أوول رومر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أوول رومر
(بالدنماركية: Ole Christensen Rømerتعديل قيمة خاصية الاسم في اللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
أوول رومر

معلومات شخصية
الميلاد 25 سبتمبر 1644(1644-09-25)
آرهوس
الوفاة 19 سبتمبر 1710 (65 سنة)
كوبنهاغن
الإقامة كوبنهاغن  تعديل قيمة خاصية الإقامة (P551) في ويكي بيانات
مواطنة الدنمارك
العرق دنماركيون  تعديل قيمة خاصية مجموعة عرقية (P172) في ويكي بيانات
الديانة لوثرية  تعديل قيمة خاصية الدين (P140) في ويكي بيانات
عضو في الأكاديمية الفرنسية للعلوم،  والأكاديمية البروسية للعلوم  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة كوبنهاغن (1662–)  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة عالم فلك، فيزيائي، عالم
لغة المؤلفات الدنماركية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل علم الفلك  تعديل قيمة خاصية مجال العمل (P101) في ويكي بيانات
إدارة جامعة كوبنهاغن  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
التوقيع
أوول رومر

أوول رومر (25 سبتمبر، 1644 - 19 سبتمبر، 1710) (بالإنجليزية: Ole Christensen Rømer) فلكي دنماركي، تمكن من حساب أول قيمة لسرعة الضوء؛ وذلك من خلال ملاحظة خسوف القمر أيو التابع لكوكب المشتري.

السيرة الذاتية[عدل]

أوول رومر أثناء عمله

لقد أثبتت النظريتان الجسيمية والموجية في الضوء أنهما جديرتان بإثارة اهتمام أوول رومر وهو ابن ملاح دنماركي، فقرر دراسة الفلك في جامعة كوبنهاغن وبعد ذلك طلب منه الفلكي الفرنسي جان بيكار أن يأتي إلى باريس ليعمل مساعدا له ، فأمضى رومر معظم وقته يرصد أقمار المشترى، ثم وجد أنه بالإمكان من الناحية النظرية التنبؤ بدقة باللحظة التي يخسف فيها المشترى هذه الأقمار .

توفي أوول رومر عام 1710 عن عمر يناهز 65 عاما [2].

رومر وسرعة الضوء[عدل]

شكل توضيحي من عام 1676 رسمه أوول رومر في مقال يشرح فيه كيفيه قياس سرعة الضوء

كان أعظم إسهام قدمه رومر للفيزياء هو طريقته الفذة في قياس سرعة الضوء، إذ قاس المدة الفاصله بين خسوفين متتاليين لأحد أقمار المشترى . فقديما تصور الفلكي الإيطالي الشهير غاليلو أن الضوء يجري بسرعة لا نهائية وينتقل آنيا من المنبع إلى الراصد ، ولكنه رفض فيما بعد هذة الفكرة الخاطئة واقترح تجربة بدائية غير دقيقة لقياس سرعة الضوء، ولكن محاولته هذة أخفقت . أما نيوتن والهولندي كريستيان هويغنز فقد كانا يعرفان أن الضوء يسير بسرعة محدودة، ولكنهما لم يقدما طريقة لقياسها، لأن الأدوات اللازمة لقياسها بدقة لم تكن قد ابتكرت بعد، ولم تصبح هذة الأدوات صالحة إلا في القرن التاسع عشر عندما إستخدم الفيزيائي الفرنسي هيبوليت فيزو في عام 1849 ميقاتيات دقيقة ودولابا مسننا كان يدور بسرعة كبيرة جدا، وأمكنه ذلك من قياس سرعة الضوء في الماء، وبين أنها قطعا أصغر من سرعة الضوء في الهواء ، فكانت هذه التجربة هي التجرة الحاسمة التي أدت إلى رفض نظرية نيوتن الجسيمية والتسليم بنظرية هويغنز الموجية.

توصل رومر إلى طريقته في قياس سرعة الضوء عام 1675، عندما لاحظ أن المدة الفاصلة بين خسوفين متتالين لأي قمر من أقمار المشترى المرئية، تتغير بتغير بعد الأرض عن المشترى أثناء دورانهما حول الشمس، وأن هذه المده تكون عظمى عندما تكون الأرض أبعد ما يمكن عن المشترى وتكون صغرى عندما تكون الأرض أقرب ما يمكن من المشترى، وحين تكون الأرض في الوسط بين هذين الموضعين ، تكون المدة الفاصلة (الحقيقية) مساوية نصف مجموع المدتين السابقتين [3].

وأرجع رومر السبب في ذلك بأن إفترض أن سرعة الأرض عند إبتعادها عن المشترى هي v وأن المدة الحقيقية بين خسوفين متتاليين هي t . ففي أثناء هذة المدة تبتعد الأرض عن المشترى مسافة vt والضوء الآتي إليها والذي ينبيء الراصد بان خسوفا آخر قد بدأ يجب أن يجتاز هذة المسافة الإضافية بسرعته الحقيقية، أي سرعته في الفراغ وهي C ، وهنا نحتاج إلى زمن إضافي مقداره vt/c هذا الزمن يجب أن يضاف إلى الزمن الأصلي t لكي نحصل على المده الفاصلة بالمشاهدة بين خسوفيين متتاليين حين تبتعد الأرض عن المشترى . فإذا حدث n خسوفا في أثناء مدة تباعد الأرض عن المشترى ( أي من لحظة أقرب وضع لها من المشترى إلى لحظة أبعد وضع للأرض من المشترى ) يكون التأخر الكلي من أجل هذة الخسوفات هو nvt/c .

وقد قام رومر في عام 1676 برصد وتسجيل خسوف أقمار المشترى في الجدول التالي :

الخسوفات التي سجلها أوول رومر عام 1676
 ; .
الشهر اليوم الوقت Tide المدار متوسط عدد الساعات
يونيو 13 2:49:42 C
2,750,789s 18 42.45
مايو 13 22:56:11 C
4,747,719s 31 42.54
أغسطس 7 21:44:50 D
612,065s 4 42.50
أغسطس 14 23:45:55 D
764,718s 5 42.48
اغسطس 23 20:11:13 D
6,906,272s 45 42.63
نوفمبر 9 17:35:45 D

وإفترض أن :
L هي الأرض ، وتوجد في الربع الثاني مع المشترى .
وبعد العديد من الدورات ، أي بعد 42.5 تصل الأرض إلى النقطة K .
ولأن توقع أن يكون الشكل متماثل فإستطاع تحديد النقطه G والنقطه F .
وإفترض في الجدول أن موقع الأرض في يوم 7 أغسطس سيكون في النقطة H [4].

وقد وجد رومر أنه يساوي 1000 ثانية . ولكن nvt هي المسافة الكلية التي إبتعدت بها الأرض عن المشترى في أثناء n خسوف . وبذلك فهي تساوى نصف الطريق الذي تدور به الأرض في مدارها ( ويساوي 186 مليون ميل ) . فالمدة nvt/c هي 186000000/c وهي تساوي 1000 ثانية . وإستنتج بذلك أن سرعة الضوء c هي 186000 ميل في الثانية . وهو رقم قريب جدا من القياس الدقيق الحالي 300.000 كيلومتر في الثانية[5].

ولكن هذا الاكتشاف لم يلق الاهتمام الكافي به لأن قياس سرعة الضوء كان يعد فضولا علميا أكثر منه تحديدا لقيمة أساسية هامة . ولكنه بالرغم من ذلك فقد سانده كل من هويغنز ونيوتن وإدموند هالي ، بل إن مهارات رومر الفلكية لم تكن خافية على معظم العلماء ، ولفتت أنظارهم على الرغم من لا مبالاتهم باكتشافاته .

يمكن إعتبار أن اكتشاف رومر هو الذي نبه إلى وجود رابطه بين التواتر المشاهد لظاهرة دورية وبين حركة الراصد بالنسبة إليها، أي تلك الرابطة التي أصبحت تعرف بعد ما يقرب من 200 عام باسم ظاهرة دوبلر نتيجة لتطبيقها على الضوء من قبل النمساوي كريستيان دوبلر . كما أن قياس رومر لسرعة الضوء كان أساسيا لاكتشاف جيمس برادلي لظاهرة الزيغ الضوئي فهي أيضا ظاهرة ترتبط بحركة المراقب بالنسبة إلى مصدر الضوء .

الإختراعات[عدل]

دائرة زوال صنعت في عام 1806 معتمده على أفكار أوول رومر [6]

لم يكتفي رومر بكونه أول من صنع مصابيح إنارة للشوارع في مدينة كوبنهاغن[7][8]، بل اخترع أيضا دائرة الزوال وهي أداه تستخدم لتعيين وقت مرور النجوم عبر منطقة معينه[9][10]، تلسكوبات بدائية[11]، وأدوات فلكية كثيره أخرى[12][13].

وقام رومر بتطوير أول مقياس لدرجه الحرارة بينما كان يتعافى من كسر في رجله [14]، وعند زيارة الفيزيائي الألماني دانيال غابرييل فهرنهايت له في عام 1708 قم بتطوير هذا المقياس ليظهر إلى العالم مقياس فهرنهايت بالشكل الحالي[15][16][17].

وسام أوول رومر[عدل]

ونظرا لاكتشاف أوول رومر الثوري قام المجلس الدنماركي للعلوم الطبيعية بتسيمه وسام باسمه وإعطاءه كل عام للبحوث المتميزة [18].

متحف أوول رومر[عدل]

برج المبني المستدير في كوبنهاجغ[19]،الدنمارك، حيث كانت الجامعة تقوم بعمليات الرصد من منتصف القرن 17، وحتى منتصف القرن التاسع عشر[20].

يقع متحف أوول رومر في بلدية هوج تستراب بإقليم هوفدستادن في جزيرة زيلاند، الدنمارك [21]. حيث كان رومر يقوم بأعمال رصده[22][23]، وافتتح هذا المرصد عام 1704 وظل في الخدمة حتى عام 1716 حيث تم نقل الأدوات إلى المبنى المستدير في كوبنهاغن[24][25]. ويوجد في المتحف العديد من الأدوات والأجهزة القديمة التي كانت تستخدم في رصد الأقمار[26][27].

فتح المتحف عام 1979 ومنذ عام 2002 أصبح جزءا من متحف كروبيدال والذي يبعد 20 كيلومتر (12 ميل) من كوبنهاغن ويعتبر المتحف الوطني للفلك في الدنمارك [28].

تكريمه[عدل]

تم تكريم أوول رومر في الدنمارك مرات كثيره بطرق مختلفه في حياته، فوضعت صورته على النقود الورقيه [29]، وسميت منطقة باسمه [30]، وشوارع في مدينة آرهوس [31]، وشوارع في مدينة كوبنهاغن [32]. وبنت جامعة آرهوس مرصد باسمه بني عام 1911 [33].

صورة لفوهة رومر على القمر اخذت أثناء رحلة أبولو 17.

وفي عام 1681، عينه ملك الدانمارك كريستيان الخامس في منصب الفلكي الملكي وأستاذا للفلك في جامعة كوبنهاغن [34]. كما أنه عمل في الخدمات العامة فأصببح رئيس بلدية كوبنهاغن في عام 1705 . وقام بمساهمات كبيرة في إصلاح نظام المكاييل والموازيين الدانمركية . كما أطلق اسمه على إحدى فوهات القمر [35].

أنظر ايضا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ مستورد من : منصة البيانات المفتوحة من المكتبة الوطنية الفرنسية — http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12324191r — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^ Biographical Encyclopedia of Astronomers
  3. ^ Treatise on Light
  4. ^ "Visualize Solar System at a given Epoch"
  5. ^ سرعة الضوء
  6. ^ Meddelelser fra Ole Rømer-observatoriet i Aarhus
  7. ^ Litteraturens Perioder
  8. ^ Denmark: An Official Handbook
  9. ^ Astrometry for Astrophysics: Methods, Models, and Applications
  10. ^ Nelson's Encyclopaedia: Everybody's Book of Reference
  11. ^ Choosing and Using a Refracting Telescope
  12. ^ The Encyclopaedia Britannica: A Dictionary of Arts, Sciences, Literature and General Information
  13. ^ Heinrich der Seefahrer, Kolumbus und Magellan: Planung, Versuch und Irrtum bei der Entdeckung der Neuen Welt durch Portugal und Spanien vor 500 Jahren
  14. ^ Absolute Zero and the Conquest of Cold
  15. ^ A to Z of Scientists in Weather and Climate
  16. ^ (Popularization and People (1911-1962
  17. ^ Science and Its Times: 1700-1799
  18. ^ The Ole Rømer Medal
  19. ^ København
  20. ^ Illustreret dansk litteraturhistorie: bd. Den danske littterature fra folkevandringstiden indtil Holberg, af C.S. Petersen under medvirkning af R. Paulli
  21. ^ The Physical Tourist: A Science Guide for the Traveler
  22. ^ Nordisk universitets-tidskrift
  23. ^ Historiske meddelelser om København
  24. ^ Skalk, nyt om gammelt
  25. ^ Historisk tidsskrift
  26. ^ "Kroppedal | Gyldendal — Den Store Danske"
  27. ^ "Tycho Brahe-maleri er forsvundet"
  28. ^ Kroppedal [الإنجليزية]
  29. ^ Politikens bog om danskerne og verden: hvem, hvad, hvornår i 50 år
  30. ^ Danske høje fra sagn og tro
  31. ^ Ole Rømers Gade
  32. ^ Københavnske gadenavne og deres historie
  33. ^ Ole Rømer Observatory [الإنجليزية]
  34. ^ Ole Romer | Danish astronomer
  35. ^ Why is it dark at night?: Story of dark night sky paradox

المراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]