الدين في السودان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
تاريخ السودان
أهرامت مروي
هذه المقالة جزء من سلسلة
ما قبل التاريخ
إنسان سنجة
الممالك الكوشية
مملكة كوش
مملكة كرمة
مملكة نبتة
مملكة مروي
الممالك النوبية
مملكة المقرة
مملكة علوة
مملكة نوباتيا
الممالك الإسلامية
دخول الإسلام
السلطنة الزرقاء
سلطنة دارفور
مملكة المسبعات
الحكم العثماني
الغزو التركي
التركية السابقة
الثورة المهدية
محمد أحمد المهدي
حكم الخليفة
ثورة ود حبوبة
تاريخ السودان الحديث (منذ 1956)
حركة اللواء الأبيض
عبد الفضيل الماظ
مؤتمر الخريجين
استقلال السودان
مشكلة جنوب السودان

بوابة السودان
الديانات في السودان[1]
الديانة النسبة المئوية
الاسلام
  
97%
الديانات الأفريقية التقليدية
  
1.5%
المسيحية
  
1.5%

تميز السودان بحكم موقعه الجغرافي «الافريقي-العربي» بانه بلد متعدد الاعراق واللغات والديانات والنشاطات الاقتصادية، بالتالي فان ثقافته مركبة اي انها ثقافة هجينية ذات سمات وملامح أفريقية واخرى عربية اسلامية ومسيحية.[2]

من المعروف ان المجتمعات السودانية كانت ولا يزال بعض منها يعتنق الديانات الوثنية، ومنها ما هو متصل بعبادة الملوك، ومنها ما هو متصل ببعض الظواهر الطبيعية واخرى بالكائنات حيث ان بعض الآلهة كانوا ذكوراً وبعضها إناثاً. هذا مع الاعتقاد لدى بعض الجماعات في الوسطاء من البشر سواء أكانوا ملوكاً او غيرهم للتوسط ما بين الآلهة وعامة الناس. وعندما جاءت المسيحية فقد صبغت الكثير من تلك الآثار بصبغتها الدينية خاصة في مجال العمارة الدينية المتمثلة في الكنائس وملحقاتهالقد بات من المتفق عليه ان أهم سمة اتسم بها دخول الاسلام وانتشاره في السودان انه تم بصورة سلمية، وتصالح مع المعتقدات والعادات والتقاليد المحلية واستوعبت كثير منها واحتواها بفكرته، وظلت تمارس وكأنها جزء منه او تحت رايته الامر الذي دفع ببعض المؤرخين إلى تقسيم الاسلام في السودان إلى اصولي وهو المنصوص عليه في القرآن الكريم والسنة المحمدية وآخر شعبي اي تاريخي وهو الممارس من ناحية اجتماعية وثقافية. وتجدر الإشارة هنا إلى وجود عنصر مشترك بين جميع أصحاب الديانات في السودان وهو الاعتقاد في وجود القوة الالهية، والاعتقاد في فكرة البعث والحياة الابدية بعد الموت

الاسلام[عدل]

الإسلام هو الدين الأكثر انتشارا في السودان، إذ تشير الإحصائيات إلى أن نسبة المسلمين في السودان تبلغ 95% تقريبا، منهم عرب ومنهم غير عرب، وينتشر المسلمون في شمال السودان بشكل كبير، مع وجود مجتمعات المسيحية كبيرة أيضا هناك، لا سيما في الأماكن التي يكثر فيها النازحون. وقد قُدّر عدد السودانيين الجنوبيين الذي نزحوا إلى الشمال هربا من الحروب بأكثر من 4 ملايين منذ عام 1970 تقريبا، ومعظم سكان الجنوب يتمسكون بالديانة النصرانية أو الإحيائية، ولكن هناك عدد كبير منهم يتمسكون بالإسلام أيضا. معظم مسلمي السودان يتبعون المذهب السني، وهم في الغالب صوفيون، وهناك تنوع بالطرق الصوفية التي يتبعها المسلمون هناك، وأكبر طريقتين هما طريقة الأنصار والطريقة الخاتمية.[3]

دخل الإسلام إلى السودان علنا في عهد عثمان بن عفان و واليه على مصر عمرو بن العاص، حيث أبرمت اتفاقية البقط - سميت بذلك لأن أول شروطها كان إلتزام النوبيين بتسليم 360 عبدا من ذكر و أنثى سنويا للمسلمين، هذا إضافة إلى 40 عبد يتم تقسيمهم على وجهاء مصر من الأمويين بعد هزيمة جيش النوبة على يد حملة عبد الله بن أبي السرح والي الصعيد مع النوبة في سنة 31 هجرية التي كان القصد منها تأمين التجارة بين مصر والسودان، لذا يذهب بعض العلماء المسلمون إلى أن إتفاقية البقط أدت إلى تأخير انتشار الإسلام في بلاد السودان لسبعة قرون، خاصة أن هناك رأي آخر بين المؤرخين الإسلامين يقول بأن الإسلام دخل إلى بلاد السودان قبل استحواذ الأمويين على مقاليد الحكم، حيث أن الاتفاقية تضمنت الاعتناء بمسجد دنقلا الذي كان مشيدا منذ السابق، كما أن من المشهود أن جماعات عربية كثيرة هاجرت إلى السودان بعد هجرة المسلمين الأولى إلى أرض الحبشة بقيادة جعفر بن ابي طالب الطيار، و من بعده إسلام ملك الحبشة النجاشي، واستقرت في مناطق البداوة في أواسط السودان ونشرت معها الثقافة العربية الإسلامية. وإزدادت الهجرات العربية إبّان الفتوحات الإسلامية، كما تدل الآثار ومن بينها شواهد قبور تعود إلى أحقاب قديمة عُثر عليها في منطقة إريتريا الحالية وشرق السودان، بالإضافة إلى كتب قدماء المؤرخين العرب أمثال ابن خلدون واليعقوبي وغيرهم. وجاء إلى السودان العلماء المسلمين في مرحلة أزدهار الفكر الصوفي فدخلت البلاد طرق صوفية سنية تجاوز نفوذها السودان ليمتد إلى ما جاوره من أقطار[4]

التأثيرات الأخرى[عدل]

الحركات والجماعات الدينية[عدل]

تقول كتب التاريخ. أنه بعد أن فتح المسلمون مصر في عام 20 هجرية . بعث عمرو بن العاص القائد عقبة بن نافع إلى بلاد النوبة .. ولكن المسلمين لقوا من أهلها قتالاً شديداً .. ولما تولى عبد الله بن سعد أمور مصر صالحهم على غير جزية .. وكانت غزواته قد وصلت إلى دنقلة عام 31 هجرية. وبنهاية الدولة الأموية كان بأرض النوبة مملكتان مسيحيتان: مملكة "المقرة" في الشمال ومملكة " علوة " في الجنوب .. وقد قامت بعض العناصر البشرية التي تعيش بين النيل والبحر الأحمر ـ في المنطقة جنوب النوبة ـ ببعض الغزوات على صعيد مصر .. مما جعل الخليفة العباسي المتوكل يقوم بإرسال حملة لتأديبهم .. فانتصر عليهم في حرب البجة عام 241 هجرية، وفرض على ملكهم دفع الجزية .. ومنذ هذا التاريخ تكاثر عدد العرب المسلمين في هذه المنطقة. ولما جاء عصر المماليك قاموا بحماية الساحل الإفريقي للبحر الأحمر ضد الصليبيين .. كما أرسل الظاهر بيبرس حملة استولت على "سواكن" فلم يعجب ذلك ملك " مقرة " المسيحي فهاجم حدود مصر الجنوبية. مما اضطر الظاهر بيبرس الاستيلاء على مملكتهم وضمّها إلى السلطنة المملوكية .. فأعلن ملك النوبة إسلامه في عام 823 هجرية. وتساقطت المملكات المسيحية وانتشر الإسلام في النوبة .. وواصل الإسلام مسيرته إلى كردفان وقامت ممالك إسلامية في السودان. ونشطت الدعوة الإسلامية، وتسابق العلماء إلى السودان لنشر هدايات الدين الإسلامي الحنيف وصارت السودان دولة عربية إسلامية.

اليهوديــة[عدل]

ما بين نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين أخذت أفواج اليهود تتدفق نحو السودان تجارًا ومغامرين وموظفين في السلطة الاستعمارية ومؤسساتها، ثم مارس التجار منهم نشاطًا تجاريا محمومًا في أسواق جديدة واعدة فكونوا الشركات وراكموا الثروات وشيدوا المنازل الواسعة الفخمة، وانتقل بعضهم إلي المدن الإقليمية، وأقاموا علاقات واسعة مع السودانيين، وتشربوا الحياة الثقافية السودانية وتأثروا بالقيم الاجتماعية والأخلاقية، إلا أنهم ظلوا يهودًا ملتزمين بديانتهم، فأقاموا معبدًا وناديا اجتماعيا وأخذوا يتصاهرون في إطار جاليتهم، وتكاثروا حتي بات لديهم مقبرتان في الخرطوم وأم درمان. واستمر حالهم علي هذا المنوال حتي تفجر الصراع العربي الإسرائيلي وأعلن الكيان الصهيوني دولته عام 1948، فحدث تحول واضح في شعور العرب والمسلمين تجاه اليهود المقيمين ببلدانهم وإن لم يرق إلي مستوي المضايقات السافرة حتي وقع العدوان الثلاثي علي مصر عام 1956، وأخذت الجاليات اليهودية في الدول العربية بما في ذلك السودان ترتب أوضاعها وفق رؤي جديدة فأخذوا يتسللون إلي إسرائيل والدول الأوروبية والولايات المتحدة. وفي السودان ربما يكونون تباطأوا قليلاً إلا أنهم أخذوا يغادرون عائلات وفرادي عبر مصر وإريتريا حتي منتصف الستينيات من القرن الماضي. (أطفال يعقوب في بقعة المهدي مكي أبو قرجة أبو ظبي: 2004 ، 152 صفحة ) المسيحيـــة

المسيحية[عدل]

أول ديانة سماويه دخلت شمال و اواسط السودان .و يرجع دخول المسيحية للسودان الي حوالي منتصف القرن السادس الميلادي عندما قامت ممالك في شمال و اواسط السودان اتخذت من المسيحية ديانة رسمية لها. تشير كتب التاريخ الي قيام ثلاث ممالك مسيحيه في السودان :

  1. مملكة نوباتيا (543م) و عاصمتها فرس.
  2. مملكة المقرة و (569م) عاصمتها دنقلا الغجوز.
  3. مملكة علوه(580م) و عاصمتها سوبا. و قد كانت الكنيسة الأرثوذكسية بالسودان تابعه للبطريركيه الارثوذكسيه في الاسكندرية بمصر ، و كانت تستخدم اللغه القبطيه و اليونانيه ، فضلا عن اللغه المرويه . و حولت الهياكل الوثنية السائده وقتئذ الي كنائس، ثم شيدت الاديره للرهبان. في العام 1323م اندمجت مملكتا المقرة و نوباتيا في مملكة واحده وفيما بين عامي 641 – 645م فتح المسلمون بلاد النوبه بقيادة عبد الله بن ابي السرح و انتهي الأمر بعقد الصلح بين الطرفين فيما عرف باتفاقية البقط . و في عهد الملك مرقوبوس ملك النوبة الأرثوذكسي ، دخل المسلمون بلاد النوبة و صاهروا ملوكهم فكانت تلك بدايات التمازج بين النوبة و العرب .

نبذه عن الكنائس في السودان[عدل]

  1. الكنيسه القبطيه الارثوذكسيه:- تحتوي الكنيسة القبطية الارثوذكسيه بالسودان علي مطرانيتين الأولي بالخرطوم (الخرطوم و جنوب السودان و اوغندا) و الثانية توجد بأم درمان . و شمال السودان .
  2. الكنيسة الكاثوليكية:- يبلغ عدد الكنائس الكاثوليكية في مختلف ولايات السودان 372 كنيسة ثابتة بالاضافه إلي 272 كنيسة عشوائية
  3. الكنيسة المشيخيه الانجيليه:- تمتلك الكنيسة الانجيليه عدد 39 كنيسة ثابتة ، 266 كنيسة عشوائية .
  4. الكنيسة الاسقفيه:- تمتلك الكنيسة الاسقفيه عدد 4 كنائس ثابتة بولاية الخرطوم ، 100 كنيسة عشوائية.
  5. الكنيسة اليونانية الارثوذكسيه:- تعتبر من الكنائس القديمة ، و مقرها بالخرطوم ،شارع الجمهورية و لها كنائس فرعيه.
  6. الكنيسة الاثيوبيه الارثوذكسيه بالسودان:- وضع حجر أساسها الإمبراطور السابق هيلا سلاسلي وكان ذلك في عام 1960م.
  7. الكنيسة ألاريتريه الارثوذكسيه:- تأسست عام 1983م في منزل تم استئجاره بحي الطائف بالخرطوم.
  8. كنيسة سيده البشارة للروم الملكيين الكاثوليك:- تأسست في امدرمان حوالي 1800م ثم أسس فروعها بالخرطوم عام 1910م إبان الحكم الثنائي.
  9. كنسية الأرمن الارثوذكسيه بالخرطوم(2):- كليه النيل اللاهوتية:- تأسست في عام 1988م في الخرطوم بحري وذلك بغرض تخريج القساوسة والمعلمين لتدريس ألتربيه المسيحية ، وترعاها الكنيسة المسيحية الانجليزيه بالسودان.

وغير هذه الديانات السماوية يوجد أيضا ديانات أخرى في السودان فقبيلة الدينكا كمثال لها دينها الخاص وهي تؤمن بإله يسمونه ( نيالج ) أي الإله الأوحد و نجد في السودان الكثير من العتقدات الدينية عند بعض القبائل حتى أنه يوجد كما درسنا أحد معلمي التاريخ قبائل لا دينية في السودان

المصادر[عدل]