عرش الرحمن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

عرش الرحمن هو ملكوت الإله الواحد في الديانات الإبراهيمية عند اليهودية والمسيحية والإسلام في المقام الأول. ويقال في العديد من الكتب المقدسة أن العرش فوق السماء السابعة والتي تدعى "أرابوث" (بالإنجليزية:Araboth) في اليهودية و"العرش" في الإسلامية.

اليهودية[عدل]

عرش الرحمن من الكتاب المقدس الروسي الأول 1696.

سفر ميخا (سفر الملوك الأول 22:19) وإشعياء (سفر إشعياء 6) وسفر حزقيال (سفر حزقيال الأول) وسفر دانيال (دانيال 7:9) كلها تحدثت عن عرش الرحمن على الرغم من أن بعض الفلاسفة مثل سعيد الفيومي وموسى بن ميمون فسروا الإشارة "للعرش" بالرمز. غرفة العرش السماوية أو قاعة عرش الرحمن هي عرض أكثر تفصيلاً للعرش في توضيح لغرفة العرش أو المحكمة الإلهية.

رؤية ميخا لغرفة العرش

نبوّة ميخا الممتدة (الملوك الأول 22:19) في اليهودية هي أول تصوير مفصّل لغرفة العرش السماوية.

رؤية زكريا لغرفة العرش

يعتبر العديد من المسيحيين أن هذا الحدث حرفي  [بحاجة لمصدر]، ولكن البعض الآخر مثل غولدر Goulder (1998) يعتبر الرؤيا كرمز للأزمة على الأرض مثل معارضة سنبلط الحوروني.

مخطوطات البحر الميت

يظهر مفهوم العرش السماوي في ثلاثة نصوص مخطوطات البحر الميت، ولاحقاً أصبحت التكهنات في عرش الرحمن موضوع غموضية ميركافا.

المسيحية[عدل]

الإله الأب على العرش، وستفاليا في ألمانيا، أواخر القرن الخامس عشر.

ذُكر عرش الرحمن بعدة أشكال في العهد الجديد بما في ذلك السماء كعرش للرحمن وعرش لداوود وعرش للمجد وعرش للنعمة وغيرها الكثير. لا يزال العهد الجديد يحدد السماء كالتحديد اليهودي على أنها "عرش الرحمن" وأن هذا العرش يقع أيضاً "في السماء" مع وجود مقعد ثاني تابع له في يد الله اليمنى لجلسة المسيح.

الوحي يصف كتاب الوحي أرواح الله السبعة التي تحيط العرش، كما يود جون من قرّائه كنائس آسيا السبع ومن الأشخاص الذين هم أمام عرش الرحمن ومن اليسوع المسيح في السماء أن يسعدوا بنعم الله. ينص جون أنه يوجد أمام العرش على ما يبدو "بحر من الزجاج واضح وضوح الشمس" كما يحيطه أسد وثور ورجل ونسر طائر ولدى كل منهم ستة أجنحة وبأعين مغطاة ويكررون بإستمرار "قدوس، قدوس، قدوس هو الرب الإله القادر على كل شئ الكائن وقد كان والذي سوف يأتي". ويقال أيضاً أنه "يخرج من العرش بروق ورعود وأصوات".

الإسلام[عدل]

في العقيدة الإسلامية، العرش هو أعظم شيء من مخلوقات الله على الإطلاق.[1] وأول شي خلقه الله. [2] يؤمن المسلمون أن الله خلق العرش، وأن Ra bracket.png الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى Aya-5.png La bracket.png [3]

ذكر العرش نحو 25 مرة في القرآن، كما هو الحال في الآية 116 من سورة المؤمنون Ra bracket.png فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ Aya-116.png La bracket.png. وفي القرآن الكريم، ذكر أيضا أن الملائكة تحمل عرش الرحمن وتسبحه وتمجده Ra bracket.png الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ Aya-7.png La bracket.png وفي قوله Ra bracket.png وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ Aya-75.png La bracket.png كما ورد أيضا في العهد القديم.

وفي آية الكرسي التي يطلق عليها أيضًا "آية العرش"، ورد ذكر العرش واسم الله الأعظم "الحي القيوم".[4] وقد روى علماء الحديث أن النبي محمد قال إن ثواب قراءة هذه الآية بعد كل صلاة هو الجنة،[5] وأن تلاوتها هو حماية وحرز من الشيطان.[6] وينص الحديث النبوي أيضًا على أن العرش فوق سقف الفردوس الأعلى، وهو أعلى مستوى من الجنة حيث الرب أقرب من العباد في الآخرة.[7]

مراجع[عدل]

  1. ^ Tafseer al-Qurtubi, 8/302, 303. 
  2. ^ البدايه والنهايه لابن كثير في العرش مع حديث عبدالله بن عمرو بن العاص
  3. ^ سورة طه الآية 5
  4. ^ Book 004, Number 1768: (Sahih Muslim). 
  5. ^ Sunnan Nasai’i al Kubra, (6/30), At-Tabarani; Al-Kabeer (8/114). 
  6. ^ Saheeh Al Bukhari - Volume 3, Book 38, Number 505. 
  7. ^ Saheeh al-Bukhaari (#2581).