الإسلام والحيوانات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بسم الله الرحمن الرحيم
Allah1.png

هذه المقالة جزء من سلسلة:
الإسلام

القران يشير إلى ان الحيوانات سُخِرَت لخدمة الإنسان. ولكنه في نفس الوقت يفرض على الإنسان المسلم معاملة الحيوانات بلطف ويمنع أي إساءة لها. الحيوانات، مع سائر المخلوقات، يُعتقد أنها تعبد الله بالرغم من أنها لا تعبر عن ذلك بلغة البشر. يصرح القرآن بمشروعية أكل بعض الحيوانات. بالرغم من ذلك، كان بعض الصوفيين نباتيين، ولكن إلى الآن لا توجد أي محاولة جدية لذلك. بعض الحيوانات يمكن أكلها، في الإسلام، تحت شروط معينة مع ذبحها بطريقة معينة. والحيوانات المحظورة تتضمن الخنازير والميتة والحيوانات المذبوحة لغير وجه الله أو التي لم يذكر عليها اسم الله، وأيضاً آكلات اللحوم والطيور ذات المخالب. هذه المحظورات لا تشمل المأكولات البحرية عند أهل السنة، بينما يباح من المخلوقات البحرية عند أتباع المذهب الشيعي الأسماك ذات القشور والروبيان.

الحيوانات قبل الإسلام في المجتمع العربي[عدل]

في فترة ما قبل الإسلام، لدى البدو وغيرهم، تم ربط بعض صفات الإنسان بالحيوان، مثل: الكرامة ارتبطت بالديك، والخيانة بالسحلية والغباء بالدجاج والشجاعة بالأسد. اعتقد البعض أن الناس في تلك الفترة مارسوا عبادة الحيوان، واعتقدوا أنهم عندما يموتون أن الروح ترحل عن الجسد على شكل طائر يطالب بالثأر ويحوم حول القبر. بالرغم من أن نبي الإسلام محمد بن عبد الله رفض هذا الاعتقاد إلا أن هذا الاعتقاد بقى سائدا لدى البعض[بحاجة لمصدر].

القرآن[عدل]

بالرغم من أن هناك أكثر من 200 آية في القرآن تتحدث عن الحيوانات وهناك 6 سور مسماة بأسماء حيوانات إلا أن هذا ليس سائدا في القرآن. يستخدم القرآن لفظة "مسلم" لجميع الكائنات وليس فقط للإنسان، بل للحيوان أيضاً.وهذا هو المعنى اللغوي الشامل للفظة "الإسلام" أي: الاستسلام لأوامر الله الكونية وعدم القدرة على معارضتها كالموت والحياة والرزق والمرض. ومثال على ذلك، النحلة مسلمة لأنها تعيش حياتها وفق قدر الله، فهي تتبع ما كُتب لها بعملها في الخلية، وكذلك كل المخلوقات. حتى غير المعتنقين لدين الإسلام فهم في الحقيقة خاضعين لملكوت الله وتصرفه في الكون. وهذا المعنى الشامل للإسلام هو المذكور في الآية القرآنية: "... وله أسلم من في السموات والأرض طوعا وكرها وإليه يرجعون". أما الإسلام الشرعي الخاص فهو الدين الذي جاء به محمد بن عبد الله - صلى الله عليه و سلم - سنة 610 ميلادية والذي يسمى تابعه مسلما. وهو المذكور في الآية الأخرى: " ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الإخرة من الخاسرين". والإنسان المسلم هو الذي يطبق ما شرّعه الله في القرآن وأحاديث النبي محمد . وفي آية في القرآن وردت لفظة "أمة" وهي عائدة إلى جميع الكائنات بمضمونها البيئي والبشري. و في آيات القران تصريح بتحريم أكل لحم الخنازير إلا في حالات خاصة وهي في الحروب والمجاعات عندما لا يكون بديل لذلك لتفادي الموت من الجوع.

السنة[عدل]

هذه بعض الأحاديث المنقولة عن نبي الإسلام محمد بن عبد الله عن الحيوانات:

  • عن عبد الله بن جعفر ـ ـ قال : أردَفني رسولُ الله ـ ـ خلفه ذاتَ يوم ، فأسَرَّ إلَيَّ حديثًا لا أحَدِّثُ به أحدًا من الناس ، وكان أحبَّ ما استتر به رسولُ الله ـ ـ لحاجتِه : هدفٌ أو حائِش النخل ، فدخل حائطا لرجلٍ من الأنصار ، فإذا جَمَلٌ ، فلما رأى النبيَّ ـ ـ حنَّ وذرفتْ عيناهُ ، فأتاه النبيُّ ـ ـ ، فمَسَحَ سراتَه إلَى سنامه وذفراه ، فسكن ، فقال : " من ربُّ هذا الجمل ؟ لِمَن هذا الجمل ؟ "، فجاء فتًى من الأنصار ، فقال : لي يا رسول الله ! فقال : " أفلا تتقي اللهَ في هذه البهيمةِ التِي مَلَّكَكَ اللهُ إيَّاها ؟! فإنَّهُ شكَا إليَّ أنكَ تُجِيعُهُ وتُدْئِبُهُ " .
  • عن سهلِ بنِ مُعاذ بن أنس عن أبيه ـ رضيَ الله عنه ـ عن النبي ـ صلى الله عليه ـ قال :ارْكَبُوا هذهِ الدوابَّ سالِمَةً ، وايْتَدِعُوهَا سالِمَة ، ولا تتَّخِذوها كرَاسِيَّ " .
  • عن أبي هريرة ـ ـ عن النبي ـ ـ : " إيَّاكُمْ أن تَتَّخِذُوا ظهورَ دوابِّكُمْ مَنَابِرَ ؛ فإنَّ اللهَ تعالى إنَّمَا سخَّرها لَكُمْ لِتُبَلِّغَكُمْ إلى بَلَدٍ لمْ تَكُونُوا بَالِغيهِ إلا بِشِقِّ الآنْفُسِ ، وجَعَلَ لَكُم الأرْضَ ؛ فعَلَيْها فاقْضُوا حاجَاتِكُمْ " .
  • عن سهل بن الحنظلية ـ ـ قال : مرَّ رسولُ الله ـ ـ ببعيرٍ قد لَحِق ظهرُه ببطنِه ، فقال : اتَّقُوا اللهَ في هذهِ البهائمِ الْمُعْجَمَةِ ؛ فارْكَبُوها صالِحَةً ، وكِلوهَا صالِحَةً " .
  • عن ابن عباس ـ ما ـ قال : مرَّ رسولُ الله ـ ـ على رجلٍ واضعٍ رجلَهُ على صَفْحَةِ شاةٍ ، وهو يَحُدُّ شَفْرتَه ، وهيَ تلحظُ إليه بِبَصَرِها ، فقال : " أفَلا قَبْلَ هَذا ؟! أتريد أن تميتها موتَتَيْن ؟! " .
  • عن عبد الرحمن بن عبد الله عن أبيه قال : كنا مع رسولِ الله ـ ـ في سفرٍ ، فانطلقَ لحاجة، فرأيْنا حُمَّرةً معها فَرخانِ ، فأخذنا فرخَيْها ، فجاءت الْحُمَّرة ، فجعلت تَفَرَّش ، فجاءَ النبيُّ ـ ـ فقال : مَنْ فَجَعَ هذهِ بِوَلَدِها ؟! رُدُّوا وَلَدَها إليْها " .
  • وزاد أبو داود : " ورأى قريةَ نملٍ قد حرقناها ، فقال : " مَن حرق هذه ؟ " قلنا : نحن . قال : نَّه لا يَنْبَغِي أنْ يُعَذِّبَ بالنارِ إلا ربُّ النارِ " .
  • عن معاوية بن قرة عن أبيه قال : قال رجلٌ : يا رسولَ الله ! إني لأذبحُ الشاةَ فأرحَمُها . قال : " والشاةُ إن رحِمْتَها ؛ رحِمَكَ الله " .
  • عن أبي أمامة ـ ـ عن النبي ـ ـ قال : مَنْ رَحِمَ ـ وَلَوْ ذَبِيحَةَ عُصْفُورٍ ـ ؛ رَحِمَهُ الله يَوْمَ القِيَامَةِ " .
  • عن عبدِ الله بن عمرَ ـ ما ـ عن النبيّ ـ ـ قال : " عُذِّبَتْ امْرَأةٌ في هِرَّةٍ سَجَنَتْها حتى ماتَتْ فدَخَلتْ فيها النارَ ؛ لا هيَ أطعمَتْها وسَقَتْها إذْ حَبَسَتْها ، ولا هِيَ تَرَكَتْها تأكُلُ مِنْ خَشاشِ الأرْضِ " .
  • "عذبت امرأة في هرة حبستها حتى ماتت فدخلت فيها النار، لا هي أطعمتها وسقتها إذ هي حبستها، ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض"
  • "بينما رجل يمشي بطريق اشتد عليه العطش فوجد بئرا" فنزل فيها فشرب ثم خرج ,فاذا كلب يلهث يأكل الثرى من العطش فقال الرجل: لقد بلغ هذا الكلب من العطش مثل الذي كان قد بلغ مني فنزل البئر فملأ خفه ماء ثم أمسكه بفيه حتى رقي فسقى الكلب فشكر الله له فغفر له" أخرجه الشيخان عن أبي هريرة
  • "من مثل بذي روح, ثم لم يتب، مثل الله به يوم القيامة" أخرجه الامام أحمد عن ابن عمر
  • "لا تمثلوا بالبهائم، لعن الله من مثل بالحيوان" أخرجه الشيخان والنسائي عن ابن عمر وعبد الله بن جعفر

آراء حول بعض الحيوانات[عدل]

بعض الحيوانات في التقاليد الإسلامية متعلقة بآراء حولهم:

  • الخفاش: عند الشيعة، أثُني على الخفاش كونه معجزة من الطبيعة. ولكن لدى بعض الأدباء المسلمين يمثل الخفاش الخطر[بحاجة لمصدر].
  • الطيور: تمثل الطيور في التقاليد الصوفية، رحلة الروح إلى الله. وفي كتاب أقوال علي لدى الشيعة، هناك قسم كامل لوصف طاووس.
  • الجمل: جمل نبي الإسلام محمد بن عبد الله، أنثى اسمها: "قصواء"، كانت عزيزة عليه جدا. وذُكر أنه عندما كان محمد بن عبد الله بين رجال عاطلين راكبين على جمالهم، قال لهم إما أن يمتطوا جمالهم أو يتركوها وشأنها[بحاجة لمصدر].
  • القطط: كان قط نبي الإسلام محمد بن عبد الله عزيزا عليه فكان يحبه جدا وكان يفضل أن يترك بردته على أن يزجع من نائم عليها[بحاجة لمصدر].
  • الضبع: في الإسلام، الضبع قبيح. ولكن الضباع المخططة حلال في بعض المناطق[بحاجة لمصدر].
  • الخروف: كان النبي محمد فخورا بكونه أتى بعد أنبياء معظمهم كانوا رعاة غنم.

"عن أبي هريرة -- عن النبيّ -- قال: ما بعث الله نبيًّا إلاَّ رعى الغنم، فقال أصحابه: وأنت؟ فقال: نعم، كنت أرعاها على قراريط لأهل مكة".أخرجه البخاري باب رعي الغنم(ح2262).

  • الأفاعي: تمثل الأفاعي الشر[بحاجة لمصدر].
  • الكلاب: معظم المسلمين من سنة وشيعة يؤمنون بأن لعاب الكلاب نجس. ولكن الفتاوى الإسلامية تفرض معاملة الكلاب بلطف[بحاجة لمصدر].
  • الطيور و النمل "كنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم في سفر فانطلق لحاجته فرأينا حمرة ( الحمره طائر ) معها فرخان فأخذنا فرخيها فجاءت الحمرة فجعلت تفرش ( أي ترفرف ) فجاء النبي صلى الله عليه و سلم فقال " من فجع هذه بولدها ؟ ردوا ولدها إليها " ورأى قرية نمل قد حرقناها فقال " من حرق هذه ؟ " قلنا نحن قال " إنه لاينبغي أن يعذب بالنار إلا رب النار "
  • هناك بعض الاستثناءات "خمس من الدواب ليس على المحرم في قتلهن جناح : الغراب والحدأة والعقرب والفأر والكلب العقور " هذه الحيوانات بالذات لها خطرها فهي تؤذي بالعض أو القتل و لذلك قتلها ليس فيه شيء.

وصلات خارجية[عدل]