استئصال الرحم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
استئصال الرحم
صورة معبرة عن استئصال الرحم
تخطيط يبين ما يتم إزالته في استئصال الرحم الجذري

ت.س-ت.د.أ.9 68.9
ن.ف.م.ط. D007044
مدلاين بلس 002915

استئصال الرحم (بالإنجليزية: Hysterectomy) هو إجراء جراحي يتم فيه عملية جراحية لإزالة الرحم، تُجرى عادة على يد طبيب نساء. وقد تشمل إزالة الرحم في العديد من الأحيان إزالة عنق الرحم، المبيضان، قناتا فالوب، وبعض المباني المُحيطة.

قد يكون استئصال الرحم كليًّأ (اسئتصال جسم، وقاع، وعنق الرحم؛ يدعى "استئصال كلي") أو جزئيًا (استئصال جسم الرحم مع ترك عنق الرحم سليمًا؛ يدعى "اسئتصال الرحم فوق العنق"). استئصال الرحم هو الإجراء الجراحي المتعلق بطب النساء الأكثر شيوعًا. في عام 2006، تم إجراء أكثر من 600,000 استئصال رحم في الولايات المتحدة وحدها؛ أكثر من %90 لأسباب حميدة.[1] أدت هذه المعدلات، المرتفعة أكثر في البلدان المتقدمة، إلى جدل كبير حول فيما تجرى أعداد هائلة من عمليات استئصال الرحم بدون مبرّر أو داعي لها.[2]

وهذا يؤدي إلى ان تصبح المرأة التي تم لها عملية الاستئصال غير قادرة علي الحمل والإنجاب ،لذلك لايتم هذا الإجراء الا أن يكون هناك سبب قوى لإجراء العملية مثل وجود تهديد مباشر على حياة المريضة في وجود الرحم ولا يوجد أى بديل علاجى الا باجراء الاستئصال. وتؤدي عملية استئصال الرحم أيضاً إلى توقف الدورة الشهرية, و اذا تم استئصال المبيضين مع الرحم فسوف تشعر بأعراض فترة انقطاع الدورة (اعراض سن اليأس). يمكن ازالة الرحم عن طريق عمل شق جراحى أسفل البطن أو عن طريق المهبل و في بعض الأحيان يمكن إستئصال الرحم عن طريق المنظار.[3]

الاستخدامات الطبية[عدل]

Hysterectomy-ar.png

استئصال الرحم هو إجراء جراحي كبير ينطوي على المخاطر والفوائد، والذي قد يؤثر على التوازن الهرموني عند المرأة وصحتها العامة لبقية حياتها. لذلك، عادة ما يتم التوصية على استئصال الرحم كملاذ أخير لعلاج بعض ظروف الرحم/الجهاز التناسلي المستعصية. وتشمل هذه الظروف، ولكن ليس على سبيل الحصر:

مضاعفات[عدل]

الاستئصال، مثل أي عملية جراحية أخرى، بعض المخاطر والأعراض الجانبية.

الوفيات والمخاطر الجراحية[عدل]

في عام 1995، تم الإبلاغ عن معدّل 0.38 حالة وفاة في المدى القصير (خلال 40 يومًا من العملية الجراحية) لكل 1000 عملية جراحية عند إجرائها لأسباب حميدة. شملت عوامل الخطورة لمضاعفات جراحية وجود الأورام الرحمية العضلية الملساء، وصغر السن (حوض مع أوعية دموية ذات احتمال نزف أعلى ورحم أكبر)، ونزيف الرحم وظيفي الخلل، النزف الرحمي غير المنتظم، وعدد المرّات التي ولدت فيها المرأة.[6]

معدّل الوفيات أعلى بعدة أضعاف عند إجراء العملية لنساء حوامل، أو اللواتي تعاني من السرطان أو مضاعفات أخرى.[7]

العملية ذات تأثير صغير نسبيًا على الوفاة من أي سبب. وأما النساء الأصغر من جيل 45 سنة لديهن خطر وفاة طويل الأمد مرتفع بشكل ملحوظ والذي يُعتقد أن سببه هو الأعراض الجانبية الهرمونية لاستئصال الرحم واستئصال المبيضين الوقائي.[8]

الانتعاش[عدل]

تتراوح الإقامة في المستشفى بين 3 و 5 أيام في العملية البطنية وأما في العملية المهبلية أو بمساعدة المنظار فتتراوح بين يوم ويومين (ولكن ربما أكثر).[9]

آثار على الحياة الجنسية وآلام الحوض[عدل]

تشير غالبية النساء على تحسن في الحياة الجنسية وآلام الحوض بعد استئصال الرحم بسبب دواعي حميدة. تشير فئة أصغر من النساء إلى تدهور في الحياة الجنسية وغيرها من المشاكل. وتختلف الصورة بشكل ملحوظ في تلك الذين خضعن لاستئصال الرحم لأسباب خبيثة، حيث أن العملية هي جذرية أكثر ولها آثار جانبية كبيرة.[10][11] تستمر قسم من النساء الذين خضعن لاستئصال الرحم بسبب آلام الحوض المزمنة في المعاناة من آلام الحوض بعد استئصال الرحم ويبدأن بالمعاناة من عسر الجماع (آلام خلال الجماع الجنسي).[12]

إذا كان وزن المرأة زائداً ، فإن تنقيص الوزن قبل العملية سيسهل من إجراء العملية ويخفف المضاعفات الناتجة بعد العملية . المضاعفات التي من الممكن أن تحدث من عملية أستئصال الرحم هي :

النزيف الشديد أثناء العملية ولذلك يتم تحضير دم من المتبرعين قبل العملية تحسباً لحدوث مثل هذا .

تمزق أو جرح بالمثانة البولية والحالب .

إلتهاب جرح العملية أو إلتهاب المثانة البولية بعد العملية مما يتطلب إستخدام المضادات الحيوية .

حدوث جلطة في الأوعية الدموية الموجودة بالساقين ، وتعد من أخطر المضاعفات ، ولذا ننصح المريضة بالحركة بعد العملية مهما كلف ذلك للتقليل من هذه المضاعفات وفي بعض الأحيان تعطى المريضة أدوية لزيادة سيولة الدم خصوصاً إذا كان وزن المرأة زائدأ.

مابعد إستئصال الرحم[عدل]

بعد العملية يصرف للمريضة مهدئات للآلام في الأيام الأولى ، وتنصح المريضة بأن تتحرك خلال 24 ساعة من العملية ثم يسمح لها بالأكل والشرب أيضاً بعد هذه المدة . معظم النساء يبقين بالمستشفى مابين 3 إلى 5 أيام بعد عملية إستئصال الرحم الطبيعية .

تعود المرأة إلى حياتها الطبيعية بعد مدة قصيرة إذا تم استصال الرحم عن طريق المهبل أو بمساعدة المنظار مقارنة بإستئصاله عن طريق البطن .

التأثيرات النفسية بعد إستئصال الرحم تختلف من إمرأة إلى أخرى وهذا يعتمد على إستجابة المرأة للعملية . المرأة التم تم إستئصال الرحم بسبب مرض سرطاني تشعر بالقلق وتظن بأنها تحتاج إلى إجراء جراحي أكثر من هذا لمنع حدوث المرض مرة أخرى .

بعض النساء يشعرن بأنهن فقدن عضو مهم كان يوماً من الأيام يحمل جنيناً من بداية الحمل حتى الولادة . مهما كان تأثير ذلك على نفسية المريضة فإننا ننصحها بأن تتحدث بما في نفسها من مشاعر وأحاسيس لأحد أقاربها أو لطبيبها أو صديقتها .

إستئصال الرحم والحياة الجنسية[عدل]

معظم النساء لايتأثرن بهذه العملية من الناحية الجنسية ، بل أن بعضهن تتحسن لديهن هذه الخاصية ، خصوصاً من كان لديها نزيف شديد لمدة طويلة أو تشعر بآلام أثناء الجماع كان سببها وجود الرحم .الكثير من النساء يمكنهن ممارسة الجماع بعد مضي ستة أسابيع من العملية من دون مشاكل . إذا لم تصل الأم سن اليأس بعد وتم إستئصال المبيضين أثناء العملية ، فإن أخذ الهرمونات التعويضية يعد ضرورياً . إذا لم يتم إستئصال المبيضين فإن المرأة عندها لاتحتاج إلى أخذ هذه الهرمونات لأن المبائض لازالت تفرز الهرمونات الأنثوية . إذا لم يكن هناك أمراض سرطانية قبل إستئصال الرحم ، وتم إستئصال عنق الرحم أثناء العملية فإنه ليس من الضروري عمل مسحة لعنق الرحم . أما إذا تم إستئصال الرحم جزئياً مع إبقاء عنق الرحم مكانه ، فإنه من الضروري الإستمرار في أخذ مسحة لعنق الرحم .

في وجود أمراض سرطانية فإنه من الأفضل إستئصال الرحم كلياً مع إستئصال الجزء العلوي من المهبل والأجزاء المحيطة به ، أما إذا لم يكن هناك أمراض سرطانية وكان العلاج بالحبوب أو إجراءات جراحية أخرى لم يفد المريضه بالصورة المطلوبة فإن إستئصال الرحم كلياً عندها يكون هو الحل الأمثل .

النساء اللاتي يوجد عندهن نزيف شديد مع الدورة الشهرية بدون أسباب معروفة ، فمن الممكن أن يجرى لهن عملية جراحية لتدمير أو إزالة الغشاء المبطن للرحم مما يساعد على تخفيف الأعراض دون اللجوء إلى عملية جراحية كبيرة .

الأسباب[عدل]

عملية إستئصال الرحم أصبحت عملية شائعة في العالم، وتصبح عملية إستئصال الرحم ضرورية عندما يتم تشخيص سرطان عنق الرحم أو سرطان الرحم نفسه ، كذلك ينصح بها عند حدوث سرطان بالمبيضين . مع كل ذلك ، معظم هذه العمليات يتم إجراءها في النساء اللاتي ليس لديهن أمراض سرطانية بل يعانين من نزيف أو آلام شديدة يسبب لهن صعوبة في ممارسة الحياة الطبيعية وليس لها علاج إلا الجراحة . في مثل هذه الحالات يفضل إستئصال الرحم فقط في النساء اللاتي لايرغبن في المزيد من الأطفال في المستقبل .

بماان عملية عملية استئصال (ازالة) الرحم لا تتم الا بوجود اسباب فائقة ومن اهمها :

2- النزيف الرحمى الشديد: في السابق كان هذا من الأسباب التي تدعو إلى ازالى الرحم و لكن مع ظهور الأشعة التداخلية، يمكن وقف النزيف بالقسطرة وانقاذ حياة المريضة والرحم. ولكن عند استمرار النزيف بشدةوغزارة أثناء الدورة الشهرية بدون معرفة أسبابه, يتم اجراء ازالة الرحم.

3- هبوط الرحم أو تدلي او سقوط أو تهدل الرحم (Prolapse of the Uterus). (أي بروز الرحم خارج الحوض) قد يتطلب إجراء مثل هذه العملية كجزء من رفع وشد جدار المهبل .

الأنواع[عدل]

هناك ثلاثة انواع لعملية استئصال الرحم :

  • -إستئصال الرحم عن طريق المهبل يتم دون فتح البطن ولايترك أثر واضح من الخارج يدل على أن المرأة أجرت عملية جراحية النوع المسمى الجذري أو أساسي أو جوهري وفيه يتم إزالة الرحم وأعلى المهبل وقنوات فالوب والمبايض مما يسبب انقطاعاً فورياً للطمث. وقد تترك المبايض في مكانها لتجنب حدوث ذلك.
  • التام: الكلي أو الكامل: وفيه يتم فقط إزالة الرحم وعنق الرحم ولايعني إزالة المبايض ,حيث يتم إستئصال الرحم عن طريق البطن يعد أكثر العمليات شيوعاً ويتم إجراءها من خلال فتحة في أسفل البطن عرضها 20 سم تقريباً.
  • - أستئصال الرحم عن طريق المهبل بمساعدة المنظار . وذلك بعمل فتحات جراحية صغيرة في البطن لإدخال المنظار منها ومراقبة الجراح الأساسي الذي يستأصل الرحم عن طريق المهبل لغرض إنهاء العملية والتأكد من سلامة الأعضاء الداخلية .. فقط يتم إزالة الرحم مع الاحتفاظ بعنق الرحم للحفاظ على الإحساس الجنسي كما يظن أو يعتقد بذلك.
رسم تخطيطي لانواع استئصال الرحم

عملية استئصال الرحم قد تكون لإستئصال الرحم لوحده فقط أو استئصال الرحم مع الأنابيب والمبيضين معاً . يوجد أنواع من هذه العملية بحسب الأعضاء التي يتم إزالتها وهي كالتالي :

  • -إستئصال كامل الرحم مع عنق الرحم وهذه العملية أكثر شيوعاً .
  • -إستئصال الرحم جزئياً مع الإبقاء على عنق الرحم مكانه .
  • -إستئصال الرحم مع عنق الرحم وجزء صغير من القسم العلوي للمهبل وبعض الأنسجة المحيطة بهما داخل الحوض ، وهذه العملية يتم إجراءها فقط في حالات سرطان عنق الرحم بواسطة أخصائي النساء الذي لديه الخبرة الكافية في ذلك .

المضاعفات[عدل]

مثل أى عمل جراحي تقليدي, توجد بعض الأعراض الجانبية التي قد تحدث في بعض الحالات ومن هذه الاعراض: 1- مشاكل التخدير مثل الدخول في غيبوبة أو الحساسية من المواد المخدرة أو مشاكل في التنفس.

2- حدوث تلوث بالجرح.

3- توقف مؤقت لنشاط الأمعاء.

4- حدوث جلطات بالساق بعد العملية من طول فترة النقاهة بالفراش.

5- حدوث نزيف اثناء أو بعد العملية.

6- انخفاض حاد في العلاقة الجنسية او الرغبة في الجنس بعد الجراحة.

7- آلام بالبطن أو أثناء الجماع بعد الجراحة.

8- إصابة أحد الأعضاء المجاورة أثناء العملية مثل المثانة أو الأمعاء أو شريان رئيسى.

9- قد يسبب ربط الحالب عن طريق الخطأ في فشل وظيفة الكلى او ما يسمى الفشل الكلوي.هذه الحالات نادرة وتتراوح نسبتها من 2.2٪ إلى 3٪ اعتمادا على طريقة اجراء عملية الاستئصال اذا كانت من البطن، بالمنظار، أو عن طريق المهبل. الإصابة عادة ما يحدث في الحالب القاصي ,ختام لفي,الرباط القمعي أو على شكل الحالب الذي يعبر تحت الشريان الرحمي.

10-حوالي 35٪ من النساء بعد استئصال الرحم يخضعون لعملية جراحية أخرى ذات صلة باستئصال الرحم في غضون 2عامين تقريبا.

أنظر أيضا[عدل]

استئصال الورم الليفي الرحمي.

تليف الرحم.

المراجع[عدل]

  1. ^ Wu JM, Wechter ME, Geller EJ, Nguyen TV, Visco AG (2007). "Hysterectomy rates in the United States, 2003". Obstet Gynecol 110 (5): 1091–5. doi:10.1097/01.AOG.0000285997.38553.4b. PMID 17978124. 
  2. ^ Vaccarella, Salvatore; Lortet-Tieulent, Joannie; Plummer, Martyn; Franceschi, Silvia; Bray, Freddie (2013). "Worldwide Trends in Cervical Cancer Incidence: Impact of Screening against Changes in Disease Risk Factors". European Journal of Cancer 49 (15): 3262–73. doi:10.1016/j.ejca.2013.04.024. 
  3. ^ Masters، Coco (2006-07-01). "Are Hysterectomies Too Common?". TIME Magazine. اطلع عليه بتاريخ 2007-07-17. 
  4. ^ أ ب ت ث The National Women's Health Information Center (2009-12-15). "Hysterectomy Frequently Asked Questions". Washington, DC: Office of Women's Health, United States Department of Health and Human Services. اطلع عليه بتاريخ 2011-03-10. 
  5. ^ Roopnarinesingh R, Fay L, McKenna P (2003). "A 27-year review of obstetric hysterectomy". Journal of obstetrics and gynaecology 23 (3): 252–4. doi:10.1080/0144361031000098352. PMID 12850853. 
  6. ^ McPherson K, Metcalfe MA, Herbert A, Maresh M, Casbard A, Hargreaves J, Bridgman S, Clarke A (2004). "Severe complications of hysterectomy: the VALUE study". BJOG 111 (7): 688–694. doi:10.1111/j.1471-0528.2004.00174.x. PMID 15198759. 
  7. ^ Wingo PA, Huezo CM, Rubin GL, Ory HW, Peterson HB (1985). "The mortality risk associated with hysterectomy". American Journal of Obstetrics and Gynecology 152 (7 Pt 1): 803–808. doi:10.1016/s0002-9378(85)80067-3. PMID 4025434. 
  8. ^ PMID 18714076 (PubMed)
    Citation will be completed automatically in a few minutes. Jump the queue or expand by hand
  9. ^ What you can expect, عيادة مايو
  10. ^ Maas CP, Weijenborg PT, ter Kuile MM (2003). "The effect of hysterectomy on sexual functioning". Annual Review of Sex Research 14: 83–113. PMID 15287159. 
  11. ^ Komisaruk BR, Frangos E, Whipple B (2011). "Hysterectomy Improves Sexual Response? Addressing a Crucial Omission in the Literature". Journal of Minimally Invasive Gynecology 18 (3): 288–295. doi:10.1016/j.jmig.2011.01.012. PMC 3090744. PMID 21545957. 
  12. ^ Gunter J (2003). "Chronic Pelvic Pain: An Integrated Approach to Diagnosis and Treatment". Obstetrical & Gynecological Survey 58 (9): 615–623. doi:10.1097/01.OGX.0000083225.90017.01. PMID 12972837. 

وصلات خارجية[عدل]