يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

ضيق المهبل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (مارس 2019)

الضيق المهبلي هو حالة غير طبيعية يصبح فيها المهبل أضيق وأقصر بسبب تكوين الأنسجة الليمفية.[1] [2]ضيق المهبل يمكن أن يكون له تأثير سلبي على الخلل الوظيفي الجنسي، ويسبب عسر الجماع، ويجعل فحوصات الحوض صعبة ومؤلمة. [2] قد تكون بطانة المهبل أيضًا أرق وأكثر جفافًا وتحتوي على أنسجة ندبة. يمكن أن تؤدي هذه الحالة إلى الألم أثناء الجماع الجنسي أو فحص الحوض. يحدث تضيق المهبل غالبًا بسبب بضع الفرج، أو العلاج الإشعاعي للحوض أو بعض أنواع الجراحة. [3][4][5] يمكن أن يزيد العلاج الكيميائي أيضًا من احتمالية الإصابة بالضيق المهبلي.[6] قد يكون ضيق المهبل عيبًا ناتجًا عن تضخم الغدة الكظرية الخلقي [7] ويرتبط وجود بضع الفرج بالضيق.[8]

الأسباب[عدل]

الإشعاع[عدل]

غالبًا ما يتم علاج سرطان الرحم والمهبل والمستقيم وعنق الرحم عن طريق العلاج الإشعاعي للحوض (RT). يمكن أن يكون الضيق المهبلي الناجم عن الإشعاع من الآثار الجانبية للعلاج. [9][10] الأسباب هي العلاج الإشعاعي الخارجي (EBRT)، أو العلاج الإشعاعي الموضعي.[9][10] إنه أحد أكثر الآثار الجانبية انتشارًا لإشعاع الحوض، حيث يصيب حوالي ثلث النساء. [11][12] يمكن أن يكون الضيق الناجم عن الإشعاع رد فعل متأخر للعلاج. تسبب الأضرار التي تلحق بالظهارة المهبلية إنتاج الكولاجين غير الطبيعي الذي يؤدي إلى ضمور وفقدان العضلات، وانخفاض تدفق الدم، ونقص الأكسجة، والتليف. يمكن ملاحظة الشحوب والالتصاقات والهشاشة وفقدان المرونة.

وراثي[عدل]

يؤدي عدم كفاية أندروجينات الغدة الكظرية ما قبل الولادة إلى تضخم الغدة الكظرية الخلقي. يمكن أن تؤدي هذه الحالة إلى تأثر المهبل بالضيق نتيجة لذلك.

العلاج[عدل]

يتم علاج ضيق المهبل بعلاج موسع مهبلي، لكن الأدلة تفتقر إلى فعاليتها.[13][14]

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Vaginal stenosis". TheFreeDictionary.com. مؤرشف من الأصل في 9 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2018. 
  2. أ ب Morris L، Do V، Chard J، Brand AH (2 May 2017). "Radiation-induced vaginal stenosis: current perspectives". International Journal of Women's Health. 9: 273–279. PMC 5422455Freely accessible. PMID 28496367. doi:10.2147/IJWH.S106796. 
  3. ^ "Vaginal Outlet Stenosis Repair". www.atlasofpelvicsurgery.com. مؤرشف من الأصل في 28 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2018. 
  4. ^ "NCI Dictionary of Cancer Terms -Vaginal Stenosis". National Cancer Institute (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2018.   تتضمن هذه المقالة نصًا من هذا المصدر المُتاح في الملكية العامة.
  5. ^ Rosa، Luciana Martins da؛ Hammerschmidt، Karina Silveira de Almeida؛ Radünz، Vera؛ Ilha، Patrícia؛ Tomasi، Andrelise Viana Rosa؛ Valcarenghi، Rafaela Vivian؛ Rosa، Luciana Martins da؛ Hammerschmidt، Karina Silveira de Almeida؛ Radünz، Vera (2016). "EVALUATION AND CLASSIFICATION OF VAGINAL STENOSIS AFTER BRACHYTHERAPY". Texto & Contexto - Enfermagem. 25 (2). ISSN 0104-0707. doi:10.1590/0104-07072016003010014. 
  6. ^ (PDF) https://web.archive.org/web/20180311141345/http://www.uhn.ca/PatientsFamilies/Health_Information/Health_Topics/Documents/How_to_Manage_Vaginal_Stenosis.pdf. مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 مارس 2018.  مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  7. ^ Merke DP، Poppas DP (December 2013). "Management of adolescents with congenital adrenal hyperplasia". The Lancet. Diabetes & Endocrinology. 1 (4): 341–52. PMC 4163910Freely accessible. PMID 24622419. doi:10.1016/S2213-8587(13)70138-4. 
  8. ^ Venes، Donald (2017-01-25). Taber's Cyclopedic Medical Dictionary - Episiotomy. F.A. Davis. ISBN 9780803659407. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019. 
  9. أ ب Harkenrider MM، Block AM، Alektiar KM، Gaffney DK، Jones E، Klopp A، Viswanathan AN، Small W (2017). "American Brachytherapy Task Group Report: Adjuvant vaginal brachytherapy for early-stage endometrial cancer: A comprehensive review". Brachytherapy. 16 (1): 95–108. PMC 5612425Freely accessible. PMID 27260082. doi:10.1016/j.brachy.2016.04.005. 
  10. أ ب Morris L، Do V، Chard J، Brand AH (2017-05-02). "Radiation-induced vaginal stenosis: current perspectives". International Journal of Women's Health. 9: 273–279. PMC 5422455Freely accessible. PMID 28496367. doi:10.2147/IJWH.S106796. 
  11. ^ "Pelvic Physiotherapy in the Prevention of Vaginal Stenosis Secondary to the Radiotherapy; ClinicalTrials.gov". مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2018.   تتضمن هذه المقالة نصًا من هذا المصدر المُتاح في الملكية العامة.
  12. ^ "Management of radiation induced vaginal stenosis eviQ; (Australian, evidence-based health information)". www.eviq.org.au (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2018. 
  13. ^ Miles T، Johnson N (September 2010). "Vaginal dilator therapy for women receiving pelvic radiotherapy". The Cochrane Database of Systematic Reviews (9): CD007291. PMC 4171967Freely accessible. PMID 20824858. doi:10.1002/14651858.CD007291.pub2. 
  14. ^ White ID، Faithfull S (May 2006). "Vaginal dilation associated with pelvic radiotherapy: a UK survey of current practice". International Journal of Gynecological Cancer. 16 (3): 1140–6. PMID 16803497. doi:10.1111/j.1525-1438.2006.00452.x.