درغوث رئيس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
درغوث رئيس
(بالإنجليزية: Dragut)‏، و(بالتركية: Turgut Reis)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Dragut Monument Palm Globe Istanbul.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد سنة 1485[1][2][3]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
بودروم  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 23 يونيو 1565 (79–80 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
جزيرة مالطا  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن طرابلس  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of the Ottoman Empire (1844–1922).svg الدولة العثمانية  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة قرصان رسمي،  وضابط،  وقرصان  [لغات أخرى] ‏  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الرتبة أميرال  تعديل قيمة خاصية (P410) في ويكي بيانات
المعارك والحروب الحروب العثمانية الهابسبورغية،  وغزو غودش،  وحصار طرابلس،  ومعركة بروزة،  ومعركة بونزا،  ومعركة جربة،  وحصار مالطا  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات

درغوث رئيس، أمير بحر عثماني تركي[4][5][6][7] أو يوناني.[8][9] كان أيضا باي الجزائر وجربة [10]، وبايلرباي البحر الأبيض المتوسط، وباي ثم باشا طرابلس. وُلد عام 1485م وتوفي في 23 يونيو 1565م.المعروف باسم «سيف الإسلام المسلول».[11][12] امتدت القوة البحرية للدولة العثمانية تحت قيادته عبر شمال إفريقيا.[8] معروف بحنكته العسكرية.[13]

اسمه[عدل]

اسمه في المصادر التركية طرغود، وفي المصادر العربية درغوث، وفي أخرى طرغول [14] وفي التركية الحديثة تورغوت (بالتركية: Turgut)‏.

تمثال لدرغوث رئيس، بمتحف مرسين البحري، بتركيا.

تاريخه[عدل]

درغوث رئيس، هو أحد الفاتحين البحريين العثمانيين. ركب السفن منذ صباه، ودرب على الجهاد في البحر في الحوض الشرقي للبحر الأبيض المتوسط أولا، وارتقى درجات العمل البحري من نوتي حدث إلى نوتيّ ثم مدفعي ثم ربّان يقود سفينة واحدة ثم رئيس (أو رايس بالمصطلح المغربي) في البحر يقود مجموعة صغيرة من السفن الحربية الخفيفة السريعة المعدّة للهجومات الخاطفة على سفن العدو أو الغارات المدمّرة على السواحل.[بحاجة لمصدر]

وقدم كغيره من معاصريه مثل الأخوين المجاهدين عروج بربروس وخير الدين بربروس وسنان الازميري وصالح رايس إلى الحوض الغربي للبحر الأبيض المتوسط وقام بغارات في البحر الأدرياتيكي وغزا سواحل إيطاليا وصقلية، كما شارك مدة سنوات عدّة في الغزوات التي كان يشنّها خير الدين بربروس على سواحل إسبانيا لانقاذ الأندلسيين المضطهدين ونقلهم إلى موانئ الجزائر وتونس، وعمل قائدا لقطعة من الأسطول النظامي العثماني (العمارة العثمانية) تحت إمرة خير الدين بربروس عندما عيّنه السلطان سليمان القانوني قبودان باشا أي قائدا أعلى للعمارة العثمانية، وعين قائدا أعلى للعمارة مدة سنتين فقط، وقلد في آخر حياته منصب باشا طرابلس الغرب.[بحاجة لمصدر]

معركة بروزة[عدل]

Ottoman forces, including Dragut, defeat the Holy League of Charles V under the command of Andrea Doria at the Battle of Preveza (1538)
هزمت القوات العثمانية، بما في ذلك دراغوت، أسطول الدوري المقدس لتشارل الخامس، الذي كان بقيادة أندريا دوريا، في معركة بريفيزا (1538)

معركة بروزة أو بريفيزا معركة وقعت في 4 جمادى الأولى 945 هـ الموافق 28 سبتمبر 1538 م في خليج أكتيوم الذي وقعت فيه معركة أكتيوم البحرية عام 31 ق.م. بالقرب من ميناء بريفيزا غربي اليونان، وانتصر فيها الأسطول العثماني على العصبة المقدسة (1538م) الصليبي الذي نظمه البابا بولس الثالث.

كانت معركة هائلة تحركت لها أوروبا استجابة لنداء البابا في روما، فتكونت حملة صليبية من أسطول مكون من أكثر من 600 قطعة بحرية. منها 302 سفينة حربية كبيرة تحمل نحو ستين ألف جندي من إسبانيا والنمسا والبندقية، ويقوده قائد بحري من أعظم قادة البحر في أوروبا هو أندريا دوريا من جنوة. أما القوات العثمانية فتكونت من 122 سفينة تحمل عشرين ألف جندي.[15]

في عام 1539، قاد درغوث ريس 36 سفينة حربية، واستعاد كاستلنوفو من البندقية، الذين استعادوا المدينة من العثمانيين. أثناء القتال، أغرق سفينتين وأسر ثلاثة آخرين. في عام 1539، أثناء رسوه في كورفو، واجه 12 قادسًا من البندقية تحت قيادة فرانشيسكو باسكواليغو واستولى على القادس في قناة أنطونيو دا. رسى في وقت لاحق في جزيرة كريت وقاتل ضد قوات سلاح فرسان البندقية تحت قيادة أنطونيو كالبو.

تولى تورغوت ريس قيادة الجناح الخلفي المركزي للأسطول التركي في معركة بريفيزا البحرية عام 1538

حاكم جربة[عدل]

في وقت لاحق عام 1539، عندما عين سليمان القانوني سنان باشا، والي جربة، قائدًا عامًا جديد لأسطول البحر الأحمر العثماني ومقره في السويس، عُين تورغوت ريس خلفًا له وأصبح والي جربة.[16]

اشترك سنان باشا وتورغوت ريس في عدة حملات بحرية في البحر الأبيض المتوسط وخاصة على سواحل إيطاليا وشمال أفريقيا. لم يكن سنان باشا خبيرا في الأمور البحرية بقدر ما كان تورغوت ريس الذي كان أكثر شعبية بين أمراء البحر قادة البحرية، وهذا قد سبب تبايناً بينهماً.

في حادثة تمت بعد فتح طرابلس عام 1551م، ترك الأسطول العثماني بكامله سنان باشا على الشاطئ واتبع تورغوت ريس إلى البحر التيراني معلنين أنهم لن يقبلوا سوى تورغوت ريس قائدا لهم، إلا أن تورغوت ريس اعتبر هذا تمرداً وخيانة وأمرهم بالعودة.

انزعج السلطان سليمان القانوني من هذا الموقف ولكنه دعم تورغوت ريس نظرا لمواهبه البحرية، فأمر سنان باشا بقوله «نفذ أيا ما يقوله تورغوت».

معظم البحارة العثمانيين في ذلك الوقت كانوا يعتقدون أن تورغوت ريس أحق بمنصب سنان باشا.

بايلرباي الجزائر[عدل]

سنجق بك طرابلس[عدل]

بايلرباي المتوسط[عدل]

باشا طرابلس[عدل]

في مارس 1556، عُين تورغوت ريس باشا في طرابلس. هناك، عزز جدران القلعة المحيطة بالمدينة وبنى معقل البارود (دار البارود). كما عزز دفاعات الميناء وبنى قلعة تورغت (درغوث) بدلاً من قلعة San Pietro القديمة. في يوليو 1556 أبحر مرة أخرى وهبط في كيب سانتا ماريا في جزيرة لامبيدوسا، حيث استولى على سفينة بندقية التي كانت تنقل الذخيرة والأسلحة للدفاع عن مالطا. رسى لاحقًا في ليغوريا واستولى على برجيجي وسان لورينزو. في ديسمبر 1556 استولى على قفصة في تونس وأضافها إلى أراضيه.

في صيف عام 1557، غادر مضيق البوسفور بأسطول مكون من 60 سفينة، ووصل إلى خليج تارانتو، ورسى في كالابريا وهاجم كارياتي، واستولى على المدينة. رسى لاحقًا في موانئ بوليا.

اشتغل درغوث في أخريات حياته بالسهر على شؤون إيالة طرابلس وإعادة الاطمئنان إلى نفوس أهاليها دون إهمال الغزو في البحر. وأهمّ واقعة خاضها في تلك الفترة هي التي دمّر فيها كامل أسطول صقلية قرب جزر ليباري في سنة 968هـ / 1561م.[بحاجة لمصدر]

معركة جربة[عدل]

منذ هزيمة معركة بروزة عام 1538 م ضد الأسطول العثماني بقيادة خير الدين بربروس والبعثة الخائبة على الجزائر التي قادها الإمبراطور شارل الخامس عام 1541 م، شعرت القوى البحرية الأوروبية الكبرى في البحر الأبيض المتوسط، وهي إسبانيا وجمهورية البندقية، بأنها مهددة بشكل متزايد من قبل العثمانيين والمجاهدين البحريين الشمال أفريقيين. وتفاقم هذا الخطر عندما استولى بيالي باشا على جزر البليار عام 1558 م وقام بمعية درغوث باشا بغارات على السواحل المتوسطية الإسبانية. قرر الملك الإسباني فيليب الثاني الرد على ذلك، فدعا البابا بولس الرابع وحلفاءه الأوروبيين لاستعادة مدينة طرابلس، التي كانت بحوزة فرسان القديس يوحنا حتى أغسطس 1551 م، عندما استولى عليها درغوث باشا، وهو الإنجاز الذي جعل السلطان العثماني سليمان القانوني يمنحه لقب باي طرابلس.

برج الجماجم أمام الحصن الإسباني (رسم توماس ألوم عام 1841)

حُسمت معركة جربة في غضون ساعات، حيث كان حوالي نصف القوادس المسيحية قد قُبض عليها أو قد غرقت. يبلغ العدد الإجمالي للخسائر المسيحية 18.000 حسب أندرسون[17]، في حين يبلغ هذا العدد حسب غيلمارتن[18] نحو 9.000، حيث أن حوالي الثلثين منهم كانوا من المجدفين.

التجأ الجنود الناجون إلى الحصن، الذي كان قد اكتمل بناؤه قبل بضعة أيام. وسرعان ما تعرض هؤلاء لهجوم من قبل القوات المشتركة لبيالي باشا ودرغوث باشا (الذي كان قد انضم لبيالي باشا في اليوم الثالث)، غير أن ذلك لم يكن قبل أن يتمكن جيوفاني أندريا دوريا من الفرار في زورق صغير. بعد حصار دام ثلاثة أشهر، استسلمت الحامية، وحمل بيالي باشا، حسب المؤرخ بوسيو، حوالي 5.000 سجينًا إلى القسطنطينية، بمن فيهم القائد الإسباني ألفارو دي ساندي، الذي كان قد تولى قيادة القوات المسيحية بعد فرار دوريا. لا يمكن التعرف على ظروف الأيام الأخيرة للحامية المحاصَرة، ذلك أن جل المعلومات متناقضة. يروي أوجييه غيسلان دي بوسباك، السفير النمساوي إلى القسطنطينية، في كتابه رسائل تركية (باللاتينية: Turcicae epistolae)، معترفًا بعدم جدوى المقاومة المسلحة، أن دي ساندي حاول الفرار في زورق صغير، ولكن سرعان ما تم القبض عليه.[19] في روايات أخرى، كرواية بروديل، قاد دي ساندي محاولة فرار في 29 يوليو، غير أنه تم القبض عليه ومن معه.[20] تم الإفراج عن دي ساندي بعد بضع سنوات، بفضل جهود وساطة دي بوسباك. حارب بعد ذلك دي ساندي ضد العثمانيين في حصار مالطة عام 1565 م.

أقام درغوث باشا برجًا من الجماجم بلغ ارتفاعه 3 أمتار، عرف باسم برج الجماجم أو برج الرؤوس، تذكارًا للمعركة. دُمر هذا البرج عام 1848 بأمر من باي تونس، أحمد باي الأول، بناء على طلب من وزير الشؤون الخارجية الإسبانية، وبني مكانه برج من الحجر.

عمليات الإنزال والحصار في البحر المتوسط[عدل]

حصار مالطا والوفاة[عدل]

وفي سنة 973هـ / 1565م، قرر السلطان سليمان القانوني تنظيم حملة بحرية وبرّية ضخمة للقضاء على «فرسان يوحنا المقدسي» بمالطة، أولئك الرهبان الصليبييّن الذين طردهم من رودس في بداية عهده منذ أكثر من أربعين سنة فاستقروا في جزيرة مالطة واتّخذوها قاعدة لمواصلة مكافحة المسلمين برّا وبحرا بحماسة صليبية لم تُفتر.[بحاجة لمصدر]

أبحرت العمارة العثمانية في مائة وثمانين سفينة بقيادة بيالي باشا حاملة جيشا يتألّف من ثلاثين ألف جندي بقيادة مصطفى باشا. ونزل الجيش العثماني واحتلّ الجزيرة وحاصر قلاعها التي تحصن فيها فرسان مالطة. بدأ الحصار يوم 18 مايو وانتهى يوم 7 سبتمبر 1565م بانسحاب الجيش والأسطول العثمانيين دون أن يستطيعا اقتحام جميع الحصون التي تتركب منها القلعة.[بحاجة لمصدر]

التحق درغوث باشا بالجيش العثماني المحاصر لمالطة في أوائل شهر يونيو 1565م، قادما من طرابلس ومعه ثمانية وعشرون غرابا وثلاثة آلاف جندي. وعند وصوله لاحظ أنّ القائد الأعلى للجيش مصطفى باشا ارتكب هفوة كبيرة وهي عدم احتلاله للمرتفعات التي تحيط بالقلعة مع تركيز جهوده على أحد حصون القلعة وهو حصن سان إلمو ولم يكن في وسعه معالجة هفوة مصطفى باشا فتقدّم وأخذ على عاتقه تسيير حصار الحصن معتمدا، كعادته، اعتمادا كبيرا على المدفعية والجنود المتخصّصين في وضع الألغام. وشدّد محاصرة الحصن، وهيأ جنوده لاقتحامه وكان دائما في مقدمتهم، فأصابته شظية في رأسه. وحُمل جثمانه إلى طرابلس حيث دفن.[بحاجة لمصدر]

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ المُعرِّف مُتعدِد الأوجه لمُصطلح الموضوع (FAST): https://id.worldcat.org/fast/64269/ — باسم: Turgut Reis — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  2. ^ باسم: Dragut — مُعرِّف دي أجوستيني (De Agostini): https://www.sapere.it/enciclopedia/Dragut.html
  3. ^ العنوان : El portal de datos bibliográficos de la Biblioteca Nacional de España — مُعرِّف المكتبة الوطنية لإسبانيا (BNE): https://datos.bne.es/resource/XX5625406 — باسم: Turgut Reis — الرخصة: CC0
  4. ^ Jamieson، Alan G. (2013). Lords of the Sea: A History of the Barbary Corsairs. Canada: Reaktion Books. ص. 59. ISBN 978-1861899460. في محاولة يائسة للعثور على بعض التفسيرات للظهور المفاجئ للقوة البحرية الإسلامية في البحر الأبيض المتوسط بعد قرون من الهيمنة المسيحية، أشار المعلقون المسيحيون في القرن السادس (وما بعده) إلى الجذور المسيحية المفترضة لأعظم قادة القراصنة البربريين. لقد كان نوعًا غريبًا من التعزية. كان لدى عائلة بارباروسا بالتأكيد أم مسيحية يونانية، ولكن يبدو الآن من المؤكد أن والدهم كان مسلمًا تركيًا. جرت محاولات لمنح الآباء المسيحيين اليونانيين لتورغوت ريس، ولكن كل المؤشرات تشير إلى أنه جاء من عائلة فلاح تركي مسلم.
  5. ^ Cengiz Orhonlu (1968). Belgelerle Türk Tarihi Dergisi "Journal of Turkish History with Documents. ص. 69. تورغوت ريس هو أحد البحارة الأتراك المعروفين في القرن السادس عشر في البحر الأبيض المتوسط. وهو نجل قروي يدعى فيلي من منطقة مينتيشي - سيرولوس (سيرولوس أو سيرافولوس). في سن مبكرة، انضم إلى البحارة وأصبح معروفًا. في وقت قصير أصبح قبطان الإقطاعيين. في بعض الآراء، تبدأ حياته في القرصنة تقريبًا في نفس الوقت الذي عاش فيه الأخوان بربروسا. في وقت لاحق بدأ العمل في غرب البحر الأبيض المتوسط ، والعمل مع الأخوين بربروسا (غيليبولولو مصطفى علي، كونهول الأحبار، كتب الجامعة ، رقم: 5959 ، ص 300 أ)
  6. ^ Yemisci, Cihan (Jan 2015). "Turgut Reis'in etnik menşei" [الأصل العرقي لتورغوت ريس]. 2. Turgut Reis Ve Türk Denizcilik Tarihi Uluslararası Sempozyumu (1-4 Kasım 2013), Bildiriler (بالتركية). Archived from the original on 2022-06-25. ... ومع ذلك ، عند فحص المصادر، لا توجد بيانات للوصول إلى الحكم المعني، علاوة على ذلك، تشير جميع الأدلة والقرائن التي تشير إلى أن تورغوت ريس جاء من عائلة مسلمة تركية.
  7. ^ Svat Soucek,"Torghud Re'is",The Encyclopaedia of Islam (New Edition), Vol. 10, LeidenBrill, 2000, p. 570.
  8. أ ب Reynolds, Clark G. (1974). Command of the sea: the history and strategy of maritime empires (بالإنجليزية). Morrow. pp. 120–121. ISBN 9780688002671. قام العثمانيون بتوسيع حدودهم البحرية الغربية عبر شمال إفريقيا تحت القيادة البحرية لمسلم يوناني آخر ، تورغود (أو دراغوت) ، الذي خلف بربروسا عند وفاة الأخير في عام 1546.
  9. ^ Naylor, Phillip Chiviges (2009). North Africa: a history from antiquity to the present (بالإنجليزية). University of Texas Press. pp. 120–121. ISBN 9780292719224. كان تورغوت (دراغوت) (؟ -1565) من أشهر القراصنة، وهو من أصل يوناني وربي خير الدين. شارك في الهجوم العثماني الناجح على طرابلس عام 1551 ضد فرسان القديس يوحنا المالطي.
  10. ^ المؤلفين، مجموعة من (1 يناير 2015). التاريخ الشفوي ج 2. Al Manhal. ISBN 9796500173. مؤرشف من الأصل في 2020-01-24. {{استشهاد بكتاب}}: تأكد من صحة |isbn= القيمة: checksum (مساعدة)
  11. ^ Rafael Sabatini (2008). The Sword of Islam and Other Tales of Adventure. Wildside Press. ص. 7. ISBN 9781434467904. Ordinarily Dragut Reis – who was dubbed by the Faithful "The Drawn Sword of Islam"
  12. ^ Balbi، Francesco (2011). The Siege of Malta, 1565. Boydell Press. ص. 63–64. ISBN 9781843831402. ولد عام 1485، وكان يبلغ من العمر ثمانين عامًا عندما جاء إلى مالطا للحصار. كان ملازمًا تحت قيادة بارباروس الشهير، وعند وفاة هذا الأخير، أصبح درغوت ملك البحر الأبيض المتوسط غير المتوج. وعرف عند إخوانه المسلمين بـ «سيف الإسلام المسلول». على الرغم من أنه كان على خلاف في حياته المهنية السابقة مع السلطان سليمان، إلا أن الأخير قد اعترف مؤخرًا بقدرات درغوت بتأكيده حاكمًا على طرابلس. كان يعرف الأرخبيل المالطي جيدًا، حيث أغار على الجزيرتين في عدة مناسبات. من بين نجاحاته العديدة ضد المسيحيين، احتلاله باستيا في كورسيكا (عندما قام بنقل سبعة آلاف أسير) وريجيو في إيطاليا (عندما استعبد جميع سكان المدينة). كان درغوت هو من استولى على طرابلس من فرسان القديس يوحنا عام 1551. كان خصمًا قديمًا لا فاليت، وكان بلا شك الأكثر قدرة بين جميع القادة الأتراك. وصفه أميرال فرنسي بأنه «مخطط حي للبحر الأبيض المتوسط ، ماهر بدرجة كافية على الأرض ليقارن بأرقى الجنرالات في ذلك الوقت. لم يكن أحد أحق من أن يحمل اسم الملك».
  13. ^ Judith Miller (28 سبتمبر 1986). "Malta, Where Suleiman Laid Siege". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2022-06-25. اطلع عليه بتاريخ 2017-01-29. كان دراغوت ريس يحظى بالاحترام باعتباره أفضل بحار مسلم في عصره، و قرصان حقيقي، وحاكم طرابلس وعبقري عسكري. يعتقد العديد من المؤرخين أنه لو عاش ، لكان الحصار قد نجح. لكن وفاته، دفعت إلى الخلاف بين الضابطين العسكريين العثمانيين، مما أدى بدوره إلى سلسلة من القرارات الكارثية التي ساعدت في إنقاذ الفرسان. في هذه المرحلة ... أصيب دراغوت بجروح قاتلة قبل سقوط سانت إلمو عندما اصطدمت قطعة من الصخر برأسه نتجت عن قذيفة مدفع.. كان سيموت على الفور لولا عمامته السميكة. جاء الموت بعد ذلك بأيام في خيمته، بعد وقت قصير من تلقيه أخبارًا من رسول بأن القديس إلمو قد سقط أخيرًا.
  14. ^ "وحش البحار الضاري ... طرغود باشا العثماني - ملتقى أهل الحديث". www.ahlalhdeeth.com. مؤرشف من الأصل في 2017-12-05. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-04.
  15. ^ "معركة بروزة-خير الدين بربروس". موقع قصة الإسلام. مؤرشف من الأصل في 2017-11-17. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-17.
  16. ^ Jamieson, Alan G. (15 Feb 2013). Lords of the Sea: A History of the Barbary Corsairs (بالإنجليزية). Reaktion Books. ISBN 9781861899460. Archived from the original on 2022-06-14.
  17. ^ R. C. Anderson, Naval Wars in the Levant 1559-1853, éd. Princeton University Press, Princeton, 1952.
  18. ^ John Guilmartin, Gunpowder and Galleys, éd. Cambridge University Press, Cambridge, 1974.
  19. ^ Oghier Ghiselin de Busbecq, Life and Letters, volume I, éd. Slatkine, Genève, 1971.
  20. ^ Fernand Braudel, The Mediterranean and the Mediterranean World in the Age of Philip II, éd. University of California Press, Berkeley, 1995.