مملكة كوش

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كوش
مملكة كوش
كوش
→ Blank.png
1070 ق.م – 350 م Blank.png ←
 
Blank.png ←
 
Blank.png ←
 
Blank.png ←
Africa in 400 BC.jpg

عاصمة كرمة؛ نبتة؛ فيما بعد مروي
نظام الحكم ملكية
قائمة ملوك كوش
التاريخ
التأسيس 1070 ق.م
انتقال العاصمة إلى نبتة 780 قبل الميلاد
انتقال العاصمة إلى مروي 591 قبل الميلاد
الزوال 350 م
السكان
المرحلة المصرية[1] 100٬000 نسمة
المرحلة المروية[1] 1٬150٬000 نسمة

اليوم جزء من  مصر
 السودان
 جنوب السودان
تاريخ السودان
أهرامت مروي
هذه المقالة جزء من سلسلة
ما قبل التاريخ
إنسان سنجة
الممالك الكوشية
مملكة كوش
مملكة كرمة
نبتة
مروي
الممالك النوبية
مملكة المقرة
مملكة علوة
مملكة نوباتيا
الممالك الإسلامية
دخول الإسلام
السلطنة الزرقاء
سلطنة دارفور
مملكة المسبعات
الحكم العثماني
الغزو التركي
التركية السابقة
الثورة المهدية
محمد أحمد المهدي
حكم الخليفة
ثورة ود حبوبة
تاريخ السودان الحديث (منذ 1956)
حركة اللواء الأبيض
عبد الفضيل الماظ
مؤتمر الخريجين
تاريخ السودان
مشكلة جنوب السودان

بوابة السودان

أطلق اسم كوش من قديم الزمان على جزء من منطقة النوبة يشمل المنطقة جنوب الشلال الثاني والتي تمثل بلاد النوبة العليا،[3][4][5][6] حيث قامت حضارة وادي النيل النوبية الكوشية.

الكوشيين زمن حضارة كرمة في السودان القديم

بدأ الحكم الكوشي في النوبة بعد انهيار العصر البرونزي وتفكك المملكة المصرية الحديثة. تمركزت كوش في نبتة (الآن كريمة، السودان) خلال مرحلتها الأولى. تأثرت المملكة الكوشية بشكل كبير بمصر القديمة ثقافياً واقتصادياً وسياسياً وعسكرياً.[7][8][9] بعد أن امتدت سيطرة كاشتا ("الكوشي") إلى مصر العليا في القرن الثامن قبل الميلاد وتمكن خلفائه من السيطرة على مصر السفلى بعد ذلك، أصبح ملوك كوش أيضًا فراعنة الأسرة الخامسة والعشرين في مصر لنحو قرن من الزمن، حتى هزمتهم الإمبراطورية الآشورية الحديثة تحت حكم أشوربانيبال، وطردهم من مصر الفرعون إبسماتيك الأول.

خلال العصور الكلاسيكية القديمة، كانت العاصمة الكوشية تقع في مروي. في الجغرافيا اليونانية المبكرة، كانت المملكة المروية تعرف باسم إثيوبيا. استمرت مملكة كوش وعاصمتها مروي حتى القرن الرابع الميلادي، ثم ضعفت وتفككت بسبب المشاكل الداخلية وتدمير العاصمة من قبل مملكة أكسوم. بعد ذلك أقام النوبيون ثلاثة ممالك مسيحية، وهي نوباتيا، المقرة وعلوة.

الاسم[عدل]

تمثل كلمة كوش عرقية السكان الأصليين الذين أسسوا الحضارة النوبية، ويظهر هذا المصطلح في أسماء النوبيين الكوشيين،[10] مثل الملك كاشتا والذي يعني في ترجمته (كوشي)، وجغرافياً يشير اسم كوش إلى المنطقة الواقعة جنوب الشلال الأول بشكل عام.[11]

التاريخ[عدل]

الأصول[عدل]

تمثال الملك الكوشي أسبالتا، العصر النبتي ( ح. 620–580 ق.م )

من المسجل تاريخيا قيام منتوحتب الثاني، مؤسس المملكة المصرية الوسطى في القرن الحادي والعشرين قبل الميلاد، بحملات ضد كوش في العامين التاسع والعشرين والحادي والثلاثين من حكمه. هذه أقدم إشارة مصرية إلى كوش. وقد كانت المنطقة النوبية تسمي بأسماء أخرى في عصر المملكة القديمة.[12] تحت حكم تحتمس الأول، قامت مصر بعدة حملات جنوبًا.[13] وأدى ذلك في النهاية إلى ضمه للنوبة ح. 1504 ق.م . بعد الفتح، تم تمصير حضارة كرمة بشكل متزايد، لكن استمرت بعض التمردات لمدة 220 عامًا حتى ح. 1300 ق.م . ومع ذلك، أصبحت النوبة مقاطعة مهمة في المملكة الحديثة، اقتصاديًا وسياسيًا وروحيًا، وأقيمت بعض الاحتفالات الفرعونية الكبرى في جبل البركل بالقرب من نبتة.[14] كمستعمرة مصرية من القرن السادس عشر قبل الميلاد، كان يحكم النوبة ("كوش") نائب الملك المصري في كوش. مع تفكك المملكة الحديثة حوالي عام 1070 قبل الميلاد، أصبحت كوش مملكة مستقلة تتمركز في نبتة في شمال السودان الحديث.[15]

من الصعب تحديد مدى الاستمرارية الثقافية/السياسية بين حضارة كرمة ومملكة كوش المتعاقبتين زمنياً. بدأت الدولة الأخيرة بالظهور حوالي 1000 قبل الميلاد، بعد 500 سنة من نهاية حضارة كرمة. بحلول عام 1200 قبل الميلاد، لم يعد هناك تواجد مصري في دنقلا. بحلول القرن الثامن قبل الميلاد، ظهرت المملكة الكوشية الجديدة من منطقة نبتة. أول ملك كوشي، ألارا، كرّس حياة أخته لعبادة آمون في معبد الكوة الذي أعيد بناؤه، في حين أعيد بناء المعابد أيضًا في البركل وكرمة. تضع لوحة تذكارية لكاشتا في إلفنتين الكوشيين على الحدود المصرية بحلول منتصف القرن الثامن. هذه الفترة الأولى من تاريخ المملكة، "النبتية" ، خلفتها الفترة "المروية"، عندما انتقلت المقابر الملكية إلى مروي حوالي 300 قبل الميلاد.[16]

دفن الكوشيون ملوكهم مع جميع حاشيتهم في مقابر جماعية. يشير علماء الآثار إلى هذه الممارسات على أنها "Pan-grave culture".[17] وقد تم تسميتها بهذا الاسم بسبب طريقة دفن الرفات. كانوا يحفرون حفرة ويضعون الحجارة حولهم في دائرة.[18] قام الكوشيون أيضًا ببناء تلال وأهرامات دفن، وعبدوا بعض الآلهة المصرية، وخاصة آمون وإيزيس. مع عبادة هذه الآلهة، بدأ الكوشيون في أخذ بعض أسماء الآلهة كأسماء عرشهم.[11]

كان حكام كوش يعتبرون حراسًا لدين الدولة وكانوا مسؤولين عن الحفاظ على منازل الآلهة. يعتقد بعض العلماء أن الاقتصاد في مملكة كوش كان نظام "إعادة توزيع". بحيث تجمع الدولة الضرائب في شكل فائض من المنتجات وستعيد توزيعها على الشعب. يعتقد البعض الآخر أن معظم المجتمع عمل على الأرض ولم يطلب شيئًا من الدولة ولم يساهم بشيئ تجاهها كذلك. يبدو أن شمال كوش كان أكثر إنتاجية وثراء من المنطقة الجنوبية.[19]

غزو مصر[عدل]

أقصى توسع لمملكة كوش في 700 قبل الميلاد

تتجلى المقاومة تجاه الأسرة المصرية الثامنة عشرة من قبل كوش المجاورة في كتابات المقاتل المصري أحمس ابن إيبانا. في نهاية الفترة الانتقالية الثانية (منتصف القرن السادس عشر قبل الميلاد)، واجهت مصر تهديدات وجودية مزدوجة - الهكسوس في الشمال والكوشيون في الجنوب. قام المصريون بحملات لهزيمة كوش وغزو النوبة تحت حكم أمنحتب الأول (1514-1493 قبل الميلاد). في كتابات أحمس، وصف الكوشيون بأنهم رماة، "الآن بعد أن قام جلالته بقتل بدو آسيا، أبحر إلى أعلى النوبة لتدمير الرماة النوبيين".[20] تحتوي كتابات المقبرة على إشارتين آخرين إلى الرماة النوبيين في كوش.

كانت مملكة كوش متأثرة بالحضارة المصرية بدرجة كبيرة،[21][22][23] فكان آمون إلهها الرئيسي، واستخدمت أساليب الفن والكتابة المصرية.[24] وقد كان التمصير الثقافي في أعلى مستوياته في عهد كل من كاشتا وبعنخي.[25] في عصر السيطرة المصرية، كان أبناء العائلات النوبية المهمة يتم إرسالهم للتعليم في مصر ثم يعودون إلى كوش لتعيينهم في مناصب بيروقراطية لضمان ولائهم. تبنت هذه النخبة النوبية الكثير من العادات المصرية ومنحوا أبناءهم أسماء مصرية، وعلى الرغم من استمرار بعض العادات والمعتقدات النوبية إلا أن التمصير كان هو الغالب في الأفكار والممارسات والتصويرات الفنية.[26] على الرغم من ذلك، لم تكن ثقافة كوش مجرد حضارة مصرية في بيئة نوبية. طور الكوشيون لغتهم الخاصة، التي تم التعبير عنها أولاً عن طريق الهيروغليفية المصرية، ثم من خلال أخرى خاصة بهم، وأخيرًا بخط نصي متصل. وقد عبدوا الآلهة المصرية لكنهم لم يتخلوا عن آلهتهم. ودفنوا ملوكهم في أهرامات ولكن ليس بالطريقة المصرية.[27]

من غير المعلوم أصول ملوك كوش.[28] ويعتقد أن ملوك كوش ينحدرون من عائلات من النخبة النوبية المتمصرة،[27][29] ولكن من المحتمل أنهم ينحدرون من مستعمرين مصريين في كوش.[30][28]

تراجعت مكانة مصر الدولية إلى حد كبير قرب نهاية الفترة الانتقالية الثالثة. سقط حلفاؤها التاريخيون، الكنعانيون أمام الإمبراطورية الآشورية الوسطى (1365-1020 قبل الميلاد)، ثم الإمبراطورية الآشورية الحديثة الصاعدة (935-605 قبل الميلاد). توسع الآشوريون، من القرن العاشر قبل الميلاد فصاعدًا، مرة أخرى من شمال بلاد ما بين النهرين، وكونوا إمبراطورية شاسعة، شملت الشرق الأدنى بأكمله، ومعظم الأناضول وشرق البحر الأبيض المتوسط والقوقاز وبلاد فارس.

في عام 945 قبل الميلاد، سيطر أمراء الليبو ومنهم شوشينق الأول على دلتا النيل وأسسوا الأسرة الثانية والعشرين في مصر، والتي حكمت نحو قرنين. كما سيطر شوشينق على جنوب مصر من خلال وضع أفراد عائلته في مناصب دينية مهمة. تم نقل العاصمة الشمالية إلى منف.[31] ومع ذلك، بدأت السيطرة الليبية في التآكل مع ظهور سلالة منافسة في الدلتا في ليونتوبوليس والتهديد الكوشي من الجنوب.

معبد آمون بجبل البركل، الذي تم بناؤه في الأصل خلال عصر المملكة المصرية الحديثة ولكن تم تطويره من قبل بعنخي.

أسس ألارا النوبي السلالة الكوشية في نبتة في النوبة. قام خليفته كاشتا بتوسيع سيطرة الكوشيين شمالًا إلى إلفنتين وطيبة في صعيد مصر.

بينما حكم كاشتا النوبة من نبتة، مارس أيضًا درجة كبيرة من السيطرة على صعيد مصر من خلال تمكنه من تعيين ابنته، Amenirdis I، كزوجة الإله آمون في طيبة خلفا لشيبنوبيت الأولى ابنة أوسركون الثالث، مستغلا تراجع سلطة حكام مصر السفلى في الجنوب، وربما العلاقات بين كهنة آمون في طيبة ونظرائهم في نبتة.[32] وصف هذا التطور بأنه كان "اللحظة الرئيسية في عملية بسط الكوشيين سلطتهم على الأراضي المصرية" تحت حكم كاشتا، حيث منح شرعية لاستيلاء الكوشيين على منطقة طيبة.[33] يلاحظ الباحث المجري توروك أنه ربما كانت هناك حاميات كوشية متمركزة في طيبة نفسها خلال عهد كاشتا لحماية سلطته في مصر العليا وإحباط غزو محتمل لهذه المنطقة من مصر السفلى.[34]

ويلاحظ توروك أن استيلاء كاشتا على مصر العليا كان على الأغلب سلميا، ويُقترح ذلك على حد سواء "من خلال حقيقة أن أحفاد أوسركون الثالث: تاكيلوت الثالث ورودامون استمروا في التمتع بمكانة اجتماعية عالية في طيبة في النصف الثاني من القرن الثامن وفي النصف الأول من القرن السابع "[قبل الميلاد] كما يتضح من مدافنهم في هذه المدينة بالإضافة إلى النشاط المشترك بين شيبنوبيت وزوجة الإله آمون المنتخبة Amenirdis I، ابنة كاشتا.[35] وقد عثر على لوحة من عهد كاشتا في إلفنتين (في أسوان حاليا) - في المعبد المحلي المكرس للإله خنوم - والتي تشهد على سيطرته على هذه المنطقة حينها.[36] حيث تحمل لقبه الملكي: "Nimaatre". مدة عهد كاشتا غير معروفة. تشير بعض المصادر إلى كاشتا كمؤسس الأسرة الخامسة والعشرين حيث كان أول ملك كوشي قام بتوسيع نفوذ مملكته إلى مصر العليا.[37]  

تحت حكم كاشتا، حدث تمصير سريع للسكان الكوشيين الأصليين في مملكته، والذين عاشوا بين الشلالين الثالث والرابع من نهر النيل، واعتمدوا التقاليد المصرية وكذلك الدين والثقافة،[38] حيث أبدى كاشتا إعجابًا كبيرًا بالثقافة المصرية، واستورد القطع الأثرية من الشمال.[32]

تمكن خليفة كاشتا وهو بعنخي من السيطرة على مصر السفلى حوالي 727 قبل الميلاد.[39] تم العثور على لوحة تذكارية تخص بعنخي، تحتفل بهذه الحملات بين سنوات 728-716 قبل الميلاد، في معبد آمون في جبل البركل. غزا بعنخي مصر وهي مجزأة إلى أربع ممالك، يحكمها الملك بيفتواويباست والملك نمرود والملك إوبوت الثاني، والملك أوسركون الرابع.[40]:115,120

لماذا اختار الكوشيون دخول مصر في هذه المرحلة من الهيمنة الأجنبية يخضع للنقاش. يقدم عالم الآثار تيموثي كيندال فرضياته الخاصة، ويربطها بادعائهم الشرعية المرتبطة بجبل البركل.[41] يستشهد كندال بلوحة بعنخي التذكارية في جبل البركل التي تنص على أن "أمون في نبتة منحني حق أن أكون حاكمًا لكل دولة أجنبية" و"أمون في طيبة منحني حق أن أكون حاكمًا لـ "كمت". وبحسب كندال، يبدو أن "الأراضي الأجنبية" في هذا الصدد تشمل مصر السفلى بينما يبدو أن كلمة "كمت" تشير إلى مصر العليا الموحدة مع النوبة.

هزم خليفة بعنخي وهو شباكا، الملوك المحليين في شمال مصر بين 711-710 قبل الميلاد، وثبت نفسه كملك في منف. ثم أقام علاقات مع سرجون الثاني.[40]:120

رسوم في معبد آمون في جبل البركل، تظهر معركة بين الكوشيين والآشوريين

توج طهارقة ملكا في سنة 690 ق.م.[42][43] كانت أول سنين حكم طهارقة تتمتع بالسلام، وقد تمتع الحكام المحليون بقدر كبير من الحكم الذاتي.[43] بسبب التنافس مع الآشوريين، دعم طهارقة تمردات محلية في المدن الفينيقية والتي كانت تسعى للاستقلال، إلا أنها أخمدت من قبل الملك الآشوري آسرحدون.[44] في 674 ق.م. حاول آسرحدون غزو مصر إلا أنه هُزم، فحاول مجددا بعد ثلاث سنوات، وتمكن من هَزم طهارقة،[42] الذي هرب من منف تاركا عائلته الملكية التي أُسرت وأُرسلت إلى آشور مع ثروة كبيرة من منف.[44] مع ذلك، على الأغلب لم يمدد الآشوريون سيطرتهم إلى مصر العليا جنوبي منف.[45] وتمكن طهارقة بعد سنة من إعادة السيطرة على الدلتا، مما استدعى عودة آسرحدون لمصر مجددا إلا أنه مات في الطريق.[42] تولى بعد ذلك ابنه آشوربانيبال والذي غزا مصر مجددا وتمكن من هزم طهارقة للمرة الثانية،[43] والذي تراجع إلى نبتة.[42] بعد عودة آشوربانيبال إلى نينوى، تآمر الحكام المحليون في مصر مع طهارقة لمشاركته الحكم، حيث على الأغلب رأوا أنه أقل غرورا وتدخلا في الشؤون المحلية، إلا أن المؤامرة اكتشفت وتم إعدام المتآمرين،[43] وتوفي طهارقة بعد ذلك بوقت قصير.[40] :121

أهرامات نوري، بنيت بين عهدي طهارقة ونستاسن

كان طهارقة حاكمًا مهمًا، حيث مثل عهده عصرًا ذهبيًا لمملكته الجديدة. على الرغم من أنه لم يكن من أصل مصري، إلا أنه حافظ على عبادة الإله المصري آمون، وبنى أهرامًا ومعابد بالأسلوب المصري، وكان مسؤولوه يكتبون بالهيروغليفية المصرية.[46] بلغت قوة الأسرة الخامسة والعشرين ذروتها في عهد طهارقة. وكانت إمبراطورية نهر النيل كبيرة كما كانت في عهد المملكة الحديثة. وأدى هذا الازدهار الجديد إلى إحياء الثقافة المصرية، وأعيد الدين، والفن، والعمارة، إلى أشكالها المزدهرة القديمة، والمتوسطة، والحديثة. كما تم بناء أو استعادة بعض المعابد والمعالم في جميع أنحاء وادي النيل، بما في ذلك منف، الكرنك، الكوة، وجبل البركل.[47] وخلال عهد الأسرة الخامسة والعشرين شهد وادي النيل إحياء كبيرا لبناء الأهرامات لأول مرة منذ عصر المملكة الوسطى.[48][49][50]

تماثيل لحكام الأسرة الخامسة والعشرين - الفترة النبتية المبكرة، في متحف كرمة.

حاول خليفة طهارقة تنوت أماني استعادة مصر. تمكن من هزم نخاو الأول ، وهو الحاكم المصري الذي عينه آشوربانيبال، وتمكن من استعادة منف. أرسل الآشوريون، الذين كان لهم وجود عسكري في بلاد الشام، أرسلوا جيشًا كبيرًا جنوبًا عام 663 قبل الميلاد. هزم تانتاماني، وقام الجيش الآشوري بنهب طيبة إلى حد أنها لم تتعاف أبدًا. طُرد تنوت أماني إلى النوبة، لكن سيطرته على صعيد مصر استمرت لبضعة سنوات حتى 656 ق.م. في هذا التاريخ، سيطر حاكم مصري، وهو بسامتيك الأول ابن نخاو، على العرش كتابع لأشوربانيبال في البداية، إلا أنه تمكن من توحيد مصر والاستقلال بعد ذلك.[51][52]

في 591 قبل الميلاد، حاول الملك الكوشي أسبالتا غزو مصر التي أصبحت تحت حكم الأسرة السادسة والعشرين إلا أنه هزم،[53] وتبع ذلك تعرض مملكة كوش لغزو أطلقه الفرعون بسماتيك الثاني. مما أدى لنهب مدينة نبتة؛[54] وذلك ما دفع الملك أسبالتا لتغيير عاصمته إلي مدينة مروي الأكثر أمناً، والمتمتعة بموقع استراتيجي وموارد طبيعية كبيرة خاصة الحديد والذهب.[55] وتم قطع الروابط الأخيرة بين كوش ومصر العليا بعد ذلك.[40]:121–122

الفترة النبتية[عدل]

يقول مارتن ميريديث أن الحكام الكوشيين اختاروا مروي، بين الشلالين الخامس والسادس، لأنها كانت على حافة حزام المطر الصيفي، وكانت المنطقة غنية بخام الحديد والخشب الصلب. كما يتيح الموقع الوصول إلى طرق التجارة عن طريق البحر الأحمر. تاجر الكوشيون في منتجات الحديد مع الرومان، بالإضافة إلى الذهب والعاج والعبيد. تم تجريد سهل البطانة من غاباته، ونتج عن ذلك ذلك أكوام من الخبث.[56][57]

استخدم الكوشيون الساقية المدفوعة بالحيوانات لزيادة الإنتاجية وخلق فائض، خاصة خلال عصر نبتة-مروي.[58]

وفد كوشي على نقش فارسي من قصر أبادانا (ح. 500 ق.م )

ذكر هيرودوت غزو كوش من قبل الحاكم الأخميني قمبيز الثاني (ح. 530 ق.م)، والذي على الأرجح نجح في احتلال المنطقة بين الشلالين الأول والثاني.[59] تصف النقوش الأخمينية في كل من مصر وإيران كوش كجزء من الإمبراطورية الأخمينية.[60] وتشير الأدلة الأثرية إلى أن قلعة دورغينارتي بالقرب من الشلال الثاني كانت بمثابة الحدود الجنوبية للإمبراطورية الفارسية.[61]

الفترة المروية[عدل]

أهرامات مروي - اليونسكو للتراث العالمي.[62]

في حوالي 300 قبل الميلاد، أصبح الانتقال إلى مروي أكثر اكتمالًا عندما بدأ دفن الملوك هناك، بدلاً من نبتة. تقول إحدى النظريات أن هذا يمثل انفصال الملوك عن تأثير الكهنة في نبتة. وفقا لديودور الصقلي، فقد تحدى ملك كوشي باسم "Ergamenes"، الكهنة وذبحهم. قد تشير هذه القصة إلى أول حاكم يُدفن في مروي باسم مماثل وهو أرقماني،[63] الذي حكم بعد سنوات عديدة من افتتاح المقبرة الملكية في مروي. خلال هذه الفترة نفسها، ربما شملت السلطة الكوشية حوالي 1500 كم على طول وادي نهر النيل من الحدود الجنوبية المصرية في الشمال إلى مناطق أقصى جنوب الخرطوم الحديثة وربما أيضًا مناطق كبيرة إلى الشرق والغرب.[64]

استمرت الحضارة الكوشية لعدة قرون. في فترة نبتة تم استخدام الهيروغليفية المصرية: في هذا الوقت يبدو أن الكتابة قد اقتصرت على البلاط والمعابد. من القرن الثاني قبل الميلاد كان هناك نظام كتابة مروي منفصل. كان هذا النظام نصًا أبجديًا يحتوي على 23 علامة مستخدمة في شكل الهيروغليفية (في الفن الأثري) وفي شكل متصل. تم استخدام هذا الأخير على نطاق واسع. حتى الآن، يُعرف حوالي 1278 نصًا يستخدم هذا الأسلوب (Leclant 2000). تم فك الشفرة بواسطة جريفيث، لكن اللغة نفسها لا تزال غير مفهومة، وتمكن العلماء من فهم عدد قليل من الكلمات فقط. ليس من الممكن حتى الآن ربط اللغة المروية باللغات المعروفة الأخرى.[65]

يصف سترابو حربًا مع الرومان في القرن الأول قبل الميلاد. بعد الانتصارات الأولية للكنداكة أماني ريناس ضد مصر الرومانية، هزم الكوشيون بعد ذلك وتم تدمير نبتة.[66] اللافت للنظر أن تدمير العاصمة نبتة لم يكن ضربة قاسية للكوشيين ولم يخف الكنداكة بما يكفي لمنعها من الانخراط مرة أخرى في القتال مع الجيش الروماني. في الواقع، يبدو أن هجوم بترونيوس ربما كان له تأثير حيوي على المملكة. بعد ثلاث سنوات فقط، في 22 قبل الميلاد، تحركت قوة كوشية كبيرة باتجاه الشمال بنية مهاجمة قصر إبريم. [67] :149

بعد تنبهه للتقدم، سار بترونيوس مرة أخرى جنوبًا وتمكن من الوصول إلى قصر إبريم وتعزيز دفاعاته قبل وصول الكوشيين. على الرغم من أن المصادر القديمة لا تقدم وصفًا للمعركة التي تلت ذلك، فإننا نعلم أنه في مرحلة ما أرسل الكوشيون سفراء للتفاوض على تسوية سلمية مع بترونيوس. بحلول نهاية الحملة الثانية، لم يكن بترونيوس في حالة مزاجية جيدة للتعامل مع الكوشيين.[67] :149 إلا أن الكوشيين نجحوا في التفاوض على معاهدة سلام بشروط جيدة[66] وزادت التجارة بين البلدين.[67] :149 كتب بعض المؤرخين أمثال ثيودور مومسن أنه خلال عهد أغسطس كانت النوبة دولة عميلة على الأرجح للإمبراطورية الرومانية.

من المحتمل أن الإمبراطور الروماني نيرو خطط لمحاولة أخرى لغزو كوش قبل وفاته في 68 م.[67] :150–151 أرسل نيرو سينتوريونين اثنين حتى بحر الغزال في عام 66 بعد الميلاد في محاولة لاكتشاف مصدر النيل.[56] :43 بدأت كوش في التلاشي كقوة بحلول القرن الأول أو الثاني الميلادي، حيث أنهكتها الحرب مع مقاطعة مصر الرومانية وانحطاط صناعاتها التقليدية.[68] بدأت المسيحية في الحلول محل الأديان القديمة وبحلول منتصف القرن السادس الميلادي كانت مملكة كوش قد انتهت.[19]

المراجع[عدل]

  1. أ ب Stearns, Peter N., المحرر (2001). "(II.B.4.) East Africa, c. 2000–332 B.C.E.". The Encyclopedia of World History: Ancient, Medieval, and Modern, Chronologically Arranged (الطبعة 6th). Boston: Houghton Mifflin Harcourt. صفحة 32. ISBN 978-0-395-65237-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Török, László. "Kingdom+of+Kush"+language&hl=en&sa=X&ved=0ahUKEwjT5N-C9qHSAhXnIMAKHc0DDkUQ6AEIGjAA The Kingdom of Kush: History and Civilization. Brill. صفحة 49. ISBN 978-9004104488. مؤرشف من الأصل في 26 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Nubia | Definition, History, Map, & Facts". Encyclopedia Britannica (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 4 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ J. D.; Clark, J. Desmond; Oliver, Roland Anthony (1975). The Cambridge History of Africa (باللغة الإنجليزية). Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-22215-0. مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ László (2009). Between Two Worlds: The Frontier Region Between Ancient Nubia and Egypt, 3700 BC-AD 500 (باللغة الإنجليزية). BRILL. ISBN 978-90-04-17197-8. مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Morkot, Robert G. (2016-03-07). "Nubia". Oxford Research Encyclopedia of Classics (باللغة الإنجليزية). doi:10.1093/acrefore/9780199381135.001.0001/acrefore-9780199381135-e-4469. مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Allen (1980-10-01). Egypt: the eternal smile : reflections on a journey (باللغة الإنجليزية). Doubleday. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Museums for Intercultural Dialogue - Statue of Iriketakana". www.unesco.org. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Cush (Kush)". www.jewishvirtuallibrary.org. مؤرشف من الأصل في 7 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Török, László. Der Nahe und Mittlere Osten. BRILL, 1997. Print.
  11. أ ب Van, de M. M. A History of Ancient Egypt. Chichester, West Sussex: Wiley-Blackwell, 2011. Print.
  12. ^ Historical Dictionary of Ancient and Medieval Nubia, Richard A. Lobban Jr., p. 254.
  13. ^ De Mola, Paul J. "Interrelations of Kerma and Pharaonic Egypt". Ancient History Encyclopedia: http://www.ancient.eu/article/487/ نسخة محفوظة 2017-08-29 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ "Jebal Barkal: History and Archaeology of Ancient Napata". مؤرشف من الأصل في 19 سبتمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 21 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Morkot, Robert G. "On the Priestly Origin of the Napatan Kings: The Adaptation, Demise and Resurrection of Ideas in Writing Nubian History" in O'Connor, David and Andrew Reid, eds. Ancient Egypt in Africa (Encounters with Ancient Egypt) (University College London Institute of Archaeology Publications) Left Coast Press (1 Aug 2003) (ردمك 978-1-59874-205-3) p.151
  16. ^ Edwards, David (2004). The Nubian Past. Oxon: Routledge. صفحات 2, 75, 112, 114–117, 120. ISBN 9780415369886. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Pan Grave Culture – By K. Kris Hirst نسخة محفوظة 5 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ [1] نسخة محفوظة 2013-10-24 على موقع واي باك مشين. – By Manfred Bietak
  19. أ ب Welsby, Derek A. The Kingdom of Kush: the Napatan and Meroitic Empires. Princeton, NJ: Markus Wiener, 1998. Google Scholar. Web. 20 Oct. 2011
  20. ^ Wilkinson, Toby (2016). Writings from Ancient Egypt. United Kingdom: Penguin Classics. صفحة 19. ISBN 978-0-141-39595-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Allen (1980-10-01). Egypt: the eternal smile : reflections on a journey (باللغة الإنجليزية). Doubleday. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "Museums for Intercultural Dialogue - Statue of Iriketakana". www.unesco.org. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "Cush (Kush)". www.jewishvirtuallibrary.org. مؤرشف من الأصل في 7 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ "statue | British Museum". The British Museum (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Nubia | Definition, History, Map, & Facts". Encyclopedia Britannica (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 6 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Kevin (2013-07-04). Encyclopedia of African History 3-Volume Set (باللغة الإنجليزية). Routledge. ISBN 978-1-135-45669-6. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. أ ب "Sudan - The kingdom of Kush". Encyclopedia Britannica (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 10 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. أ ب John; Tordoff, with William (2013-10-23). "The+origin+of+these+kush+kings+is+unknown"&hl=ar&sa=X&ved=0ahUKEwihmIOQ4bvpAhUDzoUKHfOYAMwQ6AEIJzAA#v=onepage&q="The%20origin%20of%20these%20kush%20kings%20is%20unknown"&f=false A History of Africa (باللغة الإنجليزية). Routledge. ISBN 978-1-317-79727-2. مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Piye | king of Cush". Encyclopedia Britannica (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 2 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ John (2015-06-01). World Monarchies and Dynasties (باللغة الإنجليزية). Routledge. ISBN 978-1-317-45158-7. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Van, de M. M. A History of Ancient Egypt. Chichester, West Sul"ssex: Wiley-Blackwell, 2011. p289. Print.
  32. أ ب "The Kingdom of Kush". Ancient History Encyclopedia. مؤرشف من الأصل في 31 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ László Török, The Kingdom of Kush: Handbook of the Napatan-Meroitic Civilization. (Handbuch der Orientalistik 31), Brill 1997. pp.148-49
  34. ^ Török, p.150
  35. ^ Török, p.149
  36. ^ Grimal, p.335
  37. ^ The New Encyclopædia Britannica: Micropædia, Vol.8, 15th edition, 2003. p.817
  38. ^ Britannica, p.817
  39. ^ Shaw (2002) p. 345
  40. أ ب ت ث Edwards, David (2004). The Nubian Past. Oxon: Routledge. صفحات 2, 75, 77–78. ISBN 9780415369886. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Kendall, T.K., 2002. Napatan Temples: a Case Study from Gebel Barkal. The Mythological Nubian Origin of Egyptian Kingship and the Formation of the Napatan State. Tenth International Conference of Nubian Studies. Rome, September 9–14, 2002.
  42. أ ب ت ث Richard A. (2003-12-09). Historical Dictionary of Ancient and Medieval Nubia (باللغة الإنجليزية). Scarecrow Press. ISBN 978-0-8108-6578-5. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. أ ب ت ث James E. (2019-09-26). The Archaeology of Egypt in the Third Intermediate Period (باللغة الإنجليزية). Cambridge University Press. ISBN 978-1-108-48208-0. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. أ ب Michael David; Coogan, Michael D. (2001). The Oxford History of the Biblical World (باللغة الإنجليزية). Oxford University Press. ISBN 978-0-19-513937-2. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ John; Edwards, I. E. S.; Sollberger, E.; Hammond, N. G. L. (1992-01-16). The Cambridge Ancient History (باللغة الإنجليزية). Cambridge University Press. ISBN 978-0-521-22717-9. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ "BBC - A History of the World - About: Transcripts - Episode 22 - Sphinx of Taharqo". www.bbc.co.uk (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ Bonnet, Charles (2006). The Nubian Pharaohs. New York: The American University in Cairo Press. صفحات 142–154. ISBN 978-977-416-010-3. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Mokhtar, G. (1990). General History of Africa. California, USA: University of California Press. صفحات 161–163. ISBN 0-520-06697-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ Emberling, Geoff (2011). Nubia: Ancient Kingdoms of Africa. New York: Institute for the Study of the Ancient World. صفحات 9–11. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Silverman, David (1997). Ancient Egypt. New York: Oxford University Press. صفحات 36–37. ISBN 0-19-521270-3. مؤرشف من الأصل في 9 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ Török, László. The Kingdom of Kush: Handbook of the Napatan-Meroitic Civilization. Leiden: Brill, 1997. Google Scholar. Web. 20 Oct. 2011.
  52. ^ Georges Roux – Ancient Iraq pp. 330–332
  53. ^ Richard A. (2003-12-09). Historical Dictionary of Ancient and Medieval Nubia (باللغة الإنجليزية). Scarecrow Press. ISBN 978-0-8108-6578-5. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  54. ^ Ancient Nubia (باللغة الإنجليزية). Routledge. 2013-10-28. ISBN 978-1-136-16473-6. مؤرشف من الأصل في 5 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ "Rival to Egypt, the Nubian kingdom of Kush exuded power and gold". History Magazine (باللغة الإنجليزية). 2016-11-15. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  56. أ ب Meredith, Martin (2014). The Fortunes of Africa. New York: Public Affairs. صفحات 43–44. ISBN 9781610396356. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. ^ Shillington, Kevin (2012). History of Africa. London: Palgrave Macmillan. صفحات 50–51. ISBN 9780230308473. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ William Y. Adams, Nubia: Corridor to Africa (Princeton University Press, 1977) 346-47, and William Y. Adams,
  59. ^ Dandamaev, M. A. (1989). A Political History of the Achaemenid Empire (باللغة الإنجليزية). BRILL. صفحات 80–81. ISBN 9004091726. مؤرشف من الأصل في 10 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ Sircar, Dineschandra (1971). Studies in the Geography of Ancient and Medieval India (باللغة الإنجليزية). Motilal Banarsidass. صفحة 25. ISBN 9788120806900. مؤرشف من الأصل في 3 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ Welsby, Derek (1998). The Kingdom of Kush. Markus Wiener Publishers. صفحة 66. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ Centre, UNESCO World Heritage. "Gebel Barkal and the Sites of the Napatan Region". whc.unesco.org. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ Fage, J. D.: Roland Anthony Oliver (1979) The Cambridge History of Africa, Cambridge University Press. (ردمك 0-521-21592-7) p. 228
  64. ^ Edwards, page 141
  65. ^ "Meroitic script". www.digitalegypt.ucl.ac.uk. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. أ ب Arthur E. Robinson, "The Arab Dynasty of Dar For (Darfur): Part II", Journal of the Royal African Society (Lond). XXVIII: 55–67 (October, 1928) نسخة محفوظة 5 مارس 2009 على موقع واي باك مشين.
  67. أ ب ت ث Jackson, Robert B. (2002). At Empire's Edge: Exploring Rome's Egyptian Frontier. Yale University Press. ISBN 0300088566. مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  68. ^ "BBC World Service - The Story of Africa". www.bbc.co.uk. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

قائمة المصادر[عدل]

  • Edwards, David N. (2004). The Nubian Past. London: Routledge. صفحات 348 Pages. ISBN 0-415-36987-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Fisher, Marjorie M.; Lacovara, Peter; Ikram, Salima; D'Auria, Sue, المحررون (2012). Ancient Nubia: African Kingdoms on the Nile. The American University in Cairo Press. ISBN 978-977-416-478-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Leclant, Jean (2004). The empire of Kush: Napata and Meroe. London: UNESCO. صفحات 1912 Pages. ISBN 1-57958-245-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Oliver, Roland (1978). The Cambridge history of Africa. Vol. 2, From c. 500 BC to AD 1050. Cambridge: Cambridge University Press. صفحات 858 Pages. ISBN 0-521-20981-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Oliver, Roland (1975). The Cambridge History of Africa Volume 3 1050 – c. 1600. Cambridge: Cambridge University Press. صفحات 816 Pages. ISBN 0-521-20981-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Shillington, Kevin (2004). Encyclopedia of African History, Vol. 1. London: Routledge. صفحات 1912 Pages. ISBN 1-57958-245-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  • Török, László (1998). The Kingdom of Kush: Handbook of the Napatan-Meriotic Civilization. Leiden: BRILL. صفحات 589 Pages. ISBN 90-04-10448-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

قراءة متعمقة[عدل]

معرض الصور[عدل]

انظر أيضًا[عدل]