طيران البراق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
طيران البراق
طيران البراق

إياتا
UZ
إيكاو
BRQ
رمز النداء
BURAQAIR
تاريخ الإنشاء 2001
الجنسية Flag of Libya.svg ليبيا  تعديل قيمة خاصية البلد (P17) في ويكي بيانات
المطارات الرئيسية مطار معيتيقة الدولي
حجم الأسطول 5
الوجهات 7
المقرات الرئيسية طرابلس -  ليبيا
موقع ويب www.buraq.aero

طيران البُراق هي أول شركة طيران ليبية مملوكة للقطاع الخاص، وتتخذ من مطار معيتيقة الدولي في طرابلس مقرا رئيسيا لها.

عام 2016 يشتغل بالشركة حوالي 500 موظف.

طائرة طيران البراق من نوع بوينغ 727

تاريخ[عدل]

أنشئت الشركة في نونبر 2000، وبدأت عمليات عام 2001، وكانت بداية عملياتها عبر كراء طائرتين من نوع بوينغ 727 لتأمين رحلات داخلية فقط بين طرابلس وبنغازي، وفي شنتبر 2002 قامت الشركة بإقتناء ثلاثة طائرات من نوع بوينغ 727 وبدأت في تسيير رحلات دولية نحو اسطنبول، وفي عام 2003 تم اقتناء طائرتين من نوع بوينغ 200-737 وبدأت في تسيير رحلات دولية نحو حلب و الرباط.

عام 2005 قررت إدارة طيران البراق تحسيين خدمة نقل المسافرين وذالك عبر تجديد أسطول الشركة، حيث وضعت طلباً لشراء ستة طائرات من نوع بوينغ 800-737، تم تسليم الطائرة الأولى في أكتوبر 2006، والطائرة الثانية في نونبر 2006، أما لاحقاً ولتحسين مردودية الشركة والتقليل من كراء الطائرات، قامت الشركة بإقتناء ثلاثة طائرات منها طائرة من نوع بوينغ 400-737 انضمت للأسطول في فبراير 2010، والثانية كذالك من نوع بوينغ 400-737 دخلت أسطول الشركة في فبراير 2011، والثالثة من نوع بوينغ 500-737 دخلت للأسطول في غشت 2012.[1]

طائرة طيران البراق من نوع بوينغ 800-737

الإدارة[عدل]

المدير فترة الإدارة
مروان بوبيضه المدير الحالي
محمد عبد العزيز بوبيضه المدير السابق

الأسطول[عدل]

تعتبر جميع طائرات الأسطول خارج الخدمة لتضررها بسبب الأحداث في ليبيا، حالياً طائرة واحدة فقط هي التي تشتغل لتأمين وجهات الشركة وهي مرقمة 5A-WAC

حوادث[عدل]

عام 2014 وبسبب الأوضاع الأمنية الغير مستقرة في ليبيا والقتال الدائر آنذاك حول مطار طرابلس الدولي تم إلحاق أضرار بثلاثة طائرات تابعة لطيران البراق وهي مرقمة 5A-WAD و 5A-WAC و 5A-DMH [2]

مصادر[عدل]

Airlineicon.svg
هذه بذرة مقالة عن خطوط الطيران بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.
Flag of Libya.svg
هذه بذرة مقالة عن ليبيا بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.