الحسين بن الحجاج

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أبو عبد الله الحسين بن أحمد
معلومات شخصية
الميلاد 330هـ
941م-942م
بغداد، العراق
الوفاة 17 جمادى الآخر 391هـ
25 أبريل 1001م
بلدة النيل، العراق
مكان الدفن العتبة الكاظمية  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
مواطنة  الدولة العباسية
الحياة العملية
الفترة العصر العباسي
النوع شعر عربي تقليدي
الحركة الأدبية الشعر في العصر العباسي الثاني (تجزؤ الخلافة)
المهنة شاعر
اللغات اللغة العربية
P literature.svg بوابة الأدب

أبو عبد الله الحسين بن أحمد بن محمد بن جعفر بن محمد بن الحجاج النيلي البغدادي (؟ - 17 جمادى الآخر 391هـ/25 أبريل 1001م) ويُلقَّب بالكاتب، وغالباً يُشار إليه ابن الحجاج، وهو كاتب وشاعر عربي شيعي عاش في العصر العباسي.

سيرته[عدل]

ولِدَ الحسين بن أحمد بن محمد في مدينة بغداد، وكانت ولادته قرابة 330هـ، في أسرة شيعية مشهورة. لا يُعرَف الكثير عن تفاصيل حياته، والمعروف عنه أنَّه تولَّى منصب الحسبة (الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) في بغداد في وزارة ابن بقية، وهو من أبرز أعلام الشيعة في زمنه، وتوثَّقت صلاته بيزيد بن محمد المهلبي وعضد الدولة والصاحب بن عباد وابن العميد. تُوفِّي ابن الحجاج في بلدة النيل الواقعة بين الكوفة والبصرة، وكانت وفاته في الخامس والعشرين من جمادى الآخر من سنة 391هـ، ورثاه الشريف الرضي.[1][2]

شعره[عدل]

تكسَّب الحسين بن الحجاج من مديح الملوك والأمراء، وكان يميل في شعره إلى المجون والخلاعة، وضمَّن قصائده ألفاظ عاميَّة نابية، ومزجه بالدعابة والمرح والهجاء، فلقيت قصائده شعبية بين الناس، فصار يُضرَب به المثل في الدعابة والأهاجي. وقد جمع الشريف الرضي مختارات من شعره في كتاب سماه "الحَسَن من شعرِ الحُسين". وكذلك فعل هبة الله بن الحسين المعروف بهبة الله بن الحسين البديع الأسطرلابي في كتاب "درة التاج من شعر ابن حجاج" وله مختارات جمعها جمال الدين ابن نباتة في "تلطيف المزاج من شعر ابن الحجاج".مختارات من شعره، . كان لأسلوبه تأثير بالغ على محمد بن مسعود البجاني.[3][4]حقق ديوانه سعيد الغانمي في 4 مجلدات انطلاقا من مختارات الشريف الرضي.قال الذهبي في وصفه: " شاعر العصر، وسفيه الأدباء، وأمير الفحش، ...وله باع أطول في الغزل. وأما الزطاطة والتفحش، فهو حامل لوائها، والقائم بأعبائها.وكان شيعيا رقيعا ، ماجنا ، مزاحا ، هجاء ، أمة وحده في نظم القبائح ، وخفة الروح ، وله معرفة بفنون من التاريخ والأخبار واللغات ." [5] وقال أيضا: " ورأيت له أنه قال : كل ما قلته من المجون فالله يشهد أنني ما قصدت به إلا بسط النفس ، وأنا أستغفر الله من هذه العثرة"[5]

مراجع[عدل]

  1. ^ عمر فروخ، تاريخ الأدب العربي: الأعصر العباسيَّة. دار العلم للملايين - بيروت. الطبعة الرابعة - 1981، ص. 574
  2. ^ عفيف عبد الرحمن، مُعجم الشعراء العباسيين. جروس برس - طرابلس. دار صادر - بيروت. الطبعة الأولى - 2000، ص. 109
  3. ^ عمر فروخ، ص. 574
  4. ^ عفيف عبد الرحمن، ص. 109
  5. أ ب الذهبي، سير أعلام النبلاء، ج 17، ص59- 60.

انظر أيضًا[عدل]



Quill and ink-wikipedia.png
هذه بذرة مقالة عن شاعر أو شاعرة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.