ليندون جونسون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ليندون جونسون
(بالإنجليزية: Lyndon B. Johnson)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
37 Lbj2 3x4.jpg

الرئيس السادس والثلاثون
للولايات المتحدة
في المنصب
22 نوفمبر 1963 – 20 يناير 1969
نائب رئيس الولايات المتحدة
في المنصب
20 يناير 1961 – 22 نوفمبر 1963
معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإنجليزية: Lyndon Baines Johnson)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 27 أغسطس 1908[1][2][3][4][5][6][7]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
الوفاة 22 يناير 1973 (64 سنة)
سبب الوفاة فشل قلبي حاد  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
الإقامة البيت الأبيض (1963–20 يناير 1969)  تعديل قيمة خاصية (P551) في ويكي بيانات
الجنسية أمريكي
الطول 192 سنتيمتر  تعديل قيمة خاصية (P2048) في ويكي بيانات
استعمال اليد يَسَر  تعديل قيمة خاصية (P552) في ويكي بيانات
عضو في الفيلق الأمريكي  [لغات أخرى]،  وقدامى المحاربين في الحروب الخارجية  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
مشكلة صحية مرض القلب التاجي  تعديل قيمة خاصية (P1050) في ويكي بيانات
الزوجة ليدي بيرد جونسون (17 نوفمبر 1934–22 يناير 1973)[8]  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
عدد الأولاد 2   تعديل قيمة خاصية (P1971) في ويكي بيانات
الأب صموئيل جونسون  [لغات أخرى]   تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
الحياة العملية
المدرسة الأم مركز الحقوق في جامعة جورجتاون  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي،  ومدرس[9]،  ومربي ماشية  [لغات أخرى]،  ورجل دولة  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب ديمقراطي
اللغة الأم الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية[2]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل الرقابة على الأسلحة النارية  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الفرع بحرية الولايات المتحدة[9]  تعديل قيمة خاصية (P241) في ويكي بيانات
الرتبة ملازم مقدم  [لغات أخرى][9]  تعديل قيمة خاصية (P410) في ويكي بيانات
المعارك والحروب حرب فيتنام،  والحرب العالمية الثانية  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات
الجوائز
التوقيع
Lyndon Johnson Signatre 2.svg
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

ليندون بينز جونسون (بالإنجليزية: Lyndon B. Johnson)‏ (27 أغسطس 1908 – 22 يناير 1973)، وغالبا ما يشار إليه بأحرفه الأولى LBJ، هو سياسي أمريكي شغل منصب الرئيس السادس والثلاثين للولايات المتحدة من عام 1963 إلى 1969، وتسلم المنصب بعد أن شغل منصب نائب الرئيس السابع والثلاثين في عهد الرئيس جون كينيدي من عام 1961 إلى 1963.[10][11][12] وهو ديمقراطي من ولاية تكساس، حيث مثل الولاية في مجلس النواب وكان قائد الأغلبية في مجلس الشيوخ. جونسون هو أحد أربعة أشخاص فقط خدموا في جميع المناصب الاتحادية المنتخبة الأربعة (الرئيس ونائب الرئيس ودخل مجلس الشيوخ والنواب، وهم جون تايلر وأندرو جونسون وريتشارد نيكسون).[13]

ولد جونسون في مزرعة في ستونوال في ولاية تكساس، ودرّس في مدرسة ثانوية وعمل كمساعد في الكونغرس قبل فوزه في انتخابات مجلس النواب في عام 1937. وفاز في انتخابات مجلس الشيوخ في عام 1948، وعين ليتزعم أغلبية مجلس الشيوخ في عام 1951 ، وأصبح زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ في عام 1953 وقائد الأغلبية في مجلس الشيوخ في عام 1955. عرف جونسون في مجلس الشيوخ بشخصيته الاستبدادية وأسلوبه الذي أطلق عليه "معاملة جونسون"، أو إكراهه للسياسيين الأقوياء للدفع بالتشريعات. ترشح جونسون عن الحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية عام 1960. لم ينجح في الترشيح، ولكن تم اختياره من قبل السيناتور جون كينيدي من ماساتشوستس ليكون زميله في تلك الانتخابات. ثم فاز الاثنان في انتخابات متقاربة على تذكرة الحزب الجمهوري ريتشارد نيكسون وهنري كابوت لودج الابن، وأدى جونسون اليمين كنائب للرئيس في 20 يناير 1961. في 22 نوفمبر 1963، خلف جونسون كنيدي رئيسا بعد اغتيال الأخير. وفاز جونسون في انتخابات عام 1964، وحقق نصرا ساحقا على السيناتور الجمهوري باري غولدووتر من ولاية أريزونا.

وفي السياسة الداخلية، أدخل جونسون تشريعات "المجتمع العظيم" من خلال دعم الحقوق المدنية، والبث العام، والرعاية الطبية (ميديكير وميديكيد)، ومساعدة نظام التعليم، والفنون، والتنمية الحضرية والريفية، والخدمات العامة، وبرنامج "الحرب على الفقر". وساعده الاقتصاد المتنامي برفع ملايين الأمريكيين فوق خط الفقر خلال إدارته.[14] وقد حظرت قوانين الحقوق المدنية التي وقع عليها التمييز العنصري في المرافق العامة والتجارة بين الولايات وأماكن العمل والإسكان؛ كما حظر قانون حقوق التصويت الذي أقره بعض الشروط التي طبقتها الولايات الجنوبية لحرمان الأمريكيين السود من التصويت. كما أقر قانون الهجرة والجنسية لعام 1965، حيث تم إصلاح نظام الهجرة في البلاد، ما شجع على زيادة الهجرة من مناطق أخرى غير أوروبا. كانت رئاسة جونسون ذروة الليبرالية الحديثة بعد عصر الصفقة الجديدة.

وفي السياسة الخارجية، صعّد جونسون التدخل الأمريكي في حرب فيتنام. في عام 1964، أصدر الكونغرس قرار خليج تونكين، الذي منح جونسون سلطة استخدام القوة العسكرية في جنوب شرق آسيا دون الحاجة إلى طلب إعلان رسمي للحرب. ارتفع عدد العسكريين الأمريكيين في فيتنام بشكل كبير، من 16,000 جندي غير مقاتل في عام 1963 إلى 525,000 جندي مقاتل في عام 1967. وازداد عدد الضحايا الأميركيين وتراجعت عملية السلام. وقد أدى تزايد سخط العامة اتجاه الحرب إلى حركة كبيرة مناهضة للحرب، خاصة في حرم الجامعات.

واجه جونسون المزيد من المشاكل عندما اندلعت أعمال الشغب في معظم المدن الكبرى بعد عام 1965، وارتفعت معدلات الجريمة، كما طالب خصومه بسياسة "القانون والنظام". بدأ جونسون رئاسته استحسان شرائح واسعة من الشعب، إلا أن هذا الاستحسان تراجع بعد تزايد سخط الجمهور من الحرب في الخارج والعنف المتزايد في الداخل. في عام 1968، ندد الحزب الديمقراطي بجونسون، الذي أنهى عملية إعادة ترشيحه بنتيجة مخيبة للآمال في انتخابات نيو هامبشاير الابتدائية. انتخب نيكسون ليخلفه، حيث انهار ائتلاف الصفقة الجديدة الذي هيمن على السياسة الرئاسية لمدة 36 عاما. غادر جونسون منصبه في يناير 1969، وعاد إلى مزرعته في ولاية تكساس حيث توفي بنوبة قلبية في سن الرابعة والستين في 22 يناير 1973.

جونسون يحظى بتأييد العديد من المؤرخين بسبب سياساته الداخلية وإقراره العديد من القوانين الرئيسية التي أثرت على الحقوق المدنية، ومراقبة حيازة السلاح، والحفاظ على البرية، والضمان الاجتماعي. وقد واجه أيضا انتقادات كبيرة في تعامله مع حرب فيتنام.[15][16]

وفاته وجنازته[عدل]

سجل جونسون مقابلةً تلفزيونيةً مدة ساعة مع المذيع الإخباري والتر كرونكايت في مزرعته في يناير من عام 1973، ناقش فيها إرثه، بشكل خاص فيما يتعلق بحركة الحقوق المدنية. كان يدخن بشراهة في ذلك الوقت، وأخبر كرونكايت أنه من الأفضل لقلبه «أن يدخن عوضًا عن أن يكون متوترًا».[17]

بعد عشرة أيام، نحو الساعة 3:39 مساءً. التوقيت المركزي في 22 يناير 1973، أصيب جونسون بنوبة قلبية حادة في غرفة نومه. تمكن من الاتصال بعملاء الخدمة السرية في المزرعة، الذين وجدوه وهو ما يزال ممسكًا جهاز الهاتف، فاقد الوعي لا يتنفس. نُقل جونسون جوًا في إحدى طائراته إلى سان أنطونيو، وأُخذ إلى مركز بروك الطبي العسكري، حيث أعلن طبيب القلبية والكولونيل في الجيش د. جورج ماكجرانهان وفاته فور وصوله، إذ توفي عن عمر يناهز 64 عامًا.[18]

بعد وفاة جونسون بفترة قصيرة، اتصل سكرتيره الصحفي توم جونسون بغرفة الأخبار الخاصة بقناة «سي بي إس». كان كرونكايت على الهواء مباشرةً في أخبار مساء «سي بي إس» في ذلك الوقت، إذ عرض تقريرًا عن فيتنام. حُولت المكالمة إلى كرونكايت، وبينما كان جونسون ينقل خبر الوفاة، قطع المخرج التقرير وعاد إلى مكتب الأخبار. أبقى كرونكايت، الذي ما يزال على الهاتف، جونسون متصلًا وهو يحاول جمع أي معلومات متاحة ذات صلة بهذا الحدث، ثم أعاد بثها على مشاهديه. جاء موت جونسون بعد يومين من تنصيب ريتشارد نيكسون الثاني، الذي أعقب فوز نيكسون الساحق في انتخابات عام 1972. عنت وفاته أنه ولأول مرة منذ عام 1933، إذ توفي كالفن كوليدج خلال الأشهر الأخيرة لهيربرت هوفر في منصبه، لم يتبق أي رؤساء سابقين على قيد الحياة؛ فقد كان جونسون الرئيس السابق الحي الوحيد منذ 26 ديسمبر من عام 1972، بعد أن توفي هاري س. ترومان.[19]

بعد أن رقد جثمانه في مبنى الروطن في العاصمة الأمريكية واشنطن، كُرم جونسون بجنازة الولاية التي أُقيم فيها تأبينه من قبل عضو كونغرس تكساس ج. ج. بيكل ووزير الخارجية السابق دين راسك. حدثت المراسم النهائية في 25 يناير. أُقيمت الجنازة في الكنيسة الوطنية للمدينة المسيحية في واشنطن العاصمة، حيث مارس عباداته سابقًا بصفته رئيسًا. ترأس هذه الخدمة الرئيس ريتشارد نيكسون وحضرها شخصيات أجنبية، بقيادة رئيس الوزراء الياباني السابق إيساكو ساتو، الذي شغل منصب رئيس الوزراء الياباني خلال فترة رئاسة جونسون. قُدمت التأبينات من قبل كل من كاهن الكنيسة د. جورج دافيس ودبليو مارفن واتسون، مدير مكتب البريد العام السابق. لم يتحدث نيكسون رغم أنه حضر، كما يفعل عادةً الرؤساء خلال جنازات الدولة، لكن المؤبنين توجهوا له وأشادوا بمساهماته، وكما فعل راسك في اليوم السابق، ذكر نيكسون وفاة جونسون في خطاب ألقاه في اليوم التالي لموته، معلنًا عن اتفاق السلام من أجل إنهاء حرب فيتنام.[20]

دُفن جونسون في مقبرة عائلته الخاصة على بعد بضعة أمتار من المنزل الذي وُلد فيه. ومُنح تأبينًا من قبل حاكم تكساس السابق جون كونالي والقس بيلي غراهام، وهو الوزير الذي تولى الدفن رسميًا. كانت جنازة الولاية -التي مثلت آخر جنازة رئيس حتى موت رونالد ريجان في عام 2004- جزءًا من أسبوع مزدحم بشكل غير متوقع في واشنطن، إذ تعاملت منطقة واشنطن العسكرية (إم دي بليو) مع مهمتها الرئيسة الثانية في أقل من أسبوع، بدءًا بتنصيب نيكسون الثاني. أثر التنصيب على جنازة الدولة بطرق مختلفة، بسبب موت جونسون بعد يومين فقط من التنصيب. ألغت «إم دي دبليو» واللجنة التدشينية للقوات المسلحة المراسم المتبقية التي تتعلق بالتنصيب، بهدف إقامة جنازة ولاية كاملة، وقد حضر الكثير من الرجال العسكريين، الذين شاركوا في التنصيب، الجنازة. عنى هذا أيضًا أن نعش جونسون قد تنقل عبر مبنى العاصمة بأكمله، ودخل عبر جناح مجلس الشيوخ عندما نُقل إلى الروطن ليستلقي في الولاية، ويغادر بخطوات من خلال جناح المجلس، نظرًا إلى التشييد التابع للتنصيب على خطوات الجبهة الشرقية.[21]

صور[عدل]

روابط خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/118558153 — تاريخ الاطلاع: 9 أبريل 2014 — الرخصة: CC0
  2. أ ب http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb11961684v — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — المؤلف: المكتبة الوطنية الفرنسية — الرخصة: رخصة حرة
  3. ^ معرف الشبكات الاجتماعية وسياق الأرشيف: https://snaccooperative.org/ark:/99166/w6tb15sg — باسم: Lyndon B. Johnson — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  4. ^ فايند اغريف: https://www.findagrave.com/cgi-bin/fg.cgi?page=gr&GRid=550 — باسم: Lyndon Baines Johnson — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  5. ^ معرف شخص في النبلاء: https://wikidata-externalid-url.toolforge.org/?p=4638&url_prefix=http://www.thepeerage.com/&id=p32361.htm#i323607 — باسم: Lyndon Baines Johnson — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — المؤلف: داريل روجر لوندي — المخترع: داريل روجر لوندي
  6. ^ معرف فنان في ديسكوغس: https://www.discogs.com/artist/892895 — باسم: Lyndon B. Johnson — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  7. ^ باسم: Lyndon B. Johnson — معرف فيلمبورتال: https://www.filmportal.de/5720767e1fb24f949f94316d249a39c5 — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  8. ^ معرف شخص في النبلاء: https://wikidata-externalid-url.toolforge.org/?p=4638&url_prefix=http://www.thepeerage.com/&id=p32361.htm#i323607 — تاريخ الاطلاع: 7 أغسطس 2020
  9. أ ب ت http://bioguide.congress.gov/scripts/biodisplay.pl?index=J000160
  10. ^ Patty Greenbaum, Lisa Lewis, Anne Drake, Zazel Loven, المحررون (1990). Yearbook. New York, NY: Dolphin. صفحة 89. ISBN 978-0-385-41625-2. مؤرشف من الأصل في 7 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: يستخدم وسيط المحررون (link)
  11. ^ "Memorandum for Vice President," April 20, 1961. نسخة محفوظة 31 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ "JOHNSON, REBEKAH BAINES". Texas State Historical Association. 15 June 2010. مؤرشف من الأصل في 17 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 05 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Foley, Thomas (January 25, 1973). "Thousands in Washington Brave Cold to Say Goodbye to Johnson". لوس أنجلوس تايمز. صفحة A1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Califano Jr., Joseph A. (October 1999). "What Was Really Great About The Great Society: The truth behind the conservative myths". Washington Monthly. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2000. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Dallek, Robert. "Presidency: How Do Historians Evaluate the Administration of Lyndon Johnson?". History News Network. مؤرشف من الأصل في 04 يونيو 2013. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  16. ^ "Survey of Presidential Leadership – Lyndon Johnson". سي-سبان. مؤرشف من الأصل في February 9, 2011. اطلع عليه بتاريخ 17 يونيو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "In His Final Days, LBJ Agonized Over His Legacy". PBS NewsHour (باللغة الإنجليزية). 4 December 2012. مؤرشف من الأصل في 25 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ ذي إيج, January 23, 1973, p. 1.
  19. ^ Death of LBJ as it broke على يوتيوب
  20. ^ Claffey, Charles (January 25, 1973). "Johnson lies in state at Capitol; burial is today at Texas ranch". The Boston Globe. صفحة 1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Foley, Thomas (January 25, 1973). "Thousands in Washington Brave Cold to Say Goodbye to Johnson". لوس أنجلوس تايمز. صفحة A1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)