آدم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
آدم
صورة معبرة عن آدم
تفصيل من لوحة مايكل آنجلو خلق آدم على سقف كنيسة سيستينا رسمت عام 1512
الزوج حواء
أبناء

آدم (عبرية: אָדָם)، ( آرامية ܐܕܡ) هو شخصية من سفر التكوين، كما تم ذكره في العهد الجديد، القرآن، كتاب مورمون وكتاب الإيقان. وفقاً لأسطورة الخلق[1] في الأديان الإبراهيمية، كان آدم أول إنسان. في قصص الخلق في سفر التكوين، تم خلق آدم من قبل يهوه - إلوهيم ("يهوه-الله"، إله إسرائيل)، رغم أن مصطلح "آدم" يمكن أن يشير إلى كلاهما الإنسان الأول وكذلك الخلق العام للبشر. تختلف الكنائس المسيحية حول نظرتها لتصرف آدم بعد عصيانه لله (غالباً ما يطلق عليه سقوط الإنسان)، وعواقب تللك الإجراءات على بقية البشرية. في بعض الأحيان تعاليم المسيحية واليهودية تحمل آدم وحواء (أول امرأة) مستوى مختلف من المسؤولية حول السقوط، على الرغم من أن التعليم الإسلامي يحمّل كلاهما على حد سواء مسؤولية السقوط. بالإضافة إلى ذلك يؤمن الإسلام بأن آدم سيغفر له في النهاية، في حين تؤمن المسيحية بأن آدم سيقع افتداءه في وقت لاحق وذلك فقط عبر التضحية بيسوع المسيح. في البهائية، الإسلام، وبعض الطوائف المسيحية يعتبر آدام أول نبي.

أصل التسمية[عدل]

آدم (بالعبرية: אָדָם) وهو الشكل الصحيح للاسم، حيث يعود تاريخ استخدامه العام في اللغات السامية. وكان أول استخدام فعلي للاسم معروف من ناحية التوثيق التاريخي هو Adamu (بالعربية: آدامو)، كما تم تسجيله في قائمة الملوك الأشوريين.[2] يستخدم اسم آدم ككلمة شائعة في اللغة العبرية وتعني "إنسان". وبإضافة أداة التعريف، تصبح الكلمة "الإنسان".[3] في سفر التكوين يمكن أن يقدم اسم آدم بمعنى "البشر" بالحس الأكثر عمومية، وهو مشابه لاستخدام الاسم في اللغات الكنعانية.[4][5] إن استخدام كلمة "البشر" في سفر التكوين، تعطي فكرة أن آدم كان سلف كل البشر.

تشير الأعمال القبالية أن اسم آدم يأتي أيضاً من الكلمة العبرية "آدميه".[6]

في سفر التكوين[عدل]

وخلق إلوهيم آدم لويليام بليك

في الفصول الخمسة الأولى من سفر التكوين الكلمة אָדָם ( آدم ) اُستخدمت في كل معانيها: حيث كانت الكلمة تعني بشكل جماعي ("البشر")،[1:27] وبشكل فردي ("رجل")،[2:7]، وللإشارة لجنس غير محدد ("رجل وامرأة") [5:1,2] وبمعنى ذكر.[2:23–24][7] وفقاً للموسوعة اليهودية استخدام الكلمة في سفر التكوين 1 هو استخدام عام بينما في سفر التكوين 2 وسفر التكوين 3 فإن الاستخدامات العامة والشخصية متنوعة.[4]

في سفر التكوين 1:27 استخدمت "آدم" بالمعنى الجماعي، حيث لم يكن المقصود الفرد آدم بل جميع البشر خلقوا في اليوم السادس. إن التفاعل بين الفرد "آدم" و"البشر" مجتمعين هو العنصر الأدبي الرئيسي للأحداث التي تحصل في جنات عدن، إن المعاني الغامضة المضمّنة في عبر جميع النواحي الأخلاقية، الجنسية والروحية من السرد تعكس تعقيد الحالة الإنسانية.[8] سفر التكوين 2:7 هي الآية الأولى حيث تأخذ "آدم" معنى رجل فردي (الرجل الأول): قبل هذه الآيات لم يكن هناك وجود لحالة الجنس والنوع. التمييز بين الجنسين ل "آدم" تكرر في سفر التكوين 5 بالآية 1 و2 ليتم تعريف "الذكر والأنثى".[7]

تحدث دالة أدبية متكررة (في سفر التكوين 1 الآية 8)، وهو الرابط بين آدم والتراب ("آداماه"). حيث أن آدم صنع من تراب، ومن هذا "آداماه" حصل آدم على اسمه. لعنة الله لآدم أيضاً كانت النتيجة أن الأرض لُعنت أيضاً، ولعنته لآدم كانت أنه يجب أن يعمل من أجل أن يأكل،[3:17] ويعود آدم للتراب التي أٌخذ منها.[3:19] هذا الجانب "الترابي" هو أحد مكونات هوية آدم، ولعنة آدم للإقصاء للتراب يبدو أنها تجعل الهوية المقسمة للجنس البشري بأن تكون دنيوية وحتى الآن منفصلة عن الطبيعة.[8:21][9]

الخلق[عدل]

وفقاً لسفر التكوين 1، خلق الله (إلوهيم) البشر. "ذَكَرًا وَأُنْثَى خَلَقَهُ، وَبَارَكَهُ وَدَعَا اسْمَهُ آدَمَ..."[5:39]. هنا "آدم" مصطلح عام ل"البشر" ويشير للجنس البشري ككل. يبارك الله "البشر" ليتكائروا " "أَثْمِرُوا وَاكْثُرُوا" ويأمر أن يكون لهم سلطان "تَسَلَّطُوا" (لكن المعنى الدقيق في العبرية غير مؤكد ومختلف عليه) "عَلَى سَمَكِ الْبَحْرِ وَعَلَى طَيْرِ السَّمَاءِ وَعَلَى الْبَهَائِمِ، وَعَلَى كُلِّ الأَرْضِ، وَعَلَى جَمِيعِ الدَّبَّابَاتِ الَّتِي تَدِبُّ عَلَى الأَرْضِ".(سفر التكوين 1: 26-27).

آدم في دين الصابئة المندائيون[عدل]

تسمية الصابئة كلمة أصلها من الفعل الأرامي المندائي مصبتاً، أي صُبغ أو اغتسل، وتعني التطهر والنقاء، وهو اسم ديانة توحيدية يعتقد متبعوها أنها أنزلت على نبي الله آدم. لهم كتابهم الذي يسمى جنزا ربا أي الكنز العظيم، والذي يعتقد الصابئة المندائيون أنه يجمع صحف النبي آدم أحد أنبياء الصابئة، حيث لهذه الديانة سبعة أنبياء هم: آدم، شيتل بن آدم أو شيث، آنوش، نوح، سام بن نوح، "دنانوخ" وهو ادريس وآخرهم يحيى بن زكريا عليهم السلام. ويمثل آدم في هذه الديانة رأس الذرة الحية وأول الأنبياء والمرسلين من عند الله. ويعتقدون أن آدم وحواء خلقا من طينة واحدة ولكن العلماء المحدثون اتفقوا معهم كمحمد هداية، عدنان إبراهيم وغيرهم.

آدم في المسيحية[عدل]

يؤمن المسيحيون أن آدم هو أول مخلوقات الرب وأنه طرد من الجنة لأنه أكل من الشجرة المنهي عنها وهي شجرة معرفة الخير والشر وكانت هذه الخطيئة الأولى حسب ما ذكر في سفر التكوين ، ونتيجة لهذه الخطيئة فقد تجسد الإله في المسيح ليفدي البشرية بصلبه ويكفر عن خطيئة ادم والتي من المفترض ان عقوبتها الموت وفناء الجنس البشري[10]

آدم في الإسلام[عدل]

منمنة فارسية تصف سجود الملائكة لآدم كما ورد في القرآن

يؤمن المسلمون أن آدم هو أول خلق الله من البشر وأول إنسان على سطح المعمورة خلقه الله ونفخ فيه من روحه وأمر ملائكته بالسجود له (سجود تحية وتقدير، لا سجود عبادة) فسجدوا جميعاً إلا إبليس لم يسجد وقال لربه أسجد لمن خلقت طيناً انا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين فغضب الله عليه وأقفل في وجهه باب التوبة والرحمة ولعنه فقال إبليس لربه أنظرني إلى يوم يبعثون قال إنك من المنظرين إلى اليوم الموعود وهو يوم القيامة ولأملأن جهنم ممن اتبعك منهم أجمعين. عندما سكن آدم وزوجه الجنة حاول إبليس التسلل لهما فأغواهما ووسوس لهما وجعلهما يأكلان من الشجرة التي نهاهما الله عنها فعصى آدم ربه فغوى وتسبب في طردهما من الجنة ونزولهما إلى الأرض. ومن أبنائه هابيل وقابيل وشيث. واختلف في مقدار عمره عليه السلام، فقدَّمنا في الحديث، عن ابن عباس، وأبي هريرة مرفوعًا:((أن عمره اكتتب في اللوح المحفوظ ألف سنة)).وهذا لا يعارضه ما في التوراة من أنه عاش تسعمائة وثلاثين سنة لأن قولهم هذا مطعون فيه مردود إذا خالف الحق الذي بأيدينا مما هو المحفوظ عن المعصوم.وأيضًا فإن قولهم هذا يمكن الجمع بينه وبين ما في الحديث، فإن ما في التوراة إن كان محفوظًا محمول على مدة مقامه في الأرض بعد الإهباط وذلك تسعمائة وثلاثون سنة شمسية وهي بالقمرية تسعمائة وسبع وخمسون سنة ويضاف إلى ذلك ثلاث وأربعون سنة مدة مقامه في الجنة قبل الإهباط على ما ذكره ابن جرير وغيره فيكون الجميع ألف سنة. ولما مات بقيت ذريته على دين الإسلام يعبدون الله تعالى وحده ولم يشركوا به شيئاً، فعاش البشر ألف سنة أخرى على دين الإسلام.[11]

ورد ذكر أدم في القرآن الكريم 25 مرة. أكثرها في سورة الأعراف 7 مرات.

في القرآن[عدل]

ذكر القرآن،: Ra bracket.png وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ Aya-30.png وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلاَئِكَةِ فَقَالَ أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَـؤُلاء إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ Aya-31.png قَالُواْ سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ Aya-32.png قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَآئِهِمْ فَلَمَّا أَنبَأَهُمْ بِأَسْمَآئِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ Aya-33.png وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ Aya-34.png وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا وَلاَ تَقْرَبَا هَـذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الْظَّالِمِينَ Aya-35.png فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ Aya-36.png فَتَلَقَّى آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ إِنَّهُ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ Aya-37.png قُلْنَا اهْبِطُواْ مِنْهَا جَمِيعاً فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ Aya-38.png وَالَّذِينَ كَفَرواْ وَكَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا أُولَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ Aya-39.png La bracket.png خلق الله آدم جميل الشكلِ والصورة وحسن الصوت لأن جميع أنبياء الله الذين بعثهم الله لهداية الناس كانوا على صورة جميلة وشكل حسن وكذلك كانوا جميلي الصوت، قال صلى الله عليه وسلم : {{مض|"ما بعثَ الله نبيًّا إلا حسنَ الوجهِ حسن الصوتِ وإنَّ نبيَّكم أحسنهم وجهًا وأحسنهم صوتًا".

ولقد تحدث القرآن عن خلقه في مواضع كثيرة ولمناسبات متعددة، والمتأمل في تلك الآيات الكريمة التي ورد الحديث فيها عن خلق آدم، يجدها تتناول تلك المراحل والأطوار التي مر بها خلقه. ذكر القرآن في سورة آل عمران: Ra bracket.png إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِندَ اللّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ ثِمَّ قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ Aya-59.png La bracket.png [12] (سورة آل عمران, الآية 59). فإذا كان خلق عيسى ـ من غير أب ـ آية عجيبة فإن خلق آدم من تراب آية أعجب، فعيسى خلق من غير أب وآدم خلق من غير أب ولا أم.

في سورة ص:Ra bracket.png إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِينٍ Aya-71.png La bracket.png [13] وذكر القرآن في سورة الصافات: Ra bracket.png فَاسْتَفْتِهِمْ أَهُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمْ مَنْ خَلَقْنَا إِنَّا خَلَقْنَاهُمْ مِنْ طِينٍ لَازِبٍ Aya-11.png La bracket.png [14] أي من طين لزج متماسك. قال الإمام الطبرسي: طين لازب أي لاصق وإنما وصفه جل ثناؤه باللزوب لأنه تراب مخلوط بماء، والتراب إذا اختلط بماء صار طيناً لازباً.

وذكر القرآن في سورة الحجر: Ra bracket.png وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ Aya-26.png La bracket.png [15] وذكر القرآن في سورة الرحمن: Ra bracket.png خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ Aya-14.png La bracket.png [16] والصلصال هو الطين اليابس الذي يصلصل، وإذا أدخل النار أو تعرض مدة للشمس صار فخاراً، أما الحمأ فهو الطين الذي اسود وتغير من طول ملازمته الماء، والمسنون المصور، وقيل المصبوب المفرغ، أي أفرغ صورة إنسان كما تفرغ الصور من الجواهر المذابة في قوالبها، وقيل: المسنون هو المتغير الرائحة ومنه قول القرآن : «"﴿فَانظُرْ إلَى طَعَامِكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ﴾.» [17] أي لم يتغير مع مضي مائة عام عليه.

مقدار طول آدم[عدل]

لقد اختلف الناس في طول آدم وحواء من المسيحيين فذهبو مذاهب شتى، فقال المستشرق المسيو ((هانريون)) العضو في المجمع العلمي الفرنساوي، ان طول آدم كان (123) قدما وتسع بوصات أي (37 مترا تقريبا)، وان طول حواء كان (118) قدما وثلاثة ارباع البوصة (انظر مادة آدم في معجم لاروس الكبير) هذا ما هو مذكور في كتاب ((الرحلة الحجازية)) فهؤلاء المستشرقون اخذوا استنتاجهم من المومياوات والهياكل التي يعثرون عليها في بطون الأرض.

  • قال العزيزي علي الجامع الصغير عند هذا الحديث وعند أحمد عن أبو هريرة مرفوعا، «"كان طول آدم ستين ذراعا في سبعة اذرع عرضا".»

وما ذكره ابن بطوطة في رحلته من أن طول قدم آدم الموجودة على الصخرة بجبل سرنديب أحد عشر شبرا معقولة بالنسبة لطوله المذكور هنا في الحديث.[18]

خروج آدم من الجنة[عدل]

أبناء آدم[عدل]

قابيل وهابيل[عدل]

قابيل هو أول أبناء آدم في جميع الديانات السماوية. يروي لنا القرآن الكريم قصة ابنين من أبناء آدم هما هابيل وقابيل. حين وقعت أول جريمة قتل في البشر. فقد كانت حواء تلد في البطن الواحد ابنا وبنتا. وفي البطن التالي ابنا وبنتا. فيحل زواج ابن البطن الأول من بنت البطن الثاني ويقال أن قابيل كان يريد زوجة هابيل لنفسه، فأمرهما آدم أن يقدما قربانا، فقدم كل واحد منهما قربانا، فتقبل الله من هابيل ولم يتقبل من قابيل وبعد أيام، كان هابيل نائما وسط غابة مشجرة.. فقام إليه أخوه قابيل فقتله. وجلس القاتل أمام شقيقه الملقى على الأرض. كان هذا الأخ القتيل أول إنسان يموت على الأرض ولم يكن دفن الموتى شيئا قد عرف بعد. وحمل الأخ جثة شقيقه وراح يمشي بها.. ثم رأى القاتل غرابا حيا بجانب جثة غراب ميت. وضع الغراب الحي الغراب الميت على الأرض وساوى أجنحته إلى جواره وبدأ يحفر الأرض بمنقاره ووضعه برفق في القبر وعاد يهيل عليه التراب.

وفاته ومدفنه[عدل]

أختلف في مكان وفاة آدم فمرة يقال في الهند ومرة في الشام ومرة في مكة، فلا يوجد دليل ثابت على مكان دفنه.[19]

المراجع[عدل]

  1. ^ Womack 2005, p. 81, "Creation myths are symbolic stories describing how the universe and its inhabitants came to be. Creation myths develop through oral traditions and therefore typically have multiple versions."
  2. ^ The Book of Genesis Chapters 1-17, Victor P. Hamilton, Wm. B. Eerdmans Publishing, 1990
  3. ^ Ryken (1998). Leland Ryken, Jim Wilhoit, Tremper Longman III, Colin Duriez, Douglas Penney, Daniel G. Reid, الناشر. Dictionary of Biblical Imagery. InterVarsity Press. صفحة 9. ISBN 978-0-8308-6733-2. 
  4. ^ أ ب Adam article in the Jewish Encyclopedia
  5. ^ Barker، Kenneth (Editor)؛ John H. Stek, Mark L. Strauss, & Ronald F. Youngblood (2008). The NIV Study Bible. Zondervan Publishing House. صفحة 7. ISBN 978-0-310-93896-5. 
  6. ^ Shelah HaKadosh, Toldos Adam, Introduction
  7. ^ أ ب Hendel. p.18
  8. ^ Hendel, pp. 18–19
  9. ^ هيندل، صفحة 19
  10. ^ بالتجسد تم فداء البشرية
  11. ^ البداية والنهاية (كتاب)
  12. ^ القرآن الكريم, سورة آل عمران, الآية 59.
  13. ^ القرآن. ص. أية 71
  14. ^ القرأن. الصافات. أية 11
  15. ^ القرأن. الحجر. أية 26
  16. ^ القرأن. الرحمن. أية 14
  17. ^ القرآن. من سورة البقرة. اية 259
  18. ^ التاريخ القويم لمكة وبيت الله الكريم للمؤلف محمد طاهر الكردي المكي
  19. ^ من كتاب البداية والنهاية، ابن كثير.

طالع كذلك[عدل]

روابط خارجية[عدل]