رحلة فضاء بشرية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

رحلة فضاء بشرية أو رحلة فضاء مأهولة مصطلح يطلق على السفر إلى الفضاء مع طاقم على متن المركبة الفضائية. مركبة الفضاء المأهولة قد يتم تشغيلها بشكل مباشر من قبل طاقم بشري، أو قد يتم التحكم بها عن بعد من محطات على الأرض، أو قد تكون مستقلة، حيث تكون قادرة على تنفيذ مهمة معينة بدون أي تدخل بشري. أول رحلة فضاء مأهولة أُطلقت من قبل الإتحاد السوفيتي في 12 أبريل 1961 كجزء من برنامج فوستوك، وكان على متنها رائد الفضاء يوري غاغارين. تواجد البشر بشكل مستمر في الفضاء لمدة 16 سنة و 80 يوما على متن محطة الفضاء الدولية. كل رحلات الفضاء البشرية المبكرة كانت مأهولة، حيث كان يتعين على أحد الركاب أداء مهام القيادة أو تشغيل المركبة الفضائية. ولكن بعد عام 2015 تم تصميم مركبات فضاء قادرة على حمل البشر وقادرة أيضا على العمل بشكل مستقل بدون الحاجة لتدخل الإنسان.

منذ تقاعد مكوك الفضاء الأمريكي في عام 2011، لم تحافظ سوى روسيا و الصين على أداء رحلات الفضاء البشرية بواسطة برنامج سويوز وبرنامج شنتشو. حاليا، جميع الرحلات إلى محطة الفضاء الدولية تستخدم مركبات سويوز، التي تبقى موصولة بالمحطة للسماح بعودة سريعة إذا لزم الأمر. الولايات المتحدة تعمل على تطوير نظام نقل تجاري لتسهيل وصول المواطنين إلى محطة الفضاء الدولية والمدار الأرضي المنخفض.

رحلات الفضاء كانت في العادة أمرا مرتبطا بالحكومة، ولكن رحلات الفضاء التجارية بدأت تدريجيا بأخذ دور أكبر. أول رحلة فضاء بشرية خاصة حدثت في 21 يونيو 2004 عندما قامت مركبة سبيس شيب وان بأداء رحلة شبه مدارية، كما أن عددا من الشركات الغير الحكومية تعمل على تطوير قطاع سياحة الفضاء. لعبت ناسا أيضا دورا في تحفيز رحلات الفضاء الخاصة عبر برامج مثل: الخدمات التجارية للنقل المداري و تطوير الطاقم التجاري. في عام 2010 انتقلت إدارة أوباما نحو خطة حيث تقوم الشركات التجارية بتزويد ناسا بخدمات نقل الأشخاص و البضائع إلى المدار الأرضي المنخفض.[1]

التاريخ[عدل]

فترة الحرب الباردة[عدل]

طُورت رحلات الفضاء البشرية لأول مرة خلال الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي. طورت الدولتان صواريخ باليستية عابرة للقارات لحمل الأسلحة النووية، منتجةً صواريخ كبيرة بما يكفي لحمل الأقمار الصناعية الأولى إلى مدار أرضي منخفض.

بعد إطلاق الأقمار الصناعية الأولى في عامي 1957 و1958 من قبل الاتحاد السوفيتي، بدأت الولايات المتحدة العمل على مشروع ميركوري، بهدف إرسال رجل إلى مدار حول الأرض. كان الاتحاد السوفييتي يعمل سرًا على برنامج فوستوك لإنجاز الهدف نفسه، ونجح بإطلاق أول إنسان إلى الفضاء، رائد الفضاء يوري غاغارين، في 12 أبريل 1961 على متن مركبة فوستوك 1 على صاروخ فوستوك 3 كيه إيه وأكمل مدارًا واحدًا حول الأرض. في 5 مايو 1961، أطلقت الولايات المتحدة أول رائد فضاء لها، آلان شيبرد، في رحلة دون مدارية على متن مركبة فريدوم 7 على صاروخ ميركوري ريدستون. على عكس غاغارين، كان شيبرد يتحكم يدويًا بوضعية مركبته الفضائية. في 20 فبراير 1962، أصبح جون جلين أول أمريكي يدخل في مدار حول الأرض، على متن مركبة فريندشيب 7 على صاروخ ميركوري أطلس. أطلق الاتحاد السوفييتي خمسة رواد فضاء آخرين على متن كبسولات فوستوك، بما في ذلك أول امرأة تسافر إلى الفضاء، فالنتينا تيريشكوفا على متن مركبة فوستوك 6، في 16 يونيو 1963. خلال عام 1963، أطلقت الولايات المتحدة رائدي فضاء في رحلات دون مدارية وأربع رواد فضاء في رحلات مدارية. قامت الولايات المتحدة بإطلاق رحلتين على متن طائرة نورث أمريكان إكس 15 (رقم 90 و91، بقيادة جوزيف إيه. ووكر) إلى ما بعد خط كارمان على ارتفاع 100 كيلومتر، الذي يمثل حافة الفضاء وفقًا لتعريف الاتحاد الدولي للرياضات الهوائية.

في عام 1961، زاد الرئيس الأمريكي جون إف. كينيدي من حِدة سباق الفضاء بوضع هدف إنزال رجل على سطح القمر وإعادته بأمان إلى الأرض بحلول نهاية ستينات القرن العشرين. في نفس العام، بدأت الولايات المتحدة برنامج أبولو الذي تضمن إطلاق كبسولات تشمل ثلاث رواد فضاء على متن عائلة صواريخ ساتورن؛ وفي عام 1962، انطلق مشروع جيمناي، الذي تضمن إطلاق 10 مهمات مأهولة مكونة من شخصين على متن صواريخ تيتان 2 في عامي 1965 و1966. كان هدف مشروع جيمناي هو دعم مشروع أبولو من خلال تطوير تقنيات الرحلات الفضائية الأمريكية لاستخدامها خلال المهمات القمرية.[2][3]

في تلك الأثناء، ظل الاتحاد السوفيتي صامتًا بشأن خطته لإرسال البشر إلى القمر، واستمر بزيادة إمكانيات كبسولة فوستوك ذات الشخص الواحد من خلال تحويلها إلى كبسولة فوسخود، التي اتسعت لشخصين أو ثلاثة للتنافس مع كبسولة جيمناي. تمكن الاتحاد السوفيتي من إطلاق رحلتين مداريتين في عامي 1964 و1965 وحققوا أول عملية سير في الفضاء (نشاط خارج المركبة) قام بها رائد الفضاء أليكسي ليونوف خلال مهمة فوسخود 2 في 8 مارس 1965. مع ذلك، لم تتمتع كبسولة فوسخود بنفس قدرة كبسولة جيمناي على المناورة في المدار، وتم إنهاء البرنامج. لم تحقق رحلات جيمناي الأمريكية أول عملية سير في الفضاء، لكنها تغلبت على التقدم السوفيتي المبكر من خلال إجراء عدة عمليات سير في الفضاء، وحلت مشكلة إرهاق رواد الفضاء بفعل الجاذبية الصغرى، واستعرضت قدرة البشر على البقاء في الفضاء لمدة أسبوعين، وتضمنت أول التقاء والتحام بين مركبتين فضائيتين.

معالم[عدل]

يوري غاغارين، أول شخص يصعد إلى الفضاء، وأول شخص يدور حول الأرض

تم أول تحليق للانسان يوم 12 أبريل 1961 ، عندما قام رائد الفضاء يوري غاغارين بفعل فلك واحد حول الأرض على متن المركبة الفضائية فوستوك 1  ، التي أطلقها برنامج الفضاء السوفيتي

فالنتينا تيريشكوفا، أول امرأة في الفضاء ، 1963

أصبحت فالنتينا تيريشكوفا أول امرأة في الفضاء على متن فوستوك 6 في 16 حزيران 1963. أطلقت كل من المركبة الفضائية عن طريق مركبات إطلاق فوستوك 3KA. جعل اليكسي ليونوف المرة الأولى، عندما غادرفوسخود 2 في 8 مارس 1965. أصبح سفيتلانا سافيتسكايا أول امرأة تفعل ذلك يوم 25 يوليو عام 1984. 

آلان شيبرد، أول أمريكي في الفضاء عام 1961
جون جلين، أول أمريكي يدور حول الأرض ، 1962

أصبحت الولايات المتحدة الدولة الثانية لوضع الإنسان في الفضاء مع رحلة شبه مدارية رائد الفضاء آلان شيبرد على متن الحرية 7 كجزء من مشروع الزئبق. تم إطلاق المركبة الفضائية على 5 مايو 1961 على متن صاروخ ريدستون. وكانت أول رحلة مدارية الولايات المتحدة أن جون غلين على متن الصداقة 7 ، أطلقت 20 فبراير 1962 على صاروخ أطلس

نيل أرمسترونغ، أول شخص ليضع قدمه على سطح القمر عام 1969

أصبحت الولايات المتحدة أول دولة ترسل رواد فضاء إلى القمر. أرسلت أبولو 8 ثلاثة رجال، فرانك بورمان وجيمس لوفيل، ووليام اندرس إلى عشرة مدارات حول القمر في ديسمبر كانون الأول عام 1969. وهبطت بعثة أبولو 11 أول رجل على سطح القمر، ونيل ارمسترونغ وباز الدرين، يوم 21 يوليو، 1969. ستة هبطت بعثات أبولو 12 رجلا على المشي على سطح القمر، نصفها قاد سيارة تعمل بالطاقة الكهربائية على السطح. طاقم أبولو 13 ، لوفيل، جاك سويغيرت، وفريد هايس، كان الطاقم الأول في العالم من أجل البقاء على الكارثي فشل المركبة الفضائية في رحلة والعودة إلى الأرض بسلام، دون الهبوط على سطح القمر.الاتحاد السوفيتي توقف برنامجها لمدارات القمر والهبوط لبعثات رحلات الفضاء البشرية في عام 1974.[4] 

من عام 1981 إلى عام 2011، قامت الولايات المتحدة جمع بعثاتها لرحلات الفضاء البشرية مع المكوكات الفضائية التي يعاد استخدامها. أصبحت سالي رايد أول امرأة أميركية في الفضاء في عام 1983. وكان ايلين كولينز أول رائد المكوك للإناث، ومعمكوك البعثة STS -93 في عام 1999 أصبحت أول امرأة تتولى قيادة سفينة فضاء الولايات المتحدة. 

أصبحت الصين ثالث دولة لتحقيق القدرة لرحلات الفضاء البشرية مستقلة عندما شن يانغ لى وى إلى الفضاء على سيارة صينية الصنع، تم إطلاق شنتشو 5 ، في 15 تشرين الأول 2003. وأول امرأة صينية، ليو يانغ، في يونيو 2012 على متن شنتشو 9. هجرت السابقة الأوروبي (هيرميس) واليابانية (HOPE -X) البرامج المحلية رحلات الفضاء البشرية بعد سنوات من التنمية، وكانت أول محاولة صينية، والمركبة الفضائية شو قوانغ

أطول رحلة فضاء بشري واحد هو أن ل فاليري بولياكوف، الذي غادر الأرض في 8 يناير 1994 ، ولم يعودوا حتى 22 مارس 1995 (أي ما مجموعه 437 أيام 17 ساعة 58 دقيقة 16 ق). وقد أمضى سيرجي كريكالوف معظم الوقت من أي شخص في الفضاء، 803 أيام، 9 ساعات، و39 دقيقة تماما. أطول فترة من الوجود البشري المستمر في الفضاء هو 15 سنة و72 يوما على متن المحطة الفضائية الدولية، وهو ما يتجاوز الرقم القياسي السابق البالغ 10 سنوات تقريبا (أو 3634 يوما) التي تحتفظ بها مير، والتي تمتد على إطلاق سويوز TM- 8 في 5 سبتمبر 1989 إلى هبوط سويوز TM- 29 في 28 آب عام 1999. 

لسنوات عديدة ابتداء من عام 1961 ، البلدين فقط،الاتحاد السوفياتي (روسيا لاحقا) والولايات المتحدة، وكانوا رواد الفضاء الخاصة بهم. مواطني الدول الأخرى حلقت في الفضاء، بدءا من رحلة فلاديمير ريميك وتشيكيا، على متن مركبة فضاء سوفيتية يوم 2 مارس عام 1978، فيبرنامج انتركوسموس. اعتبارا من عام 2010 ، قد طار مواطنين من 38 دولة (بما في ذلك سياح الفضاء) في الفضاء على متن السوفيتي والولايات المتحدة وروسيا، والمركبة الفضائية الصينية. 

الفجوة ما بعد المكوك في الولايات المتحدة القدرة على رحلات الفضاء البشرية [عدل]

في ظل إدارة بوش، وشمل البرنامج كوكبة خطط للتقاعد برنامج المكوك واستبدالها القدرة على رحلات الفضاء خارج مدار منخفض حول الأرض. في الميزانية الاتحادية للولايات المتحدة عام 2011، ألغت إدارةأوباما كوكبة لكونها على الميزانية والجدول الزمني وراء بينما لا الابتكار والاستثمار في التكنولوجيات الجديدة حرجة.[5] لأبعد من مدار منخفض حول الأرض رحلات الفضاء البشرية وكالة ناسا على تطوير مركبة الفضاء أوريون التي سيطلقها نظام التشغيل الفضاء. في إطار خطة طاقم التطوير التجاري، وكالة ناسا تعتمد على خدمات النقل التي يقدمها القطاع الخاص للوصول إلى مدار منخفض حول الأرض، مثل الفضاء فالكون 9 / التنين V2، سييرا نيفادا المؤسسة حلم المطارد، أو بوينغ CST-100. في الفترة ما بين تقاعد المكوك في عام 2011 والقدرة التشغيلية الأولية أنظمة جديدة في عام 2017، على غرار الفجوة بين نهاية أبولو عام 1975 وأول رحلة مكوك الفضاء في عام 1981، والتي أشار إليها لجنة الشريط الأزرق الرئاسية كما الفجوة رحلات الفضاء البشرية الولايات المتحدة.[6] مركبة فضائية تجارية شبه المداري تستهدف سوق السياحة الفضائية، مثل المقاسة المركبةسبيس شيب تو ليتم تشغيلها من قبل فيرجن غالاكتيك، وXCOR لينكس الطائرة الفضائية قيد التطوير، ويمكن أن تصل إلى الفضاء قبل عام 2017.[7] 

برامج الفضاء [عدل]

الدول التي كان لها برامج رحلات الفضاء البشرية (الأزرق الداكن)

وقد أجريت برامج رحلات الفضاء البشرية من الاتحاد السوفياتي السابق والاتحاد الروسي الحالي، والولايات المتحدة، وجمهورية الصين الشعبية وشركة رحلات الفضاء خاصة المركبات مقيس

البرامج الحالية[عدل]

مركبة فضائية والمركبات الفضائية تستخدم للنقل بين السطح والفضاء الخارجي، أو بين المواقع في الفضاء الخارجي لكوكب الأرض. وتستخدم المركبات الفضائية التالية وموانئ فضائية حاليا لإطلاق رحلات فضائية للإنسان: 

 تتم المحافظة على المحطات الفضائية التالية حاليا في مدار حول الأرض للاحتلال الإنسان:

  •  محطة الفضاء الدولية (الولايات المتحدة وروسيا) تجميعها في المدار: ارتفاع 409 كيلومترا (221 ميلا بحريا) ، 51.65 درجة الميل. أطقم نقلها بواسطة مركبة الفضاءسويوز
  •  تيانقونغ 1 (الصينية): ارتفاع 363 كيلومترا (196 ميلا بحريا) ، 42.77 درجة الميل. أطقم نقلها بواسطة مركبة الفضاءشنتشو

مراجع[عدل]

  1. ^ "FY 2011 Budget"، NASA، مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2020.
  2. ^ Kennedy, John F. (25 مايو 1961)، Special Message to Congress on Urgent National Needs (Motion picture (excerpt))، Boston, MA: John F. Kennedy Presidential Library and Museum، Accession Number: TNC:200; Digital Identifier: TNC-200-2، مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2013.
  3. ^ Loff, Sarah (21 أكتوبر 2013)، "Gemini: Stepping Stone to the Moon"، Gemini: Bridge to the Moon، Washington, DC: National Aeronautics and Space Administration، مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2015.
  4. ^ Siddiqi, Asif، Challenge To Apollo The Soviet Union and The Space Race, 1945–1974، NASA، ص. 832، مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020.
  5. ^ Congressional watchdog finds NASA’s new rocket is in trouble. نسخة محفوظة 23 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Klamper, Amy (8 September 2009) White House Panel Spells Out Human Spaceflight Options for NASA. نسخة محفوظة 13 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Will Commercial Space Travel Blast Off in 2014? نسخة محفوظة 22 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.