جوني كاش

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
جوني كاش
Johnny Cash
صورة معبرة عن الموضوع جوني كاش
جوني كاش في عام 1969
معلومات عامة
الاسم عند الولادة ج. ر. كاش
الميلاد 26 فبراير 1932(1932-02-26)

كينغزلاند، أركانساس، الولايات المتحدة

الوفاة 12 سبتمبر 2003 (العمر: 71 سنة)

ناتشفيل، تينيسيالولايات المتحدة.

الآلات الموسيقية الغيتار، بيانو، هارمونيكا، ماندولين
النوع روك، موسيقى الريف، موسيقى شعبية أمريكية، بلوز، روكابيلي، غوسبل
المهنة مغني، مؤلف أغاني، ممثل.
سنوات النشاط 1955 - 2003
شركة الإنتاج تسجيلات صن، تسجيلات كولومبيا، تسجيلات ميركوري، تسجيلات أميريكان، تسجيلات ليغاسي
أعمال مشتركة ثلاثي تينيسي، هايوايمين، جون كارتر، الأخوة ستاتلر، عائلة كارتر، أريا كود 615

جون آر (جوني) كاش [1] (26 فبراير 1932 – 12 سبتمبر 2003)، ولد باسم جي آر كاش، وهو مغنٍ وكاتب أغانٍ أميركي وأحد أكثر الموسيقيين تأثيرًا في القرن العشرين. بدأ جوني كاش مغنّياً لموسيقى الريف[2]، كما شملت أغانيه وموسيقاه العديد من الأنواع الموسيقية الآخرى بما في ذلك الروكابيلي والروك أند رول (لا سيما في بداية مهنته)، فضلا عن البلوز، والفولك والغوسبل. لاحقًا، أعاد كاش غناء العديد من أغاني الروك لا سيما لفرقة الروك الصناعي "ناين إنش نيلز"[3][4]. وفرقة السينثوبوب "ديبيش مود"[4][5][6].

اشتهر كاش بصوته العميق والمميز[7][8][9] عند غناءه لنغمة قطار الشحن "بوم-تشيكا-بوم" لفريق "ثلاثي تينيسي"، وبسبب سلوكه المتمرد,[10][11]، وإقامته الحفلات المجانية داخل السجون[12][13] كما أكسبته ملابسه الداكنة، لقب "الرجل المتشح بالسواد"".[14]. وقد اعتاد كاش أن يبدأ حفلاته الموسيقية مع عبارة "مرحبًا، أنا جوني كاش"[15][16].

الكثير من موسيقى كاش، وخصوصًا في أواخر حياته المهنية، دارت حول مواضيع عن الحزن، والمحن الأخلاقية والفداء[7][17]. أشهر أغانيه تشمل "أنا أسير على الطريق" و"أحزان سجن فولسوم" و"حزام النار" و"أحصل على إيقاع" و"الرجل المتشح بالسواد". سجل أيضًا أغنيات فكاهية، مثل "قطعة واحدة كل مرة" و"صبي يدعى سو"، وثنائيات مع جون كارتر مثل أغنية "جاكسون"، وكذلك أغاني السكك الحديدية مثل "هاي بورتر" و"سكة روك آيلاند".[18]

كان كاش مسيحيًا مخلصًا، ولكنه كان مضطرب الإيمان[19][20]، وكان قد وصف بأنه عدسة يمكن أن نرى خلالها التغيرات والتناقضات الأمريكية.[21][22][23]. كما كان باحثًا إنجيليًا[24][25][26] وكتب رواية دينية تدعى "الرجل المتشح بالبياض"[27][28]، وقام بتسجيل صوتي لـ "نسخة الملك جيمس الجديدة" بكاملها من العهد الجديد[29][30]. ولكن فوق هذا قال كاش أنه كان أكبر الخطائين، وأظهر نفسه مرارًا كشخص معقد وذي تناقضات[31][32]. ويقال[33] أن كاش قال عن نفسه أنه احتوى العديد من الشخصيات، ورآه العديدون الأمير الفيلسوف لموسيقى الريف[34][35].

حياته[عدل]

أصوله[عدل]

يرجع جوني كاش إلى أصول ملكية اسكتلندية، لكنه لم يكن يعرف ذلك، إلا عند بحثه عن أسلافه[36]، حيث تتبع شجرة عائلة كاش إلى القرن الحادي عشر في فيف، اسكتلندا.[37][38][39] كما اكتشف أن بحيرة كاش الاسكتلندية سميت باسم عائلته.[37]

كان يعتقد في أيام شبابه أنه من أصل أيرلندي-هندي، وحتى بعد أن علم أنه لم يكن هندي الأصل، لم يغير ذلك من تعاطفه مع الأمريكيين الأصليين، وأعرب عن هذه المشاعر في العديد من أغانيه، بما في ذلك "دموع الأباتشي" وأغنية "أعمدة آيرا هايز"، وفي ألبومه "دموع مُرّة".

طفولته[عدل]

ولد جوني كاش باسم جي. أر. كاش في كنجزلاند، أركنساس [40]، وهو ابن راي (1897 -1985) وكاري (اسمها الأصلي ريفرز) كاش (1904 - 1991)، والتي ولدت في دايس، أركنساس [41]

أعطي كاش اسم "جي.آر" لأن والديه لم يتمكنوا من الاتفاق على اسم، فقط على الأحرف الأولى.[42] عندما جُنّد في القوات الجوية الأمريكية، فإن الجيش لم يقبل أن يكون اسمه بالأحرف الأولى فقط، واتخذ جون أر. كاش اسماً قانونياً. في عام 1955، عندما وقع مع شركة "تسجيلات صن"، اتخذ اسم جوني كاش كاسم فني.[43]

كان جوني كاش واحدًا من سبعة أطفال هم على الترتيب : روي، مارجريت لويز، جاك، جي آر، جوان، ريبا، تومي.[44][45] كان شقيقه الأصغر تومي كاش، أيضًا مغنيًا ريفيًا ناجحًا.

في سن الخامسة، عمل جي.آر. في حقول القطن، ويغني مع عائلته أثناء عملهم. مزرعة أسرته غمرتها المياه في مرتين على الأقل، والتي في وقت لاحق ألهمته لكتابة أغنية "خمسة أقدام وترتفع".[46] كما أن صراعات عائلته الاقتصادية والشخصية أثناء الكساد الكبير ألهمته في العديد من أغانيه، وبخاصة حول أولئك الناس الذين واجهتم صعوبات مماثلة.

كان كاش قريبًا جدًا من شقيقه جاك، الذي كان أكبر منه بسنتين في العمر.[47] في عام 1944، أصيب جاك حيث قطعه منشار طاولة في معمل النجارة حيث كان يعمل، تقريبًا إلى نصفين، وعانى لأكثر من أسبوع قبل وفاته.[46] تحدث كاش في كثير من الأحيان عن شعوره بالذنب الرهيب على هذا الحادث. وفقًا لما ذكر في كتاب كاش: السيرة الذاتية، فقد كان والده مسافرًا في ذلك الصباح، لكنه ووالدته، وجاك نفسه، كلهم كانت لديهم هواجس أو توجس حول ذلك اليوم، فحثت والدته جاك ليتغيب عن العمل ويذهب للصيد مع أخيه. لكن جاك أصر على العمل، لأن أسرته في حاجة إلى المال. وهو على فراش الموت، قال جاك أنه رأى السماء والملائكة. وبعد عدة عقود، تحدث كاش عن تطلعه إلى الاجتماع مع شقيقه في السماء.

امتلأت ذكريات كاش المبكرة بموسيقى الجوسبيل والإذاعة، كما تعلم العزف على الغيتار من والدته ومن صديق طفولته، وبدأ جوني العزف وكتابة الأغاني وهو صبي صغير. في المدرسة الثانوية غنى في محطة إذاعية محلية؛ بعد عقود لاحقة أصدر ألبومًا من أغاني الجوسبل التراثية يدعى كتاب والدتي للترانيم. كما أنه أيضا تأثر بشكل كبير بالموسيقى الأيرلندية التقليدية التي كان يسمعها أسبوعيًا من المغني دنيس داي على البرنامج الإذاعي جاك بيني.[48]

جُنّد كاش في سلاح الجو الأمريكي، وبعد التدريب الأساسي في قاعدة لاكلاند للقوات الجوية والتدريب التقني في قاعدة بروكس للقوات الجوية، والاثنتان في سان أنطونيو، تكساس، انتدب كاش للعمل في وحدة دائرة أمن سلاح الجو الأمريكي، وتم تعيينه كعامل اعتراض شفرة مورس لرسائل الجيش السوفييتي، في لاندسبرغ بألمانيا. حيث كون فرقته الأولى "برابرة لاندسبرغ"[49]. في 3 يوليو 1954، تم منحه تسريحا مشرفا برتبة رقيب، ثم عاد إلى تكساس.[50]

زواجه[عدل]

فيفيان ليبيرتو[عدل]

في 18 يوليو 1951، أثناء تدريبات سلاح الجو، التقى كاش بفيفيان ليبرتو ذات الـ 17 عامًا في حلبة تزلج على الجليد في مسقط رأسها في سان أنطونيو. وتواعدا لثلاثة أسابيع، إلى أن ذهب كاش إلى ألمانيا في جولة لمدة ثلاث سنوات. وخلال ذلك الوقت، تبادل العروسان مئات رسائل حب.[51]

في 7 أغسطس 1954، بعد شهر من تسريحه، تزوجا في كنيسة سانت آن الكاثوليكية في سان أنطونيو، وأجرى المراسم عمها فينسنت ليبرتو، وأنجبا أربع بنات : روزان (ولدت في 24 مايو 1955)، كاثي (ولدت في 16 أبريل 1956)، سيندي (ولدت في 29 يوليو 1958) وتارا (ولدت في 24 أغسطس 1961). كان لتعاطي كاش للمخدرات والكحول وجولاته المستمرة وعلاقاته النسائية (بما في ذلك زوجته المستقبلية جون كارتر)، دورًا في طلب فيفيان للطلاق في عام 1966.[52].

جون كارتر[عدل]

في عام 1968، بعد 13 عام من تقابلهما للمرة الأولى وراء الكواليس في غراند أولي أوبري، تقدم كاش لطلب يد جون كارتر، وهي مغنية ريف ناجحة، خلال أقامتهم في لندن، أونتاريو،[53] وتزوجا في 1 مارس 1968 في فرانكلين، كنتاكي. وكان قد تقدم لها عدة مرات، لكنها كانت ترفض دائمًا، وأنجبا طفلاً واحدًا هو جون كارتر كاش (ولد في 3 مارس 1970).

واستمرا في العمل والتجول معًا لخمسة وثلاثين عام، حتى توفيت جون كارتر في يونيو 2003. توفي كاش بعد ذلك بأربعة أشهر. شاركت كارتر في كتابة واحدة من أنجح أغانيه، هي "حلقة النار" (بالإنجليزية: Ring of Fire)، وفازا بجائزتي جرامي لأعمالهم المشتركة. روت فيفيان ليبرتو قصة مختلفة عن أصل "حلقة النار" في أسير على الطريق : حياتي مع جوني، مشيرة إلى أن كاش أعطى كارتر حقوق الأغنية لأسباب مالية.[54]

حياته المهنية[عدل]

بدايته مهنيًا[عدل]

في عام 1954، انتقل جوني وفيفيان إلى ممفيس، تينيسي، حيث باع الأجهزة أثناء دراسته ليكون مذيع راديو. في الليل، كان يعزف مع عازف الجيتار لوثر بيركنز وعازف الكونتر باص مارشال غرانت. بيركنز وغرانت كانا يعرفان باسم ثنائي تينيسي. عمل كاش بحماس لزيارة استوديوهات تسجيلات صن، على أمل الحصول على عقد تسجيل. وفي تجربة أداء أمام سام فيليبس، غنّي أغاني دينية، فأبلغه فيليبس أن الأغاني الدينية لا يمكن تسويقها. ويحكى أن فيليبس قال لكاش ذات مرة أن "عد إلى بيتك وارتكب خطيئة، ثم عد بأغنية أستطيع بيعها"، رغم أن كاش نفى قول فيليبس أي كلام من هذا القبيل في مقابلة عام 2002.[55] نجح كاش في النهاية باستمالة المنتج بأغاني جديدة بأسلوبه. ومن أغانيه الأولى في شركة صن، أيها الحمال (بالإنجليزية: Hey, Porter) وإبكي، إبكي، إبكي (بالإنجليزية: Cry! Cry! Cry!)، التي صدرت في عام 1955 وحققت نجاحًا معقولاً في قائمة أفضل أغاني الريف.

في 4 ديسمبر 1956، زار ألفيس بريسلي مالك الإستوديو سام فيليبس، بينما كان كارل بركينز في الأستوديو يسجل أغاني جديدة مع جيري لي لويس عازف البيانو. كان كاش أيضًا في الأستوديو وبدأ الأربعة وصلة موسيقية ارتجالية. ترك فيليبس الأشرطة تستمر بالتسجيل، تقريبًا نصف الأغاني كانت دينية، ومنذ ذلك الحين أطلق ألبوم بعنوان رباعي المليون دولار".

ألبوم كاش التالي كان "أحزان سجن فولسم"، الذي وصل للمركز الخامس على قائمة أغاني الريف، وأغنية "أسير على الطريق" تصدرت القائمة لست أسابيع ودخلت قائمة أغاني البوب لأحسن 20 أغنية، وتبعتها "بيت الأحزان"، وسجلت في يوليو 1957. في العام نفسه، أصبح كاش أول فنان لشركة صن يصدر ألبوم طويل. على الرغم من أنه كان أحد أبرز الفنانين لشركة صن في ذلك الوقت، شعر كاش بأنه مقيد بعقده مع الشركة الصغيرة. وكان إلفيس بريسلي قد ترك صن بالفعل، وكان فيليبس يركز معظم اهتمامه على الترويج لجيري لي لويس. في السنة التالية، ترك كاش الشركة لتوقيع عرضًا مغريًا مع تسجيلات كولومبيا، حيث أصبحت أغنيته "لا تأخذ مسدساتك إلى المدينة" (بالإنجليزية: Don't Take Your Guns to Town) واحدة من أنجح أعماله.

في بداية الستينات، تجول كاش مع عائلة كارتر، والتي في ذاك الوقت، تغني فيها بانتظام بنات مايبيل كارتر، أنيتا وجون وهيلين. ذكرت جون التي تزوجها كاش، في وقت لاحق إعجابها بجون من بعيد خلال هذه الجولات.

كما أنه مثل في عام 1961 في فيلم بعنوان خمس دقائق للحياة، في وقت لاحق أعيد إصداره باسم مهووس من الباب إلى الباب. وكان قد كتب وغنى أغنية البداية.

الخارج عن القانون[عدل]

بعد انطلاقه مهنيًا في نهاية الخمسينيات، بدأ كاش يفرط في شرب الخمر، وأصبح مدمن للأمفيتامين والباربيتورات. ولفترة وجيزة، اشترك في شقة في مدينة ناشفيل مع وايلون جيننغز، الذي كان يدمن بشدة الأمفيتامين. تعاطى كاش المنشطات للبقاء مستيقظًا خلال الجولات، وكان أصدقاؤه يمزحون معه عن "عصبيته" وسلوكه الخاطئ، متجاهلين الإشارات التي تحذر من أنه أدمن المخدرات. وفي مشهد من وراء الكواليس في برنامج جوني كاش، أعلن كاش أنه "جرب كل أنواع المخدرات الموجودة".

كان مسيرة كاش لا يزال تحقق صدى، على الرغم من أنه في نواح كثيرة كان يخرج عن السيطرة. وأغنيته "حلقة النار" كانت قد حققت نجاحًا، حيث تصدرت قائمة أغاني الريف، ودخلت قائمة أغاني البوب لأحسن 20. الأغنية كتبتها جون كارتر وميريل كيلغور. الأغنية كانت في الأصل تؤديها أخت كارتر، إلا أم كاش قدمها، قائلاً أنها جاءته في المنام.

في يونيو 1965، اشتعلت النار في شاحنته بسبب الحرارة الزائدة للعجلات، مما تسبب في حريق غابة أحرق عدة مئات من الفدادين في غابة لوس بادريس الوطنية في كاليفورنيا.[56][57]. عندما سأله القاضي لماذا فعل ذلك؟، قال كاش "أنا لم أفعل ذلك، شاحنتي فعلت هذا، بما أنها قد ماتت لا يمكنك أن تسألها."[46] دمر الحريق الكثير، وحرق أشجار ثلاثة جبال وأسفر عن مقتل 49 من 53 من طيور كندور كاليفورنيا المهددة بالانقراض. كان كاش غير نادم وقال: "أنا لا أهتم بصقورك الصفراء الملعونة". قاضته الحكومة الفيدرالية وأقرت حكمًا قضائيًا بتعويض قدره 125,172 دولار أمريكي. في النهاية سوّى جوني القضية ودفع 82,001 $. قال كاش انه كان الشخص الوحيد الذي قاضته الحكومة لبدئه حريق غابات.[46]

على الرغم من أن صورة كاش كخارج عن القانون صقلت بصورة رومانسية بعناية، إلا أنه لم يقضي أبدًا عقوبة السجن. على الرغم من أنه دخل السجن سبع مرات لجنح، إلا أنه بقاؤه في كل مرة لم يدم سوى ليلة واحدة. وكانت أسوأ مشاكله مع القانون قد وقعت أثناء جولة في عام 1965، عندما ألقي القبض عليه من قبل شرطة المخدرات في إل باسو، واشتبه الضباط في أنه كان يهرب الهيروين من المكسيك، ولكن المخدرات كانت وصفة طبية، وقد خبأ الامفيتامين داخل علبة الجيتار. ولأنها كانت أدوية طبية بدلاً من مخدرات غير مشروعة، حصل على حكم مع وقف التنفيذ.

جوني كاش وزوجته الثانية، جون كارتر

تم القبض على كاش أيضًا في 11 مايو 1965، في ستاركفيل، ميسيسيبي، بسبب التعدي على ممتلكات خاصة في وقت متأخر من الليل بسرقته لزهور. (وهذه الحادثة أعطته الإلهام لأغنية "سجن مدينة ستاركفيل"، والتي تحدث عنها في ألبومه في السجن في سان كوينتن.)

في منتصف الستينيات، أصدر كاش عددًا من الألبومات، بما في ذلك جوني كاش يغني أغاني الغرب الحقيقي (1965)، حيث خلط تسجيلاً تجريبيًا مزدوجًا من الأغاني الأصيلة على الحدود مع أغاني كاش المحكية، ودموع مرة (1964)، وبه أغاني ألقت الضوء على محنة الهنود الحمر في الولايات المتحدة.

كان إدمانه المخدرات في أسوأ حالاته في هذه المرحلة، كما أدى سلوكه المدمر إلى طلاقه من زوجته الأولى وإلغائه عدة عروض بعدها. وفي عام 1967، عمل كاش في ثنائي مع كارتر في أغنية "جاكسون"، وحصلت على جائزة جرامي.

توقف كاش عن تعاطي المخدرات في عام 1968، بعد عيد الغطاس في كهف نيكاجاك، عندما حاول الانتحار وهو تحت تأثير المخدرات القوي، حيث دخل الكهف في محاولة منه لقتل نفسه، حيث أغمي عليه ويقال أنه أنهك وشعر بنهايته القريبة عندما شعر حضور الله في قلبه، وتمكن من الخروج من الكهف (على الرغم من الارهاق) بإتباع الضوء الخافت والنسيم الطفيف. وبالنسبة له كان هذا يوم ميلاد جديد. انتقل جون ومايبيل وعزرا كارتر إلى منزل كاش لمدة شهر لمساعدته في التغلب على إدمانه. طلب كاش من جون الزواج على خشبة المسرح في حفل موسيقي في لندن غاردنز في لندن (أونتاريو)، أونتاريو، كندا في 22 فبراير، 1968؛ وتزوجا في وقت لاحق من الاسبوع (يوم 1 مارس) في فرانكلين، كنتاكي. قد وافقت جون على الزواج من كاش بعد أن كان قد شفي من الإدمان.[58] وقد أعاد اكتشاف إيمانه المسيحي، حيث تحدث في معبد الإنجيل، وهي كنيسة صغيرة في منطقة ناشفيل، حيث أصبح قسيسًا بواسطة القس جيمي رودجرز سنو نجل أسطورة موسيقى الريف هانك سنو. واختار كاش هذه الكنيسة على العديد من الكنائس الكبرى الشهيرة في منطقة ناشفيل لأنه قال أن هناك عومل وكأنه أحد أبناء الأبرشية وليس من المشاهير.

أحزان سجن فولسوم[عدل]

شعر كاش بتعاطف كبير مع السجناء، وبدأ في تقديم الحفلات في سجون مختلفة بدءً من أواخر الستينيات.[46] نتج عن هذه العروض الحية اثنين من الألبومات الناجحة، جوني كاش في سجن فولسوم (1968) وجوني كاش في سان كوينتين (1969).

ألبوم سجن فولسوم بدأ بأغنيته الكلاسيكية "أحزان سجن فولسوم"، في حين أنه بدأ ألبوم سان كوينتين بأغنيته الناجحة "صبي يدعى سو"، وهي من تأليف شيل سيلفرشتاين والتي تصدرت قائمة أغاني الريف ووصلت للمركز الثاني على قائمة أغاني البوب. احتوت إصدارات الـ إيه إم للأغنية الأخيرة على اثنين من الشتائم التي تمت إزالتها، بينما في إصدارات الأقراص المدمجة الحديثة التي لم تخضع للرقابة، وبالتالي فزمنها أطول من الألبوم الأصلي، على الرغم من أنها ما زالت محتفظة بأصوات الجمهور الأصلية.

بالإضافة إلى أدائه في سجون الولايات المتحدة، أدى كاش أيضًا في سجن أوستراكر في السويد في عام 1972. ألبوم با أوستركر ("في أوستراكر" صدر في عام 1973. بين الأغاني، تحدث كاش بالسويدية، وهو الأمر الذي كان موضع تقدير كبير من قبل السجناء.

الرجل المتشح بالسواد[عدل]

دافع كاش عن إصلاح السجون في اجتماع يوليو 1972 مع رئيس الولايات المتحدة ريتشارد نيكسون.

من عام 1969 إلى عام 1971، لعب كاش دور البطولة في برنامجه التلفزيوني الخاص، برنامج جوني كاش، على شبكة أيه بي سي. كان الأخوة ستاتلر يقدمونه في كل حلقة، كما كانت عائلة كارتر وأسطورة الروكابيلي كارل بيركنز أيضًا جزءً من البرنامج ويظهرون بشكل منتظم. استطاع كاش أن يستضيف أكثرية الفنانين المعاصرين كضيوف؛ منهم نيل يونغ ولويس أرمسترونغ وكيني روجرز وجيمس تايلور وراي تشارلز وإريك كلابتون وبوب ديلان.

كان كاش قد اجتمع مع ديلان في منتصف الستينيات، وأصبحا أقرب الأصدقاء عندما كانا جارين في أواخر الستينيات في وودستوك، نيويورك. كان كاش متحمسًا لإعادة تقديم ديلان المعتزل لجمهوره. غنى كاش ثنائيًا مع ديلان على ألبوم ديلان الريفي ناشفيل سكيلاين، وكتب أيضًا ملاحظات بخط يده على الألبوم الفائز بجائزة جرامي.

فنان آخر حصل على دعم مهني كبير من برنامج جوني كاش، وهو مؤلف الأغاني والملحن كريس كريستوفرسون، الذي قد بدأ يصنع لنفسه اسما بوصفه مغنيًا ومؤلفًا موسيقيًا. أثناء الغناء الحي لأغنية كريستوفرسون في "صنداى مورنينغ كومينغ داون"، رفض كاش تغيير كلمات تتناسب مع المديرين التنفيذيين للشبكة، بغناء مقدمة الأغنية للماريجوانا : "على الرصيف صباح يوم الأحد / أتمنى يا ربي لو رُجمت (وتعني أيضا أتعاطى المخدرات).[59]

في بداية السبعينات، كانت صورته العامة قد تبلورت باسم "الرجل المتشح بالسواد". وكان يغني بانتظام وهو يرتدي ملابسه السوداء، ويرتدي معطفًا أسود طويل حتى الركبة. وكان هذا الزي معاكسًا للملابس التي يرتديها معظم نجوم الريف في زمنه، وهي بدلات راينستون وأحذية رعاة البقر. في عام 1971، كتب كاش أغنية "الرجل المتشح بالسواد"، لتساعد في شرح لباسه : "نحن في أفضل حال كما أفترض / بسلسلة من السيارات الجميلة والملابس الأنيقة / ولكن بينما نتذكر المقيدين / يجب أن يكون أمامهم رجل متشح بالسواد".

لبس هو وفرقته في البداية قمصانًا سوداء لأن ذلك كان اللون الوحيد الذي يتطابق بين ثيابهم المختلفة.[46] ارتدى ألوان أخرى على خشبة المسرح في بداية مسيرته، لكنه زعم أن يحب ارتداء الأسود داخل وخارج المسرح. ذكر أنه، بجانب الأسباب السياسية، قال أنه ببساطة يحب الأسود كلون له على خشبة المسرح.[46] حتى يومنا هذا، الزي الرسمي لبحرية الولايات المتحدة يشار إليه من قبل البحارة باسم "جوني كاشز" (بالإنجليزية: Johnny Cashes)، نظرًا لأن ربطة عنق القميص والسراويل سوداء قاتمة.[60]

في منتصف السبعينات، بدأت شعبية كاش وعدد من أغانيه في الانخفاض، ولكن سيرته الذاتية (الأولى من أصل اثنتين)، بعنوان الرجل المتشح بالسواد، نشرت في عام 1975 وبيع منها 1.3 مليون نسخة، بينما صدرت الثانية، كاش : السيرة الذاتية في عام 1997. صداقته مع بيلي جراهام، أدت إلى إنتاج فيلم عن حياة السيد المسيح، طريق الإنجيل، الذي شارك كاش في كتابته وروايته.

كما أنه استمر في الظهور على شاشة التلفزيون، فاستضاف برنامجًا سنويًا خاصا في عيد الميلاد على شبكة سي بي اس خلال السبعينيات. كما ظهر على التلفزيون يعد ذلك في حلقة من مسلسل كولومبو، وظهر أيضًا مع زوجته في حلقة من مسلسل منزل صغير على المرج بعنوان "المجموعة"، ومثل دور الناشط جون براون في عام 1985 في مسلسل تلفزيوني قصير عن الحرب الأهلية الأمريكية بعنوان الشمال والجنوب.

كان جوني كاش على علاقة ودية مع العديد من رؤساء الولايات المتحدة، بدءً من ريتشارد نيكسون، وكان أقرب إليه جيمي كارتر، الذي أصبح صديقًا حميمًا جدًا.[46] ذكر أنه وجد لكل منهم شخصية ساحرة، مشيرًا إلى أن هذا ربما كان ضروريًا ليتم انتخابهم.[46]

عندما دعي للغناء في البيت الأبيض للمرة الأولى في عام 1972، طلب مكتب الرئيس ريتشارد نيكسون أن يغني "أوكى فروم موسكوغي" لميرل هاغارد (عن الناس الذين يحتقرون الشباب متعاطي المخدرات والمتظاهرين المناهضين للحرب) و"ويلفير كاديلاك " (أغنية غاي درايك التي تشكك بنزاهة المنتفعين من الضمان الاجتماعي). فرفض كاش غناء أي منهما، وبدلاً من ذلك غنى أغاني أخرى، بما في ذلك أغنية "آيرا هايز" (عن مجند هندي شجاع في الحرب العالمية الثانية تعرض لسوء المعاملة عند عودته إلى أريزونا)، وأغانيه الخاصة، "ما هي الحقيقة؟" (بالإنجليزية: What is Truth?) و"الرجل المتشح بالسواد" (بالإنجليزية: Man in Black). ادعى كاش أن أسباب رفضه للأغاني التي إقترحها نيكسون أنه لم يكن يعرفها كلها وكانت عنده مهلة قصيرة نوعًا ما ليتمرن عليها، وليس لأي سبب سياسي.[46] وأضاف كاش أنه حتى ولو أعطاه مكتب نيكسون الوقت الكافي ليتعلم الأغاني ويتمرن عليها، فإن اختيارهم لأغاني لها عواطف موجهة ضد الهيبيين والسود ربما ارتدت عليه.[61]

قطاع الطرق[عدل]

في عام 1980، أصبح كاش أصغر شخص حي يتم إدخاله ضمن قاعة مشاهير موسيقى الريف في سن الثامنة والأربعين، ولكن خلال الثمانينات لم تنجح أغانيه في أن يكون لها مركز جيد في قائمة أغاني الريف، على الرغم من أنه واصل جولاته بنجاح. في منتصف الثمانينات، سجل وأقام جولات مع وايلون جينينغز وويلي نيلسون وكريس كريستوفرسن في فرقة "قطاع الطرق"، فأصدروا ألبومين ناجحين.

خلال هذه الفترة، ظهر كاش في عدد من الأفلام التلفزيونية. وفي عام 1981، قام ببطولة كبرياء جيسي هالام، وحاز على استحسان النقاد عن فيلم جذب الانتباه إلى أمية البالغين. في نفس العام، ظهر كاش كضيف خاص جدًا في حلقة من مابيت شو. في عام 1983، ظهر بدور المأمور البطل في فيلم جريمة قتل في مقاطعة كويتا، وهو مستوحى من قضية قتل واقعية في جورجيا، وشاركه البطولة في دور القاتل آندي جريفيث. وقد حاول كاش على مدى سنوات أن ينتج الفيلم، لذا حصل على إشادة.

عاد كاش إلى الإدمان بعد أن تعاطي المسكنات لاصابة خطيرة في البطن تعرض لها عام 1983 بسبب حادث غير اعتيادي، عندما تعرض للركل والجرح من قبل نعامة احتفظ بها في مزرعته.[62]

في زيارة للمستشفى عام 1988، وهذه المرة لزيارة وايلون جينينغز (الذي كان يتعافى من أزمة قلبية)، اقترح جينينغز أن يضع كاش نفسه في المستشفى بسبب حالة قلبه. وأوصاه الأطباء بجراحة قلب وقائية، وخضع كاش لعملية جراحية لتغيير شرايين القلب في المستشفى نفسه. وتعافى كل منهما، على الرغم من أن كاش رفض استخدام أي وصفة طبية لتسكين الألم، خوفًا من الانتكاس والعودة إلى الاعتماد على المسكنات. في وقت لاحق، زعم كاش أنه أثناء عمليته مرّ أحس أنه اقترب من الموت، وأكد أنه رأى الجنة التي كانت جميلة جدًا، وأنه كان غاضبا عندما استيقظ ووجد أنه على قيد الحياة.

تسجيلات كاش وعلاقته العامة مع مؤسسة ناشفيل وصلت إلى أدنى مستوياتها في الثمانينات، حيث أدرك أن شركة كولومبيا التي عمل معها ما يقرب من 30 عاما، بدأت في إهماله ولم تعد تسوق له بشكل صحيح (وهو ما كان يجهله خلال ذلك الوقت، كما قال في سيرته الذاتية). سجل كاش أغنية سيئة عمدًا للاحتجاج، والسخرية الذاتية بعنوان "الدجاجة المتشحة بالسواد" (بالإنجليزية: Chicken in Black)، والتي كانت عن زرع عقل جوني في دجاجة. الطريف، نجحت الأغنية تجاريًا على نطاق واسع أكثر من أي من أغانيه الأخرى التي صدرت في تلك الفترة، رغم أنه كان يأمل أن تنهي هذه الأغنية علاقته مع الشركة قبل أن يفعلوا هم، ولم يمض وقت طويل بعد "الدجاجة المتشحة بالسواد" حتى افترقت كولومبيا عن كاش.

في عام 1986، عاد كاش إلى استوديوهات صن في ممفيس ليكون فريقًا مع روي أربيسون وجيري لي لويس وكارل بركينز لإصدار ألبوم "صف 55". لم تكن هذه هي المرة الأولى التي يتعاون فيها مع لويس وبيركنز في استوديوهات صن. وفي عام 1986 أيضًا، نشر كاش روايته الوحيدة "الرجل المتشح بالبياض"، وهو كتاب عن شاؤول واعتناقه المسيحية ليصبح الرسول بولس. سجل أيضًا "جوني كاش يقرأ العهد الجديد بالكامل" في عام 1990.

تسجيلات أميريكان[عدل]

جوني كاش يغني ثنائيًا مع ملازم من البحرية عام 1987

بعد أن ألغت كولومبيا عقد كاش، دخل في عقد مع تسجيلات ميركوري لفترة قصيرة ولكنها لم تكن ناجحة من عام 1987 حتي 1991.

في عام 1991، غنى كاش أغنية "الرجل المتشح بالسواد" في النسخة التي غنتها فرقة البانك المسيحي "ون باد بيغ" في ألبومهم "أصرخ بالأحد".

تجددت حياته المهنية في التسعينيات، مما زاد شعبيته بين جمهور المستمعين الشباب الذين لم يهتموا بموسيقى الريف في العادة. ففي عام 1993، غنى بصوته في أغنية يو تو "الجوال" (بالإنجليزية: The Wanderer) في ألبومهم "زوربا" (بالإنجليزية: Zooropa). على الرغم من أن الشركات الكبيرة لم تعد تطلبه، فقد عرض عليه المنتج ريك روبن عقدًا مع شركة تسجيلات روبن أميريكان، المعروفة بإنتاجها لموسيقى الراب والهارد روك.

تحت إشراف روبن، سجل ألبوم "تسجيلات أمريكية" (بالإنجليزية: American Recordings) عام 1994 في غرفة معيشته، يرافقه فقط جيتاره. هذا الجيتار كان جيتار مارتن دريدنوت—واحد من العديد من الغيتارات التي عزف بها كاش طيلة حياته المهنية[63]. احتوى الألبوم على العديد من أغاني الفنانين المعاصرين التي اختارها روبين ولاقت نجاحًا بين النقاد والجمهور، كما حاز على جائزة جرامي لأفضل ألبوم شعبي معاصر. وكتب كاش أن استقباله في عام 1994 في مهرجان جلاستونبري كان واحدًا من أهم أحداث حياته المهنية، وكان هذا بداية لعقد من الزمان من الجوائز الموسيقية والنجاحات التجارية.

كاش وزوجته ظهرا في عدد من حلقات المسلسل التلفزيوني الشعبي الدكتورة كين بطولة جين سيمور، وهي الممثلة التي سمّت فيما بعد أحد أبنائها التوأم علي اسم كاش. أدى كاش بصوته في حلقة "رحلة هومر الغامضة" من المسلسل الكوميدي عائلة سيمبسون، دور قيوط الذي كان يوجه هومر سيمبسون في رحلته الروحية. في عام 1996، أصدر كاش ألبوم غير مقيّد (بالإنجليزية: Unchained)، وبصحبة توم بيتي ومحطمو القلوب، والذي حصل على جائزة جرامي لأفضل ألبوم ريفي. كان كاش يعتقد أن لم يوضح نفسه بما فيه الكفاية في سيرته الذاتية الرجل المتشح بالسواد في عام 1975، وكتب سيرة ذاتية أخرى في عام 1997 بعنوان كاش : السيرة الذاتية.

السنوات الأخيرة والموت[عدل]

في عام 1997، تم تشخيص حالة كاش بمرض عصبي يدعى متلازمة شاي دراغر، وهو أحد اشكال مرض باركنسون. تغير التشخيص في وقت لاحق إلى اعتلال عصبي لا إرادي المرتبط بمرض السكري. أجبر هذا المرض كاش على أن يختصر جولاته. وتم إدخاله المستشفى في عام 1998 بسبب ذات الرئة، والذي دمر رئتيه. أظهرت ألبوماته "تسجيلات أمريكية 3 : الرجل المعتزل" (2000) و"تسجيلات أمريكية 4 : الرجل الذي جاء قريبًا" (2002) نظرة كاش التشاؤمية لمرضه في شكل أغاني أكثر تشاؤمًا. كما أظهر الفيديو الذي صدر لأغنية ناين إنش نايلز "هيرت" (بالإنجليزية: Hurt)، نظرة كاش لماضيه وشعوره بالأسف. أصبح فيديو الأغنية معروفًا كأفضل كلماته الأخيرة،[64] ولقى إشادة خاصة من النقاد واستحسانًا شعبيًا.

توفيت جون كارتر في 15 مايو 2003، عن عمر يناهز الثالثة والسبعين، وطلبت جون من كاش الاستمرار في العمل، لذلك استمر في التسجيل وحتى أنه غنى في اثنين من الاستعراضات في حظيرة عائلة كارتر خارج بريستول، فيرجينيا. وفي حفلة 5 يوليو 2003 (آخر غناء عام)، وقبل أن يغني "حلقة النار"، قرأ كاش رواية له عن زوجته الأخيرة الراحلة الذي قد كتبها قبل وقت قصير من اعتلائه المسرح :

   
جوني كاش
ستظلل روح جون كارتر علي الليلة بالحب الذي كان لديها لي والذي كان عندي لها. ونحن مرتبطان مع بعض في مكان ما بين الأرض والسماء. وقد أتت في زيارة قصيرة من السماء لتزورني الليلة وتمنحني الشجاعة والإلهام كما كانت تفعل دائمًا
   
جوني كاش

.

وعلى الرغم من سوء حالته الصحية، قال أنه يتطلع إلى اليوم الذي يتمكن فيه من المشي مجددًا ويقذف كرسيه المتحرك في النهر قرب منزله.

توفي جوني كاش بعد أقل من أربعة أشهر من وفاة زوجته، في 12 سبتمبر 2003، أثناء دخوله المستشفى في مستشفى بابتيست في مدينة ناشفيل. ودفن بجوار زوجته في حدائق هيندرسونفيل التذكارية بالقرب من منزله في هيندرسونفيل، تينيسي.

في يونيو 2005، عُرض منزله على ضفاف بحيرة كايديل في هيندرسونفيل للبيع عن طريق ورثته. وفي يناير 2006، تم بيع المنزل لمغني بي جيز باري غيبوزوجته ليندا، وتم وضعه بسند ملكية في شركتهم فلوريدا ذات المسؤولية المحدودة بـ 2.3 مليون دولار أمريكي. وكان وكيل الورثة شقيق كاش الأصغر تومي كاش. ودمر المنزل حريق يوم 10 أبريل 2007.[65]

أحد التعاونات الأخيرة بين جوني كاش والمنتج ريك روبن، بعنوان تسجيلات أمريكية 5 : مائة طريق سريعة، صدر بعد وفاته في 4 يوليو 2006. وبدأ الألبوم ظهوره بتصدره قائمة أفضل 200 ألبوم، للأسبوع المنتهى في 22 يوليو 2006.

في 26 فبراير 2010، الذي كان عيد ميلاد كاش الثامن والسبعين، قامت أسرة كاش وريك روبن وشركة لوست هايواي بإصدار الألبوم الثاني بعد موته تسجيلات أمريكية 6 : لا يوجد قبر.

الميراث[عدل]

اعتبر كاش منذ أيامه الأولى أحد رواد الروكابيلي والروك أند رول في الخمسنيات، ولعقود قضاها كممثل دولي لموسيقى الريف، إلى عودته إلى الشهرة في التسعينيات بمثابة أسطورة حية، ورمز من رموز الريف. أثر كاش أيضًا على عدد لا يحصى من الفنانين وترك مجموعة كبيرة من الأعمال. وعند وفاته، كما كان كاش موقرًا من أكثر الموسيقيين شعبية في زمنه. صورته المتمردة وموقفه المناهض للاستبدادية في كثير من الأحيان أثر على حركات البانك روك.[66][67][68]

اشتهر من بين أبنائه، ابنته روزان كاش (من زوجته الأولى فيفيان ليبيرتو) وابنه جون كارتر كاش (من جون كارتر كاش) كمغنون ريفيون مشهورون.

احتضن كاش ودافع عن الفنانين على حدود ما كان مقبولا في موسيقى الريف، حتى عندما كان أهم رموز موسيقى الريف. في حفل كل النجوم في عام 1999، غنى له مجموعة من الفنانين، بما في ذلك بوب ديلان وكريس آيزاك وويكليف جين ونورا جونز وكريس كريستوفرسون وويلي نيلسون ويو تو. ظهر كاش بنفسه في النهاية وغنى للمرة الأولى منذ أكثر من سنة. تم إصدار ألبومين قبل وفاته بقليل؛ أرواح الاقارب: تحية لأغاني جوني كاش تحتوي على أعمال فنانين مشهورين، بينما لابس السواد:تحية لجوني كاش احتوي على أعمال من فنانين كثيرين ولو كانوا أقل شهرة.

في المجموع، كتب أكثر من ألف أغنية وأصدر عشرات الألبومات، وهناك مجموعة بعنوان ألبوم مكتشف الذي صدر بعد وفاته. ويشمل أربعة أقراص مدمجة لتسجيلات غير مصدرة مع روبين وكذلك أفضل أعمال كاش على أميريكان.

تقديرًا لجهوده الطويلة في دعم قرى الأطفال إس أو إس دعت عائلته الأصدقاء والمشجعين للتبرع لهذه المؤسسات الخيرية أحياء لذكراه. كان له صلة شخصية مع قرية "ديزن أم أميرسى" في بحيرة أميرسى في جنوب ألمانيا، حيث كان قد عين في مكان قريب أثناء خدمته العسكرية، وأيضًا مع قرية إس أو إس في باريت تاون، بالقرب من مونتيجو باي، بالقرب من منزله عطلته في جامايكا.[69] وتم تأسيس الصندوق الخيري التذكاري لجوني كاش.[70]

في عام 1999، تلقى كاش جائزة غرامي لإنجازات الحياة. في عام 2004، صنفت مجلة رولينج ستون جوني كاش [71] في الترتيب 31 على قائمة تضم 100 من أكبر الفنانين في كل العصور. [72]

في تحية لكاش بعد وفاته، أضاف مغني الريف جاري آلان أغنية "كهف نيكاجاك (خلاص جوني كاش)" في ألبومه لعام 2005 بعنوان "تاف أول أوفر" (بالإنجليزية: Tough All Over). الأغنية تسرد بلوغ كاش للحضيض، وبعد ذلك بعثت حياته ومهنته.

الشارع الرئيسي في هينديرسونفيل، تينيسي والطريق السريع 31 إي، عرف باسم "جوني كاش باركواي". ويقع متحفه أيضًا في نفس المدينة. يقع متحف آخر لجوني كاش في وودمير، نيويورك في فيلتر أفينيو. صاحب المتحف حاليًا يحاول إعادة تسمية الشارع تكريمًا لجوني كاش.

في 2-4 نوفمبر 2007، أقيم مهرجان جمع الزهور لجوني كاش في ستاركفيل، ميسيسيبي؛ حيث ألقي القبض على كاش منذ أكثر من 40 عامًا وأمضى الليلة في سجن المدينة في 11 مايو 1965، أوحى هذا لكاش بكتابة أغنية "سجن مدينة ستاركفيل". في هذا المهرجان، حيث تلقى عفوًا رمزيًا بعد وفاته، تم تكريم حياة كاش وموسيقاه، وكان من المتوقع أن يصبح حدثًا سنويًا.[73]

جي سي يونيت ون، وهي حافلة كاش التي كان يتنقل بها بين حفلاته من عام 1980 إلى 2003، تم وضعها للعرض في متحف الروك آند الرول عام 2007. ومتحف كليفلاند في أوهايو يعرض جولات على الحافلة خلال مواسم معينة، وهي لا تعرض خلال الشتاء.

تمثيله[عدل]

في عام 1998، مثل مغني الريف مارك كولي دور كاش لأول مرة في فيلم قصير، لا زلت أفتقد أحدهم (بالإنجليزية: I Still Miss Someone)، الذي صور معظمه بالأبيض والأسود، والذي حاول تصوير لحظة من أحلك سنوات كاش في منتصف الستينيات.

فيلم أسير على الطريق، الفائز بالأوسكار تحدث عن حياة جوني كاش ببطولة جواكين فونكس في دور جوني وريز ويذرسبون في دور جون (التي فازت بجائزة الأوسكار لأفضل ممثلة عام 2005)، صدر في الولايات المتحدة في يوم 18 نوفمبر من عام 2005 ونجح تجاريًا وأشاد به النقاد. كل من فينيكس وويذرسبون على حد سواء، فازوا بمختلف الجوائز الأخرى لدورهم، بما في ذلك جائزة جولدن جلوب لأفضل ممثل في فيلم موسيقي أو كوميدي وأفضل ممثلة في فيلم موسيقي أو كوميدي، على التوالي. وكلاهما كانا يغنيان بأصواتهم في الفيلم، وفوينيكس تعلم العزف على الجيتار من أجل الدور. وتلقى فوينيكس جائزة جرامي لمساهماته في موسيقى الفيلم. جون كارتر كاش، الطفل الوحيد لكل من جوني وجون، كان المنتج المنفذ للفيلم.

"حلقة النار" وهي مسرحية موسيقية عن الأعمال الكاملة لكاش، ظهرت لأول مرة في مسرح برودواي في 12 مارس، 2006 في مسرح إثيل باريمور، لكن أغلق بسبب النقد القاسي من النقاد والمبيعات المخيبة في 30 أبريل، 2006.

الجوائز والتكريم[عدل]

تلقى كاش عدة جوائز موسيقى الريف والغرامي وغيرها من الجوائز، في فئات تتراوح بين الأعمال الغنائية والمحكية إلى ملاحظات الألبوم والفيديو.

في مهنته التي امتدت خمسة عقود تقريبًا، كان كاش تجسيدًا لموسيقى الريف لكثير من الناس في مختلف أنحاء العالم. كان كاش موسيقيًا غير مرتبط بنوع واحد. سجل الأغاني التي يمكن أن تعتبر من الروك آند رول والبلوز والروكابيلي والشعبية والدينية، كان له تأثير على كل من تلك الأنواع. وعلاوة على ذلك، له تميز فريد بين فنانين الريف من أغانيه التي نجحت في وقت متأخر من حياته المهنية لتزداد شعبيته بين جمهور كبير من عشاق الإيندي روك وعشاق الروك البديل. ويتضح التنوع من تواجده في ثلاث قاعات شرف موسيقية كبرى: قاعة مشاهير كتاب الأغاني في ناشفيل (1977)، وقاعة مشاهير موسيقى الريف (1980)، وقاعة مشاهير الروك أند رول (1992). فقط ثلاثة عشر فردًا جمعا بين اثنين من الثلاث، ولم يحقق الثلاثية سوى هانك وليامز وجيمي رودجرز وبيل مونرو. كما دخل كاش قاعة مشاهير الروك أند رول، ولإسهامه الريادي لهذا النوع أدخله أيضا في قاعة مشاهير الروكابيلي.[74] كُرّم كاش أيضًا من مركز كينيدي في عام 1996. صرح كاش بأن دخوله في قاعة مشاهير موسيقى الريف، في عام 1980، كان أعظم إنجازاته المهنية. رشح كاش لجائزة أفضل تصوير سينمائي لفيديو أغنية "هيرت" في جوائز "إم تي في"، وكان من المفترض أن يظهر في الحفل، لكنه توفي في تلك الليلة. في عام 2007، أدخل جوني كاش في قاعة مشاهير هيت باريد.[75]

الهامش[عدل]

ملاحظات[عدل]

  1. ^ As of early 2010, the online store of Johnny Cash's official website sold checks that Cash had signed—and which, according to the item's listing, were "signed using Johnny's legal name, 'John R. Cash'"; JohnnyCash.com (2010). Autographs. Retrieved 20 March, 2010.
  2. ^ Eugene Register-Guard (2003, 13 September). The Man in Black: Legendary Johnny Cash dead at 71. Retrieved on 2009-10-20.
  3. ^ D'Angelo J (August 26, 2003). "Johnny Cash says unlike most videos, 'Hurt' wasn't too painful". MTV. Retrieved 2010-01-20.
  4. ^ أ ب Dowling S (2003). "How Johnny Cash got hip". BBC News. Retrieved 15 March 2010.
  5. ^ Jackowiak J (2002). "Splendid Magazine reviews Johnny Cash: American IV: The Man Comes Around". Splendid Magazine. Retrieved 15 March 2010.
  6. ^ Depeche Mode's music has also been categorized as electronic rock; see Burger D (2009). "Depeche Mode puts 'rock' in electronic rock". The Salt Lake Tribune. Retrieved 15 March 2010. Despite their "synthpop" classification, then, Depeche Mode may be placed among the "rock artists" that Cash covered on his American Recordings albums.
  7. ^ أ ب Pareles J (1994). "Pop Review: Johnny Cash, austerely direct from deep within". The New York Times. Retrieved 20 March 2010.
  8. ^ Although Cash's voice type endured over the years, his timbre changed noticeably: "Through a recording career that stretche[d] back to 1955", Pareles writes, Cash's "bass-baritone voice [went] from gravelly to grave".
  9. ^ Urbanski D (2003). The man comes around: The spiritual journey of Johnny Cash. Lake Mary, FL: Relevant Media, p. xiv.
  10. ^ Dickie M (2002). "Hard talk from the God-fearin', pro-metal man in Black". In M Streissguth (Ed.), Ring of fire: The Johnny Cash reader. Cambridge, MA: Da Capo, pp. 201-205. Original work published 1987.
  11. ^ Streissguth M (2006). Johnny Cash: The biography. Philadelphia: Da Capo, p. 196.
  12. ^ Fox JA (2005, 17 October). "The Boston Herald: Hard time's never a 'circus'". Baylor University. Retrieved 22 March, 2010.
  13. ^ Streissguth M (2005). Johnny Cash at Folsom Prison: The making of a masterpiece. Cambridge, MA: Da Capo.
  14. ^ For Cash, black stage attire was a "symbol of rebellion—against a stagnant status quo, against... hypocritical houses of God, against people whose minds are closed to others' ideas"; Cash J; Carr P (2003). Cash: The Autobiography. San Francisco: HarperCollins, p. 64.
  15. ^ Schultz B (2000, 01 July). "Classic Tracks: Johnny Cash's 'Folsom Prison Blues'". Mix (magazine). Retrieved 22 March, 2010. Schultz refers to this phrase as Cash's "trademark greeting", and places his utterance of this line, on Cash's At Folsom Prison, album "among the most electrifying [seconds] in the history of concert recording."
  16. ^ For additional quotations by Johnny Cash, consult the Johnny Cash page at Wikiquote.
  17. ^ Mulligan J (2010, 24 February). "Johnny Cash: American VI: Ain't No Grave". entertainment.ie. Retrieved 22 March, 2010.
  18. ^ For discussion of, and lyrics to, Cash's songs, see Cusic D (Ed.) (2004). Johnny Cash: The songs. New York: Thunder's Mouth.
  19. ^ Clapp R (2008). Johnny Cash and the great American contradiction: Christianity and the battle for the soul of a nation. Louisville, KY: Westminster John Knox, p. xvi.
  20. ^ Urbanski (2003).
  21. ^ Clapp (2008), p. xviii.
  22. ^ Other appraisals of Cash's iconic value have been even bolder. Clapp (2008) writes: "Very few figures in recent history are seen as more representative of American identity as Cash... His has often been suggested as the face that should be added to the select pantheon on Mount Rushmore", p. xvi.
  23. ^ See also Miller S (2003). Johnny Cash: The life of an American icon. London: Omnibus, p. 227.
  24. ^ Last.fm (2010). Johnny Cash & June Carter. Retrieved 2010-01-20.
  25. ^ Stoudt C (June 9, 2009). "Review: 'Ring of Fire' at La Mirada Theatre". The Los Angeles Times. Retrieved 2010-01-20.
  26. ^ Public Radio Exchange (2010). Johnny Cash: Amazing Grace Retrieved 2010-01-20.
  27. ^ Cash J (2008). Man in white: A novel about the Apostle Paul. Nashville: Thomas Nelson.
  28. ^ BBC News (2003). Obituary: Johnny Cash. Retrieved 2010-01-20.
  29. ^ Rivkin D (Producer) (2007). Johnny Cash reading the complete New Testament (Deluxe Ed.). Audio recording. Nashville: Thomas Nelson.
  30. ^ Morris E (December 24, 2008). "Johnny Cash's reading of the New Testament now on DVD". Country Music Television. Retrieved 2010-01-20.
  31. ^ Urbanski (2003), pp. xx-xxi.
  32. ^ For example, Urbanski (2003, p. 39) notes that Cash's habit of performing in black attire began in a church. In the following paragraph, Urbanski (pp. 39-40) quotes Cash (cf. Cash & Carr, 2003, p. 64) as indicating that this habit was partially reflective of Cash's rebellion "against our hypocritical houses of God".
  33. ^ Urbanski D (2010). "Johnny Cash's complicated faith: Unwrapping the enigma of the Man in Black". Relevant Magazine. Retrieved 22 March, 2010. According to Urbanski, Cash's self-perception was accurate: "He never intended to be categorized or pigeonholed", and indeed he amassed a "cluster of enigmas" which "was so impenetrably deep that even those closest to him never got to see every part of him".
  34. ^ Huss J; Werther D (Eds.) (2008). Johnny Cash and philosophy: The burning ring of truth. Chicago: Open Court.
  35. ^ Open Court Publishing Company (2007). Johnny Cash and Philosophy. Retrieved 22 March, 2010.
  36. ^ Millar, Anna. June 4, 2006.Celtic connection as Cash walks the line in Fife. Scotland on Sunday. Scottsman.com. Retrieved on 2008-12-24.
  37. ^ أ ب Miller، Stephen (2003). Johnny Cash: The Life of an American Icon. Omnibus. ISBN 0-7119-9626-1. 
  38. ^ ستيفاني دالتون. 15 يناير 2006. "أسير على الطريق والعودة في الزمن." اسكتلندا صنداي. Scottsman.com. استرجاع 2007/06/28.
  39. ^ جون آر كاش مع باتريك كار. (1997) جوني كاش، السيرة الذاتية. هاربر كولينز. ص. 3.
  40. ^ Miller (2003), p. 341.
  41. ^ Streissguth (2005), p. 11.
  42. ^ Streissguth، Michael (2006). Johnny Cash: the biography. Cambridge, Massachusetts: Da Capo Press. صفحة 6. ISBN 978-0-30681368-9. "Carrie gave birth to a boy, weighing eleven pounds, whom they named JR Cash. As Cash himself later explained it, Carrie wanted to name him John while Ray preferred to name the boy after himself; the only compromise they could reach were the initials "JR"." 
  43. ^ "Cash, Johnny". Oxford Music Online. 2010-05-18. 
  44. ^ جنازة جوني كاش. جوني وجون كارتر كاش موقع النصب التذكاري. استرجاع يوم 2009/01/16.
  45. ^ ريبا كاش هانكوك. شركة هاربيث لخدمات الجنازات العائلية. استرجاع يوم 2009/01/16.
  46. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر كاش، وجوني. كاش: السيرة الذاتية.
  47. ^ Jack D. Cash at findagrave.com
  48. ^ غروس، تيري. كل ما فعلته أني سألت: حوارات مع الكتاب والممثلين والموسيقيين، والفنانين.
  49. ^ Malone, Bill, and Judith McCulloh. Stars of Country Music. Chicago: 1975.
  50. ^ Berkowitz، Kenny (يونيو 2001). "No Regrets Johnny Cash, the man in black, is back at the top of his game". Acoustic Guitar (102). اطلع عليه بتاريخ 2009-06-28. 
  51. ^ Turner, Steve. (2004) The Man Called Cash: The Life, Love, and Faith of an American Legend. W Publishing Group, pp. 43–44.
  52. ^ Turner, Steve. (2004) The Man Called Cash: The Life, Love, and Faith of an American Legend. W Publishing Group, pp. 116–117.
  53. ^ سويتنج، آدم (2003-09-12). النعي : جوني كاش. جريدة الجارديان البريطانية استرجاع يوم 2009/01/26.
  54. ^ ليبيرتو، مشيت على الخط: حياتي مع جوني، ص. 294.
  55. ^ http://www.npr.org/templates/story/story.php؟storyId=832786
  56. ^ "Major brush fire." Los Angeles Times, June 28, 1965, p. 1.
  57. ^ "Control of Brush Fire Near; 700 Acres Burned." Los Angeles Times, June 29, 1965, p. 27.
  58. ^ Zwonitzer، Mark (2002). Will You Miss Me When I'm Gone, The Carter Family and Their Legacy in American Music. Simon & Schuster. 
  59. ^ أفضل حلقات جوني كاش التلفزيونية 1969-1971، قرص 1 (من 2)، شركة ريفيرس أنغل، 2007.
  60. ^ الجيد والسيئ والقبيح في الأزياء المقترحة. نيفي تايمز. 2004/10/04.
  61. ^ Cash & Carr (2003), p. 212.
  62. ^ جوني كاش : الثائر.
  63. ^ Fretbase, The Guitars of Johnny Cash.
  64. ^ مجلة رولينج ستون، موسوعة الروك أند رول منرولينج ستون، 2004.
  65. ^ "Fire Reported at Johnny Cash Tenn. Home". San Francisco Chronicle. اطلع عليه بتاريخ 2007-12-31. 
  66. ^ http://www.jimdero.com/News2003/Sept14Cash.htm
  67. ^ http://www.popmatters.com/music/features/030915-cash2.shtml
  68. ^ Johnny Cash Made the Most Punk-Rock Album Ever. In 1969. by Matt Cibula, September 15, 2003. Retrieved 2010-02-09.
  69. ^ تقرير جوني كاش في قرية الأطفال إس أو إس.
  70. ^ تقرير جوني كاش في قرى الأطفال إس أو إس -- الولايات المتحدة الأمريكية.
  71. ^ Kristofferson, Kris. "31) Johnny Cash". Issue 946. Rolling Stone. اطلع عليه بتاريخ 2007-12-31. 
  72. ^ "The Immortals: The First Fifty". Issue 946. Rolling Stone. اطلع عليه بتاريخ 2007-12-31. 
  73. ^ "Mississippi town to honor the ‘Man in Black’". MSNBC. اطلع عليه بتاريخ 2007-12-31. 
  74. ^ "RHOF Inductees with Certificates". Rockabilly Hall of Fame. اطلع عليه بتاريخ 2007-12-31. 
  75. ^ "Johnny Cash". Hit Parade Hall of Fame. اطلع عليه بتاريخ 2007-12-31. 

المراجع[عدل]

  • D'Ambrosio, Antonino (2009). A Heartbeat and A Guitar: Johnny Cash and the Making of Bitter Tears. With Original Art by Shepard Fairey and Photos by Jim Marshall. Perseus Books/Nation Books ISBN 978-1-56858-407-2
  • Gross، Terry (2006). All I Did Was Ask: Conversations with Writers, Actors, Musicians, and Artists. Hyperion. ISBN 1-4013-0010-3. 
  • Millier, Bill. (retrieved September 7, 2004). Johnny Cash Awards. JohnnyCash.com.
  • Miller، Stephen (2003). Johnny Cash: The Life of an American Icon. Omnibus. ISBN 0-7119-9626-1. 
  • Streissguth, Michael. Johnny Cash at Folsom Prison: The Making of a Masterpiece, Da Capo Press (2004). ISBN 0-306-81338-6.
  • Urbanski, Dave. The Man Comes Around: The Spiritual Journey of Johnny Cash. New York: Relevant Books. ISBN 0-9729276-7-0.
  • Cash، Johnny؛ Patrick Carr (1997). Cash: The Autobiography. Harper Collins. ISBN 0-06-101357-9. 

الأعمال المنشورة[عدل]

  • كاش، جوني. الرجل في السواد : قصته بكلماته. جراند رابيدز : زوندرفان، 1975. أي اس بي ان 99924 - 31 - 58 - العاشر.
  • كاش، جوني، مع باتريك كار. كاش: السيرة الذاتية نيويورك : هاربر كولينز، 1997. ISBN 0-06-101357-9.
  • كاش، جوني، مع جون كارتر كاش. لاف، لاينر نوتس. نيويورك : سوني، 2000. آسين B00004TB8A.
  • تيرنر، ستيف. الرجل الذي يدعى كاش : حياة، وحب، وإيمان أسطورة أمريكية. ناشفيل، توماس نيلسون، 2004. (السيرة الذاتية المرخصة).
  • كاش، جوني، "الرجل في البياض"، عام 1986، عن حياة الرسول بولس.

وصلات خارجية[عدل]