علي بن عبد العزيز القاضي الجرجاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من القاضي الجرجاني)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الجُرجاني، أبو الحسن (322 هـ - 392 هـ، 933 - 1001 م). علي بن عبد العزيز القاضي الجرجاني، عالم موسوعيٌّ وأديب ناقد من أعلام القرن الرابع للهجرة. ولد بجرجان ونشأ بها وتلقى تعليمه الأول فيها، ثم رحل بصحبة أخيه إلى نيسابور لطلب العلم وهو لم يبلغ الحلم. ويبدو أن تعليمه في نيسابور أشعل فيه جذوة الشغف بالعلم، فأكثر الرحيل في طلبه، فرحل إلى العراق والشام وغيرهما. اتصل بالصاحب بن عبّاد الذي كان وزيرًا لبني بويه، فاختص به ومكث عنده، وبلغ من المكانة عنده درجة عالية، فولاه قضاء جُرجان، ثم ولاه القضاء بالرِّيّ، حيث يقيم الصاحب بن عبَّاد، ثم ارتقى به إلى رئاسة القضاء، واستمر في هذا المنصب إلى وفاته. يشير تقلده منصب القضاء إلى معرفته بالعلوم الإسلامية الواسعة، وهذا واضح فيما ينسب إليه من مؤلفات كتفسير القرآن المجيد، وكتاب في الدلالة، كما تظهر معرفته بالتاريخ من تأليفه كتابًا في الأنساب وآخر في السيرة سماه تهذيب التاريخ. لكن شهرة القاضي الجرجاني واستمراره مؤثراً على مر العصور لاتعود إلى هذين الحقلين من المعرفة، وإنما تعود إلى معرفته الأدبية والنقدية بما روي له من شعر، حتى تحدث مترجموه عن ديوان له، وبمؤلفه عن المتنبي خاصة وهو كتاب الوساطة بين المتنبي وخصومه. ظهر مؤلفه الوساطة بين المتنبي وخصومه وقت أن كان الخلاف حول المتنبي شديدًا. فمن النقاد من يبجله، ويرتفع به، ومنهم من يراه شاعرًا عاديًا بل ضعيفًا يقع في أخطاء، لايقع فيها الناشئة من الشعراء، فجعل الجرجاني مهمته إحقاق الحق في المتنبي والدفاع عنه، وقام كتابه على افتراض أن المتنبي شاعر كسائر الشعراء يخطئ ويصيب، لكن علينا أن نغفر سيئاته لحسناته، وألا نجعل السيئات تُذْهِب الحسنات، مستفيدًا من معرفته بالتراث النقدي، فجوانب السلب عند بعض الشعراء الجاهليين، مثلا، لم تجعل النقاد يغفلون جوانب الجودة عندهم. فالوساطة كتاب في النقد التطبيقي، وإن لم يخلُ أيضًا من معالجة بعض القضايا النظرية مثل مفهوم الشعر وأدواته، وتمثله لعمود الشعر، ورأيه في العلاقة بين الدين والشعر، وفي السرقات الشعرية والمقاييس النقدية وجدواها. ويقف مؤرخو النقد عند رأيه في هذه القضايا، ويميزونه عن آراء غيره من السابقين أو المعاصرين له. وكتاب الوساطة مطبوع متداول.[1]

ملامح شخصيته وأخلاقه[عدل]

له قصيدة في العلم:

بأيّامِنا بين الكثيبين فالحمى وطيب ليالينا الحميدةِ فيهمَا

ووصْلٍ وَصَلنا بين أعْطافِه المُنى بـِرَدِّ زمانٍ كان للَّهو تَوْأَمَا

صَحِبْنَا بِهِ شَرْخ الشَّباب فدلَّنا على خُلَسٍ أفْضَى إليهنَّ نُوَّمَا

فلم ْنرضَ في أخلاقنا النُّصحَ مَذْهَبَا ولا اللَّومَ في أسـماعنا مُتَلَوَّما

إذا شـَاءَ غاوٍ قادَ لَحْظَاً مُوزَّعاً على غَيِّه أو شَافَ قَلْباً مُقَسَّمَا

أعِنِّي على العُذَّال أو خَلِّ بَيْنَنَا تُريْكَ دُموعيْ أَفْصَحَ القَوْلِ أَبْكَما

وطَيْفٍ تَخَطَّتَ أعيُنُ النَّاسِ والكَرَى إلى ناظرٍ يَلْقى التَّبَاريحَ مِنْهُمَا

تنَسَّم ريَّاهُ وبشَّرَهُ بهِ تناقُصُ ضوءِ البدرِ في جِهَة الحِمَى

وعَزَّ على العَيْنَيْنِ لو لمْ تُرَغَّبا من الطَّيْفِ في إلمامَةٍ أن تُهَوِّما

ولمَّا غَدَا والبينُ يَقْسِم لحْظَهُ على مُكْمَدٍ أغْضَى ورأْسٍ تبسَّما

فمِنْ قائِلٍ: لا آمنَ اللهُ حاســِـداً وقائلةٍ: لا روَّعَ البيْنُ مُغْرَمَا

بَدَت صُفْرَةٌ في وَجْنَتَيْهِ فلمْ تَزَلْ مَدَامِعُه حتَّى تشرَّبَتَا دَمـَا

سَقَى البَرقُ أكْنَافَ الحِمَى كلَّ رائحٍ إذا قَلِقَتْ فيه الجُنُوبُ تَرَنَّمَا

إذا أَسْبَلَتْ عيناهُ لمْ تبقَ رَبْوةٌ من الأرضِ إلا وهي فاغِرَةٌ فَمَا

تَرَى الأرضَ مُتَطَايراً فإن أَنْجَمَتْ صارَتْ سماءً وأَنْجُـمَا

تُسَالِبُهَا أَنْفاسَها نفسُ الصَّبا وتُهْدي إليْها الشَّمسُ شيئاً مُسَـهَّمَا

كأنَّ أبا عمروٍ تخلَّلَ رَوْضَـها ففاحَ بهِ عَرْفَاً وأشرَقَ مَبْسَما

إذا زادَت الأيَّامُ فينا تَحَمُّلاً وحَيْفَاً على الأَحْرَارِ زادَ تَكَــــرُّمَـــا[2]

إذا هابَ بَعْضُ القَومِ ظُلْمَاً أَظَلَّهُ تَجَلَّتْ مَسَاعِي أَوَّلَيْهِ فَأَقْدَمَا

سَقَى اللهُ دَهْرَاً سَاقَنِي لجِوَارِهِ وإنْ كانَ مَشْغَوْفَاً بِظُلْمِي مُتَيَّمَا

سَأَشْكُرُ ما تُولِيهِ قَولاً ونِيَّـــةً فإن قَصَّرا نَابَ اعْتِذاريَ عَنْهُمَا

فَسَحْتَ رَجَائِيْ بَعْدَ ضِيْقِ مَجَالِهِ وأوْضَحْتَ لِيْ قَصْدِيْ وَ قَدْ كَانَ أَظْلَمَا

وَمَا زِلْتُ مُنْحَازَاً بِعِرْضِيَ جَانِبَاً مِنَ الذَّمِّ أَعْتَدُّ الصِّيَانَةَ مَغْنَمَا

إذا قِيْلَ: هذا مَشْربٌ قُلْتُ: قَدْ أَرَى ولَكِنَّ نَفْسَ الحُرِّ تَحْتَمِلُ الظَّمـَا

أُنَهْنِهُهَا عن بَعض ما لا يَشِينُهَا مَخَافَةَ أَقْوَالِ العِدَا فيمَا أو لِمَا

فَأُصْبِحُ مِنْ عَتْبِ اللَّئِيمِ مُسَلَّماً وقَدْ رُحْتُ مِن نَفَسِ الكَريمِ مُعَظَّمَا

فَأُقْسِمُ مَا غُرَّ امْرُؤٌ حُسِّنَتْ لَهُ مُسَامَرَةُ الأَطْمَاعِ إنْ بَاتَ مُعْدِمَا

يَقولونَ: ليْ فيْكَ انْقِبَاضٌ وإنَّمَا رَأَوا رَجُلاً عنْ مَوْقِفِ الذُّلِّ مُحْجِمَا

أَرَى النَّاسَ مَنْ دَانَهُمُ هَانَ عِنْدَهُمْ ومَنْ أَكْرَمَتْهُ عِزَّةُ النَّفْسِ أُكْرِمَا

ولَمْ أَقْضِ حَقَّ العِلْمِ إِنْ كَانَ كُلَّمَا بَدَا طَمَعٌ صَيَّرْتُهُ لِيَ سُـلَّمَا

ولمْ أَبْتَذِلْ في خِدْمَةِ العِلْمِ مُهْجَتِيْ لِأَخْدِمَ مَنْ لَاقَيْتُ لَكِنْ لِأُخْدَمَا

أَأَشْقَى بِهِ غَرْسَاً وأَجْنِيْهِ ذِلَّةً إِذَنْ فَاتِّبَاعُ الجَهْلِ قَدْ كَانَ أَسْلَمَا

ولَوْ أنَّ أَهْلَ العِلْمِ صَانُوهُ صَانَهُم ولَوْ عَظَّمُوهُ فِيْ النُّفُوسِ لعُظِّمـَا

ولَكِنْ أَذَالُوهُ فَهَانَ ودَنَّسـُوا مَُحَيَّاهُ بالأَطْمَاعِ حَتَّى تَجَهَّمَـا

فِإنْ قُلْتَ جَدُّ العِلْمِ كَابٍ فِإنَّمَا كَبَا حِيْنَ لَمْ يُحْرَسْ حِمَاهُ وأُسْلِمَا

وإنِّيْ إِذَا مَا فَاتَنِيْ الأَمْرُ لَمْ أَبِتْ أُقَلِّبْ كَفِّيْ إِثْرَهُ مُتَذَمِّـمَا

ولَكِنَّهُ إِنْ جَاءَ عَفْوَاً قَبِلْتُهُ وإنْ مَالَ لَمْ أُتْبِعْهُ هَلَّا ولَيْتَــــمَـا

وأَقْبِضُ خَطْوِيْ عَنْ حُظُوْظٍ كَثِيْرَةٍ إذَا لَمْ أَنَلْهَا وَافِرَ العِرْضِ مُكْرَمَــا

وأُكْرِمُ نَفْسِيْ أَنْ أُضَاحِكَ عَابِسَاً وأَنْ أَتْلَقَّى بالمَدِيْحِ مُذمَّمَا

وكَمْ طَالِب ٍ رِقِّيْ بِنُعْمَاهُ لَمْ يَصِلْ إليْهِ وإنْ كَانَ الرَّئيْسَ المُعَظَّمَـــا

ومَا كُلُّ بَرقٍ لاحَ لِيْ يَسْـتَفِزُّنِــيْ وما كُلُّ [مَا فِيْ] الأَرْضِ أَرْضَاهُ مُنْعِمَا

ولكِنْ إذا مَا اضْطَرَّنِيْ الأَمْرُ لَمْ أَزَلْ أُقَلِّبُ فِكْرِيْ مُنْجِدَاً ثُمَّ مُتْهِمَــــــا

إلى أَنْ أَرَى مَنْ لا أَغَصُّ بِذِكْرِهِ إذا قُلْتُ قَدْ أَسْدَى إليَّ وأَنْعَمَـــا

وإنِّي لَرَاضٍ عَن فَتَىً مُتَعَفِّفٍ يَرُوحُ ويَغْدُو لَيْسَ يَمْلِكُ دِرْهَمَـــا]

يَبِيْتُ يُرَاعِيْ النَّجْمَ مِنْ سُوءِ حَالِهِ ويُصْبِحُ طَلْقَاً ضَاحِكَاً مُتَبَسِّمَــــا]

ولَا يَسْأَلُ المُثْرِينَ مَا بِأَكُفِّهِمْ ولَوْ مَاتَ جُوْعَاً غُصَّةً وتَكَرُّمَــا]

فَكَمْ نِعْمَةٍ كَانَتْ عَلَى الحُرِّ نِقْمَةً وكَمْ مَغْنَمَاً يَعْتَدُّهُ المَرْءُ مَغْنَمَــــا[12]

ومَإذَا عَسَى الدُّنْيَا وإِنْ جَلَّ قَدْرُهَا يَنَال بِهَا مَنْ صَيَّرَ الصَّبْرَ مِعْصَمَا

على أَنَّنَيْ لَوْ لَمْ أُعِدَّ لِحَرْبِهَا سِوَاكَ لَقَدْ كُنْتَ المَصُونَ المُحَرَّمَـــا

فَكَيْفَ وَعِنْدِيْ كُلُّ مَا يَمْنَعُ الفَتَى بِهِ عِرْضَهُ مِنْ أَنْ يُضَامَ ويُهْضَمَا

ولَيْسَ بِبِدْعٍ مِنْ عُلَاكَ عِنَايَةٌ تُسَهِّل لِي

يُقَرِّبُ مِنِّيْ مَا تَبَاعَدَ وانْتَأَى ويَخْفِضُ نَحْوِيْ مَا تَصَاعَدَ واسْتَمَى

ومَنْ لَقِيَ الأَمْلَاكَ مِنْكَ لمِوْعِدٍ تَجَنَّى عَلَى آكَامِهِ وتَحَكَّمَا

إذَا كَانَ بَعْضُ المَدْحِ لَفْظَاً مُجَرَّدَاً ضَمَمْتُ إلى لَفْظِيْ ضَمَيْرَاً مُسَلَّمَــا

ومَا سَاعَدَ القَلْبُ الوَدَوْدُ لِسَانَهُ عَلَى مِدْحَةٍ إلا أُطِيْعَ وحُكِّمَـــــا

ولو أنّ أَهْلَ العلم صانوه صانهم ولو عظّموه في النفوس لَعَظَّما

ولكن أهانوه فهان ودنّسو محيّاهُ بالأطماع حتّى تجهّما

ولم أبتذل في خدمة العلم مهجتيلأخدمَ من لا قيت لكنْ لأخدما

أأشقى به غرساً وأجنِيه ذلة إذاً فاتّباع الجهلِ قَد كان أحزما

من تلامذته[عدل]

مؤلفاته[عدل]

وفاته[عدل]

توفي في الري ودفن في جرجان سنة 392 هـ في عهد الخليفة العباسي القادر بالله تعالى.

المصادر[عدل]