نجم ثنائي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

النجوم الثنائية في الفلك (بالإنجليزية: Binary star) هي عبارة عن نجمين يدور كل منهما حول الآخر. وإذا ما نظرنا إلى بعض النجوم في الفضاء بانتباه شديد رأينا أن ما يبدو نجما واحدا هو في الحقيقة نجمان متقاربان، فالنجم المدعو المئزر، أو النجم الثاني في بنات نعش الكبرى (كوكبة الدب الأكبر) مثل جيد على هذين النجمين المزدوجين.

وليس صعباً التفريق بينهما وهما يدوران حول بعضهما بسرعة كبيرة، وبعض الأجسام الفضائية قد تبدو كنجم واحدٍ ولكنها متعددة النجوم في الواقع. وهي كلها تدور حول بعضها البعض ، و بمعنى أدق تدور حول مركز جاذبيتها جميعا، ويعتقد علماء الفلك أن ثلث النجوم في المجرة هي ثنائية أو ثلاثية التركيب أو متعددة لأكثر من ثلاثة نجوم، ولكنها شديدة البعد ولا يمكن تمييزها إلا بالمراقب الحديثة.

صورة متحركة تبين كيفية تحرك النجمين الثنائيين.

والنجوم المزدوجة شديدة التقارب يدور بعضها حول بعض بسرعة كبيرة قد تصل لسويعات قليلة. وإذا علمنا أن منها ما يكون بحجم شمسنا أو أكبر فإن سرعته لابد أن تكون عاليةً جداً لتُتم دورتها بعضها حول بعض بمثل هذا الوقت القصير. ثم إن قوة الجاذبية بين أي نجمين متقاربين لابد أن تكون عظيمة كذلك. وبعض النجوم الثنائية قد يكسف أحدها الآخر، على ما يبدو كما يفعل القمر مع شمسنا.

وإذا ما حدث ذلك فإن أحد النجمين يحجب ضوء الآخر عنا بحيث يبدو النجمان أقل لمعانا لفترة زمنية. وحين يتغير تألق ولمعان نجم بعيدٍ جداً على هذه الصورة يمكن لعلماء الفلك أن يستنتجوا أنه نجم ثنائي، حتى لو كان بعيداً جداً لا يمكن تمييز كونه مكون من نجمين منفصلين بالمرقاب.

ونجمة رأس الغول في كوكبة فرساوس هو أحد النجوم الثنائية المشهورة، ويمكننا أن نراها في الشتاء فوق الثريا. ويقال إن رأس الغول كان يدعى "نجمة الشيطان" في العصور القديمة لأنه يرف بعينيه فيما يبدو أثناء تغير لمعانه.

ويجب عدم الخلط بين "النجوم الثنائية المزدوجة" وبين النجوم المتغيرة التي يتغير لمعان ضوئها بالزيادة والنقصان لفترات طويلة نتيجة ضعف طاقتها وتغيرها في الانبعاث بحيث يبقى النجم معتما لفترة ليختزن إشعاعه ثم يطلقه جملة واحدة على فترات. فهي نجوم مفردة تسمى نجوم متغيرة.

مصادر[عدل]

انظر أيضاً[عدل]