عنق الرحم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عُنق الرحم
صورة معبرة عن عنق الرحم
صُورة للجهاز التَناسُلي الأنثوي تَظهر بها قنوات فالوب

الاسم اللاتيني Cervix uteri
الشريان المغذي الشريان المِهبلي، وَالشِريان الرَحمي
سلف قَناة الكُلوَة الجَنينية المُوَسطة الإِضافية
معرفات
غرايز ص.1259
ترمينولوجيا أناتوميكا 09.1.03.010
FMA 17740  تعديل القيمة في ويكي بيانات
UBERON ID 0000002  تعديل القيمة في ويكي بيانات
ن.ف.م.ط. Cervix+uteri
دورلاند/إلسيفير cervix uteri

عنق الرحم (الاسم العلمي: cervix uteri) هو الجزء السفلي من الرحم في الجهاز التناسلي الأنثوي البشري. في النساء غير الحوامل يتراوح طول عنق الرحم ما بين 2 و 3 سم وشكله أسطواني بشكل تقريبي. تخترق عنق الرحم بمركزه قناة عنق الرحم الضيقة وتربط ما بين جوف الرحم وتجويف المهبل. تدعى فتحته باتجاه الرحم الفوهة الغائرة، وأما فتحته باتجاه المهبل فتدعى الفوهة الظاهرة. وهو عبارة عن تركيب نسيجي بشكل اسطواني يتألف من جزئين، الجزء المهبلي والجزء ما فوق المهبلي.

مبنى[عدل]

رسم توضيحي للرحم وجزء من المهبل. عنق الرحم هو الجزء السفلي من الرحم يقع بين الفوهة الغائرة والغوهة الظاهرة. تربط قناة عنق الرحم بين تجويف المهبل وتجويف باطن الرحم.

عنق الرحم هو جزء من الجهاز التناسلي الأنثوي. يبلغ طوله حوالي 2-3 سم،[1] وهو الجزء الأسفل والأضيق من الرحم وهو استمراري أعلاه مع الجزء العلوي الواسع من الرحم - جسم الرحم.[2] يبرز الطرف الأدنى من عنق الرحم إلى الجدار الأمامي للمهبل، ويُشار إليه باسم الجزء المهبلي من عنق الرحم بينما يدعى باقي عنق الرحم التي فوق المهبل الجزء فوق المهبلي من عنق الرحم.[2] تمر قناة مركزية، تدعى قناة عنق الرحم، على طول عنق الرحم وتربط بين تجويف جسم الرحم وتجويف المهبل.[2] وتُعرف الفتحات لكل من الاتجاهين الفوهة الغائرة والفوهة الظاهرة على التوالي.[2] يعرف الغشاء المخاطي المُبطّن لقناة عنق الرحم باسم باطن عنق الرحم[3] وأما الغشاء المخاطي الذي يغطي الجزء المهبلي من العنق فيُعرف باسم خارج عنق الرحم.[4] يحتوي عنق الرحم على طبقة مخاطية داخلية، وهي طبقة سميكة من العضلات الملساء، ولدى الجزء فوق المهبلي من عنق الرحم غطاء مصلي من الخلف يتألف من نسيج ضام وغشاء مصلي بطني مُغَطّي.[2]

تقع المثانة البولية أمام الجزء العلوي من عنق الرحم، ويفصل بينهما نسيج ضام خلوي يُعرف باسم مُجاورات الرحم، ويمتد على جانبي عنق الرحم.[2] في الجزء الخلفي، الجزء فوق المهبلي من عنق الرحم مغطى بغشاء مصلي بطني، والذي يمتد إلى خلف الجدار المهبلي ومن ثم بمتد إلى الإعلى على المستقيم ليشكّل ردبة دوغلاس.[2] يرتبط عنق الرحم بالمباني المحيطة بشكل أكثر إحكامًا من بقية الرحم.[5]

وظيفة[عدل]

خصوبة[عدل]

قناة عنق الرحم هي الطريق التي يدخل من خلالها الحيوان المنوي إلى الرحم بعد الجماع الجنسي،[6] وبعض أشكال الإمناء الاصطناعي.[7] تبقى بعض الحيوانات المنوية في خبايا عنق الرحم، طيّات باطن عنق الرحم، والتي تشكّل مستودع، يطلق الحيوانات المنوية على مدى عدة ساعات ليعظّم فرص الإخصاب.[8] تشير نظرية أن تقلصات الرحم وعنق الرحم خلال النشوة الجنسية تدفع السائل المنوي إلى الرحم.[6]

Cervix.jpg

أهمية سريرية[عدل]

سرطان[عدل]

في عام 2008، كان سرطان عنق الرحم السرطان الثالث الأكثر شيوعًا في النساء في جميع أنحاء العالم، حيث تتفاوت المعدّلات جغرافيًا من حد أدنى لحالة واحدة حتى أكثر من 50 حالة لكل 100,000 امرأة.[9] وهو السبب الرئيسي للوفاة الناجمة عن السرطان في البلدان الفقيرة، التي تتميّز بالتشخيص المتأخر مما يؤدي إلى نتائج وخيمة.[10]

أنظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Kurman، edited by Robert J. (1994). Blaustein's Pathology of the Female Genital Tract (الطبعة 4th). New York, NY: Springer New York. صفحات 185–201. ISBN 978-1-4757-3889-6. 
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ Gray، Henry (1995). Gray's Anatomy (الطبعة 38th). Churchill Livingstone. صفحات 1870–73. ISBN 0-443-04560-7. 
  3. ^ Drake، Richard L.؛ Vogl, Wayne؛ Tibbitts, Adam W.M. Mitchell؛ illustrations by Richard؛ Richardson, Paul (2005). Gray's anatomy for students. Philadelphia, PA: Elsevier/Churchill Livingstone. صفحات 415, 423. ISBN 978-0-8089-2306-0. 
  4. ^ Ovalle, William K.; Nahirney, Patrick C. ; illustrations by Frank H. Netter, contributing illustrators, Joe Chovan ... [et al.]. Netter's Essential Histology (الطبعة 2nd). Philadelphia, PA: Elsevier/Saunders. صفحة 416. ISBN 978-1-4557-0631-0. 
  5. ^ Gardner، Ernest؛ Gray، Donald J.؛ O'Rahilly، Ronan. Anatomy: A Regional Study of Human Structure (الطبعة 3rd). Philadelphia, PA: W.B.Saunders. صفحات 495–98. 
  6. ^ أ ب Guyton, Arthur C.; Hall, John Edward. Textbook of Medical Physiology (الطبعة 11th). Philadelphia, PA: W.B. Saunders. صفحة 1027. ISBN 978-0-7216-0240-0. 
  7. ^ "Demystifying IUI, ICI, IVI and IVF". European Sperm Bank USA / Seattle Sperm Bank. اطلع عليه بتاريخ 9 November 2014. 
  8. ^ Brannigan، Robert E.؛ Lipshultz, Larry I. (2008). "Sperm Transport and Capacitation". The Global Library of Women's Medicine. doi:10.3843/GLOWM.10316. 
  9. ^ Arbyn، M.؛ Castellsague، X.؛ de Sanjose، S.؛ Bruni، L.؛ Saraiya، M.؛ Bray، F.؛ Ferlay، J. (6 April 2011). "Worldwide burden of cervical cancer in 2008". Annals of Oncology 22 (12): 2675–86. doi:10.1093/annonc/mdr015. PMID 21471563. 
  10. ^ World Health Organization (February 2014). "Fact sheet No. 297: Cancer". اطلع عليه بتاريخ 23 July 2014.