبل أن يستقر في سويسرا، ثم عاد إلى سوريا 1962 وبقي فيها حتى توفي يوم 19 أغسطس سنة 1981.

كان من أنصار الرئيس شكري القوتلي، مدح الفرنسيين ثم ذمهم، هاجم حزب البعث أثناء هزيمة حزيران كما أشاد بأبطال سوريين مثل إبراهيم هنانو ويوسف العظمة.

شعره[عدل]

شعر بدوي الجبل يمثل الشعر الكلاسيكي من حيث تحقيق التوازن بين الخيال والفكرة، من الناحية الروحية تأثر شعرياً بجده المكزون حيث انعكست بعض الإشارات الصوفية في ثنايا شعره، شعره السياسي المقاوم للاستعمار الفرنسي يصلح اليوم لمقاومة الاستعمار الغربي.

يعتبر بدوي الجبل والأخطل الصغير وعمر أبو ريشة والجواهري رموز الشعر الكلاسيكي العربي. وهو ينتمي إلى الطائفة الإسلامية العلوية ويقول في ذلك:

مسلمٌ كلما سجدت لربيفاح من سجدتي الهدى والعبير

وكان شديد الاعتزاز بعروبته حيث قال:

عربيٌ فلا حماي مباحٌعند حقي ولا دمي مهدور


وقد هجا بدوي الجبل جمال عبد الناصر في قصيدته كافور.[2]

نالت الشاعر ازاء قصيدته من وحي الهزيمة[3] المصائب والويلات حتى أنه اختطف من بعض العصابات ما أدى إلى جعله يغرق في الوحدة ويعتزل السياسة.

ومن أشهر قصائده: اللهب القدسي والكعبة الزهراء والبلبل الغريب و ابتهالات وخالقة وشقراء وحنين الغريب.

تأثر بالمتنبي شعرياً حتى قيل انه متنبي القرن العشرين. كتب عنه العضيمي دراسة تحت عنوان "هذا هو بدوي الجبل" وهي دراسة متحاملة عليه تفتقر إلى الموضوعية.

أمثلة من شعره[عدل]

أنا لا أرجّي غير جبّار السماء ولا أهاب

بيني وبين الله من ثقتي بلطف الله باب

أبدا ألوذ به وتعرفني الأرائك والرّحاب

لي عنده من أدمعي كنز تضيق به العياب

يا ربّ: بابك لا يردّ اللائذين به حجاب

مفتاحه بيديّ يقين لا يلمّ به ارتياب

ومحبّة لك لا تكدّر بالرّياء ولا تشاب

وعبادة لا الحشر أملاها عليّ ولا الحساب

وإذا سألت عن الذنوب فإن ّ أدمعي الجواب

هي في يميني حين أبسطها لرحمتك الكتاب

إنّي لأغبط عاكفين على الذنوب وما أنابوا

لو لم يكونوا واثقين بعفوك الهاني لتابوا

من مؤلفاته[عدل]

مصادر عن شعره[عدل]

  • Encyclopedia of Arabic Literature. London: Routledge, 1998

المراجع[عدل]

  1. ^ "أكبر شاعر في هذا العصر أودى به شعره إلى السجون!". سناك سوري. 2019-08-19. اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2019. 
  2. ^ قصيدة كافور نسخة محفوظة 12 أبريل 2015 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ قصيدة من وحي الهزيمة. نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجية[عدل]