يونس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
يونان أو يونس
יוֹנָה
أيقونة للنبي يونان في المعتقد الروسي الأرثوذكسي، في دير، بجزيرة Kizhi، بجمهورية كاريليا، روسيا
ذو النون
الولادة حوالي القرن 8 قبل الميلاد
الوفاة حوالي القرن 7 قبل الميلاد
مبجل(ة) في اليهودية، المسيحية، الإسلام
المقام الرئيسي قبر النبي يونان، الموصل
تاريخ الذكرى 22 سبتمبر[1] في الكنيسة الرومانية الكاثوليكية، والكنيسة الأرثوذكسية الشرقية والكنيسة اللوثرية
النسب يونان بن أمتّاي بن ماثان بن رجيم بن ايناشاه بن سليمان.

يونس أو يونان بن أمتّاي (بالعبريَّة: יוֹנָה؛ وتعني حمامة) هو نبي لدى كل من اليهود والمسيحيين والمسلمين.

ذكر يونان أو يونس في الكتاب المقدس العبري والقرآن وعاش في مملكة إسرائيل الشمالية في حوالي القرن الثامن قبل الميلاد. وهو شخصية محورية في سفر يونان، وتشتهر قصته بإبتلاعه من قبل سمكة.[2] ويتكرر السرد التوراتي لرواية يونان، مع بعض الإختلافات الملحوظة، في القرآن.

نسب يونس[عدل]

يونس بن أمتّاي بن ماثان بن رجيم بن ايناشاه بن سليمان، وجل ما أثبتوه أنه: يونس بن متى. قالو: ومتى هي أمه، ولم ينسب إلى أمه من الرسل غير يونس ويسوع. ويسمى عند اليهود والمسيحيين بإسم: يونان بن أمتاي.

حياته في الكتاب المقدس العبري[عدل]

يشير سفر الملوك الثاني أنَّ يونان هو إبن أمتّاي من جت حِفر (بالعبريَّة: גַּת חֵפֶר) وهي بلدة قديمة تقع على بعد بضعة أميال إلى الشمال من مدينة الناصرة. ويذكر سفر الملوك الثاني أن يونان قد تنبأ بأنَّ بريعام بن يهوآش، ملك إسرائيل سيرد تخم إسرائيل من مدخل حماة إلى بحر العربة (خليج العقبة).

رسم تخيُلي من كتاب جامع التواريخ لِلنبي يونس والحوت يبتلعه.

يونان هو الشخصية المحوريَّة في سفر يونان. حيث وفقًا للسفر أرسل الله يونان إلى أهل «نينوى» وهي: مدينة كبيرة تقع على نهر دجلة أو قريبة منه، تجاه مدينة الموصل من أرض آشور (في القسم الشمالي من العراق الحديث)، وكان عدد أهل هذه المدينة مئة ألف أو يزيدون. وهي المملكة التي قامت بتدمير مملكة إسرائيل في سنة 722 ق.م. اما الآن فتقع المدينة باكملها وسط الموصل وسور المدينة على شكل تلال داخل الموصل انظر سور نينوئ. والذي يظهر أن رسالته كانت خلال القرن الثامن قبل ميلاد يسوع. وبحسب السفر أمر الله يونان أن يذهب إلى أهل نينوى، ليردهم إلى عبادة الله وحده، وذلك بعد أن دخلت فيهم عبادة الأوثان.

لكن يونان لم يقتنع بأن المدينة يمكن أن تتوب بالإضافة لكونها مدينة غير يهودية وبالتالي، هرب في سفينة من خلال الذهاب إلى يافا بإتجاه معاكس الى ترشيش. ولكن الله أهاج البحر وكادت السفينة أن تغرق فحاول الركاب معرفة السبب غضب الألهة (فقد كانوا وثنيين) فإعترف يونان بذنبه وبأنه رفض طاعة إلهه فرمي خارج السفينة وسكنت العاصفة. أما يونان فقد أعد الله له حوت عظيم لكي يبتلعه وبقي في جوف الحوت ثلاثة أيام بلياليها فدعا الله معترفا بذنبه فقذفه الحوت للساحل. وأخيرا أذعن يونان إلى أمر الرب فانطلق إلى نينوى ليبشر أهلها بالخلاص وذهب للمدينة العاصية ووعظ سكانها فأعلنوا صوما عاما للتوبة ابتداء من الملك وحتى عامة الشعب والأطفال الرضع والبهائم فعفا الله عنهم، وهذا يدل على أن الخلاص ليس حصرًا في قوم بني إسرائيل. بيد أن نجاحه هناك وإقبال الناس على التوبة أثارا غضبه، فلقنه الله درسا عمليًا مستخدمًا مثال النبتة.

في اليهودية[عدل]

يُعد يونان أحد الأنبياء الاثني عشر الصغار في التناخ. ووفقًا للتقاليد، كان يونان الصبي الذي تم اعادته الى الحياة من خلال إيليا النبي. يتم قراءة سفر يونان كل عام، في اللغة العبرية الأصلية خصوصًا في يوم الغفران.

تشوفا أو القدرة على التوبة وطلب الغفران من الله هي فكرة بارزة في الفكر اليهودي. وتم تطوير هذا المفهوم من خلال سفر يونان: حيث أنَّ يونان بن الحقيقة (اسم والده "أمتّاي" في اللغة العبرية تعني الحقيقة)، يرفض أن يسأل أهل نينوى للتوبة. حيث كان يسعى للحقيقة فقط، وليس للغفران. عندما اضطر للذهاب، سُمعت دعواته بصوتٍ عالٍ وواضح. وتاب أهل نينوى، "من خلال الصوم، بما في ذلك الأغنام"، والنصوص اليهودية هي الحاسمة لهذه.[3]

في المسيحية[عدل]

تصوير جصي تخيُلي لِلنبي يونان في سقف كنيسة سيستينا.

يعد يونان أحد الأنبياء الاثني عشر الصغار في العهد القديم. ولقد ظلّ يونان حيًّا في التراث اليهوديّ والمسيحيّ، على مثال إبراهيم وموسى وإيليّا. وقد جاء ذكره في العهد الجديد بعدة مواقع. فهناك، بالفعل، ثلاث مجموعات نصوص، على الأقلّ، تٌعيد إلى سفر يونان. الأولى تتعلّق "بآية يونان"، والثانية "بسفينته"، والثالثة بمعنى سفر يونان الضمنيّ. ولقد أشار العهد الجديد إلى قصة يونان واختباره في بطن الحوت (متى 12: 38­41) واستشهد بها كرمز لدفن وقيامة يسوع.

يعتبر يونان بمثابة قديس من قبل عدد من الطوائف المسيحية. الى جانب التأثير الليتورجي من خلال قراءة نصوص سفر يونان في مختلف المناسبات المسيحية. تخصص الكنيسة الكاثوليكية والأرثوذكسية الشرقية واللوثرية يوم 22 سبتمبر، باعتباره يومًا خاصًا باستذكار يونان. وينتشر تقليد صوم باعوثة نينوى في كنيسة المشرق والكنائس المسيحية السريانية والأرثوذكسية المشرقية. وخلاله يتم تذكار صوم سكان مدينة نينوى بحسب سفر يونان.[4]

في الإسلام[عدل]

يعد النبي يونان أو كما أطلق عليه في اللغة العربية والقرآن يونس من الأنبياء ذوي الأهمية في الإسلام بسبب كونه نبي أرسل من قبل الله لتسلم رسالة للمؤمنين. ويطلق عليه أيضًا بإسم ذو النون.

تذكر التقاليد الإسلامية أن يونس جاء من سبط بنيامين،[5] ويونس هو الوحيد من الأنبياء الاثني عشر الصغار المذكور بالإسم في القرآن.[5]

لدى السرد القرآني لقصة يونس بعض أوجه التشابه وكذلك اختلافات جوهرية مع القصة في الكتاب المقدس. يصف القرآن يونس كواعظ من الصالحين لرسالة جاءته من الله ولكن الرسول الذي يوم واحد، والذي فر يومًا ما من مهمته بسبب صعوبتها الساحقة. ويذكر القرآن أن يونس فر على سفينة، وطلب من أهلها أن يركبوه معهم، فتوسموا فيه خيرا فأركبوه. ولما توسطوا البحر هاج بهم واضطرب، فقالوا: إن فينا صاحب ذنب، فاستهموا فيما بينهم على أن من وقع عليه السهم ألقوه في البحر، فوقع السهم على يونس، فسألوه عن شأنه وعجبوا من أمره وهو التقي الصالح، فحدثهم بقصته، فأشار عليهم بأن يلقوه في اليم ليسكن عنهم غضب الله فألقوه، فالتقمه بأمر الله حوت عظيم، وسار به في الظلمات، في حفظ الله وتأديبه، وتمت المعجز.

مقام النبي يونس[عدل]

يوجد في محيط مقام النبي يونس آثارات من معاصر - وآبار - وأعمدة وحجاره منقوش عليها رموز تاريخية - بقي منها القليل والباقي تعرض للسرقة أو للتكسير· ويوجد آثارات منتشرة على اربعة مناطق: دير حناش - البرياس - الجلمى - كفرا القديمة. الرأي الثاني- يقع في الجهة الشمالية الشرقية من نهردجلة فوق تل النبي يونس حيث ذكر بان الزهاد والنساك كانوا ياوون اليه، وقد عرف أيضا باسم مسجد التوبة وقد عثر عام 767 هـ على قبر النبي يونس لذا سمي بجامع النبي يونس في الموصل.

مصادر[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ September 22 Saints of the Day – Jonah the Prophet and Ignatius of Santhia
  2. ^ McCurdy, George. "Minor Prophets:Major Messages". Dove Press. اطلع عليه بتاريخ December 9, 2008. 
  3. ^ "Sanhedrin", Babylonian Talmud, 61a .
  4. ^ "Three Day Fast of Nineveh". Syrian orthodox Church. اطلع عليه بتاريخ 1 February 2012. 
  5. ^ أ ب Encyclopedia of Islam, Yunus, pg. 348

انظر أيضاً[عدل]

وصلات خارجية[عدل]