برولاكتين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
PRL structure.png
البرولاكتين
متعرفات
الرمز PRL
HUGO 9445
Entrez 5617
OMIM 176760
RefSeq NM_000948
UniProt P01236
بيانات أخرى
Locus Chr. 6 p22.2-p21.3
برولاكتين - البنية الجزيئية

البرولاكتين (بالإنجليزية: Prolactin) هو هرمون بيبتيدي (مصنوع من سلاسل أحماض أمينية) يفرز من الفص الأمامي للغدة النخامية ويرتبط دوره بعملية الإرضاع حيث يعمل كمحفز لإدرار الحليب من الغدد الثديية [1]، تسمى العملية (الإدرار اللبني) lactogenesis

بنية الهرمون[عدل]

يتكون البرولاكتين من سلسلة وحيدة من عديد الببتيد تحتوى 199 حمضاً أمينياً ولها وزن جزيئي يساوي 24,000 دالتون. بنية عديد الببتيد بها 3 ثنيات ناتجة عن وجود روابط كبريتية متكافئة بين أطراف السلسلة.

PIT 1 هو عامل استنساخ جيني موجود في منطقة الجين المصنع للبرولاكتين. وظيفة هذا العامل ضبط إنتاج البرولاكتين، يحفزه ارتفاع تركيز الإستروجين في الدم ويثبطه ارتفاع الدوبامين.

إنتاج الهرمون[عدل]

يتم إنتاج الكمية الأكبر من هرمون البرولاكتين في الخلايا اللبنية الموجودة في الفص الأمامي للغدة النخامية. كما ينتج الهرمون بكميات قليلة من كل من الغدد الثديية والغشاء الساقط (بطانة الرحم). يتم ضبط إنتاج البرولاكتين عبر جهاز الغدد الصم العصبية الموجود في منطقة الوطاء (تحت المهد)، تقوم أعصاب النواة المقوسة بلإفراز الدوبامين حيث يقوم هذا الناقل العصبي بإيقاف فرز البرولاكتين من الغدة النخامية. من ناحية أخرى يبدي هرمون تحفيز الإفراز من الخلايا الدرقية (بالإنجليزية: Thyrotropin-releasing factor) بتحفيز إفراز البرولاكتين.

تأثير الهرمون[عدل]

يظهر هرمون البرولاكتين عدة تأثيرات حيوية في الجسم البشري أهمها:

  1. تحفيز الغدد الثديية لإنتاج الحليب: يلاحظ ارتفاع تركيز البرولاكتين في الدم أثناء فترة الحمل مما يؤدي لتضخم الغدد الثديية وتهييئها لإنتاج الحليب اللازم للإرضاع، من ناحية إخرى فإن هرمون البروجستيرون المفرز من المشيمة يمنع عملية إفراز الحليب من الثدي، بعد الولادة وطرح المشيمة ينخفض تركيز البروجستيرون مما يساهم في بدء إفراز الحليب والقدرة على الإرضاع.
  2. منح الاحساس بالنشوة الجنسية بعد الجماع. هذا الهرمون يعاكس تأثير الدوبامين المسؤول عن الإثارة الجنسية في بداية الجماع. كما أن التركيز المرتفعة جدا من البرولاكتين تؤدي إلى العنانة وفقدان الشهوة الجنسية.
  3. تحفيز تكاثر خلايا الدبق العصبي الناقصة الطليعية (بالإنجليزية: Oligodendrocyte precursor cell). تقوم هذه الخلايا بإنتاج النخاعين (الميلين) الذي يمثل اللحاء المغطي محور عصبي Axon في الجهاز العصبي المركزي.[2]
  4. يقوم البرولاكتين بخفض تركيز الإستروجين لدى المرأة والتستوستيرون لدى الرجل.."[3]
  5. يساهم في تكوين خافض التوتر السطحي في رئة الجنين والمسمى سرفاكتانت.

اختلاف تراكيز البرولاكتين في الدم[عدل]

  • أثناء الحمل يرتفع تركيز البرولاكتين في الدم استجابة لارتفاع تركيز الإستروجين، الأمر الذي يهييء الغدد الثديية لإنتاج الحليب والإرضاع.
  • بعد الولادة تنخفض تراكيز هرمونات الإستروجين والبروجستيرون ولكن يبقى تركيز البرولاكتين مرتفعا بسبب عملية الإرضاع، فأثناء الرضاعة يقوم الرضيع بتحفيز المستقبلات الميكانيكية الموجودة حول حلمة الثدي. تقوم المستقبلات الميكانيكية بإرسال إشارات تحفيزية لمنطقة تحت المهاد (الوطاء) والتي بدورها تحرض غدة النخامية على متابعة إنتاج البرولاكتين.
  • تركيز البرولاكتين المرتفع أثناء فترة الحمل والرضاعة يعمل كمثبط لعملية الإباضة.

فروقات أثناء اليوم[عدل]

يكون تركيز البرولاكتين مرتفعا في الصباح الباكر كما يرتفع عقب الطعام أو التمرينات الرياضية أو الجماع وفي بعض الأحيان عقب العمليات الجراحية..[4]

البرولاكتين في التحاليل المخبرية[عدل]

الحالات المرافقة لارتفاع تركيز البرولاكتين[عدل]

  1. الحمل والرضاعة.
  2. أورام الغدة النخامية (يمكن أن تسبب كلا الحالتين).
  3. أدوية الصرع والجذام.
  4. حالات الإجهاد النفسي.
  5. فرط إنتاج هرمون مطلق لموجهة الدرقية (بالإنجليزية: TRH) أو (بالإنجليزية: Thyrotropin-releasing factor)

الحالات المرافقة لانخفاض تركيز البرولاكتين[عدل]

  1. نهم والقهم.
  2. فرط إنتاج الدوبامين.
  3. أورام الغدة النخامية (يمكن أن تسبب كلا الحالتين).

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Stedman's Electronic Medical Dictionary v6 - "prolactin"
  2. ^ Gregg C, Shikar V, Larsen P, et al (2007). "White matter plasticity and enhanced remyelination in the maternal CNS". J. Neurosci. 27 (8): 1812–23. doi:10.1523/JNEUROSCI.4441-06.2007. PMID 17314279. 
  3. ^ Prolactinoma - Mayo Clinic
  4. ^ Melmed S, Jameson JL (2005). Jameson JN, Kasper DL, Harrison TR, Braunwald E, Fauci AS, Hauser SL, Longo DL., الناشر. Harrison's principles of internal medicine (الطبعة 16th ed.). New York: McGraw-Hill Medical Publishing Division. ISBN 0-07-140235-7. 

وصلات خارجية[عدل]