لصاقة جلدية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
A 21mg dose معالجة النيكوتين بالإعاضة CQ patch applied to the left arm
Contraceptive patch
Clonidine tablets and transdermal patch

لصقة جلدية Transdermal patch إن إعطاء الدواء عن طريق الجلد من الطرق الحديثة لإعطاء الدواء وهذه الطريقة تحل العديد من مشاكل الأدوية.

محتويات

ميزات إيتاء الدواء عن طريق الجلد[عدل]

  1. تجنب صعوبات امتصاص الدواء المعدي المعوي
  2. الحصول على تأثيرات جهازية
  3. يمكن إعطاؤه لجميع الفئات العمرية
  4. يمكن إعطاؤه في جميع حالات الإصابات
  5. تجنب تأثير المرور الكبدي الأول
  6. إمكانية تجنب إعطاء الأدوية عن طريق الحقن الذي يرافقه العديد من المخاطر
  7. إمكانية إنهاء المعالجة بنزع التطبيق من سطح الجلد
  8. تقدم هذه الطريقة معالجة مديدة مع تطبيق مفرد مما يجعل المريض أكثر تقبلاً للدواء
  9. توفير اقتصادي للمريض
  10. تسمح بتناول أدوية ذات نصف عمر قصير نوعاً ما

مساوئ إيتاء الدواء عن طريق الجلد[عدل]

1.محدودية الأدوية المسموح بإعطائها بهذه الطريقة

2.صعوبة التصنيع لصعوبة إيجاد مواد سواغية مناسبة وصعوبة اختيار المادة اللاصقة الملائمة للجلد

3.حدوت التهابات جلدية تماسية في مقرات التطبيق نتيجة لوجود مادة أو أكثر في اللصاقة أو لوجود الماد اللاصقة في اللصاقة

شروط إيتاء الدواء عن طريق الجلد[عدل]

  1. إيتاء الدواء بمعدل مثالي إلى الجلد ليمتص الدواء عن طريق الجلد ضمن مستويات علاجية.
  2. احتواء عوامل دوائية تملك المواصفات الفيزيوكيميائية الضرورية للإطلاق من اللصاقة الطبية و لتتوزع داخل الطبقة المتقرنة من الجلد.
  3. إغلاق الجلد لضمان تدفق وحيد الاتجاه للدواء داخل الطبقة المتقرنة
  4. الحصول على ميزة علاجية تفوق الأشكال الصيدلانية و نظم إيتاء الدواء الأخرى
  5. احتواء المكونات كالمادة اللاصقة و السواغ والعامل الفعال و التي لا تكون مهيجة أو محسسة للجلد
  6. الالتصاق الجيد بجلد المريض و الحصول على حجم لصاقة جيد و مظهر مقبول و مقر تطبيق سهل و مناسب بحيث يشجع قبول المريض.

طرق نقل الدواء عبر الطبقة المتقرنة للبشرة[عدل]

1-Transcellular Route[عدل]

أي تنتقل جزيئات الدواء عبر الخلايا المتقرنة، وهي تشكل حوالي 1% من مساحة الجلد وهي الطريق الرئيسية للمركبات القطبية.

2-Intracellular Route[عدل]

أي تنتقل الجزيئات بين الخلايا المتقرنة عبر الطبقات الدسمة المحيطة بها, وهي الطريق الرئيسية لانتقال الجزيئات المحبة للدسم وهي الطريق الوحيد المستمر والشكل الأكثر انتشاراً لعبور الأدوية رغم أنه أطول نسبياً.

3-الانتقال عبر ملحقات الجلد[عدل]

كالأجربة الشعرية والغدد والقنوات العرقية والدهنية،

وهي مهملة وغير هامة بسبب قلة هذه الأعضاء نسبياً, فهي تشكل واحد بالألف فقط من مساحة الجلد أي 0.1%

العوامل المؤثرة على الامتصاص عن طريق الجلد[عدل]

هناك الكثير من العوامل التي تؤثر على امتصاص بطريق الجلد منها

العوامل المتعلقة بالجلد[عدل]

  • العمر: جلد الأطفال أكثر اختراقا من باقي الفئات العمرية
  • العرق : الجلد عند القوقازيين أكثر اختراقا من جلد عند الأميركيين والأفارقة
  • منطقة التطبيق: الأكثر امتصاصا (المناطق التناسلية وجفن العين و الأغشية المخاطية) المناطق المتوسطة الامتصاص (الرأس والوجه، الصدر والظهر، الأرداف، البطن، الذارع العلوي، الساق) المناطق الأقل امتصاصا (الأظافر)
  • درجة التميه : الجلد المميه أكثر اختراقا من الجلد الجاف تسهل إماهة الطبقات السطحية من الجلد امتصاص الدواء عبر طبقات الجلد و بالتالي صممت نظم إيتاء الدواء بطريق الأدمة كحواجز نداوة غالقة occlusive moisture و التي لا يمكن للعرق من الجلد أن يمر خلالها مما يسبب إماهة جلدية زائدة
  • تهيج الجلد: يسبب عبور الدواء بسهوله للطبقة المتقرنة وبالتالي يزداد الاختراق ويحدث وصول مباشر إلى النسيج تحت الجلد و الشبكة الشعرية متفادياً الوظيفة المصممة لنظم إيتاء الدواء بطريق الأدمة حيث سيتم امتصاص الدواء بسرعة كبيرة فينتهي مخزون الدواء في مدة قصيرة فتفقد التأثير المديد و المستمر للدواء من اللصاقة كما يمكن أن يحدث بالامتصاص السريع للدواء أن يصل في الدم إلى التركيز السمي للدواء.
  • درجة الحرارة تزيد من الإختراقية

الحروق الشمسية : تزداد الإختراقية بعد حدوث تقشر الجلد

الإكزيما تعزز الاختراق أما في حال الصداف فتتشكل قشور سميكة تنقص الإختراقية

العوامل المتعلقة بالمادة الدوائية[عدل]

وبناءً على ذلك يمكن وضع شروط لا بد منها لكي ينتقل الدواء عن طريق الجلد وهي:

  1. أن يكون وزنه الجزيئي صغير وحجمه صغير, ويفضل أقل من 400 دالتون.
  2. أن يكون ذو قابلية ذوبان جيدة في كلا الماء والدسم, وأن تكون ألفته للدسم أكبر منها للماء لحد معين, وذك ما يعبر عنه بمعامل التوزع ماء/ دسم Partition coefficient
  3. أن يتمتع بفعالية وكفاءة عالية.
  4. أن يكون بشكل غير متشرد لأن المادة المتشردة (القطبية) تكون أقل امتصاصاً.
  5. أن يملك انجذاباً فيزيوكيميائياً نحو الجلد أكبر مما هو للسواغ الذي يتواجد فيه وذلك لكي يتمكن من مغادرة السواغ لصالح الجلد.
  6. المدة الزمنية: كلما ازدادت المدة الزمنية التي يسمح للصاقة بالبقاء على تماس مع الجلد كلما زاد الامتصاص الدوائي الكلي

مراحل تطبيق اللصاقات الجلدية[عدل]

1- حدد مكان وضع اللصاقة[عدل]

  • اختر الجزء الجاف والخالي من الشعر من الجلد، تعد الأرداف والظهر والبطن والجزء الظاهر من الذراع العلوية خيارات جيدة .

إذا كانت المنطقة المختارة حاوية على شعر قم بقصه لكن لا تحلقه . بالنسبة للنساء لا تطبق اللصاقة على الصدر .

  • تأكد من أن المنطقة نظيفة وفي حال وجود أي زيوت أو مساحيق قد لا تلصق اللصاقة بشكل جيد.
  • لا تضع اللصاقة على مناطق الجلد المحروقة أو المهيجة أو المعرضة للخطر .
  • نظف المنطقة المراد وضع اللصاقة عليها بالماء فقط لأن الصابون أو الكريمات أو الكحول قد تسبب تهيج الجلد تحت اللصاقة.

2- ضع اللصاقة على الجلد[عدل]

  • انزع اللصاقة من الرزمة ، لاتقم بذلك حتى تكون مستعد لاستخدام اللصاقة .
  • يوجد طبقة حامية تغطي الجزء اللاصق من اللصاقة الذي سيلتصق على الجلد ، امسك طرف هذه الطبقة وانزع اللصاقة منها حاول ألا تلمس الجانب اللاصق من اللصاقة ، ثم ارمي الطبقة الحامية .
  • ضع الجانب اللاصق من اللصاقة على الجلد في المنطقة المختارة .
  • اضغط اللصاقة بقوة على الجلد براحة اليد لمدة 30 ثانية ، تأكد من أن اللصاقة قد تم لصقها بشكل جيد وبالأخص أطراف اللصاقة ، إذا لم تتثبت اللصاقة بشكل جيد قم تثبيتها بواسطة شريط.
  • اغسل يدك بعد تطبيق اللصاقة .

3- استمر بوضع اللصاقة حتى نهاية الزمن الموصوف[عدل]

  • المدة الزمنية يحددها الطبيب أو الصيدلاني، هناك بعض اللصاقات مكتوب عليها المدة الزمنية المحددة من أجل أن يتذكر المريض وضع لصاقة جديدة.
  • في حال التبلل بالماء عند الاستحمام أو السباحة فلا تؤثر على سلامة اللصاقة ، أما في حال التعرض للماء الساخن أو إلى بخار الماء قد تسقط اللصاقة تطبق اللصاقة في الوقت المحدد من قبل الطبيب.
  • إذا كنت ممن يستعمل زيوت الاستحمام أو صوابين حاوية نسب عالية من الكريم أو مرطبات الجلد فمن المؤكد أن اللصاقة ستسقط في كل مرة ، فعليك بتجنب هذه المنتجات .

إذا كنت ترغب في استعمال مرطب الجلد فقم بتطبيق اللصاقة أولا ثم استعمل المرطب في المناطق غير المغطاة باللصاقة.

  • يجب تجنب الحرارة بالنسبة لبعض اللصاقات فالحرارة قد تسبب زيادة دخول الدواء إلى الجسم .

4- بعد وضع اللصاقة لكامل الفترة الزمنية المحددة قم بإزالة اللصاقة وارميها[عدل]

  • تأكد من رمي اللصاقة بشكل آمن كي لا تصل إلى الأطفال والحيوانات الأليفة فالدواء المتبقي في اللصاقة خطر بشدة على الأطفال والحيوانات الأليفة.
  • يمكن إزالة أجزاء اللاصق المتبقية على الجلد بسهولة .

آلية امتصاص الأدوية عبر الجلد[عدل]

تسلك الطبقة المتقرنة للبشرة Stratum corneum سلوك غشاء اصطناعي نصف نفوذ بسبب بنيتها التي تقدم الحديث عنها, ولذا فإن الأدوية تنفذ من خلالها بآلية الانتشار المنفعل Passive diffusion حصراً وتعتبر حاجزاً محدداً لمعدل نقل الدواء بطريق الجلد في الأشكال الصيدلانية الجلدية التقليدية, ولكن يلاحظ أن المحدد لمعدل الامتصاص في اللصاقات الجلدية هو اللصاقة نفسها وليس الطبقة المتقرنة.

وبما أن تركيز الدواء ينخفض بوضوح مع الزمن، فعندما يكون الدواء محلولاً

Rate of release = C0 [D / π t l2] 1/2

حيث

D معامل الانتشار

L سماكة الغشاء

C0 تركيز الدواء في اللحظة /0/

T الزمن

أما إذا كان الدواء معلقاً:

Rate of release = A [D Cs C0/2t] 1/2

Cs هو تركيز الدواء في حالة الإشباع.

A مساحة سطح القالب

ومن العلاقتين نجد أن معدل إطلاق الدواء يعتمد على الجذر التربيعي للزمن، وهذه التبعية تبقى مادام الدوام معلقاً حتى ينخفض التركيز إلى مادون الإشباع.

أما في نموذج المستودع، يوجد الدوام بشكل محلول أو معلق، لكن يفصل عن الجلد بغشاء نصف نفوذ ولاصق، وفي هذه الحالة يكون إطلاق الدواء كالتالي:

Rate of release = C0 A D P/ l e [A D P t/l]

حيث C0 التركيز في اللحظة /0/

A مساحة سطح الغشاء

P معامل التقسيم

L سماكة الغشاء

هذه العلاقة الأُسية تؤكد أن إطلاق الدواء يتناقص أسياً مع الزمن وأن التركيز الأعلى للدواء يعطي أعلى إطلاق.

العلاقات أعلاه تستخدم للإطلاق من أنظمة بسيطة واللصاقات الجلدية نادراً ما تكون بسيطة ومن الواضح أن التوافق بين المكونات شيء جوهري وضروري.

إذاً من المهم أن تكون المكونات أيضاً متوافقة مع الجلد وثابتة كيميائياً وملائمة للاستخدام مع بعضها.

مثلاً، أن لا يكون المحل المستخدم قابل على حل اللاصق أو البوليمير.

إذا حصلت تفاعلات وتداخلات بين المكونات فإن الإطلاق سوف يتغير عما ذُكر أعلاه لذا فإن الاختيار المناسب لمكونات اللصاقة ضرورياً لنجاح التصميم والصياغة.

وتخضع عملية الامتصاص هذه إلى قانون فيك Fick low الذي يجمع العوامل المؤثرة على الامتصاص بالعلاقة التالية:

A / h.dm/dt = D. P. C

معززات امتصاص الدواء بطريق الجلد[عدل]

لقد تم الاهتمام من قبل العلماء الصيدلانيين لتطوير معززات تغلغل كيميائية و طرق فيزيائية من أجل زيادة امتصاص الدواء عن طريق الجلد لتصل إلى كمية الدواء اللازم امتصاصها عبر الجلد خلال الساعة و على مدار اليوم.

المعززات الكيميائية chemical enhancers[عدل]

يزيد معزز النفاذ الكيميائي الجلدي نفوذية الجلد بسبب الضرر المعكوس reversibly damaging أو بواسطة التعديل للطبيعة الفيزيوكيميائية للطبقة المتقرنة لخفض مقاومتها الانتشارية و من بين التعديلات الإماهة الزائدة للطبقة المتقرنة ، تبديل بنية الشحوم و البروتينات الشحمية في القنوات بين الخلايا من خلال تأثير المذيب تملك بعض الأدوية مقدرة كبيرة على التغلغل في الجلد دون الحاجة إلى معززات كيميائية و مع ذلك في الأمثلة التي لا تكون هذه هي الحالة يمكن لمعززات التغلغل أن تكون فعالة في جعل مادة غير قابلة للنفاذ مفيدة في إيتاء الدواء بطريق الأدمة .

تم ذكر أكثر من 275 مركباً كيميائياً في المراجع كمعززات التغلغل في الجلد متضمنة الأسيتون و الآزون azone و Dimethylacetamide و dimethyl formamide و دي ميثيل سلفوكسيد (DMSO) و ال[[ايتانول و حمض الأولييك و البولي ايثيلين غليكول و البروبيلين غليكول و SLS ويجب أن يرتكز انتقاء معزز التغلغل في تطوير نظام إيتاء الدواء بطريق الأدمة ليس فقط في نجاعته في تعزيز التغلغل في الجلد و لكن أيضاً على أن تكون سميته الجلدية منخفضة و توافقه الفيزيوكيميائي و البيولوجي مع مكونات النظام الأخرى

المعززات الفيزيائية physical enhancers[عدل]

الارحال الأيوني:

و الذي يتضمن إيتاء مركبات كيميائية مشحونة عبر غشاء الجلد باستعمال حقل كهربائي مطبق ، كما كان عدد من الأدوية موضوع بحث لمثل هذه الدراسات بالارحال الأيوني متضمنة الليدوكائين والديكساميثازون و حموض أمينية /ببتيدات أنسولين فيراباميل بروبرانولول، حيث أنها تمتص بشكل ضعيف عبر الطريق الجلدي بسبب حجمها الجزيئي الكبير و الخاصة الأيونية و عدم قابلية النفاذ للجلد ، ومع ذلك فقد أظهر الإيتاء بطريق الجلد المعزز بالارحال الأيوني بعض الوعد كوسائل لإعطاء( الببتيد/البروتين)

الارحال الصوتي:

تمت دراسة الارحال الصوتي (فائق الصوت عالي التواتر ) أيضاً كوسائل لتعزيز الدواء بطريق الأدمة وقد كان من بين العوامل المختبرة الهيدروكورتيزون و الليدوكائين و حمض الساليسيليك في تركيبات مثل الهلامات ، الكريمات، الدهونات . ولقد أعتقد بأن الصوت عالي التواتر يمكن أن يؤثر على سلامة (كمال) الطبقة المتقرنة و لهذا يؤثر على نفاذيتها.

الطبقات التي تتألف منها اللصاقات الجلدية[عدل]

1- غشاء خلفي غالق لحماية النظام من الدخول البيئي ومن فقد الدواء من النظام والنداوة من الجلد

2-مستودع الدواء لتخزين وإطلاق الدواء

3- بطانة إطلاق التي تنزع قبل التطبيق وتتيح إطلاق الدواء

4- طبقة لاصقة للمحافظة على التماس مع الجلد بعد التطبيق

1- الطبقة الظهرية[عدل]

نستعمل أفلام من البولي بروبيلين والبولي ايثيلين والبولي أو ليفين والتي تكون شفافة ومصبغة بلمر مشارك أسيتات فينيل الإيتلين مع بولي استر – بلمر مشارك إيتلين مع كحول فينيلي – بولي استر شفاف أو مصبوغ بلاستيك معالج بالألبومين

2-الطبقة اللاصقة[عدل]

حساسة للضغط موفرة المقدرة على الالتصاق بالجلد بضغط اصغري والبقاء للفترة الزمنية المطلوبة غير مهيجة غير محسسة عديمة السمية إزالتها سهلة بعد الاستعمال وتسمح بجريان غير معاق عبر الجلد متوافق مع جميع مكونات النظام يمكن تضمين الدواء ضمن الطبقة اللاصقة لتامين الجرعة الهجومية نستعمل البولي بوتيل اكريلات – بولي ايزو بوتيلين وثنائي اوكسيد السيلكون الغرواني مع زيت معدني – بولي ايزو ايتيلين

3- أغشية إطلاق الدواء[عدل]

نستعمل بولي ايتيلين مع بنى مكروية المسامات لتفي بالمواصفات المرغوبة للنظام –بولي بروبيلين –ايتيلين مع أسيتات فينيل –الالومين

تصميم ملامح نظم إيتاء الدواء بطريق الأدمةDesign features OF transdermal drug delivery system (TDDS)[عدل]

تكنولوجياً يمكن تصنيف نظم إيتاء الدواء بطريق الأدمة إلى نمطين:النظام أحادي الطبقة و النمط الآخر متعدد الطبقات.

أولاً: النظام أحادي الطبقة[عدل]

يدمج هذا النظام طبقة حامل الدواء matrix بين الطبقات الأمامية والخلفية ويتكون هذا الحامل من مادة بوليميرية يبعثر فيها الدواء بتركيز معين بتوافر مع حجم معين من اللصاقة لتوفير تحرر معين و مضبوط من الدواء عبر الجلد و يمكن أن يحوي هذا الحامل على زيادة من حامل الدواء تبعاً للذوبان التوازني solubility equilibrium وتدرج تركيز حالة الثبات عند الطبقة المتقرنة أو قد يكون هذا الحامل غير حاوي على زيادة من المادة الدوائية و هنا نواجه المشكلة التالية:

أنه عند امتصاص الدواء من اللصاقة ينقص تركيز الدواء فيها تحت حد إشباع الجلد و بالتالي ينخفض نقل الدواء من اللصاقة إلى الجلد بشكل تدريجي لذا فالنظام السابق أفضل لاحتوائه على كمية زائدة من الدواء (في مدخر دوائي reserve) التي تضمن إشباع دوائي مستمر عند الطبقة المتقرنة من الجلد فنقلل انخفاض معدل الدواء فنضمن استمرارية مرور الدواء إلى طبقات الجلد و بكمية ثابتة و تبقى قادرة على إطلاق الدواء إلى ما بعد الزمن المنصوح به لاستبدال لصاقة جديدة و تصمم معظم نظم إيتاء الدواء بطريق الأدمة لتحتوي زيادة من الدواء.

وفي هذا النظام أحادي الطبقة يذاب الدواء و البوليمير أو يخلطان مع بعضهما و يصب على شكل حامل و يجفف.ويمكن إنتاج الحامل المهلم gelled matrix على شكل صفيحة أو على شكل اسطواني مع وحدات جرعية مستقلة مقطعة ومركزية في الطبقات الخلفية و الأمامية.

ويوجد طبقة لاصقة في اللصاقة في الناحية التي سيتم لصقها على الجلد و طبقة واقية فوقها التي تنزع قبل الاستخدام.

ثانياً النظام متعدد الطبقات[عدل]

يحتوي هذا النظام مستودع دوائي reserve على شكل سائل أو هلامة، غشاء ضبط التحرير المعدل ، طبقات ظهرية مساندة ، لاصقة ، واقية.

يملك هذا النظام ميزة على النظام السابق تتجلى في أنه مادام محلول الدواء في المستودع يبقى مشبعاً فإن معدل إطلاق الدواء خلال غشاء الضبط يبقى ثابتاً.

في هذا النظام توضع كمية صغيرة من الدواء بشكل متكرر في الطبقة اللاصقة لبدء امتصاص دوائي فوري . كما يمكن التحضير ببناء سابق لوحدة إيتاء الدواء و ملء المستودع الدوائي و الختم أو بعملية التصفيح lamination و التي تتضمن عملية مستمرة من البناء و تقدير الجرعة و الختم .

بشكل ملخص:

يمكن أن يعمل إما نظام إيتاء الدواء المطبق أو الجلد كآلية لضبط المعدل في نقل الدواء من النظم بطريق الجلد.

فإذا تم إيتاء الدواء إلى الطبقة المتقرنة بمعدل أقل من سعة الامتصاص فإن النظام device يكون هو العامل المضبِّط و إذا تم إيتاء الدواء إلى المنطقة الجلدية حتى التشبع فإن الجلد يكون هو العامل الضابط لمعدل امتصاص الدواء وهكذا .. يضبط معدل امتصاص الدواء في جميع نظم إيتاء الدواء بطريق الأدمة أحادية الطبقة ومتعدد الطبقات إما بأغشية اصطناعية أو طبيعية(الجلد).

تصنيف نظم إيتاء الدواء عن طريق الجلد[عدل]

1-لصاقات القالب matrix system

2-لصاقات الأغشية

لصاقات القالب matrix system[عدل]

تكون فيها المادة الدوائية محتجزة ضمن القالب وهي مكونة من غلاف خارجي –قالب يختزن المادة الدوائية – طبقة لاصقة- طبقة واقية لصاقات الأغشية

تحتوي علي مستودع للدواء بالاضافة إلي غشاء يضبط تحرر المادة الدوائية

وهي مكونة من:

  1. غلاف خارجي
  2. مستودع المادة الدوائية
  3. غشاء يتحكم بالتحرر
  4. طبقة لاصقة
  5. طبقة واقية

أمثلة عن اللصاقات الجلدية[عدل]

لصاقات النيكوتين[عدل]

يستعمل نظم إيتاء الدواء بطريق الأدمة النيكوتين كمساعدات في برامج إيقاف التدخين وقد ظهر كحل فعال في إيقاف عادة التدخين عندما تستعمل تبعاً للإستراتيجيات المنصوح بها للمنتج.

توفر نظم إيتاء الدواء بطريق الأدمة مستويات دموية مستديمة للنيكوتين لمساعدة المريض في بدءه لمتابعة الهدأة من التدخين كما يتم تعزيز الدافع لإيقاف التدخين من خلال خفض أعراض الإمتناع وبواسطة الإرضاء بشكل جزئي للرغبة الملحة للنيكوتين والمشاعر الحسية المرغوبة الموفرة بواسطة التدخين

تحتوي الرقع المتوافرة تجارياً من 7 حتى 22 ملغ من النيكوتين للتطبيق اليومي خلال فترة المعالجة التي تتراوح من 6 حتى 12 أسبوع يطبق نظم إيتاء الدواء بطريق الأدمة للنيكوتين على الذراع أو الجذع الأمامي العلوي وينصح المرضى بعدم التدخين أثناء تطبيق النظام، يستبدل نظام إيتاء الدواء بطريق الأدمة يومياً.

توفر بعض نظم استبدال النيكوتين خفضاً تدريجياً في جرعة النيكوتين أثناء برنامج المعالجة

يجب التخلص من نظم إيتاء الدواء بطريق الأدمة المستعملة بسبب كون محتوى النيكوتين المتبقي ساماً للأطفال والحيوانات الأليفة

ينجح المراهقون الذين يستعملون لصاقات النيكوتين في التخلص من عادة التدخين كما عند البالغين (وذلك بغض النظر عن تناولهم لمضادات الاكتئاب) و تبين أن بعد 26 أسبوع من بدء العلاج باللصاقات تنخفض نسبة النيكوتين في الجسم إلى 7% وذلك في حال عدم تناول مضادات الاكتئاب .

وعلى أي حال نلاحظ نقص في عدد السجائر المدخنة يوميا .

لصاقات النتروغليسيرين Nitro glycerin patches[عدل]

لماذا توصف لصاقات النتروغليسيرين؟ يعد النتروغليسيرين مادة دوائية مستخدمة بشكل واسع في المعالجة الاتقائيةprophylactic للذبحة الصدرية anginia ،حيث للدواء جرعة منخفضة نسبياً وعمر نصفي بلازمي قصير و مستويات بلازمية عالية القمة ولها تأثيرات جانبية عندما تؤخذ تحت اللسان(وهو طريق شائع لإعطائه).

ميزات النتروغليسيرين عن طريق الأدمة؟

تحرر مستمر للنتروغليسيرين:حيث يتم إطلاق الدواء إما:

بواسطة غشاء مضبِّط المعدل

إطلاق الدواء المضبط من حامل دوائي matrix أو مستودع دوائي

أو الجمع بينهما

وعندما تطبق اللصاقة على الجلد يمتص النتروغليسيرين بشكل مستمر مسبباً وصول الدواء الفعال إلى الأعضاء الهدف(القلب، الأطراف) قبل تعطيله من قبل الكبد.يتم إيتاء قسم فقط من النتروغليسيرين الكلي الموجود في النظام على مدى ال 24 ساعة مدة الاستعمال الاعتيادية،يعمل الجزء المتبقي كمصدر طاقة ترموديناميكية لإطلاق الدواء.

إن الجرعة السمية للنتروغليسيرين قريبة من الجرعة العلاجية وبالتالي عند استخدام اللصاقات نتخلص من احتمال استخدام المريض جرعة زائدة حيت تطبق هذه اللصاقات مرة واحدة في اليوم.

كيف يجب أن تستخدم؟

توضع لصاقة النتروغليسيرين مرة واحدة في اليوم في الصباح لكن من المهم إزالتها حوالي 8-12 ساعة في الليل ثم توضع واحدة جديدة في الصباح و السبب في ذلك عند وضع اللصاقة 24 ساعة متكاملة سيتم تعريض الجسم لكميات كبيرة تحوي كمية فائقة من الدواء كما ذكرنا سابقاً و بالتالي لن يعمل النتروغليسيرين وظيفته كما يجب.

تطبق عادة على الصدر أو الظهر أو الأذرع العلوية أو الأكتاف.يجب أن يكون المقر المختار خالياً من الشعر و نظيفاً و جافاً و سليماً(غير مكشوط أو مجروح) بحيث تلتصق الرقعة بدون صعوبة ، ولا يشجع استخدام الأطراف تحت الركبة أو المرفق.

يجب أن يفهم المريض بأن التمرين الفيزيائي و درجات الحرارة المحيطة المرتفعة مثل الساونا يمكن أن تزيد من امتصاص النتروغليسيرين.

ماهي التأثيرات الجانبية للنتروغليسيرين؟

- دوار

- احمرار في الوجه و الرقبة

- ازدياد سرعة ضربات القلب

- وهناك تأثيرات محتملة مثل جفاف فم،ضعف عام ، اجهاد ، اغماء، هبوط ضغط، غشاوة بصر

معلومات أخرى

  • إذا سقطت اللصاقة خلال النهار يجب وضع لصاقة جديدة فوراً
  • إذا أحس المريض بتحسن لا يجب قطع الدواء من نفسه بل بأمر من الطبيب
  • يجب الانتباه للأعراض الجانبية و عدم تناول دواء آخر معه إلا باستشارة طبيب
  • إذا كانت المرأة تستخدمه ثم أصبحت حامل فيجب أن تخبر الطبيب
  • قد يسبب الدواء نعاس أو تشويش رؤية فيجب عدم قيادة السيارة أو تشغيل آلات حتى التأكد من تأثيره على المريض
  • يجب حفظه بعيداً عن الحرارة أو الرطوبة أو الأطفال.

المراجع[عدل]

  • Modified Release Drug Delivery Technology

Micheal J Rathcone Gonasan Hadgrast Micheal Robert

  • Topical And Transdermal Formulation
  • الأشكال الصيدلانية النظمية الجرعية و نظم إيتاء الدواء

قراءة إضافية[عدل]

روابط خارجية[عدل]