قائمة الكواكب خارج المجموعة الشمسية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تصور فني لكوكب كيبلر-186f

هذة قائمة الكواكب خارج المجموعة الشمسية حتى 21 ديسمبر 2017 هناك 3572 كوكب مؤكد خارج النظام الشمسي .[1] تم اكتشاف معظم هذه الكواكب من قبل المركبة الفضائية كيبلر وبالإضافة إلى الكواكب الخارجية المؤكدة، هناك 4،496 كوكب خارجي محتمل من مهمة كيبلر الأولى، و 185 من مهمة "الضوء الثاني".[2]

طرق اكتشاف الكواكب خارج المجموعة الشمسية[عدل]

حوالي 97٪ من جميع الكواكب الخارجية المؤكدة اكتشفت بواسطة تقنيات غير مباشرة ، بشكل أساسي عن طريق قياسات السرعة الشعاعية وتقنيات مراقبة العبور.[3]

ولقد أثبتت الطرق التالية نجاحا في أكتشاف كوكب جديد أو تأكيد الكواكب المكتشفة بالفعل .[4]

القياسات الفلكية: 1 (0.0%)التصوير: 44 (1.2%)السرعة الشعاعية: 662 (18.5%)العبور: 2٬774 (77.7%)تباين توقيت العبور: 15 (0.4%)تباين توقيت الكسوف: 9 (0.3%)العدسة الصغرية: 53 (1.5%)تغير توقيت النجم النابض: 6 (0.2%)تغير توقيت النبض: 2 (0.1%)تغاير السطوع المداري: 6 (0.2%)Circle frame.svg
  •   القياسات الفلكية: 1 (0.0%)
  •   التصوير: 44 (1.2%)
  •   السرعة الشعاعية: 662 (18.5%)
  •   العبور: 2٬774 (77.7%)
  •   تباين توقيت العبور: 15 (0.4%)
  •   تباين توقيت الكسوف: 9 (0.3%)
  •   العدسة الصغرية: 53 (1.5%)
  •   تغير توقيت النجم النابض: 6 (0.2%)
  •   تغير توقيت النبض: 2 (0.1%)
  •   تغاير السطوع المداري: 6 (0.2%)


التسمية[عدل]

اتفاقية تسمية الكواكب الخارجية هي امتداد للنظام المستخدم لتعيين أنظمة النجوم المتعددة كما اعتمدها الاتحاد الفلكي الدولي . بالنسبة للكواكب الخارجية التي تدور حول نجم واحد، يتم تشكيل التسمية عادة عن طريق اسم النجم الأم وإضافة حرف أصغر.[5] يمنح الكوكب الأول المكتشف في نظام التسمية الحرف "b" (على اعتبار أن النجم الأم "a") وتعطى الكواكب المكتشفة في وقت لاحق الأحرف التالية وإذا تم اكتشاف العديد من الكواكب في نفس النظام في نفس الوقت، أقرب كوكب إلى النجم يمنح الحرف التالي، تلية الكواكب الأخرى بحسب المقدار المداري..

قوائم الكواكب الخارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "NASA Exoplanet Archive". exoplanetarchive.ipac.caltech.edu. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2017. 
  2. ^ أ ب "Exoplanet Archive Planet Counts". exoplanetarchive.ipac.caltech.edu (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2017. 
  3. ^ Ollivier, Marc; Maurel, Marie-Christine (2014). "Planetary Environments and Origins of Life: How to reinvent the study of Origins of Life on the Earth and Life in the"
  4. ^ Ollivier M., Encrenaz T., Roques F., Selsis F., Casoli F., Planetary Systems - Detection, Formation and Habitability of Extrasolar Planets, Springer, Berlin (2008)
  5. ^ Naming of exoplanets نسخة محفوظة 18 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.

روابط خارجية[عدل]