نافع بن هلال

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

نافع بن هلال الجملي (توفي في 61هـ/ 680 م) ذكرته المصادر التاريخية تحت عنوان الجملي مرة، والبجلي أخرى, أو المرادي, أوالبجلي المرادي,من أشراف العرب ومن شجعانها[1] كان شخصًا بارزًا في الكوفة، ومن قارئي القرآن الكريم, راويي أحاديث علي بن أبي طالب، وشارك معه في معاركه الثلاث (صفين والجمل والنهروان)، شارك في معركة كربلاء مع الحسين بن علي وقُتل فيها سنة 61هـ.:[2]

نسبه[عدل]

هو نافع بن هلال بن نافع بن جمل بن سعد العشيرة بن مذحج المذحجي الجملي.[3] ومن رجال قبيلة جمل المذحجية ذات الاصول اليمانية.

من اصحاب علي بن أبي طالب[عدل]

كان نافع بن هلال من علي بن أبي طالب, واشترك في معارك علي بن أبي طالب الثلاثة: الجمل, وصفين, والنهروان[4] وكان نافع بطلا شجاعا مقداما في الحروب.[5]

الالتحاق بركب الحسین[عدل]

خرج نافع بن هلال من الكوفة قبل شهادة مسلم بن عقيل ثم التحق بركب الحسين في طريق الحسيين إلى الكوفة.[6] وهو واحد من أربعة أشخاص التحقوا بالحسين في طريق الكوفة في منطقة يقال لها عذيب الهجانات, وكان الحسين قد سألهم عن أحوال الكوفة , فأخبروه أنّ أشراف الكوفة ضدك كون ابن زياد اشتراهم, أمٌا عوام الناس فقلوبهم معك وسيوفهم عليك.[7]

مقتله[عدل]

بعدما علم نافعٌ بقدوم الحسين خرج من الكوفة استقبالاً للحسين، وكان ذلك قبل مقتل مسلم بن عقيل رسول الحسين للكوفة. وقاتل معه في كربلاء، فبعدما تم حصار الحسين من قبل 30 ألف فارس، ومنع الماء عنه، ساهم نافع في ايصال الماء للحسين.

ويُذكر بأن الحسين عندما ألقى خطبة لأصحابه التي قال فيها "أما بعد، فقد نزل من الأمر ما قد ترون وأن الدنيا قد تنكرت وأدبرت ..." فقال نافع:

«يا بن رسول الله، أنت تعلم أن جدك رسول الله (صلى الله عليه وآله) لم يقدر أن يشرب الناس محبته، ولا أن يرجعوا إلى أمره ما أحب، وقد كان منهم منافقون يعدونه بالنصر، ويضمرون له الغدر، يلقونه بأحلى من العسل، ويخلفونه بأمر من الحنظل حتى قبضه الله إليه، وأن أباك عليا قد كان في مثل ذلك، فقوم قد أجمعوا على نصره، وقاتلوا معه الناكثين والقاسطين والمارقين، وقوم خالفوه حتى أتاه أجله ومضى إلى رحمة الله ورضوانه، وأنت اليوم عندنا في مثل تلك الحالة، فمن نكث عهده وخلع نيته فلن يضر إلا نفسه والله مغن عنه، فسر بنا راشدا معافى، مشرقا إن شئت وإن شئت مغربا، فوالله ما أشفقنا من قدر الله، ولا كرهنا لقاء ربنا، فإنا على نياتنا وبصائرنا، نوالي من والاك ونعادي من عاداك»

[8] وذكر الطبري أنه:

«لما اشتد على الحسين وأصحابه العطش دعا العباس أخاه، فبعثه في ثلاثين فارسا وعشرين راجلا، وبعث معهم بعشرين قربة، فجاءوا حتى دنوا من الماء ليلا، واستقدم أمامهم باللواء نافع بن هلال الجملي (إلى أن قال) قال عمرو بن الحجاج لهلال: فاشرب هنيئا، قال: لا والله! لا أشرب منه قطرة وحسين عطشان (إلى أن قال) ثم إن رجلا من صداء طعن - من أصحاب عمرو بن الحجاج - طعنه نافع بن هلال فظن أنها ليست بشيء؛ ثم إنها انتقضت بعد ذلك فمات منها»

[9]

وكان نافع يكتب اسمه على سهامه المسمومة ويرميها على أعداءه فقتل 12، وكان ينشد قائلاً:

أنا الهَـزَبْــرُ الجملـــي دينــي علـى ديـن علــي

[10]

وبعدما نفذت سهامه أخرج سيفه وقاتل وأنشد:[2]

أنا الغــلام اليمـني الجمـلي ديني على دين حُسين بن علـي
إن أُقتـل اليـوم فهذا أملــي فذاك رأيي وأُلاقي عملــــي

فرموه بالحجارة حتى كسرت عضداه واخذوه أسيرًا، فأخذه شمر بن ذي الجوشن إلى عمر بن سعد، فقال له عمر بن سعد:"ويحك يا نافع ما حملك على ما صنعت بنفسك" فقال نافع: "إن ربي يعلم ما أردت، والله لقد قتلت منكم اثنا عشر سوى من جرحت، وما ألوم نفسي على الجهد ولو بقيت لي عضد وساعد ما أسرتموني" فقتله شمر.[10]

أنظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ خيرالدين الزركلي, الاعلام,1,ص:172
  2. ^ أ ب نافع بن هلال موسوعة عاشوراء
  3. ^ مقتل الحسين - أبو مخنف الأزدي - الصفحة 134
  4. ^ محمد السماوي, أبصار العين في أنصار الحسين(ع)ص:147
  5. ^ العشرة الكاملة,ص:402
  6. ^ ابصار العين في انصار الحسين,ص:147
  7. ^ مثير الأحزان ص:31
  8. ^ أبصار العين في أنصار الحسين - الشيخ محمد السماوي - الصفحة 148،147
  9. ^ قاموس الرجال - الشيخ محمد تقي التستري - ج 10 - الصفحة 338
  10. ^ أ ب مقتل الحسين - أبو مخنف الأزدي - الصفحة 150