مير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Applications-development current.svg
هذه المقالة قيد التطوير. الرجاء الاطلاع على صفحة النقاش قبل إجراء أي تعديل عليها.


إحداثيات: 44°15′S 150°24′W / 44.250°S 150.400°W / -44.250; -150.400

محطَّة مير
محطة مير كما تُرى من المكوك الفضائي إنديفور أثناء الرحلة STS-89 في 9 فبراير 1998
محطة مير كما تُرى من المكوك الفضائي إنديفور أثناء الرحلة STS-89 في 9 فبراير 1998

شعار محطة مير
شعار محطة مير
مواصفات وإحصائيات
الرمز التعريفي 1986-017A
رمز النداء مير
عدد أفراد الطاقم 3
تاريخ الإطلاق 20 فبراير 1986 - 23 أبريل 1996
منصة الإطلاق LC-200/39، LC-81/23، موقع بايكونور كوزمودروم، LC-39A، مركز كينيدي للفضاء
تاريخ الرجوع للأرض 23 مارس 2001
05:59 ت.ع.م
الكتلة 129,700 كـغ (285,900 رطل)
الطول 19 م (62 قدم)
العرض 31 م (102 قدم)
الارتفاع 27.5 م (90 قدم)
الحجم 350 م³
الضغط الداخلي 101.3 كـبا (14.69 psi)
نقطة الحضيض 354 كم (189 ميل بحري) AMSL
نقطة الأوج 374 كم (216 ميل بحري) AMSL
زاوية الميل 51.6 درجة
متوسط السرعة 7.7 م/ث (25 قدم/ث)
زمن المدار 91.9 دقيقة
مدة الرحلة 5,519 يوما
فترة شغل الطاقم للمحطة 4,592 يوما
العدد الإجمالي للمدارات 86,331
دوّنت الإحصائيات اعتباراً من 23 مارس 2001
مراجع الإحصائيات: [1][2][3][4][5][6][7][8][9]
الهيكل العام لمحطة مير في 1996
الهيكل العام لمحطة مير في 1996

مير (بالروسية: Мир) وتعني العالم أو السلام. كانت محطَّة فضائية مأهولة أطلقها وتحكَّم في تشغيلها الاتحاد السوفيتي ومن ثمَّ روسيا بعدما سقط الاتحاد السوفيتي. دارت في المدار الأرضي المُنخفض لأخذ المُلاحظات الفلكيَّة أُطلقت عام 1986 إلى أن هوت واحترقت في الغلاف الجوِّي عام 2001. كانت أول محطة فضائيَّة تتألف من وحدات جُمعت في الفضاء لتتكون منها المحطة الفضائيَّة الروسية من عام 1986 إلى 1996. كان حجم كتلتها أكبر من حجم كتلة أي مركبة فضائيَّة أُخرى واعتُبرت في ذلك الوقت بأنَّها من أكبر الأقمار الاصطاعيَّة التي صنعها الإنسان في المدار. بعد تدهور مدار محطة مير الروسيَّة كانت محطة الفضاء الدولية هي خليفتها في المدار. احتوت محطة مير الفضائيَّة على مختبر بحث الجاذبية الأرضِّية التي أُجريت فيها تجارب علميَّة في علم الأحياء، علم الأحياء البشري، الفيزياء، علم الفلك وعلم الأرصاد الجوية بالإضافة إلى تجارب في أنظمة المركبات الفضائيَّة والتي كان الهدف منها هي تطوير التقنيات اللازمة لاحتلال الفضاء بشكلٍ دائم.

كانت مير أول محطة مأهولة للقيام بالبحوث العلميَّة طويلة الأمد في المدار وفي ذلك الوقت كانت قد حقَّقت رقمًا قياسيًّا لأطول مدَّة وجود للإنسان في الفضاء وهي 3,644 يوم إلى أن تعدَّتها محطة الفضاء الدوليَّة وحطَّمت رقمها القياسي في 23 أكتوبر من عام 2010.[10] وكذلك حقَّقت هذه المحطة لوجود أطول مدَّة للطبيب ورائد الفضاء الرُّوسي فاليري بولياكوف فقد أمضى فيها 437 يومًا و18 ساعة من عام 1994 إلى 1995. خدمت هذه المحطة البشريَّة لمدة 12 سنة ونصف من أصل خمسة عشرة سنة من عُمرها المُتوقَّع. كان بإمكان محطة مير استقبال ثلاثة من رواد الفضاء وأكثر من هذا العدد في حال كان الزائرون سيبقون لمدة قصيرة فقط.

مع نجاح برنامج ساليوت الروسي اعتُبرت مير هي الأُخرى أحد الصروح العظيمة التي أنشأها الاتحاد السوفيتي في مجال الفضاء. في عام 1986 أُرسلت أول وحدات محطة مير الروسيَّة والقاعدة الأساسيَّة لها وهي قاعدة مير الأساسية وتبعتها بعد ذلك ستُّ وحدات أُخرى ليُشكِّلوا جميعًا وهُم مجتمعين المحطَّة الفضائيَّة مير. أُرسلت جميع وحدات مير إلى الفضاء الخارجي عن طريق صاروخ بروتون ماعدا وحدة الالتحام التي أُرسلت للفضاء في عام 1995 عن طريق مكوك فضائي في رحلة الإطلاق STS-74.



كانت العمليات التي أجرتها أطقم المحطة طوال ما يربو على 12 عاماً من المهمات الفضائية تجربة بالغة الأهمية في اكتشاف الفضاء القريب، سمحت بتطوير تقنيات دعم للرحلات طويلة الأمد وهيأت لتطوير المحطة الفضائية الدولية , استغرق بناء كامل المحطة مير قرابة عشر سنوات (1986ـ1996). وقد وقَّعت روسيا و وكالة الفضاء الأمريكية في عام 1994 اتفاقاً يقضي بتسيير سبع مهمات إلى مير باستخدام مكوك الفضاء حتى عام 1998.

نشأة المحطة[عدل]

وضع الروس مير على مدار تراوح ارتفاعه بين 320 إلى 420كم، ومائل 51.6 درجات بالنسبة لخط الاستواء، وذلك في العشرين من شباط عام 1986. وأسهمت أكثر من 200 شركة ومنظمة في تطوير المحطة مير و البنية التحتية الأرضية المرتبطة بها، وعلى رأسها إس بي كوروليف روكيت وشركة الفضاء إنرجيا [بالإنجليزية] . وكان أول رائدي فضاء أقاما في المحطة ليونيد كيزيم و فلاديمير سولوفيوف، وذلك في الخامس عشر من آذار/مارس عام 1986، عندما التحمت مركبتهما سويوز تي 15 بالمحطة المدارية مير. وقد زار مير 96 رائد فضاء كان من بينهم رائد الفضاء السوري محمد فارس، وكان ذلك في تموز/يوليو من عام 1987 حين أمضى أسبوعاً على متنها. وقد استخدمت 27 سفينة فضاء من نوع (سويوز تي أم) في سبيل نقل رواد الفضاء أولئك إلى المحطة مير. ونُفذت على متن المحطة بدءاً من عام 1987 برامج أبحاث دولية أسهم فيها رواد فضاء من [[فرنسا] و سورية و أفغانستان و بلغاريا و اليابان و بريطانيا و ألمانيا و أستراليا و الولايات المتحدة الأمريكية و كندا و الدول الأعضاء في وكالة الفضاء الأوروبية.

تبلغ الكتلة الكلية للمحطة مير أكثر من 136 طناً (مع سفينتي فضاء ملتحمتين)، أما طولها (القسم المركزي مع وحدة كفانت والسفينتين الملتحمتين) فيبلغ 33م.

تركيب المحطة[عدل]

التجميع[عدل]

الوحدات[عدل]

تتركب محطة مير من وحدة مركزية وست وحدات متخصصة وسفينتي فضاء على الشكل الآتي:

النموذج البعثة تاريخ الإطلاق الصاروخ الحامل الدولة صورة الوِحدة صورة المحطَّة
قاعدة مير الأساسية
(الوحدة الأساسية)
N/A 19 فبراير 1986 Proton-K الاتحاد السوفيتي RP1357 p103 Mir base block.svg
هي الوحدة والقاعدة الأساسيَّة لمحطة مير والتي منها
كڤانت-1
(وحدة الفيزياء الفلكيَّة)
EO-2 31 مارس 1987 Proton-K الاتحاد السوفيتي RP1357 p162 Kvant module.svg
كڤانت-2
(وحدة العلوم والتثبيت الفضائي)
EO-5 26 نوفمبر 1989 Proton-K الاتحاد السوفيتي RP1357 p164 Kvant 2 module.svg
كريستال
(وحدة التقنيَّة)
EO-6 31 مايو 1990 Proton-K الاتحاد السوفيتي RP1357 p166 Kristall module.svg
سپيكتر
(وحدة الطاقة)
EO-18 20 مايو 1995 Proton-K روسيا Spektr module drawing.png Mir from STS-74.jpg
وحدة الالتحام EO-20 15 نوفمبر 1995 مكوك الفضاء  أتلانتيس
(STS-74)
الولايات المتحدة الأمريكيَّة Mir Docking Module drawing.svg Mir from STS-74PLB.jpg
پريرودا
(وحدة الاستشعار عن بُعد)
EO-21 26 أبريل 1996 Proton-K روسيا Priroda module drawing.svg

القسم المركزي[عدل]

أطلق في العشرين من شباط عام 1986، واحتوى على:

  • منطقة المعيشة وتتألف من المقصورات الفردية للطاقم، والحمام والمرحاض والمطبخ ومخزن النفايات.
  • مقصورة النقل، حيث يمكن ربط الوحدات الإضافية للمركبة.
  • المقصورة الوسيطة التي تصل الوحدة العاملة ببوابات الالتحام الخلفية.
  • مقصورة التجميع، حيث تتوضع خزانات الوقود والمحركات الصاروخية.

وحدة الفيزياء الفلكية كفانت 1 Kvantـ1[عدل]

أطلقت في الحادي والثلاثين من آذار عام 1987 والتحمت بالمحطة في التاسع من نيسان، واحتوت على التلسكوبات المخصصة لدراسة المجرَّات و النجوم النيوترونية والنجوم الزائفة.


وحدة العلوم والتثبيت الفضائي كفانت 2[عدل]

أطلقت في السادس والعشرين من تشرين الثاني عام 1989، والتحمت بالمحطة في السادس من كانون الأول، وضمت المعدات اللازمة للبحوث الطبية الحيوية ومراقبة الأرض، كما وفرت إمكان القيام بمسير خارج المركبة.

الوحدة التقانية كريستول (كريستال) Kristall[عدل]

أطلقت في الحادي والثلاثين من أيار عام 1990 والتحمت بالمحطة في العاشر من حزيران، واستخدمت لإجراء تجارب معالجة مواد كما ضمت بوابة التحام يمكن استخدامها من قبل مكوك الفضاء الأمريكي.

الوحدة التقانية سبكتر Spektr[عدل]

أطلقت في العشرين من أيار عام 1995، والتحمت بالمحطة في الأول من حزيران، وتكونت من مقصورتين ضمت إحداها معدات قياس علمية لدراسة موارد الأرض والعمليات الجيوفيزيائية الطبيعية والصنعية المنشأ في الفضاء القريب من الأرض، وثُبت على الأخرى ألواح شمسية لدعم المحطة بوحدات طاقة كهربائية إضافية.

وحدة الاستشعار من بعد بريرودا Priroda[عدل]

أطلقت في الثالث والعشرين من نيسان عام 1996، والتحمت بالمحطة في السادس والعشرين منه، وضمت رادارات ومقاييس طيفية لدراسة الغلاف الجوي للأرض.

وحدة الالتحام docking[عدل]

أطلقت في الثاني عشر من تشرين الثاني عام 1995، والتحمت بالمحطة في الخامس عشر منه، وضمت بوابات التحام خاصة بمكوك الفضاء.

سفينة التموين بروغرس[عدل]

وهي مركبة فضاء غير مأهولة تقوم بإعادة تزويد المحطة بالمؤن الغذائية والمعدات من الأرض وترحيل المواد التالفة والنفايات من على متن المحطة.

سفينة الفضاء سويوز[عدل]

وهي وسيلة الانتقال الرئيسية من سطح الأرض وإليه.

نهاية المحطة[عدل]

وعندما عجزت وكالة الفضاء الروسية عن تحمل تكاليف المحافظة على مير، قررت بالاشتراك مع وكالة الفضاء الأمريكية التخلص من المحطة بغية تركيز الجهود على المحطة الفضائية الدولية. وعلى الرغم من قيام شركة خاصة ومجموعة من النشطاء بتنظيم حملة لإنقاذ المحطة مير وإصلاحها ثم تحويل ملكيتها إلى القطاع الخاص، إلا أن وكالة الفضاء الروسية قررت في 16 تشرين الثاني 2000 إنهاء عملها. وجرى في شباط 2001 تشغيل المحركات الصاروخية على متن مير لإبطاء حركتها فدخلت بعدها الغلاف الجوي للأرض واحترقت وتفككت، وسقطت بعض أشلاء مير جنوبي المحيط الهادئ على بعد 1667كم شرق أستراليا.

اهمية المحطة[عدل]

لقد منحت هذه المحطة ريادة خاصة للروس في مجال علوم الفضاءوساعدتهم علي القيام بعدد من التجارب والاختبارات في ظروف انعدام الوزن وغياب العوامل الأرضية التقليدية ولقد انتهت مدة صلاحيتها بعد عشر سنوات من عملها وسقطت في المحيط الهادئ في 20 مارس 2001 م

أنظر أيضاً[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ "Mir-Orbit Data". Heavens-Above.com. 23 March 2001. اطلع عليه بتاريخ 30 June 2009. 
  2. ^ "Mir FAQ - Facts and history". وكالة الفضاء الأوروبية. 21 February 2001. اطلع عليه بتاريخ 19 August 2010. 
  3. ^ "Mir Space Station - Mission Status Center". Spaceflight Now. 23 March 2001. اطلع عليه بتاريخ 19 August 2010. 
  4. ^ "NASA - NSSDC - Spacecraft - Details - Mir". NASA. 23 July 2010. اطلع عليه بتاريخ 22 August 2010. 
  5. ^ "Soviet/Russian space programmes Q&A". NASASpaceflight.com. اطلع عليه بتاريخ 22 August 2010. 
  6. ^ "Mir Space Station Observing". Satobs.org. 28 March 2001. اطلع عليه بتاريخ 12 September 2010. 
  7. ^ Mark Wade (4 September 2010). "Baikonur LC200/39". Encyclopedia Astronautica. اطلع عليه بتاريخ 25 September 2010. 
  8. ^ Mark Wade (4 September 2010). "Baikonur LC81/23". Encyclopedia Astronautica. اطلع عليه بتاريخ 25 September 2010. 
  9. ^ Macatangay A.V. & Perry J.L. (22 January 2007). "Cabin Air Quality On Board Mir and the International Space Station—A Comparison" (PDF). Johnson Space Center & Marshall Spaceflight Center: NASA: 2. 
  10. ^ Jackman, Frank (29 October 2010). "ISS Passing Old Russian Mir In Crewed Time". Aviation Week.