سفر ميخا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

سفر ميخا هو سادس أسفار الأنبياء الصغار في التناخ والعهد القديم. و يحتوي أقوال ميخا ، و هو نبي عاش في القرن الثامن قبل الميلاد في قرية "مورشيث غاث" في مملكة يهوذا . في الكتاب ثلاث اقسام رئيسية (1-2) ، (3-5) ، (6-7) جميعها تُقدم بكملة "سمع" مع نمط من الإعلانات المتناوبة عن العذاب والتعبير عن الأمل داخل كل قسم . ميخا وبخ القادة الظالمين ، و دافع عن حقوق الفقراء ضد الأغنياء والأقوياء ؛[1] و تطلع إلى عالم يعيش في سلام على جبل صهيون تحت قيادة السلطان داود الجديد .[2]

في حين إن الكتاب قصير نسبياً ، إلا أنه أحتوى على مرثاة و ظهور إلهي و صلاة مُرنمة من الالتماس والثقة ، و "دعوى العهد" ، و اسلوب مميز يقاضي فيه الله (يهوه) إسرائيل بسبب خرقها لعقد سيناء.[3]

مظاهر[عدل]

ميخا يتناول مستقبل يهوذا/إسرائيل بعد المنفى البابلي. مثل أشعيا ، حيث إن الكتاب له رؤية لمعاقبة إسرائيل و الخلق المتبقين ، يليها سلام عالمي متمركز على صهيون تحت قيادة الملك دافيد الجديد; يجب ان ينصف الناس ، ويلتفتوا إلى الرب وينتظرون نهاية عقابهم . ومع ذلك ، في حين يرى إشعياء أن يعقوب/إسرائيل ينضمون إلى "الأمم" في ظل حكم يهوه (الرب) ، فإن ميخا يتطلع إلى حكم إسرائيل على الأمم. بقدر ما يبدو أن سفر ميخا يعتمد على أجزاء من سفر إشعيا وتعيد تشكيلها ، يبدو أنها مصممة على الأقل جزئياً لتوفير نقطة مقابلة لهذا الكتاب .[2]

إقتباسات في العهد الجديد[عدل]

في العهد الجديد، يقتبس إنجيل متى من سفر ميخا فيما يتعلق بيسوع المولود في بيت لحم :

لانه هكذا كتب النبي:
لكنك يا بيت لحم في ارض يهوذا ليسوا من بين حكام يهوذا. لان منكم يأتي حاكم يرعى شعبي إسرائيل [4]

يقتبس يسوع من ميخا عندما يحذر من تقسيم العائلات على الإنجيل:

أعداء الرجل سيكونون من أسرته . [5]

مصادر[عدل]

  1. ^ King (1988), pp.27–28
  2. أ ب Sweeney (2000), pp.341–342
  3. ^ Coogan (2009), p.265
  4. ^ Micah 5:2; Matthew 2:5-6
  5. ^ Micah 7:6; Matthew 10:36

انظر ايضاً[عدل]

P religion world.svg
هذه بذرة مقالة عن موضوع ديني أو كهنوتي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.
ChristianityPUA.svg
هذه بذرة مقالة عن موضوع مسيحي ديني أو تاريخي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.