متحف الفن الإسلامي بالقاهرة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 30°03′N 31°22′E / 30.050°N 31.367°E / 30.050; 31.367

متحف الفن الإسلامي
صورة معبرة عن الموضوع متحف الفن الإسلامي بالقاهرة
صورة جانبية للمتحف، ويظهر بها جزء من الواجهة.
معطيات عن المكان
موقع جغرافي 30°03′34″N 31°15′46″E / 30.059354°N 31.262646°E / 30.059354; 31.262646
بلد علم مصر مصر
المدينة القاهرة
معلومات عامة
المجموعات
متحف الفن الإسلامي في القاهرة
متحف الفن الإسلامي
CairoIslamicMuseum.jpg

متحف الفن الإسلامي بالقاهرة يعد أكبر متحف إسلامي بالعالم حيث يضم مجموعات متنوعة من الفنون الإسلامية من الهند والصين وإيران مرورا بفنون الجزيرة العربية والشام ومصر وشمال أفريقيا والأندلس.

تاريخ المتحف[عدل]

بدأت فكرة إنشاء دار تجمع التحف الإسلامية سنة 1869، في عهد الخديوى توفيق حيث جمعت في الإيوان الشرقي من جامع الحاكم وصدر مرسوم سنة1881 بتشكيل لجنة حفظ الآثار العربية، ولما ضاق هذا الإيوان بالتحف بني لها مكان في صحن هذا الجامع حتى بني المتحف الحالي بميدان أحمد ماهر بشارع بورسعيد (الخليج المصري قديمًا) وكان يعرف جزءه الشرقي بدار الآثار العربية وجزءه الغربي باسم دار الكتب السلطانية.

افتتح المتحف لأول مرة في 9 شوال 1320هـ/28 ديسمبر 1903 م في ميدان "باب الخلق" أحد أشهر ميادين القاهرة الإسلامية، وبجوار أهم نماذج العمارة الإسلامية في عصورها المختلفة الدالة على ما وصلت إليه الحضارة الإسلامية من ازدهار كجامع ابن طولون، ومسجد محمد علي بالقلعة، وقلعة صلاح الدين.

وقد سُمي بهذا الاسم منذ عام 1952 م، وذلك لأنه يحتوي على تحف وقطع فنية صنعت في عدد من البلاد الإسلامية، مثل إيران وتركيا والأندلس والجزيرة العربية... إلخ، وكان قبل ذلك يسمى بدار الآثار العربية.

وصف المتحف[عدل]

زهرية من عهد المماليك , من القرن الرابع عشر.


للمتحف مدخلان أحدهما في الناحية الشمالية الشرقية والآخر في الجهة الجنوبية الشرقية وهو المستخدم الآن. وتتميز واجهة المتحف المطله على شارع بورسعيد بزخارفها الإسلامية المستوحاة من العمارة الإسلامية في مصر في عصورها المختلفة.

ويتكون المتحف من طابقين؛ الأول به قاعات العرض والثاني به المخازن وبدروم يستخدم كمخزن ولقسم ترميم الآثار.

التفجير الارهابي[عدل]

في يوم 24 يناير 2014, انفجرت سيارة مفخخة مستهدفة مديرية امن القاهرة المقابلة للمتحف. ادي التفجير لتدمير واجهة المتحف المقابلة للمديرية و تدمير كثير من القطع الاثرية.تبنت جماعة انصار بيت المقدس المسؤلية عن التفجير الارهابي. في اليوم التالي قامت منظمة اليونسكو بالتبرع بمبلغ مالي ضخم لترميم المقطع الاثرية واعادة المتحف للعمل. صرح مسؤل في وزارة الاثار المصرية ان عمليات الترميم سنتهي خلال اقل من 4 اشهر.


مصادر[عدل]

روابط[عدل]