هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

الملكية وملكوت الله

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

ابانا الذي في السماوات ليات ملكوتك ليتقدس اسمك سفر التكوين كانت الارض خالية فنزل العمل واشتد الجمل في الحمل ومشى الجمل وارتفع وجلس وسمعنا صوت الجمل اهبطوا مصر مستقر لكم فذهب الى ملك ادوم قاءلا التحيات للعسكر في القسم وللمخلص في الدين تجسيد الديانات من الرسل هيكل الرب وانبياءه في ارض رمسيس دجل الدجال رمسيس الثاني نزلنا كاس وسلطنا في الغرفة في المنتصف ورا الله الماء في الكاس الشفاف ورايت الماء وشربنا من خيال الماء المسقى بيننا وتهيءت بلون الرب من الماء وسمي ماء زمزم الذي شربتة والذي شربة الرب سمي الماء المقدس وعطشت راجعن لعقلي التفاحةوسيرتها عندما قطفها المسيح غير شكلها وهنا قدر المسيح من ربنا قدر مشيءتة واخذ العقد ورماه وهنا لبس التفاحة واكلها كلها وهنا تجسدت روح ابانا الذي في السماوات واتى ملكوتة وتقدس اسمة زكريا اذ نادى ربه نداء خفيا المسيح هو الطير الرابع من الطيور الاربعه لان الرب رفعه قال بل ليطمءن قلبي قال خذ اربعة من الطير اسمع فاجعل على كل جبل جزا فاعبد طريق او نفسك اوخلاصك تتجسد وتتوحد سعيا وهي كذالك اذن المسيح هو المتجسد بهيءة الروح الرب من الماء ومن التطير كذالك اني إبراهيم اخلق لكم من الطين كهيءة الطير فانفخ فيه فيكون طيرا يابناءي لك فيصبح التطير الجاهلي عفون التطير نقول الاب الابن الروح القدس وهاذي هي سفر التكوين ثانين الملكية وملكوت الله، (بالإنجليزية: Kingship and kingdom of God)، يظهر مفهوم ملكية الله، في جميع الأديان الإبراهيمية، حيث تستخدم مصطلحات مملكة الله، ومملكة السماء، في بعض الحالات. يعود مصطلح ملكية الله، إلى الكتاب المقدس العبري، الذي يشير إلى "مملكته" ولكنه لا يشمل مصطلح "ملكوت الله".[1][2]

"ملكوت الله" ومقابله "مملكة السماء" في إنجيل متى، هو أحد العناصر الرئيسية لتعاليم يسوع في العهد الجديد. كما يشير إنجيل مرقس، إلى أن الإنجيل، هو الخبر السار عن ملكوت الله. المصطلح يتعلق بملكية الأرض لكل الخلق. تظهر مملكة "الجنة" في إنجيل ماثيو، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى المشاعر اليهودية، حول نطق "الاسم" (الله). لم يٌعلم يسوع، ملكوت الله في حد ذاته، بقدر ما عادت تلك المملكة. عادت فكرة مملكة الله، (كما كانت في عهد موسى)، إلى كنعان (المعروف أيضًا باسم فلسطين، وإسرائيل اليوم). قبل 60 عامًا من مولد يسوع، استمر في أن يكون قوة، لما يقرب من مائة عام بعد وفاته.[3] وبناءً على تعاليم العهد القديم، يشير الوصف المسيحي للعلاقة بين الله والإنسانية بطبيعته، إلى مفهوم "ملكية الله".[4][5]

تستخدم كتابات "البهائيين" أيضًا مصطلح "ملكوت الله".[6]

أما في القرآن الكريم فيوجد مصطلح "ملكوت الله"، حيث ذكرت كلمة ملكوت في القرآن الكريم، ما يقارب الثلاث مرّات أولها كانت في سورة المؤمنون آية 88، ووردت ثانيها في سورة يس آية 83 منها في صيغة (مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ). والأخيرة كانت بسورة الأنعام آية 75 وعلى شكل (مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ).[7]

العبرية الكتاب المقدس[عدل]

يظهر مصطلح "مملكة الرب" مرتين في الكتاب العبري، في 1 سجل 28:5 و 2 سجل 13:8. بالإضافة إلى ذلك، تُستخدم "مملكته" و "مملكتك" في بعض الأحيان عند الإشارة إلى الله. [2] "مملكتك هي المملكة، يا رب" تستخدم في 1 سجل 29:10–12 و "مملكته هي مملكة أبدية" في دانيال 3:33، على سبيل المثال.[8]

الدين المسيحي[عدل]

الإله الأب على العرش، وستفاليا في ألمانيا، أواخر القرن الخامس عشر.

يشير العهد القديم، إلى أن "الله القاضي بين الجميع"، ومفهوم أن جميع البشر سوف "يحاكمون" في النهاية، هو عنصر أساسي في التعاليم المسيحية.[9] بناءً على عدد من مقاطع العهد الجديد، تشير عقيدة نيقية، إلى أن مهمة الحكم قد عُهد بها إلى يسوع.[9][10]

لم يكن هناك اتفاق عالمي، على التفسير اللاهوتي "لملكوت الله" بين العلماء. بينما ظهر عدد من التفسيرات اللاهوتية لمصطلح "مملكة الله" في سياقها الأخلاقي، مثل نهاية العالم المروعة، والإنجازات الحديثة أو الافتتاحيات.[11][12]

الإسلام[عدل]

مصطلح "ملكوت الله" جاء بالقرآن الكريم، بعدة صيغ، كقوله تعالى : Ra bracket.png وَكَذَلِكَ نُرِي إِبْرَاهِيمَ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِيَكُونَ مِنَ الْمُوقِنِينَ Aya-75.png La bracket.png. وقوله تعالى: Ra bracket.png فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ Aya-83.png La bracket.png. وقوله تعالى: Ra bracket.png قُلْ مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ يُجِيرُ وَلَا يُجَارُ عَلَيْهِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ Aya-88.png La bracket.png.

كما جاء بصيغة (مالك الملك)، لقوله تعالى : Ra bracket.png قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ Aya-26.png La bracket.png.

كما جاء بصيغة (مالك يوم الدين) لقوله تعالى : Ra bracket.png مَٰـلِكِ يَوْمِ الدِّينِ Aya-4.png La bracket.png.. وهو تأتي الآية بمعنى (مالك يوم القيامة).[13]

الإيمان البهائي[عدل]

يظهر مصطلح "ملكوت الله" في كتابات الإيمان البهائي، بما في ذلك الأعمال الدينية التي قام بها بهاء الله، مؤسس الدين، وابنه عبد البهاء عباس.[6][14][15][16] في التعاليم البهائية، يُنظر إلى ملكوت الله على أنه حالة من الوجود الفردي والعالمي. ادعى بهاء الله، أن نصوص أديان العالم، تنبأت بمسيح قادم، سيحقق عصرًا ذهبيًا للإنسانية، "ملكوت الله على الأرض". ادعى أن هذا المشار إليه بتعاليمه سوف يجلب ملكوت الله؛ كما أشار إلى أن النبوءات المتعلقة بأوقات النهاية، ووصول ملكوت الله كانت رمزية وأشار إلى الاضطرابات الروحية والتجديد.[17]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Abrahamic Faiths, Ethnicity and Ethnic Conflicts" (Cultural Heritage and Contemporary Change. Series I, Culture and Values, Vol. 7) by Paul Peachey, George F. McLean and John Kromkowski (Jun 1997) (ردمك 1565181042) p. 315
  2. أ ب France، R. T. (2005). "Kingdom of God". In Vanhoozer، Kevin J.؛ Bartholomew، Craig G.؛ Treier، Daniel J.؛ Wright، Nicholas Thomas. Dictionary for Theological Interpretation of the Bible. Grand Rapids: Baker Book House. صفحات 420–422. ISBN 978-0-8010-2694-2. 
  3. ^ The Gospel of Matthew by R.T. France (21 Aug 2007) (ردمك 080282501X) pp. 101–103
  4. ^ Mercer Dictionary of the Bible by Watson E. Mills, Edgar V. McKnight and Roger A. Bullard (2001) (ردمك 0865543739) p. 490
  5. ^ Dictionary of Biblical Imagery by Leland Ryken, James C. Wilhoit and Tremper Longman III (Nov 11, 1998) (ردمك 0830814515) pp. 478–479
  6. أ ب Bahá'u'lláh (2002). Gems of Divine Mysteries. Haifa, Israel: Bahá'í World Centre. صفحة 9. ISBN 0-85398-975-3. مؤرشف من الأصل في 06 يونيو 2019. 
  7. ^ الملكوت في الحكمة القرآنية (1) نسخة محفوظة 1 مايو 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ Psalms: Interpretation by James Mays 2011 (ردمك 0664234399) pp. 438–439
  9. أ ب Introducing Christian Doctrine (2nd Edition) by Millard J. Erickson (2001) (ردمك 0801022509) pp. 391–392
  10. ^ Systematic Theology Vol 2 by Wolfhart Pannenberg (2004) (ردمك 0567084663) pp. 390–391
  11. ^ Familiar Stranger: An Introduction to Jesus of Nazareth by Michael James McClymond (2004) (ردمك 0802826806) pp. 77–79
  12. ^ Studying the Historical Jesus: Evaluations of the State of Current Research by Bruce Chilton and Craig A. Evans (1998) (ردمك 9004111425) p. 255–257
  13. ^ Quran 1:4
  14. ^ Bahá'u'lláh (1976). Gleanings from the Writings of Bahá'u'lláh. Wilmette, Illinois: Bahá'í Publishing Trust. صفحة 86. ISBN 0-87743-187-6. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2019. 
  15. ^ Bahá'u'lláh (1992) [1873]. The Kitáb-i-Aqdas: The Most Holy Book. Wilmette, Illinois: Bahá'í Publishing Trust. ISBN 0-85398-999-0. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. 
  16. ^ `Abdu'l-Bahá (1908). Some Answered Questions. Wilmette, Illinois: Bahá'í Publishing Trust (نشر 1990). صفحة 58. ISBN 0-87743-162-0. مؤرشف من الأصل في 22 مايو 2019. 
  17. ^ Momen، Moojan (2004). "Baha'i Faith and Holy People". In Jestice، Phyllis G. Holy People of the World: A Cross-cultural Encyclopedia. Santa Barbara, CA: ABC-CLIO. ISBN 1-57607-355-6.