ماري لويز من أورليان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ماري لويز من أورليان
(بالإسبانية: Marie Louise d’Orléans تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Marie-Louise d'Orléans, reine d'Espagne.jpg
 

ملكة إسبانيا القرينة
الفترة 19 نوفمبر 1679 - 12 فبراير 1689
معلومات شخصية
الميلاد 26 مارس 1662(1662-03-26)
القصر الملكي  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 12 فبراير 1689 (27 سنة)[1][2]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
مدريد  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة متلازمة الاختلال العضوي المتعدد  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن بانتيون إنفانتون،  والإسكوريال  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
مواطنة
Flag of Spain.svg
إسبانيا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الزوج كارلوس الثاني ملك إسبانيا  تعديل قيمة خاصية الزوج (P26) في ويكي بيانات
الأب فيليب الأول، دوق أورليان  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
الأم هنريتا من إنجلترا  تعديل قيمة خاصية الأم (P25) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
عائلة أسرة أورليان  تعديل قيمة خاصية الأسرة (P53) في ويكي بيانات
معلومات أخرى
المهنة سياسية  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإسبانية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات

ماريا لويزا من أورليان (26 مارس 1662 - 12 فبراير 1689) ملكة إسبانيا القرينة بكونها الزوجة الأولى لكارلوس الثاني؛ وأيضا هي حفيدة لويس الثالث عشر ملك فرنسا، عُرفت في إسبانيا بـ ماريا لويزا دي أورليان (María Luisa de Orleans).

السيرة الذاتية[عدل]

ولدت ماري لويز داورليان في القصر الملكي بباريس بحيث كانت الابنة الكبرى لـ فيليب الأول دوق أورليان وزوجته الأولى الإنجليزية هنرييت آن، وباعتبارها ابنة فرنسا الصغرى يُحق لها لقب "سمو الملكي"، على الرغم عادةً أثناء تواجدها في فرساي تعرف بـ مدموزيل أورليان،[3] كانت ماري لويز امرأة فاتنة وجميلة وأنيقة، كانت الطفلة المفضلة لوالدها، عاشت ماري لويز طفولة سعيدة، بحيث قضت معظم أوقاتها في القصر الملكي وفي قصر سان كلو على بضعة كليومترات غربي باريس، وأيضا أمضت ماري لويز الكثير من الأوقات من جداتها من الأب والأم أيضا - آن من النمسا التي تعلقت بها، وأيضا تركت لها جزء كبيرة من ثروتها عند وفاتها في 1666، وهنرييت ماري التي أصبحت تعيش في كولومب القريبة من باريس، ومع عام 1670 فقدت ماري لويز والدتها، وفي العام التالي تزوج والدها من إليزابيث شارلوت من بالاتينات طوال حياتها كانت ماري لويز تقوم مراسلتها.

قيل أنها كانت على علاقة حب مع ابن عمها الدوفين؛ ومع ذلك تشير رسائل زوجة أبيها الباقية على أنهم لم يكونا على علاقة حب قط، على أيا الحال مهما كانت الحقيقة، استخدمها عمها لويس الرابع عشر لتقوية علاقاته مع جارته إسبانيا من خلال زواجها من كارلوس الثاني، كانت الدولتان في علاقة سيئة بسبب معارك عمها في هولندا الإسبانية.

تم تنظيم الزواج بالوكالة في قصر فونتينبلو في 30 أغسطس 1679، ابن عمها من البعيد لويس أرمان الأول أمير كونتي وقف مكان العريس، حتى منتصف سبتمبر كان هُناك العديد من الأحداث الرسمية التي أُقيمت على شرف الملكة الجديدة، بحيث كانت حاضرة أثناء توديع قلب والدته في دير فال دو غراس قبل مغادرتها، لن تعود ماري لويز على وطنها فرنسا مرة أُخرى.

تزوجت رسمياً من كارلوس الثاني في 19 نوفمبر 1679 في كوينتانابالا بالقرب من برغش، على الفور وقع ملك إسبانيا في حبها وبقي كذلك حتى وفاتها، مع ذلك بسبب الآداب المقيدة في البلاط الإسباني (على سيبل المثال: لمس الملكة كان محظوراً) وأيضا العاهات العقلية والبدنية لزوجها تركتهم طوال فترة الزواج عدم أنجاب لأطفال مما تسبب في محنتها.

تم اتهام حاشيتها الفرنسية بالتآمر على الملك وأسرته، ونتيجة لذلك تعرضت أحد خادمتها للتعذيب، وسبب حدوث أعمال شغب خارج القصر في مدريد، على العكس القصور الأنيقة الموجودة في باريس وخارجها، كان مسكنها الجديد قصر الكازار الملكي أكثر صرامةً، سمح لخيولها في الاستقرار في قصر بوين روتيرو هو قصر ريفي في مدريد، وأيضا قضت بعض الوقت في قصر آرانخويث الملكي جنوبي مدريد.

بعد عشرة سنوات لم تستطيع أنجاب أطفال للملك،[4] خلال سنواتها الأخيرة أصبحت بدينة، بعد ركوب الخيل في 11 فبراير 1689، شعرت بألم في البطن مما أجبرها على الاستلقاء لبقية المساء، وتوفيت في ليلة التالية، عن عمر يناهز الستة والعشرين عاماً.

وفاة ماري لويز تركت زوجها في حالة حزن، يُقال أنها تم تمسيمها من قبل أوليمبيا دي مانشيني كونتيسة سواسون بأمر من الملكة الأم ماريانا من النمسا، ومع ذلك لايوجد دليل قاطع بخصوص ذلك، بيدو أن من المحتمل أن سبب الحقيقي خلف الوفاة هو التهاب الزائدة الدودية،[5]. وفي منتصف العام التالي أصبح كارلوس الثاني متزوجاً من ماريا آنا من نيوبورغ مع ذلك بقي هذا الزواج دون أطفال أيضا.

النسب[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ معرف شخص في النبلاء: https://tools.wmflabs.org/wikidata-externalid-url/?p=4638&url_prefix=http://www.thepeerage.com/&id=p10160.htm#i101595 — باسم: Marie Louise d'Orléans — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — المؤلف: Darryl Roger Lundy
  2. ^ معرف قاموس السيرة الذاتية الإسبانية: http://dbe.rah.es/biografias/126776/borbon-orleans-y-estuardo-maria-luisa-de — باسم: María Luisa de Borbón-Orleans y Estuardo — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017 — المؤلف: الأكاديمية الملكية للتاريخ — العنوان : Diccionario biográfico español — الناشر: الأكاديمية الملكية للتاريخ
  3. ^ En tant qu'aînée des princesses du sang et des nièces du roi.
  4. ^ Saint-Simon,Mémoires, année 1697قالب:Référence insuffisante.
  5. ^ Claude Dulong, Marie Mancini, Perrin 1993, p.320.
سبقه
ماريانا من النمسا
ملكة نابولي القرينة

1679 - 1689

تبعه
ماريا آنا نيوبورغ