روم بيزنطيون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الروم البيزنطيون
Ῥωμαῖοι
مناطق الوجود المميزة
الإمبراطورية البيزنطية (الأناضول، البلقان)
اللغات

يونانية العصور الوسطى

الدين

المسيحية (الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية)

الروم البزنطيون أو اليونانيون البيزنطيون هم الرومان الشرقيون الناطقون باليونانية والمسيحيون الأرثوذكس في العصور القديمة المتأخرة والعصور الوسطى.[1] كان الروم السكان الرئيسيين لأراضي الإمبراطورية البيزنطية (الإمبراطورية الرومانية الشرقية)؛ القسطنطينية، وآسيا الصغرى (تركيا الحديثة)، والجزر اليونانية، وقبرص وأجزاء من جنوب البلقان، وشكلوا أقليات كبيرة في المراكز الحضرية الساحلية في المشرق وشمال مصر. طوال تاريخهم، عرّف اليونانيون البيزنطيون أنفسهم على أنهم رومان (باليونانية: Ῥωμαῖοι)‏، ولكن يشار إليها باسم الروم أو اليونانيين البيزنطيين في التأريخ الحديث. عرفهم المتحدثون باللاتينية ببساطة بأنهم يونانيون أو بمصطلح Romei.

كانت البنية الاجتماعية للروم مدعومة بوجه أساسي من قبل قاعدة زراعية ريفية تتكون من الفلاحين وجزء صغير من الفقراء. عاش هؤلاء الفلاحون في ثلاثة أنواع من المستوطنات: القرية، الضاحية أو النجع، والملكية أو الحوزة. نُسبت العديد من الاضطرابات المدنية التي حدثت في عهد الإمبراطورية البيزنطية إلى الفصائل السياسية داخل الإمبراطورية وليس إلى هذه القاعدة الشعبية الكبيرة. جُنّد الفلاحون البيزنطيون في الجيش ودُرّبوا على أساس سنوي. مع دخول الإمبراطورية البيزنطية القرن الحادي عشر، كان الكثير من الجنود داخل الجيش إما رجالًا محترفين أو مرتزقة.

حتى القرن الثالث عشر، كان التعليم بين السكان اليونانيين البيزنطيين أكثر تقدمًا منه في الغرب، لا سيما على مستوى المدارس الابتدائية، مما أدى إلى ارتفاع معدلات معرفة القراءة والكتابة نسبيًا. جاء النجاح بسهولة إلى التجار اليونانيين البيزنطيين، الذين تمتعوا بمكانة قوية جدًا في التجارة الدولية. على الرغم من التحديات التي شكلها التجار الإيطاليون المتنافسون، فقد صمدوا طوال النصف الأخير من وجود الإمبراطورية البيزنطية. كما احتل رجال الدين مكانة خاصة، ليس فقط في امتلاكهم حرية أكبر من نظرائهم الغربيين، ولكن أيضًا في الحفاظ على بطريرك في القسطنطينية الذي كان يعتبر معادلاً للبابا . في عهد الإمبراطور قسطنطين العظيم كان حوالي 10٪ فقط من السكان مسيحيين.

كان استخدام اللغة اليونانية منتشرًا بالفعل في الأجزاء الشرقية من الإمبراطورية الرومانية عندما نقل قسطنطين عاصمة الدولة إلى القسطنطينية، مع أن اللاتينية كانت لغة الإدارة الإمبراطورية. منذ عهد الإمبراطور هرقل (حكم 610-641)، كانت اليونانية هي اللغة السائدة بين السكان واستُبدلت أيضًا باللاتينية في الإدارة. في البداية، كان للإمبراطورية البيزنطية طابع متعدد الأعراق، ولكن بعد خسارة المقاطعات التي لا يتحدث سكانها اليونانية نتيجة الفتوحات الإسلامية في القرن السابع، أصبح سكان الإمبراطورية فقط من الروم البيزنطيين، الذين سكنوا قلب الإمبراطورية: قبرص واليونان وتركيا وصقلية وأجزاء من جنوب بلغاريا وشبه جزيرة القرم وألبانيا. بمرور الوقت تدهورت العلاقة بينهم وبين الغرب، ولا سيما مع أوروبا اللاتينية.

تضررت العلاقات بشكل أكبر بسبب الانقسام بين الغرب الكاثوليكي والشرق الأرثوذكسي الذي أدى إلى وصف الروم البيزنطيين بالزنادقة في الغرب. خلال القرون اللاحقة للإمبراطورية البيزنطية وخاصة بعد التتويج الإمبراطوري لملك الفرنجة شارلمان (حكم 768-814) في روما عام 800، لم يعتبر الأوروبيون الغربيون البيزنطيين ورثة للإمبراطورية الرومانية بل اعتبروا أنهم كانوا جزءًا من مملكة يونانية شرقية.

مع انحدار الإمبراطورية البيزنطية، أصبح البيزنطيون وأراضيهم تحت السيطرة الأجنبية، ومعظمها تحت الحكم العثماني. احتفظ اليونانيون والعثمانيون بتسمية «روم» للرعايا الأرثوذكس الناطقين باليونانية وتسمية الملة الرومية لجميع السكان الأرثوذكس الشرقيين.[2]

مراجع[عدل]

  1. ^ Stouraitis 2014, Stouraitis 2017, Kaldellis 2007
  2. ^ Asdrachas 2005: "On the part of the Ottoman conquerors, already from the early years of the conquest, the word Rum meant at the same time their subjects of the Christian Orthodox faith and also those speaking Greek, as distinct from the neighbouring Albanians or Vlachs. "