مغارة أفالو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إحداثيات: 36°38′39″N 5°14′17″E / 36.6442035°N 5.2380725°E / 36.6442035; 5.2380725

مغارة أفالو
Tunnel 1 - Melbou نفق 1 ملبو - panoramio - habib kaki.jpg
مغارة أفالو قرب أنفاق ملبو
الارتفاع 120 مترا فوق سطح الأرض
الموقع 36°38′39″N 5°14′17″E / 36.6442035°N 5.2380725°E / 36.6442035; 5.2380725
عمر الحجر العصر الحجري الحديث - الهولوسين - العصر الرباعي
الوصول الأول 1927م - 1930م
الطريق بلدية ملبو - دائرة سوق الاثنين - ولاية بجاية - منطقة القبائل الزواوية - عروش زواوة -  الجزائر
الترجمة Grotte d'Afalou (فرنسية)
عدد الزوار 20

مغارة أفالو أو مغارة ملبو هي مغارة وكهف بطابع كارستي يقع في بلدية ملبو ضمن دائرة سوق الاثنين في ولاية بجاية. وتقع هذه المغارة في جبال البابور التابعة لمنطقة القبائل الزواوية وعروش زواوة ضمن الجزائر[1] · [2].

الاكتشاف قبل استقلال الجزائر[عدل]

تم اكتشاف "مغارة أفالو" ذات الطابع الكارستي أثناء أشغال شق الطريق الوطني رقم 43 بجانب أنفاق ملبو حاليا عند مدخل مدينة ملبو، على بعد 45 كلم من مدينة بجاية في اتجاه الساحل الشرقي لولاية بجاية المطلة على خليج بجاية[3].

وقد تم اكتشافها صدفة من طرف عالم الأحياء القديمة المدعو كاميل أرامبورغ [الفرنسية] قرب قرية أفالو ما بين سنة 1927م و1930م أثناء الاحتلال الفرنسي للجزائر[4].

وهذه المغارة المتكونة من عدة مغارات صغيرة تمتد انطلاقا من بلدية ملبو إلى غاية الحديقة الوطنية تازة[5].

وقد سمح اكتشاف حجارة الدولمن واللوحات التذكارية المغطاة بالجنادل داخل هذه المغارات بإجراء دراسات مكثفة حول محتوياتها[6].

إلا أن هذه المغارة تم إهمالها بعد ذلك إلى غاية بداية عقد الثمانينيات من القرن العشرين[7].

الحفريات بعد استقلال الجزائر[عدل]

تمت العودة إلى منطقة "مغارة أفالو" ما بين سنتي 1982م و1983م لاستكشاف البقايا البشرية والحيوانية التي لوحظت خلال سنة 1930م[8].

فاستعمل عالم الإنسان والمؤرخ سليمان حاشي مع طلبته وسائل متطورة لمباشرة الحفريات من جديد[9].

واكتشفوا إثر ذلك أن هذه المغارة ما هي إلا مقبرة تُدفن فيها جثث الأجيال المتعاقبة من البشر، كما وصفها من طرف مؤرخ الفن [الفرنسية] المدعو جورج بواسون [الفرنسية].

وقد تمت إعادة تجميع هيكل عظمي بشري لإحدى الجثث المدفونة في نفس المكان، وهذا ما زاد في قناعة الباحثين بأن هذه المقبرة من أقدم المقابر في شمال أفريقيا والعالم[10].

وأظهرت الأدوات الموجودة في المغارة بأن الإنسان القديم في منطقة القبائل الزواوية كان يمارس الصيد البري وصيد السمك[11].

حجم المغارة[عدل]

تتشكل "مغارة أفالو" من غرفة مقببة عمقها 10 أمتار وعرضها 20 مترا[12].

وتقع هذه المغارة غير بعيد عن مغارة تامارهات[13].

إنسان أفالو[عدل]

تم اكتشاف ما بين 53 و70 هيكلا عظميا بشريا بداخل "مغارة أفالو" من صنف الإنسان العاقل خلال عام 1983م[14].

وكان هذا الاكتشاف ناجما عن حفريات آثار قام بها عالم الإنسان والمؤرخ سليمان حاشي بتكليف من الباحث مولود معمري[8].

وقد تم طلاء جماجم هذه الهياكل العظمية البشرية بواسطة أكسيد الرصاص الأحمر[15].

وقد قام مخبر فرنسي منذ سنوات بإعادة رسم وجه "إنسان أفالو" من صنف الإنسان المشتوي ((بالفرنسية: Mechtoïde) أو (بالإنجليزية: Mechta-Afalou))، ليتبين بأنه يشبه شكل وجه الإنسان العاقل المعاصر[16].

فهذا الإنسان القديم ينتمي إلى الفصيلة البشرية الإيبيروموريسية المنتشرة في ساحل شمال أفريقيا في الفترة بين العصر الحجري القديم العلوي والعصر الحجري الوسيط حوالي 20 000 إلى 10 000 سنة قبل الحاضر[17].

ويعود تواجده في منطقة بجاية إلى نحو 13 000 سنة أين بدأ في ممارسة الزراعة بواسطة آلات وأدوات مستحدثة في بداية العصر الحجري الحديث أثناء فترة اكتشاف الزراعة في الهولوسين[18].

وهذه الثورة الزراعية تمثلت في الانتقال من استعمال الحجارة المنحوتة إلى الحجارة المصقولة خلال العصر الرباعي منذ 150 قرنا، كما بينت ذلك تقنيات التأريخ النسبي والتأريخ الإشعاعي وتحديد العمر الحقيقي[19].

الأشياء الحرفية[عدل]

تم اكتشاف أشياء حرفية مصنوعة بداخل "مغارة أفالو" متمثلة في حجارة وأسنان حيوانات مثقوبة ومستعملة لصناعة قلادات [الفرنسية][20].

كما سمحت الحفريات باكتشاف العديد من التماثيل الصغيرة [الفرنسية] المصنوعة من طين لتبين أن الحس الفني والإنتاجي كان موجودا لدى "إنسان أفالو" الذي تجاوزت اهتماماته مجرد حاجيات المعيشة اليومية[21].

فكان هذا الإنسان القديم قد ارتقى فوق تلبية احتياجاته الاستهلاكية لتصل اهتماماته إلى إنتاج الأغراض الثقافية[22].

وبالتالي، فإن ولاية بجاية تحوي أكبر خزان من الآثار البشرية الحفرية في أفريقيا وحوض البحر الأبيض المتوسط[23].

وهذه المهارة في إنتاج الأدوات المختلفة والدقة في تزيينها قد بينت مدى التطور العقلي والفني لهذا الإنسان القديم[24].

مكتبة الصور[عدل]

انظر أيضا[عدل]

مواضيع ذات صلة[عدل]

فايسبوك[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

فيديوهات[عدل]

ببليوجرافيا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Google Maps
  2. ^ http://www.ath-waghlis.com/documents/Afalou%20-%20Melbou.pdf
  3. ^ La préhistoire de Béjaïa revisitée - La Dépêche de Kabylie نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Afalou Bu Rhummel, le site historique le plus important en afrique - Melbou, le paradis sur terre نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب L' Algérie Des Premiers Hommes. - Ginette Aumassip - Google Livres نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Afalou Bu Rhummel, le site historique le plus important en afrique - LIBERTE D'EXPRESSION-dz نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ http://www.tourismemagazine-dz.com/pdf/tm8/tourisme3.pdf
  8. أ ب LiSSa - HACHI Slimane, 2003 : a) Les cultures de l'Homme de Mechta-Afalou. Le gisement d'Afalou Bou Rhummel (massif des Babors, Algérie). Les niveaux supérieurs 13000-11000 BP... نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Accueil نسخة محفوظة 15 مارس 2018 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ https://tel.archives-ouvertes.fr/tel-01412880/file/Kherbouche_Farid.pdf
  11. ^ Tipaza: Comment vivaient nos ancêtres ? نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ 2 | Ad – Ağuh-n-Tahlé - Afalou-Bou-Rhummel - M.-C. Chamla, J. Dastugue et S. Hachi - Éditions Peeters نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Essai d’interprétation du statut économique du Megaceroides algericus durant l’Ibéromaurusien dans le massif des Babors (Algérie) نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Figurines du Paléolithique supérieur en matière minérale plastique cuite d’ Afalou Bou Rhummel ( Babors, Algérie). Premières analyses par spectroscopie d’absorption Infrarouge... نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ sites et monuments historique de bejaia نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Sites de Béjaia classés patrimoine mondial : Une fierté pour la ville – BejaiaNews نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ L'Algérie des premiers hommes - 4. L’homme de Mechta el-Arbi, dernier descendant de l’Atlanthrope ? - Éditions de la Maison des sciences de l’homme نسخة محفوظة 11 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ La confédération des Iflisen Umellil - Un des objectifs est de reconstituer la grande confédération qui regroupait les 14 aarchs des Iflisen Umellil avant la colonisation fran... نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  19. ^ http://www.tamurt.info/lhomme-dafalou-avait-vecu-a-melbou-il-y-a-150-siecles/
  20. ^ منطقة القبائل الشرقية في عصور ما قبل التاريخ - منتديات الجلفة لكل الجزائريين و العرب نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  21. ^ http://gehimab.org/depliants/depliants/Reperes.pdf
  22. ^ Djazairess : Aux origines de la civilisation ibéro-maurusienne des Babors نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  23. ^ Aux origines de la civilisation ibéro-maurusienne des Babors: Toute l'actualité sur liberte-algerie.com نسخة محفوظة 10 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ https://www.kabyle.com/archives/newsletter/article/melbou-ou-la-malibu-de-la-kabylie
  25. ^ HACHI Slimane, 2003 : a) Les cultures de l'Homme de Mechta-Afalou. Le gisement... | Download citation نسخة محفوظة 23 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.