جزر كنارية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من جزر الكناري)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 28°10′N 15°42′E / 28.167°N 15.700°E / 28.167; 15.700

Islas Canarias
جزر كـنارية
علم
العلم
شعار
الشعار
صورة معبرة عن الموضوع جزر كنارية
تقسيم إداري
البلد علم إسبانيا إسبانيا
عاصمة المنطقة سانتا كروث دي تينيريفه،
لاس بالماس دي غران كناريا
رئيس المنطقة باولينو ريفيرو باوتي
عدد المقاطعات 2
عدد البلديات 88
خصائص جغرافية
المساحة (كم²) 7.447 كم²
السكان
التعداد السكاني نسمة (عام 2011)
إجمالي السكان 2.126.769 نسمة
الكثافة السكانية 284,48 نسمة\كم²
معلومات أخرى
التوقيت Q6574، ‏Q6655
الموقع الرسمي Gobierno de Canarias

جزر كَنَارية[1] ،[2] أو جزر كنري (عن أحمد ندى)[3] أو جزر الكناري أو الجزر الخالدات أو الجزائر الخالدات[4] (بالإسبانية: Islas Canarias باللاتينية: Fortunatae Insulae فرطناتش): هي جزر تابعة لإسبانيا في المحيط الأطلسي، من سبعة عشر مناطق حكم ذاتي في إسبانيا.

تنقسم المنطقة إلى مقاطعتين: سانتا كروث دي تينيريفه ولاس بالماس.

جغرافيا[عدل]

تتكون جزر الكناري أساساً من أربع جزر كبرى رئيسية، تحيط بها عشرات الجزر الصغيرة المتناثرة حولها، وهي جزيرة قنارية (التي معروفة كذاك بسم كناريا الكبرى) وتنريف ولانثاروتي Lanzarote ولا بالما La Palma، وإن كانت العاصمة سانتا كروث دي تينيريفه تقع في جزيرة تنريف إلا أن جزيرة قنارية تعتبر أكبرها حجماً وأكثرها اتساعاً، إذ تناهز مساحتها 1.532 كيلومتراً مربعاً، وشكلها يكاد يكون دائرياً، وارتفاعها عن سطح الماء يصل في بعض المناطق إلى أكثر من ألفي متر[5].

و تتكون هذه الجزر من عدة قرى صغيرة، تحول بعضها إلى مدن بفضل انتشار المنتجعات السياحية على امتداد شواطئها التي تحولت إلى مقصد للسياحة الخارجية والداخلية بفضل درجات حرارتها الدائمة الاعتدال على مدار السنة، والتي تراوح بين 20 و 25 درجة مئوية. الجزر بمجملها ذات طبيعة بركانية وقمم، تحوطها الشواطئ الصخرية، أعلى قمة في الأرخبيل هي قمة تيد (3.718 م) في تنريف.

تبلغ مساحة جزر الكناري 7.447 كم² (ثالث عشر أكبر منطقة من حيث المساحة في إسبانيا).

التقسيم الإداري[عدل]

تنقسم منطقة جزر الكناري إلى مقاطعتين رئيسيتين:

المقاطعة الاسم بالإسبانية عدد السكان عدد البلديات
لاس بالماس Las Palmas 1.096.980 34
سانتا كروث دي تينيريفه Santa Cruz de Tenerife 1.029.789 54

تضمن مقاطعة لاس بالماس (الجزر الشرقية) الجزر التالية: فويرتيفنتورا (Fuerteventura)، كناريا الكبرى (Gran Canaria)، لانثاروتي (Lanzarote). أما بالنسبة لمقاطعة سانتا كروث دي تينيريفه (الجزر الغربية) فهي تضمن الجزر التالية: إل هييرو (El Hierro)، غمارا (La Gomera)، لا بالما (La Palma)، تنريف (Tenerife)

تضم منطقة جزر الكناري أيضاً جزر صغيرة مؤهلة بالسكان: لا غراسيوسا (La Graciosa)، وغير مؤهلة بالسكان: ألغرانسا (Alegranza)، جبل كلارا (Montaña Clara)، روكيه الشرقية (Roque del Este)، روكيه الغربية (Roque del Oeste)، جزيرة لوبوس (Isla de Lobos).

هناك نوعان من العواصم، سانتا كروث دي تينيريفه، ولاس بالماس دي غران كناريا.

تاريخ[عدل]

لعبت الجزر دوراً كبيراً خلال الرحلة التي قام بها كريستوفر كولومبس لاكتشاف أميركا اللاتينية، لأن سفنه الأربع التي حملته ومعاونيه انطلقت من ميناء قادس جنوب إسبانيا، وتوقفت في جزر الكناري للتزود بالتموين المطلوب، ومنها انطلقت الرحلات التالية إلى الاكتشاف، ما جعلها طريقاً إجبارياً للذاهبين إلى بلاد العالم الجديد.

وربما لهذا السبب نجد أن معظم سكان تلك الجزر على علاقة أسرية بالإسبان المقيمين في الكثير من بلدان أمريكا اللاتينية، وبشكل خاص كوبا التي تصل علاقتها بجزر الكناري إلى نوع من العلاقة العضوية الملتحمة التي تجمعهما معاً، حتى في طريقة نطق اللغة القشتالية التي هي لغة العالم الناطق بالإسبانية.

آثار تاريخية[عدل]

وإضافة إلى الآثار التي تركتها السفن التي رافقت كريستوفر كولومبس في رحلته التاريخية لاكتشاف العالم الجديد عام 1492 م، والتي يجمعها حالياً متحف أثري لتخليد رحلات الاكتشاف، أقيم في موضع البيت الذي نزل فيه الرحالة الشهير خلال وجوده في الجزيرة متحف يضم بعض الأدوات التي استخدمها قولنبو خلال رحلته الأولى، إضافة إلى آثار أخرى تتعلق بالعالم الجديد بعد اكتشافه.

خريطة جزر الكناري في المحيط الأطلسي

التاريخ الحديث[عدل]

في العصر الحديث , تعرضت جزر الكناري إلى عدة اعمال شغب و حركات , تندد بإستقلال جزر الكناري حركة استقلال جزر الكناري (CIIM)، وتُعرف أيضًا باسم حركة البحث عن استقلال أرخبيل الكناري وتقرير مصيره (MPAIAC، من اللغة الإسبانية Movimiento por la Autodeterminación e Independencia del Archipiélago Canario)، هي حركة استقلالية ليس لها وجود الآن كانت تمتلك محطة إذاعية في مدينة الجزائر ولجأت إلى العنف في محاولات لإجبار الحكومة الإسبانية على إنشاء دولة مستقلة لها في جزر الكناري.

بدأت حركة استقلال جزر الكناري على يد أنتونيو كوبيلو عام 1964. وبوجود مقراتها في مدينة الجزائر، تم الاعتراف بها بصفتها حركة البحث عن استقلال أرخبيل الكناري وتقرير مصيره عام 1968 من قبل منظمة الوحدة الإفريقية. وقد تولى عمليات الكفاح المسلح للحركة الجناح العسكري لها، والمتمثل في القوات الغوانشية المسلحة (FAG)و هي حركة ارهابية مسلحة كانت تستهدف مواطني جزر الكناري ، والتي فجرت عام 1976 مركزًا تجاريًا في لاس بالماس دي غران كنارياو كان عدد القتلى لا يعد و لا يحصى من سكان جزر الكناري . وفي عام 1978، كان أنتونيو كوبيلو ضحية لمحاولة استهدفت حياته في مدينة الجزائر، قامت بها الخدمات السرية الإسبانية، وأصبح معاقًا على إثرها.[6]

دعت البرامج الإذاعية للحركة إلى "عودة الشعب الكناري إلى أصوله"، وحاولت الترويج لاستخدام اللغة الأمازيغية. ولكن جهودها لم تحقق أي نجاح في معظمها[7] لأن شعب الكناري كان مناهضًا للعنف و الارهاب الذي كانت تنتهجه الحركة من جهة , و رفض للأمازيغية و أن اصلهم أندلسي ذات جذور عربية[8] من جهة اخرى ، ولذلك لم يتجاوز عدد أفرادها في أوجها 100 فرد. ومع ذلك، أصبح علم الحركة مشهورًا للغاية، وتم اعتماده بلا نجوم لحكومة ما قبل الحكم الذاتي. هذا وكانت الحركة قد أوقفت نشاطها بعد أن أنشأت الحكومة الإسبانية منطقة حكم ذاتي إسبانية لأرخبيل الكناري عام 1982.[9] وبعد ذلك، تم منح أنتونيو كوبيلو عفوًا ملكيًا وعاد إلى إسبانيا.[6]

أعمال العنف[عدل]

كجزء من "كفاحها المسلح"، قامت الحركة بتفجير مكاتب خطوط جنوب إفريقيا الجوية في لاس بالماس في 3 يناير 1977، وكان هذا أول هجوم لها.

كما فجر إرهابيو حركة استقلال جزر الكناري متجر زهور في مطار لاس بالماس في 27 مارس 1977، مما أسفر عن إصابة 8 أشخاص بجروح خطيرة. ثم هدد أشخاص بتفجير قنبلة أخرى في المطار، الأمر الذي أجبر الشرطة على وقف الرحلات الجوية أثناء البحث عن القنبلة. وأدى تسلسل الأحداث إلى ربطها بحادث طائرة لو روديوس الذي أسفر عن سقوط عدد من القتلى هو الأضخم حتى الآن، عندما اصطدمت طائرتان من طراز بوينج 747، مما أدى إلى وفاة 583 شخصًا، ولكن السلطات المختصة اعترفت فيما بعد أن الحادث كان نتيجة خطأ بشري.[9]

وفي عام 1979 أصدرت حركة استقلال جزر الكناري (CIIM) إعلانًا رسميًا ذكرت خلاله تخليها عن "الكفاح المسلح".[6]

سكان[عدل]

سكانها الأصليون هم الغوانش ذات اصل أمازيغي.[8] وينتمي أغلبية سكان جزر الكنارية إلى الديانة المسيحية على المذهب الكاثوليكي، هناك أيضًا تجمعات مسيحية أخرى مثل البروتستانت وأغلبهم من السكان المولودين في الخارج خاصًة في أوروبا الشمالية بالإضافة إلى كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة.

مناخ[عدل]

مناخها لطيف، ويتساقط المطر في فصل الشتاء عادة، ودرجات الحرارة ثابته طوال أيام السنة وتهب عليها رياح إفريقية جافة تؤثر على الشواطئ الجنوبية لجزر قنارية الكبرى وتنريف مما ساعد على نمو النباتات الخاصة بمناطق إفريقية الشمالية بها، مثل: النخيل والتين والصبار والغار والكينا.

اقتصاد[عدل]

يعتمد اقتصاد جزر الكناري على الزراعة والصيد والسياحة فهي تشكل مورداً مهماً إذ تعتبر جزر الكناري من الأماكن السياحية المميزة صيفاً وشتاءً، وكذلك مكاناً مثالياً لمراقبة الفلك، حيث أقيم فيها مركز مراقبة على ارتفاع 2.432 متراً في جزيرة لابالما، يحتوي على أهم المراصد في العالم، وكذلك التصدير لبعض المنتجات الزراعية مثل: الفواكه (الموز والحمضيات والدراق والتين والعنب) والخضار (الطماطم والبصل والبطاطا) وقصب السكر والحبوب حيث يصدر معظم الإنتاج إلى إسبانيا وبلدان الاتحاد الأوروبي، كما تشكل صناعة الأقشمة وصناعة المواد الغذائية أساس القطاع الصناعي في الجزر.

حيوانات[عدل]

طيور الكناري الشهيرة ذات التغريد الجميل موطنها الأصلي جزر الكناري حيث قام المستكشفون الأوروبيون بجلبها إلى أوربة وتربيتها في أقفاص واستهجان أنواع لم تكن موجودة خاصة عند البريطانيين.

المراجع[عدل]

  1. ^ معجم الوسيط لمجمع اللغة العربية بمصر الطبعة الرابعة سنة 2004 ص 800 ضمن كلمة كناري
  2. ^ معجم الحيوان للفريق أمين معلوف دار الرائد العربي بيروت لبنان الطبعة الثالثة 1985 ص 46 ضمن كلمة كناري
  3. ^ معجم الحيوان للفريق أمين معلوف دار الرائد العربي بيروت لبنان الطبعة الثالثة 1985 ص 224 ضمن كلمة نغر (جنس من الطير ص 223). حيث ورد بالنص: أحمد ندى 230.طير يغرد والنوع الرئيسي منه هو المنسوب إلى جزر كنري
  4. ^ مقدمة ابن خلدون
  5. ^ Forum.sendbad
  6. ^ أ ب ت Javier Nart i Antonio Cubillo (MPAIAC)
  7. ^ History
  8. ^ أ ب Jaume Olle;
  9. ^ أ ب MIPT Terrorism Knowledge Base MIPT Terrorism Knowledge Base

مصادر[عدل]