ذيفان تأقي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ذيفانٌ تَأَقِيّ (متمم الببتيدات)
PDB 1c5a EBI.jpg
تَركيب (porcine C5adesArg) [1]
معرف
رمز ANATO
قاعدة بيانات عوائل البروتينات PF01821
إنتربرو IPR000020
SMART ANATO
بروسايت PDOC00906
قاعدة بيانات التصنيف الهيكلي للبروتينات 1c5a

ذيفانٌ تَأَقِيّ أو مُكمِّل الببتيدات أو مُتمم الببتيدات أو السَّم التَأَقي(بالإنجليزية: anaphylatoxin) وَهو عِبارة عن قِطعة مُكونة من العنصر المكمل 3 (C3a)، والعنصر المكمل 4 (C4a)، والعنصر المكمل 5 (C5a) التي يتم إنتاجها كَجُزء مِن تفعيل النظام المُكَمل.[2] مُكونات المكمِّل C5، C4، C3 هي عِبارة عن بروتينات سكَّرِيّة كَبيرة لها وَظائف مُهمة في الإِستجابة المناعية وَالدفاع ضد العائِل،[3] تَمتلك هذه المُكونات تَنَوّع وَاسع في النَشاطات البيولوجية وَيَتِم تَنشيط التّحلّل البروتينيّ بِواسطة الشَّق في موقع خاصّ،[4] فَتَتَكوَّن قطعة a- و b-. تُشكل قطعة a- مجالات بُنيانيّة مُتمِّيزة من 76 حمض أميني تقريباً مُشفّر كُل منها مِن قبل اكسون واحد ضمن جين بروتيني مُكمِّل، تُعتبر المُكونات المُكَمِّلة C4، C3 وَ C5 تابعة للذيقان التأقيّ (متمم الببتيدات)، فَهي تُسبب:[4][5] مُسببةً إِنقباض العَضلات المَلساء، وَإِطلاق الهستامين مِن الخلايا الصارية وَأيضاً تُعزز نَفاذية الأوعية الدموية، كَما أنها تُكَوِن سُموم كيميائية مُتوسطة الخُطورة وَالتهابات بالإضافة إلى نَقل أُصول الأُكسجين السَامة لِلخلايا مِن جيل لآخر، تُعتبر البروتينات جُزيئات مُحبة لِلماء بدرجة كبيرة مَع وُجود شَكل أَلفا-الحَلزوني الذي يَتَحِد مع بعضه بِواسطة ثَلاثة جسور ثنائية الكبريتيد.

الوَظيفة[عدل]

تَتبلور قُدرة مكمِّل الببتيدات (الذيفان التأقي) في إِحداث إزالة للحُبيبات (إطلاق المواد) مِن الخَلايا البطانية، وَالخلايا الصارية بالإضافة إلى الخلايا البَلعمية، التي تُؤدي إلى إستجابة إِلتهابية مَوضعية. إِذا كان زوال الحبيبات مُنتشر فَإنه مِن المُمكن أن يُسبب صَدمة تشبه المُتلازمة المٌشابهة لِتلك التي تُسببها الحَساسية المُفرطة.

يَتوسط مكمِّل الببتيدات بشكل غير مباشر بَعض المَهام، مِثل:

أَمثلة[عدل]

مِن أهم أنواع الذَيفان التأقي:

  • العنصر المُكمل الخامس (C5): يمتلك هذا العُنصر نَشاط بيولوجي مُرتفع، وَيَكون قادر عَلى العمل مُباشرة على فَرْط تقطعّ العَدِلاتِ الوراثية وَالخَلايا الوَحيدة لِتسريع عَملية البَلعمة لِمُسببات الأَمراض.
  • العنصر المُكمل الثالث (C3): حَيث يعمل مَع العنصر المُكمل الخامس (C5) على تنشيط الخلايا الصارية، وَجلْب الأجسام المضادة وَالمُتَمَّمَة والخلايا البلعمية، وَزيادة السوائل في الأَنسجة، وَالتي تُسهم في بدء الاستجابة المناعية الملائِمة.
  • العنصر المُكمل الرابع (C4): يُعتبر من أقل أنواع الذيفان التأقي نشاطاً.

التَسمية[عدل]

بِالرغم مِن أَنَّ بَعض أنواع الأدوية (المورفين والكودين وَ الهرمون الموجه لقشر الكظر الصناعي) وَبعض النَواقل العصبية (نورأَبِينِفْرين وَالمادة P) هُم وسطاء مُهمين في عَملية إزالة الحبيبات مِن الخلايا الصارية وَبعض الخلايا القاعدية (خلايا دم بيضاء)، ولَكن لا يُطلق عليهم مُصطلح ذَيفان تأقيّ، حَيث يُطلق هذا المصطلح فَقط على أجزاء النِظام المكمِّل (C5 ،C4 ،C3).

البروتينات البشرية التي تحتوي على الذيفان التأقي[عدل]

العُنصر المكمِّل الثالث، وَ الأجزاء الكَبيرة وَالصغيرة مِن العُنصر المُكمل الرابع، وَالجزء الأول الصَغير مِن العُنصر المُكمل الثاني، والجَينات المُشفرة لِـ(FBLN1 وَFBLN2).

انظر أيضاً[عدل]

المَراجع[عدل]

  1. ^ Williamson، Michael P.؛ Madison، Vincent S. (1990). "Three-dimensional structure of porcine C5ades Arg from proton nuclear magnetic resonance data". Biochemistry. 29 (12): 2895–905. PMID 2337573. doi:10.1021/bi00464a002. 
  2. ^ Hugli، T. E. (1986). "Biochemistry and biology of anaphylatoxins". Complement. 3 (3): 111–27. PMID 3542363. 
  3. ^ Fritzinger، D. C.؛ Petrella، E. C.؛ Connelly، M. B.؛ Bredehorst، R؛ Vogel، C. W. (1992). "Primary structure of cobra complement component C3". Journal of immunology. 149 (11): 3554–62. PMID 1431125. 
  4. ^ أ ب Ogata، R. T.؛ Rosa، P. A.؛ Zepf، N. E. (1989). "Sequence of the gene for murine complement component C4". The Journal of biological chemistry. 264 (28): 16565–72. PMID 2777798. 
  5. ^ Gennaro، Renato؛ Simonic، Tatjana؛ Negri، Armando؛ Mottola، Cristina؛ Secchi، Camillo؛ Ronchi، Severino؛ Romeo، Domenico (1986). "C5a fragment of bovine complement. Purification, bioassays, amino-acid sequence and other structural studies". European Journal of Biochemistry. 155 (1): 77–86. PMID 3081348. doi:10.1111/j.1432-1033.1986.tb09460.x. 

روابط خارجية[عدل]