تجميل الشفران

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تجميل الشفران
Labioplasty and Clitoral Hood Reduction.jpg

من أنواع تعديل وتشويه الأعضاء التناسلية  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
تصنيف وموارد خارجية

تجميل الشفران (بالإنجليزية: labiaplasty) هي جراحة تجميلية تهدف لإجراء تغيير على الشفرين الصغيرين (الشفران الداخليان) بالإضافة إلى الشفرين الكبيرين (الشفران الخارجيان) كما تقوم بعملية تجميل بسيطة لطيات الجلد المحيطة بالفرج.

هناك فئتين رئيسيتين من النساء اللاتي يبحثن عن عملية تجميل أو بالأحرى جراحة للأعضاء التناسلية: اللائي يُعانين من تشوهات خلقية مثل ثنائية الجنس أما الفئة الثانية فهي تلك التي تُعاني من عدم الشعور بالراحة الجسدية أو تلك التي ترغب في تغيير مظهر الأعضاء التناسلية لاعتقادها أنها غير طبيعية أو غير جميلة أو شيء من هذا القبيل.[1]

في الحقيقة يختلف حجم ولون وشكل الشفرين بشكل كبير من أنثى لأنثى، كما أن هذان الشفران قد يتغيران نتيجة الولادة والشيخوخة وغيرها من الأحداث. هناك بعض الشروط التي يجب أن تتوفر قبل إجراء عملية التجميل وتشمل ذلك العيوب الخلقية والتشوهات مثل الرتق المهبلي وحتى عدم تخلق مولري (تلف الرحم وقناة فالوب معاً) بالإضافة إلى تلك التمزقات التي تمتد للشفرين الصغيرين بسبب الولادة أو أي أحداث أخرى.

في عام 2008 ذكرت دراسة استقصائية أن 32 في المائة من النساء اللائي خضعن لهذه العملية فعلن ذلك من أجل تصحيح "خلل وظيفي"، مقابل 31 في المائة فعلن ذلك من أجل تصحيح خلل وظيفي ولأسباب جمالية معاً في حين وجدت الدراسة أن 37 في المائة من النساء خضعن لهذه العملية لأسباب جمالية فقط.[2] ووفقا لدراسة أخرى تمت عام 2011؛ فإن ما بين 90 إلى 95% كُنَّ راضيات عن نتائج العملية.[3] لكن وبالرغم من ذلك فهناك بعض المخاطر خلال عملية التجميل هذه بما في ذلك الندبات الدائمة، خطر انتقال العدوى، النزيف، التهيج بل حتى تلف الأعصاب مما يؤدي إلى زيادة أو انخفاض حساسية تلك المنطقة.[4]

نادراً ما تظهر صور تشريحية للفرج على وسائل الإعلام الشعبية[5][6] وفي الإعلانات [7][8]:19 بل إنها نادرا ما تُضمن في الكتب المدرسية الخاصة بالتشريح، [9] ثم إن معظم المجتمعات تُعارض التربية الجنسية.[10][11] كل هذا ساهم في الحد من المعلومات حول الاختلاف الطبيعي على مستوى الشفران؛ لذلك فالعديد من النساء لديهن معرفة محدودة بتشريح الفرج وبمكوناته وغير قادرين على التمييز بين ما هو "طبيعي" وما هو "مُعدل".:6 [12][13][14] في نفس الوقت تنتشر على الإنترنت العديد من الصور الإباحية التي تُظهر الجهاز التناسلي للمرأة بشكل مغاير تماما لكنها في حقيقة الأمر صور متلاعب بها رقميا حيث يتم تغيير حجم وشكل الشفرين لتتناسب مع معايير الرقابة في مختلف البلدان.[15][16][17][18] أثار الباحثون الطبيون مخاوف بشأن الصور الإباحية المُنتشرة على النت والتي قد تتسبب في عدم رضى بعض النساء عن جسدهن مما يدفعهن لإجراء عمليات التجميل وعمليات التعديل.[19][20][21]

حجم الشفرين[عدل]

يختلف حجم الشفرين من أنثى لأخرى: في بعض الحالات يبقى الشفران الصغيران مختفيان تحت الشفران الكبيران (الصف العلوي)، أما في بعض الحالات الأخرى فيظهر الشفران الصغيران بوضوح خاصة في وضعية الوقوف (الصف السفلي).

تجتمع الأعضاء التناسلية للمرأة في الفرج، فهناك يوجد الشفرين الكبيرين والصغيرين بالإضافة إلى البظر، الإحليل ثم المهبل. يمتد الشفرين الكبيرين من جبل العانة إلى العجان. يختلف حجم وشكل ولون الشفرين الصغيرين للمرأة إلى حد كبير.[22] وعادة ما يكون واحدا أكبر من الآخر. قد يكون الشفرين الداخليين مختفيين تحت الشفرين الخارجيين كما قد يكونا مرئيين. عادة ما يُصبح هذان الشفران كبيران خلال الإثارة الجنسية حيث يتضاعف حجمهما مرتان إلى ثلاثة عند كل عملية إثارة.[23] يُمكن أن يتغير حجم الشفرين بسبب الولادة. كما يُمكن لثقب الأعضاء التناسلية أن يزيد حجم التباين وذلك حسب الوزن.[24] في عام 2004 قام مجموعة من الباحثين في إدارة جيانولوجي بقيادة إليزابيث غاريت أندرسون العاملة في مستشفى لندن بقياس حجم الشفرين الصغيرين لدى 50 امرأة تتراوح أعمارهن بين 18 و50 مع متوسط سن بلغ 35.6 وحصلت على النتائج التالية:

القياسات المتوسط [قاعدة سيغما الثلاثية]
طول البظر (مم) 5.0 – 35.0 19.1 [8.7]
عرض حشفة البظر (مم) 3.0 – 10.0 5.5 [1.7]
المسافة بين البظر ومجرى البول (مم) 16.0 – 45.0 28.5 [7.1]
طول الشفرين الكبيرين (سم) 7.0 – 12.0 9.3 [1.3]
طول الشفرين الصغيرين (مم) 20 – 100 60.6 [17.2]
عرض الشفرين الصغيرين (مم) 7.0 – 50.0 21.8 [9.4]
طول العجان (مم) 15.0 – 55.0 31.3 [8.5]
طول المهبل (سم) 6.5 – 12.5 9.6 [1.5]
مرحلة تانر (n) الرابع 4.0
مرحلة تانر (n) V 46
لون المنطقة التناسلية

بالمقارنة مع الجلد المحيط بها (n)

نفس اللون 9.0
لون المنطقة التناسلية

بالمقارنة مع الجلد المحيط بها (n)

لون أغمق 41
تغضن الشفرين (n) مجعد على نحو سلس 14
تغضن الشفرين (n) تجاعيد معتدلة 34
تغضن الشفرين (n) تجاعيد ملحوظة 2.0

الجراحة[عدل]

الموانع[عدل]

قد يمنع الأطباء في بعض الحالات الراغبات في القيام بمثل عمليات التجميل هذه وذلك لعدة أسباب من بينها:

  • عندما يكون الشفران الداخليان صغيرين للغاية؛ وبالتالي يكون من الصعب إجراء تغيير عليهما.
  • في حالة إصابة المرأة بمرض معدي ما أو في حالة وجود ورم في جسمها.
  • المرأة المدخنة وخاصة الغير راغبة في الإقلاع عن التدخين إما مؤقتا أو بشكل دائم.
  • المرأة التي "تُعاني" من صعوبة في التئام جروحها.
  • المرأة التي تهدف للقيام بمثل هذه العمليات بهدف التجميل لا غير. (حالات نادرة)
  • لا يجب إجراء العملية في فترة الحيض وذلك بهدف التقليل من التأثيرات الهرمونية والتقليل أيضا من خطر العدوى.

جراحة تغيير الجنس[عدل]

قد تُستعمل عملية تجميل الشفران خلال عمليات جراحة تغيير الجنس (في حالة التحول من ذكر إلى أنثى)، حيث عادة ما تكون عملية التجميل المرحلة الثانية من مراحل عملية رأب المهبل؛ وهنا تُطبق تقنيات تجميل الشفران لخلق شفرين صغيرين وبظر. في هذا الحالة؛ عادة ما تتم عملية تجميل بعد أشهر من عملية رأب المهبل.

التخدير[عدل]

يُمكن إجراء العملية تحت التخدير الموضعي أو التخدير العام كما يمكن استعمال مستحضرات التجميل خلال الجراحة التجميلية.[25] غالباً ما يتم حقن منطقة الشفرين الصغيرين لتحقيق انتفاخ (تورم) على مستوى الأنسجة وبالتالي انقباض الشعيرات الدموية من أجل الحد من النزيف.

التقنيات[عدل]

تقنية الاستئصال[عدل]

مظهر منطقة الفرج بعد إجراء عملية تجميل قائمة على تقنية الاستئصال.

تُعد عملية تجميل الشفران عملية بسيطة إلى حد ما حيث تقوم على استئصال الأنسجة في الحافة الحرة من الشفرين الصغيرين. في الحقيقة تختلف طرقُ التجميل من طبيب لآخر ومن دولة لأخرى لكن بصفة عامة يتم وضع مشابك في جميع أنحاء المنطقة المستهدفة وذلك من أجل توقف تدفق الدم ومن ثم جراحة الأنسجة؛ يتم فيما بعد قطع الشفرين الصغيرين أو بالأحرى تجميلهما. يقوم بهذا الإجراء معظم الجراحين لأنه سهل ولا يستوجب خبرات كثيرة. تقوم هذه العملية على محاولة صنع تجاعيد على مستوى الشفرين الصغيرين ثم تجميل الحواف وبالتالي الحصول على منظر جمالي. لكن وبالرغم من كل ذلك تُشكل هذه العملية بعض الخطر خاصة على مستوى النهايات العصبية التي قد تتضرر جراء هذه العملية. علاوة على ذلك هناك إمكانية تجميل المنطقة من خلال إبراز الشفرين الداخليين وجعلهما مرئيان ثم الدفع بالأنسجة لجعلها وردية أو حمراء.[26][27][28][29][30][31] بتر الشفرين الصغيرين بشكل كامل هي الطريقة الأكثر شيوعا؛ والتي غالبا ما تتطلب مزيدا من الجراحة من أجل تصحيح المنطقة. جذير بالذكر هنا أن هذه الطريقة لا تُعالج البظر، بل قد ينتج عن العملية تشوهات على مستوى البظر نفسه مما يستوجب جراحة تصحيحية أخرى.[32][33][34]

تقنية استئصال الإسفين[عدل]

تقوم هذه التقنية على استئصال جزء من الإسفين-ينطوي الاستئصال على قطع وإزالة جزئية- من أجل تخفيض سمك نسيجه في الشفة الناقصة. هناك مخاطر محتملة في حالة ما تم استئصال الإسفين بشكل كامل حيث قد يُؤثِّرُ هذا على الأعصاب في الشفرين كما قد يتسبب في ورم عصبي يستدعي تدخلا طبيا. إن إزالة جزء من الغشاء المخاطي والجلد مقابل ترك المخاطيات سليمة يقلل بشكل كبير من خطر هذه المضاعفات. تُخلف هذه العملية الجراحية ندبة تتراوح درجة بقائها حسب شق الجرح.[35] قد تسبب العملية أيضا توترا مفرطا على مستوى الجرح مما يزيد من احتمالية زيادة تفزر الجروح. لكن وفي المقابل فلهذه التقنية الكثير من النقط الإيجابية من بينها أن إزالة الإسفين يمكن أن يتسبب في صعود المنطقة نحو القلفة وبالتالي بروز البظر دون الحاجة لشق منفصل وهذا يؤدي طبعا إلى الحصول على النتائج المرجوة ويجنب القيام بعمليات جراحية وشقوق بالقرب من مناطق حساسة للغاية كالبظر.

تقنية تخفيض النسيج الظهاري[عدل]

تقوم هذه التقنية على تخفيض النسيج الظهاري من خلال قطع تلك الأنسجة على جانب الشفرين وذلك باستخدام المشرط أو الليزر. تُقلل عملية التجميل هذه من الأنسجة الزائدة وتُحافظ في نفس الوقت على الشفرين بشكلهما الطبيعي خاصة على مستوى التموجات في الحافة وبالتالي الحفاظ على حسيَّة المنطقة والحفاظ أيضا على خصائص الشفرين وبخاصة وضعية الانتصاب خلال الإثارة الجنسية. يعيب على هذه التقنية أنها قد تزيد من المساحة على مستوى الشفر وبالتالي حدوث تغيير خلال ممارسة العملية الجنسية.[36]

تقنية تجميل البظر[عدل]

نتائج عملية تجميل البظر

تقوم هذه التقنية على تجميل قلفة البظر ومن ثم استئصال الجلد الذي يُحيط بتلك المنطقة والذي يتداخل خلال الاستجابة الجنسية للمرأة. يحتوي البظر على مجموعة من الأنسجة الرخوة التي يجب خياطتها عقب العملية وذلك ابتداء من غطاء البظر حد عظم العانة (لتجنب إصابة أعصاب الفرج)؛ وهكذا فإن كشف البظر يُساهم في شد الشفرين الصغيرين كما قد يُساهم في تحقيق المزيد من الإثارة.

تقنية الليزر[عدل]

يُمكن استعمال الليزر في استئصال الشفرين الصغيرين ومن ثم إعادة تشكيل النسيج الظهاري. لكن عيب هذه التقنية هو إمكانية تأثيرها على البشرة وبالتالي قد تنسبب في حدوث كيسة بشرانية.[37]

الرعاية ما بعد الجراحة[عدل]

توضح هذه الصورة مظهر الشفرين الصغيرين والكبيرين بعد الجراحة مع ملاحظة أن الشفرين الداخليين باتا أقل بروزا بعد العملية.
الصورة التقطت بعد أسبوع واحد من عملية تجميل البظر ويُلاحظ توذم على مستوى الشفرين الداخليين والخارجيين مع تورم على مستوى البظر

عادة ما لا تشعر السيدة بأي آلام خلال العملية الجراحية؛ بل تكون قادرة على مغادرة المستشفى في نفس اليوم. لكن وبالرغم من ذلك فالرعاية ما بعد الجراحة أمر ضروري كما ينصح الأطباء بارتداء الفوط الصحية للشعور بالراحة. جذير بالذكر هنا أن الشفرين الصغيرين غالبا ما ينتفخان خلال فترة ما بعد العملية وذلك بسبب الاستسقاء الناجم عن التخدير وعن حقن الأنسجة. يُنصح أيضا بتطهير موقع الجرح ووضع مرهم أو مضاد حيوي مرتين إلى ثلاث مرات يوميا لعدة أيام بعد الجراحة.

عادة ما يطلب الطبيب من المرأة التي أجرت عملية التجميل متابعة مواعديها معه لمدة أسبوع بعد الجراحة وذلك من أجل متابعة تطورات الأورام الدموية ومراقبة تراكم الدم الوريدي والدم الشراييني. اعتمادا على حالتها الصحية يُمكن للمرأة استئناف الأعمال التي تحتاج جهدا بدنيا بعد ثلاثة إلى أربعة أيام بعد الجراحة. وهناك تعليمات عامة يُقدمها الطبيب عادة للمرأة من أجل شفاء الجروح ومن بين هاته التعليمات الابتعاد عن استخدام الفوط خاصة الخشنة وعدم ارتداء الملابس الضيقة خاصة الداخلية بالإضافة إلى الامتناع عن الجماع لمدة أربعة أسابيع بعد الجراحة.

هناك بعض المضاعفات الطبية بعد إجراء عملية التجميل؛ حيث قد تُصاب السيدة بنزيف أو عدوى على مستوى الفرج كما قد تُعاني من سوء التئام للجروح؛ كل هذه الأمور تتطلب مراجعة الجراح. أخطر الأمور التي قد تنتج عن هذه العملية هي تلف الأعصاب مما قد يتسبب في آلام على مستوى الورم العصبي.

انتقادات[عدل]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Lloyd، Jillian؛ Crouch، Naomi S.؛ Minto، Catherine L.؛ Liao، Lih-Mei؛ Creighton، Sarah M. (May 2005). "Female genital appearance: "normality" unfolds". Wiley. Wiley. 112 (5): 643–646. PMID 15842291. doi:10.1111/j.1471-0528.2004.00517.x.  Pdf.
  2. ^ Miklos، John R.؛ Moore، Robert D. (June 2008). "Labiaplasty of the labia minora: patients' indications for pursuing surgery". Wiley. Wiley. 5 (6): 1492–1495. PMID 18355172. doi:10.1111/j.1743-6109.2008.00813.x. 
  3. ^ Goodman، Michael P. (June 2011). "Female genital cosmetic and plastic surgery: a review". Wiley. Wiley. 8 (6): 1813–1825. PMID 21492397. doi:10.1111/j.1743-6109.2011.02254.x. 
  4. ^ "Women being 'upsold' into labiaplasty by cosmetic clinics, say health experts". مؤرشف من الأصل في 15 سبتمبر 2017. 
  5. ^ "Honi Soit publishes vagina cover". مؤرشف من الأصل في 9 أبريل 2019. 
  6. ^ "That's my vagina on honi soit (NSFW)". مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2019. 
  7. ^ Liao، L-M؛ Michala، L؛ Creighton، SM (January 2010). "Labial surgery for well women: a review of the literature". Wiley. Wiley. 117 (1): 20–25. PMID 19906048. doi:10.1111/j.1471-0528.2009.02426.x. 
  8. ^ "Women and Genital Cosmetic Surgery" (PDF). Women's Health Victoria. Feb 2013. ISSN 1837-4417. مؤرشف من الأصل (PDF) في 5 مارس 2019. 
  9. ^ Andrikopoulou، M.؛ Michala، L.؛ Creighton، S.M.؛ Liao، L-M. (October 2013). "The normal vulva in medical textbooks". Informa. Informa. 33 (7): 648–650. PMID 24127945. doi:10.3109/01443615.2013.807782. 
  10. ^ Gilbert Herdt (1 June 2009). Moral panics, sex panics: fear and the fight over sexual rights. NYU Press. ISBN 978-0-8147-3723-1. 
  11. ^ Irvine، Janice M. (September 2006). "Emotional scripts of sex panics". Springer. Springer. 3 (3): 82–94. doi:10.1525/srsp.2006.3.3.82. 
  12. ^ Schober، Justine M.؛ Alguacil، Nieves Martin؛ Cooper، R. Scott؛ Pfaff، Donald W.؛ Meyer-Bahlburg، Heino F.L. (April 2015). "Self-assessment of anatomy, sexual sensitivity, and function of the labia and vagina". Wiley. Wiley. 28 (3): 355–362. doi:10.1002/ca.22503. 
  13. ^ Schober، Justine M.؛ Meyer-Bahlburg، Heino F.L.؛ Ransley، Philip G. (September 2004). "Self-assessment of genital anatomy, sexual sensitivity and function in women: implications for genitoplasty". Wiley. Wiley. 94 (4): 589–94. PMID 15329118. doi:10.1111/j.1464-410X.2004.05006.x. 
  14. ^ Howarth، Calida. "Neat, discreet and unseen – young women's views on vulval anatomy" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 6 يناير 2018. 
  15. ^ Marriner، Katy. "The Vagina Diaries - a study guide" (PDF). ISBN 978-1-74295-374-8. 
  16. ^ استشهاد فارغ (مساعدة) 
  17. ^ "Labiaplasty and Censorship - is there a link?". مؤرشف من الأصل في 31 أغسطس 2015. 
  18. ^ "Blame it on the Brazilian". مؤرشف من الأصل في 23 مارس 2019. 
  19. ^ Davis، Rowenna (27 February 2011). "Labiaplasty surgery increase blamed on pornography". جارديان ميديا جروب  [لغات أخرى]. جارديان ميديا جروب  [لغات أخرى]. مؤرشف من الأصل في 05 يناير 2018. 
  20. ^ Liao، Lih Mei؛ Creighton، Sarah M. (26 May 2007). "Requests for cosmetic genitoplasty: how should healthcare providers respond?". BMJ. BMJ. 334 (7603): 1090–1092. PMID 17525451. doi:10.1136/bmj.39206.422269.BE. 
  21. ^ The Equality Illusion: The Truth about Women and Men Today. Faber & Faber. 2010. صفحة 41. ISBN 0571258662. 
  22. ^ Masters, William H.; Johnson, Virginia E.; and Kolodny, Robert C. Human sexuality. HarperCollins College Publishers, 1995, p. 47.
  23. ^ Sloane, Ethel. Biology of women. Cengage Learning, 2002, p. 32. نسخة محفوظة 26 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  24. ^ Davison S.P. et al. "Labiaplasty and Labia Minora Reduction", eMedicine.com, 23 June 2008. نسخة محفوظة 31 ديسمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  25. ^ Nevárez Bernal، Roberto Armando؛ Meráz Ávila، Diego (June 2009). "Fusion of the labia minora as a cause of urinary incontinence in a postmenopausal woman: a case report and literature review". Ginecología y Obstetricia de México. 77 (6): 287–290. PMID 19681370.  Original pdf of article (Spanish).
  26. ^ Hodgkinson، Darryl J.؛ Hait، Glen (September 1984). "Aesthetic Vaginal Labioplasty". Lippincott Williams & Wilkins. Lippincott Williams & Wilkins. 74 (3): 414–6. PMID 6473559. doi:10.1097/00006534-198409000-00015. 
  27. ^ Alter، Gary J. (March 1998). "A new technique for aesthetic labia minora reduction". ولترز كلوير. ولترز كلوير. 40 (3): 287–290. PMID 9523614. doi:10.1097/00000637-199803000-00016. 
  28. ^ Alter، Gary J. (June 2005). "Letters and viewpoints: Central wedge nymphectomy with a 90-degree Z-plasty for aesthetic reduction of the labia minora". Plastic and Reconstructive Surgery. 115 (7): 2144–2145. PMID 15923876. doi:10.1097/01.PRS.0000165466.99359.9E. 
  29. ^ Rouzier، Roman؛ Louis-Sylvestre، Christine؛ Paniel، Bernard-Jean؛ Haddad، Bassam (January 2000). "Hypertrophy of labia minora: experience with 163 reductions". American Journal of Obstetrics and Gynecology. 182 (1 Pt 1): 35–40. PMID 10649154. doi:10.1016/S0002-9378(00)70488-1. 
  30. ^ Alter، Gary J. (July 2007). "Aesthetic labia minora reduction with inferior wedge resection and superior pedicle flap reconstruction". Lippincott Williams & Wilkins. Lippincott Williams & Wilkins. 120 (1): 358–9; author reply 359–60. PMID 17572600. doi:10.1097/01.prs.0000264588.97000.dd. 
  31. ^ Maas، Sylvester M.؛ Hage، J. Joris (2000). "Functional and aesthetic labia minora reduction". Lippincott Williams & Wilkins. Lippincott Williams & Wilkins. 105 (4): 1453–6. PMID 10744241. doi:10.1097/00006534-200004040-00030. 
  32. ^ Hamori، Christine A. (1 September 2013). "Postoperative clitoral hood deformity after labiaplasty". دار نشر جامعة أكسفورد. دار نشر جامعة أكسفورد. 33 (7): 1030–1036. PMID 24005612. doi:10.1177/1090820X13502202. 
  33. ^ Hunter، John G. (1 September 2013). "Commentary on: postoperative clitoral hood deformity after labiaplasty". دار نشر جامعة أكسفورد. دار نشر جامعة أكسفورد. 33 (7): 1037–1038. PMID 24081697. doi:10.1177/1090820X13503476. 
  34. ^ Alter، Gary J. (December 2008). "Aesthetic labia minora and clitoral hood reduction using extended central wedge resection". Lippincott Williams & Wilkins. Lippincott Williams & Wilkins. 122 (6): 1780–1789. PMID 19050531. doi:10.1097/PRS.0b013e31818a9b25. 
  35. ^ Giraldo، Francisco؛ González، Carlos؛ de Haro، Fabiola (May 2004). "Central wedge nymphectomy with a 90-degree Z-plasty for aesthetic reduction of the labia minora". Lippincott Williams & Wilkins. Lippincott Williams & Wilkins. 113 (6): 1820–1825; discussion 1826–1827. PMID 15114151. doi:10.1097/01.PRS.0000117304.81182.96. 
  36. ^ Choi، Hee Youn؛ Kim، Kyung Tai (January 2000). "A new method for aesthetic reduction of labia minora (the deepithelialized reduction labioplasty)". Lippincott Williams & Wilkins. Lippincott Williams & Wilkins. 105: 419–422; discussion 423–424. PMID 10627011. doi:10.1097/00006534-200001000-00067. 
  37. ^ Pardo، J.؛ Solà، V.؛ Ricci، P.؛ Guilloff، E. (April 2006). "Laser labioplasty of labia minora". إلزيفير. إلزيفير. 93 (1): 38–43. doi:10.1016/j.ijgo.2006.01.002.