يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

الحرب الدانماركية الجزائرية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (سبتمبر 2017)
البعثة الدانمركية النرويجية للجزائر
BainbridgeTribute.jpg
الزعيم الأمريكي ويليام بانبريدج يدفع نفقة للداي، سيرتا 1800
معلومات عامة
التاريخ 14 سبتمبر 1769 - 16 ماي 1772
تسببت في فوز الجزائر
الموقع بالقرب من الجزائر العاصمة، الجزائر
المتحاربون
الدانمارك النرويج الجزائر العثمانية

كانت الحرب الدنماركية الجزائرية نزاعا من 1769 إلى 1772 بين الدنمارك-النرويج والجزائر العثمانية. ومن المعروف أيضا باسم البعثة الجزائرية، أو "الحرب ضد الجزائر".

الخلفية وبدء النزاع[عدل]

توسعت التجارة الدانمركية النرويجية في البحر الأبيض المتوسط بشكل كبير في منتصف القرن الثامن عشر. ومن أجل حماية تجارتهم المربحة ضد القرصنة، تمكنت الدانمرك-النرويج من التوصل إلى اتفاق سلام مع ولايات الساحل البربري، أدرجت دفع إشادة سنوية لحكام كل تلك الولايات بالإضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية. في 1766، بابا محمد بن عثمان أصبح داي الجزائر العاصمة. وطالب بزيادة المبلغ السنوي الذي تدفعه الدانمرك-النرويج، و وجوب حصوله على هدايا جديدة. رفضت الدانمرك-النرويج الطلبات وبعد فترة وجيزة اختطف القراصنة الجزائريون ثلاث سفن دنماركية نرويجية وباعوا طاقمها كعبيد.

الرد[عدل]

كانت السفن الحربية المحملة بالبارود والرصاص قد أبحرت من كوبنهاغن في 16 مايو 1770. وهددوا بقصف العاصمة الجزائرية إذا لم يوافق الجزائريون على اتفاق سلام جديد بشروط دنماركية. لم تتعرض الجزائر للتخويف، وانتهى القصف الدنماركي-النرويجي بالفشل، حيث أن جزءا كبيرا من الطاقم أصيب بأمراض خطيرة بسبب تفشي التيفوئيد. لم تستطع السفن تحمل الضربات الثقيلة من الهجمات المعاكسة من الجزائريين، مما أدى إلى تلف هياكلها، حيث قامت الوحدة الدانمركية النرويجية بتفريغ ما يقرب من 75 قنبلة ضد مدينة الجزائر قبل أن يتم التخلي عن الهجوم. ثم لجأت الوحدة إلى حصار المدينة.[1]

العواقب[عدل]

في 1772، أرسل وفد إلى الجزائر، وبعد خمسة أيام من المفاوضات، تم التوصل إلى سلام جديد أخذت فيه الجزائر أجرا جيدا. بالإضافة إلى ذلك، اضطرت الدانمرك-النرويج إلى دفع ثمن استرجاع كل عبد تم القبض عليه أثناء الحرب. وكان على العبيد الدنماركيين النرويجيين الذين بيعوا للخواص التفاوض بشكل فردي على أسعار تحريرهم.[2]

اليوم، الحرب نسي تقريبا في الدنمارك و النرويج، لكونها لم تلعب دورا كبيرا في التاريخ الدنماركي والنرويجي.[2][3]

المراجع[عدل]

  1. ^ Torbjørn Ødegaard; Oppgjøret med røverstaten Algier 1769-72, published by Marinemuseet, Horten 2010 (in Norwegian)
  2. أ ب "Krigen mod Algier". natmus.dk (باللغة الدنماركية). National Museum of Denmark. 
  3. ^ Struwe، Lars. "Danmark bombede Algier – og glemte alt om det". videnskab.dk (باللغة الدنماركية). videnskab.dk. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2017.