بلال فضل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
1974
بلال فضل
بلال فضل.jpg

معلومات شخصية
تاريخ الميلاد 1973
مواطنة Flag of Egypt.svg مصر  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة القاهرة  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة كاتب سيناريو  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات

بلال فضل كاتب وسيناريست مصري. من مواليد سنة 1974 م بالقاهرة حي منشية البكرى وعاش طفولته في الإسكندرية حيث كانت تقيم عائلته في حي محرم بك، تخرج في كلية الإعلام بجامعة القاهرة قسم الصحافة عام 1995 بترتيب الأول على دفعته بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف. عمل تحت التمرين في عام 1994 في مجلة روز اليوسف التي كانت وقتها منبرا للمعارضة الليبرالية واليسارية في عهد مبارك ثم تركها ليعمل سكرتيرا لتحرير جريدة الدستور أشهر الصحف المصرية المعارضة والتي بدأ صدورها في عام 1995 واستمر بها حتى إغلاقها بقرار رئاسي في مطلع عام 1998، وكان إلى جوار عمله كسكرتير للتحرير يكتب المقالات والتحقيقات ويشرف على صفحة بريد القراء وكان توزيع الصحيفة وقتها الأعلى في مصر حيث وصل إلى 150 ألف نسخة وهو أعلى رقم توزيع لصفحة اسبوعية وقتها. بعد إغلاق الدستور كتب في عدد من الصحف والمجلات مثل الكواكب وصباح الخير والمصور والهلال والأسبوع ووجهات نظر والإتحاد الإماراتية والوسط اللندنية وعمل معدا تلفزيونيا في محطة الإي آر تي ثم نائبا لمدير مكتب محطة إم بي سي بالقاهرة لمدة عام. كما عمل محررا عاما لجريدة الجيل المصرية ثم شارك في تأسيس جريدة القاهرة الصادرة عن وزارة الثقافة مع الكاتب صلاح عيسى وعمل مديرا لتحريرها لعدة أشهر قبل أن يقرر ترك الصحافة نهائيا بعد خلافات مع رئيس التحرير.

عمله في السينما[عدل]

بعد تركه العمل في الصحافة عام 2000 قرر أن يتفرغ لكتابة السيناريو ويقدم أول أعماله في عام 2001 بعد محاولات دامت ست سنوات، وكان فيلم حرامية في كي جي تو من إخراج ساندرا نشأت وبطولة كريم عبد العزيز وقد حقق الفيلم وقتها إيرادات وصلت إلى 12 مليون جنيه، وكان ذلك رقما فلكيا في ذلك الوقت.

بعدها توالت أعماله السينمائية الناجحة والتي وصل عددها إلى 16 فيلما والتي تربع أغلبها على قمة الإيرادات السينمائية وكان من أبرزها: أبو علي ـ صايع بحر ـ الباشا تلميذ ـ واحد من الناس ـ سيد العاطفي ـ حاحا وتفاحه ـ خارج على القانون ـ خالتي فرنسا ـ عودة الندلة ـ في محطة مصر ـ وش إجرام. كما قدم فيلمين روائيين قصيرين ضمن فيلم (18 يوم) هما فيلم (خلقة ربنا) من إخراج كاملة أبو ذكري، وفيلم (إن جالك الطوفان) من إخراج محمد علي. كما قام بكتابة التعليق لفيلمين تسجيليين الأول عن القاهرة من إخراج المخرجة الكبيرة عطيات الأبنودي، والثاني عن يوميات الثورة المصرية في ميدان عبد المنعم رياض من إخراج المخرج الكبير علي الغزولي. حصل فيلمه (بلطية العايمة) من بطولة الفنانة عبلة كامل على جائزة أحسن سيناريو عن المهرجان القومي للخامس عشر للسينما المصرية وهي الجائزة الرسمية التي تقدمها الدولة للأفلام السينمائية من خلال وزارة الثقافة وكان يرأس لجنة التحكيم الأديب المصري الكبير جمال الغيطاني وكان في عضويتها أسماء سينمائية مهمة مثل محمد خان وسيد سعيد وسعيد شيمي. استعانت به شركة روتانا للإنتاج السينمائي لكي يكتب أول فيلم سعودي هو فيلم (كيف الحال) مع الناقد اللبناني محمد رضا والمخرج الأمريكي من أصل فلسطيني إيزادور مسلم. عرضت له أربعة مسلسلات تلفزيونية حققت نجاحا كبيرا كان أولها مسلسل (هيمه أيام الضحك والدموع) عام 2008 والذي تعامل فيه مع الفنانين الكبار جمال عبد الحميد وسيد حجاب وعمار الشريعي وعبلة كامل وحسن حسني وغيرهم من كبار نجوم الدراما التلفزيونية. مسلسله الثاني كان (أهل كايرو) الذي حصل في عام 2010 على جائزة أحسن عمل درامي عربي من مهرجان الدراما العربية في الأردن وحقق نجاحا ساحقا لايزال يلاقيه حتى الآن، وقد كان من بطولة خالد الصاوي وإخراج محمد علي. بعدها وفي عام 2012 عرض له مسلسلان تلفزيونيان أولهما (الهروب) من بطولة كريم عبد العزيز وإخراج محمد علي والذي كان يحكي قصة الظلم الذي يتعرض له المواطن المصري قبل الثورة وبعدها. أما المسلسل الثاني فكان (أخت تريز) الذي شارك في كتابته مع إثنين من أصدقائه والذي تعرض فيه لواقع الفتنة الطائفية في مصر. تعرض خامس أعماله التلفزيونية وهو مسلسل (أهل اسكندرية) من تأليفه وإخراج المخرج الكبير خيري بشارة للمنع من العرض والبيع، في عام 2014 بسبب مواقفه المناهضة لنظام عبد الفتاح السيسي، برغم أن العمل من إنتاج مدينة الإنتاج الإعلامي، والمسلسل من بطولة هشام سليم ومحسنة توفيق وبسمة وعمرو واكد وأسامة عباس ومجموعة كبيرة من الممثلين والممثلات، وبعد منع عرض المسلسل توقفت عدة مشاريع فنية له، بسبب خوف المنتجين من تعرضها للمنع من العرض أو المضايقات الأمنية.

عمله في الصحافة[عدل]

انقطع عن الصحافة لسنوات ثم عاد إلى الكتابة ثانية في صحيفة الدستور الأسبوعية التي عاودت الصدور بحكم قضائي عام 2005 وبدأ في تحرير صفحة أسبوعية بعنوان (قلمين) بصحبة فنان الكاريكاتير عمرو سليم، وكانت تقدم إنتقادا سياسيا جريئا ومباشرا لرئيس الجمهورية وأسرته بشكل ساهم في رفع السقف السياسي، وجلب له الكثير من المشاكل، حيث ذهب إلى المحاكم والنيابات أكثر من 17 مرة كان أبرزها عندما قدم فيه الديكتاتور الليبي معمر القذافي فيه بلاغا يطالب بسجنه هو ورئيس تحرير الدستور إبراهيم عيسى بسبب مقال كتبه عن القذافي بعنوان (الرجل الأخضر). في عام 2006 أيضا بدأ يكتب عمودا أسبوعيا في صحيفة (المصري اليوم) ، ثم بدأ في عام 2007 في كتابة عمود يومي في صحيفة الدستور توقف عنه بعد ثمانية أشهر كاملة لكي يكتب أول أعماله التلفزيونية مسلسل هيمه وبعد عرضه عاد في شهر نوفمبر 2008 للكتابة اليومية ولكن في جريدة المصري اليوم التي كتب فيها عمودا في الصفحة الأخيرة بعنوان (إصطباحه) كان يعرف بأنه الأكثر جرأة في نقد نظام مبارك، وساهم مع صديقه عمرو سليم الذي بدأ العمل معه في المصري اليوم في نفس التوقيت في رفع توزيع الصحيفة لتصبح الأكثر إنتشارا في مصر. ثم كتب عمودا يوميا في صحيفة (التحرير) لمدة 8 أشهر خلال عام 2011، بعدها إنتقل إلى صحيفة (الشروق) حيث قام مع صديقه عمرو سليم بإستئناف تجربة الكتابة السياسية الساخرة حيث أصدرا صفحتين بعنوان (المعصرة) تصدر كل أربعاء داخل صحيفة (الشروق) وقد بدءا في إصدارها من فبراير 2012 وقت سيطرة المجلس العسكري على الحكم وظلت مستمرة حتى يوليو 2013 بعد أن حدث خلاف في التوجهات السياسية بينه وبين شريكه فيها عمرو سليم. كما قدم في نفس الصحيفة خلال عام 2012 عمودا يوميا بعنوان (بوكس) لمدة ستة أشهر، وقدم منذ يناير 2013 عمودا يوميا بعنوان (في أحضان الكتب) يقدم كل يوم قراءة في كتاب مختلف ويقوم بربطه بأحداث الواقع وقضايا الساعة. وتعرض عموده اليومي في صحيفة (الشروق) للحجب في مطلع فبراير 2014 بسبب مقال له بعنوان (الماريشال السياسي) كان ينتقد فكرة منح عبد الفتاح السيسي لنفسه رتبة المشير دون أن يخوض حربا تجعله يستحق ذلك. ـ بعد تركه لصحيفة (الشروق) كتب في عدة مواقع الكترونية من أبرزها: المدن ـ العربي الجديد ـ التقرير ـ هنا صوتك ـ كسرة ـ مدى مصر ـ وكان يكتب بشكل يومي في صحيفة العربي الجديد منذ سبتمبر 2014 وحتى نهاية فبراير 2016.

عمله في التلفزيون[عدل]

استعانت به قناة أوربت الشهيرة في عام 2009 للمشاركة في تقديم برنامج (القاهرة اليوم) الشهير الذي يقدمه المذيع عمرو أديب، وبعد ظهوره لمدة ثلاثة أيام طلبت السلطات وقف مشاركته في البرنامج وهو ماحدث بالفعل، وكتبت عنه الصحف وقتها، واعترف المذيع عمرو أديب في حوار صحفي معه أن ذلك تم بطلب مباشر من رئاسة الجمهورية. ثم قام على مدى عامين بتقديم برنامج إسمه (عصير الكتب) على قناة دريم كان البرنامج الوحيد وقتها المتخصص في مناقشة وعرض الكتب في كافة التلفزيونات العربية. وقد توقف البرنامج بعد أن انسحب منه في شهر يوليو عام 2011 تضامنا مع المذيعة دينا عبد الرحمن التي تعسفت معها إدارة القناة لأنها كانت تقدم أداءا أزعج المجلس العسكري الحاكم وقتها. وله العديد من الإطلالات التلفزيونية التي شارك فيها مع أهم الإعلاميين المصريين يسري فودة ومحمود سعد وباسم يوسف ومنى الشاذلي وغيرهم. وبعد سنوات من التوقف عاد برنامج (عصير الكتب) في شكل جديد من خلال قناة التلفزيون العربي في لندن، وذلك في مايو 2015 وقد تم تقديم موسم منه ويجري الآن تقديم الموسم الثاني حاليا، وللبرنامج قناة على اليوتيوب باسم (عصير الكتب)، كما قدم بلال فضل في نفس القناة وعلى مدى عامي برنامجا رمضانيا بعنوان (الموهوبون في الأرض) استعرض فيه ذكرياته مع بعض الفنانين والكتاب الذين عرفهم، والبعض الآخر الذين أحبهم وتأثر بهم، وللبرنامج قناة باسمه على موقع اليوتيوب. ـ قدم في عام 2012 في إذاعة (نجوم إف إم) برنامجا رمضانيا بعنوان (في أوروبا والدول المتخلفة)، تناول فيه تجارب بعض الدول التي يمكن أن تستفيد منها مصر أو تضعها في الاعتبار، وقد تحول البرنامج بعد ذلك إلى كتاب بنفس الإسم صدر عن دار (دون).

كتبه[عدل]

له ثلاثة مجموعات قصصية هي: بني بجم (صدر منها طبعتان عن دار ميريت و3 طبعات عن دار الشروق )، ما فعله العيان بالميت (10 طبعات عن دار الشروق)، الشيخ العيل (طبعتان عن دار الشروق). كما تصدر له قريبا عن دارالكرمة رواية (أم ميمي) التي كان ينشرها على حلقات في صحيفة الدستور المصرية عام 2005 ولاقت نجاحا كبيرا ـ وتصدر له قريبا مجموعة قصصية باللغة الإنجليزية تضم مختارات قصصية له بعد ترجمتها إلى الإنجليزية بعنوان (السيرك المصري).

أصدر عددا من الكتب أغلبها احتل مراكز متقدمة في قائمة أعلى المبيعات هي: ضحك مجروح (خمس طبعات ـ دار الشروق وطبعة جديدة منقحة عن دار المشرق) ـ السكان الأصليين لمصر (طبعتان من دار ميريت ـ 3 طبعات من دار الشروق وطبعة جديدة منقحة عن دار المشرق) ـ أوسكار الموالسة (طبعتان من دار ميريت) ـ أليس الصبح بقريب (طبعتان من دار بلومز بري) ـ حتى مطلع الفجر (طبعتان من دار بلومز بري) ـ قلمين (طبعتان ـ دار ميريت) ـ ست الحاجة مصر (3 طبعات من دار الشروق) ـ التغريبة البلالية (طبعتان من دار الشروق) ـ فتح بطن التاريخ (طبعتان من دار الشروق) ـ في أحضان الكتب (3 طبعات ـ دار الشروق) ـ في أوروبا والدول المتخلفة (دار دون) ـ جمهورية العبث (طبعتان عن دار الشروق وطبعة جديدة مزيدة ومنقحة عن دار المشرق) ـ فيتامينات للذاكرة (دار الشروق) ـ سفاسف الأمور (دار المشرق) وهو أحدث كتبه. 

ألقى محاضرة في منتدى نظمته جامعة كولومبيا بنيويورك ربيع 2012 عن الفن المصري بعد ثورة يناير. وقد أجرت معه صحيفة وول ستريت جورنال حوارا مصورا نشرته على بوابتها الإلكترونية. وأجرت معه صحيفة (نيويورك تايمز) حوارا ضمن باب (بروفايل) الذي ينشر كل يوم سبت ويستضيف شخصيات مميزة أو مؤثرة عبر العالم. يقوم بالتفاعل مع قرائه ومتابعيه من خلال حسابه الشخصي الموثق على موقع تويتر والذي وصل عدد المتابعين له إلى ثلاثة ملايين و500 ألف متابع بنهاية يوليو 2018. ولديه حساب شخصي وصفحة عامة موثقان على موقع (فيس بوك) تم فتحهما للمتابعة مؤخرا.

حياته الأسرية[عدل]

متزوج من الباحثة داليا يوسف وله ابنتان هما إيمي ولدت عام 2003 وعشق ولدت عام 2006.

من أشهر سيناريوهاته[عدل]

مؤلفاته[عدل]

حصل في 30 إبريل 2009 على جائزة أحسن سيناريو عن فيلمه بلطية العايمة من المهرجان القومي الخامس عشر للسينما المصرية ولجنة تحكيمه التي رأسها الكاتب الروائي جمال الغيطاني وكان في عضويتها محمد خان وسيد سعيد وصلاح مرعي ومحمود عبد السميع وخالد عبد الجليل ومجدي الطيب وطارق شرارة وهي الجائزة الرسمية الأولى التي يحصل عليها عن أحد أفلامه.

وصلات خارجية[عدل]

مصادر[عدل]