تقويم أسنان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من تقويم الأسنان)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تقويم أسنان

تقويم الأسنان هو إحدى مجالات طب الأسنان التي تهتم بدراسة ومعالجة عيوب إطباق الأسنان ومشاكل الفكين (سوء إطباق الأسنان)، والذي قد يكون نتيجة لعدم انتظام الأسنان، أو لعلاقات الفك غير المتناسبة (بين الفكين العلوي والسفلي)، أو كليهما.[1][2][3]

المعالجة التقويمية من الممكن أن تتعامل مع اصطفاف الأسنان فقط، أو من الممكن أن تكون بمراقبة وتعديل نمو الوجه والفكين. في الحالة الأخيرة هو أفضل تعريفها بأنها "جراحة العظام التقويمية" "dentofacial orthopedics").

المعالجة التقويمية يمكن أن تكون لأسباب جمالية بحتة فيما يتعلق بتحسين المظهر العام لأسنان المرضى، ويمكن أن تكون لإعادة بناء وتغيير المظهر الخارجي للوجه (تقويم الأسنان يُغير الثلثين الأسفلين للوجه). ومن الممكن أن تكون المعالجة التقويمية تهدف إلى إعادة وتنظيم الوظائف الفموية كالنطق و المضغ و الكلام.

التعريف العام[عدل]

تقويم الأسنان مُعرّف رسميا من قِبل الجمعية الأمريكية لتقويم الأسنان بــ "مجال طب الأسنان المعني بالإشراف والتوجيه والتصحيح لنمو الهياكل والمكونات العظمية للوجه والأسنان، بما في تلك الظروف التي تتطلب تحريك الأسنان أو تصحيح العلاقة بين الأسنان وعظام الوجه من تطبيق قوى معينة و (أو) تحفيز وتوجيه نمو عظام الوجه والأسنان".

التاريخ[عدل]

إدوارد أنجل أبو تقويم الأسنان الحديث

كان تراكب الأسنان يمثل مشكلة كبيرة لبعض الأفراد منذ العصور القديمة، وتعود محاولات تصحيحها إلى أكثر من 1000 عام قبل الميلاد. وقد تم العثور على محاولات تقويمة من العصور اليونانية والاترورية وحتى الفرعونية.

تعود أول محاولة مُسجلة لتقويم ازدحام الأسنان إلى أوليوس كورنليوس سيلسوس (25-50 ق.م.) عندما أيد فكرة تأثير ضغط الأصابع على تعديل الأسنان.

يعتبر طبيب الأسنان الفرنسي (بيير فاوشارد) مكتشف طب الأسنان الحديث عندما طور أول جهاز تقويم أسنان لتوسيع الفك.

أول من استخدم القوة خارج الفم هو الطبيب الأمريكي (نورمان)، والطبيب (اميرسون) أول من اخترع جهازا لفتح شق الفك العلوي. والطبيب (وليام) أول من وصف ربط الأسنان بالحلقات لتحريكها وتعديلها.

الأمريكي إدوارد أنجل (Edward H. Angle) يعتبر أبو علم تقويم الأسنان الحديث ويعود له الفضل في وضع الكثير من طرق التقويم العصرية. وهو الذي قاد إلى أن يكون تقويم الأسنان اختصاصا مستقلا. ووصف نظاماً لتصنيف عيوب إطباق الأسنان لا تزال معتمدة حتى الآن.

الحالات التي يلزم لها تركيب تقويم أسنان[4][عدل]

هناك مشاكل تستلزم تركيب تقويم للأسنان، منها :

1. بروز الأسنان العلوية الأمامية[عدل]

وهذا من أكثر الأسباب شيوعاً لتركيب التقويم

2. تزاحم الأسنان[عدل]

ويحدث عند الأشخاص الذين عندهم فك ضيق لا يتسع لكافة الأسنان، مما يؤدي إلى تزاحمها

3. الأسنان المطمورة[عدل]

انطمار الأسنان هو عدم خروج السن من اللثة، حيث قد لا تظهر بعض أسنان البالغين بسبب نموها في غير موقعها

4. الإطباق العميق[عدل]

وهو أن تغطي الأسنان السفلية نسبة كبيرة من الأسنان العلوية عند الإطباق

5. الإطباق المفتوح[عدل]

وهو عدم إطباق الأسنان العلوية الأمامية على السفلية، فيكون هناك فراغ، وتكون هذه المشكلة في الغالب نتيجة مص الإبهام في الطفولة لفترة طويلة

أسباب عيوب إطباق الأسنان[5][عدل]

أسنان مزدحمة

أسباب عيوب إطباق الأسنان عديدة، منها:

  1. عدم تناسق حجم الأسنان مع حجم الفك.
  2. زيادة أو نقصان عدد الأسنان.
  3. بعض الأمراض الوراثية.
  4. تعرض الجنين أو الطفل إلى عوامل خارجية.
  5. بعض العادات السيئة مثل مصّ الأصابع، والاستخدام المتكرر للمصاصة (اللهاية) للأطفال.
  6. القلع المبكر للأسنان اللبنية.
  7. القلع المتأخر للأسنان اللبنية.
  8. سوء العناية بالأسنان، وعدم الاهتمام بها
  9. التنفس الفموي.

عواقب عدم انتظام الأسنان[6][عدل]

تترتب على عيوب إطباق الاسنان عواقب عديدة منها:

  1. تسوس الأسنان.
  2. التسبب بالتهابات اللثة
  3. أمراض ما حول الأسنان.
  4. التعرض للكسر (خاصة القواطع الأمامية) وسقوط بعض الأسنان
  5. مشاكل عملية مضغ الطعام.
  6. مشاكل النطق والكلام.
  7. طمر الأسنان.
  8. مشاكل في المفصل الفكي.
  9. تأثيرات نفسية.

تصنيف عيوب إطباق الأسنان[عدل]

حسب تصنيف أنجل تصنف عيوب إطباق الأسنان إلى:

  • الصنف الأول.
  • الصنف الثاني.
  • الصنف الثالث.

فحص وتشخيص عيوب الإطباق[عدل]

إن عملية فحص وتشخيص عيوب الإطباق ووضع خطة العلاج من الخطوات المهمة في علاج تقويم الأسنان وهذه الخطوة تتضمن:

  1. تاريخ الحالة.
  2. الفحص العام.
  3. الفحص الداخلي والخارجي للوجه والأسنان.
  4. الفحوصات الوظيفية.
  5. دراسة قوالب الأسنان.
  6. الفحوصات الشعائية.
  7. الصور الفوتوغرافية.

علاج عيوب إطباق الأسنان[عدل]

بريكيت لتقويم الأسنان هو من أحدث طرق التقويم

تقسم أجهزة تقويم الأسنان إلى أربعة أقسام:[7]

1. جهاز تقويم الأسنان الثابت (Fixed Braces)[عدل]

يُعد الأكثر استخداماً من بين أجهزة التقويم، ولا يستطيع الشخص إزالته من تلقاء نفسه، يتكون من دعائم (Brackets) تلتصق بالسطح الخارجي لكل سن، وتوصل الدعائم مع بعضها باستخدام أسلاك

يصنع التقويم الثابت غالباً من المعدن، ولكن قد يكون هناك خيارات أخرى، مثل : المعدن الشفاف، التقويم الخزفي المصنوع من السيراميك، أو تقويم معدني مثبت على الأسطح الداخلية للأسنان.

2. جهاز تقويم الأسنان المتحرك[عدل]

يعالج هذا التقويم مشاكل صغيرة، مثل : الاعوجاج الطفيف للأسنان ومشكلة مص الإبهام، لا يسمح بإزالة هذا التقويم إلا عند تناول الطعام أو الحاجة لتنظيف الأسنان أو تنظيف الجهاز نفسه

من الأمثلة عليه : منظمات الاستقامة، المثبتات، الموسع الحنكي[8]

3. جهاز تقويم الأسنان الوظيفي (Function appliances)[عدل]

يعالج المشكلة المتعلقة بمواقع الفكين، ويحسِّن إطباق الأسنان

ويتكون من زوج من الأجهزة البلاستيكية القابلة للإزالة، ويستخدم هذا الجهاز عادة قبل التقويم الثابت بهدف تقليل التباين بين الفكين والأسنان.

4. مِترسة الرأس (Headgear)[عدل]

تستخدم مترسة الرأس أو حزام الرأس خارج الفم، وغالباً ما يتم ذلك تزامناً مع التقويم لتعديل مشكلة سوء الإطباق

مبدأ عمله هو توليد ضغط على التقويم من خلال لفائف (Coils) وخطافات (Hocks) وأربطة تقويم وغيرها، وتعطي أفضل النتائج عندما يكون الفك قيد النمو للأطفال واليافعين

لم يعد استخدامها شائعاً كما كان سابقاً، لكنها ليست معدومة.

قلع الأسنان في تقويم الأسنان[عدل]

أحيانا يحتاج عملية تقويم الأسنان إلى قلع بعض الأسنان الدائمة وأكثر حالات القلع هي لسنّ الناجذ الأول. ولا يُستبعد في عملية تقويم الأسنان قلع أي سن آخر غير الناجذ الأول.

من أجل الحفاظ على صحة الاسنان، وتجنب الحالة التي يكون فيها الولد مضطرا للخضوع لقلع الاسنان والعلاجات الاخرى، يجب التاكد من أن الطفل يقوم بالحفاظ على نظافة فمه من خلال فرك أسنانه بالفرشاة بالشكل صحيح واستخدام الخيط الطبي باستمرار.

المثبت[عدل]

أجهزة تثبيت (هاولي)

بعد الانتهاء من عملية تقويم الأسنان يكون من الضروري استعمال المثبّت. والمثبّت هو جهاز متحرك يقوم بالاحتفاظ بالوضع النهائي للأسنان لحين تكوين وتكيّف الأنسجة المحيطة بالأسنان. وأنواع المثبت عديدة أشهرها الشفاف (clear orthodontic retainer) و مثبت هاولي (Hawley orthodontic retainer). يستعمل المثبت ليلا ولفترات تتباين حسب الحالة.

تقويم الأسنان الجراحي[عدل]

بعض حالات التقويم تحتاج إلى تدخّل جراحي تتلخص في تقديم أو إرجاع الفك (العلوي أو السفلي) أو كليهما معا.

معرض صور[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Dhaka Dental College". Dhaka Dental College. مؤرشف من [dhakadental.gov.bd الأصل] تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة) في 29 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "About Board Certification". American Board of Orthodontists. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "orthodontics".. Random House Webster's Unabridged Dictionary. نسخة محفوظة 07 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ "Orthodontics". www.nhsinform.scot (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Altibbi.com. "سوء إطباق الأسنان، الأعراض والأسباب والعلاج". الطبي. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Altibbi.com. "ما هي اضرار سوء الاطباق مستقبلا". الطبي. مؤرشف من الأصل في 7 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Orthodontics - Orthodontic treatments". nhs.uk (باللغة الإنجليزية). 2017-10-23. مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Orthodontic Treatment Options". American Association of Orthodontists (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]