موه الكلية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
موه الكلية
من أنواع انسداد المجاري البولية،  واعتلال الكلية  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الاختصاص طب الجهاز البولي،  وطب الكلى  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات
وصفها المصدر الموسوعة السوفيتية الأرمينية  تعديل قيمة خاصية وصفها المصدر (P1343) في ويكي بيانات
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-10 Q33.6
ت.د.أ.-9 748.5
وراثة مندلية بشرية 265430
ق.ب.الأمراض 32488
مدلاين بلس
000506،  و000474  تعديل قيمة خاصية الرقم التعريفي لميديا بلس (P604) في ويكي بيانات
إي ميديسين ped/2627
ن.ف.م.ط.
ن.ف.م.ط.

موه الكلية (حرفيًا ماء داخل الكلية) هو تمدد و توسع حوض وحويضات الكلية نتيجة لاحتباس البول، و إذا لم يتم علاجه يحدث ضمور للكلية[1]، و قد يمتد ليصل إلى الحالب أيضاً[2]، و يحدث في أي سن، و يمكن أن يصيب الجنين قبل الولادة.

فيديو توضيحي

الأسباب[عدل]

في النساء[عدل]

الأعراض[عدل]

تعتمد الأعراض على كيفية الانسداد حاد أم مزمن، جزئي أم كلي، في جهة واحدة أم الجهتين، فإذا كان حاداً (بسبب حصوة مثلا) يسبب ألماً شديداً في الخاصرة، بينما الانسداد المزمن لا يسبب ألماً أو يسبب ألماً خفيفاً، و كلاهما قد يسبب غثياناً و قيئاً، و إذا كان الانسداد في المثانة البولية أو الإحليل يؤدي إلى تمدد المثانة مما يسبب ألماً و ضغطاً، و الانسداد عموماً قد يؤدي إلى عدوى في الجهاز البولي و التي تسبب بدورها بول دموي و صديد في البول و ارتفاع في درجة الحرارة، و قد يؤدي الانسداد التام إلى فشل كلوي[4].

أشعة بالموجات فوق الصوتية توضح موه الكلية بسبب حصوة في الحالب الأيسر
موه الكلى بسبب حصوة عند التقاء الحالب بالمثانة بالأشعة المقطعية

التشخيص[عدل]

الفحص الإكلينيكي[عدل]

فحص المنطقة حول الكلى و المثانة البولية للكشف عن أي ألم عند اللمس أو تورم، و فحص عبر المستقيم في الرجال للكشف عن تضخم البروستاتا، و فحص الحوض عند النساء للكشف عن تورم المبايض أو أية مشكلة في الحالبين.

تحليل البول[عدل]

للكشف عن خلايا دموية أو بكتيريا في البول.

اختبارات الدم[عدل]

صورة دم كاملة للكشف عن العدوى

وظائف الكلى[عدل]

كاختبار نيتروجين يوريا الدم و معدل الترشيح الكبيبي

الأشعة[عدل]

الأشعة السينية و الأشعة المقطعية و التصوير بالموجات فوق الصوتية[3]

العلاج[عدل]

الهدف من العلاج هو إعادة سريان البول لإيقاف تجمع السوائل، و يعتمد على سبب الموه: فإذا كان احتباس البول حاداً تستخدم دعامة أو أنبوبة فغر الكلية لتفريغ البول، و إذا كان السبب حصوات الكلى تعالج بالآتي:

تفتيت الحصوات بالموجات[عدل]

بواسطة آلة تصدر موجات عالية الطاقة لتفتيت الحصاة إلى قطع صغيرة، وهي الوسيلة الأكثر شيوعاً.

تنظير الحالب[عدل]

في الحوامل و الذين يعانون من مشكلات في تجلط الدم و شديدي السمنة، إذا وجدت الحصاة في المثانة البولية أو النصف السفلي من الحالب، حيث يتم إدخال المنظار عبر الإحليل لإزالة أو تفتيت الحصاة، و قد تستخدم مع وسيلة أخرى كالليزر أو التفتيت الكهربي.

الجراحة[عدل]

إذا كانت الحصوة كبيرة جداً أو صعبة الإزالة بالطرق الأخرى، كما نلجأ إلى التدخل الجراحي إذا كان سبب الانسداد ورم أو خلافه، لكن لا يتم اللجوء إليها إذا وجدت الموه في الأجنة قبل الولادة.

الأدوية[عدل]

و في حالة الفشل الكلوي يتم العلاج بغسيل أو زراعة الكلى[5]

التصنيف[عدل]

يستخدم لتصنيف درجة خطورة المرض في حديثي الولادة و الرضع:

  • المرحلة 0: لا تمدد في حويضات الكلى
  • المرحلة 1: تمدد في حوض الكلى، و لا تمدد في الحويضات أو ضمور في الكلى
  • المرحلة 2: تمدد في حوض و حويضات الكلية و لا ضمور في الكلية
  • المرحلة 3: تمدد في حوض و حويضات الكلية و علامات بداية ضمور الكلى (كالحليمات المسطحة)
  • المرحلة 4: تمدد عياني في حوض و حويضات الكلية مع غياب الحدود بين الحوض و الحويضات و علامات ضمور الكلية كرقة لب الكلية[6]

توقع سير المرض[عدل]

يعتمد على عوامل كثيرة كوجود كلية سليمة أو عدمه، و حالة الكلية قبل الموه، و كيفية حدوثه (حاد أم مزمن)، و حدث في كلية ناضجة أم قيد التكوين؛ فمثلاً موه الكلى الحادث بسبب حصوة في كلية واحدة يمكن علاجه و احتمالية عودة الكلية لوظيفتها الطبيعية أكبر، أما موه الكلية الشديد في الجهتين في الأجنة قبل الولادة (كحالة الصمام الإحليلي الخلفي) فهو سيء على المدى الطويل لحدوثه أثناء تكوين الكلى مما يؤدي إلى خلل دائم.

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Kumar, Vinay; Fausto, Nelson; Fausto, Nelso; Robbins, Stanley L.; Abbas, Abul K.; Cotran, Ramzi S. (2005). Robbins and Cotran Pathologic Basis of Disease (7th ed.). Philadelphia PA: Elsevier Saunders. pp. 1012–4. ISBN 0-7216-0187-1.
  2. ^ NDI Foundation: hydroureteronephrosis Retrieved on Jan 4, 2009
  3. ^ أ ب ت Hydronephrosis Causes & Information | Cleveland Clinic نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "Hydronephrosis: Merck Manuals Home Health Handbook". New Jersey: Merck and Co., Inc. 2009. Retrieved November 5, 2010.
  5. ^ Hydronephrosis - The National Kidney Foundation نسخة محفوظة 04 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Hydronephrosis and Upper Urinary Tract Obstruction – www.urology-textbook.com نسخة محفوظة 21 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.