فول آوت بوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
فول آوت بوي
Fall Out Boy
Fall Out Boy-Rock im Park 2014- by 2eight DSC8554.jpg
فرقة فول آوت بوي تؤدي في إحدى الفعاليات الموسيقية عام 2014. من اليسار لليمين: جو تروهمان، باتريك ستامب، أندي هيرلي وبيت وينتز.

البلد Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
بداية 2001  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
الحياة الفنية
النوع
شركة الإنتاج
أعمال مشتركة
  • أرما أنجيلوس
  • ريستريتور
  • ذا دامند ثينغز
الأعضاء
الحاليون
السابقون
  • بن روز
  • مايك بارسكوفيتش
  • تي جاي كونيش
  • براندون هام
الموقع الرسمي falloutboy.com

فول آوت بوي (بالإنجليزية: Fall Out Boy)‏ هي فرقة روك أمريكيَّة تشكَّلت في عام 2001 في ضاحية ويلميت وهي أحد ضواحي مدينة شيكاغو بولاية إلينوي الأمريكيَّة. تتألَّف الفرقة من المغني الرئيسيّ وعازف الغيتار الإيقاعيّ باتريك ستامب، وعازف غيتار البيس بيت وينتز، وعازف الغيتار الرئيسيّ جو تروهمان، وقارع الطبول أندي هيرلي. تعود أصول الفرقة إلى أوساط ثقافة موسيقى الهاردكور بانك التي كان مزدهرة في شيكاغو خلال الفترة التي سبقت نشأة الفرقة حيث كان لجميع أعضاء الفرقة مشاركة في هذا الجو الموسيقيّ بطريقة أو أخرى. تأسَّست الفرقة على يد وينتز، وتروهمان اللَذين ارتأيا لها في بادئ الأمر أن تكون فرقة بوب بانك جانبيَّة على هوامش مشاركتهما الموسيقيَّة الرئيسيَّة في فرق الهاردكور التي كانوا ملتزمين في العزف معها. سرعان ما انضم ستامب للفرقة بعد فترة قصيرة من تأسيسها. هذا وقد تعاقب على الفرقة عدد من قارعي الطبول قبل استقرار الأعضاء على هيرلي الذي غدا عضوًا دائمًا. أصدرت الفرقة ألبومها الأول تحت عنوان "تيك ذيس تو يور غريف" عام 2003. استطاع الألبوم تحقيق نجاح ملحوظ في الأوساط الموسيقيَّة الفرعيَّة من المستمعين مما ساعد على ظهور قاعدة شعبيَّة متفانيَّة من المعجبين استطاعت الفرقة توسيعها بعد النجاح التجاري الذي حقَّقته، ومن خلال التجوال وأداء الحفلات الموسيقيَّة دون هوادة. يُعتبر "تيك ذيس تو يور غريف" من الألبومات الأساسيَّة المؤثِّرة على موسيقى البوب بانك خلال العقد الأول من القرن الواحد والعشرين.

في عام 2005، كانت الفرقة قد أصدرت ألبومها الثاني الذي حملَ عنوان "فروم أندر ذا كورك تري"، وذلك في الوقت الذي تولَّى فيه وينتز كتابة أغاني الفرقة وستامب تلحينها. أصدرت الفرقة هذا الألبوم بعد توقيعها مع شركة تسجيلات ضخمة وصدر منه أغنيتين مفردتين استطاعتا تحقيق نجاح تجاريّ كبير. دخل الألبوم الفئة البلاتينيَّة المزدوجة من ناحية المبيعات التي حقَّقها ما جعل الفرقة تدخل عالم النجومية من أوسع أبوابه. كما أصبح وينتز محط انتباه أخبار المشاهير والصحف الصفراء. وفي 2006، ترشَّحت الفرقة لجائزة غرامي عن فئة أفضل فنان جديد. في عام 2007، تصدَّر ألبوم الفرقة التالي الذي حمل عنوان "إنفينتي أون هاي" لائحة بيلبورد 200 لترتيب المبيعات الموسيقيَّة حيث بلغت مبيعاته خلال الأسبوع الأول من صدوره 260 ألف وحدة. صدر عن الألبوم أغنيتين منفردتين ترويجيتين احتلتا مراتب عاليَّة نسبيًا على لوائح المبيعات. أمَّا ألبوم الفرقة الرابع الذي حمل عنوان "فولي آدو" فحظي بردود فعل متفاوتة بين المعجبين ولم يحقق النجاح التجاريّ المرجو. أصدرت الفرقة بعدها ألبومًا تجميعيًا يضم أشهر أغانيهم، وتبع ذلك أخذ الفرقة لفترة استراحة دامت من عام 2009 حتى عام 2012 بغية "التخلص من الضغوط". عمل الأعضاء خلال هذه الفترة على مشاريع موسيقيَّة جانبيَّة بعيدًا عن الفرقة.

اجتمعت الفرقة من جديد لتصدر ألبومها الخامس الذي حمل عنوان "سيف روك أند رول" (2013) ليغدو ثاني ألبوم يتصدر لوائح المبيعات في المرتبة الأولى عند صدوره. صدرت عن الألبوم الأغنية المنفردة "ماي سونغز نو وات يو ديد إن ذا دارك". كما أصدرت الفرقة في نفس العام ألبومًا قصيرًا يتألَّف ثمانية أغاني مُتأثرة بالبانك كانت الفرقة قد سجَّلتها خلال جلسة تسجيل دامت يومين مع المُنتج راين آدمز. تصدر ألبوم الفرقة السادس الذي حمل عنوان "أميركان بيوتي/أميركان سايكو" (2015) المرتبة الأولى على لائحة مبيعات بيلبورد 200. صدر عن هذا الألبوم الأغنية المنفردة التي حملت اسم "سينتشيوريز" التي وصلت للمراتب العشر الأوائل بالإضافة إلى أغنية "أوما ثورمان" التي وصلت للمرتبة الثانية والعشرون على لائحة بيلبورد هوت 100. وقد أعقب ذلك صدور أول ألبوم ريمكس موسيقيّ تطرحه الفرقة منذ انطلاقها حيث احتوى الألبوم على ريمكسات لجميع أغاني الألبوم السادس قام بها فنانين مختلفين ومن بينهم ميغوس، وويز خليفة.

كذلك تصدَّر ألبوم الفرقة السابع الذي حمل عنوان "مانيا" (2018) لوائح المبيعات في المرتبة الأولى مما جعله رابع ألبوم تصدره يصل للمرتبة الأولى وسادس ألبوم يحتل مرتبة ما ضمن المراتب العشر الأوائل. تضَّمنت جولة الحفلات الموسيقيَّة التي صاحبت صدور الألبوم في الأسواق عرضًا حيًّا في ملعب ريغلي لكرة القاعدة بشيكاغو وهو أول حفلة موسيقيَّة تترأس فيها الفرقة عرضًا في مُدرَّج رياضيّ.[1] كما شهد نفس العام فوز الفرقة بثاني ترشيح لجائزة غرامي في تاريخها عن فئة أفضل ألبوم روك.[2] في سبتمبر عام 2019، أُعلِن عن جولة موسيقيَّة ثلاثيَّة ضخمة شملت بالإضافة إلى فول آوت بوي كلًا من فرقة ويزر، وفرقة غرين داي.[3] أصدرت كل فرقة من الفرق الشهيرة الثلاث أغانٍ جديدة بهدف الترويج للجولة حيث أصدرت الفرقة ثاني ألبوم تجميعيّ في مسيرتها، فضلًا عن أغنية منفردة حملت اسم "دير فيوتشر سيلف (هيدز آب)". تقرَّر لهذه الجولة المُشتركة أن تشمل كلًا من أمريكا الشماليَّة، وأوروبا، وأوقيانوسيا. وتُعدّ أول جولة موسيقيَّة تشمل عروضًا في مُدرَّجات رياضية في تاريخ الفرقة مثل مُدرَّج ريغلي، ومُدرَّج دودجر، ومُدرَّج لندن.[4]

التاريخ[عدل]

السنوات الأولى (2001-2002)[عدل]

تشكَّلت فرقة فول آوت بوي عام 2001 في ضاحية ويلميت التابعة لمدينة شيكاغو على يد الصديقين بيت وينتز، وجو تروهمان.[5] كان وينتز من الشخصيات البارزة في الوسط الثقافيّ الفرعيّ الصغير نسبيًا لموسيقى الهاردكور بانك الذي كان مُزدهرًا في شيكاغو خلال فترة أواخر تسعينيات القرن العشرين حيث عزف وينتز مع عدة فرق نشطة في هذه الثقافة الفرعيَّة مثل فرقة بيرثرايت، وفرقة إكستينشن، وفرقة فرست بورن، فضلًا عن مشاركته في فرقة الميتال كور آرما أنجيلس. كما كان وينتز نشطًا مع فرقة ريستريتور الأكثر انخراطًا في عالم السياسة حتى بلغ ذلك درجة ظهور الفرقة على أغلفة عدة مجلات موسيقيَّة مستقلة خاصَّة بالمشهد قبل إصدارها لأي مواد موسيقيَّة.[6] شعر وينتز في هذه الفترة بدرجة متزايدة من عدم الرضا إزاء تغير الطبائع في الجو الموسيقي الذي كان جزءًا منهُ حيث اعتبرَ أنَّ الوسط بدأ بالابتعاد عن النشاط السياسيّ لتتجه فرقه صوب التشديد على إثارة حماسة الجموع من خلال الموسيقى التي عزفتها وخروج عازفيها عن النسق الموسيقي وهو من المميزات البارزة التي اشتهرت فيها موسيقى الهاردكور بانك.[6] بادر وينتز مع صديقه تروهمان إلى تشكيل فرقة بوب بانك جانبيَّة على هوامش مشاركتهما الموسيقيَّة الرئيسيَّة، وجاء ذلك على خلفية تراجع الحماسة لفرقة آرما أنجيلس. كانت الفكرة من الفرقة أن تكون بمثابة مشروع موسيقيّ جانبيّ يتميز ببسطاته ويبتعد بعض الشيء عن الوسط الموسيقيّ الأكبر.[6] وبعدها التقى تروهمان بباتريك ستامب في أحد متاجر الكتب بضاحية ويلميت.[7] كان ستامب حينها قارع الطبول في إحدى فرق الغريندكور المحليَّة[8] ومجموعة أخرى من الفرق "غير المتمكِّنة" على حد وصف الأخير. حصل اجتماع الشابين في المكتبة بعدما قاطع ستامب حديثًا حول موسيقى فرقة نيروسيس ليصوِّب الأخير تصنيفها الموسيقيّ، وسرعان ما انتقل الحديث ليتناول موضوع الفرقة الجديدة التي أسَّسها وينتز (المشهور نسبيًا) مع تروهمان.[7] رأى ستامب أن يغتنم فرصة اللقاء هذه حتى يجرب العزف مع وينتز الذي كان حينها مشهورًا في أوساط موسيقى الهاردكور المحليَّة ولذلك فأعطى تروهمان رابط صفحته على أحد مواقع مشاركة الملفات الموسيقيَّة والتي احتوت على أغانٍ سجَّلها ستامب صوتيًا. أراد ستامب أن يتولَّى العزف على الطبول في الفرقة، بيدَّ أنَّ ستامب حثَّه على إحضار غيتاره الصوتيّ للعزف أمامهما. وبالفعل فقد انبهر الصديقان من الأغاني التي غنَّاها ستامب من ألبوم "ثرو بيينغ كول" لفرقة سيفز ذا داي. كان وينتز يريد جعل زيمله في فرقة ريستريتور أندي هيرلي قارعًا للطبول في الفرقة الجديدة، ولكن الأخير كان غير مهتمًا بالأمر بالإضافة إلى إنشغاله في مشاريع أخرى.[7]

كانت أول حفلة موسيقيَّة صغيرة تعزف فيها الفرقة في إحدى المقاهي المحليَّة ضمن حرم جامعة دي بول مع فرقتين أخرتين واحدة منهما عزفت ألبوم "بلاك سابث" بأكمله من بدايته حتى نهايته.[9] تضمن هذا الأداء الأول للفرقة كلًا من عازف الغيتار جون فلاماندان وقارع الطبول بن روز. وصفت الفرقة لاحقًا أدائهم هناك بـ"السيء والأخرق"، ولكن ظل تروهمان يحاول المضي قدمًا بالفرقة وتحسين أدائها فكان يجمع الأعضاء من أجل التدرب.[9] تجادل وينتز وستامب على اسم الفرقة الجديدة فالأول كان يريد اسمًا ساخرًا طويلًا دون داعي فيما أراد الآخر اسمًا يذكِّر بالمغني توم ويتس.[9] وضعت الفرقة قائمة قصيرة بالأسماء المقترحة منها كان اسم "فول آوت بوي" وهي شخصية في مسلسل عائلة سيمبسون وقصص بونغو المصوَّرة. فاز هذا الاسم بعدد الأصوات الأكبر بين الأعضاء ليصبح الاسم المفترض للفرقة. عزفت الفرقة في ثاني حفلة موسيقيَّة لها في إحدى الجامعات جنوب ولاية إلينوي مع فرقة ذا كيلنغ تري. بدأ وينتز أداء الفرقة بالتعريف بأنفسهم حيث ذكر الأخير اسمًا طويلًا للغاية على حد ما يتذكره ستامب.[9] وفجأة صرخ أحد الموجودين ضمن الحضور شاتمًا يقول له "اسمكم فقط هو فول آوت بوي!". هذا وقد أشار المغني الرئيسيّ للفرقة الأخرى التي عزفت معهم تيم ميكلراث للفرقة بهذا الاسم. وهكذا غدا "فول آوت بوي" الاسم الذي اتخذته الفرقة لنفسها بمرور الوقت على اعتبار هذه الحادثة والإعجاب الكبير الذي أبداه ستامب وتروهمان لمسلسل عائلة سيمبسون.[9][10] سجَّلت الفرقة أول شريط سمعيّ ترويجيّ لها في قبو بن روز، ولكن انتقلت الفرقة بعدها إلى ولاية ويسكونسن حتى تعمل على تسجيل شريط ترويجيّ بجودة أعلى مع جاريد لوغان وهو قارع الطبول في فرقة 7 أنجيلز 7 بلاغز الذي كان وينتز يعرفه من خلال معارفه في أوساط ثقافة موسيقى الهاردكور المحليَّة.[9]

تعاقب على الفرقة عدد من الأعضاء الذين قضوا فيها فترات قصيرة نسبيًا مثل قارع الطبول مايك بارسكوفيتش من فرقة سوبسست، وعازف الغيتار تي جاي راسين كونيش.[9] كان ستامب في هذه الفترة غير مهتمًا بالفرقة لدرجة كبير، في حين كان وينتز وفقًا لما ذكره شون موتاكي صاحب شركة تسجيلات آبرايزنغ يرى في الفرقة "الشيء الذي سيجعله شهيرًا. إذ كان لديه رؤية واضحة."[9] انصب تركيز وينتز الوحيد على نقل الأمور برمتها إلى مستوى آخر تمامًا حيث بادر الأخير بالترويج للفرقة على وسائل التواصل الاجتماعيّ التي كانت حينها في بداياتها. سمع شون موتاكي بالشريط الترويجيّ للفرقة، واعتزم طرح نصف الأغاني الموجودة عليه كألبوم قصير بالتشارك مع أغاني أخرى من فرقة روكيت التي كان هيرلي عضوًا فيها. في حين نظر أعضاء الفرقة إلى روكيت كفرقة منافسة لهم.[9] أرادت شركة آبرايزنغ للتسجيلات الموسيقيَّة إصدار ألبوم مع الفرقة التي كانت حينها جديدة على الساحة، بيدَّ أنَّ الفرقة لم تؤلِّف حتى تلك اللحظة سوى ثلاثة أغاني فقط. وهكذا بدأت الفرقة بمساعدة من لوغان عملها على تسجيل مجموعة من الأغاني خلال فترة يومين. طرحت شركة التسجيل هذه الأغاني في الأسواق كألبوم قصير مُصغَّر، إلَّا أنَّ الفرقة لم تشعر بالرضا إزاء الألبوم القصير الذي تعجَّلت الفرقة في تأليفه وتسجيله دون تطور أغانيه إلى حد كافي.[9] اقترح مهندس الصوت شون أوكيف عندما ذهبت الفرقة للعمل في استديوهات سمارت بمدينة ماديسون أن تقوم الفرقة بتسجيل لثلاثة أغاني مع هيرلي لتوزيعها على أسطوانات فونوغرافيَّة من قياس سبعة إنش.[11] وفي الأثناء كان هيرلي أيضًا حينها يعمل على تسجيل ألبوم قصير مع فرقته الجديدة كيل بيل في مدينة شيكاغو، ولكن سرعان ما توجَّه إلى ماديسون لينضم إلى الفرقة قارعًا للطبول.[12] ذكر وينتز لاحقًا أنَّ مشاركة أندي هيرلي في بادئ الأمر كانت فقط لسد فراغ قارع الطبول الشاغر لا أكثر، ولكن سرعان ما اندمج هيرلي بصورة مُثلى وفقًا لما ذكره وينتز.[11]

بوادر النجاح والألبوم الأول (2003-2004)[عدل]

اتفقت الفرقة على القيام بجولة حفلات موسيقيَّة مع فرقة سبيتافيلد، ولكن لم يستطع مايك بارسكوفيتش أخذ إجازات من عمله، في حين اتفق أعضاء الفرقة على طرد عازف الغيتار كونيش بعدما "سئِمَ جميعهم منهُ".[11] حلَّ صديق الفرقة براندون هام محل كونيش بصورة مؤقَّتة، في حين تولى كريس إنفي من فرقة شوأوف السابقة قرع الطبول. ولكن سرعان ما خرج كليهما من الفرقة قبل انطلاق جولة الحفلات الموسيقيَّة.[11] وهكذا عرضت الفرقة من جديد على هيرلي سد الفراغ قارعًا على الطبول، في حين استعار ستامب أحد غيتارات تروهمان ليعزف فيها بالجولة. أُلغيت معظم حجوزات الفرقة في هذه الجولة ولكن ظلت الفرقة عازمة على الظهور والعزف في أي مكان استطاعت فيه حتى يذكر وينتز أنَّهم كانوا يخبرون المطاعم والحانات والمقاهي أنهم يرضون أخذ البيتزا مقابل عزفهم.[11] اتفق الأعضاء بعد بعد انتهاء الجولة على جعل هيرلي القارع الجديد الدائم للفرقة. بدأت الفرقة في نفس الوقت البحث عن شركات تسجيل موسيقيَّة تتبنى إصدار الأغاني الترويجيَّة الثلاثة التي كانوا قد سجَّلوها. وضع أعضاء الفرقة نصب أعينهم شركات التسجيل المختصَّة بفرق البوب بانك مكثفين جهودهم سعيًا للتعاقد مع شركة درايف ثرو للتسجيلات الموسيقيَّة.[13] لم يحظى عزف الفرقة أمام مؤسسي الشركة بردة الفعل التي توقعتها الفرقة، إذ عُرِضَ عليهم التعاقد مع شركة راشمور الجانبيَّة وليس [14]شركة درايف ثرو. قابل أعضاء الفرقة هذا العرض بالرفض. أمَّا مفاوضات الفرقة مع شركة ميلشا غروب وشركة فيكتوري للتسجيلات فكانت أكثر إثمارًا. أصبح في هذه الفترة بوب مكلين من شركة كراش للإدارة المدير الأول في تاريخ الفرقة.[15] عادت الفرقة إلى الاستديو مع أوكيف للبدأ في العمل على تسجيل عدة أغاني ترويجيَّة جديدة بهدف شد انتباه شركات التسجيل للفرقة. بدأ يساور وينتز خلال هذه المرحلة مشاعر بأنَّ وجوده في الفرقة من عدمه لم يحدث أي تأثير يذكر. بيدَّ أنَّ صديقه ستامب غضب منه وصرخ قائلًا: "لا هذا ليس عادلًا! لا تتركني مع هذه الفرقة!"، وحثَّه جزمًا على عدم التخلي عن الفرقة بعدما وصلوا إلى هذه المرحلة.[15]

كانت عربة الفرقة خلال تجوالهم الموسيقي حينذاك عبارة عن شاحنة صغيرة بسيطة بمحرِّك مزوَّد بستة أسطوانات لم يشتغل منها سوى نصفها ما جعلها بطيئة الحركة. وكان محرَّكها يحتاج للهواء الساخن حتى تسير بأقصى سرعة ممكنة لها ولذلك فكانوا يشغلون تكييف الهواء الساخن طوال الوقت حتّى حين بلغت درجة حرارة الطقس 48 درجة مئوية. ويذكر وينتز أنَّ الإطارات البلاستيكيَّة المحيطة بالنوافذ ذابت من شدة الحرارة بمرور الوقت. وقال أنَّه حين تمطر السماء على الشاحنة كانوا جميعًا يبتلون.[10] سمع جون جانيك من شركة فيولد باي رامن للتسجيلات الموسيقيَّة نسخة قديمة من إحدى أغاني الفرقة على الإنترنت، وما بِه أن لبث يفاجئ الأعضاء بالظهور في شققهم حين تواصل في الأول مع ستامب، ومن ثم مع وينتز ودام الحديث معهما لمدة ساعة كاملة.[15] عرض روب ستيفنسون من شركة آيلاند ريكوردز للتسجيلات الموسيقيَّة صفقة مخصوصة لرعاية الفرقة هي الأولى من نوعها على حد تعبير الأخير حيث كانت الفكرة منها هو إعطاء الفرقة للمال حتى يستطيعوا التوقيع مع شركة فيولد باي رامن على عقد تُمول فيه إصدار ألبومهم الأول فقط.[16] كان الهدف من ذلك هو زيادة مستوى شعبية الفرقة حتى تتمكن شركة آيلاند ريكوردز من نشر أغاني الفرقة على المحطات الإذاعيَّة بعد إصدارهم لألبومهم الثاني.[15] كانت شركة فيولد باي رامن حينها من أصغر شركات التسجيل الموسيقيَّة المُستقلة التي سعت جاهدة لتوقيع عقد مع الفرقة وهو ما حصل (ولو كان عقدًا مؤقَّتًا) بعدما اتفقت الفرقة مع الشركة على إصدار أول ألبوم لها من خلالها. كان لهذه الشركة الفضل في مساعدة الفرقة على توسيع قاعدة من المعجبين الذين أحبوا ما كانت تقدمه الفرقة من موسيقى.[15][17] عادت الفرقة إلى استديوهات سمارت في ماديسون لتتعاون مجددًا مع أوكيف ويعملوا على تسجيل سبعة أغاني جديدة في مدة تسعة أيام، بالإضافة إلى الثلاثة أغاني التي كانوا سالفًا قد سجَّلوها على شريطهم الترويجيّ. تحدَّث ستامب عن فترة التسع أيام التي قضتها الفرقة في تسجيل الأغاني الجديدة واصفًا إياها بـ"الجنونيَّة" حيث بالكاد استطاع أعضاء الفرقة أخذ قسط كافي من النوم لم يتجاوز أحيانًا الأربع ساعات، وكانوا ينامون على الأرض في شقة إحدى صديقات حبيبة هيرلي التي سمحت لهم بقضاء الليلة هناك.[18][19] أخذ وينتز أمر كلمات الأغاني على قدر كبير للغاية من الجدية بالتزامن مع نمو الفرقة وثبات الأدوار الذي أخذها كل عضو فيها على عاتقه، في حين لم يولي ستامب (الذي كان حينها يكتب معظم كلمات الأغاني) الأمر ذات القدر من الجدية.[20] وهكذا أدَّت الخلافات الناشئة حيال الأمر في جلسات التسجيل إلى اتفاق ويتز على تولي مهمة كتابة كلمات الأغاني، وتولي ستامب مهمة تأليف الألحان.[7][21]

أصدرت شركة فيولد باي ريمن للتسجيلات ألبوم الفرقة الأول الذي حمل عنوان "تيك ذيس تو يور غريف" في مايو عام 2003.[22][23] أمَّا ألبوم الفرقة القصير السابق الذي حمل عنوان "إيفنينغ آوت ويذ يور غيرلفريند" فلم يصدر في الأسواق إلَّا في مارس عام 2003[24] بعدما حظيت الفرقة بقدر أكبر من الشهرة قبيل صدور ألبوم الاستديو الأول بقليل. قال شون موتاكي من شركة آبرايزنغ للتسجيلات الموسيقيَّة أنَّ الاستعجال في إصدار الألبوم القصير كان بدافع إكساب الفرقة بعضًا من اهتمام أذان المستمعين، ولكن فعليًا كان للفرقة أناس بالفعل مهتمين بها قبل صدور الألبوم القصير.[25] حاولت الفرقة منع شركة آبرايزنغ من إصدار الألبوم القصير على خلفية تدهور علاقتهم مو موتاكي إذ اعتبر أعضاء الفرقة الألبوم تافهًا بلا قيمة تُذكر كونهم سجَّلوه في الوقت الذي لم يكن قد ألتحق فيه هيرلي للفرقة حتى أنَّهم لم يعترفوا به إلى حد كبير.[25] ازدادت أعداد معجبي الفرقة بالتدريج، وذلك بالتزامن مع مساعي شركة التسجيل للدفع بنجاح ألبوم الفرقة في التيار الشعبي الموسيقي السائد. وأشار وينتز أنَّ هذه المرحلة شهدت انتهاء أجواء الحفلات التي عزفت فيها الفرقة بجو شبيه بما تسوده أعمال الشغب حيث كثيرًا ما احتشدت الجماهير وصعدت للمنصة مع الفرقة بفوضوية حتى أن عددًا من المنشأت حظرت على الفرقة العزف فيها لأجل هذا الأمر.[26] حظيت الفرقة بإشادات إيجابيَّة بعد عزفها في مهرجان ساوث باي ساوث ويست في مدينة أوستن بولاية تكساس، بالإضافة إلى عزفها في عدة حفلات أخرى.[27] قامت الفرقة بالعزف في خمس حفلات موسيقيَّة ضمن مهرجان ووربد الموسيقيّ الجوَّال في صيف عام 2004، وفي إحدى هذه الحفلات لم تستطع الفرقة سوى عزف ثلاثة أغاني بعد انهيار المنصة بسبب صعود الناس عليها.[26] ساعد ظهور الفرقة على غلاف مجلة ألتيرنتيف برس الموسيقيَّة في عدد شهر أغسطس عام 2004، فضلًا عن تشغيل أغانٍ للفرقة في متاجر سلسلة هوت توبيك للموسيقى، ببلوغ مبيعات ألبوم الفرقة الأول ما بين الألفين وثلاثة ألاف وحدة كل أسبوع بحلول موسم أعياد الميلاد عام 2004. رأت شركة التسجيل في هذه المرحلة أنَّ الفرقة بدأت فعلًا بالاقتراب من تحقيق نجاح شعبيّ كبير.[26]

"فروم أندر ذا كورك تري" (2005-2006)[عدل]

الفرقة خلال أداء لها في عام 2006.

أغرقت عدد من وسائل الإعلام الفرقة بالإثناء والمديح المُبالغ فيه، وتوقعت حصولهم على شعبية كبيرة.[28] أصدرت الفرقة قبل عملهم على تسجيل ألبومهم الثاني ألبومًا قصيرًا/قرصًا رقميًا تألَّف من عدة أغانٍ صوتيَّة.[5][29] كان هذا الألبوم القصير أول ألبوم يحتل مرتبة على لائحة بيلبورد 200 حيث وصل إلى المرتبة الثالثة والخمسون بعد المئة.[30] أمَّا ألبوم الاستديو الثاني الذي حمل عنوان "فروم أندر ذا كورك" فكانت الفرقة قد سجَّلته في مدينة بيربانك بولاية كاليفورنيا وكانت فترة تسجيله المرة الأولى التي قضت خلالها الفرقة مدة طويلة من الزمن في كاليفورنيا.[31] مكث أعضاء الفرقة خلال فترة عملهم على الألبوم في منزل مفروش استأجروه.[31] اتسم مجرى العمل على هذا الألبوم بقدر أكبر من التدريجية بالمقارنة مع ألبومهم الأول الذي اُستعجِلَ في عملية تأليفه وإصداره. كان هذا الألبوم أول ألبوم للفرقة يؤلِّف فيه ستامب كامل موسيقاه ويكتب فيه وينتز جميع كلمات الأغاني. وتابعت الفرقة نفس المقاربة التي انتهجوها في بعض أغاني ألبومهم السباق. أعتقد ستامب أنَّ العملية كانت أكثر سلاسة حيث تمكن كل عضو من أعضاء الفرقة التركيز على نقاط قوته موسيقيًا،[32] وشرح قائلًا: "لم يقع أي حديث عند عزفي الموسيقى يقول فيه [وينتز] 'لا يعجبني هذا'، أو أن يقرأ لي كلمات أغاني وأقول له 'لا تعجبني كلمات الأغاني هذه'. لقد كان الأمر طبيعيًا وممتعًا للغاية."[32] واجهت الفرقة رغم ذلك صعوبة كبيرة في الوصول إلى الصوت المرجو الذي أراد الأعضاء إظهاره في الألبوم لم تنفك الفرقة عن التخلص من التسجيلات التي عملت عليها ومعاودة العمل من جديد مرة تلو الأخرة. تخلَّت الفرقة عن عشرة أغاني كانت قد عمِلت عليها قبل أسبوعين فقط من بدأ التسجيل، واستعاضت عنها بثمانية أغانٍ جديدة من ضمنها أول أغنية مفردة صدرت من الألبوم، والتي حملت اسم "شوغر وير غوين داون".[28]

في فبراير عام 2005، عانت الفرقة من نكسة بعدما أُصِيبَ وينتز بانهيار عاطفيّ، ووصل الأمر به إلى الإقدام على محاولته الانتحار وإنهاء حياته.[33] اعتزل وينتز بنفسه عن باقي أعضاء الفرقة ولم يشعر الأعضاء بسوء حاله إلَّا عند استماعهم لكلمات الأغاني التي كتبها. كما أضحى وينتز مهوسًا بالشكوك التي ساورته، وبكارثة تسونامي المحيط الهندي حديثة الوقوع، والتي تسبَّبت بإزهاق حياة أكثر من مئتي ألف شخص.[33] تحدَّث وينتز لاحقًا عن هذه الأمر قائلًا: "إنَّه لأمر مربك على نحو خاص عندما يكون المرء على وشك القيام بشيء كبير جدًا وتظنه سيكون فشلًا ذريعًا." أخذ وينتز عددًا من أقراص أتيفان لعلاج القلق (واصفًا الأمر بـ"التداوي المفرط") في أحد مواقف سيارات متجر بست باي بشيكاغو ليسعفوه بعدها للمستشفى ويسحبوها من معدته. ومن ثم عاد وينتز للعيش مع أهله في ويلميت.[33]

وصل الألبوم الثاني إلى المرتبة التاسعة على لائحة بيلبورد 200 لمبيعات الألبومات الموسيقيَّة بعد صدوره في مايو عام 2005.[33] انشهر الألبوم من الأغنية المفردة الترويجيَّة الصادرة عنه "شوغر وير غوين هوم" التي وصلت للمرتبة الثامنة على لائحة بيلبورد هوت 100 لمبيعات الأغاني المفردة في الولايات المتَّحدة في سبتمبر عام 2005، وبلغت كذلك الأغنية المرتبة الثامنة على لائحة مبيعات الأغاني المفردة في المملكة المتَّحدة في فبراير عام 2006 بعدما بدأت تظهر في محطات البوب الإذاعيَّة بدلًا من المحطات البديلة.[33] أمَّا ثاني أغنية منفردة ترويجية صدرت عن الألبوم والتي حملت اسم "دانس دانس"[34][35] فكانت قد وصلت إلى المراتب العشرة في المبيعات بالولايات المتَّحدة ودخلت ضمن فئة المبيعات البلاتينيَّة الثلاثيَّة بحلول عام 2014.[27] أشارت مجلة رولينغ ستون المعنيَّة بالموسيقى إلى فرقة فول آوت بوي، وكيف استطاع الألبوم الذي أصدره مجموعة من المراهقين تحقيق النجاح في أمريكا الشماليَّة حتى عزفوا في كل حفلة من حفلاتهم لنحو العشرة ألاف شخص.[33] أشارت المجلة أيضًا إلى حصول الأغاني الترتيليَّة للفرقة على شعبيتها بين "الفتيات المرتديات لسراويل الجينز الضيقة" على حد وصف المجلة من خلال التسويق الذي حظيت به على موقع ماي سبيس.[36] قامت الفرقة بالكثير والكثير من الحفلات والعروض في جولتها الموسيقيَّة العالميَّة بغية تعزيز شعبية ألبوم "فروم أندر ذا كورك تري"، فضلًا عن ظهورها في البرامج الليليَّة المُتأخرة وحفلات توزيع الجوائز الموسيقيَّة.[27] كما عزفت الفرقة في العديد من المهرجانات الموسيقيَّة في الفترة من عام 2005 حتى عام 2006. كان من ضمن هذا مشاركة الفرقة خلال خريف عام 2005 في جولة موسيقيَّة مشتركة شملت حفلات في واحد وعشرين مدينة مع فرقة ذا ستارتينغ لاين، وفرقة موشن سيتي ساوندتراك، وفرقة بويز نايت آوت، بالإضافة إلى بانيك! آت ذا ديسكو.[37] ترشَّح الألبوم لجائزة غرامي عن فئة أفضل فنان جديد،[27] وحقَّق مبيعات تجاوزت 2.7 مليون نسخة في الولايات المتَّحدة وحدها ليصبح الألبوم الأكثر مبيعًا للفرقة.[33] كما فازت أغنية "شوغر وير غوين هوم" جائزة في حفل توزيع جوائز الموسيقى المصوَّرة للإم تي في.[38]

"إنفينتي أون هاي" (2007)[عدل]

أصبح بيت وينتز (هنا يظهر في صورة تعود لمايو عام 2007) المتحدِّث باسم الفرقة ومحط أنظار صحف إشاعات وأخبار المشاهير خلال فترة منتصف العقد الأول من القرن الواحد والعشرين.[27]

أصبح وينتز الذي كان "شخصًا اجتماعيًا على نحوٍ استثنائيّ" العضو الأشهر في الفرقة على خلفية النجاحات العدة التي حقَّقتها الفرقة ضمن فئات المبيعات البلاتينيَّة.[27][36] أفشى وينتز بسر محاولة إقدامه على الانتحار لوسائل الإعلام وانتشرت صور عاريَّة له على الإنترنت في عام 2006.[36] كما زادت شهرته وتركيز صحف الإشاعات وأخبار المشاهير الأمريكيَّة عليه لعدة أسباب أخرى منها تسويقه لعلامة تجاريَّة للملابس خاصَّة به، وإطلاقه لشركة ديكيدانس للتسجيلات الموسيقيَّة المرتبطة بشركة فيولد باي ريمن، فضلًا عن علاقته مع مغنية البوب آشلي سيمبسون.[27][36][39] كما افتتحت الفرقة فعالية موسيقيَّة خاصَّة بموسيقى البوب بانك على خلفية النجاح والشهرة التي حقَّقوها بعد فوزهم بجائزة في حفل توزيع جوائز إم تي في للموسيقى المصوَّرة. شاركت في هذه الفعالية كل من فرقة أول أميركان ريجيكتس، وفرقة ويل نون سيكريت، وفرقة هاوثورن هايتس، وفرقة فروم فيرست تو لاست. كما شارك في نصف حفلات الجولة فرقة ذا هاش ساوند، وفرقة أكتوبر فول في النصف الآخر. عزفت الفرقة في خمسة وثلاثين عرضًا في كل من الولايات المتَّحدة وكندا والمملكة المتَّحدة.[40]

أخذت الفرقة بعد هذه الجولة لترويج ألبومهم الثاني استراحة لمدة شهرين، وعاد الأعضاء إلى الاستديو لمباشرة العمل على ألبومهم المقبل.[41] كانت الفرقة قد بدأت مسبقًا بتأليف أغاني للألبوم الجديد خلال جولاتهم الموسيقيَّة حتى يظلوا محافظين على زخمهم في أعقاب النجاح الكبير الذي حقَّقوه.[42] أصدرت فرقة فول آوت بوي ألبوم الاستديو الثالث في مسيرتها الموسيقيَّة بعنوان "إنفنيتي أون هاي" في مطلع عام 2007. كان هذا الألبوم ثاني ألبوم تُصدره الفرقة بعد تعاقدها مع شركة آيلاند ريكوردز للتسجيلات الموسيقيَّة وهي من الشركات الكبرى في المجال. تميَّز الألبوم الجديد باختلاف موسيقاه عن الصوت المعهود للفرقة حيث أدخلت الفرقة في أغاني الألبوم مجموعة متنوعة من الأنماط الموسيقيَّة مثل الفانك، والريذم أند بلوز، والفلامنكو.[41][43] كما أشارت مجلة بيلبورد إلى ابتعاد الفرقة أكثر فأكثر عن جذورها في موسيقى الهاردكور البانك مقابل تأليفها لأغاني بوب من السهل على شرائح كبيرة من الناس الاستماع والإعجاب بها. وبالفعل فقد ابتعدت الفرقة بعض الشيء عن صوت البوب بانك الذي كان غالبًا على أغاني ألبومهم الأول "تيك ذيس تو يور غريف" عام 2003.[44]

شهد الأسبوع الأول الذي تبِعَ صدور ألبوم "إنفينتي أون هاي" في الأسواق نجاحًا ضخمًا حيث تصدَّر المرتبة الأولى على لائحة بيلبورد 200 مبيعات الألبومات في الولايات المتَّحدة بعدما تجاوزت مبيعات الألبوم في ذلك الأسبوع 260 ألف نسخة.[45][46] كما احتل الألبوم واحدة من المراتب الخمس الأوائل من حيث المبيعات عالميًا. أصدرت الفرقة من الألبوم أول أغنية منفردة ترويجيَّة حملت اسم "ذا كاربل تانل أوف لوف". لم تحقق هذه الأغنية المنفردة نجاحًا يُذكر على لوائح بيلبورد للمبيعات.[47] أمَّا الأغنية المفردة الثانية من الألبوم التي حملت اسم "ذيس أينت أسين إتس أن آرمز ريس" فهي كانت عاملًا هامًا في نجاح الألبوم بعد احتلالها للمرتبة الثانيَّة على لوائح المبيعات في كل من الولايات المتَّحدة والمملكة المتَّحدة، بالإضافة إلى احتلالها لمراتب عاليَّة في لوائح المبيعات ضمن الخمسة الأوائل في العديد من البلدان الأخرى حول العالم.[48] أشار وينتز حول قرار الفرقة اختيار هذه الأغنية بالتحديد للإصدار كأغنية منفردة ترويجيَّة أنَّ الألبوم هذا كان يحتوي ربما على عدة أغاني أخرى كانت حقَّقت نجاحًا وشعبية أكبر في المحطات الإذاعيَّة لو أصدرتها الفرقة كأغاني منفردة، بيدَّ أنَّ الفرقة ارتأت وجود رسالة سديدة في هذه الأغنية بالذات.[49] أصدرت الفرقة بعد ذلك أغنية منفردة ثالثة حملت اسم "ثانكس فور ذا ميموريز" التي حقَّقت نجاحًا أكثر تواضعًا حيث وصلت للمرتبة الحادية عشر على لوائح المبيعات، ولكن استطاعت مع تكرار بثِّها على المحطات الإذاعيَّة بيع مليونيّ نسخة في الولايات المتَّحدة.[50] كان النجاح لأكبر لهذه الأغنية في أستراليا حيث وصلت هناك إلى المرتبة الثالثة على لوائح المبيعات. احتلَّت الفرقة في عام 2007 المرتبة التاسعة ضمن قائمة أكثر الفنانين الموسيقيين مبيعًا على الوسط الرقميّ بعدما بلغ عمليات الشراء التي حقَّقتها أغاني الفرقة إلى أكثر من 4.4 مليون أغنية رقميَّة بحسب إحصاءت نيلسن ساوندسكان.[51] أمَّا الألبوم نفسه فتجاوزت مبيعاته المليونيّ نسخة عالميًا. كما دخل رسميًا ضمن الفئة البلاتينيَّة للمبيعات الموسيقيَّة في الولايات المتَّحدة.[52]

انطلقت الفرقة في عام 2007 في جولة حفلات موسيقيَّة ترويجًا للألبوم. أعلنت الفرقة في بادئ الأمر تأجيلها للجولة بسبب مشاكل شخصيَّة،[53] ولكن بدأت بعدها التجوال والعزف في حفلات بالاشتراك مع عدة فرق مساندة أخرى. كما شاركت الفرقة في جولة موسيقيَّة عالميَّة اشتركت فيها عدة فرق موسيقيَّة.[54] تضمنت الجولة التي قامت بها الفرقة خشبات مسرح من تصميم روب دوبي احتوت على صور مستوحاة من كتاب الأطفال المصوَّر "حيث تكون الأشياء البرية" للكاتب والرسام الأمريكيّ موريس سينداك.[54] أصدرت الفرقة ألبومًا مباشرًا لحفلة كانت قد سجَّلتها في مدينة فينيكس بتاريخ 22 يونيو عام 2007. عزفت الفرقة في الحفلة أغاني من الألبوم بالإضافة إلى أداءها لنسخة مقلَّدة سجَّلتها الفرقة في استديو من أغنية "بيت إت" للمغني مايكل جاكسون حيث عزف فيها جون ماير مقطعًا موسيقيًا على الغيتار. صدرت هذه النسخة كأغنية مفردة وحقَّقت مبيعات عاليَّة ضمن المراتب العشرة الأولى الأوائل على موقع آي تونز.[55]

"فولي آدو" (2008-2009)[عدل]

قرَّر أعضاء الفرقة الالتزام بقدر أكبر من الغموض خلال الفترة التي عملوا فيها على تسجيل ألبومهم الرابع بسبب ما أصاب الفرقة من تثبيط في العزائم نتيجة ردود الفعل الإعلاميَّة على ألبومهم السابق "إنفنيتي أون هاي".[55] واجهت الفرقة عددًا من التحديات خلال جلسات التسجيل حيث وصف ستامب عملية تأليف الألبوم بـ"المؤلمة"، وأشار إلى دخوله في كثير من الجدالات مع وينتز وكشف أنَّه رمى شيء في الهواء خلال إحدى جلسات التسجيل.[56] هذا وقد شعر كل من تروهمان وهيرلي بأنهما لم يحظيا بالحرّية الموسيقيَّة الكافيَّة، وأنَّ ستامب ووينتز تحكما بالعملية الإبداعيَّة للفرقة بشكل كبير للغاية. اعتبر تروهمان أن الأمر برمته لم يعد شبيهًا بالفرقة وأنَّ وجوده ووجود هيرلي كان فقط لملأ الفراغ، ولكن لم يوجه في نفس الوفت اللوم لأحد حيث اعتقد أن الأمر كان أكثر تعقيدًا من ذلك.[57] تكلَّم تروهمان مع ستامب حيال هذا الأمر مما أفضى إلى مشاركة تروهمان بصورة أكبر في عملية تأليف وتسجيل الألبوم الجديد. يتذكر تروهمان حول مساهمته الأكبر في الألبوم قائلًا: "جعلتني أشعر بأنَّ هذه الأغاني كانت تعود لي أكثر بكثير. وجعلتني مُتحمسًا للغاية حيال المشاركة في فول آوت بوي، وجعلتني أجد دوري في الفرقة".[57]

وجدت الفرقة وإدارتها مع اقتراب موعد صدور الألبوم الجديد أنَّ عليهم التأقلم مع التغييرات الطارئة على مجال صناعة الموسيقى، إذ عانت الصناعة من تراجع في مبيعات الألبومات، وعدم وجود وسط مناسب كثيرًا يمكن من خلاله نشر الفيديوهات الموسيقيَّة المصوَّرة، فضلًا عن اشتداد حدّة الأزمة الاقتصاديَّة الماليَّة في الولايات المتَّحدة آنذاك. سعت الفرقة للترويج للألبوم من خلال إطلاقها لحملة تسويقيَّة في أغسطس عام 2008.[58] استوحت الحملة أفكارها من رواية 1989 للكاتب جورج أورويل، ومنظَّمة "الأخ الأكبر" الديكتاتوريَّة الواردة في نفس الرواية.[59] صدر ألبوم "فولي آدو" في ديسمبر عام 2008. بيدَّ أنَّه لم يحقق نفس القدر من النجاح التجاري الذي حققه ألبوم الفرقة السابق حيث وصل للمرتبة الثامنة على لائحة مبيعات بيلبورد 200 في الولايات المتَّحدة. وبلغ عدد النسخ المباعة منه خلال الأسبوع الأول من طرحه في الأسواق نحو 150 ألف نسخة ليصبح ثالث ألبوم يحتل واحدة من المراتب العشر الأوائل على لوائح المبيعات في تاريخ الفرقة.[60][61] كانت مبيعات الألبوم أقل من ألبوم الفرقة السابق الذي سجَّل خلال الأسبوع الأول من صدوره مبيع أكثر 260 ألف نسخة، فضلًا عن تصدره المرتبة الأولى على لوائح المبيعات.[61] أمَّا ألبوم "فولي آدو" فاستمر لمدة أسبوعين فقط ضمن المراتب العشرين الأولى. ولم يستمر وجوده على لوائح المبيعات سوى لمدة اثنين وعشرين أسبوعًا، ولكنَّه احتل المرتبة الثالثة عد صدوره على كل من لائحة مبيعات ألبومات الروك الحديثة، ولائحة مبيعات الألبومات البديلة الصادرتين عن مجلة بيلبورد. منحت رابطة صناعة التسجيلات الأمريكيَّة ألبوم "فولي آدو" الفئة الذهبيَّة للمبيعات الموسيقيَّة بعد شهرين من صدوره مما يؤشر على تجاوزه عتبة مبيعاته المُصدَّقة النصف مليون نسخة.[62] وصلت الأغنية المفردة الرئيسيَّة من الألبوم التي حملت اسم "آي دونت كير" للمرتبة الواحدة والعشرون على لائحة بيلبورد هوت 100 لمبيعات الأغاني المفردة.[63] ونالت الأغنية فئة المبيعات البلاتينيَّة بعد تجاوز عتبة مبيعاتها المُصدَّقة المليون نسخة.[64]

انطلقت الفرقة في جولة حفلات موسيقيَّة ترمي للترويج للألبوم حيث شملت الجولة حفلات وعروض في كل من الولايات المتَّحدة وكندا.[65] واجهت الفرقة خلال جولة حفلاتها هذه تحديًا كبيرًا بسبب عدم ملاقاة الألبوم للإعجاب الكبير من جانب كثير من المعجبين حيث كان الجمهور يقاطع الفرقة بالصراخ حين تبدأ بعزف إحدى أغاني ذاك الألبوم.[66] وقال عازف الغيتار جو تروهمان أن قسم من الأعضاء شعروا بالبأس وهم يعزفون أغاني الألبوم، فيما كان قسم آخر ثملًا غير مبالي.[67] أصدرت الفرقة بعد ذلك ألبومًا تجميعيًا لأفضل الأعمال أحتوى على أنجح أغاني الفرقة سابقًا في الخريف. قرَّرت الفرقة بعد هذا الفشل أخذ فترة استراحة لبعض الوقت. وقد جاء القرار هذا بعد الخيبة التي مُنيت بها الفرقة من صناعة الموسيقى حيث قال ستامب أنَّ أعضاء الفرقة وجدوا أنفسهم يبذلون جهدًا من الناحيتين الإبداعيَّة والشخصيَّة دون وجود عزيمة تدفعهم لأجل ذلك.[68] وهكذا أدرك ستامب حاجة الفرقة إلى أخذ استراحة فجمع الأعضاء وأخبرهم أنَّ أخذ استراحة كان أمرًا ضروريًا إذا ما أرادت الفرقة الاستمرار في المستقبل.[69] هذا وقد شعر الشبان بأنَّ الآليات الحركيَّة التي ربطت الفرقة كانت قد تغيَّرت مع تطور شخصيات كل عضو من أعضاءها.[69]

اختلفت الإشاعات المُتناقلة والأحاديث المغلوطة حيال ما قد تعنيه هذه الاستراحة حيث لم يرد وينتز الإشارة إلى هذه الفترة بـ"الانقطاع" بل اعتبرها مجرد وقت ستأخذه الفرقة للتخفيف من الضغوط لا أكثر.[70] عزفت الفرقة آخر حفلة لها قبل دخولها في فترة استراحة في ميدان ماديسون سكوير غاردن بمدينة نيويورك يوم 4 أكتوبر عام 2009. ظهر مارك هوبس من فرقة بلينك-182 قبل مشارفة الحفلة على الانتهاء ليحلق رأس وينتز، وهي حركة اعتبرها الكاتب أندي غرين من مجلة رولينغ ستون فيما بعد بأنَّها حركة اتصفت برمزيتها بسبب دلالتها على التخلي عن الماضي، ولكنه اعتبرها إنذارًا بحلول فصل مظلم للغاية من تاريخ الفرقة على حد وصف غرين.[69]

فترة الانقطاع ومشاريع الفرقة الجانبية (2010-2012)[عدل]

كان وزن ستامب قد ازداد إلى حد كبير بحلول الوقت الذي بدأت فيه فترة الاستراحة. وكان الأخير يمقت جدًا الصورة التي كان يظنها الناس حول كون الفرقة فرقة إيمو.[71] في حين عانى قارع الطبول أندي هيرلي من اكتئاب شديد بعد عودته لمنزله، وقال بأنَّه شعر بفراغ كبير عندما تقع عيناه على التقويم الشهري ليجده فارغًا.[67] أمَّا وينتز الذي كان حينها يتعاطى الزاناكس والكلونوبين فقد تطلق من زوجته آشلي سيمبسون وخضع للعلاج النفسيّ.[67][72] أشار وينتز إلى هذه الفترة من حياته وكيف وجد نفسه يتسكع دون مغزى بعدما افتراق الفرقة.[71] أراد وينتز تغيير سمعته السابقة كقائد الفرقة المكروه والذي بالغ في ظهوره حيث رغب بالنضوج أكثر بعدما لزِم عليه مشاركة وصاية ابنه مع زوجته السابقة. وقال وينتز أنَّه بدأ يشعر بالرضا إزاء نضوجه ودخوله عالم الراشدين.[71]

عمل كل عضو من أعضاء الفرقة خلال فترة الانقطاع على الانغماس ومتابعة اهتماماتهم الموسيقيَّة والتي باء بعضها بدرجات متفاوتة من الفشل.[67] كان ستامب العضو الوحيد من الرباعي الذي عمل على مشروع موسيقيّ خاص به خلال هذه الفترة حيث سجَّل بمفرده ألبومًا كاملًا حمل اسم "سول بانك". تولَّى ستامب تأليف وإنتاج والعزف على جميع الآلات في جميع الأغاني التي احتواها هذا الألبوم دون مساعدة من أحد. كما تزوج ستامب من حبيبته التي كانت قد استمرت علاقته بها لفترة طويلة من الزمن. هذا وقد استطاع كذلك خسار أكثر من 25 كيلوغرام من وزنه من خلال ممارسته للتمارين الرياضيَّة والتخفيف من تناوله للطعام.[73][74] بدَّد ستامب معظم مدخراته الماليَّة بعدما صرفها على جمع فرقة موسيقيَّة كبيرة لتقوم بحفلات موسيقيَّة للترويج لألبومه "سول بانك". بيدَّ أنَّ مبيعات هذا الألبوم لم تكن كبيرة ولم يستطع الألبوم تحقيق نجاح تجاريّ يُذكر.[67] نشر ستامب خلال مرحلة مظلمة من سيرته الموسيقيَّة منشورًا مؤلَّفًا من 1500 كلمة على إحدى المدوِّنات في فبراير عام 2012.[66][69] انتقد ستامب في منشوره عدم تقبل المعجبين لألبومه وردة فعلهم القاسيَّة حياله، فضلًا عن نظرة البعض له كشخص ولَّى عليه الزمن حين ما زال في السابعة والعشرين من العمر. أدَّعى ستامب أنَّ بعض المعجبين تعرضوا إليه وضايقوه خلال جولة حفلاته الموسيقيَّة التي قام بها للترويج لألبومه المفرد حتى أنَّ البعض أخبروه بأنَّهم أحبوه بدينًا أكثر من الآن، وذلك بعدما رأوه خاسرًا لوزنه. ألقى ستامب باللوم حيال الأمر على السمعة التي اشتهرت بها الفرقة والتي اعتبر أنَّها لعبت دورًا برأيه في منعه من محاولة البدأ في مزاولة الموسيقى بمفرده بدءًا من الصفر.[75] لمع نجم ستامب كمؤلف أغاني ومنتج بعد مشاركته في تأليف أغاني مع برونو مارس، وأول تايم لو، بالإضافة إلى محاولته التمثيل.[66]

شكَّل ويتز في أثناء فترة الانقطاع ثنائي موسيقى إلكترونيَّة مع المغنية بيبي ريكسا حمل اسم "بلاك كاردز" في شهر يوليو من عام 2010. أصدر ذلك المشروع أغنية منفردة واحدة قبل تأخير موعد إصدار ألبوم الثنائي مما أدَّى إلى خروج ريسها من المشروع في عام 2011. وحلَّ محلها سبنسر بيتسرون حتى تم الانتهاء من العمل على ألبوم قصير حمل عنوان "يوز يور ديسلوجن" في عام 2012.[74] كما أكمل وينتز خلال هذه الفترة كتابة رواية حملت عنوان "رمادي" كان قد بدأ الأخير بالعمل عليها بصورة جانبيَّة قبل ستة سنوات. كما استضاف وينتز برنامج تلفزيون واقع خاصًّا بالتنافس على رسم الوشوم يدعى "بيست إنك".[76] في حين انخرط هيرلي بعدة مشاريع روك خلال فترة الانقطاع حيث شارك كقارع للطبول في عدة فرق موسيقيَّة على مدة ثلاثة أعوام. واستمر بالإشراف على إدارة شركة التسجيلات الموسيقيَّة خاصته فاك سيتي. كما عزف كقارع للطبول في فرقة بيرنينغ إيمبايرز، وفرقة إنيبلر.[74] كما شكَّل مجموعة هيفي ميتال موسيقيَّة تدعى ذا دامند ثينغز، وشارك في العزف فيها كل من تروهمان، وسكوت إيان، وروب كاجيانو من فرقة أنثراكس، وكيث باكلي من فرقة إيفري تايم آي داي.[74] ظل أعضاء الفرقة ودودين مع بعضهم البعض رغم افتراقهم المؤقَّت، فمثلًا كان وينتز إشبين ستامب في حفل زفافه.[77] عمومًا عادت فترة الاستراحة بالفائدة على الفرقة وأعضاءها وفقًا لما ذكره هيرلي حيث قال الأخير في عام 2013 أنَّ الانقطاع ساعدهم بمختلف الطرق على اكتشاف أنفسهم. أخصَّ هيرلي بالذكر كلًا من جو تروهمان، وباتريك ستامب الذين كانا صغيرين في السن، وبيت الذي أصبح خلال هذه الفترة "أفضل بمليون مرة" على حد تعبير هيرلي.[71]

لم الشمل وألبوم "سيف روك أند رول" (2013-2014)[عدل]

ألتقى ستامب ووينتز للمرة الأولى في ثلاث سنوات خلال مطلع عام 2012 من أجل العمل على جلسة تأليف في الاستديو حيث تواصل وينتز مع ستامب بعدما كتب له رسالة. كما جاء ذلك على خلفية ما شعر به وينتز من مشاعر سلبيَّة وحاجته إلى منفذ يفرغ من خلاله طاقاته الإبداعيَّة.[69] كان وينتز في بادئ الأمر مترددًا حيال فكرة التواصل مع ستامب حتى أنَّه شبَّه المكالمة التي أجراها معه بالعاشق الذي يكلِّم عشيقته بعد سنين من التعارك.[71] أخبر وينتز ستامب قائلًا: "أعلم ماذا تحتاج.. تحتاج فرقتك."[71] هذا وأبدى وينتز تعجبه من ستامب أنَّ أعضاء الفرقة لم يلتقوا ببعض خلال الفترة الماضيَّة، رغم أنهم خلال عزفهم مع بعضهم كفرقة كانوا قد سدَّدوا أسعار بيوت بعضهم ومع ذلك عقَّب وينتز إلى ستامب أنَّ الأخير لم يرى ابنه حتى.[77] كانت نتيجة هذا الحديث التسرع في العمل على ثلاثة أو أربع أغاني جديدة، ولكن اتفقا الاثنان أنَّ الأمر لم يكن صائبًا القيام به على هذا النحو.[78] اجتمع الاثنان من جديد بعد عدة أشهر أخرى وبدأوا العمل على أغانٍ اعتبروا أنَّها تمثِّل الفرقة بحق في صورتها الحديثة.[69] قرَّرت الفرقة أنَّه ينبغي على عودتها على الساحة أخذ الشكل الحاليّ الذي أصبحت عليه الفرقة. قال ستامب بأنَّ الفرقة لم ترد العودة إلى ما وصفه بـ"أمجادها" حتى تجني المال، وتدَّعي أنَّها تقلِّد أفضل انتحال للصورة نمطيَّة التي كانت قد اشهرت بها الفرقة في عام 2003.[79] عقد الأعضاء الأربعة اجتماعًا سريًا دام يومًا كاملًا في منزل مدير الفرقة بمدينة نيويورك ناقشوا خلاله الأفكار والديناميكيات التي من شأنها إعادة لم شمل الفرقة وتسجيل ألبوم جديد.[69][78] كان تروهمان آخر من علموا بالأمر بعدما تلقى من ستامب مكالمة هاتفيَّة دامت ثلاث ساعات. كان تروهمان الأكثر تحمسًا حيال المباشرة بمشاريع موسيقيَّة أخرى ولذلك فكان لديه عدد من الشروط حتى يقبل العودة للفرقة، إذ أخبر سترومان قائلًا: "لن أعود لهذه الفرقة إذا لم أكن أؤلف الموسيقى فيها". دعم ستامب طموحات تروهمان ووعد بجعله يأخذ دورًا أكثر نشاطًا في التأليف الموسيقيّ ضمن الفرقة.[77]

كان الهدف الرئيسيّ لأعضاء الفرقة هو إعادة ابتكار صوت جديد مختلف كليًا من الصفر من خلال "إعادة تخيل" النمط الموسيقيّ للفرقة (كما سمَّاها تروهمان) حيث أراد الأعضاء توجيه نمطهم ليصبح أكثر تركيزًا على موسيقى البوب.[71] شابت جلسات التسجيل عدد من الصعوبات بسبب ما عانته الفرقة من تحديات في محاولاتها لتأليف أغاني جديدة. وشكَّك واكر من احتمال تمكن الفرقة من تأليف ألبوم جديد نتيجة عدم ثباتهم على شيء، وتتالي مشاعر تثبيط العزائم التي واجهوها.[71] استطاعت الفرقة في نهاية المطاف تسجيل الألبوم بأسره بسريَّة تامة بعيدًا عن أنظار المعجبين والنقَّاد وصناعة الموسيقى.[79] رفضت الفرقة تسمية "لم الشمل" للإشارة إلى إعادة اجتماع أعضاء الفرقة، معتبرين أنَّهم لم يفترقوا بالأصل. أعلنت الفرقة في الأثناء عن مواعيد جولة حفلات لم شملها التي حملت عنوان " سيف روك أند رول" في 4 فبراير عام 2013.[80] تضمن هذا الإعلان صورة لأعضاء الفرقة كانت قد أُلتقِطت في وقت مبكر من صباح ذلك اليوم وهم مجتمعين حول النيران يلقون فيها نسخًا من ألبوماتهم السابقة. كانت هذه الصورة ملتقطة في موقع كوميسكي بارك وهو ذات الموقع الذي جرت فيه فعالية رياضيَّة ترويجيَّة لكرة القاعدة في عام 1979، والتي تضمنت حينها إحراق ألبومات موسيقى الديسكو.[81] ونشرت الفرقة على موقعها الإلكترونيّ رسالة كالآتي: "الشيء الوحيد الذي ساعدنا على تجاوز معظم الأيام عندما كنا أطفالًا هو الموسيقى. ولهذا السبب شكَّلنا فول آوت بوي في المقام الأول. هذا ليس لم شمل لأننا لم نفترق إطلاقًا. احتجنا فقط أخذ استراحة والعمل على بعض الموسيقى المهمة بالنسبة لنا. مستقبل فول آوت بوي يبدأ الآن. أنقذوا الروك أند رول...".[82] تصدر ألبوم "سيف روك أند رول" المرتبة الأولى على لائحة بيلبورد 200 لمبيعات الألبومات الموسيقيَّة وباع ما يزيد عن 154 ألف نسخة في الولايات المتَّحدة بحسب إحصاءات نيلسن ساوندسكان.[83] كان إصدار الألبوم الجديد ثالث أكبر نجاح تجاريّ حقَّقته الفرقة في غضون أسبوع واحد، وكان ثاني ألبوم في تاريخ الفرقة يتصدر لوائح المبيعات في الولايات المتَّحدة.[83] تفاجئ الصحفيون المختصون بالشؤون الموسيقيَّة بالنجاح التجاريّ الذي حقَّقته الفرقة بعد عودتها. وصف أندي غرين من مجلة رولينغ ستون عودة الفرقة بـ"النهضة المذهلة" على حد تعبيره.[69] في حين وصفت مجلة إنترتينمنت ويكلي تصدر الألبوم للمرتبة الأولى بـ"الإنجاز الكبير لفرقة اعتبر الكثيرون في المجال أنَّ النوع الذي يُعتبرون ملوكًا فيه كان قد أكلَ عليه الدهر وشرب."[84]

الفرقة خلال عزفها في عرض حي خلال جولة حفلاتها الموسيقيَّة المشتركة مع فرقة بارامور.

وصلت الأغنية المنفردة الرئيسيَّة من الألبوم التي حملت اسم "ماي سونغز نو وات يو ديد إن ذا دارك" إلى المرتبة الثالثة عشر على لائحة مبيعات بيلبورد هوت 100 للأغاني المنفردة مما جعلها أول أغنية منفردة تصل إلى واحدة من المراتب العشرين الأوائل على لائحة المبيعات منذ إصدار الفرقة لنسخة مقلَّدة من أغنية "بيت إت" لمايكل جاكسون في عام 2008.[85] دخل الألبوم الفئة البلاتينيَّة الثلاثيَّة للمبيعات الموسيقيَّة في الولايات المتَّحدة بعد تجاوز عدد النسخ المباعة منه ثلاثة ملايين نسخ. أصدرت الفرقة سلسلة من الفيديوهات الموسيقيَّة المصوَّرة المصاحِبة لجميع أغاني الألبوم تحت عنوان "ذا يونغ بلود كرونوكيلز" خلال الفترة الممتدة من شهر فبراير عام 2013 حتى شهر مايو من عام 2014.[86] هذا وقد أخذت الفرقة الفكرة من ثنائي الموسيقى الإلكترونيَّة الفرنسيّ دافت بانك. كما أصدرت الفرقة في أواخر عام 2013 ألبومًا قصيرًا متأثر بموسيقى البانك حمل عنوان "باكس إيه إم ديز".[87] قامت الفرقة بأداء نسخة من أغنية "ساترداي نايتس أولرايت فور فايتنغ" للمغني الكبير إلتون جون من أجل تضمينها مع نسخ مقلَّدة لفرق وفنانين آخرين ضمن النسخة المعاد إصدارها من ألبوم "غودباي يلو بريك رود" احتفالًا بالذكرى الأربعين على صدوره، والتي صدرت في الأسواق بتاريخ 25 مارس عام 2014. وبالمقابل ظهر إلتون جون في أغنية "سيف روك أند رول" التي حملت اسم الألبوم.[88]

قامت الفرقة بأداء جولة حفلات موسيقيَّة ترويجًا للألبوم وعزفت في العديد من المهرجانات الموسيقيَّة حول العالم لمدة ناهزت السنة والنصف. كما شاركت الفرقة في العزف بجولة حفلات موسيقيَّة شملت عددًا من المواقع في أمريكا الشماليَّة مع فرقة بارامور.[89]

"أميركان بيوتي/أميركان سايكو" (2004-2016)[عدل]

كشف وينتز للإعلام في 2 يونيو عام 2014 بأنَّه بدأ مع ستامب بالعمل على تأليف مواد موسيقيَّة جديدة قائلًا: "نحن نعمل على التأليف. استمعتُ لتوي لشيء ألَّفه باتريك في المقطورة. لذلك فنحن نؤلِّف، وسننتهي من دورة الألبوم في جنوب أفريقيا بحلول شهر سبتمبر." لم يحدِّد وينتز في مقابلة لاحقة جدولًا زمنيًا دقيقًا تنتهي الفرقة خلاله من عملها على الألبوم الجديد. وأشار إلى انشغاله بسبب ولادة ابنه الرضيع، وإنجاب زوجة باتريك لطفل بعدة فترة قصيرة، ولكنه توقع صدور الألبوم بحلول مطلع عام 2015.[90] في ديسمبر عام 2014، عزفت الفرقة عددًا من العروض الموسيقيَّة التي رعتها محطات إذاعيَّة بمناسبة قدوم موسم الأعياد.[91]

كانت أغنية "سينتشيوريز" أول أغنية مفردة تطلقها الفرقة من سادس ألبوم استديو في مسيرتها الموسيقيَّة.[92] كان البث الأول للأغنية على محطة راديو بي بي سي 1 بتاريخ 8 سبتمبر عام 2014. وصدرت بعدها الأغنية في اليوم التالي عالميًا.[93][94] كانت فرق الروك التي استطاعت تحقيق نجاح تجاريّ على محطات راديو التيار الشعبيّ السائد قليلة بحلول العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين. ومع ذلك فقد تمكَّنت الأغنية من الوصول للمرتبة العاشرة على لائحة بيلبورد هوت 100 لمبيعات الأغاني المفردة في الولايات المتَّحدة. كما وصلت الأغنية للمرتبة الثالثة عشر على لائحة بيلبورد مينستريم توب 40 للأغاني الأكثر شعبيَّة.[95] كما شاركت الفرقة في أغنية "باك تو إرث" من الألبوم الثاني للمغني ستيف آوكي والذي صدر بتاريخ 30 سبتمبر عام 2014.[96] أصدرت الفرقة أغنية أخرى حملت عنوان "إمورتلز" بتاريخ 14 أكتوبر عام 2014. كانت هذه الأغنية جزءًا من الموسيقى المصوَّرة المصاحبة لفيلم "الأبطال الستة" الصادر عن شركة والت ديزني.[97] كما قامت الفرقة في هذه الفترة بأداء نسخة من أحد أناشيد فريق شيكاغو بولز لكرة السلة بالاشتراك مع لوبي فياسكو، وصدرت هذه الأغنية في نوفمبر عام 2014.[98]

أعلنت الفرقة عن عنوان ألبومها السادس "أميركان بيوتي/أميركان سايكو" بتاريخ 24 نوفمبر عام 2014. وطُرِحَ هذا الألبوم في الأسواق بتاريخ 20 يناير عام 2015.[99] كما بثَّت الفرقة واحدة من أغاني الألبوم وأعلنت اسمه على راديو بي بي سي 1 في المملكة المتَّحدة.[100] احتل الألبوم المرتبة الأولى على لائحة بيلبورد 200 لمبيعات الألبومات في الولايات المتَّحدة، وبلغت مبيعاته خلال الأسبوع الأول من صدوره نحو 192 ألف نسخة وما يعادل 218 ألف وحدة مكافئة كانت قد بيعت منه. أصبح الألبوم ثالث ألبوم في تاريخ الفرقة يصل للمرتبة الأولى على لائحة مبيعات بيلبورد.[101] عزفت الفرقة خلال يناير عام 2015 عرضين موسيقيين صغيرين في لندن وشيكاغو صاحبا صدور الألبوم في الأسواق.[102] دخل الألبوم ضنت فئة المبيعات البلاتينيَّة في الولايات المتَّحدة بتاريخ 1 مارس عام 2016 بعدما بلغ عدد مبيعات الألبوم مليون وحدة.[103] عزفت الفرقة خلال الفترة من فبراير حتى مارس في مهرجان موسيقي بأستراليا، بالإضافة إلى إقامتها لحفلتين موسيقيتين في مدينتيّ سيدني، وبريزبان.[104]

قامت الفرقة بعد ذلك بالمشاركة في مراسم إدخال فرقة غرين داي ضمن الصالة الفخريَّة للروك أند رول في 18 أبريل عام 2015.[105] وفي 18 مايو، ظهرت الفرقة في أداء حي لأغنية "أوما ثورمان" مع مغني الراب ويز خليفة في حفل توزيع جوائز بيلبورد الموسيقيَّة لعام 2015.[106] قامت الفرقة بعد ذلك في الفترة من يونيو حتى أغسطس عام 2015 بالانطلاق في جولة حفلات موسيقيَّة مشتركة عبر الولايات المتَّحدة مع ويز خليفة، وهودي ألن، وماكس.[107]

في 1 أكتوبر عام 2015، انطلقت الفرقة في جولة حفلاتها الموسيقيَّة للترويج للألبوم في أوروبا حيث عزفت في أول حفلة لها في العاصمة الأيرلنديَّة دبلن.[108] تألَّفت هذه الجولة من اثنتا عشر حفلة وشملت كلًا من المملكة المتَّحدة وروسيا وأوروبا القاريَّة. في 24 مايو عام 2015، أعلنت الفرقة عن انضمام مغني الراب الإنجليزيّ المعروف باسم بروفيسور غرين لمساندة الفرقة في حفلاتها الموسيقيَّة في المملكة المتَّحدة. كما انضم إليهم الثنائي الراقص من نيويورك مات وكيم كمساندة إضافيَّة للفرقة في جولتها الموسيقيَّة بالبلاد.[109] في 23 أكتوبر عام 2005، أعلنت الفرقة عبر حسابها على تويتر إصدار نسخة أعيد تسجيلها من الألبوم حملت عنوان "ميك أميركا سايكو أغين". تختلف هذه النسخة عن نسخة الألبوم الأصليَّة أنَّ كل أغنية تحوي على مغني راب مختلف الذين يغنون أغاني الألبوم. صدر هذا الألبوم بتاريخ 30 أكتوبر عام 2015. واحتوى على نسخة من أغنية "أوما ثيرمان" شارك فيها مغني الراب ويز خليفة والتي كانت قد عزفتها الفرقة معه بالأصل في حفل توزيع جوائز بيلبورد الموسيقيَّة.[110] في 1 مارس عام 2016، أعلنت الفرقة عن تشاركها في تصدّر الحفلة الموسيقيَّة الرئيسيَّة لمهرجانيّ ريدينغ وليدز الموسيقيين في المملكة المتَّحدة بالاشتراك مع فرقة بيفي كليرو.[111]

"مانيا" (2017-الآن)[عدل]

في 27 أبريل عام 2017، أعلنت الفرقة عن تقرّر صدور ألبومهم الجديد يوم 15 سبتمبر عام 2017. حمل الألبوم الجديد عنوان "مانيا".[112] وهكذا أصدرت الفرقة أول أغنية منفردة ترويجيَّة منه باسم "يونغ أند مينس" في نفس يوم صدور الألبوم.[112] أمَّا الأغنية المنفردة الثانية من الألبوم فحملت اسم "تشامبيون" وصدرت في الولايات المتَّحدة يوم 22 يونيو،[113] فيما صدرت عالميًا في اليوم التالي. نشرت الفرقة مقطعي الموسيقى المصورين المصاحب لكِلا الأغنيتين من خلال خدمة فيفو على موقع يوتيوب. وأعلنت بعدها الفرقة خططًا عن انطلاق جولة الحفلات الموسيقيَّة الترويجيَّة للألبوم في أمريكا الشماليَّة في شهر أكتوبر 2017. وتقرَّر مشاركة كل من مغني الراب بلاك بير،[114] ومغني الراب والممثِّل جيدن سميث.[115] كما أعلنت الفرقة عن إقامتها لحفلات وعروض في أستراليا في عام 2018 بالاشتراك مع فرقة واكس.[116] في 3 أغسطس عام 2017، نشر باتريك ستامب تغريدة على موقع تويتر أعلن فيها عن تأخير موعد صدور الألبوم حتى يوم 19 يناير عام 2018 بسبب عدم شعور الفرقة بالرضا إزاء نتيجة عملهم الموسيقيّ حينها.[117][118]

في 14 سبتمبر عام 2017، أصدرت الفرقة ثالث أغنية منفردة ترويجيَّة من الألبوم التي حملت اسم "ذا لاست أوف ذا ريل ونز" في أمريكا الشماليَّة، تبعها إصدار الأغنية في الأسواق العالميَّة في اليوم التالي. عزفت الفرقة هذه الأغنية على برنامج "جيمي كيمل لايف!" يوم 18 سبتمبر عام 2017. وجاء ذلك بعد عزف الفرقة الأغنية للمرة الأولى في شيكاغو يوم 16 سبتمبر.[119][120] أعلنت الفرقة انتهاء الألبوم أخيرًا في 6 نوفمبر عام 2017 ونشرت قائمة الأغاني التي سيشملها الألبوم.[121] أصدرت الفرقة رابع أغنية مفردة ترويجيَّة من الألبوم يوم 15 نوفمبر والتي حملت اسم "هولد مي تايت أور دونت". صاحب صدور الأغنية في الأسواق إطلاق فيديو مصوَّر مصاحب لها.[122] صدر ألبوم "مانيا" في الأسواق رسميًا بتاريخ 19 يناير عام 2018. دخل الألبوم للمرتبة الأولى على لائحة بيلبورد 200 لمبيعات الألبومات الموسيقيَّة ليصبح ثالث ألبوم على التوالي يعتلي المرتبة الأولى على لائحة بيلبورد 200 في تاريخ الفرقة، وهو بالعموم رابع ألبوم يحتل المرتبة الأولى على اللائحة.[123]

أصدرت الفرقة ألبومًا قصيرًا حمل عنوان ليامانيا في 23 فبراير عام 2018.[124][125] احتوى هذا الألبوم القصير على ثلاث تسجيلات تجريبيَّة غير مكتملة.[124][125] أصدرت الفرقة بعدها ألبومًا قصيرًا آخر حمل عنوان "ليك إيفيكت كيد" يوم 23 أغسطس عام 2018.[126][127] تضمن هذا الألبوم القصير نسخة جديدة من تسجيل تجريبيّ حمل نفس اسم الشريط الممزوج الذي كانت قد أصدرته الفرقة قبل عشر سنوات في عام 2008 تحت عنوان "سيتزنز إف أو بي".[128][129] عزفت الفرقة في مُدرَّج ريغلي بشيكاغو (وهي مسقط رأس الفرقة) في سبتمبر عام 2018 مما جعل هذا العرض أول مرة تعزف فيها الفرقة في مُدرَّج رياضيّ.[130] في 7 ديسمبر عام 2018، حظيت الفرقة بثاني ترشيح لجائزة غرامي في تاريخها عن فئة أفضل ألبوم روك.[131]

في عام 2019، قاضت شرمة فوري بابيت الفرقة بسبب الإفراط في استخدام دمى اللاما التي تصنِّعها الشركة دون حصولها على إذن قانونيّ حيث قامت الفرقة باستخدام الدمى في عروض الفرقة الحيَّة، والأغراض الترويجيَّة التي تبيعها، وخلال ظهورهم في البرامج التلفزيونيَّة، وفي عدة فيديوهات موسيقيَّة مصوَّرة عدا الفيديو المصاحب لأغنية "يونغ أند مينس" الذي سمحت الشركة للفرقة باستخدام الدمى فيها.[132][133] في 10 سبتمبر عام 2019، أعلنت الفرقة عن اشتراكها في جولة حفلات موسيقيَّة مع فرقة غرين داي، وفرقة ويزر كفرق رئيسيَّة ثلاث وافتتاح الحفلات من فرقة ذا إنتررابترز. كما أصدرت الفرقة أغنية باسم "دير فيوتشر سيلف" من ألبومهم التجميعيّ الثاني الذي صدر في شهر نوفمبر من عام 2019.[134] أعلنت الفرقة عن تأجيل الحفلات الصيفيَّة من الجولة حتى عام 2021 بسبب جائحة فيروس كورونا.[135]

النمط الموسيقي والتأثيرات[عدل]

تعتبر فرقة فول آوت بوي على نطاق واسع فرقة بوب بانك بيدَّ أنَّها ارتبطت كذلك بأنواع موسيقيَّة عدّة وهي البوب روك، والبوب، والروك البديل، والإيمو، والإيمو بوب، والباور بوب، والبانك روك، والإلكتروبوب.[ملاحظة 1] هذا فضلًا عن إدخال الفرقة لعناصر مستوحاة من الموسيقى الإلكترونيَّة، وموسيقى الآر أند بي، وموسيقى السول، والفانك، وموسيقى البلو أيد سول، والهيب هوب، والهاردكور بانك.[5][160][161][162] اعتبرت الفرقة مجموعة موسيقى الإيمو "ذا غيت آب كيدز" كأحد التأثيرات من ضمن العديد من الفرق الأخرى. قال بيت وينتز أنَّ وجود فرقة فول آوت بوي لما كان ممكنًا من دون الإلهام الذي استقته الفرقة من "ذا غيت آب كيدز"، وجاء حديث ويتز هذا خلال مقابلة كانت قد أجرتها مجلة ألتيرنتيف برس مع وينتز في الوقت الذي انحلَّت فيه فرقة "ذا غيت آب كيدز" عام 2005.[163] سأل جاريد لوغان الذي تولَّى إنتاج ألبوم الفرقة الأول عازف البيس بيت وينتز عن الصوت الذي أراد إظهاره في ألبوم الفرقة. وأجاب وينتز على سؤال لوغان من خلال إخراجه لألبومين لفرقة نيو فاوند غلوري.[164] كما اعتبر وينتز كلًا من فرقة غرين داي، وفرقة مسفيتس، وفرقة رامونز، وفرقة سكريتشنغ ويزل، وفرقة ميتاليكا، وفرقة إرث كرايسس، وفرقة غوريلا بيسكيتس، وفرقة لايفاتايم كتأثيرات موسيقيَّة على الفرقة.[165] كذلك تعترف الفرقة بجذورها الموسيقيَّة المتأصلة بموسيقى الهاردكور بانك حيث كان جميع أعضاء الفرقة جزءًا من الثقافة الفرعية المحليَّة للهاردكور بانك في شيكاغو قبل تشكيل الفرقة.[33] وصف وينتز ارتباط الفرقة بهذا النوع الموسيقي قائلًا: "أعتقد أنَّ الأمر المثير للاهتمام هو أننا جميعًا فتيان هاردكور قبل تأليفنا لموسيقى بوب... يمنحنا هذا نمطًا مختلفًا لأننا سنكون في الصميم هاردكور دائمًا. سيكون هذا الجانب دائمًا متجليًا في الموسيقى. نحن فتيان هاردكور لم نقبل أن نكون فتيان هاردكور ليس إلَّا."[33] أشار وينتز إلى النوع الموسيقيّ الذي تعزفه الفرقة بمزيج ما بين "السوفتكور" والهاردكور بانك المختلط مع المظاهر الجاذبة في موسيقى البوب.[33] أمَّا مغني الفرقة الرئيسي باتريك ستامب فقال أنَّ تأثره الموسيقيّ خلال نشأته شمل المغنيين الذين استمع إليهم مثل برنس،[166] ومايكل جاكسون،[166] وديفيد بوي.[167]

كما اُعتبِرَ كل من ألبوم "تيك ذيس تو يور غريف" وألبوم "فروم أندر ذا كورك تري" بأنَّهما متأثرين بنوعيّ البوب بانك، والبانك الروك في أصوات هذين الألبومين وتأثيراتهما الباديَّة.[168][169] في حين يشتمل ألبوم "إنفنتي أون هاي" على مجموعة واسعة من الأنماط الموسيقيَّة والأجناس العزفيَّة المختلفة حتى يشمل على تنسيقات أوركستراليَّة في أغنية "ثانكس فور ذا ميموريز"،[170] وأغنية سرديَّة شعريَّة بطيئة على البيانو في أغنية "غولدن".[171] كما تظهر في الألبوم تأثيرات متجليَّة من موسيقى الريذم أند بلوز مثلما هو الحال في أغنية "ذيس أينت آسين إتس أن آرمز ريس"، كما عمل منتج ومغني الريذم أند بلوز بيبي فيس على إنتاج أغنيتين من الألبوم. أمَّا ألبوم "فولي آدو" فواصلت فيه الفرقة تطوير وصقل صوتها حيث خفَّفت من تأثيرات البوب بانك، وانتقلت لاستخدام البيانو بصورة مكثَّفة أكثر (مثل أغنية "وات أكاتش دوني"،[172] وأغنية "هيدفيرست سلايد إنتو كوبرتاون"،[173] وأغنية "20 دولار نوز بليد"[173])، فضلًا عن تكثيف الفرقة لاستخدام السنثسيزر وإدخالها لكثير من الموسيقيين كضيوف في الأغاني. كما أظهرت الفرقة تأثّرها بعدد من الموسيقيين في أغنية "ديسلويال أوردر" حيث استعارت متتالية التوليف الموسيقيَّة التي تعزفها فرقة ذا هو في أغنيتها الشهيرة "بابا أورايلي".[174] هذا وقد تعاونت الفرقة مع العديد من المنتجين والفناتين مثل ثنائي ذا نيبتونز، وتيمبلاند، وراين آدمز، وليل وين، وكانييه ويست الذي وصفه ستامب بـ"برنس جيله".[175]

يتولَّى ستامب (على اليسار) بتأليف جزء كبير من ألحان الفرقة، في حين يتولَّى وينتز (على اليمين) كتابة أغاني الفرقة.

كان هدف الفرقة إعادة ابتكار صوتهم من الصفر بعدما عادت الفرقة من فترة الانقطاع التي كانت فيها وأصدرت ألبوم "سيف روك أند رول"، وعملت على ما أطلق عليه تروهمان "إعادة تخيل" النمط الموسيقيّ للفرقة حيث ركَّز الأعضاء على توجيه نمطهم ليصبح أكثر ارتكازًا على موسيقى البوب، مبتعدين عن جوانب موسيقى البانك التي اتصف بها صوتهم.[71] وصف الكثيرون هذا الألبوم بخليط من البوب، والروك، والريذم أند بلوز،[176] في حين اعتبر ديف سيمبسون من صحيفة الغارديان الألبوم من نوع البوب بانك، ولكن أشار أيضًا إلى تأثر أغاني الألبوم الشعريَّة بموسيقى فرقة هارت.[177] استقت الفرقة في ألبوم "أميركان بيوتي/أميركان سايكو" تأثيراتها من مجموعة مختلفة من الفنانين المختلفين حيث وسَّعت الفرقة من أفاقها الموسيقيَّة أكثر من ألبومها السابق.[178] أشار عازف الغيتار جو تروهمان في مقابلة مع مجلة رولينغ ستون إلى احتواء الألبوم على أنماط إيقاعيَّة مأخوذة من موسيقى الهيب هوب يصاحبها عزف للغيتار، معتبرًا أنَّ بها تجليات أكثر للعزف على الغيتار من ألبوم "سيف روك أند رول".[179] وصفت آني زاليسكي من مجلة ألترنيتف برس أغاني الألبوم بمزيج من الأنماط الإيقاعيَّة المرنة وإيماءات البانك المعزوفة على الغيتار، فضلًا عن السمات البارزة التي تميّز البوب.[178]

تأخذ كلمات الأغاني حيزًا كبيرًا من الصوت الخاص الذي تشتهر به الفرقة. يتولَّى عازف البيس بيت وينتز مهمة كتابة الأغاني بصورة أساسيَّة حيث يوظّف السخرية وغيرها من الأدوات الأدبيَّة لسرد تجارب وقصص شخصيَّة.[168] قال وينتز في حول الأمر: "أكتب حول ما يحصل معي معظم الوقت أو أكتب ما اتخيل أنَّ الناس تمر به معظم الوقت."[180] استلهم وينتز بعضًا من كلماته من كتَّاب مثل تشارلز بوكووسكي، وإرنست هيمنغواي، وجاي تي لي روي، فضلًا عن مغنيي الراب مثل ليل وين الذي عدَّه وينتز مصدر الاستلهام الأساسيّ في كتابته لأغاني ألبوم "إنفنيتي أون هاي".[181][182] كتب وينتز في الأعمال الموسيقيَّة الأولى للفرقة كلمات أغاني مبتذلة عن الحب وهجر الحبيبة.[183] أمَّا المواضيع التي تناولها ألبوم "فروم أندر ذا كورك تري" فتضمنت النرجسية وجنون العظمة، في حين تناقش كثير من أغاني "إنفنتي أون هاي" سلبيات وإيجابيات الشهرة.[184][185][186] استكشف وينتز خلال كتابته لأغاني ألبوم "فولي آدو" عددًا من المعضلات الأخلاقيَّة وأوجه القصور الاجتماعيَّة، بالإضافة إلى مفاهيم مثل الثقة، والخيانة، والمسؤولية، والالتزام.[187][188] يحوي الألبوم بعض الإيحاءات السياسيَّة، ولكن تجنبت الفرقة في نفس الوقت إظهار الأمر بصورة واضحة في الكلمات وتركت التفسير مفتوحًا للمستمعين.[187]

الإرث[عدل]

لعبت الفرقة أدوارًا هامَّة في السير المهنيَّة للعديد من الفنانين مثل بانيك! آت ذا ديسكو الذي كان لبيت وينتز الدور في توقيعه مع شركته الخاصَّة للتسجيلات الموسيقيَّة ديكيدانس في أواخر عام 2004.[189] قام عدة فنانين موسيقيين مثل يو مي آت سيكس،[190] وتايلور سويفت[191] بإنشاء وأداء نسخ مُقلَّدة لأغاني الفرقة تقديرًا لها.

كان أعضاء الفرقة أول المنضمون إلى فئة "هول أوف وود" ضمن حفل جوائز وودي للإم تي في عام 2015. وعزفت الفرقة في حفل الجوائز خمسة أغاني مختلفة.[192] ينال شرف القيام بهذا الفنانين الموسيقيين الذين وظَّفوا حفل الجوائز كمحطة انطلاق من أجل تحقيق النجاح التجاري في سيرهم الموسيقيَّة ما يعني تأثيرهم على الفرق القادمة. كما تعترف هذه الجائزة بالفرق التي تظل "متمسكة بجذورها" وتحافظ على قاعدة وفيَّة من المعجبين.[193] فازت الفرقة الجائزة تحديدًا لأجل عرضها لأغنية "غراند ثيفت آوتمن" في عام 2004.[194]

وضعت مجلة رولينغ ستون في قائمة ترتيبيَّة لأفضل 50 ألبوم بوب بانك على الإطلاق ألبوم "تيك ذيس تو يور غريف" خامس أفضل ألبوم على القائمة معتبرةً أنَّ ساعد في إطلاق نوع موسيقي جديد كليًا.[195] وضعت مجلة كيرانغ! في قائمة مشابهة نفس الألبوم في المرتبة 11 من أصل 51 ألبوم، واعتبرته من أساسيات موسيقى البوب بانك وألبومات الانفصال.[196] في عام 2018، وضعت روك ساوند الألبوم في المرتبة 18 ضمن قائمتها الخاصَّة بأفضل 100 ألبوم بوب بانك واصفة الألبوم بـ"الشاعري والمذهل تمامًا" في حين حلَّ ألبوم "فروم أندر ذا كورك تري" الصادر عام 2005 في المرتبة الثالثة بعد ألبوم فرقة غرين داي "دوكي"، وألبوم فرقة بلينك-182 "إنيما أوف ذا ستيت". وصفت روك ساوند هذا الألبوم بـ"العبقري والمثير للاهتمام تمامًا" وتوقعت أنَّه سيتم تذكر الألبوم بعض مضي خمسين عامًا عليه.[197]

في عام 2017، أُعلِن عن فوز فول آوت بوي بأول جائزة قاعة روك ساوند للشهرة كجزء من حفل توزيع جوائز روك ساوند.[198] صرَّح باتريك ستامب في مقابلة صاحبت فوز الفرقة عن سبب نجاح أغنية "شوغر وير غوين داون" أنَّ هذه الأغنية غيَّرت حياة ستامب واعتبرها واحدة من الأسباب الهامة التي جعلته يستمر في سيرته المهنيَّة.[199] في عام 2009، اعتبر الكاتب مارتن سيزمار من صحيفة فينيكس تايمز أنَّ أغنية "شوغر وير غوين داون" قد تكون أكثر أغنية إيمو اُستمِعَ لها على الإطلاق.[200]

اعتبارًا من عام 2020، ترشَّحت الفرقة لجائزتي غرامي دون الفوز بهما حيث كان ترشيحها الأول عن فئة أفضل فنان جديد في حفل توزيع جوائز غرامي عام 2006، وكان ترشيح الفرقة الثاني عن فئة أفضل ألبوم روك عن ألبوم "مانيا" الصادر عام 2018 في حفل توزيع جوائز غرامي عام 2019.[201]

في 30 يوليو عام 2020، كانت الفرقة قد ترشحت لفئة "أفضل فيديو روك" في حفل توزيع جوائز إم تي في للموسيقى المصوَّرة عام 2020 ما يجعلهم أكثر فرقة موسيقيَّة تترشح لهذه الفئة.

أعضاء الفرقة[عدل]

ديسكوغرافيا[عدل]

السنة الألبوم (الاسم الأصلي) الألبوم (نقحرته بالعربية)
2003 Take This to Your Grave "تيك ذيس تو يور غريف"
2005 From Under the Cork Tree "فروم أندر ذا كورك تري"
2007 Infinity on High "إنفينتي أون هاي"
2008 Folie à Deux "فولي آدو"
2013 Save Rock and Roll "سيف روك أند رول"
2015 American Beauty/American Psycho "أميركان بيوتي/أميركان سايكو"
2018 Mania "مانيا"

الجوائز والترشيحات[عدل]

جوائز مجلة ألترنيتف برس[عدل]

العام الجائزة المرشح/العمل النتيجة
2014 فنان العام[202] الفرقة فوز
2014 أفضل فرقة مباشرة[203] الفرقة ترشيح
2014 أفضل عازف بيس بيت وينتز ترشيح
2014 ألبوم العام "سيف روك أند رول" ترشيح
2014 أغنية العام "ماي سونغز نو وات يو ديد إن ذا دارك" ترشيح
2015 أفضل فيديو مصوّر[204] "سينتشيوريز" ترشيح
2015 أفضل معجبين أوتكاست كيدز ترشيح
2016 أفضل مغني باتريك ستامب فوز
2016 فنان العام[205] الفرقة ترشيح
2017 فنان العام الفرقة ترشيح

جوائز مهرجان الرقص العالمي[عدل]

العام الجائزة المرشح/العمل النتيجة
2008 "ثانكس فور ذا ميموريز"[206] الفرقة ترشيح

جوائز مجلة كيرانغ![عدل]

العام الجائزة المرشح/العمل النتيجة
2006 أفضل فرقة موسيقية في العالم[207] الفرقة ترشيح
2006 أفضل ألبوم "فروم أندر ذا كورك تري" ترشيح
2006 أفضل أغنية مفردة "شوغر وير غوين داون" ترشيح
2006 أفضل فيديو[208] "شوغر وير غوين داون" فوز
2007 أفضل فيديو "ذيس أينت آسين إتس أن آرمز ريس" فوز
2007 أفضل ألبوم "إنفينتي أون هاي" ترشيح
2007 أفضل فرقة عالمية[208] الفرقة ترشيح
2013 أفضل فرقة عالمية[209] الفرقة ترشيح
2013 أفضل فعالية[209] حفلة الفرقة في كامدن بلندن ترشيح
2013 أفضل أغنية مفردة[210] "ماي سونغز نو وات يو ديد إن ذا دارك" ترشيح
2013 أفضل أغنية مفردة[210] "ذا فينكس" فوز
2014 أفضل فرقة عالمية[211] الفرقة فوز
2014 أفضل فعالية[211] جولة "سيف روك أند رول" فوز
2014 مغرّد العام[212][213] بيت وينتز ترشيح
2015 أفضل أغنية مفردة[214] "سينتشيوريز" ترشيح
2015 أفضل فرقة عالمية الفرقة ترشيح
2016 أفضل فرقة عالمية[215] الفرقة ترشيح

جائزة اختيار المراهقين[عدل]

العام الجائزة المرشح/العمل النتيجة
2006 أفضل مجموعة روك[216] الفرقة فوز
2006 أفضل أغنية مفردة "دانس دانس" فوز
2007 أفضل أغنية روك[217] "ثانكس فور ذا ميموريز" فوز
2007 أفضل مجموعة روك[218] الفرقة فوز
2008 أفضل مجموعة روك[219] الفرقة ترشيح
2008 أيقونة السجادة الحمراء (فئة ذكور)[220] بيت وينتز ترشيح
2015 أفضل مجموعة (فئة ذكور) الفرقة ترشيح
2015 أفضل أغنية مفردة[221] "سينتشيوريز" ترشيح
2015 أفضل أغنية روك[222] "أوما ثيرمان" ترشيح
2015 أفضل جولة صيفية جولة بويز أوف زومر (مع ويز خليفة) ترشيح
2016 أفضل مجموعة[223] الفرقة ترشيح

جوائز أخرى[عدل]

العام الجائزة المرشح/العمل النتيجة
2004 جائزة وودي من الإم تي في[224] "غراند ثيفت أوتمن/وير إز يور بوي" فوز
2005 جائزة الموسيقى المصوّرة من الإم تي في[225] "شوغر وير غوين داون" فوز
2006 جائزة ماتش ميوزيك عن فئة أفضل مجموعة عالمية[226] "دانس دانس" فوز
2006 جائزة الموسيقى المصوّرة من الإم تي في - اختيار المشاهدين[227] "دانس دانس" فوز
2006 جائزة غرامي لأفضل فنان جديد[228] الفرقة ترشيح
2007 جائزة نيكولودين الأسترالية للأطفال - الأغنية المفضلة[229] "ثانكس فور ذا ميموريز" فوز
2007 جائزة نيكولودين للأطفال - أفضل أغنية مفردة[230] "ثانكس فور ذا ميموريز" فوز
2007 جائزة الموسيقى المصوّرة من الإم تي في - أفضل مجموعة[231] الفرقة فوز
2007 جائزة نيكولودين للأطفال - أفضل فرقة[232] الفرقة ترشيح
2008 جائزة ماتش ميوزيك عن فئة أفضل فيديو عالمي[233] "تيك أوفر ذا بريكس أوفر" فوز
2008 جائزة تي إم إف - أفضل أداء حي عالمي[234] الفرقة فوز
2008 جائزة تي إم إف - أفضل فرقة روك عالمية[234] الفرقة فوز
2008 جائزة تي إم إف - أفضل فرقة بديلة عالمية[234] الفرقة فوز
2008 جائزة الموسيقى المصوّرة من الإم تي في - أفضل فيديو روك[235] "بيت إت" ترشيح
2009 جائزة إنرجي الموسيقية - أفضل فرقة عالمية[236] "آي دونت كير" ترشيح
2013 جائزة الموسيقى المصوّرة من الإم تي في - أفضل فيديو روك[237] "ماي سونغز نو وات يو ديد إن ذا دارك" ترشيح
2013 جائزة الموسيقى المصوّرة الأوروبية من الإم تي في - أفضل فرقة بديلة[238] الفرقة ترشيح
2014 جائزة اختيار الناس - أفضل فرقة بديلة[239] الفرقة فوز
2014 جوائز بيلبورد الموسيقية - أفضل فنان روك[240] الفرقة ترشيح
2014 جوائز بيلبورد الموسيقية - أفضل ألبوم روك[241] "سيف روك أند رول" ترشيح
2014 جوائز سي إم تي الموسيقية - أفضل أداء في العام[242] الفرقة وذا باند بيري ترشيح
2014 جوائز الموسيقى العالمية - أفضل فرقة بديلة[243] الفرقة فوز
2014 جوائز الموسيقى العالمية - أفضل فرقة في العالم[244] الفرقة ترشيح
2014 جوائز الموسيقى العالمية - أفضل أداء حي في العالم[245] الفرقة ترشيح
2014 جوائز الموسيقى العالمية - أفضل ألبوم في العالم[244] "سيف روك أند رول" ترشيح
2014 جوائز الموسيقى العالمية - أفضل أغنية في العالم[244] "ماي سونغز نو وات يو ديد إن ذا دارك" ترشيح
2014 جوائز الموسيقى العالمية - أفضل موسيقى مصورة في العالم[244] "ماي سونغز نو وات يو ديد إن ذا دارك" ترشيح
2015 جوائز بيلبورد الموسيقية - أفضل فنان روك[246][247] الفرقة ترشيح
2015 جوائز بيلبورد الموسيقية - أفضل أغنية روك[248] "سينتشيوريز" ترشيح
2015 جائزة الموسيقى المصوّرة من الإم تي في - أفضل فيديو روك[249] "أوما ثيرمان" فوز
2015 جوائز الموسيقى الأمريكية - أفضل فنان روك - أفضل فرقة بديلة[250] الفرقة فوز
2015 جائزة اختيار الناس - أفضل فرقة[251] الفرقة ترشيح
2016 جوائز بيلبورد الموسيقية - أفضل فنان روك[252] الفرقة ترشيح
2016 جوائز بيلبورد الموسيقية - أفضل أغنية روك[253] "أوما ثيرمان" ترشيح
2016 جوائز راديو ديزني الموسيقية - أفضل أغنية راقصة[254] "أوما ثيرمان" ترشيح
2016 جوائز راديو ديزني الموسيقية - أفضل مجموعة موسيقية[255] الفرقة ترشيح
2016 جائزة الموسيقى المصوّرة من الإم تي في - أفضل فيديو روك[256] الفرقة ترشيح
2018 جائزة الموسيقى المصوّرة الأوروبية من الإم تي في - أفضل فرقة بديلة[257] الفرقة ترشيح
2019 جائزة غرامي لأفضل ألبوم روك[258] "مانيا" ترشيح

ملاحظات[عدل]

  1. ^ الأنماط الموسيقيَّة:

مراجع[عدل]

  1. ^ "Fall Out Boy's Wrigley Field Show: The 9 Best Moments". September 10, 2018. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ May 9, 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Fall Out Boy's Wrigley Field Show: The 9 Best Moments / Billboard at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  2. ^ "Fall Out Boy, Weezer, and more alt bands shine in Grammy 2019 nominations". 101WKQX. December 7, 2018. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ December 8, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)نسخة محفوظة 23 Dec 2020 at archive.fo
  3. ^ Burks, Tosten (2019-09-10). "Green Day, Weezer, and Fall Out Boy Announce 2020 Stadium Tour". Spin. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Green Day, Weezer, and Fall Out Boy Announce Tour / SPIN at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  4. ^ Greene, Andy (2019-09-10). "Green Day, Weezer, Fall Out Boy Announce 2020 'Hella Mega' Stadium Tour". Rolling Stone. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)2020 Tickets for Green Day, Weezer, Fall Out Boy Stadium Tour - Rolli… at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  5. أ ب ت ث ج ح خ "Fall Out Boy | Biography & History". AllMusic. مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. أ ب ت Downey, Ryan (October 2013). "Chicago Is So 10 Years Ago". Alternative Press. Vol. 28 no. 303. صفحة 65. ISSN 1065-1667. ProQuest 1433234131. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); templatestyles stripmarker في |المعرف= على وضع 1 (مساعدة)
  7. أ ب ت ث Downey, Ryan (October 2013). "Chicago Is So 10 Years Ago". Alternative Press. Vol. 28 no. 303. صفحة 66. ISSN 1065-1667. ProQuest 1433234131. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); templatestyles stripmarker في |المعرف= على وضع 1 (مساعدة)
  8. ^ "Patrick Stump tweet on past bands". Twitter. مؤرشف من الأصل في January 9, 2014. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Downey, Ryan (October 2013). "Chicago Is So 10 Years Ago". Alternative Press. Vol. 28 no. 303. صفحة 68. ISSN 1065-1667. ProQuest 1433234131. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); templatestyles stripmarker في |المعرف= على وضع 1 (مساعدة)
  10. أ ب Wiederhorn, Jon. "You Hear It First – Fall Out Boy". MTV News. Viacom. مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2009. اطلع عليه بتاريخ October 1, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. أ ب ت ث ج Downey, Ryan (October 2013). "Chicago Is So 10 Years Ago". Alternative Press. Vol. 28 no. 303. صفحة 70. ISSN 1065-1667. ProQuest 1433234131. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); templatestyles stripmarker في |المعرف= على وضع 1 (مساعدة)
  12. ^ Take This to Your Grave (CD liner). Fall Out Boy. Fueled By Ramen. 2003. 0015643-06. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: آخرون (link)
  13. ^ Downey, Ryan (October 2013). "Chicago Is So 10 Years Ago". Alternative Press. Vol. 28 no. 303. صفحة 71. ISSN 1065-1667. ProQuest 1433234131. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); templatestyles stripmarker في |المعرف= على وضع 1 (مساعدة)
  14. ^ Take This to Your Grave (CD liner). Fall Out Boy. فيولد باي رامن. 2003. 0015643-06. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: آخرون (link)
  15. أ ب ت ث ج Downey, Ryan (October 2013). "Chicago Is So 10 Years Ago". Alternative Press. Vol. 28 no. 303. صفحة 72. ISSN 1065-1667. ProQuest 1433234131. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); templatestyles stripmarker في |المعرف= على وضع 1 (مساعدة)
  16. ^ Martens, Todd (January 27, 2007). "Scene Is Believing: Fall Out Boy". Billboard. Prometheus Global Media. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2007. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Linder, Brian (November 12, 2009). "Fall Out Boy: Worst to Best". IGN. مؤرشف من الأصل في June 2, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Downey, Ryan (October 2013). "Chicago Is So 10 Years Ago". Alternative Press. Vol. 28 no. 303. صفحة 73. ISSN 1065-1667. ProQuest 1433234131. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); templatestyles stripmarker في |المعرف= على وضع 1 (مساعدة)
  19. ^ D'Angelo, Joe (December 8, 2004). "Fall Out Boy No Longer Forced To Sleep on Strangers' Floors". MTV News. Viacom. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ October 1, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Downey, Ryan (October 2013). "Chicago Is So 10 Years Ago". Alternative Press. Vol. 28 no. 303. صفحة 74. ISSN 1065-1667. ProQuest 1433234131. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); templatestyles stripmarker في |المعرف= على وضع 1 (مساعدة)
  21. ^ Conzett, Lance (June 27, 2013). "Onetime emo-pop figureheads Fall Out Boy return, for better or worse". Nashville Scene. مؤرشف من الأصل في June 3, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Believers Never Die – Greatest Hits (CD liner). Fall Out Boy. Island Records/Fueled By Ramen/Decaydance. 2009. 0015133-02. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: آخرون (link)
  23. ^ "Fall Out Boy Outed As Saved Latin, Album Reissue". Ultimate Guitar. مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Loftus, Johnny. "Review - Fall Out Boy's Take This to Your Grave". Allmusic. مؤرشف من الأصل في 30 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ October 1, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. أ ب Downey, Ryan (October 2013). "Chicago Is So 10 Years Ago". Alternative Press. Vol. 28 no. 303. صفحة 69. ISSN 1065-1667. ProQuest 1433234131. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); templatestyles stripmarker في |المعرف= على وضع 1 (مساعدة)
  26. أ ب ت Downey, Ryan (October 2013). "Chicago Is So 10 Years Ago". Alternative Press. Vol. 28 no. 303. صفحة 76. ISSN 1065-1667. ProQuest 1433234131. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); templatestyles stripmarker في |المعرف= على وضع 1 (مساعدة)
  27. أ ب ت ث ج ح خ Loftus, Johnny. "Biography: Fall Out Boy". All Music Guide. مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2010. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. أ ب Wiederhorn, Jon (May 11, 2005). "Fall Out Boy's Sound Has Changed, But The Weirdly Long Song Titles Remain". MTV News. Viacom. مؤرشف من الأصل في August 5, 2011. اطلع عليه بتاريخ October 1, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ "Fall Out Boy : Discography". web.archive.org. 2009-02-10. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Fall Out Boy". Billboard. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. أ ب Believers Never Die – Greatest Hits (CD liner). Fall Out Boy. Island Records. 2009. 0015133-02. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: آخرون (link)
  32. أ ب Knopper, Steve (May 4, 2006). "Yes, R&B influences this emo band, But they'll be sure to stick with rock at Bamboozle Fest". Newsday. Fred Groser. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Cripps, Charlotte (April 28, 2006). "Last year, Fall Out Boy's bassist Pete Wentz attempted suicide; now the band are punk-pop gods". The Independent. Independent Print Limited. مؤرشف من الأصل في 29 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ June 4, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ "FMQB Airplay Archive: Modern Rock". Friday Morning Quarterback Album Report, Incorporated. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2013. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ "Madden NFL 06 Soundtrack - Music News at IGN". Music.ign.com. مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2013. اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  36. أ ب ت ث Brackett, Nathan (2004). The New Rolling Stone Album Guide (الطبعة Completely rev. and updated 4th ed., 1st Fireside ed). New York: Simon & Schuster. صفحة 904. ISBN 978-1-4391-0939-7. OCLC 56531290. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: نص إضافي (link)
  37. ^ Cohen, Jonathan (July 27, 2005). "Fall Out Boy To Lead Nintendo Fusion Tour". Billboard. مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Francie, Grace (August 29, 2005). "Rock Roars Back at MTV Awards". cbsnews.com. CBS Interactive. مؤرشف من الأصل في August 3, 2016. اطلع عليه بتاريخ June 9, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ Wood, Mikael (May 11, 2013). "Fall Out Boy and Paramore: Coming back on top". Los Angeles Times. مؤرشف من الأصل في 15 مايو 2013. اطلع عليه بتاريخ February 6, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ Lamb, Bill (2006). "Fall Out Boy Black Clouds and Underdogs". About.com. مؤرشف من الأصل في February 3, 2009. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. أ ب Sciaretto, Amy (December 27, 2006). "Fall Out Boy: Interview with Patrick Stump". The Aquarian Weekly. Diane Casazza, Chris Farinas. مؤرشف من الأصل في 16 أغسطس 2011. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ Montgomery, James (October 11, 2005). "Fall Out Boy Nearly Done Writing 'Way Different' Next LP". mtv.com. Viacom. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ de Sylvia, Dave (February 3, 2007). "Fall Out Boy – Infinity on High Review". Sputnikmusic. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ Martens, Todd (January 27, 2007). "Scene Is Believing: Fall Out Boy". Billboard. Prometheus Global Media. مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2007. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ "Fall Out Boy Hits 'High' Note With No. 1 Debut". Billboard. Prometheus Global Media. February 13, 2007. مؤرشف من الأصل في March 5, 2013. اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ "Infinity on High Chart History". Billboard. Prometheus Global Media. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2013. اطلع عليه بتاريخ June 4, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ "Music: Top 100 Songs". Billboard.com. Prometheus Global Media. December 30, 2006. مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ "This Ain't a Scene, It's an Arms Race" peaked in the top five positions in Australia, New Zealand, and Ireland. All accessed June 13, 2016. نسخة محفوظة 4 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  49. ^ "Exclusive: Fall Out Boy Album Deets". Rolling Stone. November 16, 2006. مؤرشف من الأصل في 06 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Exclusive: Fall Out Boy Album Deets / Music News / Rolling Stone على موقع واي باك مشين (نسخة محفوظة February 3, 2013)
  50. ^ "Week Ending Dec. 27, 2009: Boyle's Five-Week Blitz". Yahoo Music Blog Chartwatch. مؤرشف من الأصل في 03 يناير 2010. اطلع عليه بتاريخ July 6, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Week Ending Dec. 27, 2009: Boyle's Five-Week Blitz - Chart Watch على موقع واي باك مشين (نسخة محفوظة January 3, 2010)
  51. ^ "2007 U.S. Music Purchases Exceed 1.4 Billion" (PDF). garthbrooks.com. Nielsen SoundScan. مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 سبتمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)نسخة محفوظة 23 Dec 2020 على موقع واي باك مشين.(بالإنجليزية)
  52. ^ Lamy, Jonathan (April 11, 2007). "It's Never Too Late". Recording Industry Association of America. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2014. اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ "Fall Out Boy Experience 'Personal Issues', Delay Tour, Kevin Costner Fights the Man in the Name of His Band, Watch 50 Shove a Model Into a Pool". Rolling Stone. مؤرشف من الأصل في 01 ديسمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)نسخة محفوظة December 1, 2008, على موقع واي باك مشين.
  54. أ ب Montgomery, James (August 16, 2007). "Fall Out Boy: Monsters Of Rock? Band's Tour To Have 'Where The Wild Things Are' Theme". MTV News. Viacom. مؤرشف من الأصل في November 7, 2012. اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)(بالإنجليزية)
  55. أ ب Montgomery, James (April 10, 2008). "Fall Out Boy To Enter Studio Soon, But Michael Jackson Cover Could Delay Them A Bit". MTV News. Viacom. مؤرشف من الأصل في November 7, 2012. اطلع عليه بتاريخ July 9, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)(بالإنجليزية)
  56. ^ Diehl, Matt (September 4, 2008). "In the Studio: Fall Out Boy Face Fame on New CD". Rolling Stone. مؤرشف من الأصل في February 3, 2013. اطلع عليه بتاريخ July 9, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  57. أ ب Griffin, J. R. (March 11, 2009). "Everything You Know Is Wrong". Alternative Press. مؤرشف من الأصل في 25 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Fall Out Boy: Everything You Know Is Wrong - Alternative Press at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  58. ^ NME staff (November 26, 2008). "Fall Out Boy discuss new album, Pete Wentz's new baby". NME. IPC Media. مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ July 9, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  59. ^ Montgomery, James (August 26, 2008). "Fall Out Boy To Release New Album on Election Day, But That Doesn't Mean It Is -- Or Isn't! -- Political". MTV News. مؤرشف من الأصل في November 7, 2012. اطلع عليه بتاريخ July 9, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ "Folie à Deux – Chart History". Billboard. Prometheus Global Media. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2013. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. أ ب Kaufman, Gil (December 24, 2008). "Taylor Swift Stays on Top of Billboard Albums Chart; Fall Out Boy Squeak into Top 10". MTV News. Viacom. مؤرشف من الأصل في November 7, 2012. اطلع عليه بتاريخ July 9, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ "Gold & Platinum – RIAA". Recording Industry Association of America. مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Gold & Platinum - RIAA at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  63. ^ "I Don't Care – Chart History". Billboard. Prometheus Global Media. مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2013. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ "I Don't Care – Gold & Platinum Certifications". Recording Industry Association of America. مؤرشف من الأصل في September 5, 2013. اطلع عليه بتاريخ December 7, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)(بالإنجليزية)
  65. ^ Berger, David (April 11, 2009). "Fall Out Boy never dies on tour". The Salt Lake Tribune. MediaNews Group. مؤرشف من الأصل في April 7, 2012. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  66. أ ب ت Rolling Stone staff (February 29, 2012). "Patrick Stump: I'm a 27-Year-Old Has-Been". Rolling Stone. مؤرشف من الأصل في June 4, 2013. اطلع عليه بتاريخ 16 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. أ ب ت ث ج Greene, Andy (February 28, 2013). "Fall Out Boy's Surprise Return". Rolling Stone. صفحات 19–20. مؤرشف من الأصل في 05 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ March 1, 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)نسخة محفوظة 23 Dec 2020 at archive.fo
  68. ^ Makarechi, Kia (April 15, 2013). "Fall Out Boy On Save Rock And Roll, Working With Elton John And Why Everything Is Different This Time Around". HuffPost. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  69. أ ب ت ث ج ح خ د Greene, Andy (April 18, 2013). "How Fall Out Boy Beat the Odds and Rose Again". Rolling Stone. مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2013. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  70. ^ Montgomery, James (November 18, 2009). "Pete Wentz Says Fall Out Boy Not Broken Up, Just 'Decompressing'". MTV News. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2013. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. أ ب ت ث ج ح خ د ذ Hiatt, Brian (May 23, 2013). "Fall Out Boy: Life After Emo". Rolling Stone. مؤرشف من الأصل في October 4, 2013. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)(بالإنجليزية)
  72. ^ "Pete Wentz Opens Up About Drug Problem, Painful Relapse & Ashlee Simpson Fallout". Radar Online. May 8, 2013. مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Pete Wentz Opens Up About Drug Problem, Painful Relapse & Ashlee Simp… at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  73. ^ Us Weekly staff (October 14, 2011). "Patrick Stump Explains 60 Pound Weight Loss". Us Weekly. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2013. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  74. أ ب ت ث Maloy, Sarah (February 4, 2013). "Fall Out Boy's Reunion: Looking Back at the Hiatus, Side Projects & Rumors". Billboard. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2013. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)(بالإنجليزية)
  75. ^ Billboard staff (March 1, 2012). "Patrick Stump Lets the Bastards Get Him Down in New Blog Post". Billboard. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2013. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  76. ^ Rothman, Lily (April 10, 2013). "Q&A: Pete Wentz on How Fall Out Boy Can Save Rock". Time. مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2013. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  77. أ ب ت Ryan J. Downey (June 2013). "Cynics, You're Going Down". Alternative Press. Alternative Magazines Inc. (299): 70–76. ISSN 1065-1667. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  78. أ ب Lipshutz, Jason (April 16, 2013). "Pete Wentz Q&A: Why Fall Out Boy's Reunion Needed To Be A Secret". Billboard. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2013. اطلع عليه بتاريخ 16 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. أ ب Vena, Jocelyn (February 6, 2013). "Fall Out Boy Say Reunion Won't Be 'Our Best 2003 Impersonation'". MTV News. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2013. اطلع عليه بتاريخ 16 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  80. ^ Kaufman, Gil (February 4, 2013). "Fall Out Boy Reunite, Will Save Rock And Roll In May". MTV News. مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2013. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  81. ^ Gomez, Luis (February 4, 2013). "Fall Out Boy reuniting, despite past denials". The Chicago Tribune. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ June 8, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)(بالإنجليزية)
  82. ^ falloutboyrock.com at March 2, 2013. falloutboy.com (WayBack Machine). Retrieved January 11, 2015.نسخة محفوظة 18 Jan 2015 at archive.fo
  83. أ ب Caulfield, Keith (April 24, 2013). "Fall Out Boy Tops Kid Cudi on Billboard 200 Chart". Billboard. مؤرشف من الأصل في 27 أبريل 2013. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)(بالإنجليزية)
  84. ^ Anderson, Kyle (May 14, 2013). "Fall Out Boy's Patrick Stump on being back at No. 1, hanging with Elton John, and why he loves Shostakovich". Entertainment Weekly. مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  85. ^ "Save Rock and Roll Chart History". Billboard. Prometheus Global Media. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2013. اطلع عليه بتاريخ 26 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  86. ^ Montgomery, James (April 22, 2013). "Fall Out Boy's Save Rock And Roll Storyline: We Know What Happens Next!". MTV News. مؤرشف من الأصل في May 7, 2013. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  87. ^ "Fall Out Boy on Ryan Adams Hang: 'Somehow Some Music Got Recorded". MTV. مؤرشف من الأصل في October 4, 2013. اطلع عليه بتاريخ October 1, 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  88. ^ Greene, Andy (January 30, 2014). "Elton John Releasing Vegas Concert Film, 'Yellow Brick Road' Reissue". Rolling Stone. مؤرشف من الأصل في May 7, 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)(بالإنجليزية)
  89. ^ "Fall Out Boy, Paramore Announce 'Monumentour'". Billboard.com. Prometheus Global Media. January 9, 2014. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  90. ^ "Fall Out Boy's Pete Wentz: "There will be an album."". Rock Sound Magazine. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  91. ^ "Fall Out Boy Talk New Album, Motley Crue & Grateful Dead". Billboard. مؤرشف من الأصل في 02 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)نسخة محفوظة December 17, 2014, على موقع واي باك مشين.
  92. ^ "College playoff to feature Fall Out Boy". ESPN.com. مؤرشف من الأصل في December 2, 2014. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  93. ^ "Fall Out Boy to premiere new single on Radio 1 next week". GIGWISE.com. مؤرشف من الأصل في September 6, 2014. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  94. ^ "iTunes – Music – Centuries – Single by Fall Out Boy". iTunes. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 24 سبتمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  95. ^ "Fall Out Boy on the Oscars, Marvel Movies & Hit Single 'Centuries'". Radio.com. مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)نسخة محفوظة February 8, 2015, على موقع واي باك مشين.
  96. ^ "Listen to Fall Out Boy Go EDM on Steve Aoki's "Back to Earth"". Fuse. October 4, 2014. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)نسخة محفوظة October 3, 2014, على موقع واي باك مشين.
  97. ^ "Fall Out Boy "Immortals" (Single Preview)". Ultimate Music. مؤرشف من الأصل في 10 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ October 9, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  98. ^ Smith, Trevor (November 7, 2014). "Fall Out Boy – Only The Bulls Feat. Lupe Fiasco [New Song]". hotnewhiphop.com. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  99. ^ Erlewine, Stephen Thomas. "American Beauty/American Psycho – Fall Out Boy". AllMusic. مؤرشف من الأصل في 07 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)American Beauty/American Psycho - Fall Out Boy / Songs, Reviews, Cred… at archive.fo (نسخة محفوظة February 8, 2015)
  100. ^ "Fall Out Boy – the moment where a shadow lets you know where the..." Falloutboy.com. مؤرشف من الأصل في February 5, 2015. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)(بالإنجليزية)
  101. ^ Caulfield, Keith. "Fall Out Boy Scores Third No. 1 Album on Billboard 200". Billboard. Prometheus Global Media. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  102. ^ "Fall Out Boy Announce Intimate Islington Assembly Hall Show". gigwise.com. مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)نسخة محفوظة December 13, 2014, على موقع واي باك مشين.
  103. ^ Cantor, Brian. "Fall out boy's "American beauty/American psycho", Fetty Wap's album certified platinum". Headline Planet. مؤرشف من الأصل في March 2, 2016. اطلع عليه بتاريخ March 1, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)(بالإنجليزية)
  104. ^ "Fall Out Boy Return To Australia & To Soundwave Stages". au.tv.yahoo.com. February 24, 2015. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  105. ^ Caffrey, Jane (March 18, 2015). "2015 Rock and Roll Hall of Fame presenters set to rock Cleveland". CNN. مؤرشف من الأصل في 08 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)نسخة محفوظة June 10, 2015, على موقع واي باك مشين.
  106. ^ Payne, Chris (May 17, 2015). "Fall Out Boy & Wiz Khalifa Perform 'Uma Thurman' at the 2015 Billboard Music Awards". Billboard. مؤرشف من الأصل في 16 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  107. ^ Leight, Elias. "Fall Out Boy & Wiz Khalifa Announce Co-Headlining Summer Tour". Billboard.com. Billboard. مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)(بالإنجليزية)
  108. ^ "New Europe + Russia Tour Dates". falloutboy.com. February 13, 2015. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  109. ^ Harp, Justin (May 24, 2015). "Professor Green will support Fall Out Boy on tour in UK". مؤرشف من الأصل في 22 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ 16 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)(بالإنجليزية)
  110. ^ Payne, Chris (November 1, 2015). "Rappers Remix Fall Out Boy: New Album's Songs Ranked Worst to Best". Billboard.com. Prometheus Global Media. مؤرشف من الأصل في June 1, 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  111. ^ "Biffy Clyro and Fall Out Boy named as final Reading & Leeds Festival headliners". nme.com. Time Inc. March 1, 2016. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  112. أ ب Payne, Chris (April 27, 2017). "Fall Out Boy Drops New Song 'Young and Menace' Along With Album & Tour Details". Billboard.com. Prometheus Global Media. مؤرشف من الأصل في May 8, 2017. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  113. ^ "Fall Out Boy Releases 'Champion', the First Single From Forthcoming Album 'M A N I A'". Billboard. مؤرشف من الأصل في 04 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Fall Out Boy Releases 'Champion,' the First Single From Forthcoming A… at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  114. ^ "Fall Out Boy announce 'Mania Tour' opener and other news you might have missed today". Alternative Press. مؤرشف من الأصل في 14 سبتمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Fall Out Boy announce 'Mania Tour' opener and other news you might ha… at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  115. ^ "Jaden Smith is Going on Tour With Fall Out Boy". Spin. July 28, 2017. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Jaden Smith is Going On Tour With Fall Out Boy / SPIN at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  116. ^ "Fall Out Boy // Announce 'Mania' Tour 2018". Hysteria Magazine. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)FALL OUT BOY // Announce 'Mania' Tour 2018 - Hysteria Magazine at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  117. ^ Stump, Patrick (August 3, 2017). "Patrick Stump (@PatrickStump) on Twitter". Twitter. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ August 3, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)نسخة محفوظة 23 Dec 2020 at archive.fo
  118. ^ Daly, Rhian (August 4, 2017). "Fall Out Boy delay release of new album 'M A N I A' by four months". NME. مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Fall Out Boy delay release of new album 'M A N I A' by four months / … at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  119. ^ "Watch Fall Out Boy Perform New Track "Last of the Real Ones" on Kimmel". Spin. September 19, 2017. مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Watch Fall Out Boy Perform New Track “Last of the Real Ones” on Kimme… at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  120. ^ "Excited about Fall Out Boy". Live Nation. مؤرشف من الأصل في 07 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 30 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)نسخة محفوظة 23 Dec 2020 at archive.fo
  121. ^ Boy, Fall Out (November 6, 2017). "check again checking things off that to do list". @falloutboy (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ November 7, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)نسخة محفوظة 23 Dec 2020 at archive.fo
  122. ^ "See Fall Out Boy Celebrate 'Day of the Dead' in 'Hold Me Tight or Don't'". Rolling Stone. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)See Fall Out Boy Celebrate 'Day of the Dead' in New Video - Rolling S… at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  123. ^ "Fall Out Boy Earns Fourth No. 1 Album on Billboard 200 Chart With 'Mania'". Billboard. مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Fall Out Boy Earns Fourth No. 1 Album on Billboard 200 Chart With 'Ma… at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  124. أ ب Dickman, Maggie (February 23, 2018). "Fall Out Boy share previously unheard 'M A N I A' demos in the coolest way". Alternative Press. مؤرشف من الأصل في 25 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Fall Out Boy share previously unheard 'M A N I A' demos in the cooles… at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  125. أ ب "Fall Out Boy Have Surprise-Released A New Three-Track Demo EP". Kerrang. February 23, 2018. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Fall Out Boy Have Surprise-Released A New Three-Track Demo EP — Kerra… at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  126. ^ "Pete Wentz teases Fall Out Boy 'Lake Effect Kid' EP release". Altpress.com. 6 July 2018. مؤرشف من الأصل في 29 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Pete Wentz teases Fall Out Boy 'Lake Effect Kid' EP release at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  127. ^ "Fall Out Boy's 'Lake Effect Kid' EP Will Contain "A Really New Song" - News - Rock Sound Magazine". Rocksound.tv. مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Fall Out Boy’s ‘Lake Effect Kid’ EP Will Contain “A Really New Song” … at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  128. ^ "Hear Fall Out Boy's New EP 'Lake Effect Kid'". Rollingstone. August 22, 2018. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Hear Fall Out Boy's New EP 'Lake Effect Kid' - Rolling Stone at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  129. ^ Payne, Chris (August 22, 2018). "Fall Out Boy Announces Surprise EP: Will It Include a Finished Version of 'Lake Effect Kid' Demo?". Billboard. مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Fall Out Boy Announces Surprise EP: Will It Include a Finished Versio… at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  130. ^ "Fall Out Boy at Wrigley brought a bit of nostalgia for millennials — and a lot of fire". Chicago Tribune. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ September 8, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Fall Out Boy at Wrigley brought a bit of nostalgia for millennials — … at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  131. ^ "Fall Out Boy, Weezer, and more alt bands shine in Grammy 2019 nominations". 101WKQX. December 7, 2018. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ December 8, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Fall Out Boy, Weezer, and more alt bands shine in Grammy 2019 nominat… at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  132. ^ Daly, Rhian (March 19, 2019). "Fall Out Boy sued for overusing 'Young And Menace' llamas". NME. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Fall Out Boy sued for overusing 'Young And Menace' llamas at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  133. ^ Cirisano, Tatiana; Schneider, Marc (March 18, 2019). "Fall Out Boy Sued for Over-Using Llama Puppets: 'The Llamas Took a Life of Their Own'". Billboard. مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Fall Out Boy Sued for Over-Using Llama Puppets: 'The Llamas Took a Li… at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  134. ^ Greene, Andy. "Green Day, Weezer, Fall Out Boy Announce 2020 'Hella Mega' Stadium Tour". Rolling Stone. مؤرشف من الأصل في 12 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 10 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)2020 Tickets for Green Day, Weezer, Fall Out Boy Stadium Tour - Rolli… at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  135. ^ "Green Day, Fall Out Boy and Weezer postpone European tour due to Covid-19". Metro (باللغة الإنجليزية). 2020-04-23. مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Coronavirus: Green Day, Fall Out Boy and Weezer postpone European tou… at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  136. أ ب ت Rolli, Bryan (January 22, 2018). "Fall Out Boy's 'MANIA' Proves The Value Of Authenticity". Forbes. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  137. أ ب ت Richard S. He; Goulding, Emma (April 3, 2018). "The Last Of The Real Ones: the long half-life of Fall Out Boy". Redbull. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  138. ^ Adita, Bradley (March 2004). "Fall Out Boy Interview". Redline Distribution. مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  139. ^ Associated Press (December 14, 2005). "Fall Out Boy takes pop route to rock success". Today.com. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  140. ^ Trendell, Andrew. "Fall Out Boy unveil new song and video". NME. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 أبريل 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  141. ^ McDermott, Maeve (January 19, 2018). "Review: Fall Out Boy's 'Mania' is an unholy mess". USA Today. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  142. أ ب Ryan, Kyle (January 19, 2018). "Fall Out Boy resets, sort of, on the delayed Mania". AV Club. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  143. ^ "Fall Out Boy Have Released Another New Single And Video". Kerrang. September 14, 2017. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  144. ^ Zaleski, Annie (January 20, 2015). "Fall Out Boy remain pop-rock mad scientists". AVCLUB. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  145. ^ "Fall Out Boy Hits 'High' Note With No. 1 Debut". Billboard.com. September 14, 2009. مؤرشف من الأصل في July 4, 2013. اطلع عليه بتاريخ December 7, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  146. أ ب Sauers, Camille (February 14, 2018). "What the **** happened to Fall Out Boy: A retrospective". مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  147. ^ "Who are Fall Out Boy in 2018?". LouderSound. January 15, 2018. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  148. ^ Eloise, Marianne. "How I Relearned To Love My Favourite Band, Fall Out Boy". Kerrang!. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  149. ^ "World Music Awards 2014 handed out". مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  150. ^ Sterling, Scott (October 5, 2017). "Watch Fall Out Boy's Hilarious Fidget Spinner Commercial". Radio.com. مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  151. ^ Nickoloff, Anne (October 21, 2017). "Fall Out Boy's "Mania Tour" gets off to fiery start at The Q (review, photos)". Clevland.com. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  152. ^ "Alternative Rock Band Fall Out Boy Brings "Wintour Is Coming" Tour to Hard Rock Live at Seminole Hard Rock Hotel & Casino on Friday, Feb. 26". October 12, 2015. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  153. ^ Smith, Dom (December 16, 2008). "Fall Out Boy - Folie A Deux". Clickmusic. مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  154. ^ "Line-up and Artists: Fall Out Boy". BBC. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2009. اطلع عليه بتاريخ 22 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  155. ^ Mansfield, Brian (January 19, 2015). "Album of the week: Fall Out Boy". USA Today. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  156. ^ Marchese, David (November 24, 2009). "Q&A: Fall Out Boy's Pete Wentz". SPIN. مؤرشف من الأصل في 10 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  157. ^ Murfett, Andrew (October 6, 2006). "Panic! At The Disco". The Age. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  158. ^ Corcoran, James (May 13, 2005). "Fall Out Boy may be the headliners, but The Academy Is... steals the show". Chicago Maroon. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  159. ^ Zaleski, Annie (January 17, 2018). "Fall Out Boy Settles Into An Electronic Pop Mania". Las Vegas Weekly. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  160. ^ "Fall Out Boy on Apple Music". مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Fall Out Boy on Apple Music at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  161. ^ Montgomery, James (November 13, 2006). "Fall Out Boy Leak New Track". MTV News. Viacom. مؤرشف من الأصل في 07 نوفمبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 16 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Fall Out Boy Leak New Track - MTV at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  162. ^ Rosen, Jody (December 15, 2008). "Folie à Deux". Rolling Stone. مؤرشف من الأصل في February 8, 2013. اطلع عليه بتاريخ July 9, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  163. ^ "Say Goodnight, Mean Goodbye: The Oral History of The Get Up Kids". Alternative Press, issue No. 204.نسخة محفوظة 23 Dec 2020 at archive.fo
  164. ^ Manley, Brendan (March 2010). "2001-2005: The Oral History of New Found Glory". Alternative Press (260). صفحة 65. ISSN 1065-1667. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  165. ^ "In The Firing Line: Fall Out Boy's Pete Wentz". fasterlouder.com.au. September 24, 2013. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ October 1, 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  166. أ ب Graff, Gary (July 25, 2011). "Patrick Stump: Solo Album Has 'Nothing To Do with Fall Out Boy'". Billboard.com. Prometheus Global Media. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  167. ^ Stump, Patrick; Downey, Ryan (January 12, 2016). "'It's an honor to have lived at the same time as David Bowie' – Patrick Stump remembers idol". Alternative Press. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  168. أ ب Loftus, Johnny. "From Under The Cork Tree". Allmusic. مؤرشف من الأصل في December 2, 2010. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  169. ^ Loftus, Johnny. "Take This To Your Grave". Allmusic. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)نسخة محفوظة 23 Dec 2020 at archive.fo
  170. ^ Shetler, Scott (February 16, 2007). "Fall Out Boy Infinity on High". Slant Magazine. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2016. 'Thnks Fr Th Mmrs' has smash hit potential, with darker, string-heavy verses giving way to a signature FOB pop-punk chorus. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  171. ^ Apar, Cory. "Infinity on High – Fall Out Boy – Review". Allmusic. Rovi Corporation. مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  172. ^ Kot, Greg (December 16, 2008). "Fall Out Boy blasts out more ambitious hooks". Chicago Tribune. مؤرشف من الأصل في 10 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  173. أ ب Offitzer, Adam (December 20, 2008). "Fall Out Boy- Folie A Deux Album Review". Prettymuchamazing.com. مؤرشف من الأصل في 10 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 14 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  174. ^ Erlewine, Stephen Thomas. "Folie a Deux > Overview". AMG. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Folie à Deux - Fall Out Boy / Songs, Reviews, Credits / AllMusic at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  175. ^ Scaggs, Austin (December 11, 2008). "Q&A: Patrick Stump". Rolling Stone (1067). مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Rolling Stone (Issue 1067, December 11, 2008) Magazine (Britney Spear… at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)(بالإنجليزية)
  176. ^ Erlewine, Stephen Thomas. "Save Rock and Roll – Fall Out Boy". AllMusic. مؤرشف من الأصل في 06 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Save Rock and Roll - Fall Out Boy / Songs, Reviews, Credits / AllMusic at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  177. ^ Simpson, Dave (April 21, 2013). "Fall Out Boy: Save Rock and Roll – review". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Fall Out Boy: Save Rock and Roll – review / Pop and rock / The Guardi… at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  178. أ ب Zaleski, Annie (December 2, 2014). ""Rock 'n' roll is this progressive idea [with] room to be dangerous"—Pete Wentz on new Fall Out Boy". Alternative Press. مؤرشف من الأصل في 22 أبريل 2016. اطلع عليه بتاريخ August 5, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  179. ^ Greene, Andy (January 9, 2015). "14 Things We Learned on the Road With Fall Out Boy". Rolling Stone. مؤرشف من الأصل في December 1, 2016. اطلع عليه بتاريخ August 5, 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  180. ^ "In The Firing Line: Fall Out Boy's Pete Wentz". fasterlouder.com.au. September 24, 2013. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2013. اطلع عليه بتاريخ October 1, 2013. I write about what I'm going through most of the time, or what I imagine people are going through most of the time. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  181. ^ Anderman, Joan (7 October 2005). "Fall Out Boy Stays Grounded Despite Skyrocketing Fame". The Boston Globe. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Fall Out Boy stays grounded despite skyrocketing fame - The Boston Gl… at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  182. ^ Montgomery, James (July 18, 2006). "Pete Wentz Says: Don't Expect a Fall Out Boy Album This Year". MTV News. Viacom. مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  183. ^ Loftus, Johnny. "Review – Fall Out Boy's Take This to Your Grave". Allmusic. اطلع عليه بتاريخ October 1, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Take This to Your Grave - Fall Out Boy / Songs, Reviews, Credits / Al… at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  184. ^ Frere-Jones, Sasha (March 12, 2007). "Fear Factor". The New Yorker. Condé Nast Publications. مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 12 يونيو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  185. ^ Apar, Cory. "Infinity on High – Fall Out Boy". AllMusic. Rovi Corporation. مؤرشف من الأصل في 23 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Infinity on High - Fall Out Boy / Songs, Reviews, Credits / AllMusic at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  186. ^ Nicolson, Barry (February 2, 2007). "Fall Out Boy: Infinity On High". NME. مؤرشف من الأصل في October 8, 2012. اطلع عليه بتاريخ 15 مايو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  187. أ ب Montgomery, James (September 5, 2008). "Fall Out Boy Exclusive: Band Previews Folie A Deux Tracks For MTV News". MTV. مؤرشف من الأصل في November 7, 2012. اطلع عليه بتاريخ July 9, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  188. ^ della Cava, Marco R. (December 16, 2008). "Fall Out Boy emotes on new 'message record'". USA Today. Gannett Company. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ July 9, 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)(بالإنجليزية)
  189. ^ "Pete Wentz Adds the Latest Piece to the Panic! at the Disco Puzzle". Rolling Stone. January 8, 2008. مؤرشف من الأصل في August 3, 2016. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  190. ^ "You Me at Six cover Fall Out Boy". rocksound.tv. مؤرشف من الأصل في December 6, 2015. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  191. ^ "Here's a video of Taylor Swift covering Fall Out Boy's "Sugar, We're Going Down"". altpress.com. مؤرشف من الأصل في 26 يناير 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  192. ^ "Fall Out Boy Flooded Our Brains (And Hearts) With Memories During This Super Nostalgic Performance". MTV. مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)نسخة محفوظة March 22, 2015, على موقع واي باك مشين.
  193. ^ "Fall Out Boy to enter 'Hall of Wood'". videtteonline.com/. مؤرشف من الأصل في 02 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)نسخة محفوظة 23 Dec 2020 at archive.fo
  194. ^ Paoletta, Rae (March 9, 2015). "5 Mind-Blowing Reasons We Should Have Known All Along That Fall Out Boy Would Make Woodies History". MTV News. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  195. ^ Viruet, Christopher R. Weingarten,Leor Galil,Hank Shteamer,Brittany Spanos,Suzy Exposito,Maria Sherman,Kory Grow,Dan Epstein,Jason Diamond ,Pilot; Weingarten, Christopher R.; Galil, Leor; Shteamer, Hank; Spanos, Brittany; Exposito, Suzy; Sherman, Maria; Grow, Kory; Epstein, Dan (2017-11-15). "The 50 Greatest Pop-Punk Albums". Rolling Stone (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)50 Greatest Pop-Punk Albums - Rolling Stone at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  196. ^ "The 51 Greatest Pop-Punk Albums of All Time". Kerrang!. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)The 51 Greatest Pop-Punk Albums Of All Time — Kerrang! at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  197. ^ "THE BEST 100 POP-PUNK ALBUMS: 20-1". Rock Sound. مؤرشف من الأصل في 09 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ September 3, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)The Best 100 Pop-Punk Albums: 20-1 - Features - Rock Sound Magazine at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  198. ^ "Meet the Winners of the First Ever Rock Sound Awards!". rocksound.tv. مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Meet The Winners Of The First Ever Rock Sound Awards! - News - Rock S… at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  199. ^ "Fall Out Boy's Patrick Stump: 'We were trying to be more of something else'". rocksound.tv. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)Fall Out Boy’s Patrick Stump: “We Were Trying To Be More Of Something… at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)
  200. ^ Cizmar, Martin (March 5, 2009). "10 Emo Songs That Don't Suck". Phoenix New Times. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)10 Emo Songs That Don’t Suck / Phoenix New Times at archive.fo (نسخة محفوظة 23 Dec 2020)(بالإنجليزية)
  201. ^ "Fall Out Boy, Weezer, and more alt bands shine in Grammy 2019 nominations". 101WKQX. December 7, 2018. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ December 8, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)نسخة محفوظة 23 Dec 2020 at archive.fo
  202. ^ Crane, Matt (July 22, 2014). "Here are the winners of the APMAs". Altpress. مؤرشف من الأصل في 1 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  203. ^ "APMAs 2014". Altpress. مؤرشف من الأصل في February 1, 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  204. ^ "Here are all the 2015 APMAs nominees!". Altpress. مؤرشف من الأصل في 8 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  205. ^ "Here's a list of winners from the 2016 APMAs". مؤرشف من الأصل في 1 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  206. ^ "International Dance Music Awards (IDMA) 2008 Winners". March 29, 2008. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  207. ^ Saney, Daniel (August 11, 2006). "Muse lead Kerrang! Award nominations". Digital Spy. Hearst Corporation. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  208. أ ب Fletcher, Alex (August 24, 2007). "Kerrang Awards 2007: The Winners". Digital Spy. Hearst Corporation. مؤرشف من الأصل في 15 أكتوبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 10 مايو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  209. أ ب Goodacre, Kate (June 6, 2013). "Kerrang! Awards 2013 winners: Biffy Clyro, Fall Out Boy triumph". Digital Spy. Hearst Corporation. مؤرشف من الأصل في 17 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  210. أ ب Jones, Rhian (14 June 2013). "Kerrang! Awards 2013 - all the winners". Music Week. Intent Media. مؤرشف من الأصل في 07 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  211. أ ب Barnes, Anthony (June 13, 2014). "Kerrang! Awards 2014: Winners list in full". The Independent. مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 يونيو 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  212. ^ "2014 Kerrang! Awards Winners Revealed". مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  213. ^ "You Me at Six Lead Kerrang Award Nominations at the 2014 Event". مؤرشف من الأصل في 22 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  214. ^ "Relentless Kerrang! Awards 2015 nominees announced". May 6, 2015. مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  215. ^ "Nominees Revealed For 2016 'Kerrang! Awards'". May 3, 2016. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  216. ^ Moss, Corey (August 21, 2006). "Britney Introduces K-Fed, Nick Lachey Scores 'Awkward' Award at Teen Choice 2006". MTV. Viacom. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  217. ^ "2006 Teen Choice Award Winners". CBS News. August 20, 2006. مؤرشف من الأصل في 07 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  218. ^ "2007 Teen Choice Awards: Announcing the Winners!". PopSugar. July 26, 2007. مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ June 7, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  219. ^ "2008 Teen Choice Awards winners and nominees". Los Angeles Times. Tribune Publishing. June 17, 2008. مؤرشف من الأصل في 12 سبتمبر 2008. اطلع عليه بتاريخ 27 يونيو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  220. ^ "2008 Teen Choice Nominees Revealed". مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  221. ^ "Teen Choice Awards 2015: Nominees, Winners List". مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  222. ^ "2015 Teen Choice Award Winners – Full List". Variety. Penske Media Corporation. August 16, 2015. مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 17 أغسطس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  223. ^ "Teen Choice Awards 2016: All the Nominees and Winners!". مؤرشف من الأصل في 06 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  224. ^ Exclusive: Fall Out Boy to Perform at SXSW, Receive First of Its Kind Honor at MTV Woodies نسخة محفوظة March 11, 2015, على موقع واي باك مشين.. ETonline. Retrieved March 13, 2015.
  225. ^ Moss, Corey (August 28, 2005). "Green Day Clean Up Kelly Clarkson Gets Wet 50 Rips into Fat Joe at Vmas". Mtv. مؤرشف من الأصل في 15 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  226. ^ "Billy Talent, Kardinal up for MuchMusic video honours". Cbc. May 24, 2006. مؤرشف من الأصل في 07 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  227. ^ "Vma 2006". Mtv. مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  228. ^ Moss, Corey (February 3, 2006). "Why (Fill in the Blank) Deserves The Best New Artist Grammy". MTV. مؤرشف من الأصل في 08 فبراير 2010. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  229. ^ "Bindi Irwin has the Slime of Her Life as She Wins Two Blimps at Nickelodeon's Australian Kids' Choice Awards!". مؤرشف من الأصل في February 8, 2016. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  230. ^ Talon, Danica (February 2, 2016). "Fifth Harmony, Pete Wentz React to Kids' Choice Award Nominations – See the Full List of Nominees!". Us magazine. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  231. ^ "2007 MTV Video Music Awards Nominations Are In". Rolling Stone. August 7, 2007. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  232. ^ "Winners Announced for the First Ever Nickelodeon Kids' Choice Awards UK". مؤرشف من الأصل في 18 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 19 نوفمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  233. ^ "Muchmusic 08". Muchmusic. مؤرشف من الأصل في March 2, 2009. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  234. أ ب ت "TMF awards 2008 best alternative: Fall out boy and The black box revelation". October 11, 2008. مؤرشف من الأصل في 24 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  235. ^ "MTV Video Music Awards 2008". MTV. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2016. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  236. ^ "NRJ Music Awards 2009". AllMusic. مؤرشف من الأصل في 01 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  237. ^ "MTV Video Music Awards 2013". MTV. مؤرشف من الأصل في 08 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ August 7, 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  238. ^ Denham, Jess (November 11, 2013). "MTV Europe Music Awards 2013: List of winners in full". The Independent. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  239. ^ Fall Out Boy to Perform on People's Choice Awards نسخة محفوظة January 2, 2015, على موقع واي باك مشين. 941wvic.com. Retrieved January 2, 2014.
  240. ^ "2014 Billboard Music Awards". awardsandwinners. مؤرشف من الأصل في 06 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  241. ^ Crane, Matt (April 10, 2014). "Fall Out Boy nominated twice for Billboard Music Awards". Altpress. مؤرشف من الأصل في 27 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  242. ^ Vinson, Christina (June 4, 2014). "2014 Cmt Music Awards Winners – Full List". Taste of country. مؤرشف من الأصل في 11 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  243. ^ Gamboa, Glenn (January 17, 2018). "'Mania' review: Fall Out Boy balances rock and pop with ease". Newsday. مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  244. أ ب ت ث "Fall Out Boy To Perform at the 2014 World Music Awards". World Music Awards. May 11, 2014. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  245. ^ Welle (www.dw.com), Deutsche. "World Music Awards 2014 handed out | DW | 28.05.2014". DW.COM (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 07 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  246. ^ "Top Rock Artist 2015". Billboard. مؤرشف من الأصل في 07 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  247. ^ "2015 Billboard Music Awards". Variety. May 17, 2015. مؤرشف من الأصل في 28 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  248. ^ "Billboard Music Awards 2015: See the Full Winners List". Billboard. مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  249. ^ "MTV Video Music Awards 2015". MTV. مؤرشف من الأصل في 08 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  250. ^ "American Music Awards 2015: Full Winners List". Variety. November 22, 2015. مؤرشف من الأصل في 31 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 نوفمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  251. ^ "List: Who won People's Choice Awards?". USA Today. January 6, 2016. مؤرشف من الأصل في January 7, 2016. اطلع عليه بتاريخ January 6, 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  252. ^ "2016 Billboard Music Awards". Billboard.com. May 22, 2016. مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 أكتوبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  253. ^ "Billboard Music Awards 2016: Top Rock and Top R&B Song Finalists". مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  254. ^ "Radio Disney Music Awards 2016 Winners: The Complete List". E! Online. مؤرشف من الأصل في 30 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 أبريل 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  255. ^ "2016 Radio Disney Music Awards: See the Full List of Winners". مؤرشف من الأصل في 01 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  256. ^ "2016 VMA Nominations: See the Full List Now". MTV News. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  257. ^ "Camila Cabello, Ariana Grande, Post Malone Lead 2018 MTV EMA Nominees". Billboard. October 4, 2018. مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  258. ^ "Fall Out Boy, Weezer, and more alt bands shine in Grammy 2019 nominations". 101WKQX. December 7, 2018. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2020. اطلع عليه بتاريخ December 8, 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

وصلات خارجية[عدل]