تسرب البرقيات الدبلوماسية للولايات المتحدة الأمريكية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
شعار موقع ويكيليكس

تسرب البرقيات الدبلوماسية للولايات المتحدة الأمريكية هي حادثة تسرب معلومات سرية لمراسلات بين وزارة الخارجية الأمريكية وبعثاتها الدبلوماسية حول العالم بدءا من 28 نوفمبر 2010 على موقع ويكيليكس وخمس صحف عالمية رئيسية أخرى، ومن المخطط الانتهاء من نشر جميع الوثائق البالغ عددها 251287 على مدار عدة أشهر. يعد تسرب الوثائق هذا الثالث من سلسلة "التسريبات الضخمة" للوثائق السرية على موقع ويكيليكس لسنة 2010 بعد تسريب وثائق حرب أفغانستان في يوليو وحرب العراق في أكتوبر. وظهرت أول 291 وثيقة من إجمالي 251,287 وثيقة سرية بتاريخ 28 نوفمبر على صفحات كل من البايس الأسبانية ولوموند الفرنسية ودير شبيغل الألمانية الغارديان البريطانية ونيويورك تايمز الأمريكية[1][2] في وقت واحد. ومن اجمالي الوثائق يوجد حوالي 130,000 وثيقة غير سرية؛ و100,000 وثيقة مصنفة بخاص و15,000 مصنفة بسري وليس من بينها أي وثيقة بها ختم "سري للغاية".[1][3] وتخطط ويكيليكس لنشر جميع البرقيات والوثائق على مراحل خلال الأشهر التالية.[2]

تفاوتت ردود الفعل على تلك التسربات ما بين مرحب ورافض. وعبرت الحكومات الغربية عن رفضها القوي والإدانة وانتقدت ويكيليكس لتهديدها العلاقات الدولية والأمن العالمي. وقد ولّد هذا التسريب اهتماما شديدا من الجمهور والصحفيين ومحللي وسائل الاعلام. وتلقت الويكيليكس دعما من بعض المعلقين الذين شككوا بأهمية السرية في حكومة ديمقراطية تخدم مصالح شعبها وتعتمد على ناخبيها المطلعين على كل شيء. ووصف بعض القادة السياسيين جوليان أسانج المحرر العام والمتحدث باسم ويكيليكس بأنه مجرم و"مقاتل عدو"، وطالب بعضهم باعتقاله وحتى موته "توم فلاناغان المستشار السابق للحكومة الكندية الذي دعا إلى مثل تلك الدعوة ولكنه تراجع بعد ذلك واعتذر".[4] كما أُلقي باللوم على وزارة الدفاع الأمريكية بسبب وجود ثغرات أمنية أدت إلى هذا التسريب. وأعتبر المؤيدون لتلك التسريبات أسانج بطلا ومدافعا عن حرية التعبير وحرية الصحافة في عالم لم يعد فيه لوسائل الإعلام القدرة على العمل كرقيب على قطاعي العام والخاص. وقال السكرتير الصحفي للبيت الأبيض روبرت جيبس أن "الرئيس يعتقد بأهمية حكومة منفتحة وشفافة، ولكن سرقة المعلومات السرية ونشرها تعتبر جريمة".[5]

البداية[عدل]

حصول ويكيليكس على البرقيات[عدل]

أفادت التقارير أن في يونيو 2010 شعرت وزارة الخارجية الأمريكية وموظفي السفارة بالقلق بأن يكون المتهم بالتحميل غير المصرح به لمعلومات سرية برادلي مانينغ قد سرب برقيات دبلوماسية عندما كان مرابطا في العراق. ورفضت ويكيليكس تقرير مجلة وايرد باعتباره غير دقيق: "نستطيع القول بعدم صحة مزاعم وايرد بأننا أرسلنا 260,000 برقية من مراسلات السفارة الأمريكية".[6][7] وساد اعتقاد أن مانينغ قد رفع كل ما حصل عليه إلى ويكيليكس والتي اختارت بدورها نشر تلك المواد على مراحل بحيث يكون لها أكبر أثر ممكن.[8]

الإعلان[عدل]

اعلنت ويكيليكس في يوم 22 نوفمبر وعلى موقعها في تويتر بأن الظهور التالي للنشرة سيكون "7 مرات حجم سجلات حرب العراق".[9][10] فتكهنت السلطات الأمريكية وقتها مع وسائل الإعلام بإمكانية احتواءها على برقيات دبلوماسية.[11] وقبل حدوث التسرب المتوقع أرسلت حكومة المملكة المتحدة إشعار استشارية الدفاع [الإنجليزية] إلى الصحف البريطانية الذي طالب بإشعار مسبق من الصحف فيما يتعلق بالنشر المتوقع.[12] ووفقا لمؤشر الرقابة "لايوجد فرض على وسائل الإعلام بالالتزام".[12] وبموجب شروط إشعار استشارية الدفاع "يخاطب رؤساء تحرير الصحف اللجنة الاستشارية للدفاع والإعلام والنشر قبل النشر".[12]

كشفت الجارديان بأنها المصدر لنسخة الوثائق المقدمة إلى نيويورك تايمز، وذلك بغية منع الحكومة البريطانية من الحصول على أي أمر قضائي ضد النشر.[13] وذكرت صحيفة الفجر الباكستانية بأن صحيفتي نيويورك تايمز والواشنطن بوست الامريكيتين توقعتا نشر أجزاء من البرقيات دبلوماسية في 28 نوفمبر بما فيها 94 وثيقة لها علاقة بباكستان.[14]

وفي تاريخ 26 نوفمبر وجه أسانج رسالة إلى وزارة الخارجية الأميركية عن طريق محاميه جنيفر روبنسون يدعو فيها إلى "ترشيح خاص لحالات محددة (أرقام مسجلة أو أسماء) بحيث يعتبر نشر تلك المعلومات من شأنه أن يضر بأشخاص معينين ويضعهم في خطر كبير وهم بالفعل لم يكونوا المقصودين".[15][16][17] لكن المستشار القانوني لوزارة الخارجية هارولد كوه رفض الاقتراح قائلا:" نحن لن نشارك في مفاوضات بالإفراج عن مزيد من أو نشر مواد سرية لحكومة الولايات المتحدة اكتسبت بطريقة غير مشروعة".[17] رد أسانج بدوره بكتاب آخر إلى وزارة الخارجية "أنكم إخترتم الرد بطريقة تقودني إلى استنتاج أن المخاطر المفترضة هي خيالية بالكامل، وبدلا من ذلك صار همكم هو قمع أدلة على انتهاكات لحقوق الإنسان وسلوكيات إجرامية أخرى".[18][19]

وفي محاولة منها قبل تسريب تلك الوثائق اتصلت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية بالمسؤولين في أفغانستان وبريطانيا والصين الشعبية وفرنسا والسعودية وألمانيا والإمارات العربية المتحدة حول الإفراج الوشيك، في حين تحدث دبلوماسيون اخرون على ما يبدو مع قادة كل من الهند والعراق وتركيا وكندا وإسرائيل وأستراليا ونيوزيلاندا[20] وإيطاليا[21][22] وباكستان والدانمارك وروسيا والنرويج وآيسلندا وكولومبيا وفنلندا والسويد.[23]

أمن البيانات[عدل]

وفقا لصحيفة الغارديان توسم جميع البرقيات الدبلوماسية بعلامة "Sipdis"‏ (secret internet protocol distribution) وهي شبكة البروتوكول السري للإنترنت" مما يدل على توزيعها عبر دائرة SIPRNet الأمريكية المغلقة وهي نسخة إنترنت مدنية خاصة بوزارة الدفاع.[24] ومع أن بإمكان أكثر من ثلاثة ملايين جندي وموظف حكومي أمريكي الوصول إلى تلك الشبكة[24] إلا أن الوثائق المصنفة ب"سري جدا" ليست مدرجة فيها. وكانت هناك كمية ضخمة من المعلومات السرية متاحة لجمهور واسع، إلا أنه -وكما زعمت الجارديان- بعد هجمات 11 سبتمبر زاد التركيز على تبادل المعلومات بسبب وجود ثغرات في المعلومات المتبادلة داخل الحكومة،[24] وأصبح بالإمكان المجموعات الدبلوماسية والعسكرية وتطبيق القانون والاستخباراتية القدرة على القيام بعملهم على نحو أفضل مع سهولة الوصول إلى المعلومات التحليلية والتشغيلية،[24] وقال ناطق رسمي بأنه قد اتخذت في الأسابيع والأشهر السابقة تدابير إضافية لتحسين أمن النظام ومنع أي تسريب.[24] أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أنها فصلت قاعدة بياناتها الخاصة بالبرقيات عن شبكة حكومية أميركية سرية. ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول أميركي رفيع طلب عدم الإفصاح عن اسمه أن تلك الشبكة هي شبكة البروتوكول السري للإنترنت "سايبرنت" التي يعتقد أنها مصدر البرقيات التي حصل عليها موقع ويكيليكس.[25]

تحليل على المدى الطويل[عدل]

لاحظ معلقون أن تسريبات ويكيليكس وإجراءات الحكومة الأمريكية المضطربة فتح حقبة جديدة في الشفافية ومراقبة المواطنين العاديين لحكوماتهم[26]. وهذا جزء من توجه عام نحو "عصر جديد للحكومات" مع زيادة الشفافية بسبب التقدم في التقنيات الجديدة وتوفر منشورات للوثائق العامة على الإنترنت،[27] وأيضا الحكومات التي تتحرك ببطء. وكذلك الطبيعة المستنيرة لتوزيع وغموض ويكيليكس مع الجماعات المجهولة إضافة إلى ضعف الحكومات في مكافحة مثل تلك الكيانات المنتشرة.[26] كتب جون بيري بارلو المؤسس المشارك لمؤسسة الحدود الإلكترونية في تويتر قائلا:

لقد بدأت أول حرب معلومات حقيقية. ويكيليكس هو ميدان المعركة. وأنتم جنودها.[28]

وفقا لنعوم تشومسكي، فإن الكشف الأكثر دراماتيكية للتسرب هو إظهار كلا من الحكومة الأمريكية والسلك الدبلوماسي والنخب الخارجية عدم احترام نحو عامة الناس والديمقراطية ويستشهد دائما بآراء قادة حكومات ديكتاتورية في حين لا يعتد برأي عامة الشعب.[29][30]

الإطلاق[عدل]

بتاريخ 28 نوفمبر 2010 بدأت ويكيليكس بإظهار البرقيات على موقعها مشيرة "بأن إفراج برقيات السفارات سيكون على مراحل خلال الأشهر القليلة المقبلة. موضوع تلك المراسلات من الأهمية حيث انتشارها الجغرافي واسع جدا، أن فعلنا عكس ذلك فلن يكون من العدالة"[1]. وتحتوي الدفعة الأولى من التسريبات 243 برقية[1]. ثم بدأت باقي المراسلات الأخرى بالظهور على موقع ويكيليكس تباعا[2].

هجمات حجب الخدمة لخوادم الويكيليكس[عدل]

قبل ساعة من الإفراج المخطط للوثائق الأولى أعلنت ويكيليكس أنها واجهت هجوم حرمان من الخدمة[34] وإن استمر التعهد بتسريب البرقيات والوثائق المتفق عليها عبر وسائل الاعلام البارزة كالبايس واللوموند ودير شبيغل والجارديان ونيويورك تايمز[35].

وفقا لشبكة أربور -وهي مجموعة تحليل للإنترنت- فقد تراوح هجوم القرصنة ما بين إثنين إلى أربعة جيجابت في الثانية (جيجابت\ث) من المرور الزائد لشبكة مضيف الويكيليكس، ومقارنة مع متوسط حركة المرور التي هي ما بين 12 و15 جيجابت\ث فإنها أقل من الأحوال العادية[36]. وإن ظل الهجوم أقوى قليلا من هجمات القرصنة العادية مع أنها أضعف بكثير من هجمات أخرى كبرى خلال سنة 2010 حيث كانت ما بين 60 إلى 100 جيجابت\ث[36]. وتبنى الهجوم شخص أطلق على نفسه اسم "المهرج" الذي وصف نفسه بأنه "مخترق قوي". ونسب المهرج إلى نفسه مسؤولية الهجوم في التويتر مشيرا إلى أن ويكيليكس هددت حياة جنودنا وأشياء أخرى[36][37].

وفي 2 ديسمبر 2010 أعلنت EveryDNS.com وهي شركة تسجيل نطاق بإيقاف خدماتها لموقع ويكيليكس لأن الموقع يتعرض لهجمات قرصنة جماعية. وأشارت إلى أن هذه القرصنة الإلكترونية تهدد استقرار البنية التحتية التي تحافظ عليها والتي تتيح الدخول إلى آلاف المواقع الأخرى[38][39]، ولكن ظل بالإمكان الوصول للموقع عن طريق http://wikileaks.de وأيضا خلال http://46.59.1.2[40] وhttp://213.251.145.96, بالإضافة إلى مواقع أخرى.

نسخة الإعلام[عدل]

نشرت صحيفة الغارديان في 28 نوفمبر تغطيتها للبرقيات المتسربة على العديد من المقالات بما في ذلك قاعدة بياناتها التفاعلية[41]. وأصدرت أيضا دير شبيجل تقريرها الأولي مع توسيع نطاق تغطيتها في اليوم التالي كما وعدت بذلك[42]. وكان غلافها يوم 29 نوفمبر هو التقرير الأولي عن التسريبات[43]. وغطت صحيفة نيويورك تايمز القصة في سلسلة من تسعة أجزاء لتسعة أيام وأول قصة نشرت في نفس الوقت مع الوسائل الأخرى[44]. لم تكن صحيفة نيويورك تايمز معنية بالأساس بتلقي التسريب وذلك بسبب مزاعم بتصويرها السيء لمؤسس الموقع، والجارديان قررت لاحقا المشاركة بالتغطية منوهة بالتعاون السابق عندما كانوا يقومون بتغطية ملفات حربي الأفغانية والعراقية. وذكرت صحيفة واشنطن بوست أنها طلبت الإذن للاطلاع على الوثائق ولكن طلبها رفض لأسباب لم يكشف عنها[45]. ونشرت البايس تقريرها[46] قائلة أن هناك اتفاقا بين الصحف أن ينشر في وقت واحد الوثائق "ذات الصلة دوليا"، لكن كان لكل صحيفة الحرية لتحديد ومعالجة تلك الوثائق التي تتعلق ببلدها في المقام الأول[47].

أشار رئيس تحرير البايس خافيير مورينو بأن الإفراج عن الوثائق لا تعرض حياة أي شخص للخطر، وأن الهجمات على أي إفراج عن معلومات لعامة الناس هي نفس الشيء لرد فعل المنظورة في التسريبات الأخرى، مثل أوراق البنتاغون في 1973. وأضاف أن الشيء الوحيد الخطر هنا هو سير المسؤولين والدبلوماسيين في الحكومات المذكورة بالتسريب[48].

وكان من المفترض أن تستلم سي أن أن نسخة مسبقة من تلك الوثائق أيضا، ولكن ذلك لم يتم بعد أن رفضت توقيع اتفاق السرية مع ويكيليكس[49]. وأيضا رفضت صحيفة وول ستريت جورنال الاستلام المسبق ولنفس أسباب السي أن أن على ما يبدو[50].

إزالة محتويات[عدل]

مع إضافة محرري الويكيليكس لملفات جديدة كان هناك أيضا حذف لبعض المحتويات من الموقع. فقد اختفت عدة برقيات. وإن ظهر معظمهما بعد عدة أيام، بعضها بنسخ منقحة أو غير منقحة. فبرقية "10STATE17263 بين الولايات المتحدة وروسيا في محادثات لتقييم التهديد المشترك" كان قد اختفت من موقع ويكيليكس عدة أيام، ثم عادت إلى الظهور وقد اقتطع منها الكثير، ثم استعيدت أخيرا بعد ثلاثة أيام[33][51].

الاستضافة والتمويل والتصفح[عدل]

في الساعة 19:30 جرينتش من يوم 1 ديسمبر 2010 إزال موقع أمازون ويكيليكس من خوادمه فتعذر الوصول إلى الموقع حتى الساعة 20:17 جرينتش عندما رجع الموقع إلى الخوادم السويدية التي تتبع بانهوف. وقد سأل السناتور الأمريكي جو ليبرمان عضو في لجنة شؤون الأمن الوطني والحكومي الأمريكي الداخلي في مجلس الشيوخ في مكالمة خاصة موقع أمازون عن استضافة الشركة لموقع ويكيليكس وعلى حصولها لوثائق "بصورة غير شرعية"، وحثهم بعمل شيء ما تجاه ذلك;[52] بالمقابل ردت ويكيليكس بالقول على صفحتها الرسمية بتويتر انه "سحبت خوادم ويكيليكس في الأمازون. بلد الحرية وحرية التعبير-- حسنا سننفق أموالنا لتوظيف الناس في أوروبا"[53]، ثم ذكر بعدها أنه "إن كانت أمازون لايعجبها التعديل الأول لدستور الولايات المتحدة إذا فينبغي أن تخرج من تجارة بيع الكتب"[54].

في 4 ديسمبر منع باي بال حساب ويكيليكس لجمع التبرعات[55]، وفي 6 ديسمبر اعلن مصرف "بوست فايننس" السويسري أنه قد جمَّد الحساب المصرفي الخاص بمؤسس الموقع جوليان أسانج[56]، وفي نفس اليوم اوقفت ماستركارد المدفوعات إلى ويكيليكس[57] وتبعتها فيزا بتجميد مدفوعاتها يوم 7 ديسمبر[58].

كشفت تنظيمات وسائل الإعلام الكبرى عن جهود الحكومة الأمريكية الرسمية للحد من الوصول إلى تسريبات الويكيليكس أو الحديث عنها بشكل عام. فقد ذكرت إم إس إن بي سي[59] في مقال لها يوم 4 ديسمبر 2010 أن إدارة أوباما حذرت موظفي الحكومة الاتحادية والطلبة الذين يدرسون مهن عن الخدمات العامة في المؤسسات التعليمية أن يجب عليهم الامتناع عن تحميل أو ربط أي وثائق ويكيليكس. ووفقا لمقالة في صحيفة الجارديان[60] يوم 3 ديسمبر 2010 فقد حظرت الحكومة على الموظفين الإتحاديين الوصول إلى ويكيليكس. وتأكد بأن مكتبة الكونغرس ووزارة التجارة الأمريكية ووكالات حكومية أخرى قد طبقت الحظر بالفعل.

وأكد متحدث باسم جامعة كولومبيا في 4 ديسمبر أن مكتبها للخدمات المهنية أرسل رسالة بالبريد الإلكتروني محذرا الطلبة في كلية الشؤون العامة والدولية بالامتناع عن الوصول إلى برقيات ويكيليكس ومناقشة هذا الموضوع على أساس أن "الحديث عن تلك الوثائق يشكك في قدرتك على التعامل مع المعلومات السرية"[61]. ولكن تم سحب ذلك بسرعة في اليوم التالي. فكتب عميد تلك الكلية جون جوتسوورث: "أن حرية التعبير والإعلام هو قيمة أساسية لمؤسستنا، (...) لذا فإن موقف كلية الشؤون العامة والدولية هو أن للطلبة الحق في بحث ومناقشة أي معلومات في الساحة العامة يرون أن لها صلة بدراساتهم أو بأدوارهم كمواطنين عالميين وأن يقوموا بذلك دون خوف من أي عواقب.[62].

أنشأ مكتب نائب رئيس بوليفيا بتاريخ 8 ديسمبر بوابة موقع (في http://WikiLeaks.vicepresidencia.gov.bo) للبرقيات ذات علاقة ببوليفيا. والموقع بمثابة مرآة للبرقيات التي افرج عنها، ويحتوي الترجمة والتحليل الكمي للبرقيات[63][64].

محتوى البرقيات[عدل]

الموضوع الوثائق
العلاقات السياسية الخارجية 145,451
شؤون الحكومة الداخلية 122,896
حقوق الإنسان 55,211
أوضاع اقتصادية 49,044
ارهاب وإرهابيين 28,801
مجلس الأمن الدولي 6,532

يصف محتوى البرقيات الدبلوماسية للولايات المتحدة الأمريكية بالتفاصيل أحداث واجتماعات تتعلق بالعلاقات الدولية ل274 بعثة دبلوماسية في الفترة بين 28 ديسمبر 1966 حتى 28 فبراير 2010. وكشفت تلك البرقيات العديد من التعليقات السرية وغير مبالية: كانتقادات واشادة للبلدان المضيفة والنقاشات حول العديد من القضايا المحلية والدولية، من مشاكل الشرق الأوسط إلى قضية نزع السلاح النووي، ومن الحرب على الإرهاب إلى محاولات إغلاق معتقل خليج جوانتانامو. وعمليات تقييم التهديدات الأخرى في جميع أنحاء العالم، والتعامل بين مختلف البلدان مع المخابرات الأمريكية وجهود مكافحة التجسس وإجراءات دبلوماسية أخرى.

الولايات المتحدة الأمريكية[عدل]

  • ظهرت مفاوضات للولايات المتحدة الأمريكية من أجل نقل المحتجزين في معتقل جوانتانامو إلى دول أخرى. حيث أن المسؤولين الأمريكيين في سلوفينيا عرضوا على الحكومة زيارة من الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن قبلت الحكومة نقل المحتجزين من غونتانامو إلى أراضيها[65][66]. بعض العروض لدول أخرى تضمنت مساعدات اقتصادية أو زيارة من الرئيس أوباما[67].

إسرائيل[عدل]

  • ذكرت إحدى البرقيات أن عاموس جلعاد رئيس القسم السياسي-الأمني في وزارة الدفاع الإسرائيلية قال في أحد الاجتماعات التي جمعت قيادتي وزارتي الدفاع والخارجية الإسرائيليتين وآندرو شبيرو، مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية للمواضيع السياسية والعسكرية أنه ليس واثقًا كم من الوقت سيعيش مبارك، وتساءل هو قدرة ابنه جمال على خلافته، واحتج جلعاد على أن الجيش المصري يتدرب وكأن إسرائيل هي عدوه الوحيد، وفي لقاء آخر مع شبيرو عبر جلعاد عن قلق إسرائيل من أن مصر تواصل الاستعداد لمواجهة عسكرية مستقبلية محتملة مع إسرائيل.[68]
  • ذكرت إحدى البرقيات أنه في لقاء جمع مستشار الأمن القومي الألماني كريستوف هويسغن ونائب وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون الأوروبية بيل غوردون، اقترح الطرف الألماني تهديد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتناياهو بسحب دعم الولايات المتحدة لإسرائيل في كبح تداعيات تقرير غولدستون في مجلس الأمن، إذا لم تتوقف إسرائيل عن بناء المستوطنات.[68]

المملكة العربية السعودية[عدل]

  • الشباب السعودي: الحفلات التح/ارضية في مدينة جدة

وراء واجهة تَشدّد المنهج الوهابي في الشوارع السعودية، تبقى الحياة الليلية لشباب النخبة السعودية مزدهرة في جدة وراء جدران قصور الأمراء. وراء الأبواب المغلقة تنظم حفلات ابيحت فيها كل مغريات الدنيا من خمرو مخدرات وجنس. لا يمكن ان تتحقّق هذه الحرية في الانغماس في الشهوات الجسدية إلاّ في غياب الشرطة الدينية التي تبتعد عن الحفلات التي يشرف عليها أحد اعضاء العائلة السعودية الحاكمة أو اصدقاؤهم المخلصين [69].

  • الاتجاهات الأيديولوجية وملكية وسائل الإعلام السعودية:

النظام السعودي لتّحكم في الإعلام يوفر نظام آل سعود وسيلة للتلاعب بوسائل الإعلام المطبوعة في البلاد للترويج لمخططاته الخاصة دون ممارسة رقابة علنية.فالصحفيون السعوديون أحرار في كتابة ما يرغبون شريطة عدم انتقاد الأسرة الحاكمة أو فضح الفساد الحكومي. وبالإضافة إلى ذلك، معظم وسائل الاعلام المطبوعة والإلكترونية منها في المملكة العربية السعودية يملكها أفراد العائلة المالكة، لهدا السبب فإن الرقابة الذاتية أمر يجري به العمل.

عرف الإعلام السعودي ديناميكية جديدة في الآونة الأخيرة حيث تزايدت عقود الترخيص مع الولايات المتحدة ووسائل إعلام دولية أخرى. وعرف كدالك مستوى غير مسبوق من الانفتاح على الأفكار الخارجية. والسبب في هدا هو تزايد الطلب على الإعلام العربي في السعودية بصفة خاصة والامة العربية بصفة عامة[70].

الجزائر[عدل]

أعيد انتخاب عبد القادر بن صالح رئيسا لمجلس الشيوخ الجزائري ونتيجة التصويت كانت 129-0، يوم 12 يناير. بهذا يبقى بن صالح المرشح الأول لخلافة بوتفليقة في الحكم في حالة تعدر هدا الأخير إكمال فترة ولايته الحالية. اعادة انتخاب بن صالح نتيجة بديهية في غياب ترشح اي منافس له في المنصب. اكد صحفي من جريدة "ليبيرتي" الناطقة بالفرنسية بان نتيجة الانتخابات تم تقريرها مسبقاً بعد أن اشار بوتفليقة لاعضاء مجلس الامة انه يريد بنصالح ان يحتفض بمنصبه رئيسا لمجلس الامة.اشتكى اعضاء مجلس الامة لبعضهم البعض لعدم تقدم اي مرشح للمنصب وإن تجرأ واحد منهم الترشح للمنصب فإنه سيعد عدم احترام بوتفليقة.العديد من الأعضاء يعتبرون الانتخابات مسألة شكلية بعيدة عن كونها ممارسة للديموقراطية. وهذا في نظرهم مخجل للغاية[71].

ليبيا[عدل]

خلال استعداد الزعيم الليبي معمر القدافي لرحلته إلى مقر الأمم المتحدة بنيويورك، ادلت مصادر مقربة إليه بمعلومات تفيد بميولاته الشخصية وحاشيته. لا يمكن للقدافي السفر من غير ممرضته الأوكرانية الأصل "غلينا" ويدكر انه يربطه بها علاقة عاطفية حيث تم نقلها في طائرة خاصة إلى البرتغال لمصاحبة الزعيم إلى نيويورك بعدما تعدر حصولها على تاشيرة لأمريكا إبان سفر الزعيم. يظهر ان القدافي يخاف الطيران فوق الماء والمكوت في الطوابق العليا من البنايات. يحتمل ان الزعيم يتفادى صعود الدرج لضعف صحته فهو مصاب بمرض السكري وارتفاع الضغط الدموي [72].

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت ث "Secret US Embassy Cables". WikiLeaks. 28 November 2010. تمت أرشفته من الأصل في 28 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 3 ديسمبر 2010. 
  2. ^ أ ب ت Danielle، Kris (25 November 2010). "1,796 Memos from US Embassy in Manila in WikiLeaks 'Cablegate'". ABS-CBN News. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2010. 
  3. ^ Shane، Scott; Andrew W. Lehren (28 November 2010). "Leaked Cables Offer Raw Look at U.S. Diplomacy". نيويورك تايمز.  Cite uses deprecated parameter |coauthor= (مساعدة);
  4. ^ "CBC News – Politics – Flanagan regrets WikiLeaks assassination remark". Cbc.ca. اطلع عليه بتاريخ 4 ديسمبر 2010. 
  5. ^ Gibbs، Robert (29 November 2010). "Press Briefing by Press Secretary Robert Gibbs, 11/29/2010". White House Office of the Press Secretary. I think it is safe to say that the President was -- it’s an understatement -- not pleased with this information becoming public. As you saw during the presidential campaign and during his time in the White House, open and transparent government is something that the President believes is truly important. But the stealing of classified information and its dissemination is a crime.  Secondary source coverage is extensive, i.e. تايم, USA Today, etc.
  6. ^ "State Department Anxious About Possible Leak of Cables to Wikileaks". Wired. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2010. 
  7. ^ Allegations in Wired that we have been sent 260,000 classified US embassy cables are, as far as we can tell, incorrect. 6 June 2010. Twitter. نسخة محفوظة 23 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ "Cable Viewer". wikileaks.dd19.de. اطلع عليه بتاريخ 3 ديسمبر 2010. 
  9. ^ "WikiLeaks Twitter Status". ويكيليكس (عبر تويتر). 22 November 2010. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2010. 
  10. ^ Petrou، Andrea (22 November 2010). "WikiLeaks Promises Leak 'Seven Times Bigger than Iraq'". TechEye. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2010. 
  11. ^ "Telegraph: WikiLeaks To Release Three Million Secret US Documents". Focus-fen.net. 23 November 2010. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2010. 
  12. ^ أ ب ت "Wikileaks: UK Issues DA-Notice as US Briefs Allies on Fresh Leak". مؤشر الرقابة. 26 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2010. 
  13. ^ Calderone, Michael (28 November 2010). "The Guardian Gave State Dept. Cables to the NY Times" Yahoo! News. اطلع عليه بتاريخ 3 ديسمبر 2010.
  14. ^ Iqbal, Anwar (27 November 2010). "WikiLeaks Plans To Release 94 Papers about Pakistan". Dawn. تمت أرشفته من الأصل في 26 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2010. 
  15. ^ "Letters between Wikileaks and the U.S. Government". Documents.nytimes.com. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2010. 
  16. ^ "US Rejects Talks with WikiLeaks". سيدني مورنينغ هيرالد/وكالة فرانس برس. 28 November 2010. تمت أرشفته من الأصل في 28 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2010. 
  17. ^ أ ب Koh، Harold Hongju (27 November 2010). "Dear Ms. Robinson and Mr. Assange" (PDF). The Washington Post. تمت أرشفته من الأصل في 28 نوفمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2010. 
  18. ^ "Letters between Wikileaks and the U.S. Government". Documents.nytimes.com. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2010. 
  19. ^ Staff writer (29 November 2010). "U.S. Tries To Suppress Evidence of Human Rights: Assange". Press Trust of India (عبر الصحيفة الهندوسية). اطلع عليه بتاريخ 3 ديسمبر 2010. 
  20. ^ Trevett, Claire; Donnel, Hayden (29 November 2010). "PM: Wikileaks Release May Cause 'Embarrassment'". نيوزيلاند هيرالد. اطلع عليه بتاريخ 1 ديسمبر 2010. 
  21. ^ "Wikileaks Set To Release Top US Secrets". YouTube. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2010. 
  22. ^ Staff writer (28 November 2010). "Bracing for WikiLeaks, US Warns 'Friend' India". إنديان إكسبرس. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2010. 
  23. ^ Harnden, Toby (28 November 2010). "WikiLeaks: Julian Assange Could Face 'Grave Consequences' — Julian Assange, the Founder of WikiLeaks, Has Been Rebuffed by the US Government after He Sought Information 'Regarding Individuals Who May Be "at Significant Risk of Harm"' Because of His Release of Classified Documents". The Daily Telegraph. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2010. 
  24. ^ أ ب ت ث ج Tisdall, Simon (29 November 2010). "Wikileaks Cables Reveal China 'Ready To Abandon North Korea' — Leaked Dispatches Show Beijing Is Frustrated with Military Actions of 'Spoiled Child' and Increasingly Favours Reunified Korea". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2010. 
  25. ^ الإنتربول يطارد مؤسس ويكيليكس من البي بي سي نسخة محفوظة 05 ديسمبر 2010 على موقع واي باك مشين.
  26. ^ أ ب Masnick, Mike (26 October 2010). "The Revolution Will Be Distributed: Wikileaks, Anonymous and How Little the Old Guard Realizes What's Going On". Techdirt. اطلع عليه بتاريخ 4 ديسمبر 2010. 
  27. ^ Cameron، David (February 2010). "David Cameron: The Next Age of Government". TED (video: Adobe Flash required). اطلع عليه بتاريخ 4 ديسمبر 2010. 
  28. ^ Satter، Raphael G.؛ Svensson، Peter (Dec. 3)، WikiLeaks fights to stay online amid attacks، الواشنطن بوست (source:أسوشيتد برس report) 
  29. ^ Chomsky, Noam (30 November 2010). "Noam Chomsky: WikiLeaks Cables Reveal "Profound Hatred for Democracy on the Part of Our Political Leadership"". Democracy Now!. اطلع عليه بتاريخ 4 ديسمبر 2010. 
  30. ^ Chomsky 2010: citing as example the amount of diplomatic cables noting the hostility of Arabic leaders toward Iran, while in opinion polls, 80 percent of Arab respondents cite Israel as the major regional threat, 77 percent cite the U.S., 10 percent only cite Iran.
  31. ^ "Secret US Embassy Cables". WikiLeaks. 29 November 2010. تمت أرشفته من الأصل في 29 November 2010. اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2010. 
  32. ^ WikiLeaks (30 November 2010). "Secret US Embassy Cables". اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2010. 
  33. ^ أ ب "WikiLeaks Torrents". 
  34. ^ Staff writer (28 November 2010). "Wikileaks 'Hacked Ahead of Secret US Document Release'". بي بي سي نيوز. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2010. 
  35. ^ "Twitter / WikiLeaks: El Pais, Le Monde, Speigel". ويكيليكس (عبر تويتر). اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2010. 
  36. ^ أ ب ت Poulsen, Kevin (29 November 2010). "Cyber Attack Against WikiLeaks Was Weak". Wired. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2010. 
  37. ^ "Twitter / Jester: www.wikileaks.org - TANGO...". Twitter. 28 November 2010. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2010. 
  38. ^ Satter, Raphael G.; Rising, Malin (3 December 2010) WikiLeaks dropped by domain name provider, أسوشيتد برس story syndicated by The Charlotte Observer
  39. ^ موقع ويكيليكس يعود للعمل مرة أخرى بعد إغلاقه بسبب هجمات القرصنة من البي بي سي نسخة محفوظة 06 سبتمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  40. ^ This page has moved نسخة محفوظة 22 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  41. ^ Fenn, Chris. "US Embassy Cables: Browse the Database". The Guardian. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2010. 
  42. ^ Staff writer (28 November 2010). "The US Diplomatic Leaks: A Superpower's View of the World". Der Spiegel. اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2010. 
  43. ^ "(image of [[دير شبيغل|Der Spiegel]] cover)". Gawker (blog). تمت أرشفته من الأصل في 7 July 2012. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2010.  وصلة إنترويكي مضمنة في URL العنوان (مساعدة)
  44. ^ Shane، Scott؛ Lehren، Andrew W. (28 November 2010). "Cables Obtained by WikiLeaks Shine Light Into Secret Diplomatic Channels". The New York Times. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2010. 
  45. ^ Farhi، Paul (29 November 2010). "WikiLeaks Spurned New York Times, but Guardian Leaked State Department Cables". The Washington Post. اطلع عليه بتاريخ 30 نوفمبر 2010. 
  46. ^ VICENTE JIMÉNEZ; ANTONIO CAÑO (14 July 2010). "La mayor filtración de la historia deja al descubierto los secretos de la política exterior de EE UU". El País. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2010. 
  47. ^ Preguntas y respuestas sobre los papeles del Departamento de Estado، El País، 28 November 2010 
  48. ^ "Entrevistas Digitales en El País". El País. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2010. 
  49. ^ CNN Wire Staff. "Leaked U.S. Documents from WikiLeaks Posted by News Outlets". CNN. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2010. 
  50. ^ Lindsay, James (29 November 2010). "Wikileaks Cables Expose World Leaders' Sensitive Diplomacy". The Washington Post. اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2010. 
  51. ^ "10STATE17263, original version". 
  52. ^ Staff writer (1 December 2010). "Internet Company Had Hosted Wikileaks Website". Office of U.S. Senator Joe Lieberman. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2010. 
  53. ^ Wikileaks (1 December 2010). "Tweet by Wikileaks". Twitter. 
  54. ^ Wikileaks (1 December 2010). "Tweet by Wikileaks". Twitter. 
  55. ^ PayPal Turns Off Tap for WikiLeaks Donations - CBS News نسخة محفوظة 15 يوليو 2013 على موقع واي باك مشين.
  56. ^ بي بي سي نيوز - ويكيليكس: تجميد حساب مؤسس ويكليكس في سويسرا وبريطانيا تتلقى مذكرة اعتقاله نسخة محفوظة 23 يناير 2011 على موقع واي باك مشين.
  57. ^ MasterCard Pulls Plug on WikiLeaks Payments - World Watch - CBS News
  58. ^ BBC News - Wikileaks' Visa payments suspended نسخة محفوظة 10 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  59. ^ Staff writer (4 December 2010). "Fed Workers Told: Stay Away from Those Leaked Cables — Directive Notes the Content 'Remains Classified'; Columbia U. Also Warns Future Diplomats". إم إس إن بي سي. Retrieved 5 December 2010. نسخة محفوظة 04 ديسمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  60. ^ MacAskill, Ewen (3 December 2010). "US Blocks Access to WikiLeaks for Federal Workers — Employees Unable To Call Up WikiLeaks on Government Computers as Material Is Still Formally Classified, Says US". الجارديان. Retrieved 5 December 2010. نسخة محفوظة 27 يونيو 2013 على موقع واي باك مشين.
  61. ^ "Fed workers told: Stay away from those leaked cables". msnbc.com. 2010-12-04. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2010. 
  62. ^ Columbia University Reverses Anti-WikiLeaks Guidance | Threat Level | Wired.com نسخة محفوظة 05 ديسمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  63. ^ Staff writer (8 December 2010). "Vicepresidente: Portal WikiLeaks Bolivia Muestra Decadencia de Espionaje Estadounidense". Los Tiempos (باللغة Spanish language). تمت أرشفته من الأصل في 03 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 10 ديسمبر 2010. 
  64. ^ Staff writer (28 November 2010). "Wikileaks 'Hacked Ahead of Secret US Document Release'". بي بي سي نيوز. تمت أرشفته من الأصل في 26 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2010. 
  65. ^ "Cables Obtained by WikiLeaks Shine Light Into Secret Diplomatic Channels". The New York Times. 28 November 2010. 
  66. ^ "WikiLeaks Omenja Tudi Slovenijo: Če Bi Sprejeli Ujetnika iz Guantanama, Bi Pahor Lahko Obiskal Obamo" [WikiLeaks Mentions Slovenia Too: If We Would Accept a Detainee from Guantanamo, Pahor Could Visit Obama] (باللغة Slovene). 29 November 2010. 
  67. ^ "Foreign Policy Meltdown: Leaked Cables Reveal True US Worldview". Der Spiegel. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2010. 
  68. ^ أ ب إسرائيل تخشى مصر وتتفاخر بالعلاقة مع العراق، جريدة الأخبار، ولوج في 2 ديسمبر، 2010. نسخة محفوظة 05 ديسمبر 2010 على موقع واي باك مشين.
  69. ^ cable 09JEDDAH443UNDERGROUND PARTY SCENE IN JEDDAH: SAUDI YOUTH NOV 09”
  70. ^ cable 09RIYADH651IDEOLOGICAL AND OWNERSHIP TRENDS IN THE SAUDI MEDIA MAY 09
  71. ^ cable 07ALGIERS45SENATE PRESIDENT RE-ELECTED JAN 07
  72. ^ cable 09TRIPOLI771A GLIMPSE INTO LIBYAN LEADER QADHAFI’S ECCENTRICITIESSEP 09

وصلات خارجية[عدل]