خوان ألميدا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
خوان ألميدا
ألميدا عام 1963.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 17 فبراير 1927(1927-02-17)
هافانا[1]  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 11 سبتمبر 2009 (82 سنة)
هافانا، كوبا
سبب الوفاة نوبة قلبية  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
الجنسية  كوبا
مناصب
عضو في الجمعية الوطنية لكوبا   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
2 ديسمبر 1976  – 11 سبتمبر 2009 
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة هافانا  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي،  وملحن،  وعسكري،  وشاعر  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الشيوعي الكوبي  تعديل قيمة خاصية عضو في الحزب السياسي (P102) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة الإسبانية[2]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
منظمة حركة 26 يوليو
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب الثورة الكوبية  تعديل قيمة خاصية الصراع (P607) في ويكي بيانات
الجوائز
بطل جمهورية كوبا  تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات

خوان ألميدا بوسكيه (17 فبراير 1927 - 11 سبتمبر 2009) سياسي كوبي وأحد قادة الثورة الكوبية التاريخية، أصبح بعد أن انتزع الثوار الحُكم في كوبا عام 1959 أحد الأعضاء الدائمين والرئيسيين في الحزب الشيوعي الكوبي كما كان نائب رئيس مجلس الدولة الكوبي حتى وفاته وصاحب الدرجة الثالثة فيه، وقد حاز على عدة أوسمة وجوائز محلية وعالمية منها لقب بطل الجمهورية الكوبية ووسام ماكسيمو غوميز.[3]

النشأة والثورة الكوبية[عدل]

ولد ألميدا في هافانا، وترك المدرسة والدراسة بها في سن الحادية عشرة ليعمل بناء - عامل بناء -[4] استطاع لاحقاً الإنضمام للجامعة ودراسة الحقوق أو القانون في جامعة هافانا وخلال دراسته وفي عام 1952 تعرف على الثوري الماركسي فيديل كاسترو ولاحقاً وفي شهر مارس من نفس العام انضم ألميدا للحراك المعادي لحُكم باتيستا، وفي عام 1953 شارك ألميدا فيديل كاسترو وشقيقه راؤول في عملية مونكادا في مدينة سانتياغو الكوبية، فتم اعتقاله واعتقال الأخوين كاسترو ووضعوا في سجن إسلي.[5][6] وخلال مكرُمة العفو في 15 مايو عام 1955 تم إطلاق سراحه وترحيله إلى الولايات المتحدة المكسيكية.

لكن عاد ألميدا إلى كوبا مع الأخوين كاسترو وغيفارا وكاميلو و78 ثائر كوبي آخر على ظهر يخت غرانما، وكان ألميدا من الإثنى عشر ناجي من عملية التنزيل الثورية هذه من ظهر اليخت غرانما على السواحل الكوبية،[5][7] حيث كانت في إنتظارهم كتيبة من الجيش الكوبي الموالي لباتيستا وبدأ بإطلاق النار على كل من كان على اليخت، وأثناء هذا الإطلاق صرخ كل من غيفارا وكاميلو «لا مكان للإستلام أبداً .. إلى النصر دائماً» والتي أصبحت شعار الثورة الكوبية.[8][9]

وبعد نجاة الناجون الإثنى عشر من عملية الرد من الجيش الكوبي واصل ألميدا الثورة والقتال ضد باتيستا وحكومته العميلة للولايات المتحدة الأمريكية بطريقة حرب العصابات من علو جبال سييرا مايسترا،[5] وفي عام 1958 رقي ألميدا إلى درجة قائد في جيش الثوار الكوبي ورأس لجنة سانتياغو الثورية،[6] وخلال الثورة ومن منطلق لون بشرته الأسود ودوره الريادي في الثورة الكوبية أُعتبر ألميدا رمزاً لـ الأفارقة الكوبيين الثائرين ضد نظام باتيستا.[9]

بعد انتصار الثورة[عدل]

بعد إنتصار الثورة الكوبية في يناير 1959 تقلد ألميدا قيادة جزء كبير من القوات المسلحة الكوبية وبحُكم رتبته كـ رائد في الجيش ترأس ألميدا الجيش المركزي خلال غزوة خليج الخنازير ثم رُقي لاحقاً إلى رتبة لواء واختير عضواً في اللجنة المركزية والمكتب السياسي في آن واحد كما شغل العديد من المناصب في الحكومة الكوبية،[6] كما ترأس الرابطة الوطنية لقدامى المحاربين والمقاتلين من الثورة الكوبية، وبعيداً عن الثورة وحمايتها يُعتبر ألميدا كاتباً ومؤلفاً حيث ألف ثلاثيته الكُتبية السجن العسكري والمنفى والترجل كما كتب كلمات عدة أغاني وطنية أشهرها أُغنية أعطني رشفة ماء والتي كانت مشهورة ورائجة لفترة طويلة في الجمهورية الكوبية.[10]

كُرم ألميدا ومُنح لقب قائد الثورة وضل حاملاً إيها حتى وفاته وُقبيل وفاته لم يكن يحمل هذا اللقب من الأحياء حينها إلا هو وثلاثة آخرون فقط،[5] كما منحه فيديل كاسترو في عام 1998 لقب بطل الجمهورية الكوبية.[10]

في عام 2005 نُشر كتاب وثق وادعى أن إدارة جون كينيدي قد اختارت خوان ألميدا لقيادة دور ريادي ومحوري في مؤامرة وحبكة شبكت لإزاحة فيديل كاسترو عن الحُكم في جمهورية كوبا سُميت آم وورلد أو سي داي - يوم سي - ومن أجندات المؤامرة أن يبدأ تنفيذها في الفاتح من ديسمبر 1963 وقيل أن عقلها المُدبر هو روبرت كينيدي شقيق جون كينيدي لكن تم إلغاء المؤامرة باغتيال جون كينيدي في نوفمبر 1963.[11]

وفاته[عدل]

توفي ألميدا جراء أزمة قلبية في 11 سبتمبر من عام 2009[10] في 13 سبتمبر قيدت مسيرة تكريمية في هافانا وعدة مُدن ومُحافظات أخرى في جمهورية كوبا لرحيل ألميدا وعُين هذا اليوم كـ يوم وطني كما نكست أعلام كوبا إلى نصف السارية كُل كوبا لرحيله.[12] كما نُصبت له صورة ضخمة لـ ألميدا في محفل تذكاري أنشيء خصيصاً له توافدت علي عشرات الآلاف من المواطنين الكوبيين،[13] أفتتح المحفل التذكاري - النُصب التذكاري - الرئيس الكوبي راؤول كاسترو بوضعه وردة وردية اللون قبالة صورة ألميدا.[13]

أما دولياً فقد نعى رئيس الفيتنام نغوين مينه تريت ألميدا برسالة قال فيها «كان ألميدا صديق رائع للشعب الفيتنامي حيث ساهم بتوطيد أواصر التعاون العسكري بين الشعبين.[14]» كما عبر أمين عام الحزب الشيوعي الكولومبي عن حزنه ومواساته لشعب كوبا بفقدان ألميدا.[14] وفي موسكو عاصمة روسيا الإتحادية تم تكريم ألميدا تكريماً غنائياً بتجميع نُخبة من أغاني ألميدا التي كتب كلماتها وعُرضت لأول مرة في روسيا تكريماً وإجلالاً له ولدوره.[15]

المصادر[عدل]

  1. ^ وصلة : 137989881 — تاريخ الاطلاع: 13 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  2. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12428565f — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  3. ^ Revolution Commander Juan Almeida Bosque Passes Away on Friday by the Cuban News Agency, September 12, 2009
  4. ^ "Cuban revolutionary Almeida dies". BBC News. September 12, 2009. اطلع عليه بتاريخ September 12, 2009. 
  5. أ ب ت ث "Juan Almeida Bosque, Laborer Who Rose to Power at Castro's Side, Dies at 82". New York Times. أسوشيتد برس. September 12, 2009. 
  6. أ ب ت Castro/Ramonet (2007), p. 681
  7. ^ "Juan Almeida Bosque". The Telegraph. September 18, 2009. مؤرشف من الأصل في 18 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2016. 
  8. ^ Guevara، Ernesto (1969). Episodes of the Revolutionary War. New York: International. صفحة 15. Someone on his knees said we had better surrender and I heard a voice (later I learned it was Camilo Cienfuegos) shouting, 'No, nobody surrenders here!' - followed by a four-letter word. 
  9. أ ب "Cuban vice president Juan Almeida dies". AFP. September 12, 2009. مؤرشف من الأصل في 08 ديسمبر 2010. اطلع عليه بتاريخ September 12, 2009. 
  10. أ ب ت "Cuba revolution commander Juan Almeida dies at 82". Reuters India. September 12, 2009. اطلع عليه بتاريخ September 12, 2009. 
  11. ^ Waldron، Lamar (2009). Ultimate Sacrifice: John and Robert Kennedy, the Plan for a Coup in Cuba, and the Murder of JFK. Basic Books. 
  12. ^ "Cuba mourns key revolution leader". BBC News. September 13, 2009. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ September 13, 2009. 
  13. أ ب "Thousands of Cubans pay tribute to Castro's right-hand man Juan Almeida Bosque". ديلي ميل. September 14, 2009. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2009. اطلع عليه بتاريخ September 14, 2009. 
  14. أ ب Sorrow for Almeida´s Decease Continue by the Cuban News Agency نسخة محفوظة 9 أكتوبر 2011 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Juan Almeida, Forever Alive. Homage in Moscow by Marta O. Carreras Rivery, September 16, 2009[وصلة مكسورة]