انتقل إلى المحتوى

المسعودي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
المسعودي
تمثال تكريمي لِلعلَّامة أبو الحسن علي بن الحُسين المسعودي في النمسا

معلومات شخصية
الميلاد 283 هـ
بغداد
الوفاة 346 هـ
القاهرة
مواطنة عربي
الكنية أبو الحسن  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P8927) في ويكي بيانات
اللقب المسعودي
الديانة مسلم
أقرباء عبد الله بن مسعود (سلف)  تعديل قيمة خاصية (P1038) في ويكي بيانات
الحياة العملية
تعلم لدى نفطويه  تعديل قيمة خاصية (P1066) في ويكي بيانات
المهنة عالم مسلم
اللغة الأم العربية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات العربية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل مؤرخ، جغرافي ورائد نظرية الانحراف الوراثي
سبب الشهرة هيرودت العرب
أعمال بارزة
مؤلف:المسعودي  - ويكي مصدر

أَبُو ٱلْحَسَن عَلِيّ بْن ٱلْحُسَيْن بْن عَلِيّ ٱلْمَسْعُودِيّ الهُذَلي (~283 هـ - 346 هـ / ~896 م - 957 م) عالم ومؤرخ، جغرافي ورحالة ورائد نظرية الانحراف الوراثي، يشار إليه أحيانًا باسم «هيرودوت العرب». وهو مؤلف متعدد المواهب وغزير الإنتاج لأكثر من عشرين عملاً في التاريخ والجغرافيا والعلوم الطبيعية والفلسفة، كان من أوائل الذين جمعوا تخصصات التاريخ والجغرافيا العلمية في عمل واحد بعيد المدى في أعظم أعماله الشهيرة مروج الذهب ومعادن الجوهر، يجمع بين التاريخ العالمي والجغرافيا العلمية والتعليقات الاجتماعية والسيرة الذاتية.[1] وهو من العلماء الذين تأثر بأسلوبهم العديد من المؤرخين مثل ابن خلدون وغيره. وهو شافعي المذهب[2]

نسبه[عدل]

هو العالم الرحالة «علي بن الحسين بن علي بن عبد الله بن زيد بن عتبة بن عبد الله بن مسعود بن غافل بن حبيب بن شمخ بن فار بن مخزوم بن صاهلة بن كاهل بن الحارث بن تميم بن سعد بن هذيل بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان» . وكنيته أبو الحسن، ولقبه قطب الدين، وهو حجازي الأصل من ذرية عبد الله بن مسعود.[3]

وقد ورد ذلك في كتابه مروج الذهب والتنبيه والاشراف يذكر به أهمية العراق وبغداد كونها مسقط رأسه بينما ورد في الفهرس لابن النديم أنه من أهالي المغرب.[4] عالم فلك وجغرافيا. ولد ببغداد وتعلم بها، وكان كثير الأسفار وقد زار بلاد فارس والهند وسيلان وأصقاع بحر قزوين والسودان وجنوب شبه الجزيرة العربية وبلاد الشام والروم، وانتهى به المطاف إلى فسطاط مصر[5]،

أثرة في اكتشاف القارة الامريكية[عدل]

لعب علي بن الحسين المسعودي دورا هاما في تاريخ اكتشاف أمريكا فهو احد العلماء الذين دونوا واهتموا بنقل اول اكتشاف إسلامي للقارة الامريكية من خلال تدوين رحلاتها التي بدأت في الاندلس في كتابة الشهير مروج الذهب، فقال «وان منهم رجلا من أهل الأندلس يقال له خشخاش، وكان من فتيان قرطبة وأحداثها، فجمع جماعة من أحداثها، وركب بهم في مراكب استعدها في هذا البحر المحيط، فغاب فيه مدة ثم انثنى بغنائم واسعة، وخبره مشهور عند أهل الأندلس»[6]

وكان له دور في رسم الخرائط التي ادرج فيها قارة أمريكا باسم (الأرض المجهولة)، وهو ما يجعله أول من رسم خريطة للعالم تدرج فيها القارة الأمريكية في التاريخ. وكانت خرائط المسعودي منتشرة بشكل واسع في بلاد الأندلس، وقد استفاد منها الرحالة الإسباني كريستوفر كولومبوس في رحلته الشهيرة لاكتشاف أمريكا. فقد ذكر المؤرخون أن كولومبوس كان يملك نسخًا من خرائط المسعودي، واعتمد عليها بشكل كبير في مسار رحلته وكانت سببا رئيسيا في اكتشافها.[7]

خرائط المسعودي وتظهر القارة الأمريكية باسم الأرض المجهولة
خرائط المسعودي وتظهر القارة الأمريكية باسم الأرض المجهولة

إنجازاته العلمية[عدل]

وصف المسعودي الزلزال في كتابه: «مروج الذهب» ووصف فيه البحر الميت، وطواحين الريح الأولي وربما كانت هذه الطواحين من مبتكرات الشعوب الإسلامية وقد عد العالِـم كرامز ما كتبه المسعودي في كتابه هذا، عن الكائنات الحية أصلًا لنظرية التطور. أشار المسعودي في هذا الكتاب إلى الانحراف الوراثي في الحمضيات، أثناء عملية النقل لها من السند إلى مصر، وسجل هذا الانحراف على أصناف من الليمون.

وقد قدم معلومات أنثروبولوجية قيمة عن شعوب المناطق التي زارها فذكر أجناسهم وصفاتهم الجسمية وعاداتهم وتقاليدهم والحرف والمأكل والملبس والمأوى لكل شعب من الشعوب أما في كتابه التنبيه والاشراف فقد سبق علماء الغرب بذكره أثر البيئة والمناخ على الإنسان وهو كأغلب الجغرافيين العرب تأثر بفكرة الأقاليم السبعة متأثرًا باليونانين والفرس.

رسمٌ تخيُّلي لِلعلَّامة المُسلم أبو الحسن علي بن الحُسين المسعودي.
رسمٌ تخيُّلي لِلعلَّامة المُسلم أبو الحسن علي بن الحُسين المسعودي.

مؤلفاته[عدل]

للمسعودي كتب شهيرة أخرى منها:

  • «مروج الذهب ومعادن الجواهر»
  • «معادن الجوهر في تحف الأشراف»
  • «الملوك وأهل الديارات»
    • وهو مختصر لكتاب له مفقود باسم «أخبار زمان» وهو موسوعة علمية جغرافية تاريخية وقد ترجم الكتاب إلى اللغات الفرنسية والإنجليزية والفارسية. ويذكر المتأخرون من الجغرافيين أنهم شاهدو أخبار الزمان بأكثر من ثلاثين جزءًا ولكنه فقد ولم يعثر إلا على جزء واحد منه وربما يكون هذا الجزء منسوبًا للمسعودي لأن منهجه يختلف عن مشهد المسعودي (كتاب عجائب وغرائب). أو أن المسعودي وزع مادة هذا الكتاب في ثنايا كتبه الأخرى.
  • «التنبيه والأشراف»
    • وهو في مواضيع متعددة، فقد تحدث فيه عن الأفلاك وهيئتها والنجوم والعناصر وتركيبها وأقسام الأزمنة وفصول السنة ومنازلها والرياح ومهابها والأرض وشكلها ومعرفة السنين القمرية والشمسية وبعض المواضيع التاريخية وقد ترجم هذا الكتاب إلى اللغة الفرنسية. -
  • «المسائل والعلل في المذاهب والملل»

له من الكتب العلمية الخالصة كتاب:

  • «سر الحياة» في أسرار الطبيعة والحواس والمبادئ والتركيب وهو عن ذخائر العلوم فيما كان في سالف الدهور وله بعض المؤلفات في التاريخ وعلم الأخلاق والأنساب.

وفاته[عدل]

توفي بالفسطاط عام 346 هـ ودفن بها.

مراجع[عدل]

  1. ^ جون إسبوسيتو (ed.), قاموس أكسفورد للإسلام, Oxford University Press (2004), p. 195
  2. ^ تاج الدين السبكي (1992)، طبقات الشافعية الكبرى، تحقيق: محمود محمد الطناحي، عبد الفتاح محمد الحلو، القاهرة: هجر للطباعة والنشر والتوزيع والإعلان، ج. 3، ص. 456، QID:Q120648510 – عبر المكتبة الشاملة
  3. ^ الفهرست لابن النديم، ص (171)، سير أعلام النبلاء
  4. ^ الفهرست، ص (117)
  5. ^ معجم الأدباء، (13/ 91 - 93)
  6. ^ علي بن الحسين المسعودي. مروج الذهب ومعادن الجوهر. ج. 1. ص. 135. مؤرشف من الأصل في 2024-03-05.
  7. ^ مريم المير. الأندلس بين ضفتين. دار كتوبيا للنشر و التوزيع. ج. 1. ص. 47. مؤرشف من الأصل في 2023-12-17.