أبو إسحاق الشيرازي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أبو إسحاق الشيرازي
معلومات شخصية
الميلاد 1003
فيروز آباد
الوفاة 1083
بغداد
مواطنة Black flag.svg الدولة العباسية
Flag of Iran.svg إيران  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
تعلم لدى أبو بكر الباقلاني  تعديل قيمة خاصية تعلم لدى (P1066) في ويكي بيانات
التلامذة المشهورين يوسف الحمدني،  وأبو الوفاء بن عقيل  تعديل قيمة خاصية طلاب (P802) في ويكي بيانات
المهنة فقه إسلامي،  وأديب  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

أبو اسحاق إبراهيم بن علي الشيرازي، شيخ الشافعية في وقته ، ولا يزال يعد من أهم شيوخها، الإمام الفقيه، ولد بفيروزآباد في بلاد فارس أو ما يسمى حالياً إيران سنة 393 هـ، والمتوفى ببغداد سنة 476 هـ. تفقه في مسقط رأسه، ثم انتقل منها إلى البصرة، ثم إلى بغداد سنة 415 هـ، وما زال بها حتى انتهت إليه رئاسة مذهب الشافعية في زمانه، وبنى له نظام الملك المدرسة النظامية ببغداد فدرّس بها، وكان مضرب المثل في الزهد والقناعة.

المؤلفات[عدل]

له مجموعة من المؤلفات أشهرها:

بعض اقوال العلماء في أبى إسحاق الشيرازى[عدل]

قَالَ الْإِمَامُ الْحَافِظُ أَبُو سَعْدٍ السَّمْعَانِيُّ فيه:

أبو إسحاق الشيرازي كَانَ الشَّيْخُ أَبُو إِسْحَاقَ إمَامَ الشَّافِعِيَّةِ، وَالْمُدَرِّسَ بِبَغْدَادَ فِي النِّظَامِيَّةِ، شَيْخَ الدَّهْرِ، وَإِمَامَ الْعَصْرِ، رَحَلَ إلَيْهِ النَّاسُ مِنْ الْأَمْصَارِ، وَقَصَدُوهُ مِنْ كُلِّ الْجَوَانِبِ، وَالْأَقْطَارِ، وَكَانَ يَجْرِي مَجْرَى أَبِي الْعَبَّاسِ بْنِ سُرَيْجٍ قَالَ: وَكَانَ زَاهِدًا، وَرِعًا مُتَوَاضِعًا، مُتَخَلِّقًا ظَرِيفًا كَرِيمًا سَخِيًّا جَوَّادًا طَلْقَ الْوَجْهِ دَائِمَ الْبِشْرِ، حَسَنَ الْمُجَالَسَةِ، مَلِيحَ الْمُحَاوَرَةِ، وَكَانَ يَحْكِي الْحِكَايَاتِ الْحَسَنَةَ، وَالْأَشْعَارَ الْمُسْتَبْدَعَةَ الْمَلِيحَةَ، وَكَانَ يَحْفَظُ مِنْهَا كَثِيرًا، وَكَانَ يُضْرَبُ بِهِ الْمَثَلُ فِي الْفَصَاحَةِ أبو إسحاق الشيرازي

.

قَالَ أبو الوفاء علي بن عقيل (شيخ الحنابلة) في أبى إسحاق الشيرازى:

أبو إسحاق الشيرازي شَاهَدْتُ شَيْخَنَا أَبَا إِسْحَاقَ لَا يُخْرِجُ شَيْئًا إلَى فَقِيرٍ إلَّا أَحْضَرَ النِّيَّةَ، وَلَا يَتَكَلَّمُ فِي مَسْأَلَةٍ إلَّا قَدَّمَ الِاسْتِعَانَةَ بِاَللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَأَخْلَصَ الْقَصْدَ فِي نُصْرَةِ الْحَقِّ، وَلَا صَنَّفَ مَسْأَلَةً إلَّا بَعْدَ أَنْ صَلَّى رَكَعَاتٍ. فَلَا جَرَمَ شَاعَ اسْمُهُ، وَانْتَشَرَتْ تَصَانِيفُهُ شَرْقًا، وَغَرْبًا لِبَرَكَةِ إخْلَاصِهِ أبو إسحاق الشيرازي

.

ترجمته نقلاً عن كتاب سير أعلام النبلاء[عدل]

المؤلف : شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد (المتوفى : 748 هـ): أبو إسحاق الشيرازي، الشيخ، الإمام، القدوة، المجتهد، شيخ الإسلام، أبو إسحاق، إبراهيم بن علي بن يوسف الفيروزآبادي، الشيرازي، الشافعي، نزيل بغداد، قيل: لقبه جمال الدين. مولده في سنة ثلاث وتسعين وثلاثمائة.

تفقه على: أبى عبد الله البيضاوي، وعبد الوهاب بن رامين في شيراز، وأخذ بالبصرة عن الخرزي.

وقدم بغداد سنة 514 هـ، فلزم أبا الطيب، وبرع، وصار معيده، وكان يضرب المثل بفصاحته وقوة مناظرته. وسمع من أبي علي بن شاذان، وأبي بكر البرقاني، ومحمد بن عبيد الله الخرجوشي. حدث عنه: الخطيب، وأبو الوليد الباجي، والحميدي، وإسماعيل بن السمرقندي، وأبو البدر الكرخي، والزاهد يوسف بن أيوب، وأبو نصر أحمد بن محمد الطوسي، وأبو الحسن بن عبد السلام، وأحمد بن نصر بن حمان الهمذاني خاتمة من روى عنه. قال السمعاني: هو إمام الشافعية، ومدرس النظامية، وشيخ العصر. رحل الناس إليه من البلاد، وقصدوه، وتفرد بالعلم الوافر مع السيرة الجميلة، والطريقة المرضية. جاءته الدنيا صاغرة، فأباها، واقتصر على خشونة العيش أيام حياته. صنف في الأصول والفروع والخلاف والمذهب، وكان زاهدا، ورعا، متواضعا، ظريفا، كريما، جوادا، طلق الوجه، دائم البشر، مليح المحاورة. حدثنا عنه جماعة كثيرة. حكي عنه قال: «"كنت نائما ببغداد، فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم ومعه أبو بكر وعمر، فقلت: يا رسول الله! بلغني عنك أحاديث كثيرة عن ناقلي الأخبار، فأريد أن أسمع منك حديثا أتشرف به في الدنيا، وأجعله ذخرا للآخرة، فقال لي: يا شيخ! - وسماني شيخا، وخاطبني به. وكان يفرح بهذا -: قل عني: من أراد السلامة، فليطلبها في سلامة غيره"». قال السمعاني: سمعت هذا بمرو من أبي القاسم حيدر بن محمود الشيرازي، أنه سمع ذلك من أبي إسحاق. وعن أبي إسحاق: «"أن رجلا أخسأ كلبا، فقال: مه! الطريق بينك وبينه"» وعنه: «"أنه اشتهى ثريدا بماء باقلاء"»، قال: «"فما صح لي أكله لاشتغالي بالدرس وأخذي النوبة"» قال السمعاني: قال أصحابنا ببغداد: «"كان الشيخ أبو إسحاق إذا بقي مدة لا يأكل شيئا، صعد إلى النصرية وله بها صديق، فكان يثرد له رغيفا، ويشربه بماء الباقلاء، فربما صعد إليه وقد فرغ"» فيقول أبو إسحاق: من قوله تعالى : Ra bracket.png قَالُوا تِلْكَ إِذًا كَرَّةٌ خَاسِرَةٌ Aya-12.png La bracket.png.[1].

أما أبو إسحاق فكان فقيرا، ولو أراده لحملوه على الاعناق. والآخر لو أراده لامكنه على السندس والاستبرق.

قال: «"وكان يتوسوس (يعني في الماء)"» وسمعت عبد الوهاب الأنماطي يقول: «"كان أبو إسحاق يتوضأ في الشط، ويشك في غسل وجهه، حتى يغسله مرات"» فقال له رجل: «"يا شيخ! ما هذا؟"» قال: «"لو صحت لي الثلاث ما زدت عليها"». قال السمعاني: «"دخل أبو إسحاق يوما مسجدا ليتغدى، فنسي دينارا، ثم ذكر، فرجع، فوجده، ففكر، وقال: لعله وقع من غيري، فتركه"». قيل: «"إن ظاهرا النيسابوري خرج لابي إسحاق جزءا"»، فقال: «"أخبرنا أبو علي بن شاذان"». ومرة: أخبرنا الحسن بن أحمد البزاز. ومرة: أخبرنا الحسن ابن أبي بكر الفارسي، فقال: من ذا؟ قال: هو ابن شاذان. فقال: ما أريد هذا الجزء، التدليس أخو الكذب. قال القاضي أبو بكر الانصاري: «"أتيت أبا إسحاق بفتيا في الطريق، فأخذ قلم خباز، وكتب، ثم مسح القلم في ثوبه"». قال السمعاني: سمعت جماعة يقولون: «"لما قدم أبو إسحاق نيسابور رسولا تلقوه، وحمل إمام الحرمين غاشيته، ومشى بين يديه وقال: أفتخر بهذا"».

وكان عامة المدرسين بالعراق والجبال تلامذته وأتباعه - وكفاهم بذلك فخرا - وكان ينشد الأشعار المليحة، ويوردها، ويحفظ منها الكثير. وعنه قال: «"العلم الذي لا ينتفع به صاحبه أن يكون الرجل عالما ولا يكون عاملا"». وقال: «"الجاهل بالعالم يقتدي، فإذا كان العالم لا يعمل، فالجاهل ما يرجو من نفسه؟ فالله الله يا أولادي! نعوذ بالله من علم يصير حجة علينا."». قيل: إن عبد الرحيم بن القشيري جلس بجنب الشيخ أبي إسحاق، فأحس بثقل في كمه، فقال: «"ما هذا يا ؟ قال: قرصي الملاح، وكان يحملهما في كمه للتكلف"». قال السمعاني: رأيت بخط أبي إسحاق رقعة فيها نسخة ما رآه أبو محمد المزيدي : «"رأيت في سنة ثمان وستين ليلة جمعة أبا إسحاق الفيروزآبادي في منامي يطير مع أصحابه في السماء الثالثة أو الرابعة، فتحيرت، وقلت في نفسي: هذا هو الشيخ الإمام مع أصحابه يطير وأنا معهم، فكنت في هذه الفكرة إذ تلقى الشيخ ملك، وسلم عليه عن الرب تعالى، وقال: إن الله يقرأ عليك السلام، ويقول: ما تدرس لاصحابك؟ قال: أدرس ما نقل عن صاحب الشرع. قال له الملك: فاقرأ علي شيئا أسمعه. فقرأ عليه الشيخ مسألة لا أذكرها. ثم رجع الملك بعد ساعة إلى الشيخ، وقال: إن الله يقول: الحق ما أنت عليه وأصحابك، فادخل الجنة معهم"».

قال الشيخ أبو إسحاق: «"كنت أعيد كل قياس ألف مرة، فإذا فرغت، أخذت قياسا آخر على هذا، وكنت أعيد كل درس ألف مرة، فإذا كان في المسألة بيت يستشهد به حفظت القصيدة التي فيها البيت"». كان الوزير ابن جهير كثيرا ما يقول: «"الإمام أبو إسحاق وحيد عصره، وفريد دهره، ومستجاب الدعوة"». قال السمعاني: «"لما خرج أبو إسحاق إلى نيسابور، خرج معه جماعة من تلامذته كأبي بلشاشيكر ا، وأبي عبد الله الطبري، وأبي معاذ الأندلسي، والقاضي علي الميانجي، وقاضي البصرة ابن فتيان، وأبي الحسن الآمدي، وأبي القاسم الزنجاني، وأبي علي الفارقي، وأبي العباس بن الرطبي."»

قال ابن النجار: ولد أبو إسحاق بفيروز اباذ - بليدة بفارس - ونشأ بها، وقرأ الفقه بشيراز على أبي القاسم الداركي، وعلى أبي الطيب الطبري صاحب الماسرجسي، وعلى الزجاجي صاحب ابن القاص، وقرأ الكلام على أبي حاتم القزويني صاحب ابن الباقلاني، وخطُّه في غاية الرداءة. قال أبو العباس الجرجاني القاضي: «"كان أبو إسحاق لا يملك شيئا، بلغ به الفقر، حتى كان لا يجد قوتا ولا ملبسا، كنا نأتيه وهو ساكن في القطيعة، فيقوم لنا نصف قومة، كي لا يظهر منه شيء من العري، وكنت أمشي معه، فتعلق به باقلاني"» وقال: «"يا شيخ! كسرتني وأفقرتني! فقلنا: وكم لك عنده؟ قال: حبتان من ذهب أو حبتان ونصف"».

وقال ابن الخاضبة: كان ابن أبي عقيل يبعث من صور إلى الشيخ أبي إسحاق البدلة والعمامة المثمنة، فكان لا يلبس العمامة حتى يغسلها في دجلة، ويقصد طهارتها. وقيل: إن أبا إسحاق نزع عمامته - وكانت بعشرين دينارا - وتوضأ في دجلة، فجاء لصٌّ، فأخذها، وترك عمامة رديئة بدلها، فطلع الشيخ، فلبسها، وما شعر حتى سألوه وهو يدرس، فقال: لعل الذي أخذها محتاج. قال أبو بكر بن الخاضبة: سمعت بعض أصحاب أبي إسحاق يقول: «"رأيت الشيخ كان يصلي عند فراغ كل فصل من المهذب"» قال نظام الملك - وأثنى على أبي إسحاق، وقال -: «"كيف حالي مع رجل لا يفرق بيني وبين نهروز الفراش في المخاطبة؟ قال لي: بارك الله فيك"». وقال له لما صب عليه كذلك. قال محمد بن عبد الملك الهمذاني: حكى أبي قال: «"حضرت مع قاضي القضاة أبي الحسن الماوردي عزاء، فتكلم الشيخ أبو إسحاق واجلا، فلما خرجنا"» قال الماوردي: «"ما رأيت كأبي إسحاق! لو رآه الشافعي لتجمل به"».

أخبرني الحسن بن علي، أخبرنا جعفر الهمداني، أخبرنا السلفي: سألت شجاعا الذهلي عن أبي إسحاق فقال: إمام أصحاب الشافعي والمقدم عليهم في وقته ببغداد. كان ثقة، ورعا، صالحا، عالما بالخلاف علما لا يشاركه فيه أحد. قال محمد بن عبد الملك الهمذاني: «"ندب المقتدي بالله أبا إسحاق للرسلية إلى المعسكر، فتوجه في آخر سنة خمس وسبعين، فكان يخرج إليه أهل البلد بنسائهم وأولادهم يمسحون أردانه، ويأخذون تراب نعليه يستشفون به، وخرج الخبازون، ونثروا الخبز، وهو ينهاهم، ولا ينتهون، وخرج أصحاب الفاكهة والحلواء، ونثروا على الأساكفة، وعملوا مداسات صغارا، ونثروها، وهي تقع على رؤوس الناس، والشيخ يعجب"» وقال لنا: «"رأيتم النثار، ما وصل إليكم منه؟"» فقالوا: «"يا سيدي! وأنت أي شيء كان حظك منه؟ قال: أنا غطيت نفسي بالمحفة"». قال شيرويه الديلمي في " تاريخ همذان ": «"أبو إسحاق إمام عصره قدم علينا رسولا إلى السلطان ملكشاه، سمعت منه، وكان ثقة فقيها زاهدا في الدنيا على التحقيق، أوحد زمانه"». قال خطيب الموصل أبو الفضل: حدثني أبي قال: «"توجهت من الموصل سنة 459 إلى أبي إسحاق، فلما حضرت عنده رحب بي، وقال: من أين أنت؟ [فقلت: من الموصل]، قال: مرحبا أنت بلديي"». قلت: يا !، أنت من فيروزأباد. قال: «"أما جمعتنا سفينة نوح ؟"» فشاهدت من حسن أخلاقه ولطافته وزهده ما حبب إلي لزومه، فصحبته إلى أن مات.

توفي ليلة الحادي والعشرين من جمادى الآخرة، سنة 476 هـ في ببغداد، وأحضر إلى دار أمير المؤمنين المقتدي بالله، فصلى عليه، ودفن بمقبرة باب أبرز، وعمل العزاء بالنظامية، وصلى عليه صاحبه أبو عبد الله الطبري، ثم رتب المؤيد بن نظام الملك بعده في تدريس النظامية أبا سعد المتولي، فلما بلغ ذلك النظام، كتب بإنكار ذلك، وقال: كان من الواجب أن تغلق المدرسة سنة من أجل الشيخ. وعاب على من تولى، وأمر أن يدرس الإمام أبو نصر عبد السيد بن الصباغ بها.

قلت: درس بها الشيخ أبو إسحاق بعد تمنع، ولم يتناول جامكية أصلا، وكان يقتصر على عمامة صغيرة وثوب قطني، ويقنع بالوقت، وكان الفقيه رافع الحمال رفيقه في الاشتغال، فيحمل شطر نهاره بالأجرة، وينفق على نفسه وعلى أبي إسحاق، ثم إن رافعا حج وجاور، وصار فقيه الحرم في حدود 440 هـ. ومات أبو إسحاق، ولم يخلف درهما، ولا عليه درهم. وكذا فليكن الزهد، وما تزوج فيها أعلم، وبحسن نيته في العلم اشتهرت تصانيفه ومنها:

شعره[عدل]

أحب الكأس من غير المدام وألهو بالحساب بلا حرام
وما حبي لفاحشة ولكن رأيت الحب أخلاق الكرام

وقال أيضاً :

سألت الناس عن خلٍ وفي فقالوا: ما إلى هذا سبيل
تمسك إن ظفرت بود حر فإن الحر في الدنيا قليل

وقال عاصم بن الحسن فيه:

تراه من الذكاء نحيف جسم عليه من توقده دليل
إذا كان الفتى ضخم المعاني فليس يضيره الجسم النحيل

وقال أبي القاسم بن ناقياء يرثيه :

أجرى المدامع بالدم المهراق خطب أقام قيامة الآماق
خطب شجا منا القلوب بلوعة بين التراقي ما لها من راق
ما لليالي لا تؤلف شملها بعد أبن بجد؟ ها أبي إسحاق
إن قيل مات فلم يمت من ذكره حي على مر الليالي باق

وعن أبي إسحاق قال: خرجت إلى خراسان، فما دخلت بلدة إلا كان قاضيها أو خطيبها أو مفتيها من أصحابي. قال أنوشتكين الرضواني: أنشدني أبو إسحاق الشيرازي لنفسه:

ولو أني جعلت أمير جيش لما قاتلت إلا بالسؤال
لأن الناس ينهزمون منه وقد ثبتوا لأطراف العوالي

استغفارات الإمام الشيرازي[عدل]

هذه أبيات مباركات مشهورة الفضل، مودوعة الرّحمة، للشَّيخ الإمام العامل العالم الوليّ الزّاهد أبي إسحاق الشيرازي، إبراهيم بن عليّ القرشي التّيمي البكريّ :

أستغفـر الله مـن عيـن نـظـرتُ بـهـا إلــى القبـيـح فـكـانـت مـبـتـدا نَـكَــدِي
أستغـفـر الله مــن ذنــب خَـلَـوتُ بـــه فــي اللـيـل منـفـرداً أو غـيـر منـفـرد
أستغـفـر الله مـــن رزق بـلـغـت بـــه إلـى معاصـي الإلـه الـواحـد الصـمـد
أستـغـفـر الله مـــن عـلــم أردت بــــه دنـيـا ولـــم أكُ فـــي خـيــر بمُجـتـهـد
أستغفـر الله مـن قـلـب تشـاغـل عــن نـهـج الطـريـق الــى الـلـذات والـفـنـد
أستغفـر الله ممـا قـلـت فــي غـضـب وفي الرضا ثمَّ في مـرحٍ وفـي حـرد
أستـغـفـر الله غـفــار الـذنــوب لــمــا أسـلـفـت معـتـمـدا أو غـيــر مـعـتـمـد
أستغفر الله مـلء الأرض مـذ خلقـت وضعفها ثم ضعف الضعـف والعـدد
أستغـفـر الله مــن كــل الـذنـوب فـقـد أضنـت ذنوبـي إذا ذكرتـهـا جـسـدي
أســتــغــفـــر الله إن الله مـــنـــفــــرد بالـعـز والمـلـك لـم يـولـد ولــم يـلــد
أستغفر الله ضعـف الخلـق مـذ خلقـوا مــع الجـبـال ومــا فيـهـا مــن الـعــدد
أستـغـفـر الله أعـــداد الـحـجـار بـهــا كـذا وفـي الأرض مـا فيهـا مـن بـلـد
أستـغـفـر الله أعـــداد الـبـحـار ومــــا فيها من الخلـق مـن يومـي إلـى الأبـد
أستغفـر الله عـدد الطيـر مـا سجـعـت على الغصون وما صاحت على سند
أستغـفـر الله تـعــداد الـــدواب عـلـى الأرضين أو ما مشت فيها علـى المـدد
أسـتـغـفـر الله تــعــداد الـخــواطــر والأ فكار فـي العمـر دأب الدهـر والأمـد
أستغفر الله تعداد الخلائق من إنسٍ وجنٍّ وما في الأرض من أسد
أسـتـغـفـر الله أوزان الـجـمـيـع كــــذا ومثـلـهـا ثـــم مـثــل الـمـثـل مــطــرد
أستغـفـر الله تـعــداد العـجـائـب فـــي صنـع الإلـه وهــادي الخـلـق للـرشـد
أستغـفـر الله تـعـداد الـوحــوش مـــع الأ نعـام ومـا ولــدت شيـئـا مــن الـولـد
أسـتـغــفــر الله تـــعــــداد الـــريــــاح وما تجري عليه بأمـر الواحـد الأحـد
أستـغـفـر الله تـعــداد الـخـلائـق فــــي ال ـجنـات والنـار ذات الضيـق والـشـدد
أستـغـفـر الله تـعــداد الـمـلائـك فـــي سـمـا وأرض وبـحـر فـائـش الـزبــد
أسـتـغـفـر الله تــعــدااد الـخـواطــر والأ نفـاس مــن نـاطـقااو أعجـمـي لــدُد
أستـغـفـر الله تـعــداد الـجـبـال ومــــا فبهـا وحصبائهـا والصخـر والخـمـد
أستغفـر الله عــد الـطـش مــن مـطـر فـي كـل حيـن مـن الساعـات والبـرد
أستـغـفـر الله فـــي يــومــي ولـيـلـتـه وعــدِّ تــرب بـــراه الله فـــي الأحـــد
أستـغـفـر الله أعــــداد الـمـئـيـن مــــن الأ عـشـار والالــف عــدا زائــد الـعـدد
أستغفر الله عدّ الكتب أجمعها وعدّ كلماتها والحرف منذ بدي
أستغـفـر الله مــا بــرق بــدا وأضـــا والرعـد جلجـل سحـب العشـي وغــد
أستـغـفـر الله مـــن قـــول يـمـازجــه لغـو وكـذب جـرى منـي مـن الـجـرد
أستـغـفـر الله مـــن فــعــل يـخـالـطـه مـا ليـس يـرضـي إلـهـي لمــدة الابــد
أستغـفـر الله مــن عـلــم بـــه عـجــب وسـمـعــة وريـــــاء مـفــســد وردي
أستغفـر الله مـن جهلـي ومـن طمعـي وشيـن شـأنـي وعصـيـان ومــن أود
أستغفر الله من جرمي ومن نظـري إلـى القبيـح وفعـلـي فـعـل ذي صــدد
أستغفـر الله ممـا كـان فــي صـغـر يمـن الخـلاف لعصـر الشيـب والـلـدد
استغفـر الله مـا صـبـح أضــاء ومــا ليـل سجـى أو تغنـى الطـيـر بالـغـرد
أستـغـفـر الله تـعــداد الـنـبـات ومــــا نـبـت بــدا فوق تربٍ يابسٍ وندي
أستغفر الله تعداد النّجوم وما شمس بدا نورها والبدر ذو عود
أستـغـفـر الله جـــلَّ الــحــيُّ خـالـقـنـا وباعـث الميـت بعـد الـمـوت والكـبـد
أسـتـغـفــر الله جــــــل الله بـاعـثــنــا في يـوم هـول شديـد الخطـب والنكـد
أستغـفـر الله مـمـا قــد ذكـــرت مـــن ال أجـنـاس مــن غـافـل منـهـم ومجتـهـد
أستغـفـر الله مـمــا لـســت أذكـــر أو ذكـرتــه عـــز مـــن بالـعـلـم مـنـفـرد
أستغفـر الله مجـري الجاريـات علـى البحـر الخضـم علـى الأمـواج منجـرد
أستغفر الله غفّار الذُنوب وستّار العيوب عديم الضدِّ والولد
أستغـفـر الله تـعـداد الـعـوالـم فـــي خلـــق الإلـــه تـعـالـى جـــل معـتـمـدي
أستغفـر الله مـا ســار الحجـيـج إلــى أم القـرى مـن خليـق قـد دعـا وهـدي
أستـغـفـر الله تـعــداد الــذيــن دعــــوا لطـيـبـة ثــــم زارُوا لـلـنـبـي الـسَّـنــد
أستغـفـر الله مــا مـلــكٌ ومـــا بـشــرٌ عليـه صلـى كـذا الوالـي العلـي الأبـد
أستـغـفـر الله تــعــداد الـثـمــار مــــن الأ شجـار مـع ورق أو حبـل مـن مسـد
أستغفر الله ما الكرسيّ في سعةٍ واللّوح، جلّ مقيم الخلق بالمدد
أستغـفـر الله تـعـداد الـحـروف عـلــى الأ سفـار فـي كـل قطـر كـان مــن بـلـد
أستغفـر الله ممـا قــد جنـيـتُ مــن ال عصيان فـي عمـري بالرجـل أو بِيَـدِ
وصــل ِّ يــارب مــا غـنَّــت مُـطـوقـة على الغصون وما صاحت على وَتد
عـلــى الـنـبِـيّ وآلٍ مــــع صـحـابـتـه مـــع الـســلام عـلـيـه خـيــر مـعـتـقـد
ما ثَجت السحب فـي الآفـاق أجمعهـا كذا وما النبـت فـي الأرض مُنحصـد
وما شـدا الطيـر أو هـبّ النَّسيـم ومـا بـرقٌ لَـمُـوع ســرى فــي لـيـلٍ متّـقـد
و الآل والـــــصـــــحـــــب والأزواج أجمعهم والتابعيـن لـه والعِتـرة العُمـد.[2]

مصادر[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ (القرآن الكريم)[النازعات: 12]
  2. ^ من كتاب أبواب الفرج لسليل بيت العلم والتّقى السّيّد الدّكتور محمد علوي المالكي الحسنيّ.