دين آتشيسون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
دين آتشيسون
Dean Acheson.jpg

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة (بالإنجليزية: Dean Gooderham Acheson تعديل قيمة خاصية الاسم عند الولادة (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 11 أبريل 1893(1893-04-11)
ميدلتاون
الوفاة 12 أكتوبر 1971 (78 سنة)
سبب الوفاة سكتة  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of the United States (1795-1818).svg
الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة الكنيسة الأسقفية الأمريكية
عضو في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
مناصب
Flag of the United States Secretary of State.svg
وزير الخارجية الأمريكي   تعديل قيمة خاصية المنصب (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
21 يناير 1949  – 20 يناير 1953 
Fleche-defaut-droite-gris-32.png جورج مارشال 
جون فوستر دالاس  Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة ييل، كلية هارفارد للحقوق
المهنة سياسي،  ودبلوماسي،  ومحامي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
الحزب الحزب الديمقراطي الأمريكي
اللغات المحكية أو المكتوبة الإنجليزية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
جائزة بوليتزر عن فئة الأعمال التاريخية
Presidential Medal of Freedom (ribbon).png
 وسام الحرية الرئاسي 
زميل الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم   تعديل قيمة خاصية الجوائز المستلمة (P166) في ويكي بيانات

دين جودرهام آتشيسون (بالإنجليزية: Dean (Geoderham) Acheson) (ولد 1893 - توفي 1971) هو سياسي أمريكي هام من الحزب الديمقراطي، تولى منصب وزارة الخارجية في بلاده في الفترة ما بين 1949 - 1953 ضمن فترة حكم الرئيس الأمريكي هاري ترومان. جاءت أهمية آتشيسون من الدور المحوري الذي قام به في بناء السياسة الخارجية الأمريكية زمن الحرب الباردة عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية. وقد لعب آتشيسون دورا ً في إقامة التحالف الغربي المناوئ للكتلة الشرقية التي تزعمها الاتحاد السوفييتي.

يعتبر آتشيسون من أبرز مهندسي العديد من المنظومات الدولية بعد الحرب العالمية الثانية. فقد ساهم بشكل مهم في إنشاء حلف الناتو وصندوق النقد الدولي والبنك الدولي وخطة مارشال، فضلا ً عن إنشاء منظمات آخرى تطورت لاحقا ً لتشكل الاتحاد الأوروبي ومنظمة التجارة العالمية (WTO). ولعل أشهر ما قام به أتشيسون هو إقناعه للرئيس هاري ترومان في يونيو 1950 بخوض حرب كوريا.

كما قام آتشيسون بإقناع ترومان بإرسال مساعدات ومستشارين لمساعدة القوات الفرنسية التي كانت تحارب في فيتنام، لكنه في نهاية المطاف أشار في 1968 على الرئيس ليندون جونسون بعقد مفاوضات سلام مع فيتنام الشمالية. وخلال أزمة الصواريخ الكوبية لجأ الرئيس جون كينيدي إلى آتشيسون طلبا ً للمشورة.

في أواخر الأربعينيات من القرن العشرين، تعرض أتشيسون لهجوم شديد بسبب دفاعه عن موظفي وزارة الخارجية الذين اتهموا خلال تحقيقات الخوف الارجواني ومناهضة الشيوعية التي قام بها السناتور جوزيف مكارثي وغيرهم، وسياسة ترومان تجاه الصين.

الحياة المبكرة والتعليم[عدل]

وُلد دين غودرهام أتشيسون في ميدلتاون، كونيتيكت في 11 أبريل 1893. كان والده، إدوارد كامبيون أتشسون، كنديًا من أصل إنكليزي (هاجر إلى كندا في عام 1881)، وبعد أن خدم في فوج بنادق الملكة الخاصة بكندا خلال فترة التمرد الشمال-غربي في عام 1885، كاهنًا في كنيسة إنجلترا بعد تخرجه من كلية كلية ويكليف وانتقل إلى الولايات المتحدة ليصبح في نهاية المطاف أسقفًا للكنيسة الأسقفية في ولاية كونيتيكت. كانت والدته، إليانور جيرترود (غودرهام)، من سلالة ويليام غودرهام من أصل كندي، الأب (1790-1881)، مؤسس شركة غودرهام وورتس لتقطير تورونتو. مثل والده، كان أتشسون ديمقراطياً قوياً ومعارضاً للحظر.

التحق أتشيسون بمدرسة جروتون وكلية ييل (1912-1915)، حيث انضم إلى مجتمع اللفيفة و المفتاح السري، وانتُخب لفاي بيتا كابا[2] وكان شقيقًا لجمعية دلتا كابا إبسيلون (فصل فاي). في غورتون و ييل، كان يمتلك سمعة الشخص الذي يحب الإحتفال و المقالب. لقد كان بمعزل إلى حد ما ولكنه لا يزال يتمتع بشعبية مع زملائه في الفصل. كان غطرسة أتشسون المشهورة والسمعة الطيبة - فقد كان يحتقر المناهج في جامعة ييل حيث كان يركز على حفظ الموضوعات المعروفة بالفعل أو التي لا تستحق معرفة المزيد عنها - واضحًا في وقت مبكر. في كلية الحقوق بجامعة هارفارد من عام 1915 إلى عام 1918، ومع ذلك، فقد جرفه ذكاء الأستاذ فيليكس فرانكفورتر وحصل على المركز الخامس في فصله.[3]

الحياة الشخصية[عدل]

في 15 مايو 1917، أثناء خدمته في الحرس الوطني، تزوج أتشيسون من أليس كارولين ستانلي (12 أغسطس 1895 - 20 يناير 1996). كانت تحب الرسم والسياسة وكانت بمثابة تأثير استقرار طوال زواجهم الدائم. كان لديهم ثلاثة أطفال: ديفيد كامبيون أتشسون، جين أتشيسون براون وماري إليانور أتشيسون بوندي.

الحياة المهنية[عدل]

في 25 يوليو 1918، تم تكليف أتشيسون كرقيب في الاحتياطي البحري وعمل مع خدمة النقل البحري عبر البحار حتى تم إطلاق سراحه من الخدمة الفعلية في 31 ديسمبر من نفس العام.[4]

في ذلك الوقت، بدأ قاضي المحكمة العليا لويس برانديز تقليدًا جديدًا لطلاب القانون المشرعين الذين يتولون المحكمة العليا في الولايات المتحدة، حيث عمل أكشون في منصبه لفترتين من 1919 إلى 1921. كان فرانكفورتر وبراندايز شريكين مقربين، والمحكمة العليا في المستقبل اقترح القاضي فرانكفورتر أن يلعب برانديز دور أكسون.[5]

الدبلوماسية الاقتصادية[عدل]

كان ديموقراطيًا مدى الحياة، عمل في شركة للمحاماة في واشنطن العاصمة، كوفينجتون آند بورلينج، وكان يتعامل في كثير من الأحيان مع القضايا القانونية الدولية قبل أن يعينه فرانكلين ديلانو روزفلت وكيل وزارة الخزانة في مارس 1933. عندما مرض وزير الخارجية ويليام هـ. وودن نفسه القائم بأعمال وزير على الرغم من جهله المالية. بسبب معارضته لخطة روزفلت لتخفيض قيمة الدولار من خلال التحكم في أسعار الذهب (وبالتالي خلق التضخم)، فقد اضطر إلى الاستقالة في نوفمبر 1933 واستأنف ممارسته القانونية.[6] في 1939-1940 ترأس لجنة لدراسة تشغيل المكاتب الإدارية في الحكومة الفيدرالية.

الحرب العالمية الثانية[عدل]

بعد أن عاود مساعد وزير الخارجية في 1 فبراير 1941، قام بتطبيق الكثير من السياسة الاقتصادية للولايات المتحدة التي تساعد بريطانيا العظمى وتؤذي قوى المحور.[7] نفذ أكشون سياسة الإقراض التي ساعدت في إعادة تسليح بريطانيا العظمى وحظر النفط الأمريكي / البريطاني / الهولندي الذي قطع 95 في المائة من إمدادات النفط اليابانية وصعد الأزمة مع اليابان في عام 1941.[8] جمد روزفلت جميع الأصول اليابانية لمجرد إحباطها. لم يكن ينوي وقف تدفق النفط إلى اليابان. ثم غادر الرئيس واشنطن متوجهاً إلى نيوفاوندلاند للقاء تشرشل. بينما كان قد اختفى أتشيسون تلك الأصول المجمدة لحرمان اليابان من النفط. عند عودة الرئيس، قرر أنه سيبدو ضعيفًا ومريحًا لعكس الحصار النفطي الفعلي.[9]

في عام 1944، حضر أتشيسون مؤتمر بريتون وودز بصفته المندوب الرئيسي لوزارة الخارجية. في هذا المؤتمر تم تصميم الهيكل الاقتصادي الدولي بعد الحرب. كان المؤتمر هو مسقط رأس صندوق النقد الدولي والبنك الدولي والاتفاقية العامة للتعريفات الجمركية والتجارة، والتي سيتحول آخرها إلى منظمة التجارة العالمية.

دبلوماسية الحرب الباردة[عدل]

في وقت لاحق، في عام 1945، اختار هاري إس ترومان أتشسون وكيلاً لوزارة الخارجية الأمريكية؛ احتفظ بهذا المنصب في العمل تحت رئاسة وزراء الخارجية إدوارد ستيتينيوس، الابن، جيمس ف. بيرنز، وجورج مارشال. وفي أواخر عام 1945 أو 1946 سعى أتشيسون إلى الانفصال عن الاتحاد السوفيتي. في عام 1946، بصفته رئيس لجنة خاصة لإعداد خطة للتحكم الدولي في الطاقة الذرية، كتب تقرير أتشسون - ليلينتال. في البداية كان أتشيسون استرضائي تجاه جوزيف ستالين.

محاولات الاتحاد السوفياتي للهيمنة الإقليمية في أوروبا الشرقية وجنوب غرب آسيا، غيرت تفكير أتشسون. من هذه النقطة إلى الأمام، كتب أحد المؤرخين، "كان أكيزون أكثر من ‘حاضر في إنشاء’ الحرب الباردة؛ كان المهندس المعماري الرئيسي." وخلال هذه الفترة عزز علاقة وثيقة مع الرئيس ترومان. ابتكر أتشسون السياسة وكتب طلب ترومان عام 1947 إلى الكونغرس من أجل مساعدة اليونان وتركيا، وهو خطاب شدد على مخاطر الشمولية بدلاً من العدوان السوفياتي وشهد التغيير الأساسي في السياسة الخارجية الأمريكية التي أصبحت تعرف باسم عقيدة ترومان.[10][11] صمم أتشيسون برنامج المساعدات الاقتصادية لأوروبا الذي أصبح يعرف باسم خطة مارشال. كان أتشسون يعتقد أن أفضل طريقة لاحتواء الشيوعية لستالين ومنع الصراع الأوروبي في المستقبل هو استعادة الرخاء الاقتصادي لأوروبا الغربية، وتشجيع التعاون بين الولايات هناك، ومساعدة الاقتصاد الأمريكي من خلال جعل شركائه التجاريين أكثر ثراء.

في 30 يونيو من عام 1947، تلقى أتشيسون وسام الاستحقاق من الرئيس ترومان.[12]

في عام 1949، تم تعيين أتشسون وزيراً للخارجية. في هذا المنصب، بنى إطار عمل للاحتواء، وضعه أولاً جورج كينان، الذي شغل منصب رئيس موظفي تخطيط السياسات في أتشسون. كان أتشسون هو المصمم الرئيسي للحلف العسكري الناتو، ووقع الاتفاقية لصالح الولايات المتحدة. كان تشكيل الناتو خروجًا دراماتيكيًا عن أهداف السياسة الخارجية الأمريكية التاريخية المتمثلة في تجنب أي "تحالفات متشابكة".

دفاع الورقة البيضاء[عدل]

خلال صيف عام 1949، بعد الانتصار الديمقراطي غير المتوقع في انتخابات عام 1948 لم يهدأ من السؤال "من خسر الصين؟" ، أجرى أتشيسون على وزارة الخارجية الأمريكية دراسة عن العلاقات الصينية الأمريكية الأخيرة. حاولت الوثيقة المعروفة رسمياً باسم علاقات الولايات المتحدة مع الصين مع الإشارة الخاصة إلى الفترة 1944-1949، والتي سميت فيما بعد باسم الكتاب الأبيض الصيني، أن ترفض أي تفسير خاطئ للدبلوماسية الصينية والأمريكية تجاه بعضها البعض.[13] نشرت وثيقة ذروة الاستيلاء على ماو تسي تونج، التي نشرت في ذروة الاستيلاء على ماو تسي تونغ، أن التدخل الأمريكي في الصين محكوم عليه بالفشل. على الرغم من أن أكشون وترومان كانا يأملان في أن تبدد الدراسة الشائعات والتخمينات،[18] ساعدت الورقة في إقناع العديد من النقاد بأن الإدارة قد فشلت بالفعل في التحقق من انتشار الشيوعية في الصين.[14]

الحرب الكورية[عدل]

لم يشر خطاب أتشسون في 12 يناير من عام 1950، أمام نادي الصحافة الوطني [15]، إلى شبه جزيرة كوريا وفورموزا (تايوان) كجزء من "محيط الدفاع" الأكثر أهمية للولايات المتحدة. منذ اندلاع الحرب في كوريا في 25 يونيو، بعد بضعة أشهر فقط، أخذ النقاد، خاصة في كوريا الجنوبية، تصريحات أتشسون لتعني أن دعم الولايات المتحدة لحكومة إي سنغ مان الجديدة في كوريا الجنوبية سيكون محدودًا وأن الخطاب زود جوزيف ستالين وكيم إيل سونغ "بضوء أخضر" للاعتقاد بأن الولايات المتحدة لن تتدخل إذا قاموا بغزو الجنوب.[16][17] مع افتتاح الأرشيف السوفيتي في الثمانينيات، وجد البحث أن الخطاب كان له تأثير ضئيل إن وجد على المداولات الشيوعية.

هجمات "خسارة الصين"[عدل]

مع استيلاء الشيوعيين على البر الرئيسي للصين في عام 1949، تحولت تلك الدولة من صديق حميم للولايات المتحدة إلى عدو مرير - كانت القوتان في حالة حرب في كوريا بحلول عام 1950. وألقى اللوم على أتشيسون على ما أسموه "خسارة الصين" و أطلقت عدة سنوات من المعارضة المنظمة لحكم أتشيسون؛ سخر أتشيسون من خصومه ودعا هذه الفترة في مذكراته الصريحة "هجوم البدائيين". على الرغم من أنه حافظ على دوره كمناهض للشيوعية، فقد تعرض للهجوم من قبل مختلف المناهضين للشيوعية لعدم قيامه بدور أكثر نشاطًا في مهاجمة الشيوعية في الخارج وعلى الصعيد المحلي، بدلاً من الالتزام بسياسته الخاصة باحتواء التوسع الشيوعي. تعرض هو ووزير الدفاع جورج مارشال لهجوم من رجال مثل جوزيف مكارثي. أصبح أتشسون مرادفًا لبعض الأمريكيين الذين حاولوا مساواة الاحتواء مع الاسترضاء. سخر عضو الكونجرس ريتشارد نيكسون، الذي كان فيما بعد رئيسًا، من دعوة أتشيسون للحصول على النصيحة، "كلية الاحتواء الشيوعي الجبان في أتشسون". تزايد هذا الانتقاد بصوت عالٍ بعد أن رفض أتشيسون "قلب ظهره على ألجر هيس" عندما اتُهم الأخير بأنه جاسوس شيوعي، وأُدين بتهمة الحنث باليمين لنفيه أنه كان جاسوسًا.[18]

الموقف تجاه الجنوب-شرق آسيويين[عدل]

اتهم السفير السابق للولايات المتحدة في بورما، إدوين دبليو مارتن، أتشيسون بمركزية أوروبا وإبداء تعليقات مهينة حول جنوب شرق آسيا.[19]

حياته اللاحقة و موته[عدل]

تقاعد في 20 يناير 1953، وهو اليوم الأخير لإدارة ترومان، وخدم في مجلس أمناء جامعة ييل مع السناتور روبرت تافت، أحد أشد منتقديه. انتخب زميلا في الأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم في عام 1955.[20]

عاد أكشون إلى ممارسته للقانون الخاص. على الرغم من أن حياته المهنية الرسمية انتهت، إلا أن نفوذه لم يكن كذلك. تم تجاهله من قبل إدارة أيزنهاور لكنه ترأس مجموعات السياسة الديمقراطية في أواخر الخمسينيات. جاء الكثير من سياسات الاستجابة المرنة للرئيس جون كينيدي من أوراق الموقف التي وضعتها هذه المجموعة.

كانت مكاتب المحاماة أتشسون في موقع استراتيجي على بعد بضعة مبانٍ من البيت الأبيض وقد أنجز الكثير خارج المكتب. أصبح مستشارًا غير رسمي لإدارات كينيدي وجونسون. أثناء أزمة الصواريخ الكوبية، على سبيل المثال، أرسله كينيدي إلى فرنسا لإطلاع الرئيس الفرنسي شارل ديجول وكسب دعمه لحصار الولايات المتحدة. عارض أتشيسون بشدة القرار النهائي لمجرد الحصار الذي استقال من اللجنة التنفيذية.[21]

في الساعة 6:00 مساءً في 12 أكتوبر 1971، توفي أششون بسكتة دماغية حادة في منزله في ساندي سبرينج بولاية ماريلاند، عن عمر يناهز 78 عامًا. تم العثور على جثته ملقاة على مكتبه في دراسته. تم دفن أكشون في مقبرة أوك هيل في جورج تاون، واشنطن العاصمة.

كان لديه ابن، ديفيد سي أتشيسون (والد إليانور دي أتشيسون)، وابنتان، جين أتشيسون براون وماري أتشيسون بوندي، زوجة ويليام بوندي.[22][23]

مراجع[عدل]

  1. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12186760h — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ Brennan, Elizabeth A., Clarage, Elizabeth C.Who's Who of Pulitzer Prize Winners, Greenwood, 1999, p. 290 نسخة محفوظة 25 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ David S. McClellan, Dean Acheson: The State Department Years (1976) pp 8–12
  4. ^ Mead، Frederick S.، المحرر (1921). Harvard's Military Record in the World War. Boston, Massachusetts: The Harvard Alumni Association. صفحة 21. 
  5. ^ Beisner (2006)
  6. ^ Acheson explained his opposition to this plan, and described his experience as Treasury Undersecretary in the chapter "Brief Encounter — With FDR" in his 1965 memoir Morning and Noon (pp. 161–194).
  7. ^ Perlmutter، Oscar William (1961). "Acheson and the Diplomacy of World War II". The Western Political Quarterly. 14 (4): 896–911. JSTOR 445090. doi:10.2307/445090. 
  8. ^ Irvine H. Anderson, Jr., "The 1941 De Facto Embargo on Oil to Japan: A Bureaucratic Reflex," The Pacific Historical Review, Vol. 44, No. 2. (May, 1975), pp. 201–231. in JSTOR[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 19 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Jean Edward Smith, FDR (Random House, 2007), Kindle edition, 517.
  10. ^ Randall Bennett Woods, "The Good Shepherd," Reviews in American History, Volume 35, Number 2, June 2007, pp. 284–288
  11. ^ Beisner (1996)
  12. ^ "Citation Accompanying Medal for Merit Awarded to Dean Acheson". The American Presidency Project. June 30, 1947. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ November 6, 2011. 
  13. ^ Robert Garson, "The United States and China since 1949," (1994) pp. 27–33
  14. ^ Neil L. O'Brien, "An American Editor in Early Revolutionary China," (2003) pp. 169–170
  15. ^ "Excerpts". مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 30 ديسمبر 2017. 
  16. ^ "Eric Edelman on the Rise of Authoritarianism around the World". مؤرشف من الأصل في 28 أبريل 2019. 
  17. ^ "Eric Edelman Transcript – Conversations with Bill Kristol". مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2018. 
  18. ^ Robert Beisner (2009). Dean Acheson: A Life in the Cold War. Oxford UP. صفحات 334, 349. ISBN 9780195382488. 
  19. ^ "I've heard him make remarks about people of Southeast Asia that I wouldn't want to repeat.", Oral History Interview with Edwin W. Martin, Washington, DC, June 3, 1975, Richard D. McKinzie, http://www.trumanlibrary.org/oralhist/martinew.htm
  20. ^ "Book of Members, 1780–2010: Chapter A" (PDF). American Academy of Arts and Sciences. مؤرشف من الأصل (PDF) في 5 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2011. 
  21. ^ Douglas Brinkley, Dean Acheson: The Cold War Years, 1953-71 (1992).
  22. ^ Robert L. Beisner, Dean Acheson: a life in the Cold war (2009) pp 620-41.
  23. ^ Gregory T. D'Auria, "Present at the rejuvenation: the association of Dean Acheson and Richard Nixon." Presidential Studies Quarterly 18 (1989): 393-412.
سبقه
جورج مارشال
وزير خارجية الولايات المتحدة

1949-1953

تبعه
جون فوستر دالاس